المُسيئون لأنفسهم .:
المسيئون لأنفسهم .

ايمان خلف في الأحد 09 يناير 2011


 

وطنى كلما قسوت علينا وقسونا عليك لانملك غير المحبة تجاهك
لانعرف حضن غيرك ، لم نعتاد بعد على رائحة غير رائحتك ، لم نعتاد على بشر غير بشرك ، لم نعتاد على شمس غير شمسك 
لا تستحق منى غير الحب والحنان أعتذر يا وطنى عن سلوك أنسان جاهل تجاهك،  فما زلت طفلة عابثة فوق أرضك شابه انحنى فوق كتفيك أمرأءة تملئنى غريزة الامومة والأنوثة تمشى فى خيلاء على أرضك فكما أنت تملكنى أنا ايضا أملكك.
أيها الوطن ا;ن الحبيب كم هى عالية أسوار مدينتى  كم هى مظلمة دروبها ،ثوبك دوما ملطخ بالدماء  .
وطنى الحبيب  احلم دوما بألاف الرجال يحرسونك مستعدون دوما لأراقة دمائهم فى سبيل عزتك وكرامتك  رجال طالما قدموا أرواحهم فداء لك لتبقى عاليا شامخا.
هذه بعض الكلمات النابعة من القلب تمتزج ببعض الدموع عندما أفكر ولو لحظات عندما أكتب عن مصرنا الغالية .
دوما أسمع فى العالم عن اليات جديده تستحدث وتكنولوجيا جديده تخترع  لتنمو بحضارة الإنسان ، وحكومات تسقط ورؤساء يقيلوا وأنتخابات نيابية تدرس فى كتب التاريخ لتستفيد منها البشرية على مدى سنوات قادمة .
تظهر دوما فى جميع انحاء العالم مسميات جديده لبعض التيارات الفكرية والسياسية مثال  المفكرون الجدد والليبراليون والعالمانيون والمحافظون ا، والديمقراطيون ، ....الخ 
لكن فى مصر حبيبتى ظهرت مسميات جديده جدا ونظرا لأنفرادنا فى كل شىء  وجدنا مسميات تظهر على الساحة المصرية مثل المنحطون الجدد والأفاقون الجدد والسفاحون الجدد ....الخ 
انا هنا لالأستعرض كل ما بالساحة المصرية ولكنة للمثال وليس للحصر.
وأسهل ما يمكن قوله بالمماليك الشطار والعيارين وهم مجموعة من البلطجية واللصوص زاع صيتهم جدا فى العصر المملوكى وكانوا يتفشون فى جميع طبقات الشعب 
ويمكن أن نضع الجميع فى ثلة واحده ونطلق عليهم لقب المنحطوووووون 
أيها المنحطوووون أرحلووووا وأتركوا مصر للشرفاء المصريون 
أيها المنحطووون نرفض أهانة المواطن المصرى وقتلة داخل أقسام البوليس .
أيها المنحطون لاتعبثوا بصحتنا وصحة أولادنا فى سبيل حفنة من الدولاراات 
أيها المنحطون دعوا خيرات هذا الوطن لأبنائة الشرفاء والفقراء أفما أمتلئت بطونكم بعد
أيها المنحطون دعونى أعبد الله كيفما أريد (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)
أطلقوا سجناء الرأى وسجناء المعتقد فالحساب متروك لله سبحانة وتعالى لستم ملائكة السماء ولا خاتمى صكوك الغفران.
أتركوا النيل والشمس والأرض وأتركوا الحال لربة .
أتركوا زويل نتفع به وأتركوا البرادعى يفكر ويغير واتركوا الشرفاء  يصلحوا من ثياب وطنى الممزق 
أتركوا المسلم يصلى والقبطى يصلى دعوا الوطن يضم أبنائة بهائى  وقبطى ومسلم وشيعى ، أيها المنحطون لا تحاكمونى على حبى وعشقى لله بطريقتى الخاصة  لا تسئلونى عن هويتى الدينية فيوم القيامة أنده بأسمى ولست فى مصلحة الاحوال المدنية .
أيها الوجوه الصفراء الذين مللت مشاهدتهم يتشدقون بدينى وعرفى ووضعى الجنسى فى فراشى كيف حللتم وحرمتهم نومى ويقظتى وطريقى وعشقى لحياتى ، كم خلقتم من أطفالى جبناء عابثون بطوب الارض وليس بزهورها .
أيها المنحطون أرحلوا كفاكم كفاكم 
 
والله المستعان
إيمان خلف
اجمالي القراءات 6218

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 10 يناير 2011
[54890]

ليس بالأمانـــي وحدها والرجاء .. أنهضوا أيها الساكتون .

الاستاذة إيمان خلف السلام عليكم . مقال موجز ومعبر عما يشعر به عامة المواطنين المصريين .. وخصوصا المقهورين منهم ..
هل هى أمنيات ونداءات نوجهها للمسيئون لنا ولأنفسهم .. ؟
لابد من تخطيط فعال يتم تنفيذه من كل مواطن شريف محب للوطن مصر ..
لابد من الإيمان بأن الخضوع والسكوت على الفساد والظلم .. هو الجريمة والذنب الذي لا يفوقه ولا يضاهيه ذنب . إن الأكثر إساءة وفساد من المفسدون المسيئون هم الساكتون
قوموا وانهضوا واهجموا أيها الساكتون المسيئون.

2   تعليق بواسطة   محسن زكريا     في   الإثنين 10 يناير 2011
[54899]

أحلام مشروعة ولكنها ممنوعة ..!!

 الأخت إيمان خلف .


احلامك كلها مشروعة / ولكنها لكل أسف ممنوعة .. وفي أحسن الأحوال موقوفة .. وفي غالب الأحيان موقوتة ( قنبلة موقوتة ) ..


لا تحزني سيدتي فالعمر مهما طال فهو قصير ، ومتع الدنيا مهما كثرت فهي قليلة ،..


لا يحزنك تقلب الظالمين في بلادنا في المناصب وفي الواجهة وفي البتارين وفي السلطان ..


فكل هذا مؤقت بشيئين كلاهما حتمي الحدوث :


الأول هو الموت ومن ثم اليوم الآخر والجنة او النار  ..!!


والثاني هو انتقام الله في الدنيا ونصرة الضعفاء والمظلومين .


الظالمين يرون هذا بعيدا ولكن الله سبحانه وتعالى يراه قريبا ..


فلا تحزني .


3   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الإثنين 10 يناير 2011
[54906]

بين روعة الحلم وارض الواقع ..

المسافة بين الحلم والواقع تزداد كلما بعد الحالم عن أرض الواقع ،او كلما بعدت أرض الواقع عن الأحلام .


لا يمكن لمجتمع ان يتقدم بدون احلام الحالمين له ..


ولا يمكن لمجتمع ان يتقدم بدون النجاح في  تحويل الحلم إلى واقع ..


المشكلة ان يتحول المفكرين والحالمين لمجتمعهم إلى رواد للسجون والمعتقلات والاغتيالات المعنوية من العمالة الاتهام بالكفر . فتلك هي الكارثة ..


وهذا ما يحدث في المجتمعات المتخلفة ..من رجم الحالمين والمفكرين والسخرية منهم .


فيمكن تقسيم العالم إلى قسمين او معسكرين ..


قسم يحترم حلم الحالم وتفكير المفكر ويحترم الحالم والمفكر .ويعطيه قدره وما يستحق

 


وقسم لا يحترم شيئاً من ذلك .


وعلى حسب هذا التقسيم ودرجاته من الممكن تصنيف الدول في من التقدم إلى التخلف.


شكرا على هذا المقال المفيد .


 


4   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الخميس 13 يناير 2011
[55006]

أستاذ محمود مرسى

 شكرا جزيلا لمرورك الكريم


أضم صوتى لصوت حضرتك واتفق تمام الاتفاق أن الساكتون ماتوا الى الأبد الا قليل منهم فقط الذين يتنفسوا بصوت عالى ،


لكن يد واحده لا تصفق لابد من تضافر كل الايادى ليكون الاتحاااد قوة .


5   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الخميس 13 يناير 2011
[55007]

أستاذ محسن زكريا

 تحية طيبة  مباركة 


ما يحزننى أكثر تفشى هذا الوباء فى جميع الأوساط والدوائى ومراكز القوى والتحالفات فى مصر وما يحزنك اكثر تفشيه داخل الاسر 


الحزن لا يمتلكنى وحدى بل يمتلك جميع المصريين ما عدا قلة تمسك بزمام الامور فى مصرنا الحبيبة 


ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروه بأنفسهم


شكرا جزيلا


 


6   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الخميس 13 يناير 2011
[55008]

أستاذ عبد المجيد سالم

 لايمكننى قول شىء  غير أغنية محمد منير لو بطلنا نحلم نموت 


لو كانت ايضا الاحلام فى بلدى مشروعة لمهدوا الطريق لأحمد زويل 


حتى الأحلام فى بلدى مغتالة .


لذلك نحن فى القاع


شكرا لمرورك الكريم.


7   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 13 يناير 2011
[55022]

بارك الله فيك

بارك الله فيكي مقال مميز وصرخة نشعر بها بين السطور ، لا نقول نداء بل هو أقوى هي صرخة وإنكار لوضع مرفوض ومستنكر ، وكلنا نوافقك هذه الصرخة وتلك الاستغاثة ، فسيري على بركة الله يا نورمندي تو تو ههههههههه 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 26
اجمالي القراءات : 318,357
تعليقات له : 192
تعليقات عليه : 123
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt