العاديات

الثلاثاء ٢٤ - مايو - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
سلام عليكم دكتورنا الفاضل المحترم السيد أحمد صبحي منصور تحية قرآنية مفعمة بالحب والسلام لذي سؤال في ما يخص سورة العاديات حيث بحث عن تفسير لها ولم استطيع معرفة مدلولاتها ولجأت الى تفسير ابن كثير ووجدته مضحكا جدا وغير مقبول فكريا نهائيا قال فيه ان الله سبحانه وتعالى يقسم بالخيل وما الى ذلك من تراهات ومنهم أيضا من قال ان العاديات لا تعني الخيل وانما الابل قلت في نفسي هذا غير صحيح نهائيا فالخيل و الابل كلمات ومصطلحات قرآنية لو كانت العاديات تعني الخيل لستعمل الله تعالى كلمة الخيل خصوصا وهي مدكورة في القرآن وكذلك الابل ولا يوجد دليل في السورة على وجود القسم وما الى ذلك قلت الموضوع أكبر من ذلك واحببت أن أسالك سيدي المحترم هل بإمكاني ان أجد تفسيرا لها عندكم وخصوصا بحث في ارشيف الموقع ولم أجد ما اريد يقول تعالى: وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5) إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8) أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ (11)
آحمد صبحي منصور :
أهلا أخى العزيز
حسب علمى فالمقصود هو الخيل ، غاية ما هناك هو استعمال الوصف بدل الموصوف ، فالموصوف وهو (الخيل ) لم يأت وجاء بدلا منه أوصافه ، من العدو واللهث وإثارة الغبار والشرر بسبب سرعة السير واصطدام الارجل بالصخر الى ان يتوسط راكبها الفارس جموع العدو .
واستعمال الصفة بدلا من الموصوف من سمو البلاغة العربية لأنها تفيد اكتمال الوصف بحيث أصبح علما على الموصوف ، ومنه قوله جل وعلا عن ولدان الجنة المخلدين (  وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ )( الرحمن 54 ) فكلمة ( دان ) أى قريب وصف لولد من ولدان الجنة يجنى ثمارها .
ومشهور وصف نساء الجنة اللاتى سيخلقن لاصحابها بأنهم ( فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ )(حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ فَبِأَيِّ آلاَءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ)( الرحمن 56 ، 72 ـ  ).وهى اوصاف وليست اسماء . ومثل هذا كثير فى القرآن الكريم من استعمال أوصاف للملائكة دون اسماء لها ..ومنها ايضا النازعات والمرسلات والذاريات .
والله جل وعلا لا يستحى ان يضرب مثلا بعوضة فما فوقها ، فضرب أمثلة بالحشرات من الذباب والعنكبوت والنمل والنحل ، والله جل وعلا يقسم بأى شىء من خلقه لأن كل مخلوق مهما بلغت ضآلته يتجلى عظيم صنع الله الذى اتقن كل شىء . وكل ما ذكره رب العزة من أصناف المخلوقات ، وخصوصا الحيوانات ـ لا تزال تلعب دورها فى خدمة الانسان من الخيل و البغال والحمير ، وأعلاها منزلة لدينا هو الخيل خصوصا فى الحرب ، وحتى الآن وبعد استخدام المركبات أصبحنا نقيس سرعتها بكذا حصان ، أى الحصان هو وحدة قياس السرعة . والعادة أن رب العزة يقسم لنا بما نعرف وبما نفهم وبما نستعمل فى حياتنا اليومية حتى ننتبه الى عظيم خلقها ، ولا نتنعم بها بلا تفكر وبلا شكر للمنعم جل وعلا


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 10376
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4659
اجمالي القراءات : 46,519,721
تعليقات له : 4,838
تعليقات عليه : 13,828
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


التطير : وردت كلمة التطي ر فى القرآ ن الكري م ، فماذا...

كلام عبيط : هل يجوز افراد يوم الجمع ة بالصي ام لانه...

بين السجدتين: هل يجب أن نقول شيء بين السجد تين بالصل اة؟ ...

فساد كوكب المحمديين: قبل 20 سنة كنت اعمل لدي رجل ، في عملي كان يأتي...

القرآن وكفى: ان الفكر ة الكلي ة التي ينصلح بها حال...

البغاء: ما معني قوله تعالي \"و لا تكرهو ا فتيات كم علي...

الظهار والطلاق: هل يؤدى الظها ر الى الطلا ق ؟ أى لو حرّم على...

Death: Assalamual ykum. I have some very sad news. One of my cousins, she is only 23 years old,...

عبادة النصوص: أنت تدعو الى العدل والدي مقراط ية وحرية...

باب للزواج : Sender Name : محمد اشرف فوزي الصفط ي Sender Name :...

يحكم به ذوا عدل: ماذا تقول في قوله تعالى (يحكم به ذوا عدل منكم )...

الافطار بسبب الولادة: ارجو توضيح الفرق بين القلب والفؤ اد .كما...

الراسخون فى العلم: ما تفسير قول الله تعالى ( وما يعلم تفسير ه إلا...

الصانع: هل يوصف الله تعالى الخال ق بأنه صانع؟...

سابقوا و سارعوا: ما معنى سارعو ا وسابق وا فى قوله جل وعلا :...

more