اشكالية المثقف:
المثقف موقف وليس عارض ازياء

عمر أبو رصاع Ýí 2007-04-18


الثقافة مواقف ومسؤولية تجاه الفكر الذي يحمله صاحبه ، الثقافة ليست للاستعراض ، والمثقف ليس عارض ازياء.

المثقف الحقيقي موقف ، المثقف الحقيقي مطالب بأن يبدأ بنفسه ، المثقف الحقيقي هو حامل المشعل وهو الثائر .......وهو ......وهو .......وهو .........
جان جاك روسو مثقف نعم مثقف موليار مثقف نعم لكن لأي مدى مثقفنا فعلاً كذلك؟!


مثقف ترتعد فرائصة ويعلن التوبة عن افكاره وكتاباته لأنه تلقى تهديداً !
لماذا تكتب أصلاً يا أخي ؟!!!!
ما دمت لست مستعداً لتحمل نتائج كتاباتك فارحمنا ولا تكتب اصلاً. 
مثقف آخر من دعات الثورة والنضال والاستشهاد ، ولا ينثني يحرض ويحرض لماذا لا ينزل هو بنفسه للميدان ويقاتل ويستشهد او يرسل ابناءه لذلك ، أم أن نضاله مقصور على دماء الآخرين؟!!!
مثقف آخر يهاجم النظام ويدعوا للثورة ضده ولا يشارك لا في اعتصام ولا في مسيرة ولا يحاول ان يفعل شيء على الأرض خوفاً على نفسه ، هل هذا مثقف؟!
مثقف آخر يتشدق بالحرية وبأنه انسان حر فيما يستسلم لقيود المجتمع تستعبده القيود التي لا يؤمن بها أصلاً من أجل المداراة وراحة البال يتاجر برفضها على الآخرين فقط فأي حرية هذه التي تؤمن بها ؟! مرحباً حرية .
مثقف آخر يزعم ايمانه بالديموقراطية ، وهو يمارس القمع بدأ من بيته وليس انتهاء بعلاقته مع مرؤوسيه فأي ديموقراطية هذه التي تؤمن بها بالله عليك؟!
مثقف آخر ........ وآخر ........ وآخر.......... الخ
إن كنت عزيزي ترى أنك مثقف والأدهى إن كنت تكتب للناس أفكارك المطالبة بالتغيير فأعلم أنك ترتكب جريمة إن كنت لا تمارس ما تقول ولست مستعداً لتحمل مسؤولية ما تقول والدفاع عنه إلى النهاية ، إن كنت عاجزاً عن تطبيق ما تقوله عن نفسك أو الاقل اعلانه والالتزام به ألا لا بارك الله بك ولا بما تقول ارحل من الساحة غير مأسوف عليك وارحمناااااااااااااااااااااااا ااااااااااااا فالأمة في غنى عن مثقف جبان رعديد.

لعنة الله على ثقافة عارض الأزياء

وعجبي من هذا مثقف!!!!!!!!

اجمالي القراءات 12624

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس ١٩ - أبريل - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[5850]

خير الكلام ما قل ودل

أخى عمر, شكرا على مقالة ممتازة, قصيرة فى طولها طويله الى اقصى حد فيما تعنيه, الا إن خير الكلام ما قل ودل. نعم يطالبون بالديموقراطيه ولايمارسونها فى حياتهم اليوميه ثانية واحده, ينادون بالكفاح والحرب والتضحيه من خلف شاشات الكمبيوتر, وكان لنا منهم امثلة كثيرة فيما مضى على شباب مصر, وقد كتبت فى ذلك مقالات. انهم ياأخى يخادعون الناس, غير انهم كما قال عز وجل , لايخادعون الا انفسهم.

2   تعليق بواسطة   عمر أبو رصاع     في   الأحد ٢٢ - أبريل - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[6012]

مصالح المتسلقين

الاستاذ المحترم فوزي فراج
مرورك يعطر مقالتي كالعادة
وانا معك ايضاً اتذكر تجاربنا السابقة وآليات الخداع التي تمارس باسم الحرية والديموقراطية والاسلام وما الهدف إلا المصالح الشخصية لهؤلاء المتسلقين.
تحياتي ومحبتي
عمر أبو رصاع

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-26
مقالات منشورة : 53
اجمالي القراءات : 887,911
تعليقات له : 123
تعليقات عليه : 247
بلد الميلاد : الأردن
بلد الاقامة : الأردن