الرسول وعلاقته بالرسالة:
الرسول وعلاقته بالرسالة

أنيس محمد صالح Ýí 2022-07-19


الرسول وعلاقته بالرسالة
بسم الله الرحمن الرحيم

للتأكيد إن الله ورسوله مرتبطة إرتباطا مباشرا بالرسالة السماوية ( الله ورسوله = الرسالة السماوية- الله الحق وقوله الحق ).. والمصطلح القرآني ( الرسول ) هي عطفا على المُبلغ للرسالة السماوية من الملائكة والناس ( التوراة الكريم , الإنجيل الكريم , القرآن الكريم )... والرسالة السماوية تشتمل على ( الكتاب والحكمة, القرآن والفرقان, الشرعة والمنهاج, الإنجيل والبينات, كتاب الله وسُنة الله, التوراة والفرقان )..الخ
يتم تبليغها من خلال رسُل الله من الملائكة والناس, ما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك إن الأديان الأرضية الوضعية المذهبية الملكية ( السُنية والشيعية ) هي أديان وضعية باطلة غير شرعية قامت أساسا على العدوان والحرب على الله ورسوله ( الرسالات السماوية ) !! وسعوا في الأرض الفساد... ما أدى بنا اليوم من جهل وتخلُف وحضيض ومظالم وفقر وشيَع وأحزاب وطوائف وجماعات تعظم غير الله وحده لا شريك له, وتكفر بعضها بعضا !! وتتخذ اولياء من دون الله !! وأصبحنا نوصف بأننا في الحضيض وفي أسفل السافلين بين الأمم ؟؟؟ ونحن نعيش كالأنعام (كالبهائم) وفي حالة غيبوبة تامة لتعاليم الله جل جلاله في القرآن الكريم!! ونحن لا توجد بيننا عدالات إجتماعية ولا حقوق للإنسان ولا قيمة!! ونحن جهلة متخلفين بلداء مُستهلكين ونعيش في غياهب الظلمات! على غير ما أمرنا الله جل جلاله في الكتاب!! يعذبنا الله عذابا نُكرا بما قدمت أيدينا وأعتدينا وحاربنا الله ورسوله ( الرسالة السماوية ).. وهذا يحقق لأنظمتنا غير الشرعية ( بنظام الوراثة والأسر الحاكمة ) الهدف الذي من أجله أختلقوا هذه الأديان الأرضية الوضعية المذهبية ( السُنية والشيعية ) ومنذ 1200 عام !! ولتأليههم وإشراكهم في التعظيم مع الله وحده لا شريك له !! وليأكلوا أموال الناس بالباطل ويعيثوا فسادا في الأرض ومشرعين من خلال أئمتهم أئمة أشد الكفر والشقاق والإرهاب والنفاق أصحاب هذه الأديان الأرضية الوضعية المُختلقة الباطلة غير الشرعية ( السُنية والشيعية ).

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ ( 214 ) البقرة
في الآية أعلاه (حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ )... فالرسول هنا ليس محددا برسول بعينه بل هي دلالة واضحة إن الرسول هو كناية عن الرسالة السماوية التي بلغها الرسول ( التوراة والإنجيل والقرآن ), وقد يتصور للبعض إن الخطاب هنا موجه للرسول محمد ( عليه السلام ), ولو قرأها اليهودي ووضع مكان الرسول محمد .. الرسول موسى ( عليه السلام ) لقرأ النص القرآني قراءة صحيحة , ولو قرأها المسيحي ووضع مكان الرسول موسى .. الرسول عيسى ( عليه السلام ) لقرأ النص القرآني قراءة صحيحة كذلك ... وسنجد ببساطة شديدة إن الرسول هنا هو كناية عن المُبلغ للرسالة السماوية وبغض النظر عن من هو هذا الرسول... والرسالة السماوية هي من عند الله ليبلغها الله جل جلاله عن طريق رسله من الملائكة والناس .. فتصبح الرسالة السماوية ( القرآن الكريم ) أكتسبت صفة الهيمنة والعالمية والأُميَة على باقي الرسالات السماوية الأخرى وبالإمكان التشريع بها من خلال أصحاب الرسالات السماوية الأخرى ( أهل التوراة والإنجيل الكريمتين ).

وقوله تعالى:
آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ( 285 ) البقرة
في الآية أعلاه ( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ ) , قد يتصور للبعض إن الخطاب هنا موجه للرسول محمد ( عليه السلام ) كونه المُبلغ للقرآن الكريم, ولو قرأ اليهودي الآية أعلاه ووضع مكان الرسول محمد .. الرسول موسى ( عليه السلام ) لقرأ النص القرآني قراءة صحيحة , ولو قرأها المسيحي ووضع مكان الرسول موسى .. الرسول عيسى ( عليه السلام ) لقرأ النص القرآني قراءة صحيحة كذلك ... وسنجد ببساطة شديدة إن الرسول هنا هو كناية عن المُبلغ للرسالة السماوية ( الله ورسوله = الرسالة السماوية ).
وقوله تعالى:
قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ( 32 ) آل عمران
في الآية أعلاه تبدأ بالأمر الإلهي ( قُل ) .. وهذه ما تُعرف بالقرآن الكريم بآيات ( البيان, الحكمة, الفرقان, سُنة الله, المنهاج, النذير ) وهي قيلت بلسان جميع الرسُل دونما إستثناء, ومن قبل أن يتنزل الله رسالته السماوية ( القرآن الكريم ).. وهي الأحكام والفتاوي الربانية من عند الله ليبلغها الرسُل والأنبياء إلى الناس.
و الآية أعلاه ( أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ ) هي كناية عن الرسالة السماوية المُنزَلة من عند الله جل جلاله ( التوراة الكريم, الإنجيل الكريم, القرآن الكريم ) وليست محددة برسول محدد بعينه... وهي تبين بوضوح ( الكتاب والحكمة, القرآن والفرقان, الشرعة والمنهاج, كتاب الله وسُنة الله, الإنجيل والبينات, التوراة والفرقان ), يتم تبليغها من خلال رسُل الله من الملائكة والناس...

هذه الممالك والسلطنات والأمراء والمشايخ ومعهم الحكام العرب المفروضون على شعوبهم بالقوة وليسوا محددين بسقف زمني محدد لدوراتهم الإنتخابية !!! ومشرعون من خلال أئمتهم أشد الكُفر والشقاق والإرهاب والنفاق أصحاب المذاهب ( السُنية والشيعية ) غير الشرعيين ؟؟؟ هم أخطر بكثير من أن نمر عليهم مرورا عابرا لمعرفة واقعنا العربي المرير والمريض !!! لأن هؤلاء هم أعداؤنا الحقيقيون !!! وهم أولى أولويات المخاطر المحدقة بنا كأمة عربية وإسلامية.
اجمالي القراءات 425

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 309
اجمالي القراءات : 3,627,132
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 996
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن