إن بطشي أشد من بطش الله -هل ترضى أن يحكمك من هذا عقله؟

نبيل هلال في الأربعاء 06 ابريل 2011


 

يقول أحد مشايخ الصوفية : " لو بصقت على النار لأطفأتها " ,   ويقول آخر: " أعطاني الله التصريف في الخلق " , ويقول ثالث :  "سبحاني ما أعظم شأني " , ويقول  آخر: " إن بطشي أشد من بطش الله "  . وفي التربية الصوفية يُطلب من المريد استحضار صورة شيخه عند الذِّكر ويطلب منه ربط روحه بروح الرسول الذي يزعمون أنه يفيض العلوم والأسرار على قلوب شيوخ الصوفية . والشيخ في الخلية الصوفية هو حجر الأساس , ويدور المريد في فلكه , وهو شبه مقدس . يقول الرفاعي : " من تَمشْيَخ عليكم فتتلمذوا له &ie ، فإنْ مد يده لكم لتقبِّلوها فقبلوا رِجله , ومن تقدم عليكم فقدموه وكونوا آخر شعرة في الذنَب ، فإن الضربة الأولى تقع في الرأس"  . ولا يجوز الإنكار على شيوخ التصوف أبداً ولو مع المنكِر دليل  .

ولم يقتصر الأمر على طاعة الشيخ فيما لا فائدة منه , بل يتعداه إلى الاعتقاد أن للشيخ شريعته الخاصة ودينه المستقل فله أن يشرب الخمر، أو يزني , وليس لمريده أن يسأل عن شيء من ذلك . يقول السلجماسي  : " قال ابن عربي (رضي الله عنه) !! ومن شروط المريد أن يعتقد في شيخه أنه على شريعة من ربه ونبيه , وقد تصدر من الشيخ صورة مذمومة في الظاهر وهي محمودة في الباطن , وكم من رجل كأس خمر بيده ورفعه إلى فمه وقلَبه الله في فمه عسلاً والناظر يراه شرب خمراً وهو ما شرب إلا عسلاً " [ 

ولما كان الأمر على ما وصفنا من التخييل للناس أن الشيخ دوما على صواب مهما غاير ظاهره ذلك , وتقبل الناس هذا الهراء دون معارضة , جاءهم من يبصق على عقولهم بصقا فيقول لهم : " كما أن طلب الحلال فرض على المؤمنين كذلك ترك الحلال فرض على العارفين  .       
ولا يجوز للمريد أن يتصرف في نفسه أو ماله أو زوجته أو سفره أو إقامته إلا بإذن شيخه ، ولا يجوز أن يجلس في مجلسه إلا بإذنه , أو يرفع صوته في حضرته ، أو يسأله لأن الشيخ أعلم بما في نفس مريده فلا يجوز أن يبدأ بالسؤال ، وإنما ينتظر في كل ذلك ما يجود به شيخه  لأنه في - زعمهم - أعلم بحاله . وإن لم تكن هذه هي العبودية فما في الدنيا عبودية .ومن آداب المريد مع شيخه أن لا يجلس بحضرته متربعاً ، ولا مظهراً رجلاً له . ولا يجوز له أن يلبس لباس الشيوخ إلا إذا انتهى من مقام التربية . وهذه حقوق أُعطيت للشيخ لم يجعلها الله لرسوله فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر الصحابة أن لا يلبسوا لباسه , أو يتشبهوا به في عمامته أو قلنسوته أو يجلسوا متربعين في حضرته صلى الله عليه وسلم , بل كانوا يجلسون بحضرة النبي   متربعين ومضطجعين , ولم يكن له صلى الله عليه وسلم زي خاص ولا مجلس خاص . وليس للمريد أن يحجب شيئاً من أسراره عن شيخه فإن كانت أسرارا مشينة تحمَّل شيخه عنه وزرها  لدى الاعتراف بها . ولا يجوز للمريد إفشاء سر من الأسرار إلا أن يأمره الشيخ .     
 ويزعمون مناصرة الأخلاق الحميدة بينما يفسقون بالنساء والمردان,  فيوصي أحدهم أتباعه قائلا: لا تنظروا في وجوه المُرد - أي الشبان الصغار لم  يراهقوا  بعد- مخافة الشذوذ الجنسي , أي يطلب من أتباعه " الأطهار" أصحاب مكارم الأخلاق أن يغضوا أبصارهم ولا ينظروا إذا كان في حضرتهم صبية صغار, ومن لا يردعه دينُه وعقله فالشيطان وليه .   .   


   

اجمالي القراءات 7989

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 12 ابريل 2011
[57198]

ما هذا الهراء

هل وصل الهراء إلى أن يصبح للشيخ الصوفي شريعتهالخاصة  ودينه المستقل  في شرب الخمر أو ان يرتكب المحرمات وليس لمريده أن يسأل عن شيء   وقد شهد شاهد من أهلها :  فابن عربي يقول :  " ومن شروط المريد أن يعتقد في شيخه أنه على شريعة من ربه ونبيه , وقد تصدر من الشيخ صورة مذمومة في الظاهر وهي محمودة في الباطن , وكم من رجل كأس خمر بيده ورفعه إلى فمه وقلَبه الله في فمه عسلاً والناظر يراه شرب خمراً وهو ما شرب إلا عسلاً " [


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-01-12
مقالات منشورة : 123
اجمالي القراءات : 1,047,395
تعليقات له : 109
تعليقات عليه : 282
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt