في الجنة أم في النار

شريف هادي في الإثنين 19 مايو 2008


استغفر الله العظيم أن يكون هذا سؤالي ، فأنا أعلم علم اليقين أن الجنة والنار بيد الله سبحانه وتعالى ، ولكن قصدي من سؤالي هو تعرية أفكار الأديان الأرضية ، الذين وقفوا يوزعون صكوك الغفران على من يؤيدهم وصكوك الجحيم والعذاب المقيم على من يخالفهم ، نقد أولئك الذين يوزعون أحكام القتل على الناس كما توزع الحلوى على الأطفال في العيد.
من رأي هؤلاء أن غير المسلم في النار دون أي اعتبار لقوله تعالى"من اهتدى فانما يهتدي لنفسه ومن ضل فانما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر اخرى وlig;ما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) الإسراء15 ، ويظنون أن كل من سمع ببعثة الرسول قد بلغته الحجة ، ولا عذر للجهل باللغة أو لعدم معرفة قواعد الديانة التي جاء بها الرسول ، كما انه لا يوجد الآن بين المسلمين من يصلح لإقامة الحجة على غير المسلم ، وحال المسلمين جميعا في إنهيار شديد.


الموضوع يتعلق بزلزال الصين ، وسأحكي لكم عدة مواقف كلها ابكتني ، وجعلتني أوجه سؤالي لأصحاب الأديان الأرضية ، هؤلاء العظماء الذين أصابهم أمر الله في الجنة أم في النار؟
الموقف الأول:
بعد عدة ساعات من حدوث الزلزال إستطاع رجال الإنقاذ من إنقاذ طفلة صغيرة عمرها إحدى عشر شهرا وجدوها على قارعة طريق وملفوفة بأقمشة كثيرة وملابس لا تكاد تظهر من بين كل هذه الإقمشة ، وكانت الطفلة حية وفي صحة جيدة ، ولكنها كانت وحيدة في هذا الشارع ولم يكن معها أحد ، وكان ذلك مثار إستغرابهم ، وفي اليوم التالي من عمليات الإنقاذ وتحت أنقاض منزل منهار قريب من هذا الشارع تم العثور الأب والأم أحياء ، فلما تم سؤالهم لماذا البنت كانت وحيدة في الشارع؟ ، قالوا جدتها لإمها عند بدأ الزلزال وشعرت بقسوته ، قامت بوضعها في لفائف قماش وإلقائها من النافذة من الدور الثاني لتهب لها الحياة ، كل ذلك وسط صراخ الأب والأم للجدة بالاحتماء خوفا من انهيار الحوائط عليها والتي انهارت عليها وقتلتها عقب إلقاءها للطفلة مباشرة ، والسؤال لأصحاب الأديان الأرضية: هل هذه الجدة في الجنة أم في النار؟
الموقف الثاني:
مدرس عائد من شهر العسل وفي أول يوم دراسة ولحظة وقوع الزلزال كان معه سبعة أطفال في الفصل الدراسي ، فقام المدرس بسرعة بوضع تختتين ليحتمي تحتهما الأصفال السبعة ولما وجد أن التختتين غير كافيتيين وليس لديه وقت لإحضار المزيد ، إستخدم جسده درعا واقيا للأطفال ، وأحاطهما والتختتين بذراعيه ومات المدرس وتم إنقاذ الأطفال أحياء بعد قطع يد المدرس الشهم ليخرجوا الأطفال من تحت يديه ، هل هذا المدرس في الجنة أم في النار؟
الموقف الثالث:
طفله عمرها خمس سنوات تم تحديد مكانها تحت الانقاض ، وتم حفر ثقب لإخراجها وتم إنزال واحدة من أعضاء فريق الإنقاذ لحمل الطفلة للخارج ، فماذا قالت لها الطفلة عندما شاهدتها؟ قالت لها: أخرجي سريعا يا عمتي فالمكان هنا خطر وأخاف عليكي من الموت مثل والدتي وكان جسد والدتها بجانبها.
وسؤالي لأصحاب العقول المريضة عن والد ووالدة هذه الطفلة ذان السنوات الخمس الذين علموها معنى الإيثار والشهامة والصدق والذي خرج عفويا من فمها لفتاة الإنقاذ تطالبها بالابتعاد ، هل هما في الجنة أم في النار؟
الموقف الرابع:
عثرت فرق الإنقاذ على مجموعة من 36 ستة وثلاثين شخصا تحت الإنقاض في منطقة غير آمنة بالمرة ومازالت توابع الزلزال ، وتم نزول خمسة أشخاص من أفراد فريق الإنقاذ للمجموعة المحتجزة وتم إخراجهم جميعا أحياء وبعد ذلك طلب قائد المجموعة من أفراد المجموعة الخروج الأحدث ثم الأقدم ليكون هو آخر الخارجين ، وبعد خروج أول ثلاثة من أفراد الفريق حدث إنهيار أرضي ، فقام قائد المجموعة بدفع زميله للخروج مما أدى لسقوطه وموته في الحال ، هل في الجنة أم في النار؟
الموقف الخامس:
قام فريق الإنقاذ بإخراج جثة وتعرف عليها أحدهم فالمبت والده ، فإذن له قائد الفريق بساعة واحده لدفن والده والعوده للفريق ، فرفض وقال لقائد الفريق هذه الساعة ليست من حقي أو حق والدي الميت ولكنها من حق أحياء لم نعثر عليهم بعد ، فهل هذا الشهم ووالده في الجنة أم في النار؟
الموقف السادس:
إستخراج جثة فتاة من تحت الأنقاض ، وجدوا بحقيبتها مبلغ 27 ألف يوان صيني ، وورقة مكتوب عليها بخط يد الفناة الميته أنها تشعر أنها لن تخرج حية لذلك قررت التبرع بالمبلغ الذي في حقيبتها للضحاي الأحياء الذين كانوا أسعد حظ منها ، وانها ستكون في غاية الرضا أنها استطاعت أن تساعد بنقودها القليلة محتاج أو مريض أو جائع ، فهل هذه الفتاة في الجنة أم في النار؟
المواقف كثيرة والحكايات بالمئات ، كلها تنم عن عظمة شعب ، يتكون من 56 قومية ولكنهم في الحقيقة على قلب رجل واحد ، ويظهر ذلك في الأزمات ، ومن أطرفها الفتاة التي خرجت حية وقالت لهم عطشانه ، فأخرج أحد رجال الإنقاذ زجاجة مياة معدنية وسقاها كمية تساوي حجم غطاء الزجاجة فقط ، فتصرفت بعفوية شديدة وأخرجت من جيبها يوان وقالت له ممكن أشتري الزجاجة؟
منذ اليوم الثالث بعد الزلزال وبنوك الدم في كل أنحاء الصين نسبة وجود الدم بها 100% فلا يوجد أي أكياس فارغة ، فجميع الأكياس تم تعبأتها بالدم من جميع الفصائل ، ومازال طابور المتبرعين بالملايين في إنتظار الفرصة للتبرع.
ما أردت أن أقوله أن الجنة والنار بيد الرحمن خالق الجنة والنار ، ولكن كان قصدي أن أناقش الإحساس بالتميز لدى البعض يقابله أحساس غريب بدونية بعض الشعوب ، فأردت أن أقول إن الشعب الصيني في أزمته ظهر معدنه من فولاذ لا يلين وذهب لا يصدأ ، وأدعوا الجميع للتعلم منه والتفاعل معاه ، فالمسلم الحق من يتجاوب ويتفاعل مع الانسانية يتعلم الجيد ويرفض الفاسد ، ولكن لا يضع نفسه محل الله تعالى الله سبحانه وتعالى عن ذلك علوا كبيرا ، فيحكم على الناس بالكفر أو بالإيمان
وأخيرا أحب أن أعتذر للإستاذ شريف أحمد على تأخري في كتابة مقالتي (أعياد غير المسلمين) نظرا لإنشغالي بهذا الزلزال ، فأنا في هذه الإيام أجمع التبرعات وأشترى ما تعلن عنه الحكومة أنها تحتاجه وأقوم بعمل قوافل مساعدات وإرسالها للمناطق المنكوبة ، لا أترك شيئا يمكنني المساعدة به وأقصر في عمله ، الكل يعرف أنني مصري ومسلم وبعضهم يبدي إندهاشه ولكن والحمد لله جميعا
يبدون إعجابهم ، ويتكلمون عن عظمة مصر التاريخ ، وأرد عليهم في إبتهاج شديد مبينا لهم أخلاق الإسلام الحق
وشكرا للجميع
شريف هادي

اجمالي القراءات 12993

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (106)
1   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21293]

وفقك الله تعالي أخي الفاضل شريف هادي

أخي الكبير الكريم المستشار شريف هادي


تحياتي ودعواتي بالخير والتوفيق، وبعد:


وفقك الله تعالي لأداء عملك الطيب الذي يقتضيه منك حسن إسلامك بتفان تام، وأنا بالطبع مُقدِّر الظروف التي أخرتك عن كتابة هذا المقال (أعياد غير المسلمين)، وقد انشغلت عليك في الفترة التي أطلت غيابك عنا فيها، ولكن الحمد لله الذي لا إله إلا هو علي عودتك سالماً مرة أخري بيننا، ونسأل الله تعالي أن نتواجد جميعاً في هذا الموقع المبارك علي خير ووئام وطاعة خالصة لله، إنه سميع قريب مجيب.


أخي الفاضل:


إن عمل الخير مودع في فطرة الإنسان سواء كان مؤمناً أو كافراً، والعمل الإنساني وحده ليس هو المعول علي دخول الجنة بدون إيمان، إن الأمثلة التي تفضلت وأوردتها أنت هنا لا تكفي لدخول الإنسان الجنة، وهذا بنص القرآن وليس كلامي أنا..... أرجو من الأخوة ألا يتهموني مرة أخري بأنني من دعاة السلفية أو المذهبية أو أنني من الأزهريين كما زعموا من قبل، ولكن أرجو من الكل أن يقرأ هذا التعليق بتمعن وتعقل، فإن كنت مخطئاً فلدي الشجاعة الكافية لكي أتراجع عن خطأي وأعتذر كما حدث من قبل ولم أجد في ذلك أدني غضاضة.


يقول الله تعالي:


(وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (البقرة 217).


أي أن الكفر يحبط الأعمال كلها مهما كانت صالحة ومهما كانت إنسانية، فالله تعالي يقول عن الكفار أيضاً يوم القيامة:


(وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا) (الفرقان 23).


إن أي عمل صالح أو إنساني مهما بلغت عظمته ولكن بدون إيمان فسوف يكون مردوداً علي صاحبه ولن يقبله الله تعالي أبداً....


لذا فإن الإيمان في القرآن الكريم يكون مقترناً بالعمل الصالح ويكونان دائماً متلازمان فلا يصح أحدهما إطلاقاً بدون الآخر.


(وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا) (طه 112).


(فَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ) (الأنبياء 94).


2   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21295]

تكملة للأستاذ شريف هادي

ملحوظة: إنني أعلم علم اليقين أنك متأثر عاطفياً بالحوادث التي سردتها هنا، ولكن يا أخي الفاضل ليس هذا هو المعول علي دخول الجنة كما قلت، فقد يوجد ملايين من البشر تملأهم الإنسانية، ولكن عندما يعرض عليهم الحق يفرون منه كفرارهم من الأسد فيكونون ألد الأعداء لربهم الذي خلقهم ويكونون من أول الكافرين به ومن أول من يصدون عن سبيله......



ما رأيكم في الفيلم الهندي سانجام عندما انتحر البطل لكي يعمل علي صفاء الجو بين حبيبته وبين صديقه لكي يتزوجا لإحساسه أن صديقه أولي منه بالزواج منها لأنه كان محارباً وعاد سالماً فوجدهما متفقان علي الزواج؟؟...!! هل هذا في الجنة أم في النار؟؟



ما رأيك في قصة واقعية قرأتها عن وفاء الحيوان والتي تتلخص في انتحار حصان من فوق جبل بعدما سار في جنازة صاحبه منكس الرأس من الحزن عليه فأحس أن الحياة بعده مستحيله؟؟... فهل الحصان في الجنة أم في النار؟؟....!!



ما رأيكم في كلب صدمته سياره فأخذ يسير بصعوبة بالغة حتي وصل إلي شقة صديقه الذي كان يربيه، وعندما فتح له صديقه الباب نظر الكلب إليه بحزن وأسي بالغين وكأنه يتألم لفراقه ثم مات بعد ذلك؟؟... فهل هذا الكلب في الجنة أم في النار؟؟.....!!!!


وهذا الأسد الهمام الذي انتحر نتيجة لفعلته التي اعتبرها شنعاء حينما أكل مدربه (محمد الحلو) في لحظة اعتبر نفسه بعدها خائن أثيم، فانقض علي يده الآثمة وأخذ يمزقها بأسنانه وأنيابه حتي نزف ومات، فهل هذا الأسد في الجنة أم في النار؟؟....!!



يا صديقي إن الجنة تكون فقط لمن لا يكابر أو يعاند ويعمل الصالحات وهو مؤمن وإلا فلا، إذ أن العمل الصالح يمكن أن تقوم به بعض الحيوانات أيضاً كالأسد في مروءته، وكذلك الفيل في عفوة أيضاً، والكلب في وفائه، والحمام في وفائه الزوجي.... الخ.



مع خالص تحياتي وتقديري



شريف أحمد


3   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21298]

تكملة للأستاذ شريف هادي (2)

وسوف نستعرض المواقف التي سردتها حضرتك هنا ولنناقشها بشئ من الإيجاز:


بالنسبة للموقف الأول:


إن الجدة لم تفعل فعلاً بطولياً، إذ أن الله تعالي خلق الحياة مدفوعة بطبيعتها إلي الأمام، فالآباء يضحون بحياتهم في سبيل أبنائهم والحكمة في ذلك هي لبقاء النوع وحفظه من الإنقراض، فالقطة كثيراً ما تأكل أولادها معتقدة بذلك أنها تحميهم من الخطر الداهم الذي يحيط بهم.


بالنسبة للموقف الثاني:


قد يكون هذا المدرس محروماً من الإنجاب مثلاً، أو يحب أولاده حباً شديداً، فلا غرو من أن يعامل باقي الأطفال مثلما يعامل أولاده حتي لا يحدث لأولاده مكروهاً علي طريقة (من قدم السبت يلقي الحد)، فهو قد لا يؤمن بالله، ولكن قد يخاف علي أولاده من سوء القدر (كما يعتقد غير المؤمنين والعياذ بالله)، ومن ثم فهذه ليست بطولة أيضاً.


بالنسبة للموقف الثالث:


ومن أدراك أن الوالدين هما اللذان علما الطفلة ذات الخمس سنوات تلك الشهامة؟؟..... هل يمكن لطفل أن يتعلم الإيثار والشهامة في ذلك السن؟؟.... بالطبع لا، وقد قرأت كثيراً في علم نفس الأطفال وأكاد أجزم بصحة قولي، وفي أكثر من 98% من الأطفال فإنهم يلجأون إلي الكذب الطفولي وحب الخيال، وهذا الكذب ليس مرضياً بل طبيعياً تماماً، إذ أنه كذب برئ الغرض منه توسعة مدارك الطفل، ومن ثم لا يصح أن توصف طفلة عمرها خمس سنوات بالصدق أو الكذب.


بالنسبة للموقف الرابع:


فأنت لم تتأكد من حسن نية هذا الرجل، فقد يكون دفعه فعلاً لإنقاذ حياته، ولكن هل يمكن لك أن تجزم أنه كان يدرك الخطر الذي كان يتنظره من جراء دفعه للخروج؟؟...... لا يمكن أن يجزم أحد بذلك إطلاقاً....!!


بالنسبة للموقف الخامس:


إن هذا الرجل الذي سميته شهم، فهل حضرتك متأكد من أنه شهم فعلاً؟؟... هل تدرك ما الذي كان بينه وبين والده؟؟... هناك من الأبناء من يطرد والده من المنزل إرضاء لزوجته علي الرغم من تفاني هذا الوالد في إسعاده هو وزوجته، بل قد يكون هذا الأب هو المصدر الوحيد لإعالتهم..... ثم هل كان سوف يفعل ذلك إن كان ابنه أو زوجته قد ماتا بدلاً من والده؟؟...!!


بالنسبة للموقف السادس:


هل كانت تعمل الفتاة هذا العمل لوجه الله تعالي أم لا..... فقد تكون محبة للشهرة وأن يتكلم عنها الناس بعد موتها..!!


وأخيراً عزيزي، فإن كل تلك التفاصيل يعلمها الله تعالي وحده ويجب علينا ألا نحيد عن كتاب الله تعالي، فقد أخبرنا بأشياء علينا اتباعها ويجب ألا نغتر في بعض الظواهر أو القصص حتي لا نكون فريسة للشيطان.


تقبل تقديري



4   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21301]

ولكن هل يمكن تجزئة الأخلاق؟؟.... فلننظر

أنا أعترف بالطبع أن الصينيين لديهم من الأخلاق الحميدة ما يؤهلهم لأن يقتدي غيرهم بهم، ولكن هل فكرت في مكرهم وخداعهم؟؟


ولكن هذا قد يختفي تماماً حينما يتعاملون مع العالم إقتصادياً....!!


وتستطيع أن تقول أن عالمنا الثالث يعاني من احتلالهم الاقتصادي له....!!


فمنتجاتهم رديئة وفاسدة ولا تجد من يشتريها إلا العالم الثالث وخصوصاً المصريين...!!


حينما كنت في العمرة كان شارع خالد بن الوليد في مكة مكتظاً بمنتجاتهم المهلهلة، والتي لا تجد من يبتاعها سوي المصريين فقط..!!


فقد اشتري صديق لي (مقص) ليقص به ورقة كراسة عادية حتي يلصقها علي حقيبته ويكتب عليها اسمه لكي يتعرف عليها في المطار، وما إن مر يومان بالعدد حتي كُسِرت يد المقص اليمني تماماً بطريقة يستحيل معها جبرها مرة أخري....


وقد اشتري صديق لي سخان شاي بلاستيك صيني بالكهرباء، فحدث به عطل بعد حوالي شهر وعشرين يوماً، وحينما حاول إصلاحه وجد أن قاعدة هذا السخان قد وضع عليها برشام (وليس مسامير)، وبالتالي فلا يمكن فكه أو إصلاحه مرة أخري.....


والخلاصة أن سلبياتهم تتمثل في صناعاتهم التي يغزون بها العوالم المتخلفة التي لا تستطيع الصناعة، ومن ثم فهم يغرون العميل برخص أسعارهم الفاسدة حتي يقبل علي شرائها ثم يندم بعد ذلك لأنه علي الرغم من هذا الرخص إلا أنه حتي لا يتناسب مع رداءة صناعتهم.


أشكرك أخي


5   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21303]

قاعدة

ان قاعدة الاعمال الصالحه التي يقوم بها البشرهي جانب انساني بحت


ولاكن من الجانب الديني تختلف الوضعيه هنا  اختلافا كاملا


ان الله سبحانه وتعالى لايتقبل الاعمال الصالحه الا بشرط الايمان


الادله


قال الله{وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيراً }النساء124


 


{وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة25


{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُولَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة82{وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ }آل عمران57


{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً لَّهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِـلاًّ ظَلِيلاً }النساء57


{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً وَعْدَ اللّهِ حَقّاً وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً }النساء122


لاكن هذا الشخص الذي يقوم بالعمل الانساني \\ هل هو يبتعد عن المعاصي  \\\ هنا الشكله


الصالحات هنا لابتعاد عن المعاصي \\ وهل هذا الانسان صاحب العمل الانساني \\\ يعمل الصالحات


 


 


6   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21304]

وأخيراً....

إن المعول الحقيقي علي دخول الجنة هو الإسلام، ولن يقبل الله تعالي من الإنسان ديناً آخر، كما لن يقبل سبحانه أي عمل مهما كان صالحاً من إنسان غير مسلم


(إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ...) (آل عمران 19).


(وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران 85). 


فهل أسلموا كي يستحقون الجنة....؟؟...!!


أخي الفاضل الكريم:


رجاء خاص من أخيك الصغير أن نحاول دائماً التمسك بما جاء في كتاب الله تعالي ولا نبعد عنه قيد أنملة، فنحن في هذا الموقع لهذا الغرض فقط، أرجو ألا تعتبر هذا توجيه مني لا سمح الله، ولكن يمكنك أن تعتبره مجرد تذكرة من أخيك في الإسلام، إذ أن الله تعالي يقول:


(وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذاريات 55).


فإن كان البعض يشعر  بالإحساس بالتميز والذي يقابله أحساس غريب بدونية بعض الشعوب، فهم بالطبع مخطئين، فكما ميزهم الله تعالي بنعمة الإسلام، إلا أنه لن يعفيهم من تكليفهم بها وسوف يسألهم عن تقصيرهم في أداء تلك الرسالة، وهذا بالطبع علي عكس من لا يعلم عن دين الله شيئاً ولا يعرف الحق، يقول الله تعالي:


(هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) (الزمر 9).


ولكنهم بكل شك غير مخطئين في شعورهم بالتميز ونعمة ربهم عليهم بأن هداهم للإسلام والإيمان، ولكن يجب عليهم أيضاً ألا يحقروا من شأن الشعوب التي لم تمنح تلك النعمة بعد، فيجب أن يدعوا الله تعالي أن يهديهم كما هداهم، والله تعالي هو الهادي والموفق


دمت بخير


7   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21306]

دعوة للأستاذ احمد شعبان .. أن يقرأ التعليقات علي هذا المقال العظيم ..

لا يسعني إلا أن أهنئك أخي الفاضل والرائع شريف هادي علي هذا المقال وأتفق معك في كل كلمة منه .. فهذا المقال هو فعلا ما يجب أن يعكس فكر أهل القرآن ..


وأدعو أخي الفاضل الأستاذ احمد شعبان أن يقرأ بعض التعليقات عليه ,, ليسأل نفسه ويجيبنا .. هل نجح أهل القرآن في تفسير القرآن وإقناع حتي من يعلنون انتمائهم لأهل القرآن بهذا التفسير .. ونفس هذه التعليقات هي رد علي تساؤل الاستاذ زهير جوهر علي مقالي ..


الطريق طويل أمام أهل القرآن الحقيقيين .. أمام الدكتور احمد صبحي منصور والاستاذ احمد شعبان والمستشار شريف هادي واسمحوا لي أن أضيف الاستاذ عبد الفتاح عساكر .. لإقناع المسلمين بفهمهم وتفسيرهم العقلاني للقرآن والاسلام ..


وحتي ينجحوا .. لا حل للعالم الاسلامي الا العلمانية .. في الحقيقة أنا أومن تماما أن الاسلام في الأساس هو دين يدعو الي العلمانية ..


8   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21307]

شكرا للأستاذ ين الفاضلين شريف هادي وعمرو أسماعيل

تحيه طيبه


كل هؤلاء الذين ذكرتهم يأخ هادي هم أصحاب قلوب سليمه, وهذا أنما يدل على أنهم هم  من المؤمنين الذين يتحدث الله عنهم. وهؤلاء في الجنه أذا صلحت بأقي أعمالهم. دخول الجنه يعتمد على رجوح كفه الأعمال الصالحه وأنا شخصيا أعتقد ان هؤلاء الاشخاص الذين ذكرتهم هم أصحاب قلوب سليمه وأعتقد أن أعمالهم أغلبها صالحه وعاقبتهم الجنه.


الاسلام الذي تتحدث عنه الآيات القرآنيه هو ليس اسلام التنظيرات العقليه والمناسك و العبادات , أنما هو السلوك الصحيح بغض النظر عن العقيده.


أن الذين يتصورون ان الله سوف يحكم على عقيده الأنسان ويجعلها الفيصل في دخول الجنه و النار, هؤلاء هم واهمون, كيف يرسل الله أناس أعمالهم صالحه الى نار أبديه لانهم لم يقتنعوا بشيء لم يروه أصلا, ولا حجه قاطعه بوجوده , اليس هذا ظلم.


القرآن لايمكن تفسيره بدون "القلب السليم" , أي تفسير للقرآن لايعتمد على القلب السليم الطيب, هو تفسير ضال مضل.


القرآن حمال على عده وجوه, فالذي له قلب أسود يفهم القرآن بصوره قاسيه منحرفه,متطرفه ,عنصريه ,خرافيه, ضاله. وسوف يجد تفسيرا في القرآن يؤيد أنحرافه العاطفي.


 أما الذي له قلب سليم ويقوده قلبه السليم في تفسيره للقرآن فهذا يهديه الله الى التفسير السليم للقرآن.


نعم يأخ أسماعيل , لقد شاهدت بعيني العنصريه الأسلاميه في التعليقات, أعلاه مما يثبت لي صحه تحليلي للموقف والعقليه العربيه والأسلاميه الحاليه والذي يتفق حضرتك معي عليها , نعم أن نظره معظم المسلمين الى الله هو كأله مستبد وعنصري كما ذكرت.


مع التقدير


9   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21309]

أستاذ زهير الجوهر... نرجوا التوضيح

تحية طيبة وبعد:


تقول في معرض حديثك في المداخلة السابقة:


أن الذين يتصورون ان الله سوف يحكم على عقيده الأنسان ويجعلها القيصل في دخول الجنه و النار, هؤلاء هم واهمون, كيف يرسل الله أناس أعمالهم صالحه الى نار أبديه لانهم لم يقتنعوا بشيء لم يروه أصلا, ولا حجه قاطعه بوجوده , اليس هذا ظلم. 


وتقول أيضاً:



نعم يأخ أسماعيل , لقد شاهدت بعيني العنصريه الأسلاميه في التعليقات, أعلاه مما يثبت لي صحه تحليلي للموقف والعقليه العربيه والأسلاميه الحاليه والذي يتفق حضرتك معي عليها , نعم أن نظره معظم المسلمين الى الله هو كأله مستبد وعنصري كما ذكرت.


وبالتالي فقد اتهمتني أنا والأخ طلعت المنياوي بالعنصرية لأنه لا يوجد غيرنا من المعلقين، حسناً... ولكن بعد هذا الاتهام ألا يحق لي أن أسألك:


1- هل يكون المسلم عنصرياً عندما يمتثل لأمر ربه فيسلم له ويؤمن بنبيه محمد صلي الله عليه وسلم ويؤمن بالقرآن ككتاب سماوي مهيمن علي ما سواه؟؟


2- هل لكي يدخل الإنسان الجنة أن يعمل صالحاً فقط بغض النظر عن الإيمان بالله، فيكون ملحداً إن أراد، أو مسيحياً إن أراد، أو بوذياً إن أراد؟؟..... وهل تسمي كل ذلك بالمسلمين؟؟.... وإن كانت الإجابة بنعم، إذن فما هو معني الإسلام في نظرك؟؟...!!


3- هل يكون الله تعالي (وحاشاه سبحانه) عنصرياً حينما يعاقب غير المسلم بينما يعفو ويغفر للمسلم؟؟ هذا علي الرغم من أنه حذر في كتابه بأنه لن يقبل غير الإسلام؟؟.... وإن كان الذين لا يتبعون القرآن بعد نزوله مسلمين، إذن فلم أنزل الله تعالي القرآن؟؟


4- هل تنكر أن الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله (بدون استثناء) واليوم الآخر والعمل الصالح هو الطريق الوحيد لدخول الجنة؟؟


5- وأخيراً.... فما هي العنصرية التي وجدتها في تعليقي وتعليق أخي طلعت، وأخيراً.... ما العنصرية التي تتهم بها ربك وخالقك؟؟، وهل تريد أن يري الناس ربهم حتي يؤمنوا به حتي يقتنعوا ولا يدخلون النار كما قلت في تعليقك؟؟


666ج6666


أرجو الإجابة لأنها تهمني كمتهم...!!



10   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21310]

الأجوبه

تحيه طيبه


الأجوبه.


الجواب على 1هو :  لا


الجواب على 2 هو : هذا مجموعه من الأسئله, لذلك سأجاوب عليها واحدا واحدا.


هل لكي يدخل الإنسان الجنة أن يعمل صالحاً فقط بغض النظر عن الإيمان بالله


الجواب: نعم.


فيكون ملحداً إن أراد، أو مسيحياً إن أراد، أو بوذياً إن أراد؟؟ 


الجواب: لا , الامر ليس بأرادته , بل بالقناعه, فأذا أقتنع أحد بالبوذيه, وطبق الأخلاق الحميده فيها والتي تتفق مع أخلاقيات الاسلام, فهو الى الجنه.


وهل تسمي كل ذلك بالمسلمين؟؟


الجواب: المسلم هو من التزم بقواعد السلوك الحميد التي يدعوا اليها القرآن. وكما يقال: المسلم من سلم الناس من لسانه ويده.


الأنسان أيا كانت ديانته اذا التزم بقواعد السلوك الحميد التي يدعوا اليها القرآن, فهو مسلم عند الله, وهو في الجنه.


معنى الأسلام, هو كف الايذاء عن الغير, اللهم الا في حاله الدفاع عن النفس, فالأسلام هو السلم والمحبه والأخوه والتسامح وكل الأخلاق والخصال الحميده.


الجواب على 3 هو: الأسلام الذي قصده الله هو ليس الأسلام الظاهري الذي تتصوره ,أنما هو خصال الخير والأخلاق الحميده, وليس مجموعه من العقائد حول التوحيد و مجموعه من المناسك والعبادات.


أنزل الله تعالى القرآن, لكي يثبت الأنسان على الاخلاق والخصال الحميده, ولكي يعزيه في هذه الحياه ولكي يثبت ويطمئن  قلب الأنسان الطيب في هذه الحياه الصعبه المليئه بالمخاطر.


الجواب على 4 هو: نعم أنكر ان يكون ذلك الطريق الوحيد, لان ذلك يناقض القرآن نفسه.


الجواب على 5 هو: أنا لم أتهم خالقي بالعنصريه, أناأتهمت فكرك هنا ومن يحذو حذوه  بالعنصريه. بالنسبه لي الله هو اله رحيم ابعد مايكون عن فهمك العنصري له. أنت حضرتك تصور الله كأله عنصري مستعد ان يقذف بكل من يخالفه حتي في مالايراه الى نار ابديه لانهايه لاستمرارها بالوجود.  اي اله ظالم هذا, اله يتضاءل امام ظلمه وأستبداده كل طواغيت البشر كافه.


تنويه: انا لا أعرفك ولا أدري ان كنت تملك نوازع عنصريه أم لا, لكني أنتقد فكرك وليس شخصك.


مع التقدير


 


11   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21311]

تأييدا لك أخي زهير

(إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولاخوف عليهم ولاهم يحزنون) (البقرة 62). ولقوله تعالى (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا) (الكهف 107) .


هل خص الله هنا المسلمين بهاتين الأيتين ..


الله وحده هو الذي يعلم من هو المؤمن الحقيقي به وباليوم الآخر .. أما في الدنيا فعلي البشر التسابق في العمل الصالح ..


هل رأيت دولا اسلامية غنية تتسابق لتقديم المساعدات الانسانية لضحايا الكوارث بصرف النظر عن الدين ..


هل رأيت المسلمين يمدون يد المساعدة لمحتاج غير مسلم أو دولة غير مسلمة ..من يتسابق الأن لتقديم المساعدات للصين وميانمار .. هل بينهم مسلمين يعتد بهم .. كم عدد من هم مثل المستشار شريف هادي ..


الكثير من أغنياء الخليج بعد رحلة سياحية الي أوروبا وتكفيرا عن أخطاءهم هناك .. كانوا يتبرعون للقاعدة وجماعات الارهاب بعد ذلك .. اعتقادا منهم أن الله قد يغفر أخطاءهم بقتل بسطاء أوروبا وأمريكا علي يد مجرمي القاعدة ..


12   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21312]

إلى الأستاذ شريف أحمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


بالنسبة للمنتجات الصينية والشرق أسيوية، هي فعلا منتجات لا تقارن بمثيلتها الأوروبية أو اليابانية ولكنهم يتبعون استراتيجية تجارية يطلق عليها Cost Leadership Strategy وهي غزو الأسواق بقوة سعر المنتج الضعيفة بمالقارنة بمنتجات الشركات الأخرى. أما الشركات الغربية عامة فتتبع استراتيجية مختلفة يطلق عليها Differentiation Strategy وهي عبارة عن غزو الأسواق بميزة لا تتوافر في منتجات الشركات المنافسة. ما أريد أن أقوله هو أن االأسيويين لا يخادعون أحد وإنما يتبعون ستراتيجية لغزو الأسواق العالمية ومنافسة المنتجات الأخرى على السعر لا على الجودة عامة. وهناك من المشتريين من يبحث فقط عن السعر أي أن لهم زبائن!


وهذا يختلف عن Globalization Strategy حيث ترى أن منتج لنوكيا مثلا كتب عليه صنع في الصين، وهذا لا يعني أن المنتج صيني بل إنه فنلندي صنع في المصانع الصينية التابعة لنوكيا وهذا جزء من نظام Globalization للتوفير الكثير من المال المصروف على الأيدي العاملة الغالية في أوروبا.


وبالتالي لا يصح أن نصفهم بالخداع.... وهناك منتجات أسيوية لا تغزو إلا الأسواق العربية وهذا إستراتيجية أخرى. فمثلا موبايلiMate وهو على فكرة من الأنواع الجيدة جدا والمفضل لدي وليس برخيص هو موبايل كوري وقد صنع خصيصا للدول الخليج ولم تكن مصر وأوروبا تعرف عنه شيئا من قبل. وأعرف أنه وصل حاليا مصر مؤخرا جدا. وبالرغم من إنه موبايل كوري إلا أن جودته عالية جدا وبالرغم من أن سعره ليس بقليل، فأول iMate اشتريته منذ ست سنوات كان سعره ما يعادل 5 ألاف جنيها مصريا إلا إنه لو مكان أوروبي لوصل سعره إلى الضعف. ومع هذا عاش الموبايل معي أكثر من ثلاث سنوات إلى أن مللته وأشتريت آخر في مقابل 2 نوكيا أشتراهم زوجي ولم يعمرا أكثر من سنة!!! أي أن المنتجات الأسيوية غلبت المنتجات الغربية في بعض الأحيان.


أما تشبيهك للإنسان في مقابل الحصان والأسد وكلب والحمار فتشبيه غير صحيح لأن الإنسان إنسان والحيوان حيوان ولقد خرج الإنسان من مملكة الحيوان يوم نفخ الله فيه من روحه أي أعطاه الضمير ليوازن بين الأمور وبالتالي لا يصح أن نقارنه بالحيوان في مسألة دخوله الجنة!


وتحياتي لحضرتك وللإخوة المعلقين...


آية


13   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21313]

أصلاح القلوب قبل العقول

تحيه طيبه


نعم أخي عمرو أسماعيل. كانت هذه الآيه هي ماقصدته في ردي على الاستاذ شريف أحمد ,وخصوصا فيما يتعلق بالنقطه 4.


عموما أتضح لي يوما بعد يوم  بأنه علينا البدء بأصلاح القلوب قبل العقول!


مالفائده من أصلاح العقول وأبعادها عن خرافات المتصوفه, وأدعاءات المحدثين على الرسول , أذا لم نصلح القلوب أولا؟


هل كان الخوارج متأثرين بالتصوف أم بالأحاديث؟


كان الخوارج قرآنيين بالمعنى العام؟ لكنهم كانوا قرآنيين ضالين؟ لان قلوبهم كانت مريضه ومتعطشه للعنف والأستبداد ولدماء الناس وخصوصا الأبرياء منهم!


الخوارج ايضا فسروا  القرآن لكن بما يروي عطشهم الدموي.


لذلك فأني أقول علينا بأصلاح القلوب قبل العقول!


بالنسبه لي أنسان مخرف لكن طيب القلب خير الف مره من أنسان ذو عقل لكن أسود القلب.


مع التقدير


14   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21314]

إلى الدكتور عمرو إسماعيل

تحية لحضرتك...


سألت حضرتك إذا كان يوجد مسلم يمد يد المساعدة لمسلم واقول لحضرتك نعم يوجد الكثيرون والكثيرون. لقد عشت بدبي 6 سنوات وكنت أشاهد حملات المساعدة الإنسانية التي ملأت البلاد شرقا وغربا لمحتاجي العالم بغض النظر عن دينهم. كما أن الشيخ محمد بن راشد (وهو من أروع القادة بالعرب بغض النظر عن الزبالة التي تكتبها عرب تايمز) قد بنى مدينة إنسانية كبرى في دبي لمساعدة الإنسانية بغض النظر عن دينهم أو عرقهم أو أصلهم. ولقد كنت أعمل في مؤسسة الشيخ Dubai Holding وقد قمنا بعمل حملة تبرعات هي الأقوي في كل دول الشرق الأوسط لمساعدة ضحايا التسونامي وتم إرسال التبرعات عن طريق مدينة دبي الإنسانية وبمساعدة رئيسها التنفيذي السويدي الجنسية.


أنا أعيش حاليا بالكويت والشعب الكويني يجب المساعدة والتبرع بالمال لكنهم يكرهم التبرع بالمجهود، وبالتالي المساعدات الإنسانية وحملات التبرع بالدم تلقى رواجا عالي جدا جدا.


في النهاية كل ما أريد أن أقوله هو فلنعطي للمسلم حقه أيضا في الحديث لأنهم يساعدون وأكثر كرما من أي غربي ولكن للأسف معدنهم الأصيل لا يظهر بسبب الغبار الديني الذي أخفاه!!


وتحياتي لحضرتك...


آية



15   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21315]

إلى الأستاذ شريف هادي

شكرا جزيلا على المقال الجميل وما يحتويه من مشاعر إنسانية رائعة سبقت الموت والرحيل.


ما أريد أن أقوله هنا هو أنا الكوارث الإنسانية تجمع البشر عامة لا الصينين فقط. فكل الناس على خيرهم وشرورهم يجتمعون ويقفون وقفة رجل واحد في وجه كوارث الطبيعة. وأذكر إعصار حدث في الكويت من حوالي شهر وكان إعصارا الأول من نوعه وقيل لي أن الكويت لم تشهد مثله من قبل. وكان فعلا إعصارا مخيفا ذعر منه أولادي فإضطريت أن أخرج بهم إلا خارج المنزل لأن صوت الزجاج الذى كاد يتصدع أرهبهم. ولما خرجت إلى الشارع وبالرغم من سواد السماء وصعوبة الرؤية إلا إنني رأيت كويت غير الكويت وأناس غير الأناس. كانوا يتحركون كرجل واحد ويساعدون بعض في إفساح الطريق بالرغم من أن العادة هو الطمع في تملك الطريق وأنا الأول ومن بعدي الطوفان. حتى إنني قلت لزوجي عندما عاد إلى البيت سالما إن أمر الإنسان غريب جدا، يتحد على إنسانيته وينسى الدين والعنصرية ولا يذكر إلا الإنسان وقت الحرب فقط مع الطبيعة... أما دون ذلك فالإنسان يحارب (دبان وشه كما نقول) أي بدون ضرب الطبيعة القاسي يفتعل الإنسان الحرب مع أخيه الإنسان سواء بحجة الدين أو الأرض أو العرق أو أو أو ....


أما عن دخولهم الجنة أو النار فهذا أمر يرجع إلى الله سبحانه تعالى العادل الذي يقيس كل الأمور بميزان إلهي دقيق... فإن زذات حسناتهم كسبوا وإن قلت خسروا. وقس على هذا علماء أفادوا الإنسانية مثل أينشتاين ونيوتن وكل عالم يفيدها اليوم وناس مثل الأم تريزا التي ملأت الأرض خيرا.... وأذكر الأميرة ديانا التي أحبها شعبها وبكي عليها ويوم جنازتها كانت أمي تشاهد الجنازة على التلفزيون وشاهدت الشعب البريطاني مصطفا يبكي أميرته بحرقه فقالت تعليقا ساخرا لن أنساه ومضمونه هو إنها كانت "زانية" ومع ذلك الشعب يبكيها لأنه لا يعرف عنها إلا إنها كانت تساعد الإنسانية أما في بلادنا فلا نبحث في ذات الإنسان إلا عن أفعاله الشخصية فنحاسبه عليها وننسى أفعاله العامة تجاه البشر والمجتمع!!!


وشكرا لحضرتك سا أستاذ شريف والفرصة التي أعطيتها لنا للإفصاح عن خواطرنا


آية



16   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21317]

حمدا لله على سلامتك سيادة المستشار :

اخى الكريم – سيادة المستشار –شريف هادى – حمدا لله على سلامتك وسلامة اسرتك الكريمه – فمدى علمى انكم تقطنون بجوار منطقة الزلزال فحمدا لله على سلامتكم مرة اخرى .وفى الحقيقه نحن فخورون بكم وبمن معكم وبما قدمتموه من اعمال طيبة مباركة فى مساعدة المنكوبين وندعو الله لكم بخير الجزاء وحسن الثواب ..ونشكركم على مقالتكم العظيمة عن بعض القصص الإنسانى لنعتبر به وندرك ونوقن ان الحياة الدنيا زائلة والأخرة اقرب مما نتصور وعلينا ان نعيد حساباتنا ونستعد إستعدادا حقيقيا للوقوف بين يدى ربنا جل جلاله لنسأله الرحمة والمغفرة والفوز برضوانه العظيم ...وفى الحقيقة توجد عندى حساسية مفرطة للحديث حول تحديد مصائر الناس او أناس بعينهم لخوفى من الوقوع فى دائرة الحديث فى الغيبيات مع إيمانى بأن الله وحده سبحانه علام الغيوب .ولذلك سيكون كلامى عاما ومحاولة للتعقيب على مشاركات إخوانى حول موضوع المقالة الكريمة .وبداية – اعترض بشدة على ما قاله اخى زهير جوهر فى جملته الأتيه (الاسلام الذي تتحدث عنه الآيات القرآنيه هو ليس اسلام التنظيرات العقليه والمناسك و العبادات , أنما هو السلوك الصحيح بغض النظر عن العقيده.)... وقوله (أن الذين يتصورون ان الله سوف يحكم على عقيده الأنسان ويجعلها الفيصل في دخول الجنه و النار, هؤلاء هم واهمون, كيف يرسل الله أناس أعمالهم صالحه الى نار أبديه لانهم لم يقتنعوا بشيء لم يروه أصلا, ولا حجه قاطعه بوجوده , اليس هذا ظل)....وقوله (القرآن حمال على عده وجوه, فالذي له قلب أسود يفهم القرآن بصوره قاسيه منحرفه,متطرفه ,عنصريه ,خرافيه, ضاله. وسوف يجد تفسيرا في القرآن يؤيد أنحرافه العاطفي)..وما فهمته وما اعاد شرحه مرة اخرى فى ردوده على الأخ شريف أحمد – بشكل واضح وصريح _ أن الحساب فى الأخره ودخول الجنه سيكون على اساس الأعمال الصالحه فقط دون وجود للإيمان بالله وحده لا شريك له وما يرتبط به من إيمان بالغيبات جميعا من إيمان بالكتب والرسالات والملائكه وووو .وهنا اقول له – اخى الكريم – مع حسن نيتك ولطف قصدك الذى الحظه فى تعقيبك من دعوتك للخير والمعاملة الحسنة والسلوك القويم بين البشر جميعا والمسلمين خصوصا إلا انه ليس بكاف ليوفى الإنسان الغرض الذى من أجله خلقه الله وجعله خليفة فى الآرض وسخر له ما فى السموات وما فى الأرض .فلابد ان يقرن كل تلك السلوكيات العظيمة البناءة بإيمانه باللله الواحد الأحد وما سبق ان اشرت غليه سابقا . وإلا سيكون من المشركين المحبط عملهم .ويتساوى هنا الأنبياء والمرسلون مع غيرهم من البشر ولم يستثنى منهم أحد حتى خاتم النبين محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام حيث يقول له ربه جل وعلا (ولقد اوحي اليك والى الذين من قبلك لئن اشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين ) ..وعن الناس جميعا يقول ربنا سبحانه (ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى اثما عظيما).....(ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالا بعيدا).... وويقول ربنا سبحانه على لسان نبيه ومصطفاه فى قرآنه الكريم للناس (قل انما انا بشر مثلكم يوحى الي انما الهكم اله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه احدا).... إذا الأساس والمفتاح للنظر فيما تبقى هو الإيمان بالله وحده لا شريك له ..

.


17   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 19 مايو 2008
[21318]

---2---



أما بخصوص الأعمال الطيبة لغير المؤمنين بالله وحده رب العالمين لا شريك له فيخبرنا ربنا سبحانه انه سبحانه سيوفيها إليهم فى الدنيا فيقول ربنا سبحانه (من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف اليهم اعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون ) ..ويقول ربنا سبحانه (ولكل درجات مما عملوا وليوفيهم اعمالهم وهم لا يظلمون)....

أما عن قولنا وقولهم يوم القيامة انهم عملوا اعمالا صالحة فأين جزاءها (فكما ذكرنا من قبل ان نتيجتها ستكون فى الدنيا) أما فى الآخرة فيقول القرآن الكريم (ويوم يعرض الذين كفروا على النار اذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الارض بغير الحق وبما كنتم تفسقون)...ويقول ربنا فى اية اخرى (مثل الذين كفروا بربهم اعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف لا يقدرون مما كسبوا على شيء ذلك هو الضلال البعيد)... (اولئك الذين كفروا بايات ربهم ولقائه فحبطت اعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا )...( اولئك الذين كفروا بايات ربهم ولقائه فحبطت اعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا )

وعن عدم مساواتهم بمن امن بالله وعمل صالحا يقول ربنا سبحانه (ام حسب الذين اجترحوا السيئات ان نجعلهم كالذين امنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون)

___ إذا اصدقائى الكرام يجب الا نخفف من الأمور إلى درجة التسطيح وكأننا نقول للناس إطمئنوا وستدخلون الجنة بسلوكياتكم الطيبة واعمالكم الحسنة دون التقيد بإيمان بالله وحده لا شريك له والإلتزام بما اورد لنا من اوامر ونواهى وحدود لله علينا الا نتعداها .فهذا أمر خطير عاقبته كبيرة .فعلينا ان نقدم لهم الحق القرآنى بءا بالإيمان بالله وما يتبعه من عمل صالح ونترك حسابنا وحسابهم على الله والا يغرنا الغرور (الشيطان ) بالإكتفاء بالأعمال الصالحه والأخلاقيات والبعد عن التوحيد وما يتبعه من اوامر ونواهى بل هى منظومة متكاملة إما ان نقبلها كلها وإما أن نرفضها كلها ولا نتحجج بحجج أخرى ....وارجو الا يفهم أحد اننى أتحدث عن ابطال المقاله او عن اشخاص بعينهم ولكنى اتحدث عن مواصفات يجب ان نتبعها وعن مواصفات اخرى علينا ان نجتنبها ......وشكر لكم ولسيادة المستشار مرة اخرى وسعداء به وبنشاطاته العظيمة المشرفه .


18   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21320]

لا اله الا الله

جزاك الله خيرا أخ عثمان ، و بارك الله في يمينك يا استاذ شريف. و كان الله في عون اولئك الناس و نسأل الله العون لحال هذه الامة.


الفكرة الاساس في التعصب الديني هو أن البعض يدعي معرفة السماء أكثر من غيره و من ثم تراه يقذف ما يؤمن به على سواه ، لا بل ويحاول إلجامه به. و هذه هي الفرية الكبرى و الخطيئة الطامة التي اقترفها إبليس و التي نهانا الله أن نحذو حذو إبليس في تلك.


إقرأ قوله تعالى (وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُم مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا أَذَاقَهُم مِّنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ)روم/33 و تأمل بها تجد أن الناس مؤمنون بقلوبهم و بالفطرة بوجود الله حتى و إن أنكروا وجوده بألسنتهم (لأسباب جلها مادية أو تتبع الهوى) - و المشكلة الاساسية هي الشرك بالله فبها يحبط العمل - و معنى الشرك عميق جدا : فمن قام بعمل ما من أجل أن يراه الناس و يمدحوه فقد أشرك بالله و ليس ببعيد أن يحبط عمله . لذا من هذا المنطلق فالراجح أن الله عندما يتحدث عن الايمان به يعني عدم الاشراك به و ليس مجرد التسليم بوجوده فقط. فأنا أميل الى ما قاله بعض الاخوة هنا أن الايمان بالله بالمعنى التقليدي (و هو أن نسلم أن الله موجود فقط! ) ليس شرطا! لدخول الجنة - لسبب بسيط و هو أن الناس أصلا يؤمنون بوجود الله بالمعنى التقليدي (لا شعوريا -كما أشارت تلك الاية أعلاه و غيرها)- لكن المشكلة مرة أخرى هي في الاشراك بالله: فمعظم الناس تشرك بالله الشيء الكثير فتراهم يعبدون و يقدسون الاموال أو الجاه أو السلطة و معلوم كيف تؤدي كل تلك الى ليس فقط احباط الاعمال بل الى انتشار الفساد و الظلم.


.و قضية كيف نفسر الخطاب الالهي هي جدا مهمة فكما قال الاستاذ جوهر هنا (و هي نفس الفكرة التي يحاول الدكتور احمد منصور الجهاد من اجل إيصالها) : لا تجعلن القرءان يتبع أهواءك - بل اجعل اهواءك تتبع القرءان الذي تقرأه بعقلك


ندعو الله العفو و العافية لنا و لمن هم بحاجة لها.


19   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21326]

شروط الله لدخول الجنة ..وواجب البشر

لقد ااكد الله في عدة أيات أن الايمان به وباليوم الآخر والعمل الصالح هي شروط دخول الجنة ..


والله وحده هو من يعلم اي من البشر يلبي هذه الشروط ... ولم يحدد الله دينا أو ديانة معينة ضمن هذه الشروط ..


نحن كبشر ...أمامنا الظاهر وهو ما يجب أن نشجعه .. العمل الصالح ..


وهو ما يجعلني أومن أن الله العادل الرحمن الرحيم  سيجازي ذلك المدرس الذي ضحي بحياته ليحمي تلاميذه .. ولايمكن أن أقارنه بأخر يلبس حزاما ناسفا يفجره في أي مكان ويقتل أطفال أبرياء .. وهو مقتنع تمام الاقتناع أنه يؤمن بالله واليوم الأخر ويعمل صالحا .. الجهاد في سبيل الله ..


20   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21330]

عنصرية محمودة أفضل من جهل مطبق

الأخ زهير الجوهر:


إن كنت تتهم فكري بالعنصرية، فإنك تتهم فكر الآخرين بها أيضاً كفكر الدكتور عثمان والأستاذ محمود دويكات والأستاذ طلعت المنياوي، والأستاذة آية (وإن كنت أعتب عليها وسوف أذكر السبب فيما بعد)، فإنني أحب أن أخبرك أن تلك العنصرية التي تتهمنا بها هي عنصرية محمودة، فإن كانت تلك هي العنصرية في نظرك فأسأل الله تعالي أن يجعل جميع الناس عنصريين حتي يكونون من الناجين يوم القيامة إن شاء الله...!!


وبالطبع فإن هذا أفضل بكثير من جهلك المطبق بكتاب الله تعالي وعدم معرفتك عن الإسلام حتي مفهومه، وبالطبع فإن كنت تريد أن تعرف الحقيقة لكنت عرفتها منذ البداية، ولكن الله تعالي يضل من يشاء ويهدي من يشاء، فأنت قد اختلط عليك الحابل بالنابل فأصبحت لا تفرق بين الحق والباطل، ومن ثم فإن حالتك أصبحت مزمنة ومن ثم يكون من العبث أن يناقشك أحد...!!


وأتوجه بالشكر إلي كل من الدكتور عثمان محمد علي لإلقائه المزيد من الأضواء علي الموضوع، وكذلك الأستاذ طلعت المنياوي والأستاذ محمود دويكات والأخت آية، وإن كنت أعتب عليها أنها لم تذكر الإيمان كمعول أساسي علي دخول الجنة أولاً قبل العمل الصالح، وهذا بالطبع مذكوراً في مئأت الآيات من القرآن الكريم، كما أنني أعترف بفكرها المحترم ولكن أقول لها (لكل جواد كبوة).


كنت أنوي كتابة مقالة أتناول فيها أسئلة الأستاذ المستشار شريف هادي بالتفصيل، ولكن الحمد لله رب العالمين، فقد كفاني الأخوة الأفاضل ما كنت أريد، وقد تم إشباع الموضوع إثراء وتبياناً


أتوجه بالشكر مرة ثانية لجميع الأخوة الذين قاموا بالرد علي الأخ زهير الجوهر وخصوصاً الأخ الفاضل عثمان محمد علي، فبارك الله تعالي لنا في قلمه الوضاء.


21   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21331]

الأستاذ شريف أحمد

الأستاذ


22   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21332]

الأستاذ شريف أحمد

الأستاذ الفاضل


23   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21333]

الأستاذ شريف أحمد

الأستاذ الفاض


24   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21334]

الأستاذ شريف أحمد

الأستاذ الفاضل


25   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21335]

بهدوء

بعد التحية والسلام ..

لا يوجد أدنى شك فى أن الشرط لرضاء الله عن عباده هو الأيمان بالله والعمل الصالح ..

ما هو محل الايمان .؟ .. محل الايمان هو القلب ..

هل البشر يستطيع إستطلاع ما فى القلوب  ؟.. لا وألف لا .. فالله سبحانه هو المضطلع على ما فى القلوب ..

ماهو محل العمل الصالح ؟ .. العمل الذى يأتى بنتيجة إصلاح للبشر ويلمسه الأخرون ..

هل البشر يستطيع إستطلاع العمل الصالح  ؟.. نعم لان العمل الصالح محسوسا للبشر ..

الخلاصة :

لا يوهم بشرا نفسه مثال الآخوان المسلمين وأتباعهم ان بأستطاعتهم القيام بدور الله وتقرير من يدخل الجنه لأنهم لا يملكوا الحكم على المعيارين الذين قررهما الله لدخول الجنة ..

فالبشر مضطلع على معيار واحدا فقط وهو العمل الصالح .. اما الغيب الذى فى القلوب فهذا شأن الله ..


أما من يقتل الآخرين أو ينادى بقتلهم على اساس الأنتماء الدينى فقط ويتوهم انه يعمل عمل صالحا فهذا تطرف مجنون وبالمؤكد انه ليس من العمل الصالح .. وأما من ينادى بتحقير غيره من البشر على أساس دينى فقط هذا تطرف مجنون وبالمؤكد ليس من العمل الصالح .. فالشرك أساسا كما شرحة الله بقرآنه هو ظلم عظيم لله وليس للبشر .. والله قادر على القصاص لذاته ولم يفوض احدا للقصاص له وإلآ اصبح غير قاردا ( وحاشا لله ) للقصاص لذاته .

والسلام


26   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21336]

الأستاذ الفاضل شريف أحمد،

كنت قد قرأت حوارا مع الشيخ طنطاوي منذ أكثر من خمسة عشر عاما (في مجلة الشباب) عن الإسلام والعالم الخارجي. وقد سؤل الشيخ طنطاوي عن آخرة من يموت على غير الإسلام، فقال الشيخ الفاضل في حواره أن الحكم النهائي هو لله وحده عز وجل. ثم ضرب مثالا عن أينشتاين قال فيه أن أينشتاين اليهودي الديانة قال إنه رأي الله في الذرة (ورؤية الله تعبير مجازي لا يعني الرؤية جهرة). أشار الشيخ إلى شدة الإيمان التي كان عليها أينشتاين لدرجة إنه يشعر بخالقه في هذا الشيء الصغير الذي اكتشفه. ثم تلى الشيخ آية إنما يخشى الله من عباده العلماء وكيف أن الله تعالى رفع درجة العلماء لأنهم أكثر الناس إيمانا بالله بغض النظر عن دينهم. ثم قال الشيخ للمحاور إنه لا يستطيع أن يجزم أن أينشتاين في النار لأنه لم يؤمن بمحمد (ص) ولم يصلي خمس صلوات، ولكن ما يستطيع أن يجزمه هو أن شعور أينشتاين عندما شعر بالله في الذرة شعور إيماني عالي المقام. ثم أضاف الشيخ طنطاوي إن كان الإسلام الحقيقي قد وصل إلى أينشتاين وهو على هذه الدرجة العالية من الإيمان من المؤكد إنه كان أسلم، ولكن للأسف لم يصله.



هذا الرأي الذي قرأته وقدرته للشيخ طنطاوي منذ زمن بعيد لازال عالقا في رأسي إلى اليوم لأنه يجيب على الكثير من الأسئلة الخاصة بالإيمان.



إن إيصال الإسلام إلى هؤلاء العلماء المؤمنين بالله يحتاج إلى مراحل واستراتيجيات خاصة، فالإسلام لن يصل إليهم لمجرد إنني أتعامل بخلق رائع، فالبوذي أيضا يتعامل بخلق أكثر من رائع فما الفرق إذا بين الإسلام والبوذية. ما الذي يجعلني أدخل الإسلام ولا أدخل البوذية؟ لماذا يكون الإسلام أصح من البوذية؟ هل تعرف يا أستاذ شريف أن البوذية والهندوسية وكذلك اليهودية تجتاح الغرب وتحل محل مسيحيتهم الآن؟ فلماذا أختار الإسلام على تلك الديانات العظيمة أيضا؟ هذا هو السؤال وإن استطعنا الإجابة عليه وقتها نستطيع أن نقول أن من يموت على غير الإسلام فهو في النار. وقت أن نقدم نحن الإسلام بالطريقة التي تميزه عن غيره وقتها لا يكون للكفار حجة!



ما الذي دفع أهل الجزيرة العربية إلى الدخول في الإسلام في بادئ الأمر؟ هل لأن الجزيرة العربية كانت ظالمة كما ضحك علينا التاريخ وقال؟ بل أن المرأة في الجاهلية كانت أكثر كرامة من بعد دخول الإسلام (وهذا ليس ذنب الإسلام حتى لا أفهم خطأ) والمثال على ذلك السيدة خديجة سيدة الأعمال وهند امرأة أبو سفيان التي كانت تحرك الجيوش والشعراء من السيدات اللاتي كن يهجون رسول الله. إذا كان حالهم جيدا قبل الإسلام فما الذي دفع بأهل الجزيرة إلى دخول الإسلام؟



بصراحة أنا لا يعنيني أين سيذهب من يموت لأن ما يعنيني ماذا أقدم للحياة وماذا يقدم غيري للحياة، وأحمد الله على نعمة الإسلام يوما بعد يوم.



وتحياتي لك أخ شريف...

آية


27   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21337]

للسادة القائمين على الموقع

لماذا لا نستطيع إلغاء التعليقات التي لا نريدها؟ لقد حاولت مرارا أن ألغي تعليقات سابقة وفشلت، فما السبب؟ هل تم إيقاف خاصية إلغاء التعليقات؟


آية


28   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21338]

سيادة المستشار شريف هادى

تحياتى لسيادتك على المقال الرائع الملىء بالمشاعر



طبعا الجنه والنار بيد الله سبحانه وتعالى ولكن اساس كل شىء فى وجهة نظرى هو العمل الصالح , فليس من الصالحين مثلا من صلى وصام وملا الدنيا بمواعظه وفى نفس الوقت لايسلم الناس من شروره واثامه



العمل الصالح والقلب السليم هما اساس كل شىء اما عن الايمان بالله فمعظم الديانات تؤمن بالله , والله سبحانه وتعالى عادل وهو ادرى بعباده وهو الذى يجازيهم وليس حاملوا صكوك الغفران وتاشيرات دخول الجنه التى يعتقد السلفيين انها حكر عليهم



هل ذهب الرسول الكريم الى الصينيين وكذبوه؟ ان الموضوع له مقاييس تختلف تماما عن مقاييس الوهابيين ومتطرفى الاسلام والفيصل فيها هو الله العادل الذى سيجازى صاحب العمل الصالح فلم يخلق الله كل هؤلاء البشر ليلقى بهم فى النار ويعذبهم ثم يحتفظ لنا وحدنا بالجنه لمجرد ادائنا لبعض المناسك حتى وان قتلنا وروعنا الاطفال والنساء بحجه الجهاد فى سبيل الله



الامر بيدى الله ولكن الله عادل



مع اطيب تحياتى


29   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21341]

الاستاذ الفاضل شريف هادي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


كان للامثلة التي ذكرتها بالغ الاثر والدلالة فى تواجد القيم الانسانية السمحة والاخلاق التي دعي لها الاسلام حتي وان كانوا غير مسلمين فكما يقول الدكتور احمد صبحي واقتنع بهذا القول  ان هناك كفر سلوكي وكفر عقيدي وايمان سلوكي وايمان عقيدي وكلاهما مهم فى دين الله عز وجل فليس معني ان اؤمن بالله واؤدي العبادات اننى اصبحت مؤمنة ولكن يمكن ان نقول مسلمة ( قالت الاعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ) اذن ليس الايمان وحدة النطق بالشهاده واقامة العباده والمناسك  .. اما حساب الله لعباده سواء الكافر عقيدتا او سلوكا فهذة غيبيات الله اعلم بها لا استطيع اقحام نفسي فى شئ مردة الا الله سبحانة وتعالى ولكن يجب الا نزكي انفسنا ونتوقع اننا اعلى مكانة ومرتبة بالايمان العقيدي فقط او حتي كلاهما (الم تر الى الذين يزكون انفسهم بل الله يزكي من يشاء ولا يظلمون فتيلا) هل احدنا دخل علم الله ولا كيفية محاسبة عبادة ؟ ومن سيرحمة الله ويتجاوز عنه ومن سيحبط حتي اعمالة الطيبة ؟ لا اعتقد ذلك وخصوصا ان الكفر السلوكي والعقيدي يسمي كفرا فى القرآن  حتي لو كان صاحبة مؤمن بالله كما قال الله سبحانة وتعالى عن الاعراب ( الاعراب اشد كفرا ونفاقا واجدر الا يعلموا حدود ما انزل الله على رسوله والله عليم حكيم ) وقد جمع كفار مكة بين الكفرين من عدم ايمان بالله واعتداء على الاخرين.. ان البشر جميعا مسلمين عقيده وسلوك اوعقيده فقط او المسلمين الامنين الناس من شرورهم اى ايمانهم سلوكي حتي وان كانوا كافرين عقيدتا مردهم الى الله وهو يفصل بيننا جميعا يوم القيامة  فقمة الايمان والعرف بالدين الا نزكي انفسنا ونتكلم وكاننا ضامنين الجنة بالعبادات والمناسك ومسمي مسلم !!





(
لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ )


(الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من امن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون )


(ان الذين امنوا والذين هادوا والصابؤون والنصارى من امن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون )(ان الذين امنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين اشركوا ان الله )يفصل بينهم يوم القيامة ان الله على كل شيء شهيد )


 


وتقبل استاذي الفاضل اطيب التحيات والتقدير


30   تعليق بواسطة   عيسي السيد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21343]

ليست مقالة ولكنها فتنة

يا أخ شريف هادي إن مقالتك هذه هي فتنة وليس لها أي فائدة يرجوها المسلمون فما هذا الذي تكتبه


إن الإيمان كما قال الأخ شريف أحمد والأخ عثمان محمد علي والأخ طلعت يكون قبل العمل الصالح وأنت معروف عنك أنك تقرأ القرآن فلماذا هذا السؤال الذي تبدأ به تلك لمقالة وما الغرض من تلك المقالة سوي فتنة تفتعلها حتي تحدث وقيعة بين الاعضاء


ولا أقولك بصراحة أن هذه المقالة عبارة عن امتحان لكي يظهر كل انسان يحمل فكر علي حقيقته فزهير الجوهر وعمرو اسماعيل قد ظهر ضلالهما ويا عمرو اسماعيل ان الذي قلته بان هناك أيات أن الايمان به وباليوم الآخر والعمل الصالح هي شروط دخول الجنة فهي ضدك وليست معك لأن الذي يؤمن بالله واليوم الاخر يكون مسلما سواء الذين هادوا أو النصاري أو الصابئين وليس البوذيين يا زهير يا جوهر


اعتذروني فانا اكبر سنا منكم جميعا فقد جاوزت الستين من عمري وقد رفعت تلك المقالة ضغطي تماما فارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء فهل هذا هو الفكر القراني الذي تتكلمون عنه لا والله هذا هو الانحلال بعينه لان القرآن الكريم ينهي عما تقولونه تماما


ألم تعلم هذا يا شريف يا هادي قبل أن تثير بمقالك هذا الفتنة والغضب بين المسلمين ولماذا لم تتدبر كتاب الله وتعرف ماذا يقصد لقد سبق وانكرت أن الخمر حرام فماذا تريد في تلك المقالة أيضاً


اجل إن الإيمان قبل العمل الصالح وأن الله لا يكلف نفسا إلا ما أتاها من منهج ولكن العالم منفتح الآن علي بعضه ويستطيع أي إنسان أن يعرف الحق ولذلك فإن كلام محمد المصري باطل من الأساس


فوقوا واحترموا فكركم وابعدوه عن التطرف هذا لكي لا ينعتكم غيركم بالكفار


31   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21351]

يشرفني أن أكون ضالا ؟؟

أستاذنا الفاضل عيسي ..


أؤكد لك إيماني التام أن الله سيجزي ذلك المدرس الذي ضحي بحياته لإنقاذ أطفال أبرياء خيرا ولو كان بوذيا ....لأنه العادل الرحمن الرحيم .. ولو كنت تعتبر ذلك ضلالا .. أؤكد لك أنه يشرفني أن أكون ضالا ..


32   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21353]

أهلا بالأخوان المسلمين الجدد ..

بعد التحية والسلام ..

اهلا بك يا أخ عيسى معلقا جديدا فى هذا الموقع ( حيث أخر تعليق لكم هنا كان بمثابة التعليق التالث لكم ) أما باكورة  تعليقاتكم كانت بالأمس فقط .. وقد علمت ذلك من على الرابط : www.ahl-alquran.com/arabic/profile.php

سيدى الفاضل .. عندما يستفغر أخى شريف هادى المسلم مثلكم  لربه عما ذهب إليه من تدبر غير صحيح أمام الجميع هنا فوجب على المسلمين عدم قول مثل ما صدر منكم :

{ ولماذا لم تتدبر كتاب الله وتعرف ماذا يقصد لقد سبق وانكرت أن الخمر حرام فماذا تريد في تلك المقالة أيضاً }

وإذا أعلن أستنكارى التام كمسلم لما صدر منكم فى حق أخ لى فى الأسلام بالتشهير لذهابه ذهابا ثم قال عنه أننى كنت مخطئا وأستغفر الله لقولى هذا  ..


ملحوظه:

واضحا انكم متابعون بالقرأة فى هذا الموقع منذ أمد بعيد حيث أن ما تشيرون إليه قد حدث منذ فترة ليست بالقصيرة .. ولكنكم قررتم التسجيل أمس فقط  .. عموما فمرحبا بأحد الأخوة المسلمين الجدد ..

والسلام ..


33   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21354]

لماذا كل هذا الجدال ؟ 1

لماذا كل هذا الجدال ؟

أخى الفاضل المستشار شريف هادى صاحب القلب الطيب والنفس الكريمة ( ولا أزكيك على الله ولكن الله يزكى من يشاء) , تحية طيبة لك من القلب وإننى متأكد أن قلبك الطيب ونفسك الكريمة قد تأثرا بما رآه من مآس تشيب من هولها الولدان فى أحداث هذا الزلزال الرهيب نسأل الله العافية والنجاة من مصائب الدنيا وهوان النار فى الآخرة .

إن المقطع الأول فى مقالك قد لخصت فيه رأيك ووجهة نظرك حيث أكدت أن الجنة والنار بيد الله تعالى وحده وليس لبشر أدنى درجة من التدخل فى حساب الله العلى القدير مالك يوم الدين وإننى أدعو السادة قراء المقال لإعادة قراءة مقطعك الأول فى المقال فقد وضع النقاط على الحروف منذ البداية وشجب فتنة الجدال القائم دون داع حيث قلت :

((استغفر الله العظيم أن يكون هذا سؤالي ، فأنا أعلم علم اليقين أن الجنة والنار بيد الله سبحانه وتعالى ، ولكن قصدي من سؤالي هو تعرية أفكار الأديان الأرضية ، الذين وقفوا يوزعون صكوك الغفران على من يؤيدهم وصكوك الجحيم والعذاب المقيم على من يخالفهم ، نقد أولئك الذين يوزعون أحكام القتل على الناس كما توزع الحلوى على الأطفال في العيد.

من رأي هؤلاء أن غير المسلم في النار دون أي اعتبار لقوله تعالى"من اهتدى فانما يهتدي لنفسه ومن ضل فانما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر اخرى وlig;ما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) الإسراء15 ، ويظنون أن كل من سمع ببعثة الرسول قد بلغته الحجة ، ولا عذر للجهل باللغة أو لعدم معرفة قواعد الديانة التي جاء بها الرسول ، كما انه لا يوجد الآن بين المسلمين من يصلح لإقامة الحجة على غير المسلم ، وحال المسلمين جميعا في إنهيار شديد ))



ومما لا شك فيه أن الزلزال مصاب عظيم وطارىء فادح يزلزل كيان من أصابهم ويقض مضاجع الناجين منهم ويشعر الإنسان بالصغار والهوان , مما يستلزم معه تكاتف الأيدى الكريمة والقلوب الرحيمة للوقوف إلى جوار المنكوبين ليكونوا عوناً وسنداً لهم فى تلك المحنة المهولة , ونأتى لتساؤلاتكم الجوهرية هل هؤلاء القتلى وهؤلاء الذين ضحوا بأنفسهم وآثروا حياة غيرهم على حياتهم واتضحت فيهم كل مبادىء النخوة والصدق والكرم لدرجة التضحية بحياتهم لكى يعيش الآخرون فهل هؤلاء من أهل جهنم ؟

هو سؤال بديهى يطرحه العقل السليم والقلب الطيب لا يحمل تشكيكاً فى الدين ولا طعناً فى المعتقد ولا تقليلاً من شأن المؤمنين بالله تعالى وكتبه واليوم الآخر , ولكنه سؤال طرحته اللحظة المريرة والمصيبة العسيرة التى شاركتم فيها بقوة وفاعلية ندعو الله تعالى أن يجازيك عنها خير الجزاء , ويظل السؤال قائماً : هل هؤلاء الناس يدخلون النار أم الجنة ؟


34   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21355]

لماذا كل هذا الجدال ؟2

والمقطع الأول من مقالك قد رد على هذا وأكد أن الله تعالى وحده هو مالك يوم الدين وهو وحده الأعلم بالذين هم أولى بدخول الجنة والذين هم أولى بدخول جهنم والعياذ بالله تعالى ,

أما أنا – عن نفسى – فإننى لا أتمنى دخول جهنم لأى إنسان ولكن المؤكد هو وجود جهنم وأن هناك من سيدخلها بما قدمت أيديهم من خبث أعمال وكفر واضح برب الوجود وحرب ضروس ضد المصلحين والطيبين وإعلان الحرب على الله تعالى والتهكم من كل مؤمن بالله الأحد خالق الوجود ومبدع الكون من العدم .

ولذلك فإن الآيات الكريمة من سورة مريم قد عبرت أعظم تعبير عن إجابة ما طرحته من سؤال حول من سيدخل الجنة ومن سيدخل النار وهيا بنا نتتبع تلك الآيات الكريمات :

((وَيَقُولُ الإِنسَانُ أَئِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا )) مريم 66

النموذج أعلاه لإنسان ينكر قدرة الله على بعث الموتى .

فيرد عليه الله تعالى :

((أَوَلا يَذْكُرُ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا ))مريم 67

يعنى ربنا جل وعلا يتحدث عن فطاحل الكفار الذين يعاندون ويتحدون الله ورسله وكتبه فيقول عنهم سبحانه :

((فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا )) مريم 68

ليس ذلك فحسب بل ينزع الله من هؤلاء الكفرة الشخص الأشد حرباً لله وعنادا ضده وتنكيلاً برسله وتكذيباً بكتبه فيقول سبحانه :

((ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا )) مريم 69

وهنا تكمن الحقيقة الأكيدة وهى أن جهنم أعدت لمن كان أشد على الرحمن عتيا فكان يحارب رسل الله ويكذب رسله ويكفر باليوم الآخر والحساب والجنة والنار ويعتبر أن ذلك كله من قبيل الخرافة والوهم الإنسانى ,

ثم يردف رب العزة قائلاً :

((ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَى بِهَا صِلِيًّا )) مريم 70

وهنا يكون قد حسم الأمر ووضعت النقاط على الحروف

فقد يكون من ضحايا الزلزال طيبون يستحقون الجنة وقد يكون منه كفار ومجرمون ومحاربون لله تعالى فى السر والعلن يستحقون جهنم وفى النهاية كل ذلك بيد مالك الملك رب العرش العظيم .


35   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21356]

لماذا كل هذا الجدال ؟3

ثم تتحدث آيات سورة مريم عم مرور كل البشرية ( كفار ومؤمنين ) على جهنم لمشاهدتها ورؤيتها رأى العين فيقول تعالى :

((وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا )) مريم 71

ثم ينجى الله المتقين ويترك الظالمين للعذاب والهوان فيقول سبحانه :

((ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا )) مريم 72

وهنا يكون قد انتهى كل شىء وصدر حكم الواحد القهار فى المؤمن والكافر والبر والفاجر والظالم والمظلوم .

أخى الفاضل شريف

تقبل تحياتى ومحبتى وشكرى وكان الله فى عونك من هول ما رأيت .

والسلام


36   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21359]

اخى الكريم --عيسى السيد _

أخى الكريم - عيسى السيد - اهلا بك معقبا على الموقع المبارك :: مع رجائنا بتعديل تعقيبكم  وحذف ما فيه من كلمات تتهم الكاتب الكريم المستشار شريف هادى بالفتنه والاخرين بالضلال ..فنحن نعلم انه من احرص الناس على إصلاح المسلمين بالقرآن .وكذلك إخوتنا الكرام وانت منهم بأنهم بعيدون عن رميهم بالضلال وإنما هى إختلافات فى وجهات النظر نترك الحكم فيها لله رب العالمين ....وشكرا لتفهمكم .,اهلا بكم على موقع أهل القرآن المبارك ..وفى إنتظار تعقيباتكم الكريمه القادمه ....


37   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21360]

تعليق علي تعليقات بعض المعلقين

أولاً أضيف شكري للأستاذ والوالد عيسي السيد وكذلك الأستاذ شريف صادق، كما شكرت الدكتور عثمان وكلاً من الأساتذة الكرام محمود دويكات وطلعت المنياوي، وأرجو أن يكثر الله تعالي من أمثال هؤلاء المحترمين.


ثانياً بالنسبة للدكتور حسن عمر، فليسمح لي أن أوجه له سؤالاً علي تعليقه:


تقول يا دكتور: (فقد يكون من ضحايا الزلزال طيبون يستحقون الجنة وقد يكون منه كفار ومجرمون ومحاربون لله تعالى فى السر والعلن يستحقون جهنم وفى النهاية كل ذلك بيد مالك الملك رب العرش العظيم).


أرجو أن تشرح لنا كلمة (((طيبون))) في جملتك السابقة، وما هي الطيبة التي تجعل صاحبها خليقا بدخول الجنة حتي نكون كلنا طيبين!!!


إنك لم توضح هنا أي طيبة تقصدها، إذ أن الإيمان بالرسالة الخاتمة مع العمل الصالح هي الشرط الأساسي لدخول الجنة بشرط أن يكونوا قد سمعوا عن تلك الرسالة أو تم عرضها عليهم وتبليغها لهم علي نحو صحيح واستيقنتها أنفسهم، فإن كنت تقصد هذا النوع من الطيبة فكلامك بالطبع صحيح، والذي يؤيد ذلك قول الله تعالي:


(وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ) (الزمر 73).


فالطيبين هم الذين اتقوا ربهم، وتقوي الله تعالي هو عدم الاستكبار عن الحق والإيمان به.


دمت بخير


38   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21362]

السيد شريف أحمد مهلاً

الطيبون هم الطيبون وقد قال عنهم  ربنا جل وعلا ( الذين تتوفاهم الملائكة طيبين ) وهؤلاء هم من قصدتهم بالطيبة


ولى سؤال أوجهه لك


لماذا تنكر وجود طيبين فى الصين ؟ هل الطيبة والصلاح موجودون فقط فى البلاد العربية ؟ يا سيد شريف تمهل ولا تكن عنيفاً فى كلامك فالطيبون موجودون فى كل مكان وفى كل زمان , وأوكد لك وجود طيبين وصالحين ماتوا فى الزلزال والله أعلم بهم .. وهو وحده الذى بيده مقاليد الأمر كله وله الحكم وإليه ترجعون ,


ولا تنسى قول الله تعالى ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً ) وهذه رخصة ربانية حقيقية لمن مات دون أن يعلم شيئاً عن كتب الله ورسله ومات على فطرته , فلا تتسرع وتعتقد أن بيدك من الأمر شيئاً فتكون كالذى خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوى به الريح فى مكان سحيق حين تشرك نفسك فى حكم الله وملكوته وأنت لا تملك   النفس التى بين جنبيك ولا الجسد الذى يحمل إسمك .


تحياتى وشكرا


39   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21363]

الى الأخ عثمان محمد على المحترم

تحيه طيبه


ان الأمر أعمق من طريقه عرضك للموضوع له.


وسوف أرد عليك بالتفصيل لاحقا.


وكذلك انا لم أقل ان التوحيد ليس ضروري للموحدين.


الامر كان يتعلق بالنقاش حول هل يستطيع المشركين والملحدين وغير المسلسمين(بالمعني الديني الذي يتكلم عنه الأخ شريف أحمد) الدخول الى الجنه اذا كانوا صالحين.


كان جوابي بنعم. أما جوابك فهو كما يبدوا لي هو لا. أو بالأحرى جوابك هو ان الله أعلم ولكن يبدوا لا.


أقول لك كل الآيات التي عرضتها أنما يجب أن تفسر حسب الروح العامه المستقاه من المبادئ الأساسيه التي يدعوا اليها القرآن.


أنت لاتستطيع أن تجيب على سؤال مثل هذا السؤال بأستعمال المنهجيه التي طرحتها,وهي المنهجيه البسيطه بطرح عده آيات لتؤيد تفسيرا معين.


لهذا فأنا دائما أقول ولازلت أقول بأن علينا أن نبحث في منهجيه تفسير القرآن.


عموما هناك حاليا أختلاف في وجهات النظر.


والله الموفق.


40   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21364]

تعليق علي تعليقات بعض المعلقين (2)

يقول أحد المعلقين:


اما حساب الله لعباده سواء الكافر عقيدتا او سلوكا فهذة غيبيات الله اعلم بها لا استطيع اقحام نفسي فى شئ مردة الا الله سبحانة وتعالى


وهذا يناقض قول الله تعالي بصفة قطعية، إذ يقول الله تعالي:


(إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا) (النساء 48).


(إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا) (النساء 116).


(وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (البقرة 217).


(وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (الزمر 65).


والآيات التي أوردتها هنا كانت علي سبيل المثال لا الحصر، إذ أن المعلق هنا يفتي دون دراية بكتاب الله تعالي.


أما مسألة الكفر العقيدي والسلوكي فأنا أختلف مع أستاذي الدكتور أحمد صبحي منصور فيها، ولكن هناك في القرآن الكريم كفر عقيدي وكفر بنعمة الله تعالي وأعمال تعادل الكفر، وسأورد بعض الآيات علي سبيل المثال:


أولاً، بالنسبة للكفر العقيدي:


(وَإِن تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ الأَغْلاَلُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدونَ) (الرعد 5).


ثانياً، كفر النعمة:


(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ) (إبراهيم 28).


(وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ) (النحل 112).


أما  قارون لعنه الله تعالي فقد كفر بنعمة الله تعالي ولذلك استحق العذاب:


(قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي...) (القصص 78).


41   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21365]

تعليق علي تعليقات بعض المعلقين (3)

ثالثاً، بالنسبة للأعمال السيئة التي تعادل الكفر:

1- ترك الحج مع القدرة عليه:

(وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) (آل عمران 97).



2- أكل الربا أضعافاً مضاعفة:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافًا مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ*وَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ) (آل عمران 30، 31).



(الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (البقرة 275).



ونلاحظ من الآيات المتعلقة بالربا أن العودة إليه بعد التوبة يستوجب الخلود في النار مثل الكافر تماماً، وقد حذر الله تعالي من أكل الربا أضعافا مضاعفة من النار التي أعدها للكافرين مما يدل علي شدة جرم الربا.


42   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21366]

الأخ زهير الجوهر.... ما هذا التناقض؟؟...!!

الأخ زهير:


تقول في مداخلتك:


وكذلك انا لم أقل ان التوحيد ليس ضروري للموحدين.


ثم تعود فتقول:


الامر كان يتعلق بالنقاش حول هل يستطيع المشركين والملحدين وغير المسلسمين(بالمعني الديني الذي يتكلم عنه الأخ شريف أحمد) الدخول الى الجنه اذا كانوا صالحين. 

ثم ترد فتقول:


وكان جوابي  بنعم


والآن هل تستطيع أن تفسر لنا هذا التناقض في قولك؟؟.... فكيف يكون التوحيد ضرورياً للموحدين وفي نفس الوقت يمكن للملحد غير الموحد وغير المؤمن بالله تعالي أن يدخل الجنة؟؟....!! أين وجدت هذا في القرآن، بل وأقول أين وجدت ذلك في كتب عُبّاد النار والشمس؟؟..!!


ألم تشعر بحجم التناقض الصارخ في قولك؟؟


أجل.... هكذا هو حال الباطل دائماً.... أرجو أن تثوب إلي رشدك، فالموقع مش ناقص اتهامات علي رأي الأستاذ عيسي


43   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21367]

الدكتور حسن مهلاً أنت

يا دكتور حسن أنا لم أكن عنيفاً في قولي معك، لذلك تمهل ولا تغضب وتتهم غيرك بالشرك، ولكنني يبدو أنني قد فهمتك خطأ، فمعذرة أخي الحبيب


دمت بخير


44   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21368]

ياسيد شريف لا تتسرع

يا أخ شريف أنا لم ولن أتهمك بالشرك حاشا لله تعالى فمن أنا كى اقول ذلك , ليس لى من الأمر شىء فأنا مجرد عبد من عبيد الله الرحمن الرحيم


يا سيد شريف أنت الذى تتحامل فى اسلوبك وطريقتك فى الرد والحوار و،ا رأيت من تعليقاتك أنك تتدخل فى حكم الله على عباده


لماذا تنكر وجود طيبين وصالحين فى بلد مثل الصين ؟ وهل اقتصرت الطيبة والصلاح علينا نحن العرب ؟ وما الدليل على ذلك ؟ وهل ترى أن حالنا اليوم يدل على صلاح وطيبة ؟


أنت تقول ( لئلا يسىء الآخر أدبه معك ) وهذا قول لا اقبله لأننى لم أسىء الأدب معك وكان كلامى منطقياً منت واقع تعليقك ولذلك أرجو حذف تلك الجملة لأننى لن أقبلها طالما أننى أحترم الآخرين وأتأدب معهم ولا تنسى أنك تخاطب شخصاً فى سن والدك تقريباً .


وتقبل تحياتى


45   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21370]

أخي الحبيب الدكتور حسن، معذرة

لقد حذفت ما هو غير مناسب في تعليقي السابق، وأرجو أن تسامحني فقد فهمتك عن طريق الخطأ، كما أنني لا أعلم أنك تفوقني في السن بهذه الدرجة، فأنت أيضاً تفوقني في العلم ولا أنكر ذلك، فمذرة مرة أخري وسامح إبنك شريف علي ما بدر منه


مع خالص تحياتي لك


46   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21371]

شكرا لك أيها الأخ البار

أخى الطيب الغيور على دينه  وعقيدته شريف أحمد


السلام عليكم


أشكرك على كرم أخلاقك واؤكد لك أننا جميعاً تلاميذ فى مدرسة القرآن العظيم وهى المدرسة التى فقهها رسول الله وحبيبه صلى الله عليه وسلم والصادقون من صحابته الكرام وهى نفس المدرسة التى يتعلم فيها كل الراغبين فى معرفة الحق والحقيقة , أدعو الله تعالى لك ولى أن ينور قلوبنا بالقرآن العظيم وأن يجعله ربيع عقولنا وأن يفتح علينا فتحاً مبيناً لفهم ىياته الكريمات والفقه فيها وتدربها حق التدبر والا يجعلنا من الذين إذا ذكروا بآيات ربهم خروا عليها صماً وعمياناً بل خروا عليها فهماً وتدبراً وتفقهاً وعملاً بها .


أشكرك وأمنى لك فقهاً وفهماً لأيات الذكر الحكيم لأن فهم القرآن وتدبره هو جنة الدنيا .


تحياتى لك وسر على بركة الله تعالى إلى الأمام


47   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21388]

ما أظن الأستاذ شريف هادي قد أخطأ

السلام عليكم.


أحيي أولا أستاذنا شريف هادي على هذه المقالة الجميلة التي أعتبرتها خواطر ولدت عقب حادثة طبيعية مروعة هزت العالم بأكمله أكثر من كونها مقالة تحليلية.


* ليس كل من لم يؤمن بالله تعالى وحده هو كافر متعمد بل قد يكون لم يجد من يفهمه العقيدة التوحيدية بأسلوب صحيح فالبوذي أو غيره من أصحاب الملل الأخرى المخالفة للتوحيد قد يشك أن الله تعالى موجود إذا رأى شعبين أحدهما يهودي و الآخر مسلم يتناحران صباحا مساء بدعوى أنهم أقرب الناس لله تعالى و أن كل حزب منهم يتبع الله تعالى و ينتصر له بقتل المخالف و كيف سيحب البوذي مسيحيين متطرفين يسيؤون للمسلمين بدعوى الإنتصار للرب و العكس صحيح عندما ندعوا الله تعالى أن ينزل سخطه على المسيحيين الكفار بدعوى ان المسلمين وحدهم من يستحقون رضاء الله تعالى و جنته دونا عن غيرهم.


* نحن تعلمنا آية أخلاقية جميلة في سورة الرحمان هي ( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ) حيث سن الله تعالى لنا قاعدة جميلة من قواعد الحياة هي أن من أحسن لا بد أن نحسن له فما بالنا بإحسان الله تعالى لعباده اللذين ضحوا بأنفسهم ليهبوا الحياة لغيرهم و الله وحده الأعلم بالمخلص من المرائي.


* أخيرا دفعتني خواطر الأستاذ الغالي شريف هادي لفتح المصحف الشريف من جديد لعلي أجد ما يعضد فكر الأستاذ شريف هادي فوجدت في سورة آل عمران ما أقنعني أنا على الأقل بأن ثواب الناس وحدهم علمه عند الله تعالى فقط. ( وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (126) لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ (127) لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ (128) وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (129) ). فالله تعالى أخبرنا أن علم اللذين قاتلوا الرسول الكريم محمد عليه السلام و أتباعه المسلمين يكون لله تعالى فقط فهو الأعلم بالمصلح من المفسد من عباده و لم يقل أن جميع المعتدين في معركة بدر مصيرهم الحتمي هو النار بل سيتوب على بعضهم و سيجزي بعضهم الآخر كل حسب نيته. و الله أعلم.


تحياتي أستاذ شريف هادي و تحياتي لجميع المعلقين و أصحاب الرأي الذي ألزم نفسي بإحتترامه إحتراما لعقل صاحبه و إنسانيته .


48   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21390]

الى زهير الجوهر



ان الاسلام ليس دينا عنصريا السبب\\\ لاانه ليس طائفيا ولا عرقيا

انما دينا مصيرا \\\ الدين يوم القيامه ومن لم يعمل ليوم القيامه فلا دين له

تصور \\ ان جميع البشريه تقف امام الله سبحانه يوم القيامه ثم جيئ بكل المجرمين والضلمه من حكام وعلما ء وكل من اجرم في الارض

وقد انتهت الصادقات وتفتت القيادات وقف امام الله الذين نسوا الله من اتباع المذلات والشهوات فما هو مصير الانسان ذلك اليوم

هنا دور القران كتاب لله \\\ هو السبيل الوحيد للخلاص من عسرة ذلك اليوم \\\ ان يوم الحساب يقوم على اساس الطاعه لكتاب لله

اين كتب كل من هولاء ومقالتهم وارائهم

اذن اين باقي الادينان اين الاحزاب اين العلمانيه اين الطوائف والمذاهب اين الملل

فانا ديني لااعمل به الا لذلك اليوم \\ الخلاص من العذاب

قال الله

{وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ }البقرة48

{وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }البقرة281

{رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ }النور37

{الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْماً عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيراً }الفرقان26

{فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْماً يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيباً }المزمل17

{يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً }الإنسان7

{إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً }الإنسان10

{إِنَّ هَؤُلَاء يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً }الإنسان27

وجزاكم الله خيرا
















49   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21401]

أغلب الناس في الجنه برغم أنف الأخ شريف أحمد (مع أحترامي).

تحيه طيبه


يمتنع عقلا أن نقول أن الله وهو الودود الرحيم سوف يلقي بأغلب من خلق في النار. وبالتالي أذا نظرت الى أهل الأرض وجدت أكثرهم  ظاهريا من أهل الشرك لاالتوحيد.


لذلك يدخل حتى المشركين الجنه, أذا صلحت أعمالهم.


أن الله عز و جل قد أشهدنا على ربوبيته الواحده, في عالم قبل هذا العالم الذي ولدنا فيه, وهذا ما يقوله القرآن.


لكننا لانذكر شيء عن هذا العالم, لكن من الممكن القول بأنه لدينا أثر من تلك المقابله في أعماق أنفسنا, وهذا الأثر يجعلنا نحب التوحيد ونكره الأشراك, وهذا الأثر هو مصدر حب الفضيله في أغلب أهل هذه المعموره.


الأشراك الحقيقي الذي يلقي بصاحبه الى النار هو أذا لم يسمع الأنسان لذلك الصوت الخفي والذي يدعوه للأخلاق الحميده, فيتجاهله ويصر على عمل الكبائر بالرغم من لوم ضميره له. فهذا الأنسان المجرم الذي يعتدي على غيره, هو المشرك .


أما الشرك الأعتقادي فهو بالرغم من كونه خطيئه بحد ذاته لكن معظم المشركين معذورين, لكنهم لايصبحوا معذورين عندما تصل بهم الجرأه على ارتكاب المعاصي الى حد ارتكاب الجرائم.


الشرك الأعتقادي لوحده لايدخل النار, لكن الشرك السلوكي هو الذي يدخل صاحبه النار(حتى وأن كان أعتقاديا من المسلمين أو الموحدين)


الفيصل مابين الجنه والنار هو أرتكاب الجريمه عن سبق أصرار وتخطيط ومع عدم التوبه.


اما الاشراك الفكري فهو خطا ينطلي حتى على العباقره من الناس ولذلك فسوف لن يحاسب الله من وقع في مثل هذا الخطأ الفكري بالحرمان من الجنه.


معظم الناس في الجنه ولن يذهب للنار الا العتاه المجرمين وهؤلاء قله من الناس.


لقد ذكر القرآن ان اليهود والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخروعمل صالحا فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون. وذكر الله ذلك في آيتين من القرآن. أي أن الله كررها مرتين.


وأذا أتينا لمعظم النصارى وهم المسيحيين لرأينا أنهم مشركين من الناحيه العقيديه حسب نظره أناس مثل شريف أحمد (هداه الله) وغيره.


لكنهم مع ذلك في الجنه, لانهم يؤمنون بالله واليوم الآخر ويعملون صالحا.


كل أنسان صالح يحشر مع المؤمنين بغض النظر عن أعتقاده, سواءا كان ملحدا ام مشركا أم كتابيا أم مسلما. وهو في الجنه.


الأنسان المؤمن هو من يعمل الصالحات.


الأغلبيه في الجنه, حتى شريف أحمد (حامل الأفكارالتي تبدوا وكأنها عنصريه والمدافع عنها والمرحب بها وبالتسميه بها بلسانه) أذا صلحت أعماله (وأنا أعتقد شخصيا بأنه أنسان صالح,والله أعلم).


أدعو الله أن يوفق الأخ شريف أحمد والمنياوي لما يحبه ويرضاه.ويلين قلبهما, وينير عقلهما بنور المحبه وروح الأخاء والتسامح.


مع التقديرللكل.


50   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21402]

بارك الله فيك أخي زهير ..

لا يسعني  إلا القول ... بارك الله فيك أخي زهير الجوهر .. ,أدعو الله أن يوفقك لكي تكون ممن صلحت أعمالهم فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ..


لو كلنا لنا مثل أفكارك .. لما وجد الشر له مكانا ..


تقديري لك أخي الكريم ..


51   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 20 مايو 2008
[21409]

الأستاذ زهير, انت رجل متفائل

أستاذ زهير, رغم انى لا اختلف معك فى أغلب ما قلت وعادة فى أغلب  ما تقول, إلا اننى وجدت فى تعليقك اعلاه  جملة لم استطيع ان اقتنع بها وهذا اقل ما يمكن ان اقول فى الوقت الحالى, وقد قلت ( معظم الناس في الجنه ولن يذهب للنار الا العتاه المجرمين وهؤلاء قله من الناس ), فهل يتفق ذلك مع ما قاله الله الذى يملك الحق فى تحديد من هو الذى سيدخل الجنه ومن هو الذى سينتهى فى الجحيم , إذ يقول فى سورة الواقعة ( ثلة من الأوليين وقليل من الأخرين ) اكثر من مرة,اى إن كان قليل من الأخرين سيدخل الجنه, فمن البديهى ان كثير منهم لن يحظى بها, وبعملية حسابية بسيطه, نرى ان تعداد العالم فى زيادة مطرده , اى كلما تقدم الزمن إزداد عدد سكان الأرض, وفيما اذكر ان عدد سكان الأرض منذ مئة سنه كان واحد ونصف بليون تقريبا, وخلال المئة سنة الأخيرة, اصبح حوالى ستة بليون, وبعد مئة سنة اخرى سيكون اكثر من عشرين بليون, وبتطبيق ما تقوله الآيه أجد انها لا تتفق مع ما تقوله سيادتك من ان معظم الناس فى الجنه, هذا من ناحية, اما الناحية الأخرى والتى لا اود ان اتعرض لها فهى ليس فى مقدور اى انسان ان يتحقق او حتى يتنبأ بمصيرة هو شخصيا وإن كان سيكون من اصحاب الجنه ام االنار, وبالتالى ألا يدعو للتساؤل ان يتنبأ بمصير الأخرين, الا تتفق معى فى ذلك.


52   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21412]

أخى - ابو الجواهر - زهير الجوهر :

أخى الكريم انا اقدر لك دعوتك الكريمه للتمسك بالقيم والأخلاقيات النبيله سواء كانت تلك القيم ناتجه عن تعاليم دينيه ام عن تعاليم إنسانيه وحقوقيه ..وأنا معك بل استطيع القول إن سمحت لى ان اقول ربما اكون قبلك فى الدعوة العلنية لها منذ اكثر من عقدين من الزمان وإن كانت فى اغلب الاحيان نابعة من تعاليم الإسلام وقيم القرآن المهجوره ..وانا ايضا معك فى تعريفك للشرك السلوكى و خلاصتة أنه الإعتداء على الناس وحملهم على الفتنه فى دينهم وحريتهم .وقد كتب فى هذا التعريف استاذى دكتور -منصور - مقال عن الإسلام والإيمان والشرك العقيدى والسلوكى .وان هذا النوع من الشرك وأهله المعتدين حاملى السلاح هم الممنوعين من الإقتراب من المسجد الحرام وليسوا اصحاب الشرك العقيدى ولكن للأسف قد أفتى علماء التراث من السلف على منع الجميع من الإقتراب من المسجد الحرام ......


إذا مساحة الإتفاق على القيم والسلوكيات النبيلة وهى ما تسمى بالأعمال الصالحه بيننا كبيره جدا .ومع ذلك لى تحفظ كبير على تصورك بأن الشرك العقيدى بعلم صاحبه او عدم علمه لا يحرمه من دخول الجنه .فيا صديقى لقد ذكرت لك فى تعقيبى السابق ان الشرك يحبط العمل ويتساوى فى ذلك الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وعامة الناس .ولا اريد ان اكرر ما قلته .ولكن ما اريد ان اركز عليه الآن هو تصورك وقولك الذى قد يأخذه البعض ويبنى عليه امانى خادعة بعدم أهمية الإيمان والتوحيد فى حياتهم للفوز برضوان الله يوم القيامه فيقعون فى أحبال الشيطان ويلهيههم عن توحيد الله والخوف منه ورجاءه وتقديره حق قدره .واريد ان أذكر لك بعض الحقائق عن أهمية الإيمان والتوحيد _ 1- لو راجعنا الرسالات السابقه فى القرآن الكريم لوجدناها تركزفى اولى دعواها على الإيمان بالله واليوم الاخر ..2- لقد بعث نبينا محمد بن عبدالله علبه الصلاة والسلام فى مكة ليدعو إلى عبادة الله الواحد الأحد لا شريك بل إن معظم السور القرآنية المكية تتحدث عن ترسيخ قيم التوحيد والإيمان بالله واليوم الآخر ولو كان الإكتفاء بالسلوكيات فقط فى عبدة الله دون التوحيد الخالص لكان القرآن دعى إليها فقط اول دعوته ولم يدعو إلى التركيز على وحدانية الله والغيمان بها وباليوم الآخر ...3- لما كان الشيطان اقوى من الإنسان بما فيهم الأنبياء فقد أمرنا الله سبحانه ان نستعيذ بالله منه لنا وللأنبياء فى قوله تعالى (واما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله انه سميع عليم) وقوله تعالى ( واما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله انه هو السميع العليم ) وللمؤمنين عامة يقول ربنا سبحانه (يا ايها الذين امنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فانه يامر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من احد ابدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم).. ولما كان الشيطان أقوى من الإنسان فإن القرآن الكريم بين لنا ان الأكثرية من البشر للشيطان متبعين والأقلية على طريق الإيمان سائرين حيث يقول ربنا سبحانه ( وإن تطع اكثر من فى الآرض يضلوك عن سبيل الله ) وقوله تعالى ( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون )..وقوله تعالى عن أقلية أهل الإيمان على لسان داوود عليه الصلاةوالسلام فيقول (قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك الى نعاجه وان كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم وظن داوود انما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا واناب) ....4-  ولا ننسى ان من بين اصحاب النار فئة المستضعفين الذين إتبعوا أئممتهم الداعون  إلى النار سواء كانوا متعلمين او غير متعلمين او يعلمون او لا يعلمون فلن يكون هذا عذرا مقبولا لهم . ولك أن تقرأ سورة سبأ لتراجع موضوع ائمة الكفر وتابعيهم فى النار وحديث القرىن عنهم وعن خصوماتهم  وتبرأهم من بعضهم البعض بل دعاءهم على بعضهم البعض .


..


53   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21413]

2-

وفى النهايه اريد أن اقول لسيادتكم أن الآمر ليس بهذه البساطه وإنماأمر التوحيد جد خطير وجدير بمراجعة النفس وتربيتها وترويضها على التوحيد الخالص ..وأن ما ذكرته عن التوحيد لا يغنى عن الإسلام والإيمان السلوكى (الآعمال الصالحه ) وإنما اناقش فكرة التوحيد وأهميتها فى حياة المسلمين الذين هم جل همنا والذين نريد ان نعيدهم إلى كتاب ربهم وإصلاحهم أولا بالقرآن ....وأن الإيمان العقيدى والإيمان السلوكى لازمان لدخول الجنة ولا يكفى احدهما ولا ينوب احدهما عن الآخر .لكى لا نلقى ربنا ونحن محملون بالأمانى ونفاجىء اننا من الذين قال الله فيهم ( هل ننبئكم بألخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا )....والعياذ بالله .......وتقبل تحياتى .


54   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21415]

معظم الناس ليسوا في الجنة ولكني لن أقول (رغم أنف فلان)!!

الأخ زهير الجوهر:


أرجو أن تخبرنا عن الكتاب الذي تؤمن به والذي تستقي منه تلك المعلومات المغلوطة والتي لا تتفق مع أي عقل أو ضمير أو فطرة سوية، أرجو ألا تتجرأ وتتلفظ بكلمة واحدة تشير فيها بأن القرآن هو مصدرك، ولا الأناجيل ولا التوراة برغم تحريفهما.... ولا حتي كتاب بوذا أو كونفوشيوس أو زرادشت أو حتي عُبّاد الفرج (آسف في اللفظ، إذ أن هناك قبائل يعبدون فروج النساء).....!!!!


سؤالاً قاسياً أحب أن أوجهه لك بل ولا يسعني إلا أن أوجهه لك وأنا أعرف إجابته قبل أن أسأله:


هل أنت مسلم؟؟... والجواب:


لا أعتقد... بل وأجزم بذلك من ظاهر قولك.... فقد خرجت تماماً عن ملة الإسلام.. وبالطبع فأنا لا أعلم ما في قلبك وإنما قولك هو خير دليل، وكما تقول الحكمة (إنما الكلام من الفؤاد، وإنما اللسان جُعِل علي الفؤاد دليلا).


لن أخوض معك في الشرك أو معولات دخول الجنة وما إلي ذلك فأنت أبعد ما يكون عن القرآن ولا تؤمن به، وإنما لي تعليق علي عنوان مداخلتك وهي (معظم الناس في الجنة)، وسوف يكون ردي ليس موجهاً لك، فمن العبث مناقشتك وتوجيه أي معلومة لك، وإنما سوف يكون كلامي موجهاً لباقي الأخوة، فمن يدري فقد تكون هناك نفوس ضعيفة تغتر بالهراء الذي تهرف أنت به وتصدقه، فكلامي موجهاً لهم، وأرجو ألا يكونوا بيننا، فنحن نريد ألا تكون هناك فتنة ولا نفوس ضعيفة:


(وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ) (الأنعام 116).


ومن المعروف أن الضالين مصيرهم إلي النار، لذا فإن أكثر من في الأرض هم في النار


(وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) (هود 119).


(وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) (السجدة 13).


ولم يقل الله تعالي أنه سوف يملأ الجنة من الجِنة والناس أجمعين.


(يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ) (ق 30).


ولم يقل الله تعالي يوم نقول للجنة هل امتلأت وتقول هل من مزيد.


هذه هي بعض الآيات التي تحضرني الآن، ولكن أعتقد أن هذا يكفي لدحض أقوالك الضالة التي تعتبر مثار فتنة لهذا الموقع المبارك وإلقاء المزيد من الإتهامات عليه لكل من يقرأ لك ولأمثالك.


55   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21416]

ملاحظات لأخي الفاضل عثمان

بارك الله تعالي فيك مرة أخري، وإن كنت أختلف معكم في تصنيف الإسلام من حيث كونه عقيدي أو سلوكي، بالتالي فإنني أختلف مع أستاذي الفاضل ووالدي الدكتور أحمد صبحي منصور الذي أُكِن له كل تقدير واحترام في تلك النقطة... إذ أنه إما أن يوجد إسلام وإيمان عند شخص ما أو لا يوجد، وبالطبع فأنا أتكلم عن الإسلام والإيمان من حيث العقيدة ولا يوجد إسلام أو إيمان من حيث السلوك، وسوف أبين ذلك في مقالة خاصة إن شاء الله تعالي بالتفصيل.


ثمة نقطة أخري أردت أن أشير إليها، تقول حضرتك:


ولما كان الشيطان أقوى من الإنسان فإن القرآن الكريم بين لنا ان الأكثرية من البشر للشيطان متبعين والأقلية على طريق الإيمان سائرين


فالشيطان ليس أقوي من الإنسان أبداً، وإنما الإنسان هو الذي تفوق علي الجن عموماً (والشيطان من الجن بالطبع) في كل شئ سواء كان في الخير أو الشر، ولا تنسي حضرتك الآية التي تقول:


(...فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) (النساء 76).


هناك نقطة ثالثة أريد أن ألفت انتباه سيادتك إليها، وهي عنوانك علي تعليق الأخ زهير الجوهر بوصفه (أبو الجواهر)، فأين الجواهر والدرر البهية التي أتانا بها، أهذا بدلاً من أن تستنكر آراءه الإلحادية الفجة التي يأبي أي مسلم علي نفسه أن يتلفظ مجرد التلفظ بها؟؟، إنه بالطبع لا يستحق أن يوصف بتلك الصفة، أين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هنا؟؟ إننا يجب علينا أن ننزل الناس منازلهم فلا نبخسهم أشياءهم وأيضاً لا نعطيهم ما هو أكبر من حجمهم، يقول الله تعالي:


(وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) (آل عمران 139).


دمت بخير أخي الحبيب


56   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21417]

أستاذي العزيز فوزي فراج، أرجو التوضيح

السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته، وبعد:


تقول حضرتك:


أستاذ زهير, رغم انى لا اختلف معك فى أغلب ما قلت وعادة فى أغلب ما تقول


ولو سمحت لي بالسؤال، فهل أنت تتفق معه في أن الملحد سوف يدخل الجنة؟؟.... هل تتفق معه بأن الإنسان مهما كانت ديانته حتي ولو كان بوذياً وعمل صالحاً سوف يدخل الجنة بغض النظر عن الإيمان بالله الواحد الأحد؟؟


هذا فقط للإستفسار وشكراً لك يا أستاذي


إبنك/ شريف أحمد


57   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21418]

عجيب أمر هذا الزهير

هذا الرجل يفتح الباب على مصراعيه للناس كى يشركوا بالله تعالى مالم ينزل به سلطاناً ويتناسى بلامبالاة غريبة قول المولى عز وجل ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ) فكيف يوهم القارىء بكل تبجح أن المشرك فى الجنة رغم أن الله تعالى لم يرسل الأنبياء والمرسلين إلا لغرض واحد فقط وهو أن يعبد الله فى الأرض وحده بلا شريك , فكيف ضمن هذا الرجل الجنة للمشركين ؟ إننى والله أتعجب من جرأته على الحق ومن جداله بالباطل ليوصل معلوماته الضالة لعقول القراء الذين قد يكون منهم ضعاف نفوس فينصتون له , ومن عجب أن يجد بعض الآذان المريضة تنصت له وتشجعه وهى آذان دأبت على كراهية الدين والقرآن والدعوة العبيطة إلى السبهللة واللامبالاة .


إننى أؤيد الأخ شريف أحمد فى كل كلمة وجهها لهذا الزهير جوهر كما اشجب كلمات الدلع التى أطلقها عليه د عثمان مثل كلمة أبو الجواهر فوه فعلاً لا يستحقها ولا يجب أن نهادن من يهزأ بقيم القرآن وعلى رأسها عبادة الله بلا شريك .


شكرا يا شريف وأتعجب من من قول الأستاذ فوزى أنه يتفق مهع هذا الزهير فى معظم ما يقول فياحسرتاه على المفكرين والباحثين  فى القرآن ويا حسرتاه على موقع أهل القرآن لو ترك الحبل على الغارب لتلك الدعوات الشاذة لتنتشر وتستمر على صفحاته حرباً شعواء ضد الله الحى القيوم .


58   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21420]

احتكار الله والاسلام ..

بمنتهي الثقة سأل المدعو شريف احمد الاستاذ الفاضل الانسان زهير  الجوهر ثم أجاب ..


هل أنت مسلم؟؟... والجواب:



لا أعتقد... بل وأجزم بذلك من ظاهر قولك.... فقد خرجت تماماً عن ملة الإسلام
..


رغم أن الله في سورة السجدة التي استشهد يها شريف احمد يقول:


إِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ(25)}. 



هل قررت يا سيد شريف احمد أن تقوم بعمل الله وتخرج من تشاء من ملة الاسلام ..


هل يتفق تعليق هذا المدعو شريف احمد مع شروط النشر يا أهل القرآن ..


لو ترك هذا التعليق .. فإنني أعلنها أنني لا يشرفني أن أكون مشاركا في هذا الهراء .. وهذا التعصب ..وهذا التطرف الذي أخرج لنا ارهابيين ..


ثم زاد الدكتور حسن الطين بلة


59   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21421]

ليس موقعاً للمهرجين

موقع أهل القرآن لم ولن يكون التربة الخصبة للتهريج والمهرجين والعابثين بقيم القرآن الكريم علانية وبلا حياء وعلى رأسها عبادة الله بلا شريك , لقد ارسل الله كل كتبه وكل رسله  من أجل غرض واحد نبيل وهو عبادة الله بلا شريك فكيف يتبجح هؤلاء ويؤكدزن أن المشرك فى الجنة رغم أنف  شريف أحمد ... كيف يكون المشرك فى الجنة أيها العابثون المهرجون ؟ ومن أعطاكم هذا الصك المضحك الذى تقشعر له ألأبدان ؟


المشرك فى الجنة يا سلام


فما قيمة القرآن وماسبقه من كتب ربانية ؟


ولماذا هاجر الرسول ص من مكة إلى يثرب ولماذا حطم إبراهيم ص الأصنام ولماذا هجر أباه وقومه .. ولماذا أرسل هود وصالح ونوح وشعيب وغيرهم ..


المشركون فى الجنة ... ما هذه الروعة وما هذا التبجح على الله ودينه ورسله وكتبه ...

وأين يكتب هذا السخف والهراء ؟ على موقع إسمه أهل القرآن ..


تباركت ربنا وتعاليت


60   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21423]

الأستاذ الفاضل الحاج شريف احمد

اولا تهنئة متأخرة على عمرتك , وأرجو ان تكون قد وفيت بوعدك ودعوت لنا هناك, ولكن الأهم من  ذلك ان يكون الله قد تقبل دعاءك.


بالنسبه لسؤالك, إن كلمة ( أغلب ) لا تعنى ( كل ), وهذا بلا جدال لابد ان يكون معروفا لديك, والأستاذ زهير له الكثير من الأراء التى اتفق معه فيها بل وقد جاء بعدد من الإجتهادات على تساؤلاتى مما يدعو الى الإعجاب.


بالنسبه لإتفاقى معه فيما ذكرت, فقد أجبت على ذلك فى تعليقى اعلاه, فأرجو ان ترجع اليه مرة اخرى فسوف ترى الإجابة. يا سيدى الفاضل أنا اعرف تماما تماما تماما تماما كل ما عملته فى حياتى, ولا يعرف عنى احد اكثر منى, ولكنى لا اعرف موقفى من الجنه او النار, لا يمكن بل من المستحبل ان اعرف يقينا الى أين سوف يكون مصيرى, فكيف بحق الشيطان يمكن لى ان اتنبأ بمصير اى إنسان اخر؟؟؟؟؟؟؟؟؟ انه لمن المضحك لدى ان يدغى مخلوق معرفة ما سيقره الله , والمناقشة أعلاه من كلا الطرفين لاتخرج عن كونها ( ......لا أستطيع ان اجد الكلمات المناسبه) فلنقل تضييع وقت, لأن الأمر الذى فيه تختلفون ليس بيد احد منكم ولكنه مرده الى الله, وهو الذى قال(لله ما في السماوات وما في الارض وان تبدوا ما في انفسكم او تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير) ( يغفر لمن يشاء ......)  فى اكثر من موضع  من القرآن, اذن فمع كل ما وضعه من شروط لدخول الجنه وشروط  لدخول النار, فقد قرر ايضا انه يحتفظ لنفسه بجق العفو والسماج والمغفرة لمن يشاء,  سوف يغفر ((((((لمن يشاء))))))) هل هناك وضوح اكثر من ذلك, مرة اخرى, لمن يشاء, فما لم يكن لأى مخلوق صلة مباشرة لمعرفة مشيئته عز وجل, لكى يعرف من سوف يغفر له ومن سوف لن يغفر له, اذن  مجرد إدعاء معرفة من هم اهل الجنه ومن هم اهل النار يعد تدخلا سافرا فى شؤون الله يستوجب طلب المغفرة والعفو , أرجو أن اكون قد اجبت , مع تحياتى.


61   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21424]

شريف أحمد محق

لقد جن جنون الرجل عندما رأى الحق ينقلب با طلا والباطل ينقلب حقا هنا


لقد اختل توازنه من هذا الهراء


المشركون فى الجنة


أضحكتنى يا هذا


ومن أعطاك هذا الصك ؟ وما دليلك القرآنى على موقع أهل القرآن ؟


أم من اين تستقى معلوماتك يا زهير جوهر


لقد صبرنا عليك بما فيه الكفاية


وقد طفح الكيل من فلسافتك الوثنية ودعوتك الشركية


أفق يا رجل قبل فوات الوان  وعد إلى ربك وثب إلى رشدك


المشركون فى الجنة رغم أنف شريف أحمد


ما هذه النكتة السخيفة ؟


62   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21425]

آيات الله لم تنزل بغرض إستثمارها دنيويا بغيا بين الناس ..

بعد التحية والسلام ..

من شاء ليؤمن وشاء ليكفر ..

اما ان يدعى احدا إنه يحوز على رضاء الله عليه ويمتكك صك الجنة وغيره لا فهذا هرطقة .. وهكذا إبتدات محاكم التفتيش ..

1- انت لست بمؤمن ..

2- أنت تثير فتنه بين المؤمنين ..

3- وجب قتل المفسدين فى الارض ..

ودقى يا مزيكا ..

ملحوظة:

إن كان وجب قتل المفسدين فى الارض فهنا وجب قتل المفسيدن دنيويا أى من يقومون بفساد دنيوى .. اما الفساد العقائدى فالقصاص منه بيد الله وحده .. أما الدليل ألم يترك الله سبب الفساد العقائدى ولم يقتله وهو الشيطان .. وصلت .. أشك أنها وصلت ..

والسلام


63   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21427]

السادة الأخوة الكرام, قبل فوات الأوان

مع احترامى للجميع, أرجو ان يراعى الجميع شروط النشر, فإننى أرى ان هناك تجاوزات  لاينبغى لها ان تحدث على هذا الموقع, وأرجو من الجميع بلا إستثناء مراجعة ما كتبوه وما يكتبونه وتصحيحه قبل نشرة حتى لا تضطر اللجنه الى التدخل, مع وافر احترامى وتقديرى للجميع.


64   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21428]

كم هو محق الدكتور سعد الدين ابراهيم ..

للمرة الثانية قال الله تعالي :


إِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ(25)}.


ولا يحق لأي انسان تقرير من يخرج من ملة الاسلام ..


كم هو محق الدكتور سعد الدين ابراهيم في عنوان مقاله:


حتي إذاا كان الإسلام حلاً.. فإن المسلمين العرب هم المشكلة


سواء كان هؤلاء الإخوان المسلمين أو حزب الله ..أو بعض من يدعون أنهم من أهل القرآن .. الذين من المفروض أنهم يقاومون تعصب الإخوان والسلفيين .. ثم يتضح أن المشكلة فيهم أيضا ..


65   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21429]

هل يستوعب أهل القرءان كتاب الله

أم هل هم مجرد يقرأونه و يبحثون في أياته للمجيء بما يثبت كلامهم. كما قال الاستاذ فوزي و الاستاذ شريف صادق و غيرهم : الله دائما أبدا يقول أنه هو فقط الذي سيفصل و يحاسب الناس!! فلماذا يصر الكثيرون هنا على وضع أنفسهم مكان الله؟؟!! خلاص يا جماعة ما فيش داعي لاقامة محاكم تفتيش لكل شخص لمجرد أنه يطرح رأيه!! فالله أعلم بما في الصدور - و أقول يا ليته كان حوارا بناءا نصل به الى شيء جديد - لا بل ما زلنا نغوص للأسفل في هكذا حوارات! لا حول ولا قوة إلا بالله.


66   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21430]

لا تضرب بقيم القرآن عرض الحائط

من يضرب بقيم القرآن الواضحة وضوح الشمس فى آياته الكريمة  لا يجب أن يكون هنا ويجب أن يكتب على المواقع المناسبة له


عبادة الله وحده بلا شريك هى أول وأهم قيمة قرآنية فكيف نتطاول عليها ونؤكد - ساخرين - دخول المشركين الجنة ؟


نكذب الكذبة ثم نصفق لها ونجد من يؤيد الكذب بل ويصفق له أيضا


عجبا والله العظيم


67   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21431]

الأخ دويكات

أين هى محاكم التفتيش يا سيد دويكات ؟


هل تؤيد أن المشركين بالله تعالى يدخلون الجنة ؟


وأين هو الدليل القرآنى على ذلك ؟


ولماذا يطرح هذا الكلام هنا من الأساس ؟


نحن فى غنى عن هذا الهراء


هناك من يحاول تعطيل الموقع عن البحث والتدبر فى كتاب الله تعالى


لماذا تطرح هذه الترهات هنا ؟ وما فائدتها .


68   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21432]

خاص لادارة الموقع

الاخوة الكرام ادارة الموقع


الاستاذ الفاضل فوزي فراج - الاستاذ الفاضل شريف هادي


بالفعل وصلت التجاوزات مداها والبعض يدخل فى المشاركات حتي وان لم تكن موجهه لة ويلقي بالكلمات الاستفزازية والتي تخرج عن اللياقة والذوق وللاسف كل متوقع ان فهمة للقرآن هو الفهم الصحيح والاخر يفتي بغير علم !! تعبت من تجاهل السذاجه والامر يجب ان يوضع له حد وقد ناشدت الاستاذ شريف هادي بذلك واقدر انشغالة فى عملة اعانة الله على ذلك ولكن يجب ان يقابل التجاوز بنوع من الحزم فهناك من لا يمكنهم المشاركة فى مكان يكون الاختلاف فى الراي فية عنوانة التراشق والتجاوز والخروج عن الحدود هو الصفة الغالبة لبعض المشاركين !!!


شكرا للادارة الفاضلة


69   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21433]

حكمى على أنسان غيرى ..

بعد التحية والسلام ..

رآيى الخاص:

أن من لن يحترم معتقدى فى الدنيا أيا كان معتقدى فهو لا دين له ..

من يذهب لقتل نفس بدون نفس فهو لا دين له ..

من يذهب لتحقير معتقد آيا كان فهو لا دين له ..

معيار الدنيا تحكمة أخلاقيات ومبادئ وعمل صالح وهذا ليس بأيمان .. ومعيار الآخرة تحكمه معتقدات وهذا بأيمان ..

لمن لم يستوعب بعد .. الصراط المستقيم هو نفسه الوصايا العشر ..

الوصايا العشر من الوصية 2 إلى الوصية 10 هى أخلاقيات يدعو إليها أى معتقد وحتى من لا معتقد له ..

اما الوصية الآولى فهى عدم الشرك بالله .. والتى وصفها الله بقرآنة بأنها ظلم عظيم لذاته .. وبين أن الأخلاقيات لكلى تكتمل فلا يجب ان تظلموا خالقكم ..

قبلما تتحاورا جميعا فى شيئ لا يخصكم (( من سيدخل الجنه ومن لا )) قيموا الآخلاقيات أولا على الآرض ..


وأخيرا ..


1- لا دين لمن لا خلق له ..


2- الأخلاق ليس لها دين ولا يجب على أى دين أن يدعى ملكيتها فهى قبل الآديان ذاتها ..


3- إن كان دينى يحض على عدم الخلق ما ظللت يوما واحدا على دينى ..


أما ذهاب البعض هنا بقتل الأخرين او التحقير من شأنهم  لمجرد أختلافهم فى المعتقد معنا (( كما حدث هنا بهذا الموقع من قبل أمام الجميع )) كما يفعل بن لادن والسلفييون فهذا هو الذى وجب ان تتناقشوا فيه من الآساس..


والسلام ..


70   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21434]

السيدة داليا سامى برجاء التوضيح

السيدة دالبا سامى


بعد التحية


برجاء توضيح الأشخاص الذين تقدينهم فى تعليقك بالضبط حيث أشعر أنك توجهين كلامك نحوى حيث كان الكلام موجهاً لشريف ثم دخلت أنا


لقد دخخلت النقاش لأن الأمر زاد عن حده ,


برجاء التوضيح مع الشكر


71   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21435]

لا تسأل هذا السؤال دكتوري العزيز حسن

أساسا كان غير محبب طرح السؤال في المقال بهذا الشكل (رغم أن الكاتب أراد إيصال مثال على بعض الاخلاقيات المفقودة عند معظم المسلمين وأكد أن الامر بيد الله) لأننا كلنا نعلم أن الوحيد الذي يمتلك الاجابه عليه هو الله عز وعلا. فالكل هنا ارتكب حماقة التعصب مرة أخرى (ولا استثني نفسي) و هي عادة يبدو أننا درجنا عليها . فنلاحظ أنه لمجرد طرح ذلك السؤال: أفي الجنة أم في النار؟ أو اشباهه من الغيبيات- نرى الجميع يحاول اعتصار عبقريته ليخرج لنا جوابا و الكل يعلم علم اليقين أن لا أحد يعلم ذلك الغيب إلا الله.


جعلنا الله ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه


72   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21436]

استاذي الفاضل الدكتور حسن احمد عمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


الكلام بالطبع ليس موجه لحضرتك ولكنة موجهه لمن لا تتعامل معهم وتتجنبهم وتجدهم لازالوا حاشرين انفسهم فيما تكتب وبطريقة استفزازية ولا اريد ان اقول اكثر من ذلك لان بالفعل الامر تجاوز كل حد.. اما انت استاذي الكريم فأنا اكن لك كل احترام حتي وان اختلفنا فى الرأي ولكنك دائما موضع تقدير .. تقبل ارق التحيه


73   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21438]

ألسيدة الفاضلة داليا سامى شكرا على التوضيح

أشكرك سيدتى الفاضلة على التوضيح والإستجابة لسؤالى بهذه السرعة مما يضاعف إحترامى لكم وثقتى فيكم 


 


74   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21439]

الاستاذ الفاضل محمود دويكات

حضرتك قولت (فنلاحظ أنه لمجرد طرح ذلك السؤال: أفي الجنة أم في النار؟ أو اشباهه من الغيبيات- نرى الجميع يحاول اعتصار عبقريته ليخرج لنا جوابا و الكل يعلم علم اليقين أن لا أحد يعلم ذلك الغيب إلا الله. )


اوافقك الرأي .. مهما تكن الايات التى تبرر اى فكر او وجهه نظر فإن الاولى فى تلك الامور ابقاء حكمها لله عز وجل لان هناك جانب كبير من الحقيقة لا نعلمها وهي القلوب والتي يدخلها الله فى تقييمة عندما يحاسب عباده والقلوب لن يستطيع احد مهما بلغ علمة وفهمة معرفة بواطنها ودواخلها .. ولكن كمؤمنين ينبغي ان نؤكد اننا لا نعلم حكم الله فى عباده فهو القائل عز وجل يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء وايضا يحبط اعمال من يشاء والله على كل شئ قدير


تقبل ارق التحيه


75   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21440]

أخى الفاضل دويكات

تحية طيبة لك


لا يجب أن نظلم كاتب المقال الأخ الفاضل شريف هادى فلو قرأت مقدمة مقاله لبرأته من تهمة الغلط فى طرح السؤال , فقلد أكد الرجل أنه متأكد ويعلم علم اليقين أن الجنة والنار بيد الله تعالى وحده , ولكنه تأثر بموقف رهيب إنفعالى تشيب من هوله الولدان وحزن على هؤلاء القتلى وتصور كيف لهم بعد ما ذاقوه من قتل وإنهيارات فى بيوتهم أن يدخلوا جهنم حالدين فيها فطرح السؤال بعفوية وعاطفة جياشة .


ولكننا فوجئنا بالسيد زهير جوهر يأت لنا بما ليس فى كتاب الله مؤكدا دخول المشركين الجنة ضاربا بالقرآن عرض الحائط وهذا ما افزع الجميع وأقض مضاجعهم


تقبل محبتى


والسلام


76   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21441]

السيدة المحترمة داليا سامى

تحية طيبة


تقولين


.. ولكن كمؤمنين ينبغي ان نؤكد اننا لا نعلم حكم الله فى عباده فهو القائل عز وجل يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء وايضا يحبط اعمال من يشاء والله على كل شئ قدير


 


كلام أكثر من رائع


 


والسؤال هو :


 


عندما يصدر شخص ما ويؤيده آخرون حكماً بأن المشرك فى الجنة أليس ذلك تدخلاً فى حكم الله وعلمه وملكوته ؟


 


مع الشكر


77   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21442]

المشكلة

مشكلة المسلمون أو العرب إنهم لا يركزون إلا في الآخرة فنسوا الدنيا وانحطوا تماما على المستوى الإنساني. وكما قلت أعلاه في ردي على الأخ الكريم شريف أحمد فليعمل كل إنسان ما في وسعه من خير سواء كان مسلم أو مسيحي أو يهودي أو بوذي أو هندوسي أو مجوسي ولنترك حكم الآخرة للحي القيوم. نحن بشر ذاهبون بلا رجعة فلا داعي لتضييع وقتنا المحدود في الدنيا في البحث عمن سيدخل الجنة ومن سيدخل النار فنحن لا نضمن حتى لأنفسنا الجنة وقد قالها رسول الله في احدى احاديثه إن صح إنه نفسه لا يضمن الجنة فكيف بنا نحن نتصارع ونقول هذا في النار وهذا في الجنة!


قد أكون مؤمنة في أعينكم تحسدونني على الجنة التي تنتظرني ولكن قد أكون مشركة عند الله لا أستحق حتى أن أشم رائحة الجنة. وقد أكون مشركة في أعينكم أستحق الحرق في نار جهنم ولكن قد أكون مؤمنة عند الله أدخل الجنة ويدخل النار من أشركني وكفرني!!


وبالتالي فليركز كل إنسان في نفسه ولنأخذ عبر ودروس من روايات الأستاذ شريف هادي الإنسانية. فهي أحداث إنسانية لا دينية تنمي الشعور الإنساني عند الإنسان عامة لا خاصة. إن صور إنسانية تعطي دفعة  لضمير الإنسان المسلم والإنسان المسيحي والإنسان اليهودي و و و و و.....


وشكرا للجميع..


آية


78   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21443]

استاذي الفاضل الدكتور حسن احمد عمر


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


اعتقد ان الجزم بأى حال خطأ سواء الاقرار بان هذا سيدخل الجنة لايمانة او هذا سيدخل النار لشركة او كفرة حتي وان كانت ايات توضح هذا او ذاك لان الله عز وجل بالتاكيد امر بالايمان السلوكي والعقيدي معا ولكن فى النهاية اقر بانة قد يغفر او يعذب وحتي ان لم يغفر الشرك ( ان الله لا يغفر ان يشرك بة ويغفر ما دون ذلك ) ولكن لا احد يستطيع الاطلاع على القلب .. فهناك ملايين من النعدهم مشركين ظاهريا وفى الحقيقة هم يعرفون الله ولهم علاقة خاصة معه عز وجل والعكس صحيح ..


تقبل تحياتي


79   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21444]

دكتور حسن

أنت على صواب و قد قمت بتعديل ما كتبت - فالمشكلة لم تكن أساسا من الاستاذ شريف هادي جزاه الله خيرا على كل ما يقوم به تجاه هؤلاء الناس المصابون .. المشكلة كانت أننا (كما قالت اختنا الكريمة آية) أن المسلمين يحبون مناقشة مواضيع لا ناقة لهم فيها و لا جمل و يتناسون واجبهم في دنياهم.


و الى الاخت داليا - حياك الله و بالفعل ادعاء معرفة الغيب هو من أهم اسباب ابتلاءاتنا كمسلمين.


و فقنا الله لما يحبه و يرضاه


80   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21445]

السيدة المحترمة داليا سامى

تعليق أكثر من رائع أشكرك عليه بارك الله فيكم وإلى الأمام


81   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21446]

السيدة المحترمة آية الله

ممتاز ممتاز والله تعليق أكثر من رائع


ولكن كما ترين أختى العزيزة إحنا قاعدين فى موقعنا لا بينا ولا علينا وهؤلاء يأتون لنا بما يستفز مشاعرنا ويقض مضاجعنا .. لم نكن نحن من بدأ هذا الحوار العجيب وبالرغم أن أخى المستشار قد وضح فى مقدمة مقاله كل شىء إلا أننا وجدنا من يعكس المسائل ويدخل الحابل فى النابل ويجعل المشرك صالحا والصالح مشركا ولا أدرى ما هذا العبث


ليتنا نستمتع بحاتنا كما تقولين ونعيشها طولا وعرضا


مش عارف ايه العكننة دى


سلام


 


82   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21447]

أستاذ دويكات تحية قلبية طيبة

أنت مدهش يا صديقى والله إننى أحب هؤلاء الطيبين الذين يعرفون الحق فينصاعون له بسرعة البرق ولا تأخذهم العزة بالإثم


شكرا جزيلا لك


83   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21449]

الموضوع قد انحرف عن مساره ليأخذ طريقاً آخر

أشكرك يا أستاذي الدكتور حسن عمر علي غيرتك الشديدة علي دينك وعلي عدم تهاونك في حق الله تعالي، و ليت الناس جميعاً مثلك في دفاعك وغيرتك علي دينك، فأنت نعم الإنسان المسلم الذي لا يخشي في الحق لومة لائم، فقد أبليت بلاء حسناً ونسأل الله تعالي أن يجعل كل ذلك في ميزان حسناتك يوم القيامة وأن يلحقنا بك علي خير في جنات النعيم إن شاء الله، إنه نعم المولي ونعم النصير.



أشكرك أستاذي فوزي فراج علي إجابتك، وقد وددت أن أطمئن علي أخ فاضل لي فقط، وأظن أن هذا من أبسط حقوقي بأن أطمئن علي أخي الكبير الذي لم تلده أمي، وقد دعوت لك بالطبع كما دعوت لجميع الأخوة الذين أحترمهم هنا وقد كنت أخصهم بالذكر، ولكن كما قلت أن الأهم من ذلك أن يتقبل الله تعالي دعائي، لذا أدعوه أن أكون أهلاً للإجابة إن شاء الله تعالي.



ولكن لي ملحوظة مهمة جداً وأعتقد أنها تهمك وتهم جميع المعاملين بالموقع المبارك، وتتلخص في نقطتين أساسيتين وهما:



1- إن وجود مثل هذا الرجل (زهير الجوهر) وأمثاله في الموقع إنما يخلق فتناً كثيرة تجعل كل من يغارعلي دينه وعلي الحق أن يتجرأ بطريقة تخالف شروط النشر إلي حد بعيد، وكما يقول المثل المصري (إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع)، فكيف تطلب منا عدم مخالفة شروط النشر وهذا الرجل يستفزنا في مشاعرنا وديننا ويستهزئ بالقرآن الكريم وآياته والتي نحن موجودون هنا للدفاع عنها فقط؟؟



2- إن هذا الرجل يسئ إلي الموقع أيما إساءه، ألم يخالف هو شروط النشر بكل ما يقوله من فرض فكره السقيم الذي هو للإلحاد أقرب من الشرك؟؟.... لقد هاجمتم الأعضاء (شغل عقلك- ورحمة عبد المولي- ومحمد الحفار) لفرض رأيهم حينما قال بعضهم أن الصلوات ثلاث بدلاً من خمس، ومع أنهم قد أخطأوا خطأ كبيراً وأنكم  قد اتخذتم ضدهم إجراء صارماً، وعلي الرغم أيضاً من أن  خطأ زهير الجوهر وعمرو إسماعيل كان أشد وأنكي وأفدح، إلا أنني أجدكم تتهاونون معهم لدرجة أنكم لم تسدون إليهم حتي ولو نصيحة واحدة!!




إن الموضوع لم يعد يخص سؤال الأستاذ شريف هادي والذي أعتبره سؤالاً عاطفياً لا يعدو أن يكون ملابسة طارئة نشأت من جراء تأثره بما شاهد من مآسي ومصائب وكوارث نتجت عن الزلزال لا أكثر، بل إن الموضوع الآن قد تعدي ذلك فأصبح يمس إيماننا جميعاً ويمس نزاهة الموقع، فليت الأمر يقف مجرد وقوف علي المساس بالموقع فقط، بل يتعده قطعاً إلي أن يصبح هذا الموقع دعوة صريحة للإلحاد والشرك وأن يعتقد الإنسان ما يشاء بشرط أن يعمل صالحاً لكي يدخل الجنة....هل ترضون بهذا الإسفاف والهراء والجرم الفادح؟؟.... ألا يجب أن تقف يا أستاذ فوزي أنت والأستاذ شريف هادي لدرء مفاسد هذا الرجل وأمثاله وكل من يوافقه الرأي؟؟... أين إيجابيتكم وغيرتكم علي دينكم؟؟..... ألا يحق لكم قبل أن تطالبوا الأعضاء بمراعاة شروط النشر أن توفروا لهم ما يهيئ لهم ذلك؟؟.... كيف تطلبون منا ألا نغار علي إسلامنا الذي شرفنا الله تعالي ومن علينا به وهدانا إليه.... كيف تسمحون لمثل هذا الرجل أن يلغي كل ما جاء في القرآن من الحث علي التوحيد وعدم الشرك بجرة قلم واحدة؟؟....



أرجو أن تضع الإدارة حداً لتلك المهازل التي يفتعلها الرجل ومن يجاريه ويتأثر به وذلك للصالح العام



أخوكم/ شريف أحمد


84   تعليق بواسطة   الامين الامين     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21452]

السؤال للسيد كاتب المقال

 انما الاعمال باالنيات وحقيقه لم اعرف ماهي نيتك وقصدك من هذا المقال ،فهو يصور لنا مواقف انسانيه نبيله لاشخاص مروا بلحظات حرجه وفاصله بين الحياه والموت والكل يعرف ان في هذه اللحظات عندما يدرك الانسان الموت يتصرف بخلاف ماهو عليه فيصبح اكثر انسانيه وايمان وحتى فرعون المتكبر الذي يدعى الالوهيه ويقول انا ربكم الاعلى نراه عندما ادركه الموت قال ( وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ) سوره يونس


هل هذا الايمان الذي جاء باللحظه الاخيره اي لحظات الموت والحياه قد شفع الى فرعون ؟؟؟


لاادري هل سؤالك من خلال مقالك هذا هو دعوه الى فتوى مفتوحه للجميع لكي يفتي كل من هب ودب فيمن يستحق الجنه ومن يستحق النار وخصوصا لقد لاحظنا بعض التعليقات والتي لايفسر بين سطورها سوى دف السم بالعسل وفيها تحامل على الاسلام والمسلمين من خلال اتهامهم بعد تقديم العون والمساعده الانسانيه للاخرين في الازمات والمحن وها قطعا غير صحيح ويصورون الاخرين غير المسلمين يهرعون لتقديم المساعده والعون ويصفونهم على انهم ملائكه وهذا غير صحيح ايضا.


والى السيد الذي يشرفه ان يكون ضالا هنيئا لك ضلالك


 وارجوا من السيد المراجع ان لايحذف تعليقي قبل ان يجيبني كاتب المقال


 


85   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21453]

أكثر تعليق أعجبنى هنا وينم عن فهم الدين ..

بعد التحية والسلام ..

التعليق الذى أشير لرابطه (من وجهه نظرى ) هو أكثر تعليقا فهما للدين الأسلامى بقولها السيدة آية محمد : { كنت قد قرأت حوارا مع الشيخ طنطاوي منذ أكثر من خمسة عشر عاما (في مجلة الشباب) عن الإسلام والعالم الخارجي. وقد سؤل الشيخ طنطاوي عن آخرة من يموت على غير الإسلام، فقال الشيخ الفاضل في حواره أن الحكم النهائي هو لله وحده عز وجل. ثم ضرب مثالا عن أينشتاين قال فيه أن أينشتاين اليهودي الديانة قال إنه رأي الله في الذرة (ورؤية الله تعبير مجازي لا يعني الرؤية جهرة). أشار الشيخ إلى شدة الإيمان التي كان عليها أينشتاين لدرجة إنه يشعر بخالقه في هذا الشيء الصغير الذي اكتشفه. ثم تلى الشيخ آية إنما يخشى الله من عباده العلماء وكيف أن الله تعالى رفع درجة العلماء لأنهم أكثر الناس إيمانا بالله بغض النظر عن دينهم. ثم قال الشيخ للمحاور إنه لا يستطيع أن يجزم أن أينشتاين في النار لأنه لم يؤمن بمحمد (ص) ولم يصلي خمس صلوات، ولكن ما يستطيع أن يجزمه هو أن شعور أينشتاين عندما شعر بالله في الذرة شعور إيماني عالي المقام. ثم أضاف الشيخ طنطاوي إن كان الإسلام الحقيقي قد وصل إلى أينشتاين وهو على هذه الدرجة العالية من الإيمان من المؤكد إنه كان أسلم، ولكن للأسف لم يصله. } على الرابط : www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php

التعليق :

نعم قال ربى أنه يغفر كل شيئا إلا الشرك به واضحا وصريحا .. والله لا يبدل قوله ..

ولكن من الذى يحكم على ان فلانا مُشركا من عدمه ؟؟ ..

من الذى يحكم على اينشتين هل سيتقبل الله منه ما قاله على أنه يؤمن به أم لا ؟؟..


من صاحب هذا القرار ؟؟


اللهم إنى قرآت قرأنك ووعيت ان سبحانك تغفر كل شيئا إلا الشرك بك .. ووعيت أيضا ان سبحانك وحدك الذى تقرر إن فلانا أو علانا إن كان مُشركا من عدمة ..

وفهمت تماما الحوار الذى سيحدث بينك وبين رسولك عيسى عليه السلام يوم الدين وأطلعتنا عليه من الآن بقول سبحانك :

{وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }

صدقت فى قولكم (( هذا ))  يا شيخ طنطاوى ... وهذ مؤكد بقوله تعالى ( إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )  .. قوله تعالى الذى ينسخ أى فهم آخر لانه سيقال فى المستقبل ..

ولكم جميعا .. أما الغفران من الله فلن يكون أبدا على حساب أن الله يدخل مُشركا الجنه لآن الله لا يبدل قوله ( المشرك مكانه النار ) .. ولكن من الممكن أن يكون بناء على أن الله تقبل قول من أحدهم ( مثل اينشتين ) على أنه أمن بسبحانه وليس مُشركا .. والله أعلم .. 

وهذا ما عبرت عنه سابقا بأنه غيبا  .. وأعيده بأسلوبا أخر .. 

لا تسابقون الله فى حكمه كقارئا للقلوب فما تروه فى نظركم كمُشركا فقد لا يراه سبحانه بوجهه نظركم  ..


والسلام ..


86   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21455]

أخي شريف

 الحمد لله على سلامتك ،وبالله المستعان . قرأت مقالتكم  المؤثرة ،ومما شدني اليها كونك مثلت الانسان المسلم ،الانسان الذي توجهر في الانسانية ،وترجم معتقده بالعمل الصالح ،وهل هناك عملاً صالحاً أكبر وأفضل من المساعدة الانسانية عند الكوارث والمصائب.جزاك الله خيرا يا أخي . أما سؤالك عن الذين عاصروا هذه الكارثة وضحوا بأنفسهم في سيبل الأخرين ،وقدموا المثل في التضحية ...هل سيدخلون الجنة ،مع اقرارك أن الأمر مجرد تساؤل ،والثواب والعقاب بيد الله تعالى...أقول أن السؤال لم يكن موفقا ،لكن السؤال الذي  كان يجب أن يكون ..هل سيكون هؤلاء في رحمة الله ...ورحمة الله التي وسعت كل شيء ....أقول لك وأنا إن شاء الله من المسلمين والمؤمنين ،و أستطيع الجزم بأنهم تحت رحمته ،ورحمته هي الملاذ لنا جميعا  وخاصة لاؤلئك الذين أصابتهم المصائب....اما الجنة والنار .. فلم أقرأ في القرآن الكريم قولاً للخالق بأنه أعطى وكالة لأحد من الناس في أن يقرر ذلك  في الحياة الدنيا ،وما هي إلا اجتهادات لامحل لها من الاعراب . قد يدخل الجنة والله أعلم من اسرف على نفسه طيلة عمره ،ولكنه في النهاية قام بعمل صالح أثبت فيه  سلامة القلب والعقل ...فيغفر له الخلق الرب ،لأن رحمته فوق كل التصورات .اما الاسلام فهو دين الفطرة ،وكل مخلوق شاء أم أبى هو من المسلمين في تركيب جيناته ،وما الالحاد والكفر إلا قضايا عند وكبر راس .... وقد تكون ردود فعل على  رجال دين أو مؤسسات دينية ،لاتمت بصلة الى الدين أو على مجموعات أممت الدين لصالحها ...لكن الحكم ليس لما يقال باللسان  بل الحكم عند الله لمافي هذا القلب .


87   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21457]

تابع

الاسلام والايمان في القلب كما ذكرت ولا يعلمه إلا الله عز وجل ،وبرهان وجود الايمان في القلب عند الكثير من البشر هو سلوكهم العملي اتجاه الأخرين،أي عملهم الصالح ،وأهم ما في العمل الصالح هو التضحية بكل شيء في سبيل الله ،وسبل الله  لاتعني فقط الجهاد والقتال وووو. أبدا سبل الله كثيرة ومتنوعة تتلخص في الغاية من الخلق ،والغاية من الخلافة على الأرض .كثيرون وخاصة في عالمنا الاسلامي ممن يصرخون صباح مساء بأنهم من المسلمين العابدين ـ ويقيمون الصلوات في المساجد ويصومون رمضان وغير رمضان ،وبالنهاية ، لا يستطيعون أن يعملوا ولو عملاً صالحا لوجه الله ....فهل هؤلاء هم الذين نطلق عليهم لقب المسلمين ،افتح قلبهم وسترى العجب..... الاسلام يا أخوتي هو مصداقية مع الله ،وهذه المصداقية لاتكون بالصراخ ،ومصداقية مع النفس ،وهذه المصداقية لا تكون بالتعالي ....


 سمعت ان على قبر جلال الدين الرومي رحمه الله ،أنه كتبت جملة له كان يرددها دائما ،قوله عد ...عد الى الله ،ولو اخطأت كل يوم مئة مرة عد الى الله ،ولو اخطأت طيلة العمر عد الى الله .....هذا ماينقص اسلامنا ،هو الحب ..الحب لله الذي منه ينبع الحب للبشر جميعا ..الحب لكل مخلوقات الله.....صرت ارتعش عندما أقرأ بعض التعليقات التي لاحب فيها أبدا ...بل فيها بعض التعالي .....أين هو حب الله ،اين هو حب مخلوقات الله ....شيء غريب وعجيب ...أن نفقد الحب في اسلامنا ...أن نتمنى النار  للناس ونصر على دخولهم النار  ...بدل أن ندعوا لهم  بالرحمة والثواب .... لن  نبني عالما كما يريده الله ونحن ابعد مانكون عن حب مخلوقات الله مهما كانوا .....افتحوا قلوبكم المغلقة وأملأوها حبا ...بالحب والرحمة نستطيع ان نكون ربانين .... أقسم لكم أحيانا أدعوا  الله والدموع في عيني أن يرحم من قسيت قلوبهم ،لأن الله رحمة  والله اعلم.


88   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21458]

أينشتين ..

بعد التحية والسلام

ولد أينشتين يهودى الديانه بالوراثة .. ولم يكن له فى الدين (( أى ملحدا تماما فى التطبيق )) ..

لكن أينشتين قال فى نهاية عمره مقوله أحتار فيها الكثيرون .. فقد قال : 

(( God does not throw dice))

وهى تعنى أن الكون لم يخلق عبثيا ولم يخلق برمية زهر ( كزهر لعبة الطاوله ) ..

لآنه وجد ان الكون تسيرة معادلات رياضية معقدة وليست مصادفه او عبثية  ..

وتسأل جميع العلماء هل أينشتين الذى لا علاقه له بالدين من أساسة إلا فى بطاقته التعريفيه أعترف بوجود الله بعدما وصل إلى ما وصل إليه من علم ..

الله أعلم ..

والسلام ..


89   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21463]

جوابى على مقال السيد شريف هادى ..

بعد التحية والسلام ..

أخى الفاضل شريف هادى ..

ما سقته بمقالك من أعمال لا يجب وصفها إلا أنها من الأعمال الصالحة التى وجب أعتبارها نموذجا لما وجب الأحتداد به أثناء الأزمات .. ويا رب قدرنى أن أقوم بمثلها ..

أما مصيرهم فى الجنه أم النار فهذا متروكا لله وحده  الذى يستطلع ما فى القلوب .. فسأكون كاذبا لو قلت الجنة أو النار ومتعديا بذلك على حق الله الذى هو الحكم والاول والأخير على إيمان أو كفر عباده كما رد سيدنا عيسى على سبحانه فى سورة المائدة .. أما المؤكد أن الله أمرنى على شريعة محمدا (ص)  وعلى من هو على غير شريعة محمدا بأستبقاء الخيرات .. وهل من ينفذ امر الله باستبقاء الخيرات سيقول سبحانه له باليقين ((( إدخل على النار أيها الكافر ؟؟ )) .. أم سيعتبرسبحانه ذلك إيمان من ذلك العبد به لأستبقاءة الخيرات كما أمر  .. الله أعلم ..


أما لكم جميعا فسأسالكم التالى ..

1- هناك من أفسد مركبا يملكه شخصا صالحا ..

2- هناك من شارك فى بناء سور لمنزل رجل غير صالح ويأكل مال اليتامى ..

3- هناك من قتل نفسا بغير نفس ..


برجاء الآجابه من القرآن .. هل هو 100 % بمخطئ .. أم هناك أحتمالا أن يكون الله راضيا عنه ؟؟

أن إستوعبتم ما هو رآى الله فى ذلك لعلمتم أنكم عباد فقراء لله  لا تعلمون .. وليست لكم رؤيه لما يراه الله خالقكم قارئ القلوب ..


وختاما .. أستبقوا الخيرات جميعكم كما أمركم الله أيا كانت الشرعة التى أنتم عليها ..


والسلام ..


90   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21465]


اقتباس من تعليق سيادتكم:


وهو الذى قال(لله ما في السماوات وما في الارض وان تبدوا ما في انفسكم او تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير) ( يغفر لمن يشاء ......) فى اكثر من موضع من القرآن, اذن فمع كل ما وضعه من شروط لدخول الجنه وشروط لدخول النار, فقد قرر ايضا انه يحتفظ لنفسه بجق العفو والسماج والمغفرة لمن يشاء, سوف يغفر ((((((لمن يشاء))))))) هل هناك وضوح اكثر من ذلك, مرة اخرى, لمن يشاء, فما لم يكن لأى مخلوق صلة مباشرة لمعرفة مشيئته عز وجل, لكى يعرف من سوف يغفر له ومن سوف لن يغفر له,


يا عزيزي أرجو أن ننتبه جميعاً للآيات التالية:


(إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا) (النساء 48).


(إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا) (النساء 116).


(..وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (البقرة 217).


(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ) (آل عمران 91).


وأظن أن الآيات توضح أن الله تعالي يغفر لمن يشاء كما قلت، ولكن لا يغفر الشرك، وأراك لم تذكر هنا تلك الملاحظة التي هي من الأهمية بمكان لدرجة أن المشرك والكافر اللذان يعملان الصالحات طوال حياتهما لن يتقبل الله تعالي منهما ولو ملء الأرض ذهباً ليفتدوا به من عذاب يوم القيامة، يغفر لمن يشاء ولكن لا يغفر الكفر ولا الإشراك، فهل هناك ما هو أوضح من تلك الآيات؟؟... اللهم سبحانك جل شأنك.


وعليه فإن قول هذان الضالان (الجوهر وإسماعيل) باطل من أساسه ولا يمت لأي دين سماوي أو أرضي بصلة.


لذا فإنك قد أجبت يا أستاذ فوزي علي سؤال آخر غير الذي سألته أنا لك.


مع خالص تقديري واحترامي لك.


91   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21466]

اما عن ذهاب السيد زهير الجوهر

بعد التحية والسلام ..


إن كان السيد زهير الجوهر يقصد بذهابه أنه بعدما قرر الله يوم الدين ان عبدا ما مُشركا وهذا العبد سيدخل  الجنة فهذا يخالف الدين الاسلامى ومتعارضا معه 180 درجة ..


اما إذا كان السيد زهير الجوهر يقصد بذهابه انه مهما قال السيد الدكتور صبحى منصور ولجنة المتابعه الخاصة بموقعه وشريف أحمد وشريف صادق وباقى المعلقين على شخصا ما أنه مُشركا فقد يدخل الجنه رغم أنفكم جميعا لآن الله لا يراه مُشركا فقد أصاب ..


لانكم جميعكم عباد الرحمن ولكن تكونوا فى يوم القيامه إلا صفا واحد ((( ومستمعين لحكم الله ))) ولن يسمح لأحدكم من أساسة بالكلام كما تفعلون هنا إلا من أذن له الرحمن ..


لا تسابقون حكم خالقكم أيها العباد ..


والسلام على الجميع


92   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21467]

الى جميع الأخوه المعلقي والأخ شريف هادي

تحيه طيبه


لقد قرأت على عجاله الأتهامات التي وجهها لي بعض الأخوه. لكني أرجو من الأخ شريف هادي أن لايحذف تعليقاتها ولا أتهاماتهم لي


لأني أريد أن أقرأها كلها كي أناقشها. الآن أن لاأستطيع ذلك لضيق الوقت.


أما عن مسأله العنصريه في تعليقاتي: فأنا قلت بأن فكر شريف أحمد و المنياوي شبيه بالعنصريه و لقد صرحت بأني لاأعرف شريف أحمد ولا المنياوي وأنني أعتقد بأنهما أناس صالحين. لكن الفكر فيه مشكله.


عموما سوف أرد اليوم أن شاء الله على تعليقاتهم.


مع التقدير


93   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21468]

وحسن الختام

نعم قال ربى أنه يغفر كل شيئا إلا الشرك به واضحا وصريحا .. والله لا يبدل قوله ..

نعم قال ربى أنه يغفر كل شيئا إلا الشرك به واضحا وصريحا .. والله لا يبدل قوله ..

نعم قال ربى أنه يغفر كل شيئا إلا الشرك به واضحا وصريحا .. والله لا يبدل قوله ..

نعم قال ربى أنه يغفر كل شيئا إلا الشرك به واضحا وصريحا .. والله لا يبدل قوله ..

ولكن من الذى يحكم على أن فلانا مُشركا من عدمه ؟؟ ..

لست أنت يا إبنى شريف أحمد بل خالقك وخالقى ..

والسلام


94   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21469]

الاخ العزيز شريف هادي المحترم

طاب يومك بالف خير


وتحية اكبار وتقدير لك على هذا المقال الرائع . واني بأشد الشوق لاقرأ ردك على جميع التعليقات التي كتبت .


دمت بكل خير 


امل 


 


95   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21470]

أستاذي شريف، الموضوع أكبر من ذلك بكثير

العم والصديق والأخ الكبير الأستاذ شريف صادق:


تحية طيبة وبعد:


إن المصيبة يا أستاذي تكمن في تعرض زهير جوهر للقرآن وتحريف معني الشرك، وليست تكمن كما تظن أنت في إفتائه بإما أن يدخل المشرك الجنة لأنه يستحق ذلك أو أنه لا يدخل الجنة لأن الله تعالي يعلم أنه غير مشرك، فقد فهمت حضرتك هذا من كلامه بصورة خطأ، ولكن إذا تأملت في تعليقاته بتعمق لوجدتها غير ذلك تماماً.:


انظر إلي المصيبة التالية في قوله:


أن الذين يتصورون ان الله سوف يحكم على عقيده الأنسان ويجعلها الفيصل في دخول الجنه و النار, هؤلاء هم واهمون, كيف يرسل الله أناس أعمالهم صالحه الى نار أبديه لانهم لم يقتنعوا بشيء لم يروه أصلا, ولا حجه قاطعه بوجوده , اليس هذا ظلم.


أي أنه يريد أن يري الناس ربهم ليؤمنوا به مما يحقق لهم الحجة القاطعة علي وجوده، فماذا ترك لليهود حينما اشترطوا  علي  موسي عليه السلام ألا يؤمنوا له حتي يرون الله جهرة؟؟....!!!!!!!!!


انظر لتلك المصيبة التي بعدها:


القرآن حمال على عده وجوه, فالذي له قلب أسود يفهم القرآن بصوره قاسيه منحرفه,متطرفه ,عنصريه ,خرافيه, ضاله. وسوف يجد تفسيرا في القرآن يؤيد أنحرافه العاطفي.


وبالطبع فإن القرآن ليس حمالاً لعدة أوجه في آياته البينات والتي تحث الإنسان علي الهدي وسلامة العقيدة والتوحيد، وكان عليه أن يقرأ مقالة الدكتور أحمد صبحي منصور العظيمة (القرآن ليس حمالاً لأوجه).


ثم انظر إلي تحريفه لمعني الشرك حتي يتناسب مع أغراضه:


الأشراك الحقيقي الذي يلقي بصاحبه الى النار هو أذا لم يسمع الأنسان لذلك الصوت الخفي والذي يدعوه للأخلاق الحميده, فيتجاهله ويصر على عمل الكبائر بالرغم من لوم ضميره له. فهذا الأنسان المجرم الذي يعتدي على غيره, هو المشرك .


فهل هذا هو معني الشرك الحقيقي؟؟... وعليك أن تسأله، أين وجدت ذلك وفي أي عقيدة بالضبط؟؟.... إنه من بديهية البديهيات أن الشرك معناه أن تشرك مع الخالق إلها آخر، وليس اعتداء المجرم علي غيره يعتبر شرك بالقطع، ولكنه يسمي اعتداء وعصيان، ومع ذلك فقد اعتبر أن المشرك (وهو المعتدي في نظره) سوف يدخل الجنة....!!!!!!!!!!!


إلي متي سوف نحسن الظن يا أستاذي شريف صادق بهؤلاء الهدامين للدين؟؟.... أرأيت مكمن الداء حضرتك؟؟


أرجو أن أكون قد أفدت


مع خالص تقديري واحترامي لك.


96   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21471]

السيد شريف أحمد

بعد التحية والسلام ..

أفيدكم يأن ما أقتبستموه من قول للسيد زهير الجوهر ( أو من يؤيده فى هذه الجزئية ) فى ذهابه الآول فى تعليقكم الآخير فأننى قد عارضته تماما فى أول تداخل لى هنا ( بهذا المقال ) على الإطلاق بقولى :

{ لا يوجد أدنى شك فى أن الشرط لرضاء الله عن عباده هو الأيمان بالله والعمل الصالح .. }

على الرابط : www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php

أطمئنكم .. لا يفوتى أمرا كهكذا على الإطلاق .. أما ردى الآخير فكان لذهاب سيادته الآخير ..

وتحياتى لكم والسلام ..


97   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21480]

الضال عمرو اسماعيل يقول للمهتدي شريف احمد

حاول أن تقرأ تعليق الاستاذ زهير قوطرش وتعليقات الاستاذ شريف صادق ومقال الاستاذ شريف هادي .... بهدوء لعل الله يضع في قلبك بعضا من الحب له ولخلقه ..


الله وحده هو الذي يقرر من هو المؤمن ومن هو المشرك .. ورحمته تسع كل شيء .. لست أنت أو أنا .. من يقرر ذلك ..  علي الانسان في الدنيا بعد الإيمان الذي لا يستطيع أحد تقرير صحته الا الله وحده .. العمل الصالح ومساعدة البشر وبني الانسان بصرف النظر عن دينهم وعقيدتهم .. لأن الله وحده هو الذي يحكم علي الدين والعقائد والايمان ولسنا نحن البشر الفاني ..


الأيات التي توردها سيادتكم ليست موجهة لنا بغرض الحكم علي الآخرين .. ولكن موجهة بغرض أن يتعظ كل انسان ويصلح من نفسه .. الحكم علي العقيدة هو لله وحده .. فمن تراه سيادتكم مشركا قد يراه الله عكس ذلك .. ومن تراه ضالا قد تفاجأ يوم القيامة أنه يحتل مكانك في الجنة ..مقال الاستاذ شريف هادي وتعليقات الاستاذ زهير ذو القلب الكبير تدعو الي العمل الصالح والانسانية والتسابق في خدمة المنكوبين ..


وأؤكد مرة أخري .. نتيجة أيماني التام برحمة الله التي تسع كل شيء وكل انسان .. ولو اعتبر البعض كلامي ضلالا ..


أؤكد لك إيماني التام أن الله سيجزي ذلك المدرس الذي ضحي بحياته لإنقاذ أطفال أبرياء خيرا ولو كان بوذيا ....لأنه العادل الرحمن الرحيم .. ولو كنت تعتبر ذلك ضلالا .. أؤكد لك أنه يشرفني أن أكون ضالا ..


وكما تلاحظ .. فأنا أقول أن الله ان شاء الله سيجازيه خيرا علي عمله الصالح .. ولم أتطرق الي الجنة أو النار .. لأن من سيدخل الجنة أو النار هو في علم الله وحده .. ما يجب أن نشجع عليه هو العمل الصالح و ان يأمل البشر في رحمة الله ..


وأنا متأكد أن هذا ما يقصده الاستاذ شريف هادي من مقاله والاستاذ زهير الجوهر من تعليقاته ..


وإن كنت أو غيرك تعتبر كلامي هذا ضلالا .. فأؤكد لك ولهم مرة أخري ..يشرفني أن أكون ضالا .. وأدعو الله لي و لك ولهم أن يملأ قلبكم بقليل من الحب والإيمان برحمته جل جلاله ..


98   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21492]

الى الأخوه الأفاضل

تحيه طيبه

الى كل الأخوه الأفاضل.

لم أكن أعتقد أن تعليقي الأخير سوف يثير كل هذه العاصفه. كنت أتمني أن تكون التعليقات بمثل هذه القوه في المواضيع البناءه مثل المقال الذي نشرته حول التوحيد على موقع أهل القرآن. ويمكن أن تجدوه على الرابط التالي

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=3480

لقد سأل بعض الأخوه الكرام, فيما أذا كنت مسلما أم لا.

وسوف لن أجاوب على هذا السؤال. لانه لا فائده من أجابتي عليه, لان المقابل قد أخرجني من مله التوحيد والاسلام الى مله الملحدين والمشركين, وسوف لن يقتنع بأي شيء أقوله له.

ثانيا ماعلاقه كوني مسلما أم لا بهذا الموضوع, المهم الموضوع.

لنكن موضوعيين, أي نناقش الموضوع المطروح وليس شخص الطارح للموضوع. كنت أتمنى أن لا يتعرض أحد لشخصي وانما كان عليهم التعرض لطرحي. فلو ان الشيطان قال لي بأن الله هو خالق الكون, هل اقول له انك كاذب ياشيطان.

الموضوع يأخوان الموضوع هو الذي يجب ان ينتقد وليس حقيقه الشخص الطارح للموضوع.

ثانيا الذي لاحظته ان الأخوه قد فسروا ماقلته كما يشاؤون وأدخلوه في أبعاد لاعلاقه لها بطرحي أساسا.

متى قلت ان التوحيد هو شيء غير مهم, متي قلت ان على الناس ان يشركوا فأنهم في الجنه, متى قلت ان الأشراك السلوكي سيدخل صاحبه الجنه.

ان الأخوه الكرام قد حملوا الموضوع فوق طاقته, ودحضوا مقولات لم أقلها اساسا.

كل أنسان له فهمه للقرآن, وأنا لاأدعي المعرفه المطلقه ابدا, سبحان الله من أكون أنا لكي أقرر من يدخل الجنه والنار, هذا بحد ذاته غباء قبل أن يكون اشراك.

القرآن يقرر ان كثير من الاولين وكثير من الآخرين سوف يدخل الجنه.

كذلك قال الله : ما جزاء الاحسان الا الاحسان.

ثانيا: ان الله اله عادل وحكيم ورحيم فهل ذلك يتفق عقليا مع القول بأن الله خلق الناس وهو يعلم مسبقا بأن أغلبهم سيكون مشركا أعتقاديا وكتب عليهم النار. مالحكمه في ذلك أذا كنا جميعا نسلم بأن الله هو اله خير ومحبه ورحمه قبل كونه اله عادل.

انا في رأئي البسيط ارى ان ذلك ممتنع عقلا.

لذلك فأني أفسر جميع الآيات التي عرضها الأخوه الكرام ليس على ظاهرها والذي في الحقيقه يتوافق مع ماذهب من عارضني اليه, وأنما أفسرها بما يتلائم مع العقل المستقى من روح القرآن نفسه.

عندما يغضب أحدنا ويقول لابنه , ان فعلت ذلك فسوف تلقى أشد االعذاب, فماالذي يفهم من ذلك؟ هل يفهم من ذلك أنك سوف تحرقه, أو تجلده بالسياط. كلا أنما العقوبه ستكون عقوبه أبويه رحيمه.


 


99   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21493]

تكلمه الرد

نحن دائما نلجأ الى التأويل عندما لايمكن حمل الآيات على ظاهرها.

حسب مفهومي البسيط لرحمه الله وعدالته, عندي يمتنع حمل الأيات التي عرضها الأخوه على ظاهرها.

الأشراك العقائدي عند المشرك المخدوع هو ماقصدته بأن الله سوف يتجاوز عنه, لان هذا لاذنب لصاحبه. وهنا فأن الفيصل بين الجنه والنار سيكون معتمدا على نسبه الأعمال الصالحه.

الأشراك المتعمد بدون توبه هو الذي لن يغفره الله.

ولكن في تصوري لايتفق أن يكون هناك أنسان على هذا القدر من الأنسانيه بحيث يضحي بنفسه ,وفي نفس الوقت يكون مشرك بتعمد.

كما قلت أن مصدر الأعمال الصالحه عند الأنسان هو ذلك الأثر الذي حصل عند أشهاد الله على أنفسنا بربوبيته. ولذلك ترى أكثر الناس تكره الشر وتحب الخير بفطرتها.

في يوم ما تسآل الأخ فوزي عن الأمانه التي عرضت على السموات والأرض والجبال والتي أبين أن يحملنها. ولكن حملها الأنسان.

أعتقد ان شرح الآيه هو: أن السماوات والأرض والجبال رفضن حملها مخافه تضييعها ولو لأصغر مده من الزمان , ولكن حملها الأنسان وضيعها بالطبع فكل البشر خطاء ولايوجد بشر لم يضيع الأمانه في لحظه من اللحظات.

الامانه هي حفظ ما تستوجبه عمليه الأشهاد الرباني علينا في الحيوه الأولى لنا قبل أماتتنا الموته الأولى واحيائنا الأحياء الأول الذي أدى بنا الى هذه الحيوه الدنيا. (تنويه: لم يكن هذا تفسيري للأمانه حين عرضها الأخ فوزي, لكني أعترف بأن رأئي حينها ليس الأقرب الى الصواب,وأعتقد اني هنا وجدت التفسير الأنسب لها).

قد يخدع الأنسان ويصبح مشركا, المجتمع, الاب والام وغيرها من العوامل قد تخدعه, وتجعله يغض النظر عن تأنيب الضمير الذي سببه النفس اللوامه التي تريده ان يحفظ الأمانه, لكن عندما يصل الأمر الى أرتكاب جريمه, هنا الاشراك السلوكي الذي يذهب بصاحبه الى النار.

ليس فقط هذا حتى الأشراك العقائدي المتعمد, يذهب بصاحبه الى النار, أذا لماذا يشرك الأنسان بخالقه وهو يعلم يقينا أن لا اله الا الله, الا أذا كان لذلك الأشراك مردود مادي في هذه الدنيا.وبالتالي فأن المشرك المتعمد للأشراك , لايعتقد به وأنما يخدع الناس به للوصول الى مآرب دنيويه, وهذا يحمل أوزار هذا الخداع , لا بل ويحمل من أوزار الذين يخدعهم,وبالتالي فأن كفه السيئات عنده هي الراجحه ومصيره الى ما أختاره, النار.

يأخوان أن معظم الناس بسطاء وهم مخدوعين, والله الأله الرحيم العادل لابد وان يغفر لهم شي لاذنب لهم به.

لذلك فأني أعتقد بل وأكاد أجزم بأن معظم الناس في الجنه لا النار كما يعتقد البعض.


وأتمنى للكل الموفقيه وبضمنهم من عارضني هنا ورماني بما رماني, ان يهديه الله وينير قلبه بنور رحمته وأن يزرع في قلبه حب الأنسانيه والتراحم والحلم .

والله أعلم

مع التقدير


100   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21494]

والله يحكم لا معقب لحكمه

يقول السيد زهير جوهر :


لذلك فأن أعتقد بأن معظم الناس في الجنه لا النار كما يعتقد البعض


وأرد عليه بالآتى :


عندما يقضى الله أمرا ويحكم حكما فلا معقب عليه ولا رادّ له فماذا يقول الله تعالى :


(( وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين ))


((وإن تطع أكثر من فى الأرض يضلوك عن سبيل الله ))


(( إن يتبع أكثرهم إلا ظناً وإن هم إلا يخرصون ))


(( ولكن أكثر الناس لا يؤمنون ))


(( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون ))


وقد خلق الله لكل إنسان بصيرة ( عقل يفكر وضمير يراجع ) فقال تعالى ( بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره )


فهناك الحد الأدنى من الإيمان لكل إنسان فلا بد أنه سيسأل نفسه كيف ولد ومن أين جاء وأين سيذهب بعد الموت ومن الذى خلقه .. وسيصل فى النهاية لوجود قوة عظيمة خلقت بقدرتها هذا الملكوت وهذا أدنى درجات الإيمان لمن لم يصلهم رسالة السماء , فليس هناك مبررات ومعاذير لمن يعبد البقر والصنم والحجر والأموات والأضرحة والنار والكواكب وغيرها , ولو إعتقد الإنسان أنه سيخدع ربه بحجة أنه لم يعرف خالقاً للكون ولم تصله رسالة سماوية فهو بذلك يخدع نفسه .


وفى الأول والأخير فإن دخول النار والجنة بحكم الله وأمره تعالى وليس لمخلوق دخل فيه .


 


والله المستعان على ما تصفون .


101   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأربعاء 21 مايو 2008
[21495]

المعذوريه يعلمها الله وحده.

تحيه طيبه


يقول السيد حسن التالي:


وقد خلق الله لكل إنسان بصيرة ( عقل يفكر وضمير يراجع ) فقال تعالى ( بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره )



فهناك الحد الأدنى من الإيمان لكل إنسان فلا بد أنه سيسأل نفسه كيف ولد ومن أين جاء وأين سيذهب بعد الموت ومن الذى خلقه .. وسيصل فى النهاية لوجود قوة عظيمة خلقت بقدرتها هذا الملكوت وهذا أدنى درجات الإيمان لمن لم يصلهم رسالة السماء , فليس هناك مبررات ومعاذير لمن يعبد البقر والصنم والحجر والأموات والأضرحة والنار والكواكب وغيرها , ولو إعتقد الإنسان أنه سيخدع ربه بحجة أنه لم يعرف خالقاً للكون ولم تصله رسالة سماوية فهو بذلك يخدع نفسه . 

أنتهى.


يأسيد حسن ردي البسيط على ما تقول هو أنه الله وحده يقرر ذلك لا أنت. الله هو الوحيد الذي يعرف معذوريه الأنسان من عدمها, وهو الوحيد الذي يعرف من من الذين  يعبدون ماذكرت معذورين أم لا. وأنا في تقديري(وقد أكون مخطئا) ان أغلبهم معذورين. والله أعلم.


مع التقدير


102   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 22 مايو 2008
[21498]

تصحيح معلومات للسيد زهير (1)

يقول ا لسيد زهير الجوهر:


متى قلت ان التوحيد هو شيء غير مهم, متي قلت ان على الناس ان يشركوا فأنهم في الجنه, متى قلت ان الأشراك السلوكي سيدخل صاحبه الجنه.


لقد قلت ذلك ضمناً فارجع إلي مداخلاتك السابقة فهي أكبر شاهدة عليك، فقد قلتها مرارا وليس مرة واحدة بالمعني وليس بصريح اللفظ، ثم لا يوجد شئ يسمي إشراك سلوكي كما تقول، إن الإشراك كله عقيدي وهو أن يشرك الإنسان مع خالقه إلها آخر لا برهان له به، وبالطبع فإن هذا الإله الآخر يكون مزعوماً لأنه لا إله إلا الله.


كذلك قال الله : ما جزاء الاحسان الا الاحسان.


أرجو يا سيد زهير أن تكتب الآية علي نحو صحيح، فهذا كتاب الله ولا بد أن تعطيه مزيداً من الاهتمام والاحترام كما ينبغي، يقول الله تعالي (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)، وهذا تصحيحاً لما كتبت.


ثانيا: ان الله اله عادل وحكيم ورحيم فهل ذلك يتفق عقليا مع القول بأن الله خلق الناس وهو يعلم مسبقا بأن أغلبهم سيكون مشركا أعتقاديا وكتب عليهم النار. مالحكمه في ذلك أذا كنا جميعا نسلم بأن الله هو اله خير ومحبه ورحمه قبل كونه اله عادل.


أجل، إن الله تعالي يعلم ذلك منذ الأزل، فلم كل هذا  الاستغراب والتعجب الذي نجده منك وكأنك تريد أن تنازع الله تعالي في حكمته وعلمه؟؟ إذ أن الله تعالي هو غفور رحيم كما تقول، ولكن يبدو أنك قد نسيت أن الله تعالي أيضاً شديد العقاب، يقول الله تعالي: (اعلموا أن الله شديد العقاب وأن الله غفور رحيم)، وقد ذكر شدة العقاب قبل المغفرة والرحمة في الآية الكريمة السابقة.




عندما يغضب أحدنا ويقول لابنه , ان فعلت ذلك فسوف تلقى أشد االعذاب, فماالذي يفهم من ذلك؟ هل يفهم من ذلك أنك سوف تحرقه, أو تجلده بالسياط. كلا أنما العقوبه ستكون عقوبه أبويه رحيمه.


يا سلام....!!!!.... هل تريدنا ألا نصدق الله تعالي فيما يقول فتساوي كلامه بكلام البشر... يا سيد زهير إن هذه تعتبر سقطة جديدة من سقطاتك الدينية التي لا يقرها الإسلام أو أي مسلم يؤمن بكتاب الله تعالي، فإن وعد الله حق وهو أصدق القائلين، وآيات القرآن العظيم تؤيد ما أقول بالضبط وليس في القرآن الكريم ما تقول أنت ولو مثقال ذرة، ألم أقل أنك تعتمد علي كتاب آخر غير القرآن الكريم في تفسيراتك؟؟!!


الأشراك العقائدي عند المشرك المخدوع هو ماقصدته بأن الله سوف يتجاوز عنه, لان هذا لاذنب لصاحبه. وهنا فأن الفيصل بين الجنه والنار سيكون معتمدا على نسبه الأعمال الصالحه.


لا عذر للمخدوع يوم القيامة، فقد أعطاه الله تعالي عقلاً وسمعاً وبصراً وفؤاداً، وكل ذلك يكون عليه مسئولاً، وسوف لا تنفعه تلك الأعمال الصالحة مهما علت نسبتها، يقول الله تعالي:


(كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِن لاَّ تَعْلَمُونَ) (الأعراف 38).


(إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ

*قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ)
(سبأ 31، 32).



 


 


103   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 22 مايو 2008
[21499]

تصحيح معلومات للسيد زهير (2)

ولكن في تصوري لايتفق أن يكون هناك أنسان على هذا القدر من الأنسانيه بحيث يضحي بنفسه ,وفي نفس الوقت يكون مشرك بتعمد.


يا سيد زهير لقد قلت في أحد مداخلاتي السابقة أن الحيوان يمكن أن يضحي من أجل صاحبه، وقد ضربت أمثلة واقعية كثيرة علي ذلك، فالإنسانية شئ والإيمان بالله شئ آخر، ولكن الإيمان بالله تعالي هو الذي يجعلك تقدم علي التضحية من أجل الآخرين لهدف أسمي وأعلي، الإيمان الصحيح بالله تعالي يجعل الجبان شجاعاً، ويجعل النذل شهماً، ويجعل الخبيث طيباً، أما العمل الإنساني بدون إيمان فيشترك هذا الإنسان غير المؤمن فيه مع الحيوان فيكونون سواء، فلا غرابة أن يشرك الإنسان بالله عن عمد (والعياذ بالله) ومع ذلك يقدم علي فعل كل أنواع الخيرات والتضحيات التي تتخيلها ولا تتخيلها.


لكن عندما يصل الأمر الى أرتكاب جريمه, هنا الاشراك السلوكي الذي يذهب بصاحبه الى النار.


ألم أقل لك أنك تعتمد علي كتاب آخر غير القرآن الكريم؟؟... فأين وجدت هذا الشرك الذي تزعم أنه سلوكي في القرآن، وكيف فسرته هذا التفسير بدون الاهتداء للقرآن الكريم، أرجو أن تخبرنا عن مصدرك الله يخليك.....!!


لذلك فأني أعتقد بل وأكاد أجزم بأن معظم الناس في الجنه لا النار كما يعتقد البعض.


عد إلي مداخلتي (معظم الناس ليسوا في الجنة ولكني لن أقول رغم أنف فلان)، وكذلك مداخلة الدكتور حسن عمر الأخيرة وسوف تدرك أن كلامك ليس له أي أساس من الصحة، ولكن إن كنت تريد أن تعرف الحقيقة لعرفتها منذ البداية كما قلت لك سابقاً، ولكنك تريد فرض فكرك السقيم علينا وأنت تعلم ذلك تماماً.


يأسيد حسن ردي البسيط على ما تقول هو أنه الله وحده يقرر ذلك لا أنت. الله هو الوحيد الذي يعرف معذوريه الأنسان من عدمها, وهو الوحيد الذي يعرف من من الذين يعبدون ماذكرت معذورين أم لا. وأنا في تقديري(وقد أكون مخطئا) ان أغلبهم معذورين. والله أعلم.


ألا تري بعد كل الذي قلناه سابقاً أن الذي قلته أنت في عبارتك السابقة لا تعدو أن تكون نكتة بايخة؟؟...


يا رجل اقرأ كتاب الله جيداً ولا تدخل في معركة مع الله تعالي، فتلك المعركة غير متكافئة ويكون الخاسر فيها معروفاً منذ البداية.


أرجو أن تثوب إلي رشدك.



104   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 22 مايو 2008
[21500]

من شريف أحمد إلي الدكتور عمرو إسماعيل

الدكتور عمرو إسماعيل:


اعذرني، فأنا أعلم أنك أكبر مني سناً، وكنت أود ألا يحدث مني ما حدث في حقك، ولكن أرجو أن تتأكد أنني في تلك المرة لست نادماً علي ما فعلت، فأنا أحترمك كإنسان بغض النظر عن فكرك الذي أختلف معه بمقدار 180 درجة، ولكن إذا تعارض فكرك هذا مع الإسلام ومسلماته فاعلم أنني سوف أنصر الإسلام ولا أنصر فكرك الذي يتعارض معه


احترامي لشخصك كبير، ولكن احترامي لديني أكبر


اعذرني يا سيدي


105   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 22 مايو 2008
[21501]

وهل تعتقد أنك تمثل الاسلام ... أو تفهم مسلماته ..

اعذرني يا بني ..


فأنا أشفق عليك ..


أمامك الكثير جدا لتعرف الاسلام ومسلماته ..بل أمامنا جميعا ..


فلا يأخذنك الغرور والكبر .. لتعتقد أنك مدافعا عن الاسلام .. وتستطيع أن تخرج خلق الله من الملة وتتهمهم بالضلال ..


وكما قلت لك سابقا ..كل الآيات التي تستشهد بها عن العذاب ..هي موجهة للمسلم كفرد ليتعظ .. وليست موجهة له ليحكم بها علي الآخرين ..الحكم هو لله وحده .. ويوم القيامة ..


لايملك إنسان أن يحكم علي معتقدات الآخرين في الدنيا ..


إن لم يستطيع عقلك وعواطفك المندفعه .. فهم ذلك .. فستتحول الي منفرا ومتعصبا ومتطرفا دون أن تدري ..


هي نصيحة لوجه الله .. تقبلها أو لا تقبلها ..أنت حر ..


وأؤكد لك أن أول مايجب أن يعرفه ويقتنع به أي مؤمن ومسلم .. هو أن الله رحمن رحيم .. وكل عمل صالح سيجازي الله بإذنه صاحبه .. لأنه العادل والرحمن الرحيم ..وأن ماطلبه الله من رسوله وليس بشرا مثلنا .. ألا يكون فظا غليط القلب فينفض الناس من حوله ..


اختلف مع فكري أو غيري كما تريد .. وعبر عن اختلافك فهو حق لك .. ولكن يجب أن تتعلم كيفية الاختلاف ولغته .. وأن تتوقف أن تعطي لنفسك حقا هو لله وحده ..


هداك الله راحة النفس وهدوئها .. وأبعد عنك فظاظة القلب واللسان ..


106   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 22 مايو 2008
[21503]

هذه نصيحة غالية يا دكتور عمرو إسماعيل

السيد الوالد والأخ الكبير الدكتور عمرو إسماعيل


تحياتي ودعواتي بالخير والتوفيق


هذه نصيحة غالية سوف أعمل بها ولي الشرف أن يوجهني إنسان كبير في السن  وعظيم في الخلق مثلك، وسوف أكون عند حسن ظنك دائماً في فهم الدين حق فهمه إن شاء الله، هدانا الله تعالي جميعاً.


إبنكم/شريف أحمد


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-19
مقالات منشورة : 139
اجمالي القراءات : 1,688,781
تعليقات له : 1,012
تعليقات عليه : 2,336
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Taiwan

باب تجارب من واقع الحياة