دينهم الكذب

الجمعة ٢٠ - فبراير - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله من أعجب المتناقضات وصف هؤلاء الزائغين المنكرين للسنة بالقرآنيين ، فالقرآن برئ من هذا الفكر المنحرف ، وتلك الدعوة المشبوهة التي يُرَادُ من ورائها هدم القرآن وضرب بعضه ببعض !! لقد خُدِع الناس زمنًا طويلا بهذه التسمية " القرآنيون " !! فلو كان لهؤلاء أدنى علاقة بالقرآن لَعَمِلُوا بما جاء فيه من الأمر بالأخذ بسُنَّة النبي صلى الله عليه وسلم ، فمنكري السنة أبعد الناس عن القرآن ، وأبعد الناس عن الالتزام به وبتعاليمه . فهم زائغون منحرفون لا قرآنيون !! ومن سمَّاهم بالقرآنيين فقد وقع في خطأ كبير وفخ نصبوه ليمرروا هذه التسمية الخاطئة!! ومن اللافت للنظر هذا البلاء الذي حلَّ بمصر خلال السنوات القليلة الماضية والذي عرضها لحملات مشبوهة متتابعة من فرق منحرفة ونحل باطلة لا هم لها إلا الكيد للإسلام فمن عبدة الشيطان .. للبهائية .. لأذناب الشيعة الروافض .. وأخيرا جاء دور " منكري السُّنَّة الهادمون للقرآن " !! فقبل عدة أيام رأينا زعيمهم " أحمد صبحي منصور " - الذي احتضنته جهات غامضة في أمريكا – ثم عاد فجأة أيضا لكي تفتح له فضائيات وصحف في مصر أبوابها ليروج لفكره المنحرف كما جهزت له المواقع على الانترنت ، وفي صحيفة الدستور وعلى مدار أسبوعين حوارات معه لنشر فكره دون أي رد عليها مع ما تحمله من أباطيل وخرافات وانحرافات خطيرة ، لذا رأيت لزاما علي أن أوضح بعض المباحث المهمة التي تبين حقيقة هذا الزائغ المنحرف ومن خلال كتبه وحواراته، مبينا أولا : مذهبه التكفيري الذي خفي على الكثير ممن تصدى للرد عليه والذي يعتمد على أفكار زعيم جماعة التكفير والهجرة شكري مصطفى وينقل عنه بالنص استدلالاته وينتهي إلى نفس نتائجه التي تكفر المسلمين وحتى الصحابة وتخلد العاصي في النار ، وثانيا : الرد عل بعض أضاليله على القرآن والسنة المطهرة ، ثم ختمت ذلك بنقل أقوال العلماء الثقات في حكم هذه الدعوة المشبوهة والله المستعان . تمهيد لابد منه : أولا : خطر الشيعة والخوارج على المسلمين فالناظر إلى الفكر التكفيري على الساحة الإسلامية اليوم يجده في قمته
آحمد صبحي منصور :

يقول إننى عُدت من أمريكا الى مصر فجأة ، وإنفتحت أمامى الفضائيات والمواقع و أدليت بحوارات الى جريدة الدستور ..ثم إستمرار فى الكذب فى صفحات هذا ( البحث الرائع ) ، ومنها أننى فُصلت من الأزهر عام 1982 ..وغير ذلك من أكاذيب مضحكة . 

هذا يذكرنى بكاتب غير محترم كتب مقالا فى جريدة الشعب يزعم فيه أننى سأقوم بإدعاء النبوة ، ثم أخذ يهاجمنى بناء على هذا الزعم ، وأيضا فى جدل تليفزيونى فى مصر التسعينيات قناة تليفزيونية مصرية أعلن الخصم (عبد العظيم المطعنى ) اننى اتردد على امريكا وكنت وقتها فى مصر لم اغادرها وجواز سفرى شاهد على ذلك وقلت له وقتها : "معى جواز سفرى يثبت كذبك واذا كنت تكذب عنى فى وجهى فماذا تكذبون فى غيابى . " . وايضا كتب احدهم كتابا ضخما عنى وانا فى مصر مليئا بالافتراءات يزعم انه قابلنى وكلمنى ويكرر قوله عنى ( ورأيته وقلت له ) وأنا أولا لم أره ولم أعرفه ، وثانيا هو لم يرنى لأنه  كفيف أعمى لا يرى . 

ليس هذا الكذب غريبا لأن دينهم مؤسس على الكذب . هم أتباع أبى هريرة والبخارى وابن تيمية وابن عبد الوهاب ، وبقية الكذابين . مسليمة الكذاب يُعتبر بالمقارنة بهم قديسا.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 7130
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة ٢٠ - فبراير - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً
[77585]

مجرد تذكرة


السلام عليكم ، يقول لنا القرآن ونحن نحاول الالتزام بما يقول :



(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) المائدة 



أظن أنه من الأفضل لكلينا أن نتذكر آية  واحدة من القرآن ، ولكن علينا فقط المحاولة ،ربما نستطيع من ألا نجرد خصومنا والمختلفين معنا ،  من كل فضيلة ،  ونلحق بهم كل شبهة  أن نقف ، و نسأل أنفسنا ولو مرة هل ما نفعله يعد من الأخلاق الحميدة ،التي أوصانا بها القرآن ؟!!!  ربما أحدثت الذكرى لنا أثرا إيجابيا  ...  فقط نتلوا معه هذه الآيات الواضحات حتى نعي الآعيب الشيطان ،وتغيبه للعقول   ونرجو أن نكون وإياكم ممن تصفهم الآيات بالمتقين :



) إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ (201) وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ (202) وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203) وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204) وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنْ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنْ الْغَافِلِينَ (205) إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (206)الأعراف



ودائما صدق الله العظيم 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4996
اجمالي القراءات : 53,896,928
تعليقات له : 5,349
تعليقات عليه : 14,655
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


اسماء السور القرآنية: لدي سؤال استاذ ي العزي ز بخصوص أسماء سور...

المرأة فى البوليس: هل يجوز للمرأ ة العمل فى البول يس ...

عقوبة أم هو ابتلاء?: توالت علينا المصا ئب منذ أن عرفنا طريق الحق...

أهلا بك إبنى الحبيب: استاذ احمد تحية طيبة و بعد، انا مصطفي الذي كنت...

من تانى .التسليم : اسمح لي أ/ أحمد فلا زلت أفكر في الأمر , وما الفرق...

الصلاة فى السفر: يؤرقن ى أمر الصلا ة فى مواعي دها وأنا مسافر...

القسم بالمخلوقات: لماذا يقسم الله تعالى بمخلو قاته مثل الشمس...

كيفية التعليق : هناك شروط للنشر فى الموق ع فهل هى نفس الشرو ط ...

أنا فعلا أخطأت : ( وَلَو ْ جَعَل ْنَاه ُ مَلَك اً ...

بلغت الحلقوم : مامعن ى الآية 83 من سورة الواق عة ؟ ...

الأول والآخر: سلام علی ;کم یا دکتر احمد صبح 40; ...

المكى والمدنى القرآن: رسالة أولى : سؤال لحضرت ك ولا مانع من نشره في...

أهلا بك كاتبا معنا: الأب الفاض ل والمع لم الجلي ل .استا أحمد...

التوراة والانجيل: • دکت ر احمد صبحي منصور سلام عليکم انا ليس من...

البلح الرطب: من الشبه ات التي سمعته اوهي: ول الله في...

more