خمس سُور مميزة بمواقع ترتيبها:
إشارات قرآنية إلى العدد 6236 : الإشارة السابعة

عبدالله جلغوم في الإثنين 14 نوفمبر 2011


الإشارة السابعة إلى العدد 6236

خمس سور مميزة بمواقع ترتيبها في المصحف

  من بين سُور القرآن الكريم خمس سور مميزة في ترتيب االمصحف ، بأن مجموع الرقمين الدالين على موقع ترتيب السورة وعدد آياتها في كل منها  = 114 : أي يختزن الإشارة إلى عدد سور القرآن الكريم ، هذه السُّور الخمس هي :

الحجر 15/99 ، الزمر 39/75 ، المعارج 70/44، الغاشية 88/26 ، الماعون 107/7 .

ما وجه الإعجاز العددي في ترتيب هذه السُّور ؟

إن مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب السُّور الخمس هو : 319 ..

( 15 +39 + 70 + 88 + 107 = 319 ) .

من المعلوم أن مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب سور القرآن كلّها هو 6555 ، وهو مجموع الأعداد المتسلسلة من 1 – 114 .

ماذا ينتج لدينا إذا طرحنا العدد 319 " مجموع أرقام ترتيب السُّور الخمس " من مجموع أرقام ترتيب سور القرآن كلها والذي هو : 6555 ؟

العدد الناتج لدينا هو 6236 ، ( 6555 - 319 = 6236 ) . 

 هذا العدد هو أيضا عدد آيات القرآن الكريم .

اجمالي القراءات 10989

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 14 نوفمبر 2011
[61867]

وليقول الذين في قلوبهم مرض...

  الأستاذ الفاضل / عبدالله جلغوم .. السلام عليكم ورحمة الله .. كثيرا ممن في قلوبهم مرض لا يصدقون معجزات الإعجاز العددي للقرآن الكريم.. وذلك تكبرا على القرآن وأهل القرآن..


 يقول تعالى {وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ }المدثر31




 حتى أنهم كانوا يستكبرون على عدد ملائكة النار ويقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا.. وردت عليهم الآ]ة الكريمة ..موضحة الحكمة من ذكر عدد ملائكة النار والمغزى منه.. وطبعا لانجد أروع من ذلك ردا وتعليما.. لهم ولنا...


شكرا لك وفي انتظار المزيد مما يفتح الله به عليك. حتى نزداد إيمانا .. والسلام عليكم ورحمة الله


2   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   الإثنين 14 نوفمبر 2011
[61870]

أخي الفاضل محمود ،شكرا لمرورك الكريم

أخي الفاضل محمود


الكريم هو من يمر هنا ،  يقرأ  ، ويترك أثرا . 


الآية التي أشرت إليها هي من أروع معجزات القرآن العددية ، لا أعني بذلك الرقم 19 ، بل الرقم 31  . ما سر ترتيب هذه الآية الشارحة للحكمة من  ذكر العدد 19 في القرآن الكريم في موقع الترتيب 31 ؟  وفي سورة المدثر ؟


ألا تأملت الإشارة السابعة ، وموقع العدد 319 ؟


ألا تلاحظ العددين 19و31 في هذا العدد ؟


هذه الآية وحدها دليل كاف لإثبات كثير من الحقائق المتصلة بعلوم القرآن  .


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 15 نوفمبر 2011
[61899]

الإشارة السابعة تستحق التحية

الأستاذ الفاضل/ عبد الله جلغوم


السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وحضرتك بخير


اسمح لي أن أحييك على المجهود الكبير الذي تبذله في مسألة الإعجاز العددي في القرآن ، وهو جهاد سلمي يثبت إعجاز هذا الكتاب الإلهي الذي ليس كمثله شيء


رغم عدم اقتناع البعض بمسألة الأعجاز العددي في القرآن وهذا حقهم بالطبع ، كما كان رد فعلهم تجاه دعوة الدكتور منصور منذ أكثر من ربع قرن (القرآن وكفى) القرآن وكفى كان صدمة كبيرة جدا جدا لمعظم المسلمين ولا يزال ، ولكن بالصبر والجهاد السلمي ومزيد من الأبحاث التأصيلية للدكتور منصور وغيره من الكتاب المخلصين المجاهدين بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة انتشر الفكر القرآني وطرق كثيرا من العقول وأصبح له قراء ومتابعون في جميع انحاء العالم ، كل هذا لم يحدث من فراغ ولكن بمزيد من العمل والصبر والكفاح وتحمل الضطهاد والظلم والقهر والسب والقذف والتكفير


أخيرا : أحييك من جديد وأقول إن الإشارة السابعة تستحق التقدير وهذا لا يعني التقليل من الإشارات السابقة ولكن كما قلت لك هذا العلم (الاعجاز العددي) يحتاج لكفاح ومزيد من الأبحاث اللانهائية لتكتمل صورته وتتبلور في عقول المسلمين


 





4   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الثلاثاء 15 نوفمبر 2011
[61900]

مصادر أخرى للمعلومات

الأخ عبدالله، الرجاء الأضطلاع على الرابط التالي ففيه معلومات ثريه أغلب الظن:


http://majdah.maktoob.com/vb/majdah52501/


 وجزاكم الله كل خير


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 15 نوفمبر 2011
[61902]

{فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُون

الأستاذ المحترم جلغوم ، القرآن الكريم لا ينتهي إعجازه ،  فسوف يستمر مادامت السموات والأرض ، فكثيرا ما أقف عند هذه الآية التي تحلل نفسية من في قلوبهم مرض يقول تعالى : " {فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ }البقرة10 عن نفسي لا أجد مبررا لمن يرفض الإعجاز العددي للقرآن الكريم ،  لكن ندعو الله سبحانه لنا ولهم بالهداية ، إنه سبحانه سميع الدعاء ، أريد ان استزيد عن الآية السابقة فيما يخص الإعجاز العددي فهل يسمح وقتكم شكرا في الحالتين . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


6   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   الثلاثاء 15 نوفمبر 2011
[61906]

شكرا لمروركم الكريم

الأخ الكريم رضا


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


رغم معارضة البعض للإعجاز العددي ، فقد تم حتى الآن عقد مؤتمرين دوليين للإعجاز العددي ، سبقهما ندوتان في كل من دبي والمغرب ، وتجري التحضيرات الآن لمؤتمر قادم سيعقد في ماليزيا ، والذي يعني نقلة نوعية مكانية تتجاوز البعد الجغرافي العربي ..


شكرا لمرورك وكلماتك الطيبة


7   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   الثلاثاء 15 نوفمبر 2011
[61907]

الأخ الكريم غالب ، شكرا للمتابعة

الأخ الكريم غالب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ما أشرت إليه ، كنت قد كتبته قبل أربع سنوات .. ولقد نسيت الآن كلمة الدخول الى ذلك الموقع ..


وكانت طريقتي في الكتابة تتميز بالكثير من التفاصيل ، وأحسب أن البعض لا طاقة له على متابعتها . ما أفعله الآن ، أكتفي بايراد ملاحظة أو اثنتين عن الموضوع ، حتى لا أثقل على القاريء ، وهذا ما فعلته هنا الآن . لبعض هذه الإشارات تفاصيل أخرى ، مزودة بجداول .


لقد سرني مرورك ، وما أشرت إليه  .


8   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   الثلاثاء 15 نوفمبر 2011
[61909]

الأخت الكريمة عائشة، أعدك خيرا

الأخت الكريمة عائشة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أعدك بالتدبر في الآية العاشرة من سورة البقرة  ، وأن أوافيكم بما يفتح الله علي  .


أشكر لك متابعة مواضيع الإعجاز العددي ، ومرورك الكريم


9   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   الأربعاء 16 نوفمبر 2011
[61930]

الأخت الكريمة عائشة ، إليك بعض ما سألت عنه

 


نظرات سريعة في الآية رقم 10 سورة البقرة :


 


الآية رقم 10 سورة البقرة  ( فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُون )


1- إذا تأملنا موقع ترتيب الآية رقم 10 في سورة البقرة ، نجد أنها في التسلسل العام لآيات القرآن ( أي إذا ابتدانا العد من آية البسملة ) الآية رقم 17 .

2- فإذا عددنا حروفها – باعتبار الرسم القرآني – سنجد أنها 51 حرفا ، أي : عدد من مضاعفات الرقم 17 ( 3×17) .

3- ويقوي الملاحظة الثانية ، إذا قمنا باستبعاد الحروف المكررة في الآية ، فإن ما سيبقى لدينا هو : 17 حرفا لا غير ، وهي :

ف . ي . ق . ل . و . ب . ه . م . ر . ض . ز . ا . د . ع . ذ . ك . ن .

4- هذه الآية هي أول آية في المصحف رقم ترتيبها 10 ، فإذا بحثنا عن آخر آية في ترتيب آيات القرآن رقم ترتيبها 10 ، سنجد أنها الآية رقم 10 في سورة القارعة ، وهي قوله تعالى : 

( وما ادريــك ما هيــه  ) القارعة 101: ١٠ -


- ونلاحظ في موقعي الآيتين : الآية في سورة البقرة جاءت بعد 16 آية من بداية المصحف ، والآية في سورة القارعة جاءت قبل نهاية المصحف بــ 69 آية . اللافت للانتباه هنا أن مجموع عددي الآيات هو 85 ، أي عدد من مضاعفات الرقم 17 ( 5 × 17 ) .

- وتثير هذه العلاقة في الذهن التساؤل : هل " لأولئك الذين في قلوبهم مرض " علاقة بموضوع الصلاة 
في الإسلام ؟ فمن المعلوم أن عدد أوقات الصلاة هو 5 ، وأن عدد الركعات المفروضة على المسلم في كل يوم وليلة هو 17 ؟

كما أن " الذين في قلوبهم مرض " " والمنافقون "  يؤدون الصلاة رياء ونفاقا لإخفاء حقيقتهم .

5- آخر مرة ورد فيها اللفظ " مرض " جاء في الآية رقم 31 في سورة المدثر . والملاحظة هنا أن سورة المدثر هي السورة رقم 17 باعتبار ترتيب سور النصف الثاني من القرآن ، أي ، إذا ابتدأنا العد من سورة المجادلة ، السورة الأولى في النصف الثاني من القرآن .

6- تتحدث الآية عن " الذين في قلوبهم مرض " ، فإذا بحثنا عن ورود اللفظ " مرض " في القرآن ، سنجد أنه قد تكرر 12 مرة ، بعدد كلمات الآية في سورة البقرة ، فعدد كلماتها هو : 12 .

( وبصورة " مرضا " مرة واحدة في سورة البقرة ) .

7- إن عدد الآيات المحصورة بين الآية 10 سورة البقرة ، حيث ورد اللفظ " مرض " أول مرة ، والآية 31 المدثر حيث ورد آخر مرة ، هو 5508 . هذا العدد من مضاعفات الرقم 17 ، فهو يساوي 324 × 17 .


10   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الأربعاء 16 نوفمبر 2011
[61944]

ملاحظة اخرى على ما قيل في آية :{فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَ

السلام عليكم اهل  القرآن مقال رائع أستاذ عبدالله ، اسمحوا لي أن أساهم  حول رقم عشرة من سورة البقرة :  قد لاحظت يا أستاذ عبدالله والكلام للأخت عائشة صاحبة السؤال أن : "في قلوبهم مرض " عددها 11 حرف  والجملة بعدها  : "فزادهم الله مرضا " تزيد عن الأولى بحرف فعددها 12 حرفا  .".أي أن الله تعالى  قد زادهم فعلا من المرض   فسبحان الله تحققت الزيادة الفورية بفعل الفاء التي تفيد التعقيب والسرعة ، فصدق الله العظيم : " {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-07-04
مقالات منشورة : 63
اجمالي القراءات : 1,348,674
تعليقات له : 228
تعليقات عليه : 370
بلد الميلاد : jordan
بلد الاقامة : jordan