رؤية لمستقبلنا القريب

احمد شعبان في السبت 16 يونيو 2012


 

رؤية لمستقبلنا القريب

سيادة الفريق شفيق

لقد عدت توا من التصويت لصالحك .

أملا في إعلدة صياغة العلاقات داخل المجتمع لتحقيق العدل ولم الشمل لكافة المصريين .

كما أعتقد بعدم وجود أي أحد ليس هذا مطلبه سواء كان من الثوار أو الصالحين ممن كانوا ينتسبون للنظام القديم أو أي تيار أخر ، بل هو مطلب كل من يريدون الخير لمصر .

وأقول للجميع لابد وأن نعترف بالواقع ونعيد اصلاحه بديلا عن الخيال الذي قد يتحقق بمزيد من التكلفة التي أصبح البسطاء من هذا الشعب غير قادر عليها .

فرحمة بهم وكفاهم عقود من سوء الأحوال ،

وقد يستلزم ذلك بعض القسوة على من كانوا ضالعين في النظام السابق ، وبغض اللين مع الثوار ومنهم التيارات الدينية ،

وكل يتحمل تبعات الإصلاح بما يستطيع .

والتي منها بعض التضحيات لتحسين الاقتصاد المصري من أرباب النظام القديم الذي نتفق جميعا ومنهم سيادتك على فساده ووجوب تغييره ، وأراك قادرا على ذلك .

وهنا تبقى مشكلة عويصة :

فبعد أن تم تعرية النفاق اتديني وما به من انتهازية قذفت بنا في أحضانك وليس في أحضان الثوار .

هذه المشكلة هى التي أخرت تقدم المجتمعات الإسلامية باستثناء إيران بسبب انضوئها تحت لواء الفقيه .

والمشكلة تتجسد في حالة كفر بوحدتنا التي لم نصنع حيالها شيئا " كفر بسبب فرقتنا واختلافنا " ، وهذا بنص القرآن الكريم وبتأكيد من التفسيرات المعتمدة لدينا ، وما زلنا نتعامى عنها سواء بوعي أو بغير وعي على الرابط التالي : http://www.ahl-alquran.com/site/arabic/show_article.php?main_id=9110

وعلاج هذه المشكلة يتمثل في إصلاح الفكر الديني على أساس علمي ، ولدى البرنامج لتحقيق ذلك انظر الرابط التالي وما يليه : http://www.youtube.com/watch?v=Bkac6CXeChE

فإن كان هذا التمامي مبررا للتيارات الدينية لأنه سيفقدهم القداسة المزعومة التي يدعونها بالإضافة لمكاسبهم ، فلا أعتقد بأنه مبرر للمناوئين للتيارات الدينية ، إلا أن يكون جبنا ولو بعدم الإشارة لهذا العوار ، ناهيك عن المساهمة في اصلاحه .

 فهل آن الأوان لننظر في مشكلاتنا بجدية بعيدا عن التسطيح ، أم سنستمر في التعامي وحالة الكفر هذه ؟ !!!!

اللهم وفق ولاة أمورنا لما فيه خير البلاد والعباد . 

اجمالي القراءات 4764

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 20 يونيو 2012
[67419]

كل هذا النقاء

السلام عليكم ، بجد أنا عندما أقرأ للأستاذ أحمد شعبان أشعر بالطيبة والصفاء ، والنقاء ، وحسن النية!!!!  وكل هذه صفات للأسف لا تؤهل  لأن تكون سياسيا محنكا ،  كما يقولون  ـ  وهذا برأيي الشخصي  ــ وقد أكون مخطئة في ان السياسة فن  البوليتيكة  ، أي تقترب من الفكر السفسطة وتستقي منه أفكارها ،  عموما ربنا يعطيك كل ما تحلم به  ـ ولو كان بعيد المنال ـ  مين عارف جايز يكون كل ما يحدث خير ،  وتكون له عاقبة مريحة  . تريح الجميع .. وربنا  يجعله عامر ...


2   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الخميس 21 يونيو 2012
[67431]

فريسة يتنازعها صيادان

أختي الغالية الأستاذة / عائشة حسين

تحية طيبة وبعد

أولا :

شكرا لاضفائك هذه القيم السامية إلى شخصي البسيط ، وأتمنى من الله أن يكرمني ببعض منها .

ثانيا :

السياسة تعرف بأنها : فن إدارة صراع القيم والاحتياجات .

فهى مرونة لتحقيق المتاح حسب ما يمتلكه كل طرف من أدوات القوة .

والمفهوم السلبي عنها يأتي حين الممارسة لوجود من يريدون التسويق لأهدافهم الغير عادلة .

وهذا يجب مقاومته بالحكمة وليس بأساليب التلاعب ، ودائما الحق أقوى .

فإن كنت سياسيا عادلا وتملك قوة وتعطي كل ذي حق حقة ، فبالتالي سيأتيك حقك دون عناء بشيء من الدبلوماسية واظهار بعض الرهبة بما تملك من قوة .

أما عن حالتنا المصرية فالمسألة أشبه بفريسة " الشعب " قبض عليها النظام السابق بفكيه ..

وضغط الثورة أبعد احد الفكين عنها .

فانتهزت التيارات الإسلامية الفرصة لتضع أحد فكيها مكان الفك الذي استبعد .

وأصبحت الفريسة بين أحد فكى النظام القديم وبين أحد فكى التيارات الإسلامية وكل من الفكين الآخرين قابض على فك الآخر ، وفك الاشتباك هنا لن يأتي إلا بتمزيق الفريسة وتمزيق كلا المتصارعين إذا تمسك كل منهما بموقفه .

فهل يمكن فك الاشتباك بتنازل كل منهما عن بعض أطماعه .

أرجوا ذلك .

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,337,567
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 914
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt