تعليم الأولاد الحق

الأحد 28 ابريل 2013


نص السؤال:
ما رايك فى التعليم فى مصر وخاصة حصتى اللغة العربية والتربية الدينية وما يتم خلالهما من تدريس لاحاديث ضعيفة وما يسمى باحاديث موضوعة وعقائد لا يعلم مدى صحتها الا اولو العلم ومن رحم ربى . وكيف اتعامل مع ابنائى فى شرح منهج انا اعلم انه خاطئ ولكن لابد من الامتحان والنجاح . ابنائى فى بداية سن البناء العقلى والفكرى والعقائدى ، واخشى عليهم من التشويش والضياع اسالكم النصيحة جزاكم الله عنا خيرا...
آحمد صبحي منصور :

سؤال مهم جدا ، وأشكرك عليه . فالتعليم فى مصر فاسد فاسد . وهو المسئول عن تخريج هذه الأجيال المشوهة خلال نصف قرن . وأقول :

أولا : يجب تعليم الأطفال منذ الصغر معنى لا اله الا الله والتزام الأخلاق الحميدة ، وعبادة ربنا جل وعلا عن حُب وتقديس له وحده وأن كل البشر سواء فى العبودية للخالق جل وعلا ، وأنه جل وعلا خلقنا وخلق العالم كله ليختبرنا ، وعلينا أن ننجح فى الاختبار يوم القيامة بالايمان الحق والعمل الصالح .

ثانيا : تعليمهم أنه ليس كل المكتوب فى هذه الكتب عن الدين صحيحا . وأن الواجب ان نذاكره لننجح فقط فيه فى الامتحان . أما النجاح الحقيقى فى الدنيا والاخرة فهو بطاعة الله جل وعلا ، أى بالعمل الصالح والايمان الحق ، وحُسن الخلق مع الناس .

ثالثا : النصيحة لهم بعدم الجدال مع الاستاذ فى المدرسة أو مع الزملاء فى الامور العقيدية . ويكفى أن يعلموا الحق ، وأن هذا الحق لا يتبعه أغلبية الناس .وهذا هو السبب فى سوء الأحوال .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 7058
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الإثنين 29 ابريل 2013
[71677]

جزيل الشكر لكم أستاذنا الحبيب د. أحمد و اسمح لى بالتعليق بتجربتى لعلها كانت تحمل إفادة للأخ السائل..

فى بلادنا يتعرض الأبناء لتجربة مؤسفة خلال سنوات التعليم، فالمناهج تعج بالخرافات و المدرسون (و بخاصة فى المدارس الخاصة) يسعون لجذب انتباه التلاميذ فتجدهم يقصون عليهم القصص و الحكايات مستشهدين فيها بكم لا ينتهى من الأحاديث العجيبة و الخرافات و تكتمل الدائرة بدوائر النقاش فى البيوت و التى تعج بفتاوى المشايخ المضللة بالإضافة إلى خطب الجمعة و كذا نجوم الفضائيات ممن يدعون الإسلام قولا و يناقضونه فعلا.

أقول للسائل من واقع تجربتى الشخصية أن أول مفاتيح الوقاية هو ضمان مساحة من الحوار المستمر مع الأبناء بحيث تخرج المناقشة إلى أفق أوسع من المنهج المقرر ليشمل مختلف جوانب الحياة فى إطار مناقشة جذابة تستثير الطفل ليسأل و يستكشف المزيد دون تلقين. فمثلا كان أول الموضوعات فى كتاب التربية الإسلامية المقرر على إبنى هو وصايا لقمان و أول درس كان بعنوان لا تشرك بالله، و هنا امتدت المناقشة لتشمل حديث من قال لا إله إلا الله دخل الجنة، و تطرقنا فى حديثنا إلى كيف أن هذا الحديث مدعاة للتواكل و عدم العمل و كيف أن هذا يتنافى و مبدأ القرآن فى الايمان و العمل الصالح و الذي جاء فى آيات عديدة فى القرآن، و كانت هذه المناقشات من أمتع الأوقات التى قضيتها مع إبنى و الحمد لله.

و هكذا أحاول الحفاظ على توسيع مداركه قدر استطاعتى كلما سنحت الفرصة، و رغم الصعوبة و التعارض بل و انتقاده اللاذع لى أحيانا، إلا أننا الآن و بفضل من الله أصبح إبنى يستطيع التمييز بين ما تطلبه الوزارة  لينجح فى الامتحان و بين ما يعتقد فيه ويؤمن به.

أعتذر عن الإطالة و التفاصيل و أسألكم الدعاء بأن يحفظ الله لنا أبناءنا و يجعل الجنة ملتقانا بهم.

 


2   تعليق بواسطة   مروة احمد مصطفى     في   الخميس 02 مايو 2013
[71724]

شكرا استاذى الجليل احمد صبحى منصور والشكر موصول لاخى فى الله محمد وجيه

 شكرا استاذة الجليل


اشكرك يت استاذى على الافادة الجميلة التى اضاءت لى الطريق واعطتنى نورا ليس لى فقط بل كل اخوانى الذين فى نفس معاناتى 


والشكر ايضا لاخى الاستاذ محمد وجيه


جزاه الله خيرا على شرحه لتجربته العظيمة مع ابنه


ولكن عندى اقتراح اتمنى ان يتسع صدرك له


وهو ان نخصص باب فى الموقع لشرح المنهج القرانى للاطفال بطريقة مبسطة وباسلوب يتناسب مع متوسط اعمارهم ويكون سهل وشيق


ويقوم فيه الاساتذة المتخصصون فى الاطفال بتقديمة  لاننا لسنا كلنا بكفاءة الاستاذ محمد وجيه


وبذلك نبنى فكر اولادنا من البدايه على طريقة صحيحه ونعمل لهم ارضيه صلبة من عقيدة راسخه وبذلك نحصل على جيل قوى راسخ فى العلم


قادر على فرض منهجه واسلوبه    يغير ولا يتغير    يسيطر على زمام الامور   قادر على  رد الظلم والقهر الواقع علينا 


جيل اقوى منا 


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 02 مايو 2013
[71726]

هذا قتراح قاله من قبل الاستاذ محمد المقدم . ونتمنى تنفيذه ولكن ..

ما أكثر المشروعات التى نتمنى تنفيذها ولا نستطيع . وبعضها بدأنا به ولم نستمر ، وبعضها سار فى طريقه مهتزا  ، ينكفىء ساعة ويطفو أخرى .. العيب فى قلة الامكانات  وقلة  المتطوعين معنا .. ولهذا نرجو نشر الموقع فى فضاء الانترنت بكل طريقة لعلنا نكتسب أنصارا يساعدوننا . ونأمل خيرا فى (أعمدة أهل القرآن ) . والله جل وعلا هو المستعان .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4399
اجمالي القراءات : 41,586,505
تعليقات له : 4,674
تعليقات عليه : 13,584
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


يمين الولاء لأمريكا: أنا مواطن أمريكى من أصل ايرانى واقسمت عند الحصول على الجنسية الأمريكية قسم الولاء...

الوصية لغير الوارث: أنت قلت إن الوصية للأقربين أى الورثة فقط . وأنا مقتنع بهذا لأن الآية الكريمة تقول هذا عن...

تأييد الظالم : بعض أصحاب الدكاكين يرفعون علم أو راية حزب ظالم ودكتاتور وأنا أكره أن أرى هذا العلم فأغمض...

الاسراء والقرآن: هل الاسراء التي تكلمت عنه ونزول القران على قلب الرسول عليه السلام كان في البداية اي هل نزل...

البقرة 190 : 191 : الآية 190 من سورة البقرة تقول : ( وَقَاتِلُو ا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ...

وكلوا واشربوا حتى : تقول إن الصيام هو الامتناع عن الطعام والشراب والجماع الجنسى مع الزوجة. ولكن الآية تقول...

القرآن والسريانية: ما رايك فيمن يقول إن فى القرآن الكريم كلمات سريانية كثيرة ؟...

مذابح باسم الجهاد: استاذنا الفاضل د. أحمد صبحي منصور لقد تعلمنا منك ان التاريخ يبقى اخبارا ظنية وتعبرا عن...

أبو طالب من تانى .!!: أبو طالب عمُ رسول الله سيد البطحاء وشيخُها "مؤمن قُريش" مات على ملة عبد المُطلب وهي الملة...

والد فاضل : أنا أب لبنتين يدرسن فى الجامعة.وي لبسن الحجاب. دار بيننا نقاش حول للباس الشرعى .فقلت...

الطباطبايي أخطأ : الاستاذ المصطفي الحسيني الطباطبايي المفسر القرآن في ايران في جواب سوال به نسبه سند...

اضافة من عبد الله : سلام عليكم.اضاف ة للحظات القرانية اقول: صدق الله العظيم الذي اخبرنا عن الغيب وعن...

داود عليه السلام: قال الله تعالي في سورة "ص" (إِذْ دَخَلُوا عَلَى¤ 8; دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ...

ان الله يحب التوابين: السلام عليكم اولا انا سيدي الفاضل ابدي خجلا واتجرع الندم المر على ما اقترفته من خطيئة...

التفاوت والتقدير: ماهو التفاوت فى الآية 4 من سورة الملك ؟...

more