وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُ:
العهد القديم والعهد الجديد والعهد الأخير

Ezz Eddin Naguib في السبت 12 نوفمبر 2011


العهد القديم والعهد الجديد والعهد الأخير

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

الميثاق عهد أو عقد بين طرفين، ويظل قائما طالما التزم الطرفان ببنود العهد

يقول تعالى

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ }المائدة1

{وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ }المعارج32

 

وحتى العهد مع المشركين لا بد من الالتزام به وإتمامه طالما لم ينقضوه، ولكن إذا نقضوه فنعلنهم بالبراءة من هذا العهد

يقول تعالى

{بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ{1} فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ{2} وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ{3} إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئاً وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَداً فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ{4}التوبة

 

وعندما يكون العهد بين الله وأمة من الأمم، فمن الواضح أن الله لا يكون هو البادئ بنقض الميثاق أبدا

يقول تعالى

{وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} الروم6

{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً وَعْدَ اللّهِ حَقّاً وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً} النساء122

 

وكلما أرسل الله رسولا أو نبيا إلى أمة من الأمم أو قوم من الأقوام فإنه يُبرم معهم ميثاقا

{وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً} الأحزاب7

وهذا الميثاق له شروط أو بنود أو عهود إذا نفذها الطرف الأول (الأمة أو القوم) نفذ الطرف الثانى (الله) ما تعهد به، كما سنرى فى آيات الميثاق بين الله وبين بنى إسرائيل

 

 

العهد القديم (التوراة)

{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ} البقرة83

 

{وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ }المائدة12

{لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقاً كَذَّبُواْ وَفَرِيقاً يَقْتُلُونَ }المائدة70

 

ولكن بنو إسرائيل نقضوا ميثاقهم مع الله، وبذلك برئ الله من ميثاقه معهم، ولعنهم، وطبع الله الكفر على قلوبهم

 

{فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }المائدة13

{فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء155

 

وأخذ ميثاق النصارى قوم عيسى عليه السلام

العهد الجديد (الإنجيل)

{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} آل عمران55

فقد واثق الله النصارى بأن يكونوا فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة

ولكنهم نسوا حظا مما ذُكرو به، وخالفوا ميثاق الله فأغرى بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة

{وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ} المائدة14

 

وظن اليهود والنصارى أنهم أبناء الله وأحباؤه، وأن ميثاقهم مع الله أبدي لا يُنقض مهما فعلوا

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَّشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَللهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ} المائدة 18

{وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ} الرعد25

 

ولكنهم لما نسوا حظا مما ذُكرو به، ونقضوا ميثاقهم، فقد واثق الله قوما غيرهم هم المسلمين

 

العهد الأخير (القرآن)

{وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} المائدة7

{آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} البقرة285

{الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ} الرعد20

{وَلاَ تَشْتَرُواْ بِعَهْدِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً إِنَّمَا عِندَ اللّهِ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ} النحل95

{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} النور55

 

وتذكروا يا مسلمين أنه طالما وفينا بعهد الله وميثاقه معنا (كما بينه القرآن) فسيفى الله بعهده لنا

أما إذا خالفنا ميثاقه فسنكون من أهل النار مثل الأمم التى نقضت عهدها مع الله

يقول تعالى

{وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ} الرعد25

 

ومن الواضح أننا نقضنا عهدنا مع الله كما يتبين من حال المسلمين فى الأرض

قال تعالى

{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} النور55

وقال سبحانه أيضا

{وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ }الأنبياء105

ولأننا اتخذنا سبيل التدين المظهرى، وتركنا الإيمان الحق والعمل الصالح، فقد قال تعالى بعد الآية السابقة

{إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغاً لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ} الأنبياء106

فالعابد (عبادة مظهرية) الذى يظن أنه يعبد الله وحده ولا يعمل عملا صالحا، ثم يجد أن الأرض فى يد من يعمل صالحا لقومه ومصلحته، فهذه الآية بلاغ له إنه انحرف عن الطريق المستقيم

فالله يستخلف فى الأرض من آمن وعمل صالحا، وإن لم يُوجد فهو يُورثها لمن عمل صالحا (حتى ولو كان كافرا، وانظر إلى من هم الذين استخلفهم الله فى الأرض فى زمننا هذا)

قال تعالى

{مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِن نَّصِيبٍ} الشورى20

{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَاباً مُّؤَجَّلاً وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ}آل عمران145

 

 

أما الجنة، فكما قال الله

{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُولَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة82

وكذا فى عشرات الآيات الأخرى

 

وكذلك يقول تعالى

{ إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيراً{97} إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً{98} فَأُوْلَـئِكَ عَسَى اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللّهُ عَفُوّاً غَفُوراً{99} وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً{100}النساء

فقد ادعى الأولون فى الآية الأولى الاستضعاف لأن إيمانهم غير حقيقى

أما المستضعفون فى الآية الثانية فقد كان إيمانهم حقيقيا ولكنهم كانوا فعلا مُستضعفين ولكن لا حيلة لهم فعلا ولا يجدون سبيلا للهجرة، فيكونون كالذى قال فيهم سبحانه:

{الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ}الأنعام82

 

والمعادلات بسيطة

أولا:إيمان + عمل صالح = استخلاف فى الأرض + الجنة

ثانيا:عمل صالح – إيمان = وراثة الأرض + جهنم فى الآخرة

ثالثا:كفر + فساد فى الأرض = لا استخلاف فى الأرض + جهنم فى الآخرة

رابعا: إدعاء الإيمان بدون عمل صالح بدعوى الاستضعاف = لا استخلاف فى الأرض + جهنم فى الآخرة

خامسا:إيمان حقيقى + استضعاف فعلى = لا استخلاف فى الأرض + الجنة فى الآخرة

 

هذا ما ما أراه وما فهمته من تدبرى لآيات الله

والله أعلم وهو سبحانه يفعل ما يشاء ولا مُعقب لحُكمه

 

جعلنا الله ممن يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق، فنؤمن بالله ونعمل عملا صالحا يرضاه، فيستخلفنا فى الأرض، ويُدخلنا جناته إن شاء

اجمالي القراءات 3855
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأحد 13 نوفمبر 2011
[61817]

بارك الله فيك أستاذنا الكريم . وسؤال حول آية

السلام عليكم ورحمة الله  ، وبارك الله في جهدكم ،نتمنى أن نكون بإذن الله تعالى من أصحاب المعادلة الأولى التي ذكرتها في المقال ، وأن لا نكون من المستضعفين الذين ذكرتهم الآية القرآنية الكريمة موضوع السؤال ({ إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيراً}97. النساء)


فما هو من وجهة نظركم ظلم النفس التي أشارت إليه الآية القرآنية ،


وهل تنطبق هذه الآية على بعض ممن يفكر في اعتناق الفكر القرآني ولكن الخوف شديد من البطش به من أصحاب التيارات الأخرى ، فيضطر إلى مجاراتهم في عقائدهم التي يجبرون عامة المسلمين على اعتناقها.


فهل الخوف الشديد من بشر مثلي -كما أرى - هو ظلم للنفس يودي بصاحبه في الآخرة دخول جهنم .


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 13 نوفمبر 2011
[61818]

معادلات ... عقائديــــــــــــــــــــــــــــة..


 الدكتور / عز الدين نجيب السلام عليكم ورحمة الله .. مقال ورأي  ينبئ عن صاحبه.. الذي يحب القرآن ويتدبر القرآن بعقلية رجل علمي.. والله تعالى أورث الكتاب للذين أخلصوا لله الوحدانية .. وقدسوا كلماته.. في العهد الجديد والعهد القديم..
 وعندما نكثوا العهد .. فالله حذرهم وقال لهم .. فمن نكث فإنما ينكث على نفسه..
 كذلك فعل المسلمون والدليل ما وصل إليهم حالهم من تحزب وتفرق وتكفير وتخوين.. ومذلة لسادات العالم اليوم...
 والعجيب أنهم يدعو أنهم يقدسون القرآن ويجعلونه أحد  مصادر تشريعهم..و ليس المصدر الوحيد.. وينتظرو من الله أن يهلك الأمم المعاصرة المتفوقة عليهم..
شكرا لك والسلام عليكم

3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 13 نوفمبر 2011
[61827]

جعلنا الله من الموفين بعهده .

نعم دكتورنا الكبير عزالدين نجيب . نستطيع ان نُسمى الكتب المباركة الثلاث الأخيرة بالعهود . ويجب الآ ننسى أن هُناك عهد أقدم أخذه  الله على بنى أدم حين خلقهم فى قوله تعالى (واذ اخذ ربك من بني ادم من ظهورهم ذريتهم واشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى شهدنا ان تقولوا يوم القيامة انا كنا عن هذا غافلين

)الأعراف 172.


وععد تالى فى قوله تعالى (الم اعهد اليكم يا بني ادم ان لا تعبدوا الشيطان انه لكم عدو مبين

)
يس 66.


جعلنا الله وإياكم والمؤمنين بكتابه وحده لا شريك له من الموفين بعهده جل جلاله . وهدى الناس جميعا إلى إخلاص الدين له سبحانه .


4   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأحد 13 نوفمبر 2011
[61828]

الشكر لله يا إخواني الذي هدانا لصراطه المُستقيم

والإنسان يظلم نفسه بالكفر، أو بتعدي حدود الله، أو بعدم السعي لتحقيق ما سلم به بعقله ليكون إيمانه كاملا

وفي الآية: ({ إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيراً}97. النساء


أراد هؤلاء الإيمان ولكنهم لم يشاءوه وإلا لسعوا له سعيه فهاجروا حتى  يُمكنهم أن يُمارسوا دينهم كما أمرهم الله. ولو كان إيمانهم حقيقيا لحاولوا الهجرة حتى يُمكنهم أن يعملوا الصالح من الأعمال وهو الشرط الثاني لدخول الجنة.

هذا ما أراه والله أعلم






5   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأحد 13 نوفمبر 2011
[61830]

هل قرأت مقالي "خرافة عالم الذر" يا أخي

برجاء الاطلاع عليه وإفادتنا برأيك

مع أطيب الأمنيات


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-06-24
مقالات منشورة : 74
اجمالي القراءات : 488,228
تعليقات له : 343
تعليقات عليه : 479
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt