لا تربية ولا تعليم

عمرو توفيق في الخميس 24 فبراير 2011


بسم الله الرحمن الرحيم
خدعونا فقالوا إن لدينا وزارة تربية وتعليم ،إذ إنها في الحقيقة لا تربي ولا تعلم كما ينبغي ولا حتى وزارة التعليم العالي.
أولا التربية:
مادة التربية الدينية مادة مهملة لا يعتنى بمتلقيها ولا ملقنها. إنها مادة نجاح ورسوب وليست مادة مجموع. حسنا هناك مسلمون ومسيحيون وحل ذلك سهل جدا وهو أن المبادئ الأخلاقية مشتركة بين الأديان جميعا بل وبينها وبين التراث الأخلاقي للإنسانية.بل ان الأديان واحدة كلها إلا فيما يخص التشريع الذي ينزل مناسبا لتغير الزمان.


فيمكن إذن استحداث مادة اسمها( الأخلاق والحكمة )أو الروح -أو أي اسم مناسب -تكون عامة على جميع الملل تدرس من أول صف حتى تخرج الطالب  وتكون درجتها أعلى درجة وإن وصلت لتكون نصف مجموع الدرجات.كما أن سلوك الطالب يجب أن يكون مراقبا خلال سنوات تعليمه بحيث لو ثبت إساءته لمعلمه أو والديه أو إخوته وزملائه أو ارتكاب أعمال مخلة يقلل ذلك من درجاته في هذه المادة بل في حالة استفحال أمره يحرم من الانتقال إلى الصف التالي بل وقد يحرم من التعليم نهائيا وقد قيل( لا تعلموا السفهة العلم) وذلك صحيح إذ إن العلم سلاح ذو حدين بحسب خلق صاحبه.وكم رأينا من أطباء ومهندسين وغيرهم من المهن كان تعلمهم سببا في خسائر جمة!!والعلم بلا أخلاق أدى إلى كوارث إنسانية؟؟
يجب أن يعد معلمو هذه المادة إعدادا رفيعا من الناحية النظرية وأيضا من الناحية العملية بمراقبة حسن سيرهم وسلوكهم ولو بسؤال المحيطين بهم من أقارب وجيران وأصحاب كما نسأل عن الخُطاب. إذ إن السيرة الأخلاقية للإنسان تكون واضحة للقريبين منه.و إذا سمحت الإمكانيات يمكن إعداد معسكرات لمدة 15 يوما كل سنة يختلطون فيها ويتعايشون معا ويقحمون في تجارب أخلاقية لاستشعار سموهم النفسي.كما يجب أن تكون مرتباتهم أعلى المرتبات المتاحة(وكذلك كل المدرسين والأساتذة) على الأقل حتى يكتسبوا نظرة احترام من الناس ومن تلاميذهم خاصة.ويجب أن يكون لهذه المادة كلية جامعية لا يقل مجموع القبول فيها 85% ويدرس إلى جانب مادة الأخلاق كل المواد ذات الصلة بالأخلاق والاجتماع وبحيث يصبحون على أعلى مستوى من الثقافة. هذا لا يعني أننا نلغي مادة التربية الدينية ولتكن مادة نجاح ولكن بشرط أن يراعى فيها ما سبق ذكره في المعلم والتلميذ كما أنهم يجب أن يحصنوا ضد ما علق بالتراث الديني من أحاديث مدسوسة وتحريفات تفسيرية للكتب السماوية وفقهيات ما أنزل الله تعالى من سلطان.والأهم يجب التركيز على التسامح الأكيد الموجود في كل دين تجاه الأديان الأخرى.
إن أعظم إنجاز لثورة 25 يناير هو المحبة التي سادت بين الناس بطوائفهم المختلفة. ولقد هزتني الصورة التي رفع فيها المصحف مع الصليب جنبا إلى جنب وصار ميدان التحرير مسجدا وكنيسة في آن واحد!!بل وتواجد الدينيين بجانب العالمانيين بكل تسامح ومحبة!!وأذكر بأنه يجب ألا نحافظ على هذه الروح فحسب بل يجب أن تزيد وتتغذى أيضا.وهذا واجب على حكماء الشعب ومفكريه.
مادة التربية الرياضية لها تأثير على العقل والروح إلى جانب الصحة:
وإنها مهملة تماما بدعوى أن ساحات المدارس ضيقة وهذه أيضا حجة باطلة لأن تمرينات السويدي واليوجا الهندية والتاي تشي الصيني لا تحتاج إلى مساحة كبيرة وهي رياضات تؤثر تأثيرا كبيرا على التوازن النفسي والعقلي وبالتالي الأخلاق وكما يقولون( خللي عندك أخلاق رياضية؟)
وعليه يجب ممارسة هذه الرياضات وأمثالها يوميا في طابور الصباح لمدة نصف ساعة ولا مانع من أن تصاحبها موسيقى روحية وأناشيد حماسية أخلاقية ترقى بالروح والوجدان.ولا يقبل طالب في الجامعة إلا إذا كان ممارسا لرياضة من مثل هذه الرياضات.كما أوصي بأن يكون التدريس عموما في الهواء الطلق وتحت الشمس وبجوار الطبيعة لا في اختناقات الفصول وهذه المباني الخرسانية التي تشبه الزنازين والتي لا تتوافق مع الفطرة والبيئة.
الرقابة على الإعلام بحيث يكون تربويا وخاليا من المواد الهابطة والمسلسلات المنحطة مثل زهرة وأزواجها الخمسة التي بها وبأمثالها أفسدوا علينا روحانية شهر رمضان الكريم.
ثانيا التعليم:
حشو المناهج الدراسية بكم كبير لا كيف له يتناسب مع متطلبات الوطن الحقيقية ومما يؤدي إلى نفور الطلاب وتجرعهم لها كتجرع الغصة مما يؤدي إلى إهمالهم لها بعد أداء الامتحان.لذلك يجب أن تنقى المناهج مما هو قابل للاستغناء عنه وبحيث تكون المادة محببة إلى نفس الطالب بحيث يتابع المزيد منها بعد الدراسة.
مثلا مادة اللغة العربية النحو فيها معقد ورغم تدريسها يتخرج طلاب لا يجيدون ضبط القراءة مع أنه يكفي جدا أن يتعلم الفعل والفاعل والمفعول وأخوات كان وإنّ لكي يضبط الحروف ويفهم معنى ما يقرؤه.
يجب أن نبذل قصارى جهدنا لكي يحب الطلاب اللغة العربية لأنها هويتنا وتراثنا ومتشرفة بنزول القرآن المجيد بها.
يجب التركيز على الجانب العملي والتقني التنفيذي أكثر بكثير من التعقيدات النظرية فالمنظرون كثيرون ولا نحتاج إلا للقليل جدا منهم خاصة بعد شياع برمجيات التصميم(design) وللراغب في التعمق في الجانب النظري أن يدرسه في الدراسات العليا:دبلومة وماجستير ودكتوراة.
يجب التعويل على فهم المادة وتدبرها واستيعاب روحها أكثر بكثير من الحفظ الذي ينبغي أن يكون بالحد الأدنى الضروري لصلب وأساس المادة.
بالنسبة لمجموع دخول الكلية يجب أن يتمتع كل طالب حاصل على أكثر من 85% على حق الدخول في الكلية التي يحبها وبذلك سننهي مشاكل وتكاليف الدروس الخصوصية. كما أن دراسة ما تحب ليس كدراسة ما لا تحب.
قد يقال من أين نأتي لهم بالجامعات والرد على ذلك أن تسخر إمكانيات الإعلام الهائلة بعد النايل سات والإنترنت للمحاضرات ويستلزم ذلك توحيد المناهج ويقتصر الذهاب إلى الكليات على السؤال فيما يستبهم وإجراء التجارب المعملية ويمكن أن تكون ساحات المصانع والمشاريع الإنشائية والعمرانية والحقول الزراعية مكانا لتلقي الخبرة التنفيذية.وهناك الكثير من الأفكار الرائعة والحلول المبتكرة يمكن أن تظهر بعدما تخلصنا من الكبت المقيت ووأد الأفكار االسائد في العهد البائد إلى غير رجعة إن شاء الله تعالى.
وقد يقال إن نسبة البطالة ستزيد.. فأقول إن الارتفاع بمستوى التعليم سيفتح مجالات إبداعية تشق الطريق لاستثمار إمكانيات البلاد ومواردها والتي لا تخلو منها مصر والتي يتم حجبها بسوء التخطيط والنهب والسلب !! وكم من دول إمكانياتها أقل منا ومع ذلك لا يوجد فيها مشاكل اقتصادية.وأضرب على ذلك مثلا: اليابان التي موردها الحقيقي في عقول أبنائها وحسن إدارة البلاد.كما أن الصين رغم إمكانياتها الكبيرة إلا أنها قياسا إلى تعداد سكانها الهائل قد تعد صغيرة ومع ذلك غزت العالم وحتى أمريكا بسلعها الرخيصة.والبطالة لها حلول كثيرة بشرط أن نستمع إلى علماء الاقتصاد والعلماء والمفكرين عموما الذين من الله تعالى بهم على مصر.
إنني أعتبر أن الثورة التي حدثت رغم عظمتها هي الجهاد الأصغر ولنبدأ في إصلاح البلاد في التربية والتعليم وغيرها من المجالات وفي أخلاقنا قبل كل شيء.. فبالأخلاق ترقى البلاد لا بالأيديولوجيات التي تهاوت جميعها وأصبحت في مزبلة التاريخ ولم يبق غير مكارم الأخلاق والحكمة والكلمة الإلهية.
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.العمل العمل والكثير جدا من العمل والقليل جدا من الكلام!!

اجمالي القراءات 9467

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 25 فبراير 2011
[56231]

حلول بسيطة وواقعية

أحيي الأخ كاتب المقال على هذه الحلول البسيطة والواقعية في نفس الوقت ، ما أحلى أن نعالج مشاكلنا بهذه البساطة ! بدل أن نعقد أنفسنا ولا نستطيع بالطبع الوصول لحل فيها ، فكل مشكلات التعليم قتلت بحثا مناقشات ومجادلات دون أن نصل إلى حل لأي مشكلة ، بل على العكس كلما أرادوا تطوير أو إحداث، تجديد يكون أسوأ من سابقه ، لدرجة ان الناس تتمنى عودة النظام القديم كما حدث في إلغاء الصف السادس الابتدائي ثم إعادته مرة أخرى ، وفي عودة نظام السنة الواحدة في الثانوية  ، ولا ادري من المستفيد من هذا التهريج والخطط غير المدروسة ؟!


2   تعليق بواسطة   عمرو توفيق     في   الأحد 27 فبراير 2011
[56269]

دور الأبوين في التربية

قالوا عن التربية

*التربية الفاضلة هي التي تصنع جيلاً يستطيع أن يتحدى المشاكل والصعوبات حتى يبني حضارة مجيدة سامية.

*إن الآباء والأمهات مدعوون الى التفكير والعمل على تربية جيل سليم الأخلاق. وتربية الجيل لا تعني بالضرورة سوق النصائح تلو الأخرى على مسامع الأطفال ضمن قوالب جامدة، تنفر الطفل عن الثقافة السليمة البناءة أكثر مما تقربها وتحببها إليه.

*إننا لمدعوون اليوم - في ظل التحديات الجبارة التي تتعرض لها الأمة الاسلامية بشكل عام وشريحة الشباب بشكل خاص - الى التخطيط بدقة متناهية على ضوء تعاليم الرسالة لرسم مسيرة صالحة بما للكلمة من معنى لتربية الأولاد ليكونوا بحق نموذج البشرية الأفضل.

*ليعرف الأب أولاً أنه مطالب بتربية أولاده، وهذه التربية لا تكون من دون التعرف على خفايا نفسية أولاده بدقة متناهية، وعلى ضوء هذه المعرفة يمكن تربيتهم وخلق الاستجابة لديهم.

*" يا من تتولون مسؤولية تربية الجيل القادم أنتم مسؤولون عن تنشئة جيل التصدي والتحدي، جيل يكون قادراً على أداء مسؤولياته بالكامل".

*"تربية الطفل ليست كتربية الدواجن. فالله سبحانه وتعالى خلق الطير - مثلاً - بحيث يعيش باستقلالية بمجرد ان يخرج من البيضة، ولكنه خلق الطفل بحيث يحتاج الى أبويه لسنين طويلة. وحكمة ذلك ان يعمل الأبوان من أجل تربيته وصياغة شخصيته، ولكي يتحملا مسؤوليتهما في تنشئته ورعايته بحيث لايصنعان منه انساناً جباناً، ضعيف الارادة، مهزوم من الناحية النفسية، خانعاً لكل قوة، خاضعاً لكل سيطرة".

*لابد ان نغرس في قلوب أبنائنا حب الله عز وجل، وبذلك يمكننا ان نربي أبناءنا تربية صالحة عبر التحدث عن نعم الله عز وجل لهم، وعن آياته في الطبيعة، وحرصه على أن تكون عاقبته سعيدة في الدنيا والآخرة.


 


3   تعليق بواسطة   عمرو توفيق     في   الأحد 27 فبراير 2011
[56271]

أختي الفاضلة عاثشة حسين :من المسؤول عن التخلف؟

قالوا عن التخلف:


"هناك سبب رئيسي لتخلفنا، وهو نظراتنا الى الحياة، تلك النظرات السلبية والمتخلفة والجامدة".

*اننا إذا وجدنا حالة التخلف والتقهقر والبؤس والحرمان في بلادنا، فان ذلك ليس إلا بسبب ما كسبت أيدينا.

*مشكلة التخلف في الواقع ليست مشكلة واحدة، وانما هي آلاف المشاكل. وانما اطلقت كلمة التخلف مجازاً للتعبير عن مجموعة المشاكل التي يعاني منها البلد المتخلف. وكما ان الصداع أحياناً ليس وجعاً واحداً في الرأس يعالج باقراص (الاسبرين) وحسب، وانما هو نتاج ضعف عام في الجسم كله يجب ان يعالج ببرنامج غذائي وطبي متكامل. كذلك التخلف يجب ان يعالج في البلاد النامية ببرامج الإسلام كافة، لان كل جزء من الاسلام يعالج ناحية في التخلف، وبالمجموع يعالج المجموع.

*من اعقد المشاكل وابرزها في عالم اليوم هي مشكلة التخلف التي تبدو أكبر من غيرها.

*التبعية هي سمة رئيسية من سمات التخلف، إذ لا نجد الآن دولة مستقلة واحدة متخلفة، كما لا نجد دولة مستعمرة واحدة متقدمة. وهذا دليل ان السبب الرئيسي للتخلف او التقدم، انما هو التبعية او الاستقلال.

*إذا كان التخلف الحضاري والابتعاد عن روح الاسلام سبباً في شقاء آبائنا، فان ذلك لا يعني انه انتهى، بل لازلنا نحمله عبر قانون الوراثة والافكار والعادات وطريقة المواجهة مع الحياة.


4   تعليق بواسطة   سليم قزق     في   الأحد 27 فبراير 2011
[56275]

هناك منهج ..ويتبعه مادة وكتاب

الاستاذ الفاضل :


اشكرك على هذا المقال المتنوع في مادته و في عرضه  بحيث غابت عنه الفكرة الاساسية التي تريد التعبير عنها..!!


اعتقد ومن خلال السنوات الطويلة التي قضيتها في التربية والتعليم انه لا بد من اعادة صياغة الافكار التي طرحتها ، بحيث تكون مبوبة


ومعنونة ، بحيث تناقش المنهج التربوي لكل مادة تدرس في المدارس ومن ثم المادة العلمية الخاصة بتنفيذ ذلك المنهج وذلك كله مراعيا سن الطالب و مستواه بداية من الروضة الى نهاية المرحلة الثانوية ،ووفق تنوع الاختصاص في المدارس الثانوية ...


الاستاذ الفاضل :


انه من السهل ان نتكلم عن كل السلبيات ..ولكن يبدو من الصعب ان نشير الى الايجابيات !!!


بانتظار شرحكم و اعادة الصياغة حتى ندرك ماذا تريد !!؟؟


 


5   تعليق بواسطة   عمرو توفيق     في   الأحد 27 فبراير 2011
[56292]

أخي الفاضل سليم قزق نحن نعمم وعليكم التفريع والتفصيل يا أهل الاختصاص

هذا المقال عام يعرض أفكارا ومبادئ عامة يعتنقها كثير من التاس.وليس بحثا علميا يتناول التفاصيل.أما التفاصيل فالبركة فيكم يا رجال التربية والتعليم ،ولو كان لدي وقت لخضت في التفاصيل وتفاصيل التفاصيل  إن شاء الله تعالى خاصة في المواد التي ترتبط بالعلوم الهندسية حيث إنني مهندس مدني.شكرا وشدوا حيلكم.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-11
مقالات منشورة : 61
اجمالي القراءات : 600,966
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 35
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt