المستبد العادل.!

الخميس 29 اغسطس 2019


نص السؤال:
هذه النظرية (العادل المستبد) عند الفلاسفة، هل يمكن أن تحقق عدلا؟ يعني هل يمكن أن يحقق الظلم عدلا؟ ما المعيار أو ما هي المعايير لنظرية "العادل المستبد"؟ ما المنظور القرءاني لهذا الموضوع بالذات؟ النظام القانوني لصدام حسين المستبد، و حكمه المنضبط في العراق مقارنة باللصوص و السرّاق اللبراليين الذين لبسوا لباس الديمقراطية و العلمانية في العراق، فهل الحاكم العادل المستبد على الدولة أفضل من الحاكم الديمقراطي الفوضوي الهدام في ظل ما يسمى بالحكم الديمقراطي الذي رسمه عائلة (النظام العالم الجديد) لشعوب الشرق الأوسط؟؟
آحمد صبحي منصور :

1 ـ فى الاسلام دولة ديمقراطية مباشرة تحفظ حقوق مواطنيها ، ومنها الحق المطلق فى الحرية الدينية إيمانا وكفرا ، ومسئولية كل فرد عن إختياره الدينى يوم الدين أمام رب العالمين . الشرط أن يكون الفرد مسالما ، لأن الاسلام السلوكى وهو السلام ــ هو الذي يجمع المواطنين فى هذه الدولة. ظلم المواطنين حرام . والاستبداد أشد أنواع الظلم . ويكفى تفصيل القرآن فى نموذج فرعون مثالا كل مستبد يصل به إستبداده ليس فقط الى ظلم الناس بل الى ظلم رب الناس بزعم الالوهية . وكل مستبد يزعم صراحة أو ضمنا أنه إله ، لا يُسأل عما يفعل ، ويطاب من الناس الطاعة والخنوع ، بل يحرمهم من حريتهم فى الكفر به ، مع إن الله جل وعلا منح للناس حرية الايمان والكفر به ، تأسيسا على مسئوليتهم أمامه جل وعلا يوم الحساب .

2 ـ الاستبداد ظلم ، ولا يمكن أن يجتمع الظلم مع العدل ، بالتالى لا يجتمع ( الاستبداد ) مع (العدل ) وقد حاول احمد بن طولون أن يكون مستبدا عادلا فما نجح . والتفاصيل فى بحث منشور لنا هنا عن البوليس السرى لأحمد بن طولون .

3 ـ  هناك من ورث حكما عائليا مستبدا فحاول الإصلاح ، فهزمته  ثقافة عصره لأنها مؤسسة على الاستبداد. حدث هذا مع عمر بن عبد العزيز والخليفة العباسى ( المهتدى بالله ) الذى حاول تقليد عمر بن عبد العزيز . وكلاهما لقى حتفه .

4 ـ هذا يدخل بنا على أهمية المنطقة الرمادية بين الاستبداد والديمقراطية ، وهى ما نسميه بالتحول الديمقراطى . هذا التحول يحتاج عشرات السنين أو بضعة أجيال تتأسس فيها ثقافة الديمقراطية بديلا عن ثقافة الاستبداد ، ويقوم على تأسيسها مؤسسات حكومية وأهلية مع تعليم صالح وإعلام منفتح وحرية فكرية ترتكز على تشريعات تحمى حرية الرأى والفكر والإبداع والدين . بهذا تنتشر ـ بتؤدة وتمهّل ــ  ثقافة الديمقراطية وحقوق الانسان والتعددية وقبول الآخر المختلف فى الدين والمذهب والفكر ، وتتأسس ( المواطنة ) للجميع بالمساواة المطلقة وما يعنى هذا من مساءلة ولى الأمر .

5 ـ بدون ثقافة الديمقراطية لا تنجح الممارسة الديمقراطية . القفز من نظام مستبد الى نظام ديمقراطى مصطنع زائف يجعل أتباع المستبد الزائل قائمين فى الحكم ، وهم رعاع صمدوا فى دولة المستبد ، وهذا المستبد  قام فى حكمه بإستئصال القوى الحية وتجريف المجتمع من المثقفين والمفكرين وعناصر الاصلاح فلم يبق فى الساحة سوى ( أهل الثقة ) وهم رعاع  يجيدون الرقص فى المواكب ، ولا ميزة لهم سوى الخضوع والخنوع . بعضهم يتولى الحكم   بعد زوال سيدهم المستبد ، ولا ننتظر منهم سوى الفساد لأنهم لا يجيدون سوى الفساد .  

6 ـ هم يتمتعون  بثقافة الاستبداد السائدة ولا يحاولون تغييرها حرصا على مصالحهم وفسادهم ، لذا يتفقون ويختلفون فى نهب موارد الشعب ، وتفشل ديمقراطيتهم الديكورية المصنوعة .

7 ـ يساعدهم جهل الشعب ، إذ عاش هذا الشعب خاضعا لثقافة الاستبداد والاستعباد ، وقد إنقسم على نفسه الى كانتونات سياسية ومذهبية ودينية ، كل منها بزعامة قائد مستبد ، أى يتحول المجتمع من قائد مستبد أوحد الى مجموعات متناحرة من القادة والزعماء المتناحرين ، يتفقون ويختلفون حول السلطة والثورة ، وقد يقوم إنقلاب عسكرى يعيد المستبد الأوحد أو تقوم حرب أهلية أو تتقسم الدولة أو تغيب فى فوضى . حديث ويحدث هذا فى الصومال بعد زياد برى ، وفى السودان واليمن والعراق وباكستان وليبيا وسوريا .. ومنتظر أن يحدث فى مصر والسعودية والجزائر ..

8 ـ أنفق الغرب قرونا فى التحول الدمقراطى من الماجنا كارتا الى سقوط النازية والفاشية والشيوعية . وقع الغرب خلالها فى معارك محلية وإقليمية وعالمية .

9 ـ يحتاج المحمديون الى بضعة عقود ( ربما نصف قرن ) من المذابح والفتن والقلاقل والحروب حتى تنضج فيه ثقافة الديمقراطية بوجود حاكم يؤسس لها بتشريعات وإصلاحات .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 279
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4069
اجمالي القراءات : 35,879,627
تعليقات له : 4,424
تعليقات عليه : 13,108
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


التحايل على الميراث : * وردت للصفحة عدة أسئلة واستفسارات عن موضوعات خاصة بالميراث ومنها رسالة غاضبة وحزينة...

Quranists: Dear Mr Mansour, I am a German journalist (cf. www.guscha s.de) planing a...

خرافاتهم على اليوتوب: في اوقات الفراغ ادخل على موقع اليوتوب لمشاهدة خرافات الشيعه والصوفية واحيانا السنة...

التصدق باللحوم: أنا محتار بين تقديم الصدقة أموالا أم إطعام الناس المستحقين اللحم لأنهم فى مصر لا يأكلون...

إستئذان الأطفال: السلام عليكم . ارجو من الاستاذاحم د ان يشرح لي اياتى سورة النور 58-59 .(...

النحت العارى وغيره: هل صناعه لوحات ورسومات فيها مناظر جنسيه وصور عاريه حرام شرعا وهل نحت تمثال بشكل عارى حرام...

السماع للهجص: في الآونة الأخيرة بدأت أستمع كثيرا ومن باب الفضول الى شيوخ السنة والشيعة على يوتوب.هل علي...

شكرا لكم : 1 ـ ( مساء الخير إسمي شكيب من الجزائر أريد أن اصارحكم اصبحت لا دينيامنذ مدة زمنية طويلة...

عملية تجميل : السلام عليكم لدي سؤال أرجو إعطائي إجابة صريحة، لأني سبق أن راسلت بعض رجال الدين، ولم يأتيي...

الأب العاق : اب لم ينفق على ابنته وتبرأ منها منذ ولادتها بعد أن طلّق أمها . كبرت البنت وتزوجت ، ثم ماتت وهى...

تابت ولكن !!: ضبطت زوجها مع الخادمة ....فانتقم ت منه بخيانته مع رئيسها بالعمل ! وتابت ، ولكن رئيسها...

حق اليتيم: لاإفراط ولاتفريط.. .اليتيم إذاصار غنيا من قبل الحكومةهل هوأيضا بحاجةإلى رعاية...

زكاة الريع : شيخنا الجليل أثابك الله أستسمحكم في سؤال. لقد جنيت مال مما رزقني الله به من زيتون بما...

قتل الأسرى: • دكتور احمد كل سنة وانت طيب عايزة اسال حاضرتك عن تحكيم سعد بن معاذ في بني قريظة. و ليه...

ذو القرنين : السلام عليكم ابى الفاضل د احمد سمعت خطبه لاحد الشيوخ الكبار وهو د عدنان ابراهيم عن ذى...

more