اختصار الكلام في مقالتي الحلال والحرام في تشريع الطعام وفقة التحريم

شريف هادي Ýí 2008-10-31


أخي الدكتور أحمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
أنتم تعلمون أخي الفاضل أن العلاقات الإنسانية متطورة ، وقد بدأت علاقتي بكم منذ أكثر حوالي ثلاثة أعوام ، وقد أخترت لها بمحض إرادتي أن تكون علاقة بين الأستاذ وهو سيادتكم ، وتلميذ وهو شخصي الضعيف ، وكان إختياري هذا ليس لأنني فعلا تعلمت في فصلكم أو تربيت في مدرستكم ككثير من الإخوة الأفاضل هنا على هذا الموقع وان كان يشرفني ذلك ، ولكنه كان اختيارا قائما على عرافان بالجميل واعترافا بالفضل ، لأن كتاباتكم كانت هي ال&Oe;سبب الرئيسي في هز جميع معتقداتي السابقة وبعنف ، بل كانت سببا رئيسيا في جعلي أعاود البحث من جديد في جميع المسلمات العقلية والايمانية التي تربيت عليها ، ولا عجب رغم كوني تقلبت بين أكثر من دين وطائفة إلا أنني كنت أحمل مسلمات في عقلي ، هي واحدة في جميع الطوائف ، ألا وهي وجود مناطق محرمة في الدخول عليها بعقلك ، ووجود مسلمات لا تناقش ولا يجب أن تناقش وإلا يصبح النقاش كفر وهرطقة.
ولذلك حملت لكم هذا الجميل ، ولطبيعتي الشخصية في تضخيم المعروف الذي يقدم لي مع نسيان المعروف الذي أقدمه ، وجدت أن أفضل شكر يمكن أن أقدمه لكم هو أن أعتبر نفسي تلميذا لكم.
ولأن – أخي الحبيب واستاذي الفاضل – التطور سنة الحياة ، فقد حان الوقت أن تأخذ علاقتنا شكل آخر ، وأن تنحوا منحى جديد ، في إطار العلاقات الانسانية المهذبة ، شكل أكثر معقولية ، يعكس العلاقة الصحيحة بيننا ، وهي علاقة الأخوة والصداقة لاثنين من الباحثين ، قد يتفقون حينا ويختلفون أحيانا في إطار علاقة تكاملية يتحقق بها مقصود رب العالمين في قوله تعالى(... ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الارض ولكن الله ذو فضل على العالمين) ، ولكنه دفعً على قاعدة من الحب وحفظ مكانتكم العالية ، وليست الحرب – حاشا لله – فنحن فعلا نتفق في كثير ونختلف في كثير ولا يفسد ذلك للود بيننا قضية.
تعلمون سيادتكم أن العلاقة بين الاستاذ وتلميذه هي علاقة فوقية ، لأتفاقنا أنه لا ديمقراطية في العلم ، لأنه قائم على (ملقي) بضم أوله وكسر ما قبل آخرة وهو الاستاذ ، و (متلقي) وهو التلميذ ، أما علاقة الأخوة والصداقة فهي علاقة الأنداد ، فما لا يجوز لي – نفسيا على الأقل – مناقشته معكم وانتم أستاذي ، قطعا يجب علي طرحه وأنتم أخي وصديقي ، هذا قولي ، فلو كان لكم رأي آخر ، يشرفني سماعة وتقبله لو لقى معقولية لدي حتى ولو لم تقبله نفسي ، تطويعا لها على قبول الخير وأظنكم أهله.
فوداعا للمعلم وأهلا بالصديق والباحث يعضدد بعضنا بعضا في عالم ضاعت فيه المعقولية ، فاتبعت أبناء الأديان السماوية طوائف أرضية ، وضاع فيه العدل ففقد الضعيف الاحترام مهما كان أهلا له وتحصن القوي من النقد مهما كان شذوذ أفعاله ، وضاع فيه الحق حتى استمرأ المظلوم الظلم وقبله إلي حد النشوة به ، وتقلد الظالم الجبروت حتى أصبح من مسلماته
أخي الحبيب لقد اهتزت القيم الانسانية أيما اهتزاز وأصبحت الصورة غائمة ، فحق على كل من له حظ من علم مرتبط بمنطق يمكنه من الاستنباط ألا يقف مكتوف الأيدي ، وهذه محاولاتنا نقدمها نذرا لرب العالمين ، وندعوه مخلصين أن يتقبل منا ، فهو سبحانه وتعالى لا يتقبل إلا من المتقين
وأسمح لي أخي الأن مناقشة طرحكم في مقالاتكم التأصيلية الأخيرة ، وعلى الله القصد وهو يهدي السبيل.
أخي الحبيب وصديقي المخلص / الدكتور أحمد صبحي منصور
أشكركم على المقالة البحثية الجميلة (الحلال والحرام في تشريع الطعام في الإسلام) والتي أتفق معكم في معظم ما جاء بها ، ولكن لي فيها عدة وقفات أو قل ملاحظات أفردها في الآتي:
أولا: بالنسبة لقصة آدم وحواء:
قولكم (ونحن هنا امام موقفين بالنسبة لطاعة الآمر وهو الله تعالي صاحب الامر، فالملائكة سرعان ما اطاعوا امر الله رغم غرابته فنجحوا في اختبار الطاعة اما ابليس فقد عصي ثم اخذ يبرر عصيانه فأصبح عصيانه بدون امل في أي توبة ،فحقت عليه اللعنة والطرد من الملكوت الاعلي) ، أختلف معكم في هذا الذهاب ، فإن قولكم (رغم غرابته) يفيد أن الملائكة فوجئوا بأمره سبحانه وتعالى بأمر الله ، فنفذوا ، ونقول بأن الملائكة لم تفاجئ بأمر الله ، ولم يكن في الأمر غرابة ، نعم هم نفذوا وبسرعة فائقة لقوله تعالى(فسجدوا) فالـ (ف) تفيد التتابع والسرعة ، ولكن الأمر بالسجود الوارد في الآية (34) من سورة البقرة سبقه حوار بين (الله) سبحانه وتعالى و (الملائكة) و(آدم) فالآية (30) تثبت أن الله سبحانه وتعالى أخبر الملائكة أنه جاعل في الأرض خليفة وأن الملائكة ناقشوا رب العزة في قراره على قاعدة من الاستغراب متسائلين عن السبب الحقيقي في إختيار هذا الإنسان الذي سيفسد ويسفك الدماء ، يعني بمفهومهم لن يكون الأفضل بين المخلوقات ، وتأتي الآية (31) تبين لنا الإختبارالذي وضع الله سبحانه وتعالى فيه الملائكة بأنه علم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة وطلب منهم أن يخبروه بأسماء هؤلاء إن كانوا صادقين ، وقبل أن ترك هذه النقطة ، فإن قوله تعالى (أنبؤني) وليس (أخبروني) يفيد أن الله طلب من الملائكة إستخلاص وإستنتاج أسماء من عين مسمياتها ، وهذا ما عجزت عنه الملائكة ، ثم جائت الآية (32) تحمل أنباء عجز الملائكة ، وأنهم مخلوقات خلقها الله سبحانه وتعالى لتعبد وتنفذ لا لتستنبط وتفكر ، بقولهم (سبحانك) لله تنزيها وتعظيما ، ثم تأكيدهم على أنه لا علم لهم ، ولا هنا نافية لجنس العلم ، ثم أردفوا ذلك ب(إلا) فأصبح علمهم فقط المستثنى بـ (ما) و (الا) هو ما علمهم رب العالمين دون إنباء أو إستنباط ، ثم أن هذه الآية تبين غاية أدب الملائكة مع رب العالمين ، فتثبت العلم له هو وحده بقولهم إنك أنت (العليم) ، ثم تثبت قبولهم وتسليمهم بطرقة خلقهم وبحكمة رب العالمين بجعلهم لا يعرفون الاستنباط وإستخراج الإسماء من عين مسمياتها بقولهم (الحكيم) أي بحكمتك يا رب جعلتنا هكذا لا نستطيع الإنباء والاستنباط ثم جائت الآية (33) لتحمل للملائكة مفاجأة من العيار الثقيل وهي أن علم أدم يختلف عن علمهم فآدم صاحب علم إستنباطي فأستطاع أن ينبأهم بأسمائهم ، فعرفوا أنه خلق أرقى ، ولا يستحق أن يخضع للمقارنة بهم ، فهو يستطيع ما لا يستطيعون ، فلما تأتي الآية (34) ومعها أمر الله لهم بالسجود ، فقد علموا أن هذا الأمر لا يعني السجود لآدم أي عبادته ولكن السجود تسبيحا وتعظيما للخالق الذي وهب آدم ما لم يهبه لهم ، لذلك نفذوا الأمر بسرعة وجاء الفعل متتابع للأمر ، لأنه لم يكن غريبا لديهم كما ذهب الدكتور أحمد ، بل جاء بعد أخذ ورد وتفاعل بل وتجربة معملية أمامهم لتثبت لهم إمكانيات هذا المخلوق الجديد.
أما أبليس ، لما عرف أن خاصية آدم هي العقل والاستنباط ، فقال في نفسه لماذا لا أستنبط أنا أيضا ، فاستخدم عقله في ترتيب أفضلية مادة الخلق ، فظن أن النار أفضل من الطين فرد الأمر وغوى وأنتهى به المطاف إلي اللعن والأبلسة من رحمة رب العالمين ، وهو هنا رغم أنه كان يبرر عصيانه إلا أنه أيضا أراد أن يضع تجربة معملية عليه أيضا أنه يمكنه أداء فعل آدم وهو الاستنباط والتفكير ، ولكن لجهله ظن ما لا يظن وفعل ما لا يفعل ، ظن بأفضلية مادة من خلق الله على مادة أخرى من خلق الله ، فوضع ترتيب يخالف ترتيب رب العالمين وهذا عظيم جهل منه ، كما أن النار تأكل وتحرق ، ولكن التربة تحفظ وتربي ، فالبذرة في النار تحترق وفي الترتبة تنموا وتخترق.
ثانيا: نأتي لقولكم (ونحن هنا امام موقف جديد من مواقف الطاعة وهو ان يقع المخلوق في المعصية ولكن يبادر بالتوبة فيتوب الله عليه) ، أقول لكم أن معصية آدم جائت بعد طاعة إبتداءا ، فآدم عندما جاءه أمر الله بعدم الأكل من الشجرة لم يناقشه كما ناقشت الملائكة أمر إختيار آدم خليفة ، ولم يرده كما رد إبليس أمر السجود لآدم ، ولكنه قبله (سمعا وطاعةُ) ، إلا أنه لم يكن لديه العزم الكافي على الاستمرار في تنفيذه خاصة إقترن ضعف آدم بغواية إبليس ، فكان الخطأ من باب الذلل لا من باب الإصرار والاستكبار لذلك إستحق رحمة رب العالمين ، فعلمه سبحانه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم
وأقول لكم أحسنتم بإختياركم هذه القصة للتدليل على أنه لا تحريم إلا بنص ، كما أنه لا قياس في التحريم ، كما ان الاصل في الاشياء هو الاباحة ما لم يرد نص ، وأتفق معكم في هذا تمام الاتفاق ، أما اعتباركم أن الناس ينقسمون في موضوع الطاعة بين فعل الملائكة وفعل إبليس وفعل آدم ، أقول لكم هذا صحيح وحق ، ولكن (غرابة الأمر) متعلق بطاعة آدم لا طاعة الملائكة ، لأن الملائكة أطاعة أمر ليس غريبا بالنسبة لهم بعد التجربة المعملية التي أجراها لهم وأمامهم رب العزة سبحانه وتعالى ، أما طاعة آدم إبتداءا كانت بدون مناقشة الأمر رغم غرابته ، لماذا هذه الشجرة بالذات؟ ، وجاء وقوعه في المعصية ليس من باب رد الطاعة ولكن من باب فقد العزم.
ونأتي لقولكم (فالله تعالي اباح لنا الاكل من كل ما تخرجه الارض ونهانا عن اتباع خطوات الشيطان في تحريم هذا الحلال بقوله تعالي (يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) البقرة 168 ، أقول لك نعم أباح الله لنا الأكل من كل ما تخرجه الأرض ، لأنه حلالا طيبا ،ووضع سبحانه قيدا في نفس الآية بالبعد عما يأمر به الشيطان وهما (السوء والفحشاء) وهو القيد الحقيقي على حرية الانسان في الأكل مما تخرج الأرض ، فمثلا السم في بعض النباتات ، فلا نأكل منها لأنها سوء ، وبعضها مخدر يفقد الانسان عقله واتزانه ، فلا يجوز إلا إذا كان من مقتضيات العلاج.
كما يمكننا فهم الآية الكريمة على النحو التالي ، أن الله سبحانه وتعالى بفضله على الإنسان ومنه علينا أخرج لنا من الأرض نباتا مختلفا أشكاله وألوانه وجعله حلالا لنا نأكل منه رغدا ، ونهانا عن أتباع خطوات الشيطان لأنه عدوا لنا يأمرنا بالسوء والفحشاء ، فنأخذ هذا النبات الطيب نفسده بأن نجعل منه خمرا مسكرا وحشيشا مخدرا ودخانا مفترا ، ثم نقول هذا حلالا وهو قولا لا نعلمه ولم يأتينا من الله به برهانا.
ونأتي لقولكم (بداية التشريع أكدت دور الوحى الشيطانى فى تغيير شرع الله تعالى بما يفعله أعداء كل نبى ، وهذا يؤكد أن الوحى الالهى الحق فى الطعام هو الأولى بالاتباع ،وأن ما قرره رب العزة حلالا يمتنع تحريمه لأنه هو الطيبات الحلال فى الأكل ، لأن عليه التصريح الالهى بالأكل ، أو عليه ـ بمفهومنا ـ الختم الالهى بالحلال ـ أو بالتعبير القرآنى عليه (إسم الله )) وأتفق معكم تمام الاتفاق في هذه الجزئية ، ثم أتردفتموها بقولكم (وبهذا نفهم معنى قوله تعالى (فَكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِين). فهنا حقيقة قرآنية لم يلتفت اليها أحد وهى أن الحلال فى الطعام الذى شرع الله تعالي الاكل منه هو ما ذكر اسم الله عليه ولنتأمل ثانيا قوله تعالى ( فَكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ ) فليس المقصود (هنا ) وجوب ذكر اسم الله تعالى على الحيوان المذبوح حتى نأكل منه ، ولكن المعنى أن الله جل وعلا قد أحلّه ، أى وضع (توقيع ) جواز الأكل منه، والدليل أن الكلام هنا على كل الطعام وليس مجرد الذبائح. أما غيره من المحرمات المنصوص عليها فليس عليها إسم الله اى التصريح بالأكل منها.) ، وهنا أراكم جعلتم ذكر إسم الله هو (اشارة) إلي وضع الختم الرباني بجواز الأكل منه واعتباره حلالا ، وأتفق معكم على العموم ولكن لي اضافتين ، أن اعتبار ذكر اسم الله هو إشارة لوضع الختم الرباني بالحلال لا يمنع أيضا ذكر اسم الله على الحقيقة عند كل طعام نطعمه ، لأنه المفهوم من عموم حكم الآية دون وجود مخصص أو مقيد على الحالة التي ذكرتم فقط ، والاضافة الثانية ، هي سؤال هل التدخين بكل مضاره على الإنسان والبيئة برأيكم عليه الختم الرباني بالحلال؟
ثم أراني متفق معكم في باقي ما جاء بمقالتكم ، نعم لا يجوز تحريم الحلال أو تحليل الحرام ، كما لا يجوز التوسع في التحريم ، لأنه إستثناء من الأصل ، ويجب أن نعتبر من بني إسرائيل حينما شددوا على أنفسهم فشدد الله عليهم.د
وعن موضوع التدخين أتفق معكم أنه ليس طعاما ولا يأخذ حكم الطعام والشراب ، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى قال (وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) الاعراف 31 ، إذا الطعام مفيد دون حد الاسراف ، ثم يصبح ضارا ، لذلك كانت العلة من النهي عن الاسراف ، وأن الله سبحانه وتعالى لا يحب المسرفين ، أما التدخين فلا ينفع قليله أو كثيره فلا يدخل في جنس الطعام ، ولكنه كما قلتم دخان ينفث لا خير فيه قليلا أو كثيرافلا ينصرف إليه احكام الطعام والشراب ، بل يدخل في أحكام (الوضع) وهو الحكم على الأفعال بالصحة والفساد ، فيبقى الفعل فاسدا.
ونأتي إلي مقالتكم (فقه التحريم في تشريع القرآن الكريم- دراسة عملية)
قبل أن نخوض في مقالتكم العظيمة وبحثكم الرائع ، يجب أن نتفق على صلاحية القرآن لكل زمان ومكان ، منذ أن أنزله الله على قلب النبي إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها ، لقوله سبحانه وتعالى"وما ارسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن اكثر الناس لا يعلمون" سبأ 28 ، كما يجب أن نتفق على أن أوجه الشبه بين القانون الإلاهي والقانون البشري كثيرة وأهمها (العمومية) و (التجريد) ، ولكن أهم وجه للخلاف هي صلاحية القواعد الربانية لكل زمان ومكان ، وعدم صلاحية القواعد القانونية إلا لأزمانها وأماكنها ، وأهم ملامح الصلاحية أن القواعد الربانية تأخذ الأعمال بالنيات ، وتحاسب على ما في القلوب قبل الحساب على الحركات والأفعال ، لقوله تعالى"وليس عليكم جناح فيما اخطاتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما" الأحزاب 5 .
وعليه فإن (الواد) محمود أبو قاعود لوكان مريضا بمرض السكري ، ولا يتحمل الصبر حتى يجد مرحاضا ، وإلا سيبول على نفسه ، فإن تبوله في ميدان التحرير أمر طبيعي لن يحاسبه الله عليه كذنب إقترفه ، أما لو قصد إزاء الغير والتعدي عليهم بقاذوراته ، فإن ما أرتكبه (إثم) العدوان ، وهو حرام فعلا ، فلا يستطيع كائنا من كان أن يقول أن التبول في ميدان التحرير حرام ، ولكن يمكن لأي فقيه مستنبط أن يقول لو أن ا(الواد) ابن أبو قاعود مريض وليسلديه حل آخر ، فهو لم يفعل حراما ولم يرتكب إثما ، ولكن لو قصد العدوان والإزاء ، ففعله حرام ، ولذلك فنحن هنا أمام فقه (الوضع) وهو الحكم على الأفعال بالصحة أوالفساد ، فلو تنطع الواد ابن ابو قاعود وسألني: وماهو الدليل على أن ما فعلته حرام ؟ فسأقول له فعلك هذا بغي وعدوان وقد حرم الله سبحانه وتعالى البغي والعدوان ، وسأتلوا قوله تعالى "قل انما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والاثم والبغي بغير الحق وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وان تقولوا على الله ما لا تعلمون" الأعراف 33 ، وسأقول له لو تقدم أحد المارة منك و (رزعك) على قفاك ، فلن أقف معك ضده بل (سأرزعك) أيضا على قفاك ودليلي قوله تعالى"والذين اذا اصابهم البغي هم ينتصرون" الشورى 39
ولكن في الحقيقة فإنه لا صلة بين فعل التدخين ، و(عملة الواد) ابن أبو قاعود ، لأن فعل ابن ابو قاعود قد يكون فيه إضطرار وفائدة لابن أبو قاعود من إقتراف فعل التبول ، أما التدخين فهو ابتداء بإرادة المدخن ، واتحدى من يأتي لي بفائدة واحدة من الدخان غير أنه عائدة في غاية السوء
ونأتي لقولكم (ولكن المراد منها أن نثبت أن الحرام و الحلال لا يشمل كل شىء فى تشريع الاسلام) ، وأقول هو قول صحيح وأتفق معكم أن القرآن لم يتعرض بالتفصيل لكل الأحداث الصغيرة ، ولكن هناك قواعد كلية وضعها لنا رب العزة وما هو مطلوب منا أن نعمل عقولنا ، لنضع الأفعال والأشياء تحت أي قاعدة كلية ، وفي رأي أن هذه القواعد الكلية هي (المحكمات) التي يمكن الرجوع إليها ، كقواعد دستورية ، وفي رأي أن (الأعراف 33) هي من المحكمات ، وها أنت قد قلت (فلم يفهموا كيفية الاستباط من القرآن الكريم) ، تأكيدا على المعنى المستفاد من ذهابنا ، وخير الكلام قوله سبحانه وتعالى(لعلمه الذين يستنبطونه منهم) .
وبعد ذلك فقد ربطنا الأحزمة ، وأقلعنا معكم إلي سدرة البحث القرآني متمتعين بشرحكم الجميل مؤمنين ، بما تقول تنزيها لرب العالمين سبحانه من النقص أو الخطأ حتى وصلنا إلي قولكم (بدأوا بمحمد فجعلوه شريكا لله جل وعلا فى شهادة التوحيد ، فلم تعد شهادة واحدة توحيدية بل جعلوها ثنائية بأن صمموا على وضع اسم محمد وحده مع الله فى الشهادة ، ثم وضعوا اسمه فى الأذان للصلاة ، ثم فى واجهات المساجد ، وفى داخل الصلاة) ، وأنتم تعلمون حجم الاختلاف بيننا في هذه القضية بالذات وقد أفردنا له من قبل أكثر من مقالة فلا داعي للتكرار ، إلا أنني أؤكد على أن ذكر إسم الرسول في الشهادة ليس فيه شركا بالله ، لأننا لا نقول أن الرسول إله مع الله – تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا – بل نقول (عبد الله) تنزيها لله وإجلالا له سبحانه وحده لا شريك له ولا صاحبة ولا ولد ، ونقول (رسول الله) ، فنسبنا (المرسل) بضم أمله وفتح ما قبل آخره ، إلي (المرسل) بضم أوله وكسر ما قبل آخره ، أعترافا بفضل المرسل (بضم أوله وكسر ما قبل آخره) على المرسل (بضم أوله وفتح ما قبل آخره) وعلينا وعلى البشر وعلى الخلق أجمعين ، فأين الشرك؟ ثم أين الشرك؟ ثم أين الشرك؟
شتقول إعتقاد العوام في الرسول عليه السلام ، من شفاعة وإطلاع على الأعمال ورد السلام ، وغير ذلك من هذه الخزعبلات ، وسأقول وما لنا وأعتقاد الدهماء ، فسوء فهم الجهال للعقيدة لا يبرر أنكارها ، وإلا لو كان سوء الأعتقاد والفهم والأداء مبررا للإنكار ما تبع أحدنا أي دين!
ونأتي لقولكم (ولو فرضنا أنهم أعطوا واحدا فى المائة فقط من التقديس الواجب لله تعالى الى محمد عليه السلام فقط فانهم قد جعلوا محمدا شريكا لله تعالى بنسبة 1% ، وهذا هو الشرك ولو بنسبة 1%) ، وأقول أتفق معكم تمام الاتفاق ، فما هو مفروض لله لا يعطى لغير الله ، مهما كانت مكانته ، لأنه في النهاية بشر لا يضر ولا ينفع ، ولا يملك حتى لنفسه ضرا ولا نفعا ولا حياة ولا نشورا ، ورسول الله عليه الصلاة والزكاة بشر تسري عليه كل قوانين البشر وطباعهم ، وتسري عليه سنة الله سبحانه وتعالى في البشر من موت وحياة ونشور ، وفرح وحزن ، وسعادة وغضب ونصر وهزيمة ، وراحة وتعب وصحة ومرض ، وشبع وجوع ، وكل ذلك المتمثل في قوله سبحانه وتعالى (بشر مثلكم) ، ولكننا مطالبون بطاعته (واطيعوا الرسول) ، و التأدب في الحديث معه أو عنه (لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا) ، وعدم مخالفة أمره (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنةأو يصيبهم عذاب أليم) ، ومطالبين بالصلاة عليه على وجه الخصوص (أي الدعاء له على وجه الخصوص) عند تذكره إعترافا له بالفضل وبالجميل أن بلغ الرسالة وأدى الأمانة ( صلوا عليه) ، ومطالبين بالتسليم له إتباعا وأنقيادا (وسلموا تسليما)
فلا يقول أحدهم ، لقد جاءنا من الله ساعي بريد (بوسطجي) – حاشا لله – بل جاءنا (شاهدا – علينا – ومبشرا – لنا – ونذيرا – من عذاب ربنا ، وداعيا إلي الله بإذنه – بما أنزل عليه الله سبحانه وتعالى دون زيادة أو نقصان أو أن ينسب الفضل لنفسه من دون الله حاشا لله – وسراجا منيرا – علما على طريق الهدى –)
ثم نعود لربط أحزمتنا والاقلاع معكم مرة أخرى ، مستفيدين من علمكم ومنطقكم ، وتدبركم لكتاب الله حتى نصل لقولكم (فلا يمكن ان يكون راسخا فى العلم ما لم يكن راسخا فى الايمان) ، وأقول لكم (صدقتم) فالعلم والإيمان صنوان لا ينفصمان ، فلا علم بلا إيمان ولا إيمان بلا علم ، وسبحان الله الواحد الأحد الذي علم الإنسان ما لم يعلم ، ونستمر في الإقلاع بين حروف وكلمات البحث النورنية ، حتى نصل لقولكم (وهى تعنى بوضوح أن هناك نوعين من التشريع البشرى غير الالهى : نوع يأذن به الله تعالى ، ونوع لا يأذن به الله تعالى ،أى إنه من المسموح به للبشر أن يشرعوا لأنفسهم فى مساحة أذن الله تعالى بالتشريع فيها ، بالطبع وسط ضوابط منصوص عليها فى القرآن العزيز) ، وأتفق معكم ، ولكن عندي أن المسموح به للبشر في التشريع الديني هو فقط تطبيق القواعد الكلية في الآيات المحكمات على الحالات الجزئية استنباطا واستغراقا وشمولا وليس قياسا ، أما في الأمور الدنيوية ، فالمحظور فقط هو مخالفة النص القرآني ، كسن قوانين إباحة البغاء والزنا ، أو الخمر والميسر ، ونتفق معكم تمام الاتفاق في قولكم (فان الذى يعطى نفسه سلطة التحريم و التحليل يكون قد افترى على الله تعالى كذبا) ، ونؤمن بذلك تمام الإيمان ، لذلك فنحن ضد تحريم أي نوع من أنواع الطعام والشراب لم يذكر صراحة في القرآن ، فمثلا أخواننا الشيعة يحرمون الكثير من صيد البحر ، كسرطان البحر (الكابوريا) والكثير من القشريات ، وعجبا لهم كيف يعبدون الله بقوله (قل لا اجد في ما اوحي الي محرما على طاعم يطعمه الا... الآية) ثم يحرمون على أنفسهم الكثير من الحلال ، وقطعا نرفض الإقتراب مجرد الاقتراب خطوة واحدة من ميدان تحريم الطيبات لأن ذلك اتباع لخطوات الشيطان – نعوذ بالله منها – والقياس هو من باب القول على الله بما لا نعلم لقوله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالاً طَيِّبًا وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ).
ونتفق معكم تماما في كل ما سقتموه بعد ذلك إلي قولكم (هنا يمتنع أن نقول (حرام أو حلال ) .. ولكن نستعمل مصطلحات القرآن الكريم فنقول عن الضار الذى نعيبه ونستنكره ( منكر ) ونقول عن المفيد ( معروف ).) ، والحقيقة هنا لنا أن نتعجب ، لأن كل المنكر حرام لأنه منهي عنه بنص القرآن ، لقوله تعالى (الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل يامرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم اصرهم والاغلال التي كانت عليهم فالذين امنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي انزل معه اولئك هم المفلحون) الأعراف 157 ، فسبحانه يقول (يأمرهم بالمعروف) ويأتي بعدها عطف التوكيد (يحل لهم الطيبات) ، ثم يقول (وينهاهم عن المنكر) ويأتي بعدها عطف التوكيد (يحرم عليهم الخبائث) ، وأرى أن سيادتكم كباحث قدير عندما أغفلتم ، إستنباط الأحكام من القواعد الكلية على الحالات الجزئية ، وقعتم في حيرة العلماء عندما تقودهم مقدماتهم إلي نتائج لا تقبلها عقولهم بنسبة مائة بالمائة كما لا ترفضها بنسبة مائة بالمائة ، ولكن تقع في منطقة الترجيح ، وهنا يتفتق دائما عقل الباحث خاصة في العلوم الدينية والإنسانية عن البحث عن مرادفات ليلبسها ثوب الخصوصية ، فقلتم على ما يمكن تحريمه تطبيقا للقواعد الكلية (منكر) ، وأظن أن ذلك منكم جاء تعظيما لله وخوفا منه فأظنكم رغم الخطأ مأجورون بإذن الله سبحانه وتعالى.
أنا أخي الكريم لا أختلف معكم في عدم جواز تحريم الطعام إلا ما تم النص عليه فقط ، وغير ذلك لا يجوز أن نقول هذا حرام وهذا حرام قياسا فلا قياس في التحريم ، ولكن أيضا نستغرب قولكم (وسبق التاكيد على أن الطيبات لا تعنى سوى الحلال من الطعام وبالتالى فان الخبائث هى المحرمات الأربع المحددة) ، ولنا أن نستغرب كيف أعتبرتم أن الطيبات هي الحلال من الطعام فقط؟ فهل لا يوجد طيبات خارج الطعام؟ ثم كيف حصرتم الخبائث في المحرمات الأربع؟ ونحن نقول لا تخصيص إلا بمخصص ، فما هو مخصصكم؟ الذي خصصتم به الخبائث ، ألم تسمع قوله تعالى (قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو اعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله يا اولي الالباب لعلكم تفلحون) المائدة 100 ، الله تعالى يجعل الخبيث أكثر من الطيب ، وأنتم جعلتم الطيب أكثر بكثير لأنكم حصرتموه في الطعام فقط ، والله يقول كثرة الخبيث وأنتم تقولون ندرته بل حصره في أربع فقط ، فها هي مقدماتكم ساقتكم إلي نتائج شاذه في قولكم (وهذا معنى قوله جل وعلا عن الرسول محمد خاتم النبيين :(الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )( الأعراف 157 ).) ، لأنه من قبيل الاستدلال بما لا يستدل ، فالآية 157 من سورة الأعراف تفهم بالتناسق مع الآية 100 من سورة المائدة ، فيكون هناك الكثير من الطيبات وأكثر منها من الخبائث ، والطيبات حلال والخبائث حرام ، وجدول الطيبات والخبائث يشتمل على بنود ثابته وكذلك على بنود متغيرة بتغير الزمان والمكان تأكيدا على صلاحية القرآن لكل زمان ومكان ، ولا يعدوا بحثكم عن ذكر الطيبات والخبائث كونه بحثا محصورا في موضوع الطعام فقط ، وهنا فقط أتفق معكم في كل طرحكم .
ثم نأتي لقولكم (( الأمر ) و ( النهى ) يحمل فى طياته عنصر التطبيق سواء كان فرديا بالقول والنصح والتواصى بالحق ، أوكان ملزما بقانون تشرعه الدولة الإسلامية) ، طبعا مع تحفظي السابق في موضوع (المنكر) ، يكون لي تحفظ آخر في قولكم (الدولة الإسلامية) ، فلا توجد دولة إسلامية وأخرى كافرة ، أو دولة إسلامية ودولة بوذية ودولة مسيحية وهكذا ، ولكن الأصح أن نقول (الدولة المدنية) ، لأنني لا أعترف بوجود ما يسمى (بالدولة الإسلامية) ، لأنه على أي أساس يمكن تسمية الدولة (إسلامية) نظرا لوجود أغلبية مسلمة ، لو أن ذلك كذلك فإن الدولة من أساسها تكون عنصرية ضد كل الأقليات ، أو نظرا لتطبيقها القوانين الإسلامية ، طبعا لا يوجد ما يسمى القوانين الإسلامية بشكل جامد كمدونات ، ولكن يوجد قواعد كلية وهذه القواعد الكلية الموجودة في القرآن تعمل بها اليوم كمجيع الديمقراطيات الحديثة رغم عدم إيمانهم بالقرآن ككتاب ، ولكنهم لن يجدوا أفضل من قواعده الكلية لإصلاح حياتهم ، فهل نقول عنهم دول إسلامية؟ أظن أن التعبير قد خانكم أخي في هذا المصطلح.
وننتهي إلي قولكم (ولكن ما هى تلك الدولة الإسلامية التى تطبق شريعة الإسلام . هى دولة الديمقراطية المباشرة ،وليس مجرد الديمقراطية التمثلية النيابية ) ، وهنا يحق لي أن أتسائل: لماذا أعتبرتم أن الاسلام يأخذ فقط بالديمقراطية المباشرة؟ هل لأن دراساتكم التاريخية جعلتكم تنظرون إلي دولة الرسول مثالا وحيد يجب أن يحتذى به؟ فأقول لكم لو سلمنا جدلا بكل الأخبار التاريخية الواردة لنا ، فإن دولة الرسول للشورى هي نموذج يحتذى وليست مثالا وحيدا لا يمكن اتباع غيره ، لأن دولة الرسول كان قوامها عدة آلاف فقط فيصلح معهم الديمقراطية المباشرة (ديمقراطية الجمع في المسجد) ولكن لو قلنا أن هذه فقط الديمقراطية الإسلامية ، فكيف سنقف في وجه أعداء الإسلام ونقول لهم القرآن صالح لكل زمان ومكان وهو لا يعتد إلا بنوع واحد من الديمقراطيات الذي لا يصلح إلا لدولة قليلة العدد (كبعض المقاطعات في الاتحاد السويسري) ، ولو قلتم النص القرآني ، فإن النص القرآني يأمرنا بالشورى ، في قوله تعالى (والذين استجابوا لربهم واقاموا الصلاة وامرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون) الشورى38 ، هنا النص عام لا يقده نظام معين للشورى ، بل إن الله سبحانه وتعالى قال (أمرهم) فنسب الأمر لنا فهو ملك لنا وعليه فإنن نأخذه بالشورى ، بأي صورة من صور الشورى تصلح لا يهم.
أما قولكم (وردت فى السور التى نزلت فى المدينة إشارات إلى وجود عقد أو ميثاق أو عهد بين افراد المسلمين والنبى) فهنا يحق لنا أن نفتخر أن نظام العقد الاجتماعي قد طبقه الإسلام قبل مبادئ الثورة الفرنسية وجان جاك روسو بأكثر من ألف سنة ، لقوله تعالى (ان الذين يبايعونك انما يبايعون الله يد الله فوق ايديهم فمن نكث فانما ينكث على نفسه ومن اوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه اجرا عظيما)الفتح10 ، والبيعة نوع من العقد بين طرفين لكل طرف فيه حقوق وعلى كل طرف مسئوليات ، على نحو قوله تعالى (يا ايها النبي اذا جاءك المؤمنات يبايعنك على ان لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن اولادهن ولا ياتين ببهتان يفترينه بين ايديهن وارجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله ان الله غفور رحيم) الممتحنة 12 ، وهنا مسئوليات المؤمنات صريحة وواضحة ، ومسئولية الرسول ضمنية في ألا يأمرهن إلا بمعروف في قوله (ولا يعصينك في معروف) ، وأن يستغفر لهن الله ، وهنا يحمل الاستغفار جميع معاني لين الجانب والتسامح وخدمة الحاكم للمحكوم ، وهنا تتجلى عظمة الاسلام لمن يقرأ ويعي.
بعد ذلك أخي أجدني متفق معكم في كل ما تبقى ، ونؤكد على شكرنا لكم في المجهود العظيم المبذول في المقالتين ، وفي العلم الواضح في ثنايا الكلام ، بارك الله لكم وفيكم وجعلكم دائما علما على طريق الهدى بالقرآن ، ولنا وقفة تالية في مقالة مستقلة مع مقالتكم (القول الأمين في اختلاف السنيين في معركة التدخين) تحت اسم (القول الرزين من كتاب رب العالمين في حكم التدخين)
وشكرا لكم أخي الكريم الكبير الحبيب الدكتور / أحمد صبحي منصور
شريف هادي

اجمالي القراءات 21090

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (57)
1   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29197]

تعليق من المُصنف كهاو شريف صادق .. للمحترفين ..

بعد التحية والسلام ..

يقول السلف فى تفسير الأعراف 33  عن البغى ((( فى نفس الآية وليس غيرها )))  .. أنه هو الأنتصار على الغير .. اى أن البغى بغير حق هو إنتصارك على الغير دون حق .. كمثال .. لديك أموالا فتوكل محاميا قديرا يتنصر على خصمك الفقير الذى معه الحق ولكنه وكل محاميا بسيطا خسر القضية ( بغيت عليه ) بدون حق ..

وفسر البعض هنا البغى هو أن تضر بمن حولك ؟؟؟؟ .. بالرغم من توجيهى للأنظار بعدم صحة هذا( أضغط هنـــا )


عظيم .. كيف ننصر القول الحق ؟؟

نرجع للقرآن ..

سبحانه تعالى حدد المحرمات فى مكانين بالقرآن  .. ومليون المائة هما متكافئين مضمونا حست نص الآية { أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا }.. النساء 82

الأولى مقتتضبة وهى :

{قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } .. الأعراف 33.

الثانية تفصيلية وهى :

{قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُم مِّنْ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } .. الأنعام 151 - 152

فى القول التفصيلى ( الأنعام 151 - 152 ) المحرمات هى :

1- الشرك بالله ..

2- عقوق الوالدين ..

3- قتل الأولاد ..

4- الفواحش ما ظهر منها وما بطن ..

5- قتل النفس بدون حق ..

6- الصرف من مال اليتيم بالباطل ..

7- عدم القسط فى الكيل .. أى التجارة ..

8- عدم القسط فى الميزان .. أى التحكيم ..

9- عدم الشهادة الشهادة بالعدل حتى على أقربائك ..

10 - عدم الوفاء بعهد الله ..


فى القول المقتضب (الأعراف 33) المحرمات هى :

1- الفواحش ما ظهر منها وما بطن ..

2- َالإِثْمَ

3-َالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ..

4- الشرك بالله ..


5- القول على الله بما لا نعلم ..

نحذف المشترك بين التعريفين ( المُظلل بالأصفر ) يتبقى الأتى الذى لابد أن يكافئ بعضه :

َالإِثْمَ + َالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ + القول على الله بما لا نعلم = عقوق الوالدين + قتل الأولاد.. + قتل النفس بدون حق .. + الصرف من مال اليتيم بالباطل + عدم القسط فى الكيل .. أى التجارة .. + عدم القسط فى الميزان أى التحكيم .. + عدم الشهادة الشهادة بالعدل حتى على نفسك وأقربائك + عدم الوفاء بعهد الله ..

الخلاصة مما سبق :

قطعا وصل للجميع ما هو معنى البغى بدون حق ولا داعى لقوله منى ..


تحياتى لكم والسلام ..


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29199]

أخى الحبيب شريف هادى ..بورك فيك ..

أخى الحبيب شريف هادى ..


اسمح لى بتوضيح الآتى :


1 ـ لا أعتبر نفسى أستاذا لك ، ولا أعتبرك تلميذا لى ، ولكننا زملاء فى ميدان البحث نأخذه بجدية ، فنستفيد ونفيد .. وكما تفضلت ليس فى البحث ديمقراطية ، ولكنه تعلم ، ولأنه تعلم فلا يوجد على الأرض من لا يحتاج الى التعلم ، والباحث الحقيقى هو الذى يظل يشعر بحاجته للتعلم من الاخرين ، وهذا هو شعورى عندما أقرأ لك ولبقية الزملاء.


2 ـ إننى لا استحق هذه الصفات التى تكرمت باطلاقها على شخصى الضعيف ، والأفضل منها جميعا أن نكون معا أصدقاء يجمعنا حب الله تعالى ورسله وكتابه ، وحب البحث فى الكتاب العزيز أملا فى اصلاح المسلمين بالتى هى أحسن وأسلم .


3 ـ اختلافنا ضرورى لكل منا وللجميع . إنه دليل حركة عقلية ، وقابلية للتطور ، وكما قلت وأقول : نحن جيل الحوار ونرجو أن يكون أبناؤنا وأحفادنا جيل الاختيار. وأتمنى أن يسفر جهادنا العقلى والمعرفى عن تقليص مساحة الاختلاف بيننا لتسهيل الأمر على الجيل القادم حين يختار .


يبقى أن أشكر لك هذا المقال البحثى .. واللذى لا شك فى أننى استفدت منه.


خالص محبتى


3   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29200]

تناقضات

تقول أخي الفاضل المستشار شربف مخاطبا الدكتور احمد ..
كتاباتكم كانت هي ال&Oe;سبب الرئيسي في هز جميع معتقداتي السابقة وبعنف ، بل كانت سببا رئيسيا في جعلي أعاود البحث من جديد في جميع المسلمات العقلية والايمانية التي تربيت عليها ، ولا عجب رغم كوني تقلبت بين أكثر من دين وطائفة إلا أنني كنت أحمل مسلمات في عقلي ، هي واحدة في جميع الطوائف ، ألا وهي وجود مناطق محرمة في الدخول عليها بعقلك ، ووجود مسلمات لا تناقش ولا يجب أن تناقش وإلا يصبح النقاش كفر وهرطقة.

والتناقض هنا ينبع .. من كونكم كما قلت تقلبت بين أكثر من دين أو طائفة .. فهذا لا يتفق مع قولكم وجود مسلمات بعقلك قبل قراءة كتابات الدكتور احمد .. بلا شك عقلكم يحمل الكثير من التساؤلات ويقاوم المسلمات ولو علي مستوي اللاشعور قبل قراءة كتابات الدكتور احمد وبعدها.. ومع كل تقلب سيكون هناك تساؤلات جديدة تجعلك قابلا لتقلب جديد..
نجيء الآن الي التناقض الذي اعتبره مشكلة لنا جميعا ..
تحن نختلف كثيرا فيما هو محرم وما هو حلال في الطعام والشراب والدخان و في كيفية تأدية المناسك .. ولكن نحاول قدر الإمكان الابتعاد عن علاقة الاسلام بالدنيا .. بالقانون والتشريع والعقوبات .. حتي لا نتناقض مع انفسنا .. كدعاة للحرية ..
ولهذا بحكم تخصصكم أتمني أن تكتب لنا عن هذا الأمر .. عن المادة الثانية من الدستور وكيفية فهمها وفهم تطبيقها كرجل قانون ..

4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29203]

الأخ العزيز شريف هادي

الاختلاف سمة الحياة ،ونحن من على هذا الموقع الكريم من الخطأ أن نتفق على كل شيء وأن تكون أرائنا موحدة ،لإن في ذلك نهاية الموقع ،وكلما تباعدت الاراء وزاد النقاش البناء الحجة بالحجة والفكرة بالفكرة ،هذا يعني اننا على صواب ،ويستطيع المتلقي الاستفادة من هذا الابداع الفكري ويحثه على تفعيل العقل.هذه مدرسة كبيرة لها مديرها الأخ الدكتور أحمد ،وفيها الاساتذة المعتمدون امثالكم وأمثال الأخوة الباحثين ،وفيها المساعدين ،وفيها الطلبة الذين يغرفون من كل هذا العلم .شكراً لك  وطبعاً قد لانتفق في بعض الامور أو القضايا لكن بشكل عام هذا التوضيح ضروري جداً .


أخي ورد في تعليقكم الكريم مايلي"ووضع الله سبحانه وتعالى في نفس الاية تبدأ بالبعد عما يأمر به الشيطان وهما السوء والفحشاء وهو القيد الحقيقي على حرية الانسان في الأكل مما تخرج الارض فمثلاً السم في بعض النباتات فلا تأكل منها لأنها سوء...."


لا أعتقد والله أعلم أن موضوع أكل السم في بعض النباتات هي أمور شيطانية ،أو تدل على السوء والفحشاء. لو كانت الامور  هكذا كما جاء في مقالتكم ،لكان من المفترض أن نحصل على قائمة من الله سبحانه وتعالى بأنواع النباتات السامة كي نتجنبها . لكن ذلك لم يحصل ،ودفعت البشرية  نتيجة تجاربها الذاتية للوقوف على السام من المفيد الكثير من الضحايا .لهذا أرى أن  السوء والفحشاء هي في التقول  على الله عز وجل في هذه الاية ولا علاقة لها بالسام أو المفيد..


5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29204]

تابع

الآن سنأتي على موضوع أخر . التدخين برأيكم محرم لأنه يسبب الضرر ،وذلك باعتماد مبدأ القياس . يا أخي ...نحن نعيش في عصر حتى اللحم صار مضراً من كثرة  علف الحيوانات بالادوية المضادة.وقد حدث حالات غير قليلة أدت الى وفاة البشر لعدم تأثير الادوية المضادة على الأنسان.


ما رأيك هل نحرم اللحم ؟ألم يصبح اللحم  بهذا النوع من الخبائث !!!!سؤال أخي شريف، مثل الدخان .. استطيع أن اورد الكثير من الامثلة ...هل نحرم  كل هذه الامور  ....لانستطيع لأن الحرام واضح وضوح الشمس  في كتاب الله... أما المكروه  .. والمنهى عن استعماله  نتيجة التجارب البشرية فهذا فعل بشري.


موضوع الديمقراطية .. ما المانع من تطبيق الديمقراطية المباشرة والبرلمانية معاً. وشكراً


6   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29206]

تابع تناقضات ..

أتفق تماما معك أخي المستشار شريف عن أنه لا يجب أن يكون في عصرنا الحالي دولة اسمها الدولة الاسلامية أو الدولة المسيحية ... لأن الدولة يجب أن تحمي مصالح حميع مواطنيها بصرف النظر عد دينهم .. وتسمية دولة نفسها بأنها اسلامية لابد أن يؤثر علي حقوق الاقليات مهما ادعينا عكس ذلك .. ووجود المادة الثانية في الدستور رغم كل المواد الت تؤكد علي مدنية الدولة ..يؤدي الي ان يحكم قضاة بما يعتبرونه شريعة وماهو مخالف للقانون المدني المصري وأنت أدري بذلك منا .. وأتفق معك أن الديمقراطية المباشرة لا تصلح الا لمجتمعات عددها قلبل بحيث يمكن جمعها داخل مسجد أو كنيسة .. كما كان الحال ايام الرسول وحتي في عهد الرسول ونتيجة هذا النوع من الديمقراطية تحول المعارضين الي منافقين خوفا أو تقية وبايعوا مع المبايعين ..
ولكن كيف نحل التناقض بين الدولة المدنية وتشريعات القرآن و قانون العقوبات الذي لا يحتمل أي تأويل .. والذي لا اعتقد أنك تخالفني الرأي ولا الدكتور منصور أنه لا يمكن تطبيقه في عصرنا الحالي ..
وأتمني أن يقول الدكتور منصور رأية بمنتهي الصراحة ودون لف ولا دوران .. هل يمكن تطبيق عقوبات مثل قطع يد السارق والجلد وعقوبة الافساد في الارض المنصوص عليها في القرآن ..وهي منصوص عليها ولايمكن الالتفاف حولها .. في أي دولة عصرية حالية .. ثم هل يمكن في هذه الدولة الاسلامية التي يتحدث عنها أن يكون هناك حرية عقيدة حقيقية .. ولايخفي عليكم ما يتعرض له فاروق حسني حاليا لمجرد رأي قاله ..
 

7   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29209]

وبضدها تتميز الأشياء

أخى الحبيب وتوأم النفس المستشار شريف هادى


قرأت بحثكم الرائع أعلاه وأشكرك عليه وأتمنى منك المزيد من البحوث ، وتأكد أن الإختلاف لى الرأى لا يفسد للود قضية وقديماً قال الشاعر الحكيم : وبضدها تتميز الأشياء ...


لى سؤال بسيط : هل تعتقد يا صديقى الكريم أن قول الحق تعالى ( لا يستوى الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث ) .. يمكن تطبيقها على الأطعمة والأشربة كما ذكرت فى بحثك ؟؟ وهل يمكن أن يعجب النبى عليه الصلاة والسلام أن يعجبه كثرة الطعام الخبيثث ؟ أم أن هذه الآية جاءت لتعلم النبى ص وتعلمنا ألا نعجب بكثرة الخبيث بمعنى كثرة زيادة عدد الكفار وأهل الباطل وقلة عدد المؤمنين والصالحين والأتقياء ؟؟


مجرد سؤال ... وتقبل خالص محبتى وتقديرى


8   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29217]

الأستاذ المحترم سنان السمان تحية طيبة

أقرأ تدبركم لكتاب الله تعالى بسعادة بالغة ، وأشعر برغبة صادقة لديكم للفهم والتعمق والتدبر فى آيات الذكر الحكيم ، لذلك أدعو لكم بالتوفيق والسداد وأن يجعل الله تعالى القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور عقولنا .


أخى الفاضل : فهمت من تعليقاتكم أعلاه أن الشجرة المذكورة فى قصة آدم وحواء عليهما السلام هى المخلوق الهمجى الذى سبق وجوده وجود أبينا آدم وأمنا حواء ، وأود طرح هذا السؤال على حضرتكم عسى أن نفقه منكم ما غاب عنا :


لو كانت الشجرة هى المخلوق الهمجى الذى لم تنفخ فيه النفس وأن آدم وحواء لما أكلا من الشجرة أى مارسا الخطيئة مع هذا المخلوق الهمجى - كما قلت سيادتكم - فهل معنى ذلك أن هذا المخلوق الهمجى الذى بلا نفس نفخت فيه كان يعيش أيضاً فى الجنة بجوار آدم وحواء مما أتاح لهما الفرصة لفعل الذنب معه ؟ أم أنهما كانا يهربان من الجنة ويهبطان له فى أرضه التى يستوطنها لكى يفعلا معه ذلك ؟؟


أرجو التكرم بالإجابة وتقبل خالص شكرى


9   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29226]

الأستاذ الفاضل سنان السمان

تحية طيبة


الغريب أن كل ما قلته فى تعليقك الأخير هو عين ما أؤمن به بنسبة 100%


ومتفق معك فيه بنسبة 100%


ولكنك لم تجب على سؤالى :


هل جمع الله آدم وحواء عليهما السلام مع ذلك المخلوق الهمجى ( الإنسان قبل نفخ النفس فيه ) فى مكان واحد ولم يكن ببينهما حواجز ؟؟


هذا هو السؤال  ... وتذكر أن الله تعالى خلقنا من نفس وأحدة وأكرر واحدة وخلق منها زوجها ( أى من نفس نوعها ) وبث منهما ( أى من آدم وحواء ) رجلاً كثيراً ونساءاً ..... هذا فقط للتذكرة ومنتظر ردك الكريم


10   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29228]

من يهدي الى الحق احق ان يتبع ..

أخي شريف هادي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

"وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ"181الأعراف

كنتم عند حسن ظني بكم .. مع اختلافي معكم في مسألة القياس .

قلتم "......أنه لا تحريم إلا بنص ، كما أنه لا قياس في التحريم "

ومع هذا قمتم بالقياس في مسألتي السوء والفحشاء ( بتاع المسكرات )- والإثم والعدوان ( بتاع الود ابن ابي قاعود) ووقعتم في تناقض مع ذهابكم .

فكيف بالله عليكم يمكن استنباط الحرمة دون إسقاط فعل على فعل آخر ؟



أما ان كان ردكم علي بقولكم : " ولكن عندي أن المسموح به للبشر في التشريع الديني هو فقط تطبيق القواعد الكلية في الآيات المحكمات على الحالات الجزئية استنباطا واستغراقا وشمولا وليس قياسا " فأقول ألا تستطيع جمع هذه الكلمات من حيث نتيجتها ومضمونها بمعنى واحد وهو القياس؟



أما بالنسبة لرد الأخ احمد منصور فأتمنى أن يستفيد من مقالاتكم ويترجم استفادته (كما يذكر عادةً ) واقعــاً بالإعلان عن رأيه الجديد بما استفاد منه بدلاً من الكلام المعسول.. وعندها يسفر جهادنا العقلى والمعرفى عن تقليص مساحة الاختلاف بيننا لتسهيل الأمر على الجيل القادم حين يختار (كما ذكر).


11   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29233]

الأستاذ سنان السمان

تحية طيبة وأشكرك على التواصل


إذا كان الأمر كما تقول - وكلها  طبعاً إجتهادات تحتمل الخطأ والصواب - فهل تم التزاوج بين نوعى البشر ؟ اقصد هل تم التزاوج بين الإنسان العاقل ( المنفوخ فيه النفس ) وبين الإنسان الهمجى ؟؟ وهل نتج أبناء من هذا التزاوج وتم إحتسابهم من بنى آدم ؟  وهل لهم ذرية منتشرة بيننا الأن ؟؟   مع الشكر


12   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29235]

الأستاذ الكريم سنان السمان

بعد التحية الطيبة :


أنت قلت سابقاً :     الشجرة التي تحدث عنها ببساطة هي شجرة البشر الهمج التي :



"يفسد فيها و يسفك الدماء"


 


وها أنت الآن تقول :   بل الشجرة التي تقصدها الآية هي ما تفرّع من ذرية إبليس الملعون.


 


فما هى الحكاية يا أستاذ سنان ؟؟؟ الا ترى هنا تناقضاً غريباً  فى فهمك للآيات ؟؟ عموماً لا تتعجل فليس بيننا معصوم وخذ وقتك وحدد هدفك وأجب على مهلك .... وسأنتظرك


13   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29237]

أخي الهاوي شريف صادق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا على مروركم الكريم ، واطلاعكم على ما نكتب ، كل تعدي على حق الغير بغي بغير حق ، ولنتدبر معا قوله تعالى"ان قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم" القصص 76 ، وقوله تعالى"...قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض" ص 22

شكرا لكم مرة أخرى أخي الكريم


14   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29238]

دمت لنا أخا وأستاذا

أخي الدكتور أحمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لكم على تعقيبكم الكريم ، ودمت لنا أخا وأستاذا ، نتدبر معا كتاب الله في حب دون إفراط أو تفريط ، جعل الله هذا الموقع في ميزان حسناتكم ، وجعلكم أأمة تهتدون بمن قبلكم وتهدون من بعدكم كسدنة وخدم في رحاب القرآن العظيم ، هدانا الله وإياكم إلي سواء السبيل

وشكرا لكم أخي الحبيب


15   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة ٣١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29239]

التناقضات

أخي الدكتور / عمرو اسماعيل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم أخي على تعقيبكم على المقالة ، بالنسبة للتناقض الأول لن أناقشكم فيه وهو في مجال تخصصكم كطبيب ، ولعل كلامكم هو الحق ، خاصة وأنني تمتعت بنفس متمردة منذ الصغر ، لم أكن أحب تنفيذ أمر لا أعرف سببه.

أما عن التناقض الثاني والذي أعتبرته سيادتكم مشكلة وهو (علاقة الاسلام بالدنيا .. بالقانون والتشريع والعقوبات) فأنا لا أرى فيه تناقض ، وأوعدكم إذا كان في العمر بقية أن أكتب بحث في هذا الموضوع من واقع دراستي القانونية وخبراتي العملية

أما ما تراه سيادتكم تناقضا بين الدولة المدنية وتشريعات القرآن ، فلا أتفق معكم على أنه كذلك ولكن التناقض يكون قائم بين فهم المكلفين للنص وطريقة تطبيقهم له وبين الدولة المدنية ، وسأتعرض لذلك بالشرح في مقالة لاحقة بإذن الله ، على نفس الشرط (إذا كان في العمر بقية)

شكرا لكم مرة أخرى أخي الحبيب


16   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29240]

لقد كانت مقالة ولم تكن تعليقا

أخي الأستاذ زهير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على مروركم الكريم ، لقد كانت مقالة أخي الكريم ولم يكن تعليقا ، أما عن قولكم (أعتقد والله أعلم أن موضوع أكل السم في بعض النباتات هي أمور شيطانية ،أو تدل على السوء والفحشاء. لو كانت الامور هكذا كما جاء في مقالتكم ،لكان من المفترض أن نحصل على قائمة من الله سبحانه وتعالى بأنواع النباتات السامة كي نتجنبها . لكن ذلك لم يحصل ،ودفعت البشرية نتيجة تجاربها الذاتية للوقوف على السام من المفيد الكثير من الضحايا) فأقول لكم أخي الكريم إذا طعم أحد السم في نبات أو شراب وهو عالم بكونه سم فهو قطعا سوء منهي عنه أن يقتل الإنسان نفسه ، ولكن تجارب البشرية وتضحياتها حتى وصلت إلي هذه المرحلة من التطور لا يمكن أن تعد سوء أو فحشاء – حاشا لله – ولكنه أمر الله فينا وكان أمر الله قدرا مقدورا.

أما عن قولكم (التدخين برأيكم محرم لأنه يسبب الضرر ،وذلك باعتماد مبدأ القياس) ، فأنا يا أخي الكريم صرحت أكثر من مرة أنني لا أعتمد مبدأ القياس ، وفي رأي القياس تشريع بما لم ينزل الله ، وتعدي على حقة سبحانه ، أما عن التدخين فكانت لي مقالة سابقة وستكون لي بحث تفصيلي لاحق ، أرجوا أن يوفقني ربي في بيان أدلتي وما أرتكنت إليه من كتاب الله في موضوع التدخين

أما عن قولكم (ما رأيك هل نحرم اللحم ؟ألم يصبح اللحم بهذا النوع من الخبائث !!!!سؤال أخي شريف، مثل الدخان .. استطيع أن اورد الكثير من الامثلة ...هل نحرم كل هذه الامور ....لانستطيع لأن الحرام واضح وضوح الشمس في كتاب الله... أما المكروه .. والمنهى عن استعماله نتيجة التجارب البشرية فهذا فعل بشري.) أقول لكم لا نحرم اللحم ولكن نحرم الاسراف في أكل اللحم وذلك لورود النهي عنه (عن الاسراف) في القرآن الكريم ، ولكن لو حرمنا اللحم لضرره – هنا يقع القياس- ونحن كما أعلنا ضد القياس ، كما أرجوكم أخي مراجعة ردي على تعليق الأخ الفاضل محمد عوده

وشكرا لكم


17   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29241]

أين ذلك في كلامي

أخي وتوءم النفس الدكتور حسن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على مروركم وتعليقكم الذي أتفق معه بنسبة مائة بالمائة ، فإين في كلامي فهمت أنني أقصد (كثرة الطعام الخبيث) ، أتفق معكم أن كثرة الخبيث هي زيادة عدد الكفار وأهل الباطل وقد يرتبط كثرتهم بفتنة حسن المظهر ، حتى تصل لمرحلة الأعجاب بهم كما قال رب العزة سبحانه وتعالى ، وقد جاء بمقالتي ما نصه (فالآية 157 من سورة الأعراف تفهم بالتناسق مع الآية 100 من سورة المائدة ، فيكون هناك الكثير من الطيبات وأكثر منها من الخبائث ، والطيبات حلال والخبائث حرام ، وجدول الطيبات والخبائث يشتمل على بنود ثابته وكذلك على بنود متغيرة بتغير الزمان والمكان تأكيدا على صلاحية القرآن لكل زمان ومكان ، ولا يعدوا بحثكم عن ذكر الطيبات والخبائث كونه بحثا محصورا في موضوع الطعام فقط ، وهنا فقط أتفق معكم في كل طرحكم) إذا هذا دليل على أنني لا أحصر الخبائث في موضوع الطعام ، وقد قلت لأخي الدكتور أحمد أن بحثه محصور في موضوع الطعام (أي فرع واحد من الخبائث) وليس كل الخبائث

شكرا لك أخي الحبيب مرة أخرى


18   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29242]

البحث في الأمور الغيبية

أخي الأستاذ سنان السمان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على مداخلاتكم القيمة ، ولكن

اسمح لي أخي الحبيب أن أقول لكم أن البحث في الأمور الغيبية وتدبر آيات الله سبحانه وتعالى أمر طيب ومطلوب ، ولكن على الباحث أن يكون على يقين أن كل ما يتوصل إليه لا يعدوا كونه إحتمالا لعدم النص في القرآن على النتائج صراحة ، ولأن النتائج احتمالية فلا يؤخذ بها في أمور العقيدة ولا يحمل الغير على الاعتقاد بها كما لا يكفر من لا يعتقد بها ، كما أن التوصل لمثل هذه الاحتمالات الظنية لا يمنع الفهم الظاهر للآيات وطريقة تفسيرها التي تواتر عليها المسلمون ، لذا وجب التنبيه والاشارة إلي ذلك ، مع أعتبارنا أن تعليقكم قيم جدا وأن احتمال صحة ذهابكم كبير .

أما عن قولكم (ليس تدبرا بقدر ما هو تجميع من هنا وهناك) فمن الأمانة العلمية أخي الحبيب الإشارة إلي المصدر او المصادر التي أستقيت منها تعليقكم وجمعتم منها مادتكم

شكرا لكم


19   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29243]

تعريف لكلمة (قياس)

أخي الأستاذ محمد عودة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وحشتنا جدا أخي الكريم ، وشكرا على مداخلتكم القيمة ومروركم الكريم ، لا أوحشنا الله منك

أما عن قولكم (قلتم "......أنه لا تحريم إلا بنص ، كما أنه لا قياس في التحريم "



ومع هذا قمتم بالقياس في مسألتي السوء والفحشاء ( بتاع المسكرات )- والإثم والعدوان ( بتاع الود ابن ابي قاعود) ووقعتم في تناقض مع ذهابكم . فكيف بالله عليكم يمكن استنباط الحرمة دون إسقاط فعل على فعل آخر ؟) ، فاسمح لي أخي الكريم أن نتفق أولا على تعريف لكلمة (قياس)

القياس هو إسقاط حكم في مسألة أو شيء ورد النص عليه ، على شيء لم يرد فيه نص وذلك لإشتراكهما في العلة ، ونأتي لفهم معنى قوله تعالى (الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل يامرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم اصرهم والاغلال التي كانت عليهم فالذين امنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي انزل معه اولئك هم المفلحون) الأعراف 157 ، وقوله تعالى(قل انما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والاثم والبغي بغير الحق وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وان تقولوا على الله ما لا تعلمون) الأعراف 33 ، لو تمكنتم أخي الحبيب من وضع تعريف جامع مانع لكلمة طيبات ، وكلمة خبائث ، وكلمة فواحش ، وكلمة إثم ، وكلمة بغي بغير حق ، وكلمة تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وكلمة أن تقولوا على الله ما لا تعلمون ، أقول أخي لو تمكنتم أنتم أو غيركم أن تضعوا تعريف جامع مانع شامل لهذه الكلمات ، يجمع كل ما يعد منها تحتها ويمنع غيرها من الدخول فيها ، ثم بعد ذلك وجدتم أن فعل التدخين لا يدخل تحت أي منها ، هنا يكون حكمي (قياسا) وأستغفر الله عليه وأرجع عنه ، ولكن إذا لم تتمكن من ذلك وكان في تدبري لكتاب الله أن التدخين لما فيه من أضرار وعدم وجود أي طيبات فيه هو في جدول الخبائث ، فإن التحريم هنا لا يكون قياسا بل يكون نصا ، وستكون لي بحثا شارحا بإذن الله تعالى.

وشكرا لكم مجددا أخي الكريم


20   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29245]

أخى الكريم شريف هادى .. أمامكم المُحرمات .. أرونى تحريم الله .. بدون قياس ..

بعد التحية والسلام ..

قولكم :

{ شكرا على مروركم الكريم ، واطلاعكم على ما نكتب ، كل تعدي على حق الغير بغي بغير حق ، ولنتدبر معا قوله تعالى"ان قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم" القصص 76 ، وقوله تعالى"...قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض" ص 22 }

مبدئيا سعيدا أنكم وصلتنم إلى أن (((( البغى منفردة )))) تعنى الأنتصار على الغير ((( أخذ حقوق الأخرين للنفس )))  .. كاتأميم الممتلكات فى عصرنا الحالى  ..  الفرق هو .. بغى بحق أم بدون حق .. هذا من الناحية اللغوية فقط ..


أما التعدى على حق الغير بغير حق (( المفتوح الذى يسمح بالقياس )) والذى جاء منكم  فهو عاما ولم ينص عليه بالتحريم !! .. وحكمة الله لا تناقش !! .. ولا تقبل تحريف الكلم عن مواضعه !!


 أما ما جاء فى مثالى الذى سقته لكم وللجميع فهو منصوص عليه بالتحريم مُفصلا ( الميزان ).. وأى هاو من الدرجة العاشرة يعلم هذا من مثالى المقدم فما بالكم بالمحترفين ؟؟


أرفض تفرعكم لأخذ التحريم من القصص76 أو من ص 22  بل وجب رد القصص76  و ص22 إلى آيات التحريم .. فأن كان البغى الذى فيها هو (((( البغى المُحرم ))))   فأصبح من المحرمات  .. فالله  فى الأنعام151 - 152 ((( حدد البغى بغر حق المُحرم نصا مُفصلا ))))  وأشار له فى الأعراف 33 مُجملا دون تكرار لآنه ُمفصلا فى  الأنعام 151 - 152 ..


وسبحانه لم يُنيب ( وأسفا لهذا ) فى الآرض الأخ الكريم شريف هادى لقياس البغى المُحرم أو إضافه تفصيله جديده من البغى المُحرم كما يراها من وجهه نظره ( بدون نصا من الله ) ويُحرمها على خلق الله ..


يا سيدى لماذ تتفرع وتتشعب  بالقصص76 و ص 22 (( قياسا )) وتترك الآصل ؟؟؟؟؟؟؟؟ .. بغى الله المُحرم ( وليس بغى شريف هادى المُقدم ) الذى يقصده تعالى والذى بينه لكم الهاوى فى المعادلة التى وضعها لنا سبحانه لتدبرها ( بتفصيل مُحرمات الأعراف 33 فى الأنعام 151 -152 )  لن يكون شيئا خارج التالى :

1- عقوق الوالدين ..

2- قتل الأولاد ..

3- قتل النفس بدون حق .. 

4- الصرف من مال اليتيم بالباطل ..

5- عدم القسط فى الكيل .. أى التجارة ..

6- عدم القسط فى الميزان أى التحكيم ..

7- عدم الشهادة بالعدل حتى على نفسك وأقربائك ..

8- عدم الوفاء بعهد الله ..


أرجو الرد منكم .. وأعلموا ..

(( لا مجال لكلمة البغى بغير حق المنفردة المقدمه منكم مُطلقا .. فهذا غير مقبولا )) ..
 


وأفيدونا أفادكم الله ..

تحت أى من المحرمات بنص من الله ( 1 ---> 8 ) ينطبق تحريم التدخين ؟؟ وكيف بمثال يفيد الألتزام بالنص .. ( الأسقاط المباشر ) وليس القياس ( الأسقاط الغير مباشر ) ..


وأعلموا أن بعد ردكم سيكون هناك ردا منى .. ودواليك حتى تتيقنوا أن التدخين ليس مُحرما بنص .. وركزوا بعمق فأننى متحسب لجميع إحتمالات ردودكم ..


شكرا لكم وفى إنتظار ردكم ... والجميع متابعين هذا التناظر ..


21   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29246]

وتابع للسيد شريف هادى

نعم  .. قد صدق السيد محمد عودة .. فأنم قستم فى الفواحش ( من قبل )  ..  ورددت عليكم فى حينها ..  وتعليقى مُوثقا فى الآرشيف هنا  ( وأيضا فى أرشيفى الخاص بى )  ( إضغط هنـــــا )  و ( إضغط هنــــا ).. ولكن يبدو أنكم سهى عليكم ردى .. عموما هذا موضوعا اخر وسوف أعرضه على الجميع هنا بعد ردكم أو أنسحابكم أمام الجميع من المناظرة بأعلاه  ..


وبغض النظر عن تراجعكم على التحريم بالقياس فى المقال الحالى .. والذى اعتبره تراجعا نصا فقط ..ولكن ليس عملا .. فأنتم ما زلتم متمسكين بفكرة القياس بين سطوركم برفضكم للتراجع عن تحريم التدخين ..


 وأكرر  .. ليس الأن فتح هذ الموضوع منى أو منكم  ((( معى ))) أنا على وجه الخصوص حيث أنى لى أولويات تناظرية معكم  .. أريد الجميع هنا ان يكونوا شهودا عليها  ..


 ولكن فقط أنوه من الآن ..


22   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29250]

أستاذ محمود .. ليس هكذا يكون التناظر ..

لا تشعب التناظر  !!..


ألا تعلم أصول التناظر ؟؟ .. تداخلكم بمثابه فوضى بالنسبة لى وتشتيت للمناظرة القائمة !!! ..


وأين أنت يا أخى والموضوع مفتوح منذ أسابيع  ؟؟ .. إنتظر لدورك ولا تقاطع !! .. هذه أصول التناظر يا أخى المسلم ..


تعليقكم لى سوف أهمله بالقطع وهذا حقى ..


وإن أردت الرد منى عليكم وعدم أهمال الرد عليكم  .. فوجب أن يكون بعد إنتهاء التناظر بينى وبين الآخ الكريم شريف هادى  والذى اوضحت للجميع أنكم شهودا عليه  وليس أطرافا .. اكرر لعل وعسى .. والذى اوضحت للجميع أنكم شهودا عليه وليس أطرافا .. وبعدها تأخد دورك .. إن كانت وصلتك ؟؟ ..  وصلتك يا أخ دويكات ؟؟


إنتهى ..


23   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29252]

أخى دويكات .. أسفا ليس من حقك ..

وأنت الآن يغيت على حقى بغير حق  .. وأننى إذ مختصم معكم أمام القاضى ( من يقيم الميزان هتا )  هنا فى هذا الموقع ..


وأدعى عليكم بهذا للقائم على الميزان بهذا الموقع .. وهذا لتوضحيى انكم شهودا .. ولم أمنعكم من أن تأخذوا دوركم ابدا .. ولكننى أمنعكم من التداخل قبل نتيجة المناظرة الحاليه .. وعليكم أطالب بحذف تعليقاتكم التى تداخلتم فيها بدون وجه حق ..


إنتهى ..


24   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29254]

اسف أخي العزيز .. سوف أحذف ما كتبته هنا...

ولا تزعل استاذ صادق .. و فوقها بوسة كمان ... و الحقيقة أنا منتظر لرد الاخ شريف هادي ... لعله عنده إضافات حلوة.


25   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29255]

يبدو مفيش فائدة .. بتقول أزعل .. أزعل ليه ؟؟ .. ومن إية ؟؟

الموضوع هو فهم ما يطلبه الله منا.


وانت بتدخلكم ثم حذفكم تداخلكم ..أوضحتم تماما عدم أستيعابكم لما هو البغى بدون حق أمام الجميع متسرعين .. أليس كذلك ؟؟


سيدى الحبيبب  .. لم ولن ازعل والله فلا حرج فى الدين يا عزيزى دويكات .. وأنت بالذات لابد لك من العلم بأنك واحدا من قله معدودة هنا لا أستثنى لها تعليق او مقال إلا وقرآته ومعظمها يعجبنى .. وفكرتى عنكم السابقة أنكم شاهد عدول .. والدليل إرسالى لكم دون عن الكثير من غيركم أسالكم فيها رآيكم على بريدكم ..


وبالنهاية أحييى فيكم ما فعلتموه من ذهابكم لألغاءء تعليقاتكم لآنها تقع تحت البغى بدون حق لأختصامى معكم ورفعى الآمر لمن يقيم الميزان هنا .. وهذا هو شرع الله .. 


نتيجه لحوارنا الجانبى هذا وردى عليكم أعطيتم الأستاذ شريف هادى تلميحا متى يكون ضررالتدخين للأخرين ( وليس التدخين ذاته ) هو المُحرم .. وايضا هذا لا يأتى إلا عن طريق عدم الأمتثال بما حكم لهم القاضى ( مقيم الميزان .. وليس كل على هواه ) بما اقيم من وزن للمضارين عن حق..


وهذا ليس ليس عيبا بالمره أن يصل لها أخى الحبيب شريف  هادى .. بل هذا هو المطلوب لأننا تحوارنا تليفونيا أنا وهو فى هذا ومفيش فائده .. أعمل إية بالله عليك ؟؟..أنا عاوز شهود على حوارنا ..  


ولكن يا أخى لا تستعجل النتائج من فضلك .. لأن ما ياتى بسهوله يضيع بسهولة..وما يأتى بصعوبة يضيع بصعوبة.. لأمر يحتاج لنظرة عميقة..


فليس تدخينى هو المُحرم ( هو منهى عنه بالنسبة لى لأنه مُهلكا للأنفس والأهم تصنيفه كمُهلكا جاء بالعلمانية وليس بالدين )


اما المُحرم هو ضررى للأخرين ( بحكم القاضى فقط  )..وحكم القاضى له بالحق نتيجة تدخينى ..وليس (((( بحكم لكل من سولت له نفسه و أدعى انه اصابة الضرر طمعا فى مكسب مادى او معنوى له.. فهذا ايضا محرما )))) .. وأيضا أكون ينطبق على فعل الحرام بعد..أكرر بعد رفضى الأمتثال لحكم القاضى..


الخلاصة: 

بالنسبة للتدخين فقط .. رفع الأخرين الأمر للقائم بالميزان عن حق بالضرر لهم من التدخين ويحكم القاضى لهم .. ويرفض من أخذ الحقوق رد حقوق الميزان هذا هو المُحرم..وايضا ان يكون حكم القاضى غير منصفا والأنصاف واضحا هذا هو المحرم ..

أما عموما إغتصاب الحقوق أيا كانت ( مادية ..  أو أدبية .. أو معنوية ..أو ضرر جسمانى ) وليس التدخين فقط .. فكل من يشترك فى عدم إقامة الميزان "بالحق" الذى عاهدنا الله على ان نلتزم به ( وهو من أسماء الله الحسنى  .. ومن أسماء القرآن )  ونشهد به بالعدل ولو على ذوى القربى  .."ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها" .. سواء بالأمتناع عن : فعل الضرر .. أو رفع الضرر .. أو التعويض قصاصا ( ايا كان ) عن الضرر .. او التوقف عن الأدعاء بدون عدل بانه قد تم أغتصاب الحق بغرض مكاسب أيا كانت ومنها الحجر على تصرفات خلق الله وإدعاء الولاية عليهم .. منفردين او مجتمعين.. على حسب الحكم ..( سواء كان..مدعى.. قاضى..مدعى عليه..محامى المدعى..محامى المدعى عليه..جهة تنفيذ الحكم ) هو فعل فعله محرمة..


تحياتى القوية لكم..وأكرر والله  مفيش زعل فى الدين..


26   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29256]

أنت صح

و أنا غلط.. كلام سليم ..و أنا أعتذر مجددا.. كانت مجرد اندفاع شباب.. نعمل إيه!؟..


و أدينا قاعدين .. وفنجلين عيونا و جاهزين! لعل و عسى يكون حوارا و تناظر مثمرا.


27   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29257]

أخى الحبيب شريف هادى .. ومحمود دويكات .. والجميع ..

لقد وضعت رؤيتى الشامله ( تدبرى ) عن حكم التدخين فى أخر تعليق لى قبل هذا بعد تعديله تماما منى لأختصار الوقت مع مناظرى الحبيب شريف هادى .. ( إضغط هنــــــــــا )

رجاء عدم التداخل منكم فى مناظرتنا حتى يتقدم الأخ الحبيب شريف هادى بالموافقة من عدمه على ما جاء بالتعليق وأيضا خلاصتى اياها ..

وتحياتى للجميع ..


أخوكم الهاوى .. شريف صادق ..


28   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29260]

تكمله بسيطة ..

القاضى العلمانى الذى أقر بأن التدخين مُهلكا للأنفس لمدخنها وقبلنا بشهادته العلمية .. وجب ان يكون هو نفس القاضى العلمانى الذى نقبل بشهادته العلمية بمتى يصيب الآخرين الضرر من المدخنين ..


فعلم وشهادة من أخذنا عنه أن التدخين مضرا بالآنفس لا يتجزأ .. 


ولا يصح أن نأخذ عن الأخرين علمهم .. ومن ثم نبتدئ بالفتاوى العلمية الغريبة من جانبنا .. كأننا أصحاب العلم يا ولداه  !!! .. وفهمناها من تلقاء أنفسنا لأنه علمنا وليس علمهم !! .. ونحن حالتنا كربا فى العلم !! .. وما يعلم بيها إلا ربنا !! ..



29   تعليق بواسطة   Inactive User     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29267]

أخى الحبيب المستشار شريف هادى

تحية طيبة وبعد


أنت قلت :


ألم تسمع قوله تعالى (قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو اعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله يا اولي الالباب لعلكم تفلحون) المائدة 100 ، الله تعالى يجعل الخبيث أكثر من الطيب ، وأنتم جعلتم الطيب أكثر بكثير لأنكم حصرتموه في الطعام فقط ، والله يقول كثرة الخبيث وأنتم تقولون ندرته بل حصره في أربع فقط ، فها هي مقدماتكم ساقتكم إلي نتائج شاذه في قولكم


وكلامكم أعلاه يفهم منه أنك تريد أن تأخذ من الآية الكريمة المائدة 100 سنداً لك لتثبت منه أن الله تعالى خلق طعاماً خبيثاً أكثر من الطعام الطيب وهنا أختلف معكم لأن هذه الآية الكريمة لا تتحدث عن الطعام والشراب بل تتحدث عن كثرة الضالين وقلة المهتدين ، وهذا ما أردت قوله لكم .


ولا تنسى أيضاً أخى الحبيب أنك لم تحسم الأمر جيداً فى كلامك عن ذكر الله على الذبائح ولم تؤكد أنه فرض مطلوب على كل مؤمن بالله تعالى وحده أن يذكر إسم الله أثناء الذبح وأثناء الأكل فأنت  ناقشت المسألة على عجالة ولم تعطها مساحتها المطلوبة لكى تثبت وتؤكد أن ذكر الله على الذبائح خاصة فرض مطلوب على كل مؤمن ، كما كان يجب عليك مناقشة موقف المسلم المغترب الذى يأكل لحوماً لم يذكر عليها إسم الله وأنه يجب عليه ألا ينسى ذكر الله تعالى قبل أكلها فقد قال تعالى ( ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه وإنه لفسق ) ...


وتقبل خالص شكرى ومحبتى


30   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   السبت ٠١ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29280]


اخي شريف هادي سلام الله عليكم

ولكم في القلب وحشة واشكر لطفكم وردكم .

اخي الكريم أن اتخاذ قرار قضائي ما على فعل ما يتمّ بعد عرضه على القانون فالقرار يتم اتخاذه بعد مقايسته مع القانون الموضوع , فمثلا المحرض على الجرم قياسا يوضع في خانة المجرم ..لكن ان حدثت قضية جديدة لا تخضع لقانون فهل من مشكلة ؟ طبعا لا إشكال في هذا بعد حين لأنه يمكن سنّ قوانين تتلاءم مع التطورات, أما في مجال التشريع الديني فلا يمكن ذلك لماذا ؟ لأسباب عديدة ومنها لسبب وروود العديد من الآيات التي تقول "ما فرطنا في الكتاب من شيئ ", " نزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيئ " ..

لكن ما علاقة هذا بذاك ؟ العلاقة انه فعلا في إنكار القياس تجعل من الآيات مٌبالغ فيها - حاشا لله – فكيف نرى في الكتاب كل ما هو حلال وكل ما هو حرام ؟ وبما ان الكتاب صالح لكل زمان ومكان , اذا لابد لنا من عرض كل ما استجد من فروع استنباطاً وقياساً مع أصوله في كتاب الله اذ أننا لا نملك أن نشرّع أو نضيف حرفاً في كتاب الله بخلاف ما نقوم به من سن القوانين المدنية طالما اقتضت الحياة.



أخي الحبيب طالما أننالا نستطيع وضع التعريف الجامع المانع لكل ما ذكرته أعلاه , يجمع كل ما يعد منها تحتها ويمنع غيرها من الدخول فيها , وهذا لن يتم بسبب تقلبات الحياة وتغيرها من حين الى حين . اذاً لا بد لتا من عرض كل قضية مُستحدثة بسبب التطورات على النصوص المذكورة في كتاب الله , أي يجب أن نعرف في أي خانة يجب وضعها _ القضية المستحدثة _ أي يجب ان نبادر إلى المحاكمة العقلية ومقاربتها بخصائصها مع شبيهاتها لمعرفة حكمها أليس هذا ما نفعله في استنباط الآيات المتشابهات والآيات المحكمات ؟ أليس هذا فيما نفعله في المسائل الفقهية ؟ .

ثم إنكاركم للقياس كيف تمّ ؟ أليس بقياس ؟ هل في القران بيان إنكاره أو تحريمه ؟ .

هل خضتم فيما فررتم منه ؟..

وأنا بانتظار بحثكم بفارغ الصبر .

مع محبتي واستودعكم الله .




31   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29293]

الأساس .. ودعوة للمناظرة للسيد محمد عودة ..

بعد التحية والسلام ..

السيد محمد عودة .. أدعوك لمناظرتى بعد السيد شريف هادى .. وبعد السيد محمود دويكات ( إن رغب بعد السيد شريف هادى) ..

مقدمة :

بنى السنيون أساس حكمهم بأنهم الفرقة التى فهمت الدين الاسلامى على أساس فهمهم الخاص للآيات التاليات :

{ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا} .. الحشر 7.

{الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ } . الأعلااف 157

أما الشيعة  فكان على أساس فهمهم الخاص للتالى :

{إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } .. الأحزاب 33. 



وسبحانه تعالى قال :

{ أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } ..التوبة 109


ندخل فى الموضوع ..

قلتم التالى .. الذى تضمن أساسا منكم  .. ومن ثم بنيتم عليه بنيان .. أساسكم المقصود موضحا وملونا بالأحمر .. وبنيانكم المقصود موضحا ومُظللا بالأصفر :

{ اخي الكريم أن اتخاذ قرار قضائي ما على فعل ما يتمّ بعد عرضه على القانون فالقرار يتم اتخاذه بعد مقايسته مع القانون الموضوع , فمثلا المحرض على الجرم قياسا يوضع في خانة المجرم ..لكن ان حدثت قضية جديدة لا تخضع لقانون فهل من مشكلة ؟ طبعا لا إشكال في هذا بعد حين لأنه يمكن سنّ قوانين تتلاءم مع التطورات, أما في مجال التشريع الديني فلا يمكن ذلك لماذا ؟ لأسباب عديدة ومنها لسبب وروود العديد من الآيات التي تقول "ما فرطنا في الكتاب من شيئ ", " نزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيئ " .. } ..

مناظرتى التى أدعوكم إليها إن شاء الله  .. سيكون موضوعها .. ما هو فهمكم للأساس التالى منكم :

1- "ما فرطنا في الكتاب من شيئ " .. ما هو المعنى بالكتاب فى هذا الجزء المقتطع من الآية؟؟ .. وما هو البرهان اليقينى من القرآن لذلك الذى لا يختلف عليه إثنان لأننا نتكلم عن التشربع الألهى؟؟ .. وحتى نشتشف إن كان فرط أم لم يفرط فى ماذا ؟؟ .. ومن ثم نصل للحكم على ذهابكم هل صحيحا أم لا ؟؟ ..

2- " نزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيئ " .. ما هو المعنى بالكتاب فى هذا الجزء المقتطع من الآية؟؟ .. وما هو البرهان اليقينى من القرآن لذلك الذى لا يختلف عليه إثنان لأننا نتكلم عن التشربع الألهى؟؟ .. وما هو السبب الرئيسى فى نزول هذا الكتاب بالبراهين من القرآن حتى نشتشف إن كان بين أم لم يبين فى ماذا ؟؟ .. ومن ثم نصل للحكم على ذهابكم هل صحيحا أم لا ؟؟ ..



أترككم تتدبروا هذا  .. وتأخذور فرصتكم كاملة حتى يحين موعد مناظرتى معكم .. أو يمكنكم الأنسحاب من الأن .. ولا حرج فى الدين ..

مع تحياتى .. والسلام ..


32   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29296]

امتلاك الحقيقة1

أخي الحبيب الأستاذ / شريف صادق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

الموضوع أخي الكريم لا يحتاج مناظرة ، أعكف الآن على كتابة مقال عن التدخين ، وسوف يرى النور قريبا ، وأدعوا الله عندها أكون قد جاوبت على كل أسئلتك ، كما أرجوا أن تجاوبني على أسئلتي التالية

جاء بتعليقكم رقم (29197) ما يلي (نحذف المشترك بين التعريفين ( المُظلل بالأصفر ) يتبقى الأتى الذى لابد أن يكافئ بعضه :



َالإِثْمَ + َالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ + القول على الله بما لا نعلم = عقوق الوالدين + قتل الأولاد.. + قتل النفس بدون حق .. + الصرف من مال اليتيم بالباطل + عدم القسط فى الكيل .. أى التجارة .. + عدم القسط فى الميزان أى التحكيم .. + عدم الشهادة الشهادة بالعدل حتى على نفسك وأقربائك + عدم الوفاء بعهد الله .. الخلاصة مما سبق : قطعا وصل للجميع ما هو معنى البغى بدون حق ولا داعى لقوله منى ..)

والسؤال : لماذا لا بد أن يكافئ بعضه؟ وما هو المنهج الذي إستخدمته لتصل لتلك النتيجة؟ ، ولماذا لا نقول يكمل بعضه بدلا من يكافئ بعضه؟

جاء بتعليقكم رقم (29245) ما يلي (أرفض تفرعكم لأخذ التحريم من القصص76 أو من ص 22 بل وجب رد القصص76 و ص22 إلى آيات التحريم .. فأن كان البغى الذى فيها هو (((( البغى المُحرم )))) فأصبح من المحرمات .. فالله فى المائدة 151 - 152 ((( حدد البغى بغر حق المُحرم نصا مُفصلا )))) وأشار له فى الأعراف 33 مُجملا دون تكرار لآنه ُمفصلا فى المائدة 151 - 152 ..)

لقد قلنا أخي الكريم أن لكل كلمة في القرآن (مدلول) واحد فقط ، ولها عدة معاني وفقا لسياق النص الواردة فيه ، والسؤال لماذا قصرتم فهم البغي على المحرمات الواردة في المائدة 151،152 ، وفي الأعراف 33 فقط؟

وجاء بنفس التعليق قولكم (تحت أى من المحرمات بنص من الله ( 1 ---> 8 ) ينطبق تحريم التدخين ؟؟ وكيف بمثال يفيد الألتزام بالنص .. ( الأسقاط المباشر ) وليس القياس ( الأسقاط الغير مباشر)

المحرمات الثمانية التي سقتها من نص الآيان 151 ، 152 المائدة ، وكذلك 33 الأعراف ، يضاف إليها الشرك بالله ، والفواحش ما ظهر منها وما بطن ، والخبائث و البغي بغير حق ، لأنني لا أعتمد منهجكم ، إلا أن تأتوا لي بدليل على صحته.

وجاء في تعليقكم رقم (29246) ما نصه (فأنم قستم فى الفواحش ( من قبل ) .. ورددت عليكم فى حينها .. وتعليقى مُوثقا فى الآرشيف هنا ( وأيضا فى أرشيفى الخاص بى ) ( إضغط هنـــــا ) و ( إضغط هنــــا ).. ولكن يبدو أنكم سهى عليكم ردى .. عموما هذا موضوعا اخر وسوف أعرضه على الجميع هنا بعد ردكم أو أنسحابكم أمام الجميع من المناظرة بأعلاه)


33   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29297]

امتلاك الحقيقة2

أخي لم يكن لي قياس إطلاقا من قبل وأرجوك راجع الروابط التي أشرت إليها وستعرف أنني لم أقيس إطلاقا ، هناك فرق بين تفصيل المجمل وبين قياس حالة على حالة أخرى لاشتراك العلة.

حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن وحرم البغي بغير حق ، فضربت مسألة (التعرض لأنثى على وجه يخدش حيائها) رغم أنه مجرم قانونا في مصر ، فهو أيضا يعد في جدول الفواحش لأن التعرض لفتاة بشكل يخدش حيائها هو أو طريق الشيطان للرزيلة ، كما أنه تعدي على حق الفتاة في الأمن ، وتعدي على حق وليها في الحفاظ على عفتها ، وهنا تطبيق حكم الفواحش والبغي بغير حق على هذه الواقعة ليس قياسا أكرر وأقول ليس قياسا ، ولكنه تفصيل للمجمل ، والفرق لو تعلمون عظيم ، لذلك أنا لم أنسى شيء أخي الحبيب ، ويكفيني حكما على هذه الواقعة قوله تعالى "ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون" النور 19

ويجب أن أقرر حقيقة هنا ، أن جدول الفواحش والإثم والبغي بغير حق ، هو جدول متغيير بتغير الزمان والمكان ، وذلك من مقتضيات صلاحية القرآن لكل زمان ومكان ، ولو جردنا القرآن العظيم من هذه الخاصية نكون قد ظلمناه ظلما عظيما ، فمثلا لو تعرفت على زوجة رجل عربي وقلت له مجاملا (زوجتك جميلة) قد يحدث ما لا يحمد عقباه ، وهذه الجملة في عرفنا (عيب) ، ولكنك مثلا لو تعرفت على زوجة ياباني ولم تقل له (زوجتك جميلة) فسوف يكون في غاية الزعل والضيق ، ويعتبر هذا التصرف منك (عدم الاشارة لجمال زوجته) قلة ذوق وقلة أدب ، ولما كان أمر الله سبحانه وتعالى للرسول عليه السلام بالأمر بالعرف في قوله سبحانه وتعالى"خذ العفو وامر بالعرف واعرض عن الجاهلين" الأعراف 199 ، فيكون الجدول متغير بتغير الزمان والمكان أي بتغير (العرف) من زمان لزمان ومن مكان لمكان.

وفي الحقيقة أخي الحبيب شريف صادق أنني أندهش شديد الإندهاش من قولكم (وإن أردت الرد منى عليكم وعدم أهمال الرد عليكم .. فوجب أن يكون بعد إنتهاء التناظر بينى وبين الآخ الكريم شريف هادى والذى اوضحت للجميع أنكم شهودا عليه وليس أطرافا .. اكرر لعل وعسى .. والذى اوضحت للجميع أنكم شهودا عليه وليس أطرافا .. وبعدها تأخد دورك .. إن كانت وصلتك ؟؟ .. وصلتك يا أخ دويكات ؟؟)

والسؤال : لماذا شهودا علي وحدي وليسوا شهودا علينا؟ هل تمتلك الحقيقة كلها يا أخي الفاضل؟ نبرة كلامكم فيها تعالى أرفضه خاصة من أخ حبيب مثلك ، وفيها تصور بامتلاككم الحقيقة وحدكم ، وهذا لا يكون من مسلم يقرأ قوله سبحانه وتعالى "...فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون" المائدة 48

وأخيرا أخي الحبيب شريف صادق وليس بيننا آخر ، سيكون لي مقالة سأحاول الرد فيها على كل التساؤلات في موضوع الدخان ، وقد أخذت الدخان كمثال لتوضيح منهجي في البحث والتدبر في كتاب الله ، وأرجوا منكم بعد قراءتها النصيحة إذا رأيتم أي مخالفة لكتاب الله

وشكرا لكم على التواصي بالحق

أخوكم / شريف هادي


34   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29300]

آيات الله هى الحقيقة .. ( 1)

بعد التحية والسلام ..

أخى الحبيب شريف هادى ..

قولكم :

[ { جاء بتعليقكم رقم (29197) ما يلي (نحذف المشترك بين التعريفين ( المُظلل بالأصفر ) يتبقى الأتى الذى لابد أن يكافئ بعضه :

َالإِثْمَ + َالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ + القول على الله بما لا نعلم = عقوق الوالدين + قتل الأولاد.. + قتل النفس بدون حق .. + الصرف من مال اليتيم بالباطل + عدم القسط فى الكيل .. أى التجارة .. + عدم القسط فى الميزان أى التحكيم .. + عدم الشهادة الشهادة بالعدل حتى على نفسك وأقربائك + عدم الوفاء بعهد الله .. الخلاصة مما سبق : قطعا وصل للجميع ما هو معنى البغى بدون حق ولا داعى لقوله منى ..)

والسؤال : لماذا لا بد أن يكافئ بعضه؟ وما هو المنهج الذي إستخدمته لتصل لتلك النتيجة؟ ، ولماذا لا نقول يكمل بعضه بدلا من يكافئ بعضه؟ }]


الجواب ..  الله هو الذى قال هذا .. وإرجع للتعليق الذى إقتبست منه قولى هذا وإقرأ ما فوقه ولم تقتبسة منى ..

أما الشيئ المحير .. الآن تعترض على تعليقى السابق ؟؟ .. ما هو كان أمامكم منذ ثلاثة أيام لماذا تعترض عليه إلا الأن ؟؟ .. إلا إذا كنت رددت على المرة السابقه بدون قرأة ما كتبت ؟؟ !! ..

أما قولكم والذى لم اقرأ أعجب منه للأن :

{ ويجب أن أقرر حقيقة هنا ، أن جدول الفواحش والإثم والبغي بغير حق ، هو جدول متغيير بتغير الزمان والمكان ، وذلك من مقتضيات صلاحية القرآن لكل زمان ومكان }


لا إله إلا الله .. ولا حول ولا قوة إلا بالله .. أسفا .. فلا أستطيع وصف ما تقولون !! .. أتعدل على الفواحش الآربعة فقط .. أكرر .. الفواحش الآربعة فقط  .. والتى عرفها الله بقرآنه بأضافه فواحش جديدة من عندك  ؟؟؟ !!! .. يالا الهول ..


يا اخى المسلم إعلم ما أنت خلقت إلا لتعبد الله .. والعبادة هى الأمتثال لأومرا الله .. و لا يسال عما يفعل وهم يسالون .. فأنت ( وأنا معك والمسلمون أيضا معنا ) لا تعلم حكمة الله فى التحريم من أساسكم .. ولا تعلم (وأنا معك والمسلمون أيضا معنا )  من أساسكم لماذا أنسب الله تلك الأفعال والتى جاء ذكرها بالقرآن على أنها فواحش وترك غيرها مثل المفاخذة أو ما شابهها مثلا .. فالمفاخذة أو ما شابهها لا تسمى فاحشة بالقرآن  .. . فما أنت (وأنا معك والمسلمون أيضا معنا )  إلا عبد من عباد الله .. تقول سمعنا وأطعنا .. فكيف تضيف عليها !!!!! ؟؟؟؟

ما حرمة الله لا يعدله أو يكمل عليه إنسان يا أخى شريف هادى .. البخارى وما فعله رحمة ولا شيئا بجوار ما تقول الآن !!! .. فالبخارى أنسب اقوال للرسول .. وها أنت الأن  تضيف أقوالا لله ذاته .. لا حول ولا قوه إلا بالله .. ويا أخى الفاضل شريف هادى السابقون ممن قالوا مثل ما تقول تماما قال لهم تعالى :

{ ولا تقولوا لما تصف السنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب ان الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون } .. النحل 116 ..


ما هم السابقون طبعا طلعوا على من حولهم بحجة مثل حجتكم التى أرفضها رفضا باتا لتحريم ما لم يحرمه الله ..


وأرجو يا أخى ان تفيق من الغفله الشنيعة الفظيعة خاصتكم .. وأستغفروا الله  ..  ((( فالقول البذئى  تحديدا  .. إضغط هنا )))  الذى أنسبته سعادتكم للفواحش من قبل  .. كان موجودا من قبل بعث الرساله المحمدية ... إلا إذا كنت سيادتكم متصورا أنه على أيام الرسول كان ليس هنك قولا بذئيا يقال للنسوان ؟؟؟؟ !!!!! .. وأنه تم إختراع ( القول البذئ )  بعد نزول القرآن ... وتمت إضافته لجدول الفواحش القرآنية المودرن موديل 2008  !!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


35   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29302]

آيات الله هى الحقيقة .. ( 2)

تستطيعون أستنتاج ما شئتم مثل : منكر .. مكروه .. نواهى .. تغضب الله .. معاصى .. وجب إجتنابه ..

أنما التحريم هو بيد الله وحده .. ومن يقر أن شيئا حراما ولم ينص الله على انه حراما فهو تعدى على ذات الله ..

وها هى جميع الآيات القرآنية حصر .. أكرر حصرا الذى جاء فيها تحريم أفعال ( على مستوى الجذر ) للمؤمنين ..

قل هلم شهداءكم الذين يشهدون ان الله حرم هذا فان شهدوا فلا تشهد معهم ولا تتبع اهواء الذين كذبوا باياتنا والذين لا يؤمنون بالاخرة وهم بربهم يعدلون .. الآنعام 150

قل ارايتم ما انزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراما وحلالا قل الله اذن لكم ام على الله تفترون .. يونس 99

قل تعالوا اتل ما حرم ربكم عليكم الا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا ولا تقتلوا اولادكم من املاق نحن نرزقكم واياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون .. الآنعام 151

قل انما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والاثم والبغي بغير الحق وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وان تقولوا على الله ما لا تعلمون .. الآعراف 33

ثم انتم هؤلاء تقتلون انفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالاثم والعدوان وان ياتوكم اسارى تفادوهم وهو محرم عليكم .. البقرة 85

انما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما اهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا اثم عليه ان الله غفور رحيم .. البقرة 173

الذين ياكلون الربا لا يقومون الا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بانهم قالوا انما البيع مثل الربا واحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وامره الى الله ومن عاد فاولئك اصحاب النار هم فيها خالدون ..البقرة 275

حرمت عليكم امهاتكم وبناتكم واخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الاخ وبنات الاخت وامهاتكم اللاتي ارضعنكم واخواتكم من الرضاعة وامهات نسائكم وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم اللاتي دخلتم بهن فان لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم وحلائل ابنائكم الذين من اصلابكم وان تجمعوا بين الاختين الا ما قد سلف ان الله كان غفورا رحيما .. النساء 73

حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما اهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما اكل السبع الا ما ذكيتم وما ذبح على النصب وان تستقسموا بالازلام ذلكم فسق اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لاثم فان الله غفور رحيم .. المائدة 3

احل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرما واتقوا الله الذي اليه تحشرون .. المائدة 96

وما لكم الا تاكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم الا ما اضطررتم اليه وان كثيرا ليضلون باهوائهم بغير علم ان ربك هو اعلم بالمعتدين .. الآنعام 119

قل لا اجد في ما اوحي الي محرما على طاعم يطعمه الا ان يكون ميتة او دما مسفوحا او لحم خنزير فانه رجس او فسقا اهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فان ربك غفور رحيم .. ألانعام 145

انما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما اهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فان الله غفور رحيم .. النحل 115

ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل انه كان منصورا .. الأسراء 33

الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة والزانية لا ينكحها الا زان او مشرك وحرم ذلك على المؤمنين .. النور 3 .


36   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29305]

آيات الله هى الحقيقة .. ( 3)

قولكم :

{ وجاء بنفس التعليق قولكم (تحت أى من المحرمات بنص من الله ( 1 ---> 8 ) ينطبق تحريم التدخين ؟؟ وكيف بمثال يفيد الألتزام بالنص .. ( الأسقاط المباشر ) وليس القياس ( الأسقاط الغير مباشر)

المحرمات الثمانية التي سقتها من نص الآيان 151 ، 152 المائدة ، وكذلك 33 الأعراف ، يضاف إليها الشرك بالله ، والفواحش ما ظهر منها وما بطن ، والخبائث و البغي بغير حق ، لأنني لا أعتمد منهجكم ، إلا أن تأتوا لي بدليل على صحته. }


بالررررررررراحة ..

1- الأعراف 33 تحدد محرمات ( جاء بها البغى بغير حق ) ومن نص الآية الأعراف 33 ..  ليس بالضرورة من نصها أنها قطعيا كل المحرمات ( مع إيمانى بأنها كلها ) إنما سأتماشى لصالحكم وأقول أنها كل المحرمات ..

2- أما الأنعام 151-152 فهى تحدد من نصها .. أكرر .. فهى تحدد من نصها كافة المحرمات بصوره قطعية .. أكرر كافه المحرمات  بصورة قطعية .. وبصورة أكثر تفصيلا ..

3- الآيات بكتاب الله لا تتضارب مع بعضها ( راجعوا آية النساء 82 ) وقيل لكم هذا فى تعليقى الآول هذا .. وبالتالى الله يقرعلى ذاته بأن كل ما هو فى الأعراف 33 من محرمات ( والمحتمل ان يكون ليس كل المحرمات ) لآبد أن يكون له باليقين مقابل بالأنعام 151- 152 ( كافة المحرمات ) ..

إذن فالله هو الذى يقول ان ما فى طرف المعادله اليمين ( الأعراف 33 ) .. لابد ان تجده فى طرف المعادلة اليسار ( الأنعام 151-152) .. وليس أنا كما فهمتم خطأ .. هل وصل الآساس أم لم يصل؟؟ ..

4- نحذف المشترك بين طرفى المعادلة .. ألا وهو ما تتسائل عنه بأين ذهب ..


5- يتبقى فى الطرف اليمين ثلاثة محرمات منهم البغى بغير حق  ..والطرف الشمال يتبقى فية ثمانية محرمات ..

وبالتالى البغى بغير حق الذى فى طرف المعادلة من اليمين ( محرمات الأعراف 33 والتى محتملا أن تكون كل المحرمات او أقل ) .. لابد ان يكون واحد ( أو أكثر )  من المحرمات مما هو موجودا فى طرف المعادله من اليسار ( الأنعام 151-152 التى تشتمل على كل المحرمات ) من الثمان محرمات بعد حذف المشترك بين الطرفين ..

هل وصلت ؟؟


37   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29310]

آيات الله هى الحقيقة .. ( 4)

قولكم :


{ لقد قلنا أخي الكريم أن لكل كلمة في القرآن (مدلول) واحد فقط ، ولها عدة معاني وفقا لسياق النص الواردة فيه ، والسؤال لماذا قصرتم فهم البغي على المحرمات الواردة في المائدة 151،152 ، وفي الأعراف 33 فقط؟ }


أليس عجيبا ان تقول لى  { لقد قلنا أخي الكريم } .. من هم الذين قالوا  ؟؟ أنبياء الله ؟؟ .. وهل وافقتكم على هذا ؟؟ ..  طالما الله لم يقل فالموضوع ما هو إلا ظن .. وأنا ارفض الظن .. اما عجب العجاب أن يكون تعليقكم بأسم ((( أمتلاك الحقيقة ))) .. فى داخل التعليق تقول لى (((( لقد قلنا ))) .. طب يا أخى الكريم  قول قال الله .. أو قال الرسول .. تبقى مبلوعة شوية ..


أما تساؤكم التالى :

{ لماذا شهودا علي وحدي وليسوا شهودا علينا؟ هل تمتلك الحقيقة كلها يا أخي الفاضل؟ نبرة كلامكم فيها تعالى أرفضه خاصة من أخ حبيب مثلك ، وفيها تصور بامتلاككم الحقيقة وحدكم ، وهذا لا يكون من مسلم يقرأ قوله سبحانه وتعالى "...فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون" المائدة 48 }

أخى الحبيب .. ألم نتحاور تليفونيا وانتم مصممون على ان التدخين حرام وليس منهيا عنه لضرر الغير بالدخان من السيجارة  .. وقيل لكم منى وبفرض دخنتها وحدى وليس حولى بشر .. قلتم أننى ألوث الجو!! .. من أين أتيت يا أخى الحبيب اننى ألوث الكرة الآرضية وخرمت الأوزون وانا ادخن السيجارة بالجبل مثلا .. وكان معنا  بالمناسبة د. حسن أحمد عمر على الخط وقتها .. أليس كذلك ؟؟ .... انا بقى الأن اريد ان احاوركم امام الجميع فى هذا ليكونوا شهودا علينا .. ومن ثم نسمع ( أنتم وأنا ) أرائهم بعدما ننتهى .. ما الخطأ فى هذا ؟؟ .. ومن قال انهم يكونوا شهودا عليكم وحدكم .. وهل كلامى هو الأخر جدولا يتغير بالزمان ؟؟ .. وعله الشهود مكتوبه بأعلاه وليس بها ما تقولون من أنهم يكونوا شهودا عليكم وحدكم ..

أخى الحبيب .. فى إنتظار مقالكم الموعود .. ولا حرج فى الدين .. ولا مجاملات فى الدين .. والسلام ..


38   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29316]

مرحبا بكم

اخي شريف صادق سلام الله عليكم

اشكر دعوتكم للمناظرة وسأقبلها ان سنحت لي الفرصة لذلك حينها , فوقتي قليل في الأيام القادمة .

ملاحظة : ما قصدته من الاستدلال بالآيات انه برد الفرع إلى الأصل سنجد فعلا أن القران أحاط بكل ما يلزم من تشريعات .

وبرعاية الله استودعكم


39   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29317]

الحابل بالنابل والصالح بالطالح ..

إقتباس :

{ حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن وحرم البغي بغير حق ، فضربت مسألة (التعرض لأنثى على وجه يخدش حيائها) رغم أنه مجرم قانونا في مصر ، فهو أيضا يعد في جدول الفواحش لأن التعرض لفتاة بشكل يخدش حيائها هو أو طريق الشيطان للرزيلة ، كما أنه تعدي على حق الفتاة في الأمن ، وتعدي على حق وليها في الحفاظ على عفتها ، وهنا تطبيق حكم الفواحش والبغي بغير حق على هذه الواقعة ليس قياسا أكرر وأقول ليس قياسا ، ولكنه تفصيل للمجمل ، والفرق لو تعلمون عظيم ، لذلك أنا لم أنسى شيء أخي الحبيب ، ويكفيني حكما على هذه الواقعة قوله تعالى "ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون" النور 19 }

تحديدا :

{ حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن }

قول صالح .. الأربع فواحش الذى ذكرهم سبحانه بالقرآن .. سواء فى العلن او السر محرمين .. لا أعتراض ..

فضربت مسألة (التعرض لأنثى على وجه يخدش حيائها ) رغم أنه مجرم قانونا في مصر ، فهو أيضا يعد في جدول الفواحش }

ستوووووب .. القول بان خدش الحياء هو مما اطلقه عليه الله بقرآنه فاحشة هو قول فاسد ولا يعتير من الآسلام فى شيئا ..

{ لأن التعرض لفتاة بشكل يخدش حيائها هو أو طريق الشيطان للرزيلة }

لا إله إلا الله .. ألن تكف عن محاوراتك والتى هى خارج الدين يا أخى شريف .. طريق الشيطان للرزيلة ليس فاحشة من أربع فواحش القرآن .. حلو الكلام .... ألا تقرا يا أخى ؟؟ .. دى همت بسيدنا يوسف وهم بها وكل حاجة إتعملت من الشيطان فى طريق الرذيله ومع ذلك صرف الله عنه الفاحشة لما شاف برهان ربه .. يعنى كل اللى فات من هممان مكنش فاحشة  .. وبعدين بقى .. ما الكلام دا كتبته لسعادتك من قبل !!!!!!!  .. ومالة اخى شريف من تانى لعل وعسى { وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ } ..يوسف 24

{ وهنا تطبيق حكم الفواحش والبغي بغير حق على هذه الواقعة ليس قياسا أكرر وأقول ليس قياسا ، ولكنه تفصيل للمجمل ، والفرق لو تعلمون عظيم }

يا صلاة الزين .. حلوه جدا من سعادتك الحته ديا {والفرق لو تعلمون عظيم }  سعادتك بتدخل السلوك فى بعضها ليه ؟؟.. وبغرض ماذا ؟؟

حكم فواحش ستووووب .. يا سيدى الفاحشة القرآنية المحرمة نفسها لم تحدث .. وصلت ..

حكم بغى بغير حق ممكن .. حكم من وأذى ممكن .. حكم من يحب ان تشيع الفاحشة ممكن .. وليت ان تعلم أخى الحبيب أن الفاحشة بالقرآن من أوله إلى أخرة من  طرفين .. والطرف الذى لا يوافق او لا يعلم ( مثل حاله نكاح ما نكحة أبائنا .. او أغتصاب ) فهنا إنقلب حكم وضع من أجبره غيره وهو ( هنا  فاحش لوحدة وليس له من شريك/شريكه )  إلى وضع المفسد فى الآرض الذى لا يحرم ما حرمه الله  وممكن أيضا يضاف الذى يحب وأن تشيع الفاحشة على حسب تكييف جريمة الأغتصاب ...


 { ويكفيني حكما على هذه الواقعة قوله تعالى "ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون" النور 19

ليس من يشيع الفاحشة شرطا ان يكون فاحشا يا سعاده المحترف .. وأعلم يا أخى الحبيب ان فاعلى الفاحشة شيئا ..  ومن يحب أشاعه الفاحشة شيئا اخر ( وأولهم القوادين وأصحاب بيوت الدعارة  ومنهم المجاهرون بفحشهم )  .. ولا سعادتك لا تعلم هذا ؟؟ ..


الخلاصة .. فواحش القرآن هما أربعة .. مهما طال الزمان .. وحب أشاعه الفاحشة شيئا .. وفعل (أتيان ) الفاحشة شيئا اخر ..


40   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29337]

الأربع فواحش التى نص عليها القرآن الكريم حصرا .. وليس هناك غيرهم بالقرآن .. من الدلفة للدلفة

(1) سورة البقرة - سورة 2 - آية 169

انما يامركم بالسوء والفحشاء وان تقولوا على الله ما لا تعلمون

(2) سورة البقرة - سورة 2 - آية 268

الشيطان يعدكم الفقر ويامركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم

(3) سورة آل عمران - سورة 3 - آية 135

والذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون

(4) سورة النساء - سورة 4 - آية 15

واللاتي ياتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن اربعة منكم فان شهدوا فامسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت او يجعل الله لهن سبيلا

(5) سورة النساء - سورة 4 - آية 19

يا ايها الذين امنوا لا يحل لكم ان ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما اتيتموهن الا ان ياتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فان كرهتموهن فعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا

(6) سورة النساء - سورة 4 - آية 22

ولا تنكحوا ما نكح اباؤكم من النساء الا ما قد سلف انه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا


(7) سورة النساء - سورة 4 - آية 25

ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وان تصبروا خير لكم والله غفور رحيم

(8) سورة الأنعام - سورة 6 - آية 151

قل تعالوا اتل ما حرم ربكم عليكم الا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا ولا تقتلوا اولادكم من املاق نحن نرزقكم واياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون

(9) سورة الأعراف - سورة 7 - آية 28

واذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها اباءنا والله امرنا بها قل ان الله لا يامر بالفحشاء اتقولون على الله ما لا تعلمون

(10) سورة الأعراف - سورة 7 - آية 33

قل انما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والاثم والبغي بغير الحق وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وان تقولوا على الله ما لا تعلمون

(11) سورة الأعراف - سورة 7 - آية 80-81

ولوطا اذ قال لقومه اتاتون الفاحشة ما سبقكم بها من احد من العالمين انكم لتاتون الرجال شهوة من دون النساء بل انتم قوم مسرفون  

(12) سورة يوسف - سورة 12 - آية 24

ولقد همت به وهم بها لولا ان راى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء انه من عبادنا المخلصين

(13) سورة النحل - سورة 16 - آية 90

ان الله يامر بالعدل والاحسان وايتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون

(14) سورة الإسراء - سورة 17 - آية 32

ولا تقربوا الزنى انه كان فاحشة وساء سبيلا


(يتبع)


41   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد ٠٢ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29339]

تابع ..

(15) سورة النور - سورة 24 - آية 19

ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون

(16) سورة النور - سورة 24 - آية 21

يا ايها الذين امنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فانه يامر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من احد ابدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم

(17) سورة النمل - سورة 27 - آية 54 .....  ( مكرر )

ولوطا اذ قال لقومه اتاتون الفاحشة وانتم تبصرون

(18) سورة العنكبوت - سورة 29 - آية 28 ..... ( مكرر )

ولوطا اذ قال لقومه انكم لتاتون الفاحشة ما سبقكم بها من احد من العالمين

(19) سورة العنكبوت - سورة 29 - آية 45

اتل ما اوحي اليك من الكتاب واقم الصلاة ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر والله يعلم ما تصنعون

(20) سورة الأحزاب - سورة 33 - آية 30

يا نساء النبي من يات منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا

(21) سورة الشورى - سورة 42 - آية 37

والذين يجتنبون كبائر الاثم والفواحش واذا ما غضبوا هم يغفرون

(22) سورة النجم - سورة 53 - آية 32

الذين يجتنبون كبائر الاثم والفواحش الا اللمم ان ربك واسع المغفرة هو اعلم بكم اذ انشاكم من الارض واذ انتم اجنة في بطون امهاتكم فلا تزكوا انفسكم هو اعلم بمن اتقى

(23) سورة الطلاق - سورة 65 - آية 1

يا ايها النبي اذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن واحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن الا ان ياتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك امرا

(24) سورة النساء - سورة 4 - آية 16..... ( مكرر )

واللذان ياتيانها منكم فاذوهما فان تابا واصلحا فاعرضوا عنهما ان الله كان توابا رحيما


42   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29359]

حسنا أخي الأستاذ / شريف صادق1

تقول (الجواب .. الله هو الذى قال هذا .. وإرجع للتعليق الذى إقتبست منه قولى هذا وإقرأ ما فوقه ولم تقتبسة منى ..) وعليه رجعنا للتعليق ووجدناك تقول الآتي (سبحانه تعالى حدد المحرمات فى مكانين بالقرآن .. ومليون المائة هما متكافئين مضمونا حست نص الآية { أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا }.. النساء 82)

ونقول لك بتوفيق الله ، أنه استدلال في غير موضعه ، لأنك إستدليت بقوله تعالى (لوجدوا فيه إختلافا كثيرا) على تكافئ آيات التحريم ، وأقول لك ماذا لو أنه يكمل بعضه؟ هل يعد هذا إختلاف؟ أستغفر الله العظيم ، لا يا أخي لو أنه يكمل بعضه أيضا لا يكون إختلاف ، واليك الدليل:

قال تعالى (إلا ابليس أبى وأستكبر وكان من الكافرين) ، وقال تعالى (إلا إبليس لم يكن من الساجدين) ، وقال تعالى (إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين) ، وقال تعالى (إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه)

هل يوجد إختلاف في هذه الآيات؟ حاشا لله طبعا لا يوجد إختلاف ، هل تتكافئ؟ طبعا لا ، ولكنها تتكامل ولا يعني ذلك إختلافا في كتاب الله بل هو تكامل ، فقد عرفنا من آية أن إبليس أبى وأستكبر وهو من الكافرين ، وعرفنا من الآية الآخرى أنه لم يكن من الساجدين ، بل حتى عند سجود الآخرين أبى أن يكون معهم وليس فقط منهم ، ثم عرفنا أنه كان من الجن ففسق عن أمر ربه ، وهنا قطعا الآيات تتكامل ولا تتعارض أو تتكافئ وتتطابق كذهابكم ، فلقد إستخلصتم من الآيات قاعدة التكافئ على غير الحقيقة ثم رحتم تحكمون وتحاكمون أقوال الغير طبقا لها

ثم نأتي لقولكم (أما قولكم والذى لم اقرأ أعجب منه للأن:(ويجب أن أقرر حقيقة هنا ، أن جدول الفواحش والإثم والبغي بغير حق ، هو جدول متغيير بتغير الزمان والمكان ، وذلك من مقتضيات صلاحية القرآن لكل زمان ومكان) لا إله إلا الله .. ولا حول ولا قوة إلا بالله .. أسفا .. فلا أستطيع وصف ما تقولون !! .. أتعدل على الفواحش الآربعة فقط .. أكرر .. الفواحش الآربعة فقط .. والتى عرفها الله بقرآنه بأضافه فواحش جديدة من عندك ؟؟؟ !!! .. يالا الهول ..)

يا أخي الكريم ، أولا حاشا لله أن أعدل على كتاب الله ، وأستغفر الله العظيم أن تظن في شخصي الضعيف أنت أو غيرك ذلك ، ولكن كيف قصرت الفواحش على الحالات الأربع التي في كتاب الله؟ ، سأثبت لك من كتاب الله أن هناك فواحش لم تكن من قبل فواحش ثم أصبحت فواحش ، ولنتدبر سويا قوله تعالى(ولا تنكحوا ما نكح اباؤكم من النساء الا ما قد سلف انه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا) النساء 22 ، وهنا نكاح ما نكح الآباء فيما قد سلف ليس فاحشة أو مقتا أو ساء سبيلا ،/ وإلا ما أستثناه رب العالمين ثم أصبح ذلك

ثم أن الله سبحانه وتعالى يقول (ولا تقربوا الزنى انه كان فاحشة وساء سبيلا) الاسراء 32 ، وقال سبحانه (ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن) وقد عرفنا أن الزنى فاحشة من الفواحش وليس كل الفواحش ، كما قال تعالى(واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم) وهنا السحاق فاحشة وليس كل الفواحش ، وقال تعالى (واللذان ياتيانها منكم فاذوهما) اللواط فاحشة وليس كل الفواحش ، ويقول (ولا تنكحوا ما نكح اباؤكم من النساء الا ما قد سلف انه كان فاحشة) نكاح زوجة الأب فاحشة وليس كل الفواحش .

ثم أن الله سبحانه وتعالى يقول (حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن) ، وأنت تقول هي أربع ، فأي منها ماظهر وأي منها ما بطن؟ ، ثم قوله ما ظهر منها (يحمل على الجمع) ,كذلك (وما بطن) يحمل أيضا على الجمع ، ولو قسمت الأربع بين ما ظهر وما بطن سيكون كل منهم مثنى فلا يحمل على الجمع ، ولو حملت أيهما على الجمع أصبح الآخر مفردا

ولكننا من سياق النص القرآني نجد أن الله سبحانه وتعالى أطلق على الجرائم المتصلة بالعرض والجسد (فاحشة) ، إذا لفظ الفاحشة يطلق حصرا على الجرائم التي تتصل بالجسد والأعراض بغير الطريق الذي أحل الله ، فيكون النظر إلي عورات النساء والرجال فاحشة ، ويكون هتك العرض فاحشة ، والتعرض للنساء على الوجه الذي يخدش الحياء فاحشة ، والخوض في الأعراض فاحشة

ولذلك قال الله سبحانه وتعالى عن حديث الإفك (ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون) النور 19 ، فحديث الإفك فاحشة رغم أنه لم يتخطى كونه حديثا ، ثم قوله (يحبون أن تشيع الفاحشة) وهم يتهمون فلانا زنى بفلانه وأعتبار الحق ذلك إشاعة فاحشة مع أنهم لم يجبروا فلانا على أن يزني بفلانة ، ومع ذلك أعتبره الله إشاعة للفاحشة.


43   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29360]

حسنا أخي الأستاذ / شريف صادق2

تقول (الجواب .. الله هو الذى قال هذا .. وإرجع للتعليق الذى إقتبست منه قولى هذا وإقرأ ما فوقه ولم تقتبسة منى ..) وعليه رجعنا للتعليق ووجدناك تقول الآتي (سبحانه تعالى حدد المحرمات فى مكانين بالقرآن .. ومليون المائة هما متكافئين مضمونا حست نص الآية { أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا }.. النساء 82)

ونقول لك بتوفيق الله ، أنه استدلال في غير موضعه ، لأنك إستدليت بقوله تعالى (لوجدوا فيه إختلافا كثيرا) على تكافئ آيات التحريم ، وأقول لك ماذا لو أنه يكمل بعضه؟ هل يعد هذا إختلاف؟ أستغفر الله العظيم ، لا يا أخي لو أنه يكمل بعضه أيضا لا يكون إختلاف ، واليك الدليل:

قال تعالى (إلا ابليس أبى وأستكبر وكان من الكافرين) ، وقال تعالى (إلا إبليس لم يكن من الساجدين) ، وقال تعالى (إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين) ، وقال تعالى (إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه)

هل يوجد إختلاف في هذه الآيات؟ حاشا لله طبعا لا يوجد إختلاف ، هل تتكافئ؟ طبعا لا ، ولكنها تتكامل ولا يعني ذلك إختلافا في كتاب الله بل هو تكامل ، فقد عرفنا من آية أن إبليس أبى وأستكبر وهو من الكافرين ، وعرفنا من الآية الآخرى أنه لم يكن من الساجدين ، بل حتى عند سجود الآخرين أبى أن يكون معهم وليس فقط منهم ، ثم عرفنا أنه كان من الجن ففسق عن أمر ربه ، وهنا قطعا الآيات تتكامل ولا تتعارض أو تتكافئ وتتطابق كذهابكم ، فلقد إستخلصتم من الآيات قاعدة التكافئ على غير الحقيقة ثم رحتم تحكمون وتحاكمون أقوال الغير طبقا لها

ثم نأتي لقولكم (أما قولكم والذى لم اقرأ أعجب منه للأن:(ويجب أن أقرر حقيقة هنا ، أن جدول الفواحش والإثم والبغي بغير حق ، هو جدول متغيير بتغير الزمان والمكان ، وذلك من مقتضيات صلاحية القرآن لكل زمان ومكان) لا إله إلا الله .. ولا حول ولا قوة إلا بالله .. أسفا .. فلا أستطيع وصف ما تقولون !! .. أتعدل على الفواحش الآربعة فقط .. أكرر .. الفواحش الآربعة فقط .. والتى عرفها الله بقرآنه بأضافه فواحش جديدة من عندك ؟؟؟ !!! .. يالا الهول ..)

يا أخي الكريم ، أولا حاشا لله أن أعدل على كتاب الله ، وأستغفر الله العظيم أن تظن في شخصي الضعيف أنت أو غيرك ذلك ، ولكن كيف قصرت الفواحش على الحالات الأربع التي في كتاب الله؟ ، سأثبت لك من كتاب الله أن هناك فواحش لم تكن من قبل فواحش ثم أصبحت فواحش ، ولنتدبر سويا قوله تعالى(ولا تنكحوا ما نكح اباؤكم من النساء الا ما قد سلف انه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا) النساء 22 ، وهنا نكاح ما نكح الآباء فيما قد سلف ليس فاحشة أو مقتا أو ساء سبيلا ،/ وإلا ما أستثناه رب العالمين ثم أصبح ذلك

ثم أن الله سبحانه وتعالى يقول (ولا تقربوا الزنى انه كان فاحشة وساء سبيلا) الاسراء 32 ، وقال سبحانه (ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن) وقد عرفنا أن الزنى فاحشة من الفواحش وليس كل الفواحش ، كما قال تعالى(واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم) وهنا السحاق فاحشة وليس كل الفواحش ، وقال تعالى (واللذان ياتيانها منكم فاذوهما) اللواط فاحشة وليس كل الفواحش ، ويقول (ولا تنكحوا ما نكح اباؤكم من النساء الا ما قد سلف انه كان فاحشة) نكاح زوجة الأب فاحشة وليس كل الفواحش .

ثم أن الله سبحانه وتعالى يقول (حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن) ، وأنت تقول هي أربع ، فأي منها ماظهر وأي منها ما بطن؟ ، ثم قوله ما ظهر منها (يحمل على الجمع) ,كذلك (وما بطن) يحمل أيضا على الجمع ، ولو قسمت الأربع بين ما ظهر وما بطن سيكون كل منهم مثنى فلا يحمل على الجمع ، ولو حملت أيهما على الجمع أصبح الآخر مفردا

ولكننا من سياق النص القرآني نجد أن الله سبحانه وتعالى أطلق على الجرائم المتصلة بالعرض والجسد (فاحشة) ، إذا لفظ الفاحشة يطلق حصرا على الجرائم التي تتصل بالجسد والأعراض بغير الطريق الذي أحل الله ، فيكون النظر إلي عورات النساء والرجال فاحشة ، ويكون هتك العرض فاحشة ، والتعرض للنساء على الوجه الذي يخدش الحياء فاحشة ، والخوض في الأعراض فاحشة

ولذلك قال الله سبحانه وتعالى عن حديث الإفك (ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون) النور 19 ، فحديث الإفك فاحشة رغم أنه لم يتخطى كونه حديثا ، ثم قوله (يحبون أن تشيع الفاحشة) وهم يتهمون فلانا زنى بفلانه وأعتبار الحق ذلك إشاعة فاحشة مع أنهم لم يجبروا فلانا على أن يزني بفلانة ، ومع ذلك أعتبره الله إشاعة للفاحشة.


44   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29361]

حسنا أخي الأستاذ / شريف صادق3

القياس هو: كما قلنا تطبيق الحكم في مسألة على مسألة أخرى لإشتراكهم في العلة ، وهذا ما أرفضه وأدى إلي نتائج مضحكة في التاريخ الإسلامي منها تطبيق حكم رمي المحصنات على شارب الخمر ، وقالوا لأن ذهاب العقل يؤدي لرمي المحصنات ،ومنها تطبيق حكم الخمر على المخدرات لإشتراكهما في علة ذهاب العقل وتغيبه ، وفي المثالين يتضح لنا التباين بين جوهر المقاس مع المقاس عليه ، بيد أن الفقيه إستخلص علة ما بين شيئين مختلفين فأوقع حكم ما هو منصوص عليه على ما ليس منصوص عليه.

تفصيل المجمل هو: شرح المفردات المجملة في النص بما تقبله على الأعيان ثم إعطاء الأعيان حكم المجمل ، كأن أشرح البغي بغير حق على أنه كل عدوان على حق الغير ، وهو المستفاد من سياق نصوص القرآن كلها لا كما فعلت أنت بطريقة إنتقائية ، فيكون ضم ملك أخي لملكي بدون وجه حق تعدي ، إذا هو بغي ، فيكون محرم ، ويمكن إستخدام القياس الأرسطي على هذا النحو

مقدمة أولى كبرى : كل تعدي على حق الغير بغير

مقدمة ثانية صغرى: ضم ملك أخي إلي ملكي بدون وجه حق تعدي على حقه

نتيجة : ضم ملك أخي إلي ملكي بدون وجه حق بغي

ثم نطبيق القياس الأرسطي مرة أخرى

مقدمة أولى كبرى : كل بغي حرام

مقدمة ثانية صغرى: ضم ملك أخي إلي ملكي بدون وجه حق بغي

نتيجة : ضم ملك أخي إلي ملكي بدون وجه حق حرام

والقياس الأرسطي هنا ليس هو قياس الفقهاء لإشتراك العلل ، ولكنه تطبيق لحكم الكل على الجزء ، فيكون قياس النص وليس قياس العلة ، وأنا أرفض الثاني وأقبل الأول ، والقول بغير ذلك سيؤدي بنا إلي نتائج شاذه

بقى أن نقول أن ذلك ليس تشريعا مع الله – تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا – ولكنه فهمنا لمراد النص ، قد نصيب وقد نخطئ ، ولكن في النهاية نحن بشر فهمنا لكتاب الله حق نسبي ، ويبقى كتاب الله هو الحق المطلق.

وننتهي إلي قولكم (ليس من يشيع الفاحشة شرطا ان يكون فاحشا يا سعاده المحترف .. وأعلم يا أخى الحبيب ان فاعلى الفاحشة شيئا .. ومن يحب أشاعه الفاحشة شيئا اخر ( وأولهم القوادين وأصحاب بيوت الدعارة ومنهم المجاهرون بفحشهم ) .. ولا سعادتك لا تعلم هذا ؟؟ ..)

وأقول لكم إشاعة الفاحشة هي فاحشة في حد ذاتها ، وإلا ما قال الله عنهم (لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة) ، وكما قلت لك الاختلاف بيننا هو إختلاف في المنهج (منهج فهم القرآن) فلا يجب أن تخاطبني بطريقة تهكمية ، وأرجوا منكم أخي الحبيب شريف صادق ألا تجعل الاختلاف بيننا خلافا يفسد ما بيننا من ود يجب أن نبقي على الاحترام بيننا فلو لم يتمكن أي منا من إقناع الآخر بوجهة نظره ، فإن إلي الله مرجعنا وعندها سينبئنا بحكم ما كنا نختلف فيه ، وإلي الله القصد وهو يهدي السبيل

اللهم أجعلني وأخي شريف صادق ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شريف هادي


45   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29363]

ما قل ودل .. ونهاية ما عندى .. أما إقامة الميزان .. فهو .. من المتابعين الشهود المسلمين ..

بعد التحية والسلام على الجميع  ..

قول السيد شريف هادى :

{ ولكننا من سياق النص القرآني نجد أن الله سبحانه وتعالى أطلق على الجرائم المتصلة بالعرض والجسد (فاحشة) ، إذا لفظ الفاحشة يطلق حصرا على الجرائم التي تتصل بالجسد والأعراض بغير الطريق الذي أحل الله ،}

هنا خطأكم الأول !!  .. وهو قولكم بالحرف { إذا لفظ الفاحشة يطلق حصرا على الجرائم التي تتصل بالجسد والأعراض بغير الطريق الذي أحل الله } ... إجتهادكم هذا ضعيف جدا لمعرفة (((( العلة ))) .. أما لماذا أقول عنها أنها علة .. لأنكم بنيتكم عليها إمتداد تشريعى تحريمى قياسى فى خطأكم الثانى فى الأقتباس الذى سيتلو منكم  !! .. 

لاحول ولا قوه إلا بالله .. .. هل قال الله ذلك؟ .. لا .. لم يحدث !! .. بل قالها شريف هادى !!!

يا سيد شريف هادى المحترم .. قولكم يصنف على أنه  (((( إجنهاد لمعرفة العلة )))) فى إطلاق فواحش على الأفعال التى أوضحها لنا سبحانه إنها فواحش .. أما لماذا أقول عنها أنها علة مرة أخرى .. لأنكم بنيتكم عليها حكما إمتدادى تحريمى فى خطأكم الثانى بالأقتباس القادم منكم !! ..

أما المشترك بين الفواحش التى ذكرها لنا سبحانه تعالى (((  كاعلة للتفحيش ))) يا سعادة المحترف إن كنت تريد معرفته للعلم فقط وليس لبناء أحكام عليه كما فعلتم .. فهو ليس ما ذهبتم إليه مطلقا !!. ..

المشترك الحقيقى كاعلة للتفحيش هو ((( ممارسة الجماع ))) أو النكاح خارج الأطار الشرعى الأسلامى .. .. أو ممارسة جماع تأباها الفطرة البشرية .. وقلت هذا لكم انا هنا من قبل مرارا وتكرار فى هذا الموقع وأعطيتكم الروابط .. لكنكم تفضلوا الكتابة على القرأة !! .. وذهابى هذا أيضا لا يعدو ان يكون إجتهادا لا يؤخذ منه أى حكما شريعا فى المحرمات .. وصلت ؟؟ .. وبالطبع أنكم عرفتوها بالجسد وحشرتموه هنا لكى تمطوا فيها ..

وأيضا .. عرض إية وشرف إية ما تتحدث عنه يا سيادة المستشار ؟؟؟؟!!!!! .. فا بفرض أنى نكحت إمراة ولم أكن أعلم أن والدى قد نكحها من قبل ( فرضا ) فهذا فعلا محرما .. ولكن متى محرما .. عندما أعلم أنه نكحها وأستمر .. ما دخل العرض هنا ؟؟ .. أنا أسف لما أقرأ منكم أشد الآسف .. فدائما أنتم تحشرون أشياء فى أشياء .. ألن تكفوا ؟؟


أما قولكم التالى :

{ فيكون النظر إلي عورات النساء والرجال فاحشة }

هذا هو خطاكم الثانى .. با صلاة النبى أحسن ..  بنيتم حكما قياسيا على إجتهادكم المغلوط لمعرفة العلة .. ما تذهب إليه يا سيادة المستشار هو يما يطلق عليه فى الشرعة المسيحية فاحشة زنا النظر .. ولكنه لا يعتبر فاحشة زنا فى القرآن المهيمنا على باقى الكتب .. عندنا فى الأسلام .. غضوا البصر .. وعدم غض البصر ليس محرما ولكنه منهى عنه .. بمعنى فى الديانه الآسلامية فهو لا يصنف إطلاقا على أنه فاحشة محرمه .. وصلت ؟؟ 

أما قمه التناقض للسيد شريف هادى فهى تتجلى فى هذين الأقتباسين :

{يا أخي الكريم ، أولا حاشا لله أن أعدل على كتاب الله ، وأستغفر الله العظيم أن تظن في شخصي الضعيف أنت أو غيرك ذلك }

{وأقول لكم إشاعة الفاحشة هي فاحشة في حد ذاتها ، وإلا ما قال الله عنهم (لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة)}


يا صلاة الزين .. من وصفها بأنها فاحشة ؟؟ .. الله .. أم لسان شريف هادى ؟؟ ..


( يتبع )


46   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29364]

تابع ..

أما قولكم :

{ولكننا من سياق النص القرآني نجد أن الله سبحانه وتعالى أطلق على الجرائم المتصلة بالعرض والجسد (فاحشة) ، إذا لفظ الفاحشة يطلق حصرا على الجرائم التي تتصل بالجسد والأعراض بغير الطريق الذي أحل الله ، فيكون النظر إلي عورات النساء والرجال فاحشة ، ويكون هتك العرض فاحشة ، والتعرض للنساء على الوجه الذي يخدش الحياء فاحشة ، والخوض في الأعراض فاحشة } .. أولا .. من ضمير (( لكننا )) .. أهى جمعا ؟؟ .. أم تفخيما ؟؟ .. ثانيا  ..هذا ليس قرآنا .. هذه هى أحاديث السلف ( سنن الترمذى ) التى تضحكون عليها ( إضغط هنـــا ) .. ويبدو أن الآمور متداخلات عليكم !! .. 

الخلاصة :

1- أنه كان لكم إجتهاد ضعيف للوصول (( لعلة أو حكمة )) نعت الفواحش المذكورة بالقرآن بالفواحش .. وأنسبتموه باليقين إلى أنها حكمة الله تعالى !! .. وأفدتمونا انكم تقرأو حكمة الله ((( والعلة ))) لتأخذو منها الأحكام !! .. وهذا ما أرفضه ..

2- ومن ثم بعد إستخراجكم للعلة فى تحريم الفواحش .. إنطلقتم .. إلى قياس لتحريم الفواحش .. ومن بعد .. أشتركتم مع الله فى إضافة محرمات ( وليس محرمة واحدة ) جديدة إلى محرمات الفواحش .. ومطيتم وأفردتم فيها ( كالعجين ) بأرشادنا إلى محرمات من أنزل الله بها .. بقولكم ( فيكون النظر إلي عورات النساء والرجال فاحشة ) .. و {وأقول لكم إشاعة الفاحشة هي فاحشة} .. ألخ ..ألخ .. والمصيبة الكبرى .. والطامة الكبرى .. والداهية الكبرى .. أننى وضعت لكم (( وهمت به وهم بها )) لعل وعسى !! .. { وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ } ..يوسف 24 .. وهى تحتمل لغويا حدوث كل شيئا قبل الممارسة ( عقد النية .. النظر .. التلامس .. ألخ ) .. ومع ذلك لم يقل الله على هذا الهممان بالفاحشة .. من أجل أن تقراؤوا وتعتبروا .. ومفيش فايدة .. أنت تكتب ولا تقرأ !!!! ..

3- والمضحك المبكى تقول فى أخر تعليقكم التالى ..

{ القياس هو: كما قلنا تطبيق الحكم في مسألة على مسألة أخرى لإشتراكهم في العلة ، وهذا ما أرفضه وأدى إلي نتائج مضحكة في التاريخ الإسلامي } ..

4- انتم فعلتم كوميديا مضحكة أقوى مائة مرة والله مما جاء فى التاريخ الأسلامى .. فانت أخترعت علة أولا .. ثم مطيت فى التحريمات بناء على علتكم المخترعة .. ومن ثم مضيت بعدها فى إسقاط القياس .. والأعجب أنكم هنا أستبدلتم قولكم السابق الغريب بأن القول البذئ لأنثى فاحشة .. إلى النظر إلى عورة الأنثى فاحشة .. وكأن لا من شاف ولا من درى ..



{ ولا تقولوا لما تصف السنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب ان الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون } .. النحل 116 ..



هل ما ذهبتم إليه بقولكم { ولكننا من سياق النص القرآني نجد أن الله سبحانه وتعالى أطلق على الجرائم المتصلة بالعرض والجسد (فاحشة) ، إذا لفظ الفاحشة يطلق حصرا على الجرائم التي تتصل بالجسد والأعراض بغير الطريق الذي أحل الله } .. مبدئيا هى أجتهاد ضعيفا للغاية منكم .. وأرشدناكم لما أحسن منه .. ما علينا فليس هذا القصد فى هذة الفقرة .. أما القصد فهو .. هل ما فات منكم كان وصف الله تعالى بالقرآن ؟؟ .. أم وصف لسانكم ؟؟ .. وهل حاشا لله صعبت على الله أن يقول لنا ما تقول أو ما أقول أنا ( وأكرر هنا إلى أن قولى المعنى هذا ليس لأخذ أحكاما منه مُطلقا ) إن كان سبحانه فعلا يريد ذلك ؟؟




وصلت ؟؟

إنتهى تناظرى معكم .. والحكم للمتابعين من المسلمين .. والسلام


47   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29365]

أستدراك .. وعتاب ..

بعد التحية والسلام على الجميع ..

أستدراك .. أننى سهوت  .. وجل من لا يسهو .. وكتبت المائدة 151-152 عوضا عن الآنعام 151-152 .. وقد قمت بتصحيح الخطأ قبل تعليقينى الأواخر صباح اليوم ..

عتاب .. لم أجد هنا من يصحح لى الخطأ بالرغم من تركى له ( سهو منى ) على الخطأ لمدة ثلاثة أيام  ..

تحياتى  .. والسلام على الجميع  ..


48   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29374]

يا الله ..

الحمد لك يا رب ..

وأنت من علمت أبانا أدم الأسماء كلها وما كنا لها بعالمين ..

اللهم أننى أعلم أن قول أخى الحبيب شريف هادى التالى :

{ النظر إلي عورات النساء والرجال، و هتك العرض ، والتعرض للنساء على الوجه الذي يخدش الحياء ، والخوض في الأعراض }

لا يرضيك أبدا .. فسبحانك طيب تحب الطيب .. وما أعلاه ليس بطيب أبدا ..  وأنت يا الله تشهد على ذاتك بأنك تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنكر { يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ } .. لقمان 17 -18   .. وهذا ليس بمعروفا على الإطلاق .. بل هو منكرا لا أقبله على نفسى وبالتالى لا أقبله للآخرين .. أيا كان لونهم أو جنسهم أو لسانهم .. فأنى احب للأخرين ما أحبه لنفسى .. وأستنكر للأخرين ما أستنكره على نفسى .. وسبحانك شاهدا على ذلك .. وقد يكون بقرآنك آيات مباشره تنهى عنه لم أصل إليها للأن  .. ولكنه ليس مما وصفتهم يا إلهى بالفواحش المحرمات بقرآنك  ..


و أبدا لن أستعمل مسمى أو وصفا خلاف ما علمتنا بقرآنك .. فما على إلا ترديد أياتك عند سماع ما يخالف أوامرك بنصها كما هو دون إضافة أو نقصان حرفا عليها ..


أما بالنسبه لمن يزرع ورق التبغ فأقول سبحانك قلت :

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ } .. البقرة 267

وأما لمن يدخن ويضر نفسه فأقول سبحانك قلت :

{ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ } .. البقرة 195

وأما من يضر غيره فعلا وليس تجنيا نتيجة تدخينه .. فأقول له :

حرم ربي البغي بغير الحق ..


وهذا هو سبب خلافى الأول مع أخى الحبيب شريف الذى أحبه جما وذكرت له بأننى سوف أشهد لسبحانك فى صالحة يوم الدين ( وما زلت حتى الآن )  ولكننى أحبك يا الله أكثر منه .. وأرجو الا يكون هذا سببا لأعتقاده بأننى أسيئ لشخصه والعياذ بسبحانك .. والحمد لله ..


49   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29386]

نقاش ممتع و مفيد من كِليْ الشريفين

و أقول للأخ شريف صادق.. حبة حبة.. و هدأ من لهجة خطابك.. فالأخ شريف هادي لا يقول لك إنه ملك أو إن عنده خزائن العلم.. فهو يجتهد و يفكر تماما كما تفعل أنت.... لذا.. من الاجمل و الاحسن أن نتعاضد و نتكامل في الحوار ..لا أن نكون كمن يريد إثبات فشل الاخر..فكلنا أخوة في هذا الدين..و علينا التواصي به..و ليس أن نتخاصم فيه...


و قد قرأت سلسلة التعليقات و النقاشات صباح هذا اليوم و قد أعجبت بغزارة الانتاج الفكري لكلٍّ منكما .. فأدعو لكما (وللبقية ) بمزيد من التوفيق و التسديد ...و الحقيقة أجدني أميل بكثير لأفكار الاخ شريف هادي و أميل بقليل الى أراء الاخ شريف صادق.. و كلٌّ عنده من الحسنى الشيء الجميل... فالاخ شريف هادي قد أبدع أّيّما إبداع في مسألتين مما رأيت هنا .. أولهما حينما نقض التكافؤ الذي جاء به الاخ شريف صادق ، حين قال (أي الاخ شريف هادي) (ونقول لك بتوفيق الله ، أنه استدلال في غير موضعه ، لأنك إستدليت بقوله تعالى (لوجدوا فيه إختلافا كثيرا) على تكافئ آيات التحريم ، وأقول لك ماذا لو أنه يكمل بعضه؟ هل يعد هذا إختلاف؟ أستغفر الله العظيم ، لا يا أخي لو أنه يكمل بعضه أيضا لا يكون إختلاف ، واليك الدليل: قال تعالى (إلا ابليس أبى وأستكبر وكان من الكافرين) ، وقال تعالى (إلا إبليس لم يكن من الساجدين) ، وقال تعالى (إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين) ، وقال تعالى (إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه) هل يوجد إختلاف في هذه الآيات؟ حاشا لله طبعا لا يوجد إختلاف ، هل تتكافئ؟ طبعا لا ، ولكنها تتكامل ) ...... و المسألة الاخرى هي قوله بتفصيل المجمل (تفصيل المجمل هو: شرح المفردات المجملة في النص بما تقبله على الأعيان ثم إعطاء الأعيان حكم المجمل ) ..و قد استغنى بذلك عن القياس إلا أنه واجه مشاكل لاحقة ..فقد كان عسيرا عليه (أي الاخ شريف هادي) وضع تعريف جامع مانع لمفردة الفاحشة كما جاءت في القرءان .. و كان هذا محك و محط الاختلاف بين الشريفين... فقد ظهر للأخ شريف صادق أن هادياً قد توسع في تعريفه للفاحشة بحيث أعتبر ما لم يرد نص صريح عليه في القرءان يسمه بالفحش بأنه فاحشة .. و بذلك ظهر للأخ شريف صادق و كأن الاخ هادي يستعمل القياس .. و يبدو أن الاخ شريف هادي استعمل مبدأ العلة في وضع تعريف جامع للفاحشة و هو ما رفضه الاخ شريف صادق في قوله (أنه كان لكم إجتهاد ضعيف للوصول (( لعلة أو حكمة )) نعت الفواحش المذكورة بالقرآن بالفواحش .. وأنسبتموه باليقين إلى أنها حكمة الله تعالى !! .. وأفدتمونا انكم تقرأو حكمة الله ((( والعلة ))) لتأخذو منها الأحكام !! .. وهذا ما أرفضه .. ) ..و هو قول في محله للأخ شريف صادق..و الذي ظهر لي أن تعريف الاخ شريف هادي للفاحشة كان واسعا شيئا ما.. و أما حصر الاخ شريف صادق للفواحش بأربع.. فهي محاولة للتقيد بالنص  رغم أن القرءان لم يذكر لنا تعريفا موحدا للفواحش مما يوحي أن فيها تغييرا مع الزمن و هو ما وضحة الاخ شريف هادي .. حين قال أن نكاح مانكح الاباء لم يكن يعتبر فاحشة و لكنه أصبح كذلك بمجرد نعته بالفحش من قبل رب العالمين. ..


و الحقيقة هناك اللكثير من النقاط الحلوة عند الطرفين و فعلا.. نرجو من الله أن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه... و جزاكما الله كل خير.. و ندعو لكم و لنا بالتوفيق


و الله الموفق و هو أعلى و أعلم


50   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29391]

أخى دويكات .. أننى لم ارد لأنى لن اوضحها أكثر مما وضحت سابقا ولم تستوعب !! ..

إقتباس :

{ ونقول لك بتوفيق الله ، أنه استدلال في غير موضعه ، لأنك إستدليت بقوله تعالى (لوجدوا فيه إختلافا كثيرا) على تكافئ آيات التحريم ، وأقول لك ماذا لو أنه يكمل بعضه؟ هل يعد هذا إختلاف؟ أستغفر الله العظيم ، لا يا أخي لو أنه يكمل بعضه أيضا لا يكون إختلاف ، واليك الدليل: قال تعالى (إلا ابليس أبى وأستكبر وكان من الكافرين) ، وقال تعالى (إلا إبليس لم يكن من الساجدين) ، وقال تعالى (إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين) ، وقال تعالى (إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه) هل يوجد إختلاف في هذه الآيات؟ حاشا لله طبعا لا يوجد إختلاف ، هل تتكافئ؟ طبعا لا ، ولكنها تتكامل  .. ألخ )

أننى قلت وكررت نص الأنعام 151- 152 .. يحتوى جميع المحرمات .. ولم يأخذ باله أحد من قولى هذا للأسف !! .. ماذا أفعل أكثر من هذا ؟؟ ..


يا سيدى الآيات المشار إليها مطلعها التالى :

{ قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ } .. وهذا المطلع يفيد ان ما بعده هو شمول وحصر شامل للمحرمات وليس هناك أدنى شك فى النص اللغوى بهذا .. ولكننى أوقفت الجدال هذا لأنى لا حظت أنه لم يتم أستعابة مطلقا بدليل رد أخى شريف هادى ..

عموما كان على من يستوعب قولى هذا .. ان يقول وكيف يا شريف ان تقول أنها ( الأنعام 151-152 ) بها كل المحرمات وهناك محرمات أخرى بالقرآن ليست فى الأنعام 151-152 .. وليست فى الأعراف 33 .. ولم يفطن أيا ممن هنا لذلك .. لكى يسألنى ..

عموما لوكان من هناك من فطن لهذا فستكون إجابتى لاحظ الوصية الأخيرة من الوصيا العشر فى الأنعام 151- 152 ماذا تقول  .. فهى تقول { وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }

وجميع المحرمات الأخرى التى هى خلاف الأعراف 33 والأنعام 151- 152 مثل عدم زواج المشركة .. عدم جمع الأختين .. عدم أكل الخنزير .. ألخ .. والتى قال لنا الله أنها حراما تقع تحت مضمون الوصية العاشرة ..


وعلى هذا .. أكتفيت بأننى فندت ذهاب أخى شريف هادى عن نعت سيادته لمحرمات لم يذكرها القرآن فقط .. لعدم وجود من فطن لما قلت { 1- الأعراف 33 تحدد محرمات ( جاء بها البغى بغير حق ) ومن نص الآية الأعراف 33 .. ليس بالضرورة من نصها أنها قطعيا كل المحرمات ( مع إيمانى بأنها كلها ) إنما سأتماشى لصالحكم وأقول أنها كل المحرمات .. 2- أما الأنعام 151-152 فهى تحدد من نصها .. أكرر .. فهى تحدد من نصها كافة المحرمات بصوره قطعية .. أكرر  .. كافه المحرمات بصورة قطعية .. وبصورة أكثر تفصيلا ..}


فماذا أفعل بعد هذا ؟؟؟؟؟؟.. والأهم لا أريد أن أخسر أخى الحبيب شريف هادى ففعلا هو خلق سيادته وأيضا علمه عاليا .. ولا أريد أن أخسر شهادتى فى نفس الوقت .. 

تحياتى والسلام ..


51   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29392]

نعم وصلت أخ شريف صادق

و لكن  قولك (وجميع المحرمات الأخرى التى خلاف الأعراف 33 والأنعام 151- 152 مثل عدم زواج المشركة .. عدم جمع الأختين .. عدم أكل الخنزير .. ألخ .. والتى قال لنا الله انها حراما تقع تحت مضمون الوصية العاشرة .. )... . ..إذن أنت تعتبر أن عهد الله يمكن أن يندرج تحته باقي المحرمات و التي لم ترد صراحة في ايات سورة الانعام...


و لكن الله يقول في عين تلك الايات في الانعام (وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) .. فكيف تحتوى كل المحرمات و فيها مجمل لم يتم تفصيله في نفس الايات؟ ... إذن يكون هذا المجمل سببا لأن نقول أن تلك الايات لم تكن بالقطعية التي تقول بها .. و لذلك استلزم الرجوع لأيات أخرى لتفصيل التحريم.. .... أو نقول كما قلت أن باقي المحرمات تندرج تحت بند الايفاء بعهد الله. الوارد في أيات الانعام.. ولا أرى اختلافا بينكم في هذه النقطة عندها سوى طريقة ربط الفواحش ببعضها (إما تعريفا أو تفصيلا كما يقول هادي.. أو قياسا كما يقول صادق)


.و الله أعلم


52   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29395]


المحرمات التى حددها سبحانه وتعالى فى القرآن كثيرة ومتفرقة فى آيات كثيرة .. ولابد أن تجئ كلمة التحريم صراحة مباشرة .. ولا يصح لنا أن نقول على فعلة ما أنها محرمة  ما لم يكن هناك تحريما بنص عليها مباشرة .. أو من تقاطع الآيات مع بعضها البعض ( مثال قوله تعالى أن الأثم حرام فى آية .. ثم يوصف سبحانه تعالى فعله ما بأنها إثم فى آية أخرى .. أى كما حدث تماما بتحريم الفواحش ) أما غير ذلك فلا يجب نعت أى فعله إلا بما نعته الله بها  ( مثل " الله لا يحب" .. "كانوا إخوان الشياطين" )


عندما ننظر إلى الأنعام 151- 152 وبالذات إلى مطلعها الذى من اليقين اللغوى أنه يشير إلى أنها كل المحرمات فلابد لنا أن نقر بأن الأنعام 151- 152 تحتوى على كل المحرمات ..

وهنا نواجهة شئين ..

1- الوصية العاشرة هى إشارة لآشياء غير واضحه لأن نصها { وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } .. ما هو عهد الله  ؟؟.. غير مفهوم هذه الوصية بخلاف الوصايا التسع الأخرى .. وإلى ماذا تشير ؟؟ .. وبالطبع وإن أشارت فلابد أنها تشير إلى أشياء سنعاهد الله عليها أنها محرمات ولابد لزما حتما أن تكون محرمات غير مكرره ( أى غير موجودة فى الوصايا التسع الأولى من الأنعام 151-152 )

وعندما ننظر إلى الأعراف 33 .. فنجد أنها بها المكرر من محرمات الأتعام 151-152 فكيف تكون الوصية العاشرة فى الأنعام 151-152 تشير إلى المكرر من المحرمات  ؟؟..


 وفى نفس الوقت الأعراف 33 فعلا قابلة للتكافؤ تماما مع الأنعام 151-152 .. ولكن نص مطلعها لا يؤكد باليقين ( وأيضا لم ينفى ) أنها كل المحرمات مثل الأنعام 151-152 ..


وننظر لباقى المحرمات بالقرآن التى ليست فى الأنعام 151- 152 .. ومع أستبعاد محرمات  الأعراف 33 .. فنجد أن جميع المحرمات الموجودة بالقرآن خلاف الأنعام 151-152 ( مع أستبعاد الأعراف 33 ) هى غير موجودة ( أى غير مكررة ) بالأتعام 151- 152 ..


الخلاصة :

طالما أشار ربى فى مطلع الأنعام 151-152 إلى أنها كل المحرمات حصرا .. فلا شيئا يحقق هذا إلا إحتمال واحد يا باشمهندس محمود .. وهو التالى ..

1- محرمات الأعراف 33 = محرمات الأتعام 151- 152

2- الوصية العاشرة ( المفتوحة ) بالأنعام 151-152 هى تشير لجميع المحرمات الأخرى بالقرآن و التى هى غير مذكورة فى الأنعام 151-152 ( والأعراف 33)..


عموما أخى دويكات .. المحرمة الخامسة بالأعراف 33 تقول { وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } ..

ما لم يقل عنه الله أنه فواحش لا يجب أن نطلق عليه فواحش ..  ما لم يطلق عليه الله أنه محرما  لا يجب أن نقول عنه أنه محرما .. ما نعته سبحانه تعالى بصفة ما  .. ما علينا إلا أن نطلق عليه نفس الصفة التى أطلقها عليها سبحانه .. لا أن ندعى أننا نعلم علم الله .. ولو تحقق ذلك لقل بصورة كبيرة ما أختلف عليه المسلمون إلى فرق وأحزاب كل منهم يدعى أنه على الصواب ..


53   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين ٠٣ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29396]

كلام سليم

أخ شريف.. على العموم الاختلاف فقط في المسميات (تكافؤ.. تكامل!! تفصيل!! ).. و طريقة الاستنتاج...(تفصيل مجمل - تعريف -قياس مشروط)


و الله الموفق


54   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء ٠٤ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29440]

أشكاليه تفسير .. و لاتقربوا .. من السلف ..

تم مسح التعليق وتحويله إلى مقال ( إضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــأ )


55   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس ٠٦ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29560]

السيد حسن جرادات

بعد التحية والسلام ..

قدمت للمسلمين أية مقتطعة من منتصفها !! .. هذا لا يجوز أبدا للتدبر فى الدين ..

وهل تتدبر القرآن هكذا ؟؟ .. يا الله .. الرحمة ..

لكى تفهم قول ربى .. لماذا قال سبحانه هذا القول .. ولمن الخطاب .. وعن ماذا يتناول تحديدا .. فأقرأ ( وليس تتلوا .. والفرق كبير ) التالى جميعه يا سيدى الفاضل  .. ولا تفعل كم يأخذ "ولا تقربوا الصلاة" ويترك الباقى  :

{ وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }

تحياتى .. والسلام ..


56   تعليق بواسطة   سفيان بالروين     في   الجمعة ٠٧ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29642]

مفهوم الخبائث

السلام عليكم ورحمة الله


دكتور أحمد منصور - الأستاذ شريف هادى


أعتقد أنكما متفقان فى الجوهر ومختلفان فى الظاهر ويرجع سبب إختلافكما من وجهة نظرى  بسبب عدم وجود تعريف لكلمة الخبائث


أعتقد علينا أن نقوم بتعريف شامل ومن خلال القرآن الكريم لمعرفة ماتشتمله كلمة الخبائث من معانى وكل ما وقع فى نطاق هذا التعريف يعتبر حرام سواء أحببناه أو كرهناه


وجهة نظر فقط لا غير


57   تعليق بواسطة   سفيان بالروين     في   الجمعة ٠٧ - نوفمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[29643]

تابع

وبمعنى أوضح ،إذا وجدنا أن من معانى الخبائث هو أى شىء يضر بالأنسان ولا فائدة منه ، فمعنى ذلك أن أستخدام هذا الشىء يعتبرحرام سواء كان طعام او ملبس


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-19
مقالات منشورة : 138
اجمالي القراءات : 3,312,950
تعليقات له : 1,012
تعليقات عليه : 2,341
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Taiwan

باب تجارب من واقع الحياة