تحريف شهادتى فى الكونجرس الأمريكى عن الاخوان والسلفية

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 07 اغسطس 2012


 

أولا :

فى يوم الاربعاء 13 ابريل 2011 عقدت اللجنة الفرعية الخاصة بالمخابرات ومواجهة الارهاب جلسة إجتماع يتحدث فيها خبراء فى نقاط محددة عن الاخوان المسلمين فى مصر وخطرهم فى أمريكا . وكنت ضمن المتحدثين . وارتجلت كلمتى بالانجليزية ، وقدت ورقة مكتوبة . وفى موقع الكونجرس والخاص بهذه اللجنة الفرعية فيديو بكل ما دار فيها من شهادات وحوارات :

http://intelligence.house.gov/hearing/subcommittee-terrorism-humint-analysis-and-counterintelligence-muslim-brotherhood%E2%80%9D

أما ورقتى التى قدمتها ففى سجل الوثائق لهذه اللجنة ، وفى هذا الرابط :

http://intelligence.house.gov/sites/intelligence.house.gov/files/documents/SFR20110413Mansour.pdf

إستقبل أمريكيون كثيرون شهادتى بحفاوة ، بينما هاجمها الوهابيون الأمريكيون المعنيون بالأمر ، ومواقعهم لا تزال تحتفظ بهذا الهجوم . بالنسبة لمصر والعالم العربى يلاحظ الآتى : 1 ـ هذه الجلسة الخطيرة لم تحظ باهتمام فى مصر والعالم العربى مع الزخم الذى صاحبها فى أمريكا .

2 ـ بل عندما عثرت عليها جريدة الموجز ونشرت تقريرا عنها يتحدث عن شهادتى بالذات فى اصدارها الورقى فإنها لم تنشر هذا العدد الورقى فى موقعها على الانترنت ، فموقع الموجز وضع العدد 317 وبعده العدد 319 ولم ينشر العدد 318 على صفحته على النت وهو العدد الورقى الذى نشر تقريرا عن شهادتى .

3 ـ تجاهل تقرير الموجز ما ذكرته فى البداية عن تبرئة الاسلام من التطرف والارهاب ، وأن الوهابية هى المسئولة ، وما قدمته فى نهاية كلمتى وفى ورقتى المكتوبة عن خطورة الوهابية داخل أمريكا ، والحلول العملية لمواجهتها . التقرير الذى قدمته ( الموجز ) إكتفى بما ذكرته عن نشأة الاخوان والسلفية وتاريخهم حتى بعد الثورة المصرية 25 يناير .

 لا زلت أتعجب من تلك الهيبة التى لا تزال تحتفظ بها السعودية والوهابية فى قلوب بعض المصريين ؟ زوال تلك الهيبة شرط اساس للتحرر من الوهابية وتقديس الأسرة السعودية ، وهى محور الشّر فى هذا العالم .

ثانيا : أنقل ما جاء فى الجريدة الورقية للموجز فى العدد 318 :

 

صبحي منصور: الأجندات السرية للجماعات الإسلامية تهدد الشارع المصري

الثلاثاء 24 يوليو 2012

العدد:318 السنة العاشرة ــ الصفحة الحادية عشرة

نشر في جريدة الموجز

استعانت لجنة الكونجرس الأمريكي بشهادة الدكتور أحمد صبحي منصور رئيس المركز العالمي للقرآن وأستاذ سابق في جامعة الأزهر . والذي قال إن اختيار السلفية يعني إعادة انتصارات الماضي في الامبراطوريات الإسلامية في العصور الوسطى وتطبيق الشريعة الأصولية المتشددة في عصرنا الحاضر ، هذا هو طريق الوهابية وتعتبر أول دولة سعودية تأسست عام 1745م

وتحدث منصور عن تأثير السعوديين في الاتجاهات السلفية وفي نشأة الاخوان المسلمين في مصر وذكر أن الملك عبد العزيز قام بضم مكة والمسجد الحرام إلى مملكته ، وبذلك تمكن من التحكم بالحج ، وقد ثار عليه الاخوان ولكنه تغلب عليهم.

وقال منصور إن الملك عبد العزيز كانت لديبه رغبة لتوسيع المد السلفي وتعاليم ابن عبد الوهاب إلى مصر بعد تغلبه على ثورة الاخوان في السعودية وذلك للإبقاء على مملكته بمساعدة مصر التي كانت تمر بإصلاحات دينية بقيادة الإمام محمد عبده ، الذي كان مناصرا للطابع العلماني المدني للإسلام. وكان أغلب المصريين وقتها من الصوفيين الكارهين للوهابية. وأضاف منصور في شهادته أن الملك عبد العزيز تمكن من استمالة الشيخ رشيد رضا خلفة الإمام محمد عبده ، وأصبح رضا أحد الأسماء الكبيرة التي تعول عليها السعودية في مصر ، وبجهود منه قام رضا بتحويل اكبر منظمة صوفية في مصر (الجمعية الشرعية) لتصبح سلفية وفق تعاليم ابن عبد الوهاب ، وفي نفس العام 1926 ، تكونت جماعة انصار السنة المحمدية تحت مظلة السلفية وعنوانها ، وفي عام 1927 تأسست جماعة الشباب المسلم وبرزت الحاجة لتأسيس مؤسسة سياسية ذات مذهب سلفي قام رشيد رضا باختيار الألمع من جماعة الشباب المسلم حسن البنا لتأسيس هذه المؤسسة السياسية وأطلق عليها (جماعة الاخوان المسلمين) في عام 1928 هكذا تتضح الصورة ، التعاليم السلفية للوعظ والتأثير الشعبي ، وجماعة الاخوان المسلمين للأجندة السياسية.

استطرد منصور في الحديث عن الاخوان المسلمين في مصر وتاريخهم ، خاصة الفترة من 1928 إلى 1948 ، قام خلالها حسن البنا بتكوين 50,000 فرع لجماعة الاخوان المسلمين في مصر ، وشكل فروعا دولية لجماعة الاخوان المسلمين ، إضافة إلى قيام قوته السرية باغتيالات وإشرافه على الثورة في اليمن بقتل حاكمها ، بعد حسن البنا في عام 1949م ، جاء الرئيس جمال عبد الناصر وقام بثورة الجيش المصري بمساعدة الاخوان المسلمين وكما كانت التوقعات فقد رغبوا في السيطرة على جمال عبد الناصر ولكنه تغلب عليهم ، وقبض على كثير منهم وهرب البعض منهم إلى ملاذهم الروحي المملكة العربية السعودية وقال منصور في شهادته أن التطورات والاجراءات التي شهدتها مصر في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي أدت إلى كسر شوكة الاخوان المسلمين وإضعافهم في الجانب السياسي ولكنها في نفس الوقت أدت إلى تقوية السلفيين لأن ناصر تعاطى معهم وقام بملاحقة الاخوان.

وتحدث منصور عن فترة السبعينيات من القرن العشرين حيث قام الرئيس المصري انور السادات بتقوية كل من السلفيين والاخوان المسلمين على حد سواء ، وزادت الجماعات التي تفرعت من الانشقاقات والخلافات داخل جماعة الاخوان المسلمين مثل الجماعة الاسلامية والتكفير والجهاد والهجرة والناجون من النار والشوقيون في الوقت نفسه تضاعفت منظمات السلفية بالآلاف وترك لهم السادات السيطرة على المساجد والاعلام والتعليم .

حدث كما سابقا في عهد جمال عبد الناصر سيطر السلفيون ووقعت جماعة الاخوان المسلمين في إشكالات مع السادات ، وفي عهد مبارك استمر اضطهاد جماعة الاخوان المسلمين من خلال حملات مختلفة كانت أيضا تتضمن جماعة الاخوان المسلمين ومنظماتها العامة والسرية وكان هناك تشجيع للاتجاهات السلفية واستخدام عدد منهم ضد البهائيين والشيعة والعلمانيين . الاتجاهات السلفية كانت بعيدة عن المضمار السياسي ولكنها كانت تدعم في سيطرته على المساجد والاعلام والتعليم . ويكمل منصور الحديث عن فترة ما بعد مبارك حيث أصبحت الاتجاهات السلفية دون قيود تهدد مصر وتظهر أجنداتها السرية المبنية على تعاليم الوهابية والاخوان المسلمين . أما جماعة الاخوان المسلمين فإنها تعاني العديد من الاشكالات والمتمثلة في أن الاتجاهات السلفية هي التي تتحكم وتسيطر على الوضع وليس هم ، وذلك يساعد الاتجاهات السلفية في بث الأخبار السيئة التي تتعلق بتولي جماعة الاخوان المسلمين للسلطة في مصر ، وأضاف منصور أن الاخوان المسلمين تعاني أيضا من الانقسامات في داخل صفوفها وخصوصا في جانبها القيادي المتمثل في كل من محمد حبيب وعبد المنعم أبو الفتوح والزعفراني وشباب الجماعة المتفتح. وهو يرى أن المشكلة سوف تزداد فيما بعد حيث ستظهر على السطح الاتجاهات السلفية مستغلة الفراغ الموجود وسوف تهدد الشرق الأوسط والمصالح الأمريكية في هذه المنطقة . وذكر منصور أنه لا وجود لجماعة الاخوان المسلمين كمنظمة سياسية في الغرب أو الولايات المتحدة الأمريكية ، وأن كل الناشطين والقادة لهم أجندة سلفية لغسل أدمغة المجتمعات الاسلامية في الغرب ولتقسيم العالم لمعسكرين معسكر الإسلام ومعسكر الحرب.  

ثالثا : أقدم بعض المنشور فى موقع الكونجرس عن جلسة الاستماع وورقتى المكتوبة :

 Subcommittee on Terrorism, HUMINT, Analysis, and Counterintelligence: "Muslim Brotherhood”

Subcommittee on Terrorism, HUMINT, Analysis, and Counterintelligence | Apr 13, 2011 2:00pm to 4:00pm

Opening Statements

Chairwoman Myrick's Opening Statement

Ranking Member Thompson's Opening Statement

Witnesses

·         Lorenzo Vidino, Visiting Fellow, The RAND Corporation

·         Ahmed Subhy Mansour, President, The International Quranic Center

·         Tarek Masoud, Assistant Professor of Public Policy, Harvard University

·         Robert Satloff, Executive Director, Washington Institute for Near East Policy

·         Nathan Brown, Professor of Political Science and International Affairs, George Washington University

 

My testimony:

http://intelligence.house.gov/sites/intelligence.house.gov/files/documents/SFR20110413Mansour.pdf

اجمالي القراءات 8779

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 07 اغسطس 2012
[68180]

قرأت هذا المقال في جريدة الفجر الورقية ، ولم أجده على الإنترنت

هذا المقال قراته في جريدة الفجر الورقية بعد نشره بأسبوع تقريبا حين فوجئت بأحد الجيران يعطيني الجريدة في عددها الثلاث مائة وثمان عشر ، قرات ما جاء في هذا المقال ، بحثت عن موقع هذه الجريدة على الإنترنت فوجدت آخر عدد منشور هو العدد 317 انتظرت أسبوعا كاملا حتى يتم نشر العدد الـ318 ولم يحدث وفجئت بأنهم نشروا العدد 319 مباشرة بعد العدد 317 ، وتجاهلوا العدد الـ318 الذي نشروا فيه هذا المقال الغير كامل والشهادة المجروحة نسبيا التي لا تتوافر فيها أي امانة صحفية أو مهنية


وإليكم رابط موقع الموجز  الذي نشر هذه الشهادة المنقوصة والغير كاملة


http://www.elmogaz.com/weekly-pdf


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 08 اغسطس 2012
[68203]

وماذا بعد

السلام عليكم ، كل عام وأنتم بخير ،    يدهشني أن نتعامل مع السلفيين على أنهم امر واقع لا محالة  ،لأن هناك سلبية في التعامل معهم ، من قبل معظم التيارات  الأخرى  ،  ولأن حزب الكنبة قد آثر الصمت المميت ،وكأن الأمر لا يعنيه ! تسربت السلفية إلى العقول المصرية في حالة يأس وكثرت كما يقول الدكتور صبحي لأسباب سياسية . لكننا نريد أن نسأل : وماذا بعد؟!!!!!!!  هل سيتسلم المجتمع المصري بكل طوائفه لهذا المد السعودي الوهابي الذي يجرف المجتمع ويفرغه من  كل اساسياته ؟ إلى متى ستظل مصر وربيعها مستعمرة  ؟  وكل أبنائها  في حالة استسلام ، وكان على رؤوسهم الطير ! ماذا يمنع الأحزاب الليبرالية ان تتحد وتنحي المصالح الشخصية جانبا ؟ وأين  جماعات التنوير ؟ ولم أختفت ؟ وماذا عن الإعلام ،  ألم يمل الإعلام المصري الحكومي ، من نظرية عاش الملك مات الملك ..؟ إن تحرر الإعلام من شأنه ان يحرر عقول المصريين ، ولذلك يحرص السلفيون على السيطرة على الإعلام والتعليم  ،  حتى تتم السيطرة وبسط النفوذ .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3526
اجمالي القراءات : 28,175,096
تعليقات له : 3,998
تعليقات عليه : 12,147
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي