لماذا لم يعد السلام مع العرب مغرياً لإسرائيل؟

د. شاكر النابلسي في الثلاثاء 17 فبراير 2009


-1-يبدو أن قطار سلام العرب مع إسرائيل سوف يتأخر وصوله عشر سنوات أو يزيد، سواء حكم الليكود أو كاديما. فكلاهما وجهان لعملة واحدة. وفي ظني، أنه لو قُدِّر لحزب العمل بقيادة باراك أن يفوز بالانتخابات، ويرأس الحكومة، فستكون النتيجة واحدة، وهي تأخر وصول قطار سلام العرب مع إسرائيل. فإسرائيل الآن ليست بحاجة ماسة للسلام العربي، كما كان عليه الحال في 1967 و 1973. ولذا، فقد فوّت الفلسطينيون فرصة ذهبية لا تعوّض، عندما دعاهم الرئيس السادات إلى الاشتراك في &atildcute; مفاوضات السلام التي كانت دائرة مع مصر في 1976 وما بعده، والتي تُوجّت باتفاقية كامب ديفيد، التي استردت مصر بموجبها صحراء سيناء وطابا. وبدون ذلك، كان على مصر أن تخوض حرباً جديدة لتحرير أرضها، وبتكلفة عالية في البشر والحجر، سيما وأن الجيش الإسرائيلي بعد 1973، تلقى أسلحة متطورة، وأصبح أقوى من ذي قبل. وأدرك هذه الحقيقة الراحل الملك حسين، الذي كان متحفزاً بعد معاهدة "كامب ديفيد"، لعقد معاهدة سلام مماثلة مع إسرائيل، إلا أنه نُصح بالتروي والتأنّي. فالأردن ليس مصر. والملك حسين ليس السادات. فانتظر الأردن حتى 1994 مستغلاً توقيع عرفات على اتفاقية أوسلو 1993، التي فتحت طريق السلام للأردن الذي قال: "إذا كان أصحاب البيت قد وقَّعوا، فلماذا انتظر أنا؟!"
فالسادات والملك حسين، ضحيا بشعبيتهما وجماهيرهما في سبيل إنقاذ الوطن من كوارث وأهوال حروب قادمة، في حين أن عرفات اكتفى بأوسلو، التي رفضتها كل الفصائل الفلسطينية، وقسم من "فتح" نفسها، وعطّلت تطبيقها. كما استطاعت إسرائيل بعد مقتل اسحق رابين 1995، أن تستفيد من هذا الرفض الفلسطيني، وتقوم هي أيضاً بتجميد العمل بهذه الاتفاقية، وارتكاب مخالفات لها.
 
-2-وبهذا نرى، أن معظم مكتسبات ونجاحات إسرائيل، قد تحققت من خلال إخفاقات وخيبات الفلسطينيين. ولو كان أمام إسرائيل خصم آخر غير الفلسطينيين وقيادتهم البلهاء، لاستطاعوا تحقيق قيام الدولة الفلسطينية منذ زمن بعيد. فقد كان الحاج أمين الحسيني(طالب أزهري، طُرد من الأزهر في السنة الأولى) وأحمد الشقيري (المحامي المتواضع) وياسر عرفات (المهندس المدني في بلدية الكويت) أمام هرتزل (دكتوراه في القانون) وعائلة روتشيلد (صندوق العالم المالي) (ومن الجدير بالذكر أن عائلة روتشيلد قدمت لهاري ترومان 2 مليون دولار لحملته الانتخابية، شرط الاعتراف بدولة إسرائيل فور انتخابه، وقد تحقق ذلك) وبن غوريون (القائد الفذ، الذي قضى على الإرهاب اليميني الصهيوني).
ومن يقرأ كتابي (قطار التسوية والبحث عن المحطة الأخيرة) الذي صدر عام 1986، سوف يدرك الفرص الكثيرة والذهبية التي فوّتتها القيادات الفلسطينية لتحقيق قيام الدولة الفلسطينية. فقد كانت القيادات الفلسطينية، تراهن على الحرب الباردة بين القطبين الكبيرين: أمريكا والاتحاد السوفيتي. ولم تحسب حساب سقوط الكتلة الشرقية المفاجيء. فارتهنت إلى أمريكا في التسعينات، وما بعدها. وكانت أمريكا في ذلك الحين، قد ارتبطت مع إسرائيل بعدة اتفاقيات إستراتيجية منذ 1967، واعتُبرت إسرائيل من خلالها الولاية الأمريكية الحادية والخمسون.
 
-3-لماذا لم يعد السلام العربي، يثير شهوة إسرائيل، كما لم يعد هدفاً رئيسياً لها، كما كان في الستينات والسبعينات، رغم أنها تتبجح به، وتتمسك بأسسه، لكسب الرأي العام العالمي إلى جانبها، في الوقت الذي تتنصل من أية محادثات سلام، يمكن أن تقود إلى ما قادت إليه كامب ديفيد، أو اتفاقية أوسلو، أو وادي عربة مع الأردن؟
هناك عدة أسباب منها:
1-    أن إسرائيل أيقنت بعد اتفاقيات ثلاث، مع أطراف عربية مختلفة (مصر والأردن وفلسطين) بأن السلام العربي في ظل رفض الشارع العربي، لا يساوي شيئاً، مقابل الأرض الثمينة والعزيزة. وراحت إسرائيل في كل سنة، تُقيّم نتائج هذه الاتفاقيات، التي تمّت مقابل الأرض الغالية والعزيزة، وخاصة اتفاقية أوسلو، التي راحت إسرائيل تعضُّ على أصابعها ندماً، واغتالت في 1995 لأول مرة في تاريخها الحديث رئيس وزرائها اسحق رابين، تكفيراً عن هذه المعاهدة، التي جلبت لها المصائب، وعلى رأسها الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية، وانتقال هذه المنظمة من الشتات في لبنان واليمن وتونس، إلى الضفة الغربية وغزة.
2-    إن إسرائيل أدركت أنه بانتشار أنظمة الحكم الديكتاتورية في العالم العربي، لم يعد الحاكم هو الطرف الشرعي لتوقيع معاهدة السلام معه، بعيداً عن رغبة جماهيرية عربية في ذلك البلد. كما أن المجالس التشريعية التي تُعرض عليها مثل هذه الاتفاقيات المصيرية التاريخية، مجالس مزوَّرة، جاءت عبر الرشا، والوعود النفعية للناخبين، وفرضتها أنظمة الحكم على الشعوب. فأصبحت هناك قناعة إسرائيلية، بأن إسرائيل تريد السلام مع شعوب ذات أنظمة ديمقراطية، تحكمها المؤسسات الدستورية والشرعية، ولا تحكمها عائلات تتوارث الحكم. ولعل تجاربها السابقة في مصر والأردن وفلسطين، أثبتت لها مجموعة من الحقائق.
3- كان حصاد ومكاسب العرب من هذه الاتفاقيات الثلاث، أكثر بكثير من حصاد ومكاسب إسرائيل. فالعرب استرجعوا الأرض، ووفروا مئات الملايين من الدولارات، التي كانوا ينفقونها سنوياً على تسليح الجيوش. ووجهوا أفراد الجيش إلى الأعمال المدنية. واستفادوا من المعونة السنوية الأمريكية. كما استفادوا من تنشيط تجارتهم مع أمريكا، وإعفاء منتجاتهم من الضرائب الأمريكية حسب اتفاقية "الكويز" المعروفة. في حين أن إسرائيل لم تستفد من كامب ديفيد غير المعونة السنوية التي تدفعها لها أمريكا - وكان يمكن أن تحصل عليها بدون كامب ديفيد - و شقة تستعملها كسفارة، وكذلك الحال في الأردن. وتشكّلت في كل من مصر والأردن لجان شعبية ضد التطبيع مع إسرائيل، وحُرمت إسرائيل من الاشتراك في الأنشطة العربية في مصر والأردن، وحتى من معارض الكتاب العربي. وظلت السفارتان الإسرائيليتان في القاهرة وعمان مهددتين يومياً بالنسف وباغتيال موظفيها.
4- تعلم إسرائيل جيداً، بأن محطة قطار السلام القادمة هي سوريا. وتعلم بأن السلام مع سوريا مقابل ردِّ الجولان إلى أصحابه صفقة خاسرة. وعندما قرأت إسرائيل تاريخ المنطقة، والذئاب الذين نهشوا أطرافاً من العالم العربي، دون حساب أو عقاب، وجدوا أن الاستيلاء والاحتفاظ بالأرض العربية من أسهل العمليات، وأن مقايضة الأرض بالسلام الآن، لم يعد مجدياً. وقال مؤرخوها لسياسييها: أنظروا لقد التهمنا كل فلسطين تقريباً، وقضمت إيران من العراق إقليم الأحواز (يسكنه خمسة ملايين عربي) منذ 1925، وقضمت من الأمارات العربية الجزر الثلاث (طمب الصغرى وطمب الكبرى وأبو موسى) 1971، وقضمت تركيا لواء الإسكندرون من سوريا 1939، وقضمت اسبانيا مدينتي سبته ومليلة من المغرب 1668 وإلى الآن. والعالم العربي - وكأنه وكالة بلا بواب – لا يتحرك، فما لجرح بميت إيلام كما يقول الشاعر. فلماذا تُرغَم إسرائيل على إعادة الجولان، الذي يفوق بأهميته الإستراتيجية والجغرافية والزراعية والعسكرية صحراء سيناء. إضافة إلى أكثر من 40 مليار دولار استُثمرت في هذه المرتفعات. ورغم تعهد أمريكا بدفع هذا المبلغ، كما فعلت بالنسبة لصحراء سيناء، إلا أن إسرائيل، لا تريد أن تبيع، لأنها تعلم أن الجولان لا يقدر بثمن بالنسبة لها، مقابل سفارة إسرائيلية معزولة، من أربع غرف، في منطقة نائية بدمشق، كما هو الحال في القاهرة وعمان.
 

-5-فهل يبدو أن أصحاب القرار الإسرائيليين مجانين، أم عقلاء لرفضهم السلام العربي؟
 إنهم مغتصبون وسارقون للأرض، دون شك.
ولكن هل هم اللصوص الوحيدون في الشرق الأوسط الذين يجب معاقبتهم، واسترداد ما سرقوه؟
 وهل كانت أسبانيا وتركيا وإيران، هم ملائكة الرحمة، التي يحق لها اغتصاب الأرض العربية، دون حساب أو عقاب، واليهود الكفرة، هم وحدهم من يستحقون الحساب والعقاب؟
هذا ليس دفاعاً عن اللصوص الذين سرقوا فلسطين، ولكنه إشارة للعرب بأن الوطن العربي مسروق من أطرافه.
إن المثل العربي يقول: (المال السايب يُعلّم الحرامي السرقة). وإسرائيل أصبحت الحرامي الرابع في المنطقة، وما زالت القائمة مرشحة لمزيد من الحرامية، ما دامت سرقة العالم العربي بهذه السهولة، وما دام العالم العربي سائباً هكذا بلا حراس، ولا بوابين.
السلام عليكم.

اجمالي القراءات 4865

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   الثلاثاء 17 فبراير 2009
[34490]

الرسا لة واضحة



هذا المقال كسابقه يهدف الى تحو يل البنادق باتجاه ايران بدلا من اسرائيل ,هل تشك يا


د.شاكر بأن اسرائيل هي الداعم الأول للأنظمة الدكتاتورية , الصراع مع اسرائيل هو صراع وجود ومع غيرها صراع حدود وشتّان ؟؟؟


2   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الأربعاء 18 فبراير 2009
[34497]

خدناها في رابعة إبتدائي!

كل الأراضي العربية المحتلة هي أراضٍ واقعة على أطراف الوطن العربي إلا فلسطين فهي في القلب       أكرر فلسطين في القلب      و في العقل و الوجدان و الضمير      موتوا بغيظكم         فلسطين حية لن تموت      لن تموت ... لن تموت     و فلسطين ليست دارفور و ليست إسكندرون            القلب يا عمنا ما تعرفش الفرق بين القلب و الصباع              لو يتقطع صباعك مش حتبقى مشكلة (بالعكس ده يبقى يوم السعد خصوصا لو كان صباعك اللي بتكتب بيه) لكن لو وقف قلبك تموت بالسكتة و دي تبقى مشكلة كبيرة قوي قوي (مشكلة عند اليهود و الأمريكان)         روح ربنا يحنن عليك يا أبو الس(ص)باع                                   و الله يمكن يكون الدكتور شاكر النابلسي (1800) محتاج لفحص البروستاتا عند المستشار الطبي شريف هادي       إنشالله يستخدم في الفحص قرن فلفل حراق محشي بهارات عشان تحرم و تتربى


3   تعليق بواسطة   انور الباشا     في   الأربعاء 18 فبراير 2009
[34539]

نعم للغة العقل

هذه هى الحقيقة الاليمة التى نتجرعها وندعى بأننا خير امة اخرجت للناس, متخلفين , متخادلين , اغبياء غير واقعيين , حتى عندما يتكلم مفكرونا بالصواب نتهمهم بالخيانة والعمالة , ماذا تريدنا ان نفعل دكتور شاكر اذا كان كل من حاول ان يستند على لغة العقل والتعقل لاخراج الامة من مأزقها فحتما سيرمى بالعمالة وحتى التكفير .. وهذ ليس من فئة معينة بل من جموع غفيرة تمثل الاغلبية العظمى , فلهذا مادام الاغلبية غبية فأسرائيل حتما ستستفيد من هذا الوضع وتندم على كل خطوة سلام ..



والامر من ذلك أنه عند كل خطوة سلام ذكية يقوم بها الرئيس عباس لاحراج الاسرائليين , تتحرك كل الابواق الغبية لاتهامه بالعمالة والخيانة , وهذا فى اعتقادى ما يدغدغ شعور الاسرائليين ويشعرهم بألأمان عندما يرون خصمهم يخوض معركة من نوع اخر مع اخوانه قد تشوش افكاره ويكثر فيها الهرج والمرج وتتعالى الاصوات واسرائيل ليس امامها الا الشعور بالغبطة ولو داخليا .



هذه الجماهير الغفيرة تكره اسرائيل .. وهذا من حقها تجاه اى مغتصب , ولكن ما ان تثنى اسرائيل على شخصية معينة حتى تتجه هذه الجماهير نحو تلك الشخصية وهى محملة بعلامات استفهام وتعجب مقرونة بكل شعارات التخوين والعمالة ؟! لماذا . لا لشيء فقط لأنه تحصل على ثناء من قبل الاسرائليين لحكمته او عقليته , مثل ما حصل للسيد فؤاد السنيورة والسيد سعد الحريرى عند ثناء اسرائيل لحكمتهما وعقليتهما الناضجة , ما كان من الجماهير الغفيرة الا رميهما بالعمالة وتسخير الاعلام والابواق (عبد البارى عطوان وغيره الكثير ) لتعبئة الشارع العربى الناضج سياسيا وفكريا ضد كل من يتعقل او تصفه اسرايل بالعاقل .. الامر الذى جعل الكثير من العقلاء يمتعضون من ثناء اسرائيل عليهم , حتى بات لدى بعض العقلاء ان اسرائيل دولة العقل قد تتعمد الثناء على بعض الشخصيات العقلانية للتخلص من احراجهم لها بالمنطق العقلانى لأنهم يدركون جيدا ان اسرائيل لايمكن هزيمتها الا بالعقل على الاقل فى الوقت الراهن .



وختاما لك التحية دكتور شاكر على حسن قراتك للاحداث , وصدق تحليلاتك , وقرأتك الرهيبة للمستقبل .



تحياتى لكم مع مزيدا من التقدم والنجاح ..


4   تعليق بواسطة   أحمد مقداد     في   الخميس 19 فبراير 2009
[34568]

كلام غير منطقي

(( يبدو أن قطار سلام العرب مع إسرائيل سوف يتأخر وصوله عشر سنوات أو يزيد، سواء حكم الليكود أو كاديما. فكلاهما وجهان لعملة واحدة. وفي ظني، أنه لو قُدِّر لحزب العمل بقيادة باراك أن يفوز بالانتخابات، ويرأس الحكومة، فستكون النتيجة واحدة، وهي تأخر وصول قطار سلام العرب مع إسرائيل. فإسرائيل الآن ليست بحاجة ماسة للسلام العربي، كما كان عليه الحال في 1967 و 1973.))
إسرائيل لا تريد السلام , استيقظوا من غفلتكم يا قوم .

(( ولو كان أمام إسرائيل خصم آخر غير الفلسطينيين وقيادتهم البلهاء، لاستطاعوا تحقيق قيام الدولة الفلسطينية منذ زمن بعيد. فقد كان الحاج أمين الحسيني(طالب أزهري، طُرد من الأزهر في السنة الأولى) وأحمد الشقيري (المحامي المتواضع) وياسر عرفات (المهندس المدني في بلدية الكويت) أمام هرتزل (دكتوراه في القانون) وعائلة روتشيلد (صندوق العالم المالي) (ومن الجدير بالذكر أن عائلة روتشيلد قدمت لهاري ترومان 2 مليون دولار لحملته الانتخابية، شرط الاعتراف بدولة إسرائيل فور انتخابه، وقد تحقق ذلك) وبن غوريون (القائد الفذ، الذي قضى على الإرهاب اليميني الصهيوني).))
ألا ترى يا دكتور نابلسي أن وصفك لهؤلاء الرجال الذين نذروا عمرهم لهذه القضية بالبلهاء فيه نوع من الظلم ؟
ثم يا دكتور من هو ذلك السياسي المحنك الذي يستطيع أن يصمد أمام ( هرتزل ) و ( عائلة روتشيلد ) و المجرم ( بن غوريون ) و من خلفهم ( ماما أمريكا )؟!
أما ما ( حققته) مصر و الأردن فالمستقبل القريب بيننا ( قبل أيام كان الملك عبد الله يتحدث عن مسألة الوطن البديل ) .

هدف هذا المقال تحويل الجبهة من إسرائيل لإيران , فيا دكتور شاكر لا داعي للف و الدوران .

و السلام عليكم ...


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 1,343,251
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 356
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة