صلوا عَ النبي يا حبايب

دعاء أكرم في السبت 29 مارس 2008


تبخترت العروس في أبهى صورها داخلة قاعة الحفل وإلى جانبها عريسها المزيون، كملك وملكة يحف بهما الأهل من كل جانب، تقدما صوب المكان المخصص لجلوسهما وسط الزغاريد والابتسامات والتهاني لهما ولوالدتهما. أخذ العريس الوسيم بيد العروس رائعة الحسن، ليبدآ برقصتهما الأولى كزوجين على أنغام ... موسيقى إسلامية!!
فكانت الأغنية "صلوا عَ النبي يا حبايب، صلوا عَ النبي" بصوت مغنٍ لا يقل جمالا عن صوت أفضل مطربي أيامنا هذه!!
بعد أن جلس العروسان، توالت الأغاني وكلها إسلامية، من ذكر الله إلى ذكر اسم رسوله، قامت خلالها الصبايا والنساء في أحلى زينة (فالعرس الإسلامي كما تعرفون لا يسمح بالاختلاط) بالواجب من رقص وتمايل كما هي العادة في الأعراس.



عرس لأسرتين محافظتين ومتدينتين تحرصان على الالتزام بما يرضي الله، فلا يتم العرس بالاختلاط بين الأقارب من الرجال والنساء، وتعزف الأغاني الإسلامية فقط، ويتم "تجلية" العروس وهي عادة فلسطينية قديمة (لعلها موجودة في البلاد الأخرى) تقوم خلالها العروس بحمل مصحف كريم والتمايل على أنغام الكلمات "أمينة في أمانيها مليحة في معانيها تجلت وانجلت حتى سألت الله يهنيها جبينها كالبدر ياضي وريقها يشفي أمراضي لها رب السما راضي وأحسن في معانيها ".

الأمر يبدو عاديا ونموذجيا بالنسبة للكثيرين ممن لا يحبذون الاختلاط في أعراسهم، ولكن أسأل هؤلاء ممن يشجعون العرس الذي تعزف فيه الأغاني الإسلامية:

هل من تعاليم الإسلام حقا أن نرقص عندما يذكر اسم الله، أليس الأصل أن تخشع قلوبنا لدى ذكره عز وجل؟؟

هل من أبواب نصرة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام التمايل والتمايع عند ذكر اسمه الكريم في أغاني الأعراس بدلا من الصلاة عليه؟؟

أهذا ما يؤمرنا به ديننا وقرآننا؟؟ أهذا هو الدين القويم بنظركم؟؟

هل نزّل الله القرآن على سيدنا محمد الذي أوذي في سبيله 23 عاما كي تمسكه صبية في كامل زينتها لتتمايل به على أنغام أغنية يعبر فيها العريس عن شبقه لعروسه؟؟

أسأل من يعتبر سماع الأغاني الشائعة إثما، أليس الاستهزاء باسم الله وكلامه وذكر رسوله أكبر إثما؟؟

أسأل من يعتبر الرقص خطيئة، أليس التمايل عند ذكر اسم الله ورسوله كبيرة من الكبائر؟؟

أسأل من يعتبر تدنيس القرآن كفرا، هل التراقص مع حمل القرآن إيمانا؟؟

ودامت لكم الأفراح..


29/3/2008

اجمالي القراءات 11919

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 29 مارس 2008
[19237]

حلال عليهم حرام علينا

السلام عليكم.


تحية للأخت دعاء أكرم على هذه المقالة الحلوة و الخفيفة. هؤلاء القوم اللذين تحدثت عنهم شديدو المكر و الدهاء فقالوا الرقص و الغناء حرام و لكن ماذا نفعل في المناسبات و هل علينا أن نختم القرآن في الأفراح و التمايل على أنغام شيخ حاذق يتغنى بالفرآن ليطرب الآخرين. فكل شيء أصبح إسلاميا كالغناء الإسلامي و الرقص الإسلامي و اللباس الإسلامي و المشروب الإسلامي و ..... صدقيني أخت دعاء ذات مرة قام مجموعة من أحباء ' صلوا على النبي الشفيع ' بجلب زرابي قديمة و مهترئة أكل عليها الدهر و شرب من مسجد الحي ليفرشوها في عرس بدعوى أنها سنة و لا بد للمسلم أن يتواضع لله تعالى بالجلوس على سجاد قديم اقتداء بالنبي عليه السلام و حاشاه و الذي قال عنه الله تعالى في سورة الضحى ( وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11) ). و صلوا على النبي صلوا.


2   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   السبت 29 مارس 2008
[19238]

معك حق

أختي دعاء حفظك الله من كل سوء


بالفعل هذا ما يفعله الإخوان المسلمون عندنا في فلسطين . يرقصون ويصفقون على أناشيد أبو الراتب وغيره من منشديهم .


ويعتبرونه عبادة وتقرب إلى الله (عرس إسلامي) . ويا ويل من يغني مثلا أغنية وطنية فهذا كفر بواح .


أشكرك على هذه المقالة


تحياتي


3   تعليق بواسطة   دعاء أكرم     في   السبت 29 مارس 2008
[19239]


الأخ محمد برقاوي، هم بالفعل جماعة من الدهاء والمكر بحيث أصبح لديهم تجارة بديلة لتجارة الأفراح، أرفض تسمية هذه المناسبات إسلامية، فالإسلام منها براء، والله هو استهزاء باسم الله ورسوله الكريم، وبعقول المسلمين، ولا أعرف أيدركون ذلك أم لا!! تحيتي لك.


4   تعليق بواسطة   دعاء أكرم     في   السبت 29 مارس 2008
[19240]


الأخ محمد سمير، لقد كنت منذ أيام قليلة في فلسطين وهذا العرس بالفعل أحد الأعراس التي أقيمت هناك. ولا أخفيك يا سيدي أني فوجئت (أو لعلي وعيت ولأول مرة) بما يحدث هناك.. لقد أصبح الدين وسيلة أخرى من وسائل التفريق بين أواصر الشعب الفلسطيني. وهناك تجارة رائجة ومضمونة لكل ما يحمل اسم إسلامي، بطريقة فرّغت التدين من هدفه، وهو قربى لله!


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-04
مقالات منشورة : 8
اجمالي القراءات : 146,787
تعليقات له : 77
تعليقات عليه : 145
بلد الميلاد : Jordan
بلد الاقامة : Jordan