الكون فلكان - آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ -

غريب غريب في السبت 13 نوفمبر 2010


الكون فـلكان ــ فلك يسبح في نور الله وفلك يسبح الى الظلمات ــ

 

آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ

المزيد مثل هذا المقال :

 

بما اننا قد دخلنا الفلك نسبح فيه فإن درجات النور ستتضح لنا تدريجيا وليس ذلك الا لضعف بصيرتنا.

 ان كتاب الله جميعه آيات, وأياته كلمات ومتى ما فهمنا مراد ربنا من كلماته تبينت لنا آياته واتضح لنا نور كتابه.

قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ {الأعراف/158}

 

ان ما شتت فهمنا لسنين طويلة هو اعتمادنا على التفاسير الذاتية كلا وفق خبراته وتعليمه وبيئته ووظفناها جميعها لتأويل كتاب الله وهذا الخطأ الذي اضاع الدين قديما وضلت الامة بسبب عدم قدرتها لاستيعاب المتشابه فرأته طلاسم غير واضحة متضاربة, فاصبحنا ضحية اولئك الذين لجئوا الى الاساطير والاشعار وكلام العرب قديما لتأويل كتاب الله فأضلونا دهورا. فقد كانوا عند ورود الاية في سياق معين يفسرونها وفق السياق ويخرجون بتناقضات كبيرة لم تحل لهم اشكاليتها.

ونحن حاليا نتبع نفس الاسلوب في تأويلنا للسياق, لدينا وهم بأن ثقافتنا هي ارقى من ثقافة من سبقنا وأننا في حضارة راقية سنزيل التشابه بتفسيراتنا الى الأبد,  والحقيقة اننا بهذا الاسلوب فإننا نبدأ إفكا جديدا وضلالة جديدة لكون كتاب الله يحمل تفسيره في ذاته, وان الله لغني عن ثقافتنا وخبراتنا وقدراتنا, فإنما كتاب الله هدى لنا لنرفع من خلاله ثقافتنا وحضارتنا وقدراتنا فالنزل هذا الوهم من اذهاننا. وإن لم نظهر هذا الايت المحكمات فمجال التأويل في طريق الضلالة مفتوح لجميع الثقافات والافكار وللشيطان نصيب في هوانا وفي تأويلاتنا ايضا.

لذلك سنسعى من خلال المحكم لتثبيت المعنى المراد لكل كلمة وفق مراد الله لها من خلال اياته حتى لا يلبس علينا احد في فهمها فيقولون لنا مثلا بأنه من المنكر ان تلمس يدنا  اجنبية للسلام. فالمنكر له معنى ثابت في القرآن وهنا نقطع الطريق على الشيطان في تلبيسه لكتاب الله وننير كوكبنا بمراد ربنا من آياته.

مع المحكم نرى الاية المحكمة التي تحمل الكلمة وجميع الايات الاخرى التي تذكر نفس الكلمة تعني الاية المحكمة ولا تخرج عن مرادها. وتصبح المحكمة هي الموضحة لما خفي من المتشابه.

او قد يضيف المتشابه معنى تفصيليا اضافيا بسيطا كنوع العذاب مثلا في كلمة كفر.

 

 والمشكلة التي اراها قادمة ان الشق سيكون اكبر بين اخواننا الاخرين بعد ان نكتشف بأن مراد الله سبحانه من كلماته مختلف كلية عما نحن نعيشه الآن فكيف بمن انشأ هيئات ومؤسسات لمراد غير مراد الله وليس في الكون سوى مرادين.

اننا بصدد تجلية مراد الله الحكيم سبحانه لأذهاننا من كتاب الله الحكيم وفق الآلية التي وضعها ربنا لنا في الاية التالية

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ {آل عمران/7}

يبين لنا ربنا سبحانه بأنه انزل آيات محكمات هن ام الكتاب واخر متشابهات. و نعلم بأن الله سبحانه لم يضعها لذاته فهو الحكيم يقول بأن بالبلوغ لها سننقسم قسمين فالذين في قلوبهم زيغ ( فيتبعون) دليل علم قلوبهم الزائغة وبما أنه علم يهديهم اليه قلوبهم الزائغة سيستمرون في زيغهم رغم وضوح مراد الله من آياته المحكمات والراسخون في العلم يقولون امنـا بالمحكمات والمتشابهات ( كلُ ) دليل معرفة الترابط بينهم من عند ربنا وتأويله ا لكامل التام عند ربنا سبحانه يوم القيامة بعد ان يظهر الجنة والنار ولن ينفعهم التأويل يومها.

}هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ {الأعراف/53}

 

وبتدبر كلمة (كُلٌّ )  فهي ترد في عدة آيات توضح بأنها لا تعني الاتفاق بالمسار وهذه ترتبط بوضوح مع واقعنا اليوم ــ

 وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ {الأنبياء/33} ونعلم جميعا بأنهم ليسوا جميعا في فلك واحد, وكذلك هذه السفينة لكننا جميعا في مراد الله سبحانه.

 وقد ضمن لنا ربنا العليم الحكيم مراداته في كلماته وآياته وكتابه ولكننا قصرنا سنين في التدبر ومازلنا ندفع ثمن هذا التقصير.

أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ {الأنعام/114}وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ {الأنعام/115}

واننا بصدد انارة الكون بها بعون الرحمن والتي ستكون لنا فصلا في مسائل التأويل والتلبيس الا لمن يأتي بآية احكم من الايات التي سنستنبطها. وكبداية مسيرتي بالتدبر فإني على يقين بأن الله سبحانه الحكيم يعلم يقينا بأننا بتدبرنا نبحث عن مراده لإلغاء مراد كل من  سواه في كونه وسيدلنا عليه .

وقد انزل ربنا الرحيم الحكيم بعد آية - محكمات هن ام الكتاب – آية دعاء يقول فيه على لساننا

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ {آل عمران/8}رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ {آل عمران/9}

 والآلية التي وضحها ربنا الحكيم في آيته واضحة جلية سهلة تأتي من خلال النظر للأيات اجمالا والتي تحمل الكلمة المراد التدبر فيها واستنباط المحكمة منها واستنباطها سهل ميسر لكونها فريدة تشير لذاتها ثم ننظر في الايات من حولها ان كان السياق متصل اذا ما اشكل علينا آية في التأويل, والمحكم صفته انه يفسر الكلمة بتفصيلاتها ثم نعرض جميع المتشابه منها على هذه الاية المحكمة.

وهنا بهذه الالية يتبين لنا مراد الله  من الجهاد, ومن الامر بالمعروف ومن المنكر ومن البغي ومن الصلاة ومن مفرادت كثيرة ظلت سنين طويلة كلا يفسرها على ثقافته الخاصة وللشيطان تفسيراته فيها ايضا.

واستفتح هذا الفلك الذي نسير فيه بمحكم الايات في الصلاة بكل الكلمات التي وردت أيتين ارى بأنهما محكمات للصلاة ونتبع الرحمن في تسميات المحكم والمتشابهات ونتدبر ما قد يشكل على الفهم ونبينه ونوضح كيف ان المحكم يستوعبه من السياق القادمة منه الاية ومن كتاب الله وسنخفف من عرض المتشابهات الواسعة مثل - الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ -----{النمل/3}ــ وهذا  يستوعبه المحكم فهي متشابهة  تتكرر يتحملها المحكم من اوسع ابوابه.

 المحكم: اي ان اية أية فيها كلمة كفر مثلا لن تخرج من المعنى المذكور في الأية المحكمة وقد تزيد تفصيلا بسيطا, وان كان المعنى اشارة للكفر فهي ايضا تشير الى كامل معنى الكفر في المحكم.

الاحكام والتفصيل

الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ {هود/1}

الاحكام هو ان يحكي لنا المحكم عما خفي من الآية المتشابهة ولا تخرج من نطاق سعته.

والتفصيل ان تبين الآية تفصيل اكثر للمحكم مثل نوعية العذاب وتفصيلاته وهذا ما سنراه في الايات

 

الصلاة

المحكم  

إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي {طه/14}

اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ {العنكبوت/45}

 

المتشابه

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ {الجمعة/9} بالذكر

 فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّى {القيامة/31}وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى {القيامة/32} متشابه واسع

وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ {الحج/40} تؤكد

رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ {النور/37} تؤكد

 وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ {التوبة/84} تعني تذكرهم عند ربك اي تدعوا لهم.

قَالُواْ يَا شُعَيْبُ أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ {هود/87} تؤكد الاثنتين وسنرى من خلالها ما هو الذي يشاءون عمله بأموالهم وتنهاهم صلاة شعيب عنه.

قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىَ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ {هود/88}تتمة الآية.

 أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ {البقرة/157}

  ربهم يذكرهم والذكر مرتبط بالاية الاولى والظاهر سنفتتح لنرى كيف صلاةالله على عبيده. . الله يستر.. . وسنحول المسار الى الاية الأولى فهي اولى أدبا مع ربناالرحمن الرحيم الذي ادخلنا دينه وهدانا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله.. وسيكفينا المحكم من الاية للجواب على هذا التساؤل او اي تساؤل فالمحكم في كل كلمة هو الفيصل. .

   وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِندَ الْبَيْتِ إِلاَّ مُكَاء وَتَصْدِيَةً فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ {الأنفال/35} اي ليس هناك ذكر

قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ {الأنعام/162}

حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ {البقرة/238}

وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا {مريم/55}

 

الذِكر

المحكم

فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ {البقرة/152}

 

المتشابه 

يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ {البقرة/40} الشكر

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {البقرة/63} اذكروني

}فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ {البقرة/200}اذكروني

فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ {البقرة/239} اذكروني

ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ {آل عمران/58اذكروني

}فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْكُرُواْ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا {النساء/103} ذكر

فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ {المائدة/13}كفر بالنعم

 إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ {المائدة/91} تؤدي للكفر

فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ {الأنعام/44} نسوا الذكر اي كفروا

 وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {الأنعام/68) تحذير من الكفر ويوضحه السياق

 وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ {الأنعام/70} توجيه لاذكروني

  آية الذكر محكمة ليس فيها اي تشابه الا وتجليه بصورةاي اية على هذه الاية فإن معانيها تتضح جليا.

 

الشكر

المحكم

وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ {إبراهيم/7}

 

المتشابه

قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ {النمل/40}

قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ {النمل/40}

وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ {لقمان/12}

وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا {الفرقان/62} وهذه الاية تأتي قبل عباد الرحمن تربط الشكر بالذكر ابد الدهر.

كل الايات المتبقية عمومية الشبه وتؤكد المحكم والمحكم يفسرها تفسيرا واضحا

 الكفر

الكفر آياته واسعة ولن نغطيها جميعا فهو مرتبط لايضاحها بالايمان والسيئات والظلم ويكفّر عن المؤمنين السيئات ولكن هنا فقط لارتباطها ببداية النور وسبحان الله جاءت مع عرض الصلاة وسنرى لاحقا ارتباطهم بالنور سنوضح الايات المرتبطة بها مباشرة.

المحكم

إِنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ لاَ يَهْدِيهِمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ {النحل/104}إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ {النحل/105}مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ {النحل/106} تبين الاية الأولى منشأ الكفر ثم الثانية انتشاره والثالثة خاتمته.

المتشابه

وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ {النحل/112}نرى كيف ان الأية متصلة بمحكم اذكروني اذكركم. انه نور متصل بعضه ببعض.

لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ {التوبة/66} اشارة

وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَآ أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ {إبراهيم/22} اشركتموني بتصديقكم كذبي فكفرتم تعود للمحكم.

أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا {مريم/77}أَاطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا {مريم/78} كفر بالنعم مرتبط بمحكم باذكروني اذكركم

يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكْفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ {آل عمران/106}

الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا {النساء/76} صدقوا بكذبه فكفروا واصبحوا اوليائه

وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ {البقرة/170}وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ {البقرة/171} واضح انها من المحكم تصف الحال

وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْمًا وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ {آل عمران/178} المحكم يصف الحال

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْرًا لَّمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً {النساء/137} سيتبين لنا الايمان عند وصولنا اليه بإذن الرحمن ولكن واضح انهم علموا انه افك وكذب ثم عادوا اليه مرتين, فكيف يهديهم الله سبحانه بعد ذلك.

إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلِّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِؤُواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ اللّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ {التوبة/37} زيادة في الإفك والكذب وفق المحكم

مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هِذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلَكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ {آل عمران/117} ظلمهم لأنفسهم يوضحه المحكم

لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ {الأنبياء/39} تفصيل

رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ {الحجر/2}ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ {الحجر/3} سبب الود يوضحه المحكم

لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ {الأنبياء/39} تفصيل للعذاب

هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ {الحج/19} تفصيل

يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ {فاطر/13}إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ {فاطر/14} هذه الاية قد تشير للمؤمنين بأنهم يكفرون بشرك المشركين وتشير ايضا لارتباط الأفك بالشرك وسيجليها محكم الشرك عندما نصل اليه.

وَقَالَت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ {آل عمران/72}وَلاَ تُؤْمِنُواْ إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهِ أَن يُؤْتَى أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَآجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {آل عمران/73} هنا منشأ الكفر وشرح الصدور له

كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ {الحشر/16} منشأ اخر

وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا {النساء/140} تحذير من الجلوس معهم  حين انشراحهم فهو دخول في النفاق وهي تفصيلات اضافية للانشراح.

 إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ {المائدة/44} ترابط حكيم مع بداية تنزيل الكتاب هنا ونشأة الكفر في المحكم.

ونظرا لكثرة ايات الكفر وارتباطاتها بمحكمات اخرى فأختم الكفر بهذه الاية

يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ {الصف/8} وانظر مكانها في محكم كتابه.

 وأيات الكفر كثيرة وكلها بعد مراجعتها ارى بأنها تنيرها  الاية المحكمة او تفصل فيها بتفاصيل اكثر.

    

الاية الثانية من محكم الصلاة

 اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ {العنكبوت/45}

سنتطرق هنا لكلمتين هما الفحشاء والمنكر

الفاحشة ذكرت بلفظ الفحشاء 7- والفاحشة 13- والفواحش 4 وفق المعجم المفهرس للقران.

 المحكم يوضحها ربنا الرحيم بنا ويجليها في محكمه لنجتنبها.

وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً {الإسراء/32}

وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ {العنكبوت/28}

المتشابه

يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ {البقرة/168}إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {البقرة/169

الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {البقرة/268}

يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ {الأعراف/27}وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءنَا وَاللّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {الأعراف/28}

وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ {يوسف/24}

  إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ {النحل/90}

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {النور/21} متخصص فيها له فيها اربعة ايات مباشرة غير أزه وتزيينه.

اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ {العنكبوت/45}

وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ {الأنعام/151}

 وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ {آل عمران/135}

وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً مِّنكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىَ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً {النساء/15}

إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا {النساء/19}

 وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاء سَبِيلاً {النساء/22}

فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {النساء/25}

إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {النور/19}

وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ {النمل/54}أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ {النمل/55}

يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا {الأحزاب/30}

وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا {الطلاق/1}

وأرى بأن ماظهر منها وما بطن هي متعلقاتها الى ان نجد لها محكما يبينها.

 

المنكر

هنا سأذكر جميع الايات التي ذكرت فيها كلمة منكر

المحكم

الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنكَرًا مِّنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ {المجادلة/2}

 

المتشابه

اَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ {العنكبوت/29} النادي هي المجالس في ايامنا فهي قال وقيل

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ {الحج/72} تستشف في وجوههم القول الساخط يكادون يمدون ايديهم على المؤمنين

كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ {المائدة/79}

توضيح تدبري

كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ {المائدة/79}

 التناهي بالقول هنا لايقاف الفعل القلبي وهو مصدر القول المنكر وقول الزور ولنتدبر الايات لنرى حقيقة ان المنكر من القول جاء نتيجة ( فعل ميل القلب للأهواء ) وهو مرتبط بمحكم نشأة الكفر

قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ {المائدة/76}قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيرًا وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ {المائدة/77}لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ {المائدة/78}

العصيان هنا هو الشرك والغلو والاتباع , والاعتداء هو إضلالهم للكثير من الناس بالقول المنكر

 كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ {المائدة/79}

اي انهم لم يتناهوا عن منكر الايمان بغير الله والضلال والاتباع وتتمة الايات

 تَرَى كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ {المائدة/80}وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِالله والنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاء وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ {المائدة/81}

 وهذه الحقيقة يبينها سبحانه بالخيار الثاني (وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِالله والنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ ) لما صدرمنهم هذا الفعل بالقلب ولما خرجت منهم تلك الاقوال المنكرة. والسبيل لدرأ هذا الفعل هو ان يتناهو عن منكر الكفر بالقلب مصدر القول بالزور.

 باقي الايات متشابهات

وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ {آل عمران/104}

كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ {آل عمران/110}

يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ {آل عمران/114}

وخــتـاما

 

عندما دخلت لهدا الموقع المبارك كانت نيتي ان اتبين سورة الفاتحة من الرحمن فقررت ان اقضي فيها حياتي اتدبرها كلمة كلمة من كتاب الله الذي علم القرأن لذهولي عندما اكتشفت جهالتي, فأسلمت سفينتي للرحمن سبحانه فكشف لي في هذه المدة الوجيزة  كل ما غاب عن القدماء منذ اكثر من الف واربعمائة قرن.

وهذه سفينة اسلمت مرادها  للرحمن فكيف عندما تجتمع سفننا ويحين مراد الله فينا في نهضة فكرية واحدة   فإني على يقين بأن الارض جميعها ستسلم للرحمن وسيرينا من فضله ما لم يري العالم من قبلنا.

 

والحمد لله رب العالمين

اجمالي القراءات 13790

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (18)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52762]

شكرا استاذ غريب ..فقد ذكّرتنى بنفسى عام 1977

قرأت هذا المقال فتذكرت ما حدث لى ولا أزال أعايشه من عام 1977 .

قدمت رسالتى للدكتوراة عن أثر التصوف فى العصر المملوكى فثار الشيوخ فى جامعة الأزهر عليها واتهمونى بالكفر لأننى جرأت على نقد أولياء التصوف المقدسين وأثبت تناقض التصوف مع الاسلام . وتوالى تهديدهم لى وكنت مدرسا مساعدا فى الثامنة والعشرين من العمر ، لا حول لى ولا قوة أمام عتاة الشيوخ . كنت واثقا أننى كتبت بحثا رائعا مزودا بكل الاثباتات من كتب التصوف نفسها ومن مصادر التاريخ ،ثم الاحتكام فيها للقرآن الكريم .الأمر غاية فى الوضوح ، ولكن طغيان الشيوخ أوقعنى فى شكّ .. هل معقول أننى ( 28 عاما ) على حق وكل أولئك الأساتذة ذوى العمائم الضخمة والأسماء الفخمة على باطل ؟ وهل معقول أن أكثر من بليون مسلم يعتقدون فى التصوف هم على الباطل وأنا الوحيد الذى على الحق ؟ ..لا يمكن ان يتسع مجال الحق لنا معا ، فأحدنا على باطل والآخر على الحق ، ولكن نفس التساؤل يأتى بصورة أقسى : وهل كل الأسلاف والأعلام والأئمة الذين مدحوا التصوف ـ حتى ابن تيمية نفسه ـ كانوا على الباطل وأنا الذى أكتشف هذا دون كل المسلمين وعلمائهم ؟ وهل ابوحامد الغزالى ـ حجة الاسلام ـ كافر بالاسلام فعلا كما أثبت فى بحثى من خلال تحليل كتابيه ( إحياء علوم الدين ) و ( مشكاة الأنوار )؟ ومن أنا بالمقارنة بحجة الاسلام الغزالى ؟ بل من أنا بالمقارنة بشيخ الأزهر الامام ( الأكبر ) وقتها د. عبد الحليم محمود الذى كان يهيم بالتصوف وقد تزعم الحملة ضدى ؟

كان لا بد أن أحتكم للقرآن الكريم بصورة جديدة .


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52763]

تابع

كان والدى رحمه الله أزهريا ، وهو الذى قام بتحفيظى القرآن فأتممت حفظه وأنا فى الثامنة من العمر ـ فى السنة الثانية فى التعليم الابتدائى ، وظلت علاقتى به مجرد الحفظ ، من الطفولة الى مرحلة كتابة الدكتوراة . ولم أكن أتعمق فى فهم القرآن ، بل حتى فى استشهادى به ضد الصوفية لم يكن يحتاج الى تعمق لأن كفر الصوفية واضح جدا ،و ( شطحاتهم ) الكفرية تحتاج الى من يبررها أو يؤولها ، وإلا فمن السهل الحكم عليهم بالكفر بناء على تلك الشطحات الفظيعة .

عندما وقعت فى المواجهة مع الشيوخ إستغت بالله جل وعلا محتكما الى كتابه ، بأن أمسكت ورقة وقلما وبدأت أقرأ القرآن الكريم قراءة علمية بحثية كما لو كنت أقرؤه لأول مرة ، متوقفا مع كل آية وكل لفظة بالتدبر والتحليل بالضبط كما كنت أتعامل مع التراث الصوفى ، وبمنهجية علمية باردة تبحث عن الحقيقة .

وبعد عام من التفرغ فى البحث القرآن أيقنت أننى مقصّر ومتهاون فى هجومى على التصوف وأوليائه ، وأن البون شاسع بين الاسلام القرآنى والصوفية ، وأننى كنت طيلة هذه المدة جاهلا بالقرآن أفهمه فهما سطحيا ، وأننى كلما تعمقت فى التدبر القرآنى إكتشفت ضآلة عقلى واتسعت مساحة دهشتى مما أكتشفه من كنوز القرآن ومن جهلى السابق به .!!


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52764]

تابع



ومن وقتها وحتى الان ( 33 عاما ) رفعت كتاب الله العزيز فوق هامتى وفى أعماق قلبى أواجه به كل ( المسلمين ) من دعاة الأديان الأرضية ، وكلما أبحث موضوعا فى القرآن أقف أمام آياته تلميذا يبحث من أول وجديد كما يقولون ، وكلما بحثت فى القرآن أكتشف شيئا لم أكن أعلمه من قبل ، مع طول المعايشة له كل يوم ، بل كلما قرأت فى القرآن أكتشف معنى جديدا لم أنتبه له من قبل . وتأكدت أنه لو عشت ألف عام فسأظل على نفس الحال .

أشكر للاستاذ غريب هذا المقال فقد أحسست بأنه بدأ نفس الطريق ، طريق الدهشة والانبهار بالقرآن الكريم والسعادة بالتدبر القرآنى ، الذى يسمو بالانسان عن سفاسف الدنيا ويعلو به عن التعلق بزينتها وحطامها ، ويجعله يحلم ويرجو وينتظر لقاء الله جل وعلا ليرى كيف ستتجسد معانى القرآن الكريم واقعا حيا يوم الدين .


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52767]

وأملى فى الاستاذ غريب أن :

1 ـ يعطى وقتا أكبر فى القراءة ؛ قراءة الاجتهادات السابقة ليبنى عليها لو اتفق معها أو يناقشها لو اختلف معها .لأننا فريق بحثى واحد نتعلم من بعضنا ، وكلنا أمام القرآن الكريم تلاميذ نبحث عن حقائقه وكنوزه .

2 ـ يعطى وقتا اكبر فى التوقف بالتحليل والتدبر مع كل آية يتعرض لها ، وسيكتشف أن موضوعه سيطول ويحتاج الى أن يكون سلاسل من المقالات . أهمية التوقف مع التحليل والتدبر فى كل آية أنه يزيد من مساحة دهشة الباحث إذ سيكتشف جديدا لم يكن يعرفه من قبل ، ويضيف بهذا الجديد علما بالقرآن لم نكن نعلمه .

3 ـ يعطى وقتا يتأمل فيه ( واقع القرآن ) ،أى كيف تنطبق آيات القرآن الكريم على الحياة الواقعية فى عصرنا . وهو موضوع هام جدا ، يجعل الباحث القرآنى يتخيل كما لو أن القرآن الكريم قد نزل الآن ليعلق على عصرنا ـ وهذا يؤكد ما نؤمن به من صلاحية القرآن لكل زمان ومكان ولكل مجتمع وكل انسان .


5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52768]

هذا هو رد الفعل الطبيعي ، وشهدناه مرارا وتكرارا

الأستاذ الفاضل / غريب غريب


ما تقوله في هذه العبارات التي ختمت بها مقالك البحثي هي رد فعل مكرر وطبيعي شهدناه وقرأناه كثيرا من أشخاص كثيرون كانوا يعيشون بعيدا عن القرآن أو كانوا في حالة خصام مع القرآن الكريم ، ولكن بمجرد أن يسلم الإنسان قلبه وعقله وكل جوارحه لله جل وعلا وللقرآن يجد أبواب الهدى تتفتح أمام عينيه ، ويجد الحقائق تزداد جلاء أمام عقله فيسعد ويفرح ويشعر وكأنه اكتشف كنز أفضل من كنوز الأرض ، لكن الأهم من هذا كله أن يكون هناك يقين داخلى عند كل إنسان أنه مهما بلغ علمه فهو غير كامل ومهما اكتشف من حقائق فهي قليلة وكلنا جميعا تلاميذ أمام القرآن الكريم كتاب الله خالقنا وواهبنا العقل والفهم ، ولا يمكن لأحدنا أن يحيط علما بهذا القرآن العظيم ، حتى لو كان الدكتور منصور نفسه الذي يقول انه في حالة تواصل مستمر مع القرآن منذ أكثر من ثلاثة عقود ، وكلما قرأ كلما تعلم وأحس بأنه تلميذ مبتديء وهذا الشعور أراه فرض وواجب على كل مسلم حين يتعامل مع القرآن الكريم المعلم الأول والأخير للمسلمين وللناس كافة إلى يوم الدين ..


ومن هنا أحب ان أذكر نفسي وأذكر الأستاذ الفاضل / غريب أنه لا يزال في بداية الطريق والاستمرار يتطلب منا ومنه القراءة والبحث والنقاش البناء والبعد عن الجدال والعقيم ، ونعلم جميعا ان الله جل وعلا يقول (( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين))


فهذه دعوة للبحث والجهاد السلمي لقراءة القرآن الكريم وتدبر آياته ومفرداته ، ولكي نستفيد من خبرة من سبقنا في هذا المجال يجب ان نقرأ لهم ونقارن اجتهاداتهم مع ما فهمناه وما توصلنا إليه من خلال عقولنا وجهادنا السلمي مع القرآن الكريم ، فمن الممكن أن نتفق في كثير من الأمور من خلال قراءة ما كتب فيها من قبل ، ومن هنا نتوجه بالبحث واستغلال الوقت فى موضوعات جديدة لم يتطرق لها احد حتى نحاول جاهدين ألا نكرر بعضنا بعضا فيما نكتبه وما ننشره ، ولكن هذا لا يمنع مناقشة ما تم كتابته من قبل ورفضه كلية ، لكن بدون جدال يضيع الوقت والجهد ...


وفقنا الله جميعا ..


6   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52771]

شكر وتقدير لكما جميعا

د. احمد تاريخك واسع والمحكم دائما اراه في مدادك وااراه فيما تكتب ولا يأتي الحكيم بك الى موقعي لتكتب هذه الحكم الا لحكم فيها وسيريها لنا فقد رأيت ذلك سابقا منك . انا ايضا كنت منبهر ب ابوحامد الغزالي وخاصة عندما علمت بأن صلاح الدين وظف منهجه للجهاد. لكن سبحان الله عند عظمة الله وامام العقول التي ترى الخلاص من الجهل فإنها لا تطيق تقديس الجهل استمرارا.اما بخصوص مناقشاتي فاني ذكرت في اول مقال لي بأن وقتي سأفرغه لسورة الفاتحة وان وقتي مازال يقصر عنها. وانني اقرأ المقالات المطروحة وجميعها جهاد كلٍ وفق منهجه واستفيد منها ولكن لا اعتقد بأن ا لوقت مناسب لي بأن ادخل في حوارات حتى يطمئن قلبي مثل ما ذكر الاخ رضا. فأنا جديد واريد ان اصل الى النور الذي استطيع ان ارى من خلاله ما انطقه. فقد تكلمت سنوات طويلة واكتشفت اليوم بأن ما كنت اقوله جهلا. فاعذروني لن اعرض جهلي حتى يتبين لي حقيقة ما اتكلم عنه. واني معكم قلبا وقالبا.


7   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52772]

مراد الله سبحانه وتعالى ..!!

{ اللّهِ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ } .. ندعوا الله جميعا أن نكون ممن يمشون في مراد الله ويكتشفونه ويتعلمونه من خلال كتابه فقط .حتى ندور في فلكه وحده . فهو وحده سبحانه وتعالى هو الهادي للذين آمنوا إن إرادوا الهداية


غرادة حقيقية (فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ) ... لذلك لابد أن نتحسس فلك الله سبحانه وتعالى لكي ندور فيه .. ولا ندور عكسه ..


 


8   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52773]

مراد الله ان نستعمل عقولنا ولا نطفأها لأي معسول اللسان

اشكرك اخي مجدي على التعليق. وطالما انك في اهل القرآن فأنت في فلك النور. وبما ان عقلك من اوصلك الى هنا. حافظ عليه حتى مني. وشك في كل ما اقول وافتح كتاب الله وتأكد بنفسك ثم صدق. ولا تاخذ هذا الكلام كأنني واثق مما اقول وانما خذه من باب الشك. فكلنا سيحاسبنا ربنا على عقولنا وليس على من صدقنا., ,واشكرك على مداخلتك


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 13 نوفمبر 2010
[52777]

والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا

اكرمك الله استاذ غريب . وتأكد أن الله  ناصر ونصير الذين ينصرونه .جعلنا الله منهم .. وتأكد ايضا من قول الله تعالى عن المُجاهدين فى سبيله .( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) ..فكلنا نجاهد فى سبيله سبحانه وتعالى ،ونسأله أن يتقبل منا هذا ، ونتواصى بالحق فى مراده ،ومقاصد شريعته ،هدانا وهداكم الله لهما ،


فلا تستصغر ما تصل إليه من إجتهادات فهى كبيرة وعظيمة ويحتاجها آلاف وربما ملايين البشر فى المستقبل .


10   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الأحد 14 نوفمبر 2010
[52778]

ساعي الخير

ارى اسمك دائما ساعي بالخير ياعثمان وقد ساقك الله اليه وأرى بأن الموضوع بدأ يتشعب وكتاب الله يستوعب العالم وسيشعر العالم بصغر حجمه امام اتساع الكون فيه. وثبتنا الله جميعا على توحيده عز وجل.


11   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 14 نوفمبر 2010
[52804]

سؤال هام

على أي أساس قمت بتحديد المحكم من المتشابه ؟


وشكرا


12   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الأحد 14 نوفمبر 2010
[52809]

الاستاذ احمد شعبان المحترم

سلام عليكم .


بصراحة السؤال الذي طرحته سؤال مهم جدا ومنطقي وفي محله .


والموضوع اكبر من أن يكون بهذا الشكل بكثير . إن موضوع الفقه يعتمد من مؤمن الى اخر حسب التقوى وهذا ما جاء في نهاية اية التداين (( واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم ))


ولكي لا نتطرق ونقوم بتصنيف الكتاب الى محكم ومتشابه ونجعل منه قراطيس اتركوا هذه الاية انها متشابهة واعملوا في هذه الاخرى لكونها محكمة هنا تعم الكارثة الحقيقية اذا فعلنا ذلك .


فديننا الاسلام دين يسر وعلينا أن نلتزم بالاتي .


بسم الله الرحمن الرحيم


{وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ }الزمر55


بسم الله الرحمن الرحيم


{وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ }الأعراف145


بسم الله الرحمن الرحيم


{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }الزمر18


فبالتالي علينا أن لا نلجأ الى التأويل ونتبع ما نجده واضحا ومحكما ونتبع الاحسن وكما ذكرت في البداية موضوع الفقه موضوع يختلف من مؤمن الى اخر فما لا اعرفه ربما تجده انت محكما والموضوع بكل يسر أن الله عز وجل شرح صدرك بالايمان وعلمك ما القصد من الموضوع .


هذا ولكم فائق امتناني وتقديري لكل من ساهم في الموضوع من كاتب ومعلق  ..


سلام عليكم .


13   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الأحد 14 نوفمبر 2010
[52810]

المحكم

اشكرك استاذ احمد علىكلماتك الرقيقة


اعلم بأن ما ينمي العالم هو الانفعال, وقد انفعلت على من اضلني ومازلت في انفعالي الى ان يفتح الله علي او ياخذني وانا في الطريق. من كلمة اسم لم اترك شيء منها الا وادخلته عقلي ومن الرحمن الرحيم مازلت في ركابها لكن عقلي تقبل ما كتبته جميعا. لكن ما لا يتقبله عقلي ان يمنحني ربي كتابا يقول لي فيه بأنه رحمة وأنه حكيم وأرى الرحمة بمنه وفضله و لا ارى الحكمة  الا بالانطفاء. .فإن عقلي لا يستوعب ذلك وهنا انا في مراد ا لرحمن الى ان يريني مراده من كتابه.


و بالنسبة للتأويل للمحكمات بإذن الله سأبينها في مقالاتي القادمة وبمصطلحنا الحديث هي التعريف للشيء وبحكم انها تحكم وتوجه سماها الرحمن المحكمات وأم الكتاب في تقديري.


وان احب اي من الاخوة ان افيده عن محكم في كتاب الله فإني على استعداد فقط ليعلم بأني بشر اخطأ واصيب.


وهذه فرصة اوجدها باب الاجتهاد هنا فهي غير ملزمة لأي احد


 


14   تعليق بواسطة   آدم قدوره     في   الأحد 14 نوفمبر 2010
[52811]

منه ام كلّه

السيد غريب غريب

لماذا قال في ال عمران ان الكتاب منه ايات محكمات وليس كله

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ {آل عمران/7


ثم قال في هود كتاب احكمت اياته


الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ {هود/1}

فمرة قال ان منه ايات محكمات وليس كله ايات محكمات ، ومرة قال ان اياته كلها احكمت ، كيف لنا ان نقرر اهو كله ام منه ؟


النقطه الاخرى هي ان تقسيم الايات التي جاءت في المقال الى محكم ومتشابه لم يكن دقيقا ولا مقتعا ولا يتبع اسلوب علمي يمكن البناء عليه


سلام عليكم

 


15   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الأحد 14 نوفمبر 2010
[52813]


اخي ادم سؤال منطقي. .الذي ا عرفه حتى الان هو ان لكتاب محكم وان لايات تفصل هذا المحكم مثلا في ايات العذاب التي رأيتها. تفصل نوع العذاب. وان كنت ارى بأن الكتاب هو كون الله المسطور. .يعني مثلا ترى ورقة شجر. .فيها عالم داخلها وعالم من فوقها. .والعالم الذي من فوقنا فقد اسلمنا لله الحق.  ولم يستطع العالم حتى الان ان يغادر مجرتنا.. .ما العالم الباطن فحتى الان التلسكوبات التي وصلت خمسة ملايين مرة لم تصل الى نهايته..وارى كتاب الله سبحانه كذلك. .ونحن الان نحاول نعرف كيف نعيش على الارض بتعليماته الاساسية بعدها نفكر بالمجرات الثانية.. .وبإذن الله الرحمن سيفتح لنا كتابه برحمته ويعلمنا اياه و عليه التوكل


16   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 15 نوفمبر 2010
[52823]

شكرا للجميع

أخي الأستاذ / يوسف حسان

أشكرك كثيرا على عرض المشكلة الذي ينم عن الصدق مع النفس ، وأعذرك كثيرا في التوجه الذي ينجو بك إلى الله ، وأعتقد بأن الموضوع قد جعلنا نمس أهم قضايانا ,

فهل لدينا القدرة على الاستمرار في المناقشة أم أن أطرنا الفكرية ستحد من انطلاقاتا ؟ .

أخي الأستاذ / غريب غريب

أشكرك كثيرا على عرض مثل هذا الموضوع الذي قد يتيح لنا جميعا فرصة المشاركة في حوار راقي مثمر بإذن الله ، ولنتفق منذ البداية حول منهج تناولنا في الحوار ، لأن إختلاف المناهج يؤدي إلى إختلاف النتائج .

أخي الأستاذ / آدم قدورة

تحية مخلصة مثل إخلاصك ، وأعدك بأن الإجابة على تساؤلات سيادتك سوف تأتي مع دوام الحوار ، وهى موجودة على الموقع من خلال حوارات سابقة .

 


17   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الإثنين 15 نوفمبر 2010
[52830]

اشكرك على تقديرك

اخي احمد, اشكرك على تقديرك للمشكلة..ومقالاتك الرائعة كلها حكم وعلى نور. .ولكن لنوسع قنوات جهادنا فيستلم كل شخص مجال معين ويطلع على مايعمله اخوه .


.الحوار اخي احمد عندما نكون في موقف واضح من كتاب الله. فنحن والمختلفين معنا يرونه مثلما نراه. وانا لن اسلم عقلي بأن الكتاب الحكيم لن يحكم العالم برحمته والرحمن يقول والذين اهتدوا زادهم هدى, ,واني على يقين بأن الرحمن سيجلي لنا حكمته لأنه يدعونا لاستعمال عقلنا في الوصول اليه وقد وصلنا بمنّــه علينا..وانا مجاهد الى ان يصلني الرحمن لحكمة كتابه ولا ارى الجواب موجود في الحوار ولكن بالاطلاع استفيد اراء تساعدني في وجهتي وانت ممن استأنس بافكارهم. ولك الشكر


 


18   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 15 نوفمبر 2010
[52844]

العمل الجماعي

أخي العزيز الأستاذ / غريب

تحية عطرة وبعد

لقد ورد في تعليقك أعلاه ما يلي :

" فيستلم كل شخص مجال معين ويطلع على مايعمله اخوه " .

لذا كان لدي تساؤل:

هل العمل الفردي أجدى أم العمل الجماعي ؟

ولدى إجابة :

العمل الفردي يفتقر إلى التقويم والتسك به يؤدي إلى الفرقة والتشتت .

والعمل الجماعي يعتمد منهجية واضحة لعمل الفريق .

ولدى استنكار :

هل سنظل على فرقتنا واختلافنا ، أم لدينا منهجية واضحة نلتف حولها ؟

ولا أود التذكير بأن اليوم هو وقفة عرفات " رمز وحدة المسلمين " .

فهل توجد وسيلة لجمع المسلمين على كلمة سواء مثلما كان في ذلك اليوم ؟

هذا ما يجب تكثيف الجهد لتحقيقه .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-10-13
مقالات منشورة : 31
اجمالي القراءات : 496,731
تعليقات له : 66
تعليقات عليه : 94
بلد الميلاد : بلد طيب
بلد الاقامة : سائح