تعدد الزوجات من تانى

الخميس 06 اكتوبر 2011


نص السؤال:
لا أوافقك على ان التعدد فى الزوجات مباح بدون حد اقصى لأن هذا ظلم لا يرضاه الله . ونريد من المفكرين المسلمين المتنورين مثلك التحرر من حرفية النصوص . لأن برنامجك ناجح ولكن قولك عن تعدد الزجات سيغضب المعجبين بك . لماذا لا يجتمع المفكرون المسلمون ويبحثوا هذا الأمر ويضعوا عددا محددا للزجات لا يجوز تعديه ؟ تونس فعلت هذا وأيد ذلك علماؤها فلماذا لا تتصدى أنت ومفكرون آخرون لتحديث الشريعة الاسلامية ؟
آحمد صبحي منصور :

أولا  : الحرية والعدل هما المقصدان الأساس فى تشريع الاسلام . والله جل وعلا حرّم الظلم والإكراه ، وبالتالى فأى تصرف فيه ظلم أو إجبار يكون باطلا . يسرى هذا على الزواج بطبيعة الحال لأنه يقوم على حرية الاختيار أو التراضى . ولو لم يتحقق التراضى فهو زواج باطل . أما العدل فهو قرين التراضى , ومن العدل حق المرأة فى الخلع او الافتداء ، الى جانب حقوقها فى العدة و نفقة أولادها لو اختارت الانفصال.

ثانيا : الزواج مباح  ، والتعدد فيه مباح . ولايصح تحريم الحلال المباح . لأن هذا يعنى تحريف القرآن الكريم فى موضوع التعدد فى الزوجات بالذات .  لا يرضى مسلم أن يتم تحريف فى القرآن يقول مثلا ( وحرام عليكم الزواج بأكثر من أربعة ) أو ( و أحل لكم ان تبتغوب باموالكم محصنين غير مسافحين فى حدود اربع زوجات ) أو ( فانكحوا ما طاب لكم من النساء  فى حدود اربعة فقط )  أو ( وان خفتم ألا تعدلوا  فحرام عليكم التعدد ) . التعدد مؤكد  إباحته فى القرآن ، غاية ما هنالك هو توجيه التعدد ليكون فى زواج الأرملة لتوفير بيت واسرة وعائل لليتيم وامه .

ثالثا : من الناحية الواقعية لا يستطيع رجل أن يتزوج أى عدد شاء ـ لأن الأمر ليس  فى يده  بل يتوقف على الطرف الأخر. ومن الناحية الواقعية  هناك نساء فى حاجة للزواج  من عوتنس وارامل ومطلقات  ، ومن حقهن الزواج . ومن الناحية الواقعية فهناك توازن تقريبى فى عدد الرجال والنساء بما يحجم موضوع التعدد فى الزوجات ، ولو حدث نقص فى الرجال يكون التعدد هو الحل الأمثل .

أخيرا : المباح يعنى يجوز لك أن تفعله أو أن تتركه حسب هواك . ولكن لا يجوز لك أن تفرض هواك على شرع الله جل وعلا / فهذا ما يفعله أصحاب الأديان الأرضية.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 13407
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   نوري حمدون     في   الخميس 06 اكتوبر 2011
[60642]

إجتهادات جديرة بالملاحظة في مسألة التعدد :

المفكر السوداني المرحوم / محمود محمد طه و آخرون .. أعتقد لديهم إجتهاد جدير بالملاحظة في مسألة التعدد .. هم يرون أن الأصل في الإسلام الزواج بواحدة .. و يستدلون على ذلك من أن التعدد في القرآن مشروط بالعدل (على أن تعدلوا) .. و حيث أن الله أوضح بجلاء أن العدل غير ممكن التحقق حتى مع الحرص (و لن تستطيعوا ... و لو حرصتم) فلا مجال للتعدد على الإطلاق . ثم يضيفون .. أن الإذن بالتعدد الوارد في صدر الآية يتم التعامل معه مثل الإذن بإحضار الشهود على الزنا الذي لا يمكن أن يتحقق على أرض الواقع رغم الإشارة اليه .. فكأن المراد هو أن لا نشهد على الزنا من باب السترة مثلا .. و مثل التشريعات الخاصة بالرقيق التي يفهم ضمنا أنها مرحلية و أن الأصل في الإسلام هو الحرية .. و لكأن المراد أيضا أن لا نستعبد و نسترق من باب إكرام الإنسان . و هكذا .. فمن بوابة أصول الإسلام التي تفضلت بتوضيحها يسهل إستنتاج أن (العدل) يقتضي عدم التعدد و أن (الحرية) تقتضي عدم الرقيق .. و من ناحية أخرى .. فإن حق الأرامل و المطلقات و غيرهن في أن يتزوجن (و هم دائما قلة في مجتمعاتهن) لا يجب أن يطغى على حق المتزوجات (و هن الأكثرية)  في الإستئثار بأزواجهن . و أخيرا .. فالناس لا تريد سماع ما ترغب أو تشتهي من تعليمات تكون متضمنة في القرآن هكذا جريا وراء أهوائهم و شهواتهم .. ولكنهم على الأصح يرغبون في أن يروا أن تلك التعليمات و الأحكام تتوافق مع العقل و هو الأمر الذي يدعونا اليه القرآن عندما قال أنه معروض في الأساس على الذين يعقلون و الذين ينظرون و الذين يتفكرون . و شكرا جزيلا .


2   تعليق بواسطة   ابراهيم ايت ابورك     في   الخميس 06 اكتوبر 2011
[60643]


  بخصوص موضوع تعدد الزوجات في الاسلام فهو موضوع بسيط جداا ان اكتفينا بالوحي القرآني من دون الوحي الشيطاني


فالآية الوحيدة في كتاب المولى عز وجل والتي تعالج مسألة تعدد الزوجات هي في بداية سورة النساء يقول تعالى :


يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) وَآَتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا (2) وَإِنْ خِفْتُمْ


أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا


في بداية سورة النساء ,الله تعالى يأمر كل من الذكر والانثى (النساء والرجال) بتقوا الله تعالى فهي واجبة بالخصوص في مسألة تعدد الزوجات التي يكون فيها العدل واجب والخوف والخشية من الله تعالى حاضرة ثم بعد ذلك انتقل المولى عز وجل بذكر أنه كل من الذكر والانثى لهم نفس


الاصل المشترك (نفس واحدة ) ولا يوجد فرق بين الجنسين في طريقة الخلق واشتراكهما في نفس الخصائص الاولى ... ومعيار التفاضل كما قلنا هو التقوى


فبالإضافة الى شرط التقوى والعدل في تعدد الزوجات هناك شرط كبير ومهم تم اغفاله من قبل المفسرين من مند قديم الزمان والسبب راجع الى اعتمادهم على الروايات التاريخية ومعايرتها على كتاب الله وليس العكس !!


يعني تعدد الزوجات في القرآن ليس مباحا دون شروط أبداً, فالجملة الوحيدة في القرآن التي تبيح تعدد الزوجات نراها جملة جواب شرط ,ليأتي بعد ذلك شرط العدل يقول تعالى: { وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا }


فالحكم الذي تحمله العبارة القرآنية { فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ } لا يكون إلا بتحقق دلالات العبارة { وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى } , أي الزوجة الثانية لا تكون مباحة الا كحل لمشكلة اجتماعية , واما ان تكون من النساء الفائضات اللاتي فاتهن قطار الحياة وهن اللاتي يصفهن الله تعالى في كتابه الكريم بعبارة (يتامى النساء ) في الصورة القرآنية:


وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْوِلْدَانِ وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيمًا –النساء-127


3   تعليق بواسطة   ابراهيم ايت ابورك     في   الخميس 06 اكتوبر 2011
[60644]


 .. واما أن تكون الزوجة الثانية أما لأيتام بحيث يكون الزواج من أمهم حلا لمشكلة اجتماعية ومن أجل تربية هؤلاء الايتام وأمهم معهم دون اكل اموالهم التي تركها لهم ابوهم .. ففي النتيجة الزوجة الثانية تكون حلا لمشكلة اجتماعية


أما اجتزاء الآية والاستدلال ب ' فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ' دون ' وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا '


 


4   تعليق بواسطة   سالي محمد     في   الإثنين 10 اكتوبر 2011
[60722]

اؤيد كلامكما

اعتقد ان كلامكما يكمل كل منهما الاخر واراه صحيحا من حيث وجود شرط في بداية الايه وان الاصل هو زوجة واحدة حتى الشرط الثانى وهو العدل قال الله ولن تستطيعوا     ولو حرصتم ويظهر ذلك جليا في زيجات الرسول صلى الله والملائكة عليه فى انها كانت لسبب الهجرة ووجود الكثير من النساء اللاواتى تركن بيوتهن وازواجهن وكل القصة موجودة في فيديو للاستاذ احمد صبحي منصور موجود بالموقع


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4220
اجمالي القراءات : 37,923,107
تعليقات له : 4,510
تعليقات عليه : 13,267
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الاسراء 39 : لا افهم كيف يهدد الله سبحانه وتعالى بالالقاء فى جهنم ملوما مدحورا كما جاء فى الآية 39 من...

الفاحشة والزنا: لماذا الخلط في رايك بين الزنا والفاحشة وهل اثبت لديكم بان الزناهو الفاحشة رغم ان...

No time for prayers: let me first wish you and your team good luck! you r leading us to what I pray God every...

السلفيون خطر: هل يمثل تزايد دور السلفيين خطرا على مصر ؟ وبرأيك ماهى أفضل الطرق ، للخروج من هذه الأزمة ...

تجار ومستهلكون: مع احترامى لرأيك فاننى أرى أن العيب ليس فقط فى جشع التجار ، ولكن أيضا فى جشع المستهلكين ، فهم...

علاقات بريئة : كنت قد قرأت لك جوابا لسؤال سالك اياه احد الاخوة الشباب 17/05/2013 ..انا اعلم انها قديمة...

فتوى سودانية : ‎ >>>>> >>>>> شيخ حسن الشايقى مفتى معروف فى السودان ذهب يفتى طلبة جامعة مختلطة...

سؤال ملحق بالتخصيب: أشعر يا استاذى بالفخر بالانتماء الى مدرستكم الفكرية ، فليس فيها زعيم يحتكر الحقيقة بدليل...

الزهد والتصوف: اريد الفرق بين الزهد و التصوف -------- ---------- ---------- ---------- -- ...

أبى رحمه الله تعالى: قرأت لدكتورنا احمد منصور اكرمك الله انك تعلمت من والدك الكثير وهو كان شيخ وماذون البلد...

الله أكبر: اعتدنا عند الصلاة أن نكبر قائلين الله وأكبر بدلا من الله أكبر، وذلك بوضع حرف واو بعد لفظ...

المعجزة والآية: هل يجوز أن نقول على القرأن أنه معجزة ومادليلك من القرأن وهل الانبياء اتوا بالمعجزات...

شهد رمضان: ماهو تفسير الآيه فمن شهد منکم الشهر فليصمه؟هل روءيه الهلال او اثبات شهر الامر فردي؟ ...

انت مولانا فانصرنا : اهل القرآن مسالمون ولا يمكن ان نحارب فكيف ينصرنا ربنا عز وجل على المحمديين ؟ لأن الله عز وجل...

جولد زيهر من تانى: قلتم انكم لم تقراوه و كيف نفسير إذا تطابق أفكاركم مع أفكار جولدزيهر في كتابه "عبادة...

more