التعـــزيـــــــــر

الأحد ٢٥ - نوفمبر - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أعرف أن التعزير عقوبة اسلامية أقل من الحدود ، أى أقل من حد الخمر ، ولكن يقال أنها قد تصل الى درجة القتل .. فهل هذا صحيح ؟
آحمد صبحي منصور :

    أ ـ التعزير في تشريعات القرآن يعني:

1ـ التأييد والنصرة كقوله عن أصحاب النبي " فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه " الأعراف 157.

وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ

المائدة 12

2ـ التقديس والإعزاز والتبجيل، كقوله تعالي " لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه " الفتح 9.

    ب ـ أما التعزير في الدين السّنى فيعني العكس تماما. إذ يعني الإهانة والعقوبة، وقد جعلوه عقوبة علي جنايات لم يأت فيها عقوبة شرعية. وبعض الفقهاء يجعل عقوبة التعزير اقل من الحدود وبعضهم يصل بعقوبة التعزير إلي القتل في جرائم لم ترد فيها عقوبات شرعية. ( فقه السنة سيد سابق: 2/497: 500 )

ج ــ ومعروف ـ كما ذكرنا فى كتابنا ( حد الردة ) أن مصطلح ( الحد ) فى القرآن لا يعنى العقوبة ولكن يعنى الحق . ولكن الدين السّنى قام بنحت مصطلحات خاصة به تخالف مصطلحات القرآن ، ومنها مصطلح التعزير ومصطلح الحد . واخترعوا عقوبات بقتل المرتد ، ورجم الزانى وضرب شارب الخمر وقتل تارك الصلاة . وبالغ بعضهم فوصل بالتعزير الى القتل ، وأشهرهم ابن تيمية فى الفتاوى . وتعرضنا لهذا فى مقالات وكتب سبق نشرها فى الموقع . 



اجمالي القراءات 13754
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء ٢٧ - نوفمبر - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[70402]

قد أعذر من أنذر

السلام عليكم ، اختلاف اللفظ القرآني في القرآن ،عن اللغة العربية واضح جدا في كلمة :"تعزروه "  وهي عكس ما تقصده الآية القرانية نماما ، وهذا كان في موضوع النسخ أيضا فهو عند السنيين يعني المحو والاستبدال !! أما في القرآن وفي اللغة أيضا بمعنى الإثبات بالكتابة وغيرها من وسائل أخذ النسخ للحفظ ، فسبحان الله  ،  مع أنها واضحة،  لكن القلوب أو العقول قد عميت برغم إبصارها !!! وصدق الله العظيم إذ يقول : " {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا }محمد24


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4953
اجمالي القراءات : 52,669,489
تعليقات له : 5,295
تعليقات عليه : 14,594
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الدعوة للاسلام: انا و زوجي نقيم في كندا و اشعر بالمس ؤولية ...

ولكل أمة أجل : مامعن ى ان لكل أمة اجل الذى تكرر فى القرآ ن ؟...

المزيد عن ابن خلدون: قرأت بعض صفحات من مقدمة ابن خلدون فوجدت ها ...

د شحرور: د. احمد صبحي كنت اود سؤال سيادت كم عن رأيكم...

يتلونه حق تلاوته: رايت اعلي فديوه اتك صوره لك وانت تمسك...

المسيح غير المنتظر: أخي الدكت ور أحمد صبحي منصور وكذلك الدكت ور ...

صوم العيد وال6 البيض: هل حرام صوم العيد ين وصوم الستة البيض بعد عيد...

هجومهم على النبى: جاء في الترا ث المحم ديين أن محمد عليه...

أربعة أسئلة: السؤ ال الأول : ( إِلَّ ا عَلَى...

جنة المأوى: ما تفسير الاية الكري مة ( ولا تحسبن الذين...

انواع الصدقة: سيدي الفاض ل د.احم صبحي منصور سبق أن قلتم...

الدعاء فى الصلاة: انا اعلم انكم قلتم الصلا ة كما هي ماعدا هجص...

مبروك : انتظر نا عودة برنام ج فضح السلف ية ،...

Our plans : - What are your plans for the near future?...

الموت والألم : السلا م عليكم أنا قرأت مقالك حول الموت وصلت...

more