تحالف الأمريكان والإخوان

آحمد صبحي منصور في الأحد 29 يوليو 2012


 

تحالف الأمريكان والإخوان

 

1 ـ أنفقت أمريكا مئات البلايين فى حربيها فى العراق وخرجت منه وقد تحول العراق الى ضيعة إيرانية.  كسبت إيران فى تنافسها مع الامريكان ، ولم يدفع الايرانيون شيئا بينما دفع الأمريكان الكثير من دمائهم وأموالهم وكرامتهم . وتمددت إيران  الى العراق بعد أن أزال الأمريكان حاجزا هائلا إسمه صدام حسين . تمدد النفوذ الايرانى الشيعى ليشمل  سوريا والعراق وحزب الله فى لبنان و شيعة اليمن الزيدية والحوثيين الى شيعة الخليج والسعودية وهم السكان الأصليون لمناطق البترول حول الخليج ( الفارسى ) ، وانتعش شيعة مصر وشمال أفريقيا والمغرب ..ومقابل هذا وصلت سمعة أمريكا الى الحضيض فى البلاد العربية ومعها عملاؤها من مبارك الى شيوخ السعودية والخاليج بينما أصبح حسن نصر الله فى أوج تألقه .

2 ـ جاء الربيع العربى فتحركت أمريكا تؤيده فى حذر ، ثم عملت على استغلاله بمغازلة البديل القادر على أن يحلّ محل عملائها المتساقطين من مبارك الى صالح وبن على زين العابدين . ومصر هى واسطة العقد . والاخوان فى مصر هم المؤهلون للقفز فوق السلطة ولا يدانيهم فى التعطش للسلطة التى انتظروها ثمانين عاما إلّا تعطش الأمريكان الى ملء فراغ مبارك بحليف أو خادم يساعدها فى إعادة ترتيب المنطقة بما يحجّم النفوذ الايرانى ويمنع خطره على اسرائيل وعلى حقول البترول . لذا كان التحالف ضروريا بين الأمريكان والاخوان . خصوصا وأن من الواضح أن الشرق الأوسط على وشك إعادة لرسم خريطته ، وتريد أمريكا إعادة رسم خريطته بما يقلّص النفوذ الشيعى الايرانى وبما يحمى مصالحها ومصالح حلفائها فى تركيا والخليج ( الفارسى ).

3 ـ. بعد الحرب العالمية الأولى خلقت سايكس بيكو دول العراق وسوريا ولبنان ، بعدئذ ثم تخليق السعودية واسرائيل . وفى رسم تلك الحدود دفع الثمن الشيعة والأكراد ، وهما معا السكان الأصليون فى المناطق التى يعيشون فيها .

4 ـ عاش الأكراد فى مناطقهم حتى قبل الفتح العربى ، ولكن اتفاقية سايكس بيكو حرمتهم من تأسيس دولة تجمعهم ، فجعلتهم كالأيتام على مأدبة اللئام ، وتوزعوا أقليات فى العراق وسوريا ، و فى تركيا وايران ، وعانوا من إضطهاد القومية الفارسية فى ايران والقومية العربية فى سوريا والعراق ، ولقد حصلوا بعد نضال شاق قاده مصطفى البرزانى ثم مسعود ابرزانى و جلال الطالبانى على بعض حقوقهم فى العراق.  ولكن كان أكراد سوريا المسالمين أسوأ حالا ، حرمهم نظام الأسد  من الحصول على الجنسية والهوية . ولكن من الممكن أن يتغير الوضع فى سوريا مع رسم جديد للخريطة بعد سقوط الأسد وبعد تأكد الوضع الكردى فى العراق . ولو أقيمت للأكراد دولة فى سوريا فسيشكل هذا خطرا على تركيا  وإيران .

5 ـ السكان الشيعة هم أصحاب مناطق النفط فى الخليج والسعودية ، وهم أغلبية فى مشيخات الخليج ، وأغلبية فى مناطقهم التى تسيطر عليها الأسرة السعودية . وقد تحركوا ثائرين فى البحرين  فوقفت لهم السعودية وأمريكا بالمرصاد خوف تغلغل النفوذ الايرانى الى الخليج وسيطرة إيران على منابع البترول .  أى إنّ أمريكا التى تقف مع ثورة مصر وسوريا وليبيا وتونس تنكرت لثورة الشيعة فى البحرين وتقف ضد حقوق الشيعة فى السعودية والخليج نكاية فى إيران وتمسكا بقواعدها هناك والبترول . الدول الكبرى ليست مؤسسات خيرية ولكنها صاحبة مصالح ، والسياسة الأمريكية هى مع مصالحها وليس مع مبادئها . لذا فطالما تحتاج الى التحالف مع الاخوان فلا مانع لديها من التحالف حتى مع الشيطان طالما يحقق أهدافها فى حصار ايران وحماية نفوذها وقواعدها العسكرية فى قطر ومصر واليمن وغيرهم .

6 ـ روسيا ـ  التى تنافس أمريكا ـ تؤيد نظام الأسد فى سوريا حرصا على سلاحها وقواعدها على البحر المتوسط ، كما تتحالف روسيا  ـ ضمنا ـ مع ايران حتى تظل ايران مشدودة نحو الغرب حيث العرب والمسلمون ، وتظل منشغلة بهم عن أن تمد نفوذها شمالا وشرقا فى مناطق كانت تابعة ثقافيا فى العصور الوسطى لايران ثم دخلت فى الاتحاد السوفيتى ، وبعد إنهياره تريد روسيا أن تحافظ على ولايات الاتحاد السوفيتى القديم مجالا حيويا لها خصوصا ما يقع منها على سواحل بحر قزوين وبتروله متاخما لايران . أى لو استدارت إيران نحو الشرق والشمال لدخلت فى مواجهة مع روسيا ومجالها الحيوى لذا لا بد أن تظل ايران منشغلة بالعراق والخليج وأمريكا ولبنان واليمن . ثم إن التطرف السّنى يهدد روسيا فى الشيشان وفى غيرها من مناطقها الحيوية ، ولا بد أن تواجهه فى منابعه الأصيلة فى الشرق الأوسط بالتعاون مع إيران الشيعية .  

7 ـ وإذا كان هذا هو ما تريده روسيا حماية لأمنها القومى ومجالها الحيوى فإنّ غريمتها أمريكا تريد العكس . وبالتالى تحتاج أمريكا الى التحالف مع الاخوان المسلمين ليس فقط لمواجهة إيران وليس فقط لأن إيران بمشروعها النووى تهدد الخليج واسرائيل ، ولكن لسبب آخر هو الحد من خطر القاعدة . فالقاعدة تنتمى دينيا ومذهبيا للوهابية التى تجمعها بالاخوان والسلفيين . والتحالف مع الاخوان يضمن تقليل خطر القاعدة بالنسبة لأمريكا ، بل ربما يهدد بتفكيكها طالما لم تعد أمريكا الشيطان الأكبر .

8 ـ الثورة السورية ضد الأسد أكّدت ضرورة التحالف بين الأمريكان والاخوان . الأقلية العلوية الشيعية هى التى تتحكم فى الأغلبية السنية من العرب والأكراد ،وهى لا تعرف الحدود أو القيود فى وحشيتها فى التعامل مع السنيين ، فكان ردّ الفعل قيام الاخوان المسلمين السوريين بالمقاومة . ولأن روسيا تدعّم الأسد  كان لا بد لأمريكا من مساندة الاخوان المسلمين السوريين . ونجاح الاخوان المسلمين فى الوصول بالانتخابات الى حكم مصر يشجع أمريكا على التحاف معها لتأكيد تحالفها مع إخوان سوريا لتنتزع سوريا من النفوذ الروسى ، ولتخنق حزب الله الذى يهدد اسرائيل .

9 ـ بسقوط نظام الأسد ستواجه سوريا واحدا من إحتمالين : اللبننة أو الصوملة . اللبننة أى تحول سوريا الى دولة طائفية مثل لبنان يتقاسم السلطة فيها السنة والشيعة والأكراد وبقية الملل والنحل حسب نسبة السكان وتأثير وقوة كل طائفة . وهو حلّ متعذر . ففى الحالة اللبنانية لم يكن الاحتقان الطائفى شديدا فى جبل لبنان قبيل قيام دولة لبنان واستقلاله ، لذا كان الاتفاق السلمى بتوزيع السلطة بين الطوائف بتفاهم بينها وبرعاية فرنسا وأوربا وأمريكا . هذه اللبننة لم تعد صالحة لسوريا بعد مجازر بشار الأسد ، وبعد نشوب الحرب الأهلية وتحولها الى ( حرب وجود ) ، وانتشار السلاح بين الميليشيات السنية الوهابية ، وتدخل أطراف عربية واقليمية ودولية . يبقى الخيار الوحيد هو الصوملة ، وهو تقسيم سوريا بعد القضاء على النظام العلوى الى دويلات ثلاث ، دولة علوية على ساحل البحر المتوسط مقرها اللاذقية حيث تركز الطائفة الشيعية العلوية ، وحيث يمكن تواصلها بحرا بحزب الله فى لبنان ، وحيث تضمن روسيا حمايتها عن طريق قواعدها العسكرية فى الساحل السورى . ثم دولة سنية تمتد من دمشق الى حلب وحماة وحمص تتاخم العراق وتتحالف مع السنيين العراقيين ، ودولة كردية فيما تبقى فى أماكن تركز الاكراد .

10 ـ وبالطبع سيستلزم هذا صعوبات داخلية دموية أقلها نزوح السكان الشيعة من المناطق السنية خوف الاسئصال الى منطقة الشيعة ، وهكذا بالنسبة للسنيين والأكراد . كما إن تقسيم سوريا سيواجه باعتراض تركى خشية أن يؤثر هذا إيجابا على النضال الكردى داخل تركيا والذى لم يهدأ بالرغم من إعتقال زعيمهم عبد الله أوجلان .ولكن أكراد العراق سيرحبون بدولة أكراد سوريا . الخاسر فى صوملة سوريا ستكون إيران ليس فقط فى هزيمة حليفها بشار الأسد ولكن فى تقليص سوريا ونظامها العلوى الشيعى الى مجرد دويلة على المتوسط ، بالاضافة الى خلق حاجز سنى مانع يحول بين الذراع الايرانى ووصوله  الى شيعة سوريا ولبنان . كما إن ايران لن تكون سعيدة بقيام دولة كردية فى سوريا ، ومهما كانت الاختلافات بينها وبين تركيا فستتفق معها فى معارضة نشوء دولة الأكراد السورية ، بل فى منع تقسيم سوريا أساسا .

11 ـ ولكن تقسيم سوريا هو فى مصلحة أمريكا واسرائيل . فهو ينهى مقدما موضوع الجولان ، ويقلّص نفوذ إيران ، ويحمى إسرائيل ، فلن يكون على حدودها دولة موحدة بل عدة دويلات مفككة ستتفرغ لبناء مقوماتها أو للتنازع المسلح بينها .

12 ـ  الفائدة الكبرى لأمريكا وإسرائيل هو التحول النوعى فى الحرب . ستنهى الحرب ضد العدو الأمريكى الصليبى وحليفه الصهيونى ، وسيحلّ محلّها الحرب المذهبية الشيعية السنية . وستنتعش مصانع الأسلحة الغربية وسيدفع الثمن السعودية ودول الخليج ، أى سيقتتل العرب المسلمون بأسلحة غربية دفعوا هم ثمنها بأموالهم لتسيل دماؤهم بأيديهم وأموالهم .. هل هناك غباء أكثر من هذا ؟  لذا فإن من مصلحة أمريكا إطالة زمن الحرب حتى لا يكون هناك مجال بعدها للمصالحة أو اللبننة ، وحتى لا يكون هناك بديل سوى الصوملة ، لأنّ تقسيم سوريا وتحولها الى دويلات سيخلق مناطق نفوذ أمريكية واسرائيلية تحاصر النفوذ الايرانى وتخنق الدويلة الشيعية التى سيتجمع فيها الشيعة دراءا للإستئصال . ولأن من مصلحة أمريكا إطالة الحرب الأهلية فستكتفى بالتأييد السياسى والدعائى للثوار وجيشهم الحرّ ..و ستستنزف أموال قطر والسعودية والخليج فى تسليح هذا الجيش . لن تتدخل أمريكا والناتو بجيش كما حدث فى ليبيا لأنه ليس فى سوريا بترول ، ولأن أمريكا تعلمت درس العراق وأفغانستان ، ثم إن هذا التدخل العسكرى بكل تكلفته البشرية ليس فى مصلحة أمريكا التى تتمنى تقسيم سوريا وليس توحيدها ودمقرطتها .

13 ـ تنفيذ هذا المخطط لا يكلف أمريكا سوى بعض التصريحات ، وأن تمتنع عن تدخلها العسكرى فى سوريا . بل ستجنى منه مكاسب هائلة سياسية واقتصادية تضمن لها عقودا من السيطرة على البترول وحصار النفوذ الروسى الايرانى وحماية حليفتها إسرائيل .

14 ـ ولكن تنفيذ هذا المخطط يستلزم التحالف مع الإخوان فى مصر . مصر ( الاخوانية ) ستتيح لأمريكا تنفيذ خطتها فى إعادة رسم خريطة المنطقة وبرعاية السعودية رائدة العالم السّنى .

اجمالي القراءات 10508

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 29 يوليو 2012
[68034]

انتهى عصر الاستبداد العسكري وبدأ عصر جديد اسمه الاستبداد الديني

تحليل واضح جدا وقريب جدا للواقع رغم أنني أتمنى ألا يحدث هذا وأن يحفظ الله مصر والعرب جميعا من هذه الخلافات والحروب الأهلية والتقسيم ، ولكن فيما يبدو أن أمر الله جل وعلا سيتحقق فيهم لأنهم ضلوا الطريق وتركوا منهج الله جل وعلا في القرآن واتبعوا منهج الشيطان الرجيم فتفرقوا شيعا وتمزقوا كل ممزق ولن ينصلح حالهم إلا إذا عادوا لرشدهم ورجعوا للقرآن الكريم


من خلال متابعتي للأحداث حسب فكري المحدود والبسيط ورؤيتي المتواضعة قلت أن الاسبتداد العسكري الذي خدم أمريكا واسرائيل وخدم مصالحهما منذ  ثورة 1952م أصبح ثقيلا على قلوب الشعوب ، وأصبح لا يحقق آمال وطموحات أمريكا في المنطقة حسب المتغيرات والمستجدات ودخول المنطقة العربية كلها في حرب طائفية في معظم البلاد ، فلابد من حليف جديد استراتيجي يتناسب مع هذه المتغيرات والمستجدات ولابد ان يكون هذا الحليف له علاقة بالدين والتدين ، وكان الاخوان هم أكثر التيارات والفصائل مناسبة لهذا التحالف الجديد لقيادة المرحلة المقلبلة التي قد تستمر لعقود طويلة


الاستبداد الديني هو المستقبل في البلاد العربية وخصصوصا في مصر 


نجح الامريكان في ايجاد الحليف المناسب للمحلة المقبلة لكي يحافظوزا على مصاللحهم من ناحية وكلي يحافظوا على جيشهم وأموالهم وكرامتهم ولكي لا يكرروا ما حدث لهم في العراق وافغانستان


امريكا ستشاهد من بعيد العرب وهم يقتتلون وينتحرون بالبطيء ويدفعون اموالهم لشراء السلاح الامريكي وهذا هو التطور الطبيعي لفكر الاحتلال والاستعمار الجديد ونحن لا نزال نقف محلك سر


 


2   تعليق بواسطة   عبدالرحمن المقدم     في   الأحد 29 يوليو 2012
[68035]

عبدالرحمن المقدم

بسم الله الرحمن الرحيم


هذا كله يدور في ذهني منذ زمن واود ان اوجه سؤال الي سيادتكم


هل لا يوجد في العالم العربي والاسلامي رجل رشيد انه حقا لشيء غريب 


الم يفكر رجل ولو لدقائق والامور كلها واضحة وضوح الشمس


وادعوا الله لك بالتوفيق


 


3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 31 يوليو 2012
[68055]

ابحث عن السياسة تجد ما يسرك

السلام عليكم ، نحتاج للجعيات الحقوقية لتأنيب أمريكا على موقفها  الغير أخلاقي من العرب ، ولكن المضحك المبكي أن الشعوب العربية نفسها  هي من ترفض تدخل معظم هذه الجمعيات !!  لأن الإعلام المأجور عمل غسيل مخ لهذه الطبقة الصامتة و قد عمل على الترويج الدائم  لفكرة أن الحقوقيين جماعة تعمل لصالح الغرب ، ولهم اجندات خاصة  !! وذلك كخطوة استباقية حتى لا يقوم الحقوقيون  بدورهم المناصر للشعوب وقيم حقوق الإنسان  ، ولذلك  يتم رفضهم من قبل الشعب نفسه وهذا هو المضحك المبكي  ! وأسأل نفسي ما مصلحة أمريكا في تأييد دول الربيع العربي ؟  وأيضا ليس من قبيل الصدفة أن ينجح الإسلام السياسي في كل الدول بلا استثناء !!! حتى تكون دول الربيع  السني الوهابي في النهاية  .. ،  في مقابل إيران وعراقها وحزب الله في لبنان  ، ولذلك  لا يجب أن نتعجب من طول الحرب الدامية في سوريا ،  حتى لا تكون امتدادا  لإيران وحلفائها ، بل  ستستمر في  النزيف حتى تكون سوريا دولة من دول  دول الربيع العربي ، تتبع  الحلف السني ، وبهذا يقطع الطريق على إيران وحلفائها ..


4   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الأربعاء 01 اغسطس 2012
[68061]

المنظمات الحقوقية والشعب معا والحكومة في جهة أخرى

كل عام وأنتم بخير ، الحقيقة  أنني تأكدت أن المنظات الحقوقية بكل ما تحمله من قيم ومبادئ سامية في جهة ، والإدارة الأمريكية وجملة المسئولين في جهة أخرى بمعنى اننا كما تقول الأخت عائشة نعتب على الإدارة الأمريكية مناصرتها لمصالحها الشخصية دون النظر إلى ادنى مصلحة للشعوب  ، وعدم مراعاتها لمنظومة القيم ، واعتبارها أن هذه سياسة محضة  ، وتلخص ذلك في مقولة : أن امريكا لها مصالح دائمة وليس لها أصدقاء دائمون !!1


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 08 سبتمبر 2012
[68840]

وهذا هو الدليل على تحالف الأمريكان والإخوان

في حديث الدكتور سعد الدين إبراهيم للعربية نت يذكر عدة حقائق من منطلق الناشط السياسي فهي تعد شهادة  وخاصة وأنه يتهم بولائه لأمريكا إلا  أنه يقذف عيارا من النوع الثقيل فيأتي بالهدف وهو أن هناك صفقة بين أمريكا والإخوان وهذا ما ردده الدكتور أحمد صبحي كثيرا منذ سنين ولم يصدقه إلا قلة  لها عقل يفكر ! وهذا الجزء من مقال الدكتور سعد  يؤيد ما ذكره الدكتور أحمد صبحي مرات عديدة من وجود صفقة بين الأمريكا والاخوان اقرأ هذه الشهادة :


"وذكر أن هناك وفدا إخوانيا ذهب إلى الولايات المتحدة قبل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، وأن الإخوان أردوا تكذيب ما أعلنه عن الزيارة، ولكنهم لم يتمكنوا لأن السفيرة الأمريكية ومصادر أمريكية أخرى أكدت المعلومات، ولذا حاول الإخوان فقط التشكيك في العدد الذي سافر إلى واشنطن.


 وأشار إلى أن هناك قاعدة أمريكية في مصر مذكورة في التقارير الأجنبية المتاحة لكل الباحثين، ولم يحدث أن نفت أي جهة ما حتى الآن هذا الأمر، وإنما كان النفي يصدر من أشخاص، وتحدى أن يصدر بيان رسمي يكذب ما ذكرته عن القاعدة الأمريكية."


6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 18 ديسمبر 2012
[70609]

الصوملة بدأت معالمها في مصر يتخطيط أمريكي، وتمثيل إخواني

السلام عليكم ، جاء في المقال أن سوريا بين أمرين ، أن تكون مثل لبنان، أو أن تكون مثل مثل الصومال ، ولكن ما  تصنيف مصر آلان ؟  واضح أنها صومالية أصيلة ، وواضح أن كلام مذيع قناة الفراعين ،عن التقسيمات إلى دويلات صغيرة جاري تنفيذها ، ووضع حدودها النهائية ، والدعوة عامة لمن أراد ان يحصل على قطعة مميزة تصلح لكل الأغراض ! فليس عليه إلا ان يتصل بالموزعين ، وربنا يجعله عامر !!


7   تعليق بواسطة   عادل بن احمد     في   الإثنين 10 يونيو 2013
[72191]

و الله معك حق يا دكتور فيما ذهبت اليه

 لقد قراءت تقرير الماني اليوم يدعم الى حد بعيد ما ذهبت اليه يا دكتور 


فحرب لم تعد بين المسلمين و اسرائيل بل اصبحت بين السنة و الشيعة 


و الحرب الطائفية و التقسيم في سوريا اصبح قاب قوسين او ادنى 


هذا هو رابط المقال او التقرير الصادر في جريدة القدس العربي 


http://www.alquds.co.uk/?p=52582


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3739
اجمالي القراءات : 30,810,713
تعليقات له : 4,139
تعليقات عليه : 12,500
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي