التوجه للقبلة

الإثنين ٢٦ - مايو - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السلام عليكم الصلات الي الکعبه فرضا ام الي الله تعلي باالدعاء الي اي جهت من جهات ؟
آحمد صبحي منصور :

لا بد من التوجه ناحية الكعبة فى الصلاة . طالما كان ممكنا . فى حالة الضرورة ( مثل السفر فى الطائرة أو السيارة ) وفى حالة صلاة الخوف ، يمكن الصلاة بدون توجه للقبلة.وايضا فى حالة عدم التمكن من معرفة إتجاه القبلة . نؤكد دائما أن المهم هو اقامة الصلاة بالتقوى ، والخشوع فى الصلاة حتى فى أوقات الضرورة . أما الدعاء ففى أى وقت وأى مكان ، ولا اشتراط فيه بالتوجه للقبلة .


 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 7913
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد رمزى     في   الجمعة ٣٠ - مايو - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[74556]



بارك الله فيك



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4954
اجمالي القراءات : 52,687,925
تعليقات له : 5,295
تعليقات عليه : 14,594
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الصلاة بغير العربية: هل يجوز الصلا ة بلغة غير العرب ية ؟...

أربعة أسئلة: السؤا ل الأول عندن ا ( الدمغ ة ) على الذهب ،...

جدال مع المسيحيين: تجادل ت مع بعض المسي حيين و الحمد لله...

لا طقوس فى الاسلام : هل جائز بأن نقول للصلا ة:طقس ...

لا واسطة فى الاسلام: Dear Dr. Ahmed Subhy Mansour. I hope you can help me with a small matter. I am a...

مسألة ميراث: والدي كتب لاختي قطعة ارض مقابل تنازل ها في...

الحديث القدسى: أرجو أن أقرأ لكم عن الأحا ديث القدس يه , حيث...

موضوع لبحث الدكتوراة: أريد أن ترشدن ى لموضو ع للدكت وراة يجمع بين...

حزب / أحزاب: الأحز اب جزء أساس فى ثقافت نا السيا سية ...

خيبة ناصر والاخوان: انت تتناق ض مع نفسك حين تهاجم عبد الناص ر ...

قاعة البحث(3 ): In the name of God most Merciful most Gracious السل ام عليكم...

نجاسة الشعراوى: ما معني المشر كين نجس ؟ لأنني سمعت الشعر اوي ...

شفاعة الدنيا: قوله جل وعلا ( مَنْ يَشْف َعْ شَفَا عَةً ...

ولذلك خلقهم : ـ قرأتُ لكم طائفة من مقالا ت تخص هذا الجان ب ...

سؤالان : السؤ ال الأول : تأث ت بقولك إن عمرو بن...

more