التشهد في الصلاة، صلاتي هي حياتي

دعاء أكرم في الأربعاء 19 سبتمبر 2007


حالي كحال الكثيرين، أقول وليغفر لي الله أن هذا ما وجدنا عليه آباءنا، واتخذنا القرآن مهجورا، وأتحدث الآن عن نفسي، أديت العبادات بطريقة آلية لا خشوع ولا روح فيها مع شعوري أن هناك أمر ما ناقصا، فكنت كمن يقع من السماء وتتخطفه الطير، حيرانة لا أدري مع أن عندي كتاب الله.

وهداني الله وبتقدير منه أن أجد هذا الموقع الذي أسهم بشكل كبير رفع الغشاوة عن عيني، لأحس كأني أعتنق دينا جديدا رغم أني أعرفه منذ ولادتي.

وفي موضوع الصلاة الذي أشكل علينا، اقتنعت برأي الدكتور صبحي منصور، في كونها متواترة منذ أيام أبينا إبراهيم، ولكن الشرك بالله جعلها تؤول إلى ما آلت عليه من مكاء وتصدية، فجاء خاتم النبيين عليه الصلاة والسلام بأمر الله ليعيد الناس إلى صوابها.

وخلال النقاشات الكثيرة، برزت مسألة بسيطة هي التشهد في الصلاة. وبظني أن الأمر واضح لا خلاف فيه، قرأت مختلف الآراء المتعلقة بالتشهد، بما في ذلك الأخوة الذين يرون في ما ينسب لرسول الله من أقوال وأفعال هو الجواب الكافي والشافي والمعلم في مختلف الأمور التي "لم يذكرها القرآن" بزعمهم.

 

والحقيقة، ولعل الأخوة ممن سبقوني في مجال الاستعانة بكتاب الله وحده، أن هذه الكتب وما جاء فيها زادت من حيرتي، فأنا دائما ظننت ألفاظ الصلاة في الركوع والسجود والتشهد وغيرها، من الأمور الثابتة، لكني فوجئت بما وجدت.

أحب هنا أن أشرككم جميعا فيما وجدت : عدم وجود صيغة واحدة للتشهد معتمدة عند المسلمين وذلك حسب الروايات المدرجة في هذه الكتب (من موسوعة الحديث- الإسلام اليومIslam today)

1- الموطأ 

- باب التشهد في الصلاة

203 - حدثني يحيى، عن مالك، عن ابن شهاب، عن عروة بن الزبير، عن عبد الرحمن بن عبد القاري، أنه سمع عمر بن الخطاب، وهو على المنبر يعلم الناس التشهد يقول قولوا التحيات لله الزاكيات لله الطيبات الصلوات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ‏.‏

204 - وحدثني عن مالك، عن نافع، أن عبد الله بن عمر، كان يتشهد فيقول باسم الله التحيات لله الصلوات لله الزاكيات لله السلام على النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين شهدت أن لا إله إلا الله شهدت أن محمدا رسول الله ‏.‏ يقول هذا في الركعتين الأوليين ويدعو إذا قضى تشهده بما بدا له فإذا جلس في آخر صلاته تشهد كذلك أيضا إلا أنه يقدم التشهد ثم يدعو بما بدا له فإذا قضى تشهده وأراد أن يسلم قال السلام على النبي ورحمة الله وبركاته ‏.‏ السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين السلام عليكم عن يمينه ثم يرد على الإمام فإن سلم عليه أحد عن يساره رد عليه ‏.‏

205 - وحدثني عن مالك، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عائشة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها كانت تقول إذا تشهدت التحيات الطيبات الصلوات الزاكيات لله أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله ‏.‏ السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ‏.‏ السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين السلام عليكم ‏.‏

206 - وحدثني عن مالك، عن يحيى بن سعيد الأنصاري، عن القاسم بن محمد، أنه أخبره أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم كانت تقول إذا تشهدت التحيات الطيبات الصلوات الزاكيات لله أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين السلام عليكم

 2- سنن داوود

184 - باب التَّشَهُّدِ

969 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، أَخْبَرَنَا يَحْيَى، عَنْ سُلَيْمَانَ الأَعْمَشِ، حَدَّثَنِي شَقِيقُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، قَالَ كُنَّا إِذَا جَلَسْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي الصَّلاَةِ قُلْنَا السَّلاَمُ عَلَى اللَّهِ قَبْلَ عِبَادِهِ السَّلاَمُ عَلَى فُلاَنٍ وَفُلاَنٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لاَ تَقُولُوا السَّلاَمُ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّلاَمُ وَلَكِنْ إِذَا جَلَسَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلِ التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّبَاتُ السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ السَّلاَمُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ فَإِنَّكُمْ إِذَا قُلْتُمْ ذَلِكَ أَصَابَ كُلَّ عَبْدٍ صَالِحٍ فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ - أَوْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ - أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ثُمَّ لْيَتَخَيَّرْ أَحَدُكُمْ مِنَ الدُّعَاءِ أَعْجَبَهُ إِلَيْهِ فَيَدْعُو بِهِ ‏"‏ ‏.‏

970 - حَدَّثَنَا تَمِيمُ بْنُ الْمُنْتَصِرِ، أَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ، - يَعْنِي ابْنَ يُوسُفَ - عَنْ شَرِيكٍ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ أَبِي الأَحْوَصِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ كُنَّا لاَ نَدْرِي مَا نَقُولُ إِذَا جَلَسْنَا فِي الصَّلاَةِ وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَدْ عَلِمَ فَذَكَرَ نَحْوَهُ ‏.‏

971 - قَالَ شَرِيكٌ وَحَدَّثَنَا جَامِعٌ، - يَعْنِي ابْنَ شَدَّادٍ - عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، بِمِثْلِهِ قَالَ وَكَانَ يُعَلِّمُنَا كَلِمَاتٍ وَلَمْ يَكُنْ يُعَلِّمُنَاهُنَّ كَمَا يُعَلِّمُنَا التَّشَهُّدَ ‏"‏ اللَّهُمَّ أَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلاَمِ وَنَجِّنَا مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَجَنِّبْنَا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَبَارِكْ لَنَا فِي أَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُلُوبِنَا وَأَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَاجْعَلْنَا شَاكِرِينَ لِنِعْمَتِكَ مُثْنِينَ بِهَا قَابِلِيهَا وَأَتِمَّهَا عَلَيْنَا ‏"‏ ‏.‏

972 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ النُّفَيْلِيُّ، حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ الْحُرِّ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُخَيْمِرَةَ، قَالَ أَخَذَ عَلْقَمَةُ بِيَدِي فَحَدَّثَنِي أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ أَخَذَ بِيَدِهِ وَأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَخَذَ بِيَدِ عَبْدِ اللَّهِ فَعَلَّمَهُ التَّشَهُّدَ فِي الصَّلاَةِ فَذَكَرَ مِثْلَ دُعَاءِ حَدِيثِ الأَعْمَشِ ‏"‏ إِذَا قُلْتَ هَذَا أَوْ قَضَيْتَ هَذَا فَقَدْ قَضَيْتَ صَلاَتَكَ إِنْ شِئْتَ أَنْ تَقُومَ فَقُمْ وَإِنْ شِئْتَ أَنْ تَقْعُدَ فَاقْعُدْ ‏"‏ ‏.‏

973 - حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ، حَدَّثَنِي أَبِي، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ أَبِي بِشْرٍ، سَمِعْتُ مُجَاهِدًا، يُحَدِّثُ عَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي التَّشَهُّدِ ‏"‏ التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ الصَّلَوَاتُ الطَّيِّبَاتُ السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ قَالَ ابْنُ عُمَرَ زِدْتُ فِيهَا وَبَرَكَاتُهُ ‏.‏ ‏"‏ السَّلاَمُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ ابْنُ عُمَرَ زِدْتُ فِيهَا وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ‏.‏ ‏"‏ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ‏"‏ ‏.‏

974 - حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ، أَخْبَرَنَا أَبُو عَوَانَةَ، عَنْ قَتَادَةَ، ح وَحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا هِشَامٌ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ يُونُسَ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنْ حِطَّانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الرَّقَاشِيِّ، قَالَ صَلَّى بِنَا أَبُو مُوسَى الأَشْعَرِيُّ فَلَمَّا جَلَسَ فِي آخِرِ صَلاَتِهِ قَالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ أُقِرَّتِ الصَّلاَةُ بِالْبِرِّ وَالزَّكَاةِ ‏.‏ فَلَمَّا انْفَتَلَ أَبُو مُوسَى أَقْبَلَ عَلَى الْقَوْمِ فَقَالَ أَيُّكُمُ الْقَائِلُ كَلِمَةَ كَذَا وَكَذَا فَأَرَمَّ الْقَوْمُ فَقَالَ أَيُّكُمُ الْقَائِلُ كَلِمَةَ كَذَا وَكَذَا فَأَرَمَّ الْقَوْمُ قَالَ فَلَعَلَّكَ يَا حِطَّانُ أَنْتَ قُلْتَهَا ‏.‏ قَالَ مَا قُلْتُهَا وَلَقَدْ رَهِبْتُ أَنْ تَبْكَعَنِي بِهَا ‏.‏ قَالَ فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ أَنَا قُلْتُهَا وَمَا أَرَدْتُ بِهَا إِلاَّ الْخَيْرَ ‏.‏ فَقَالَ أَبُو مُوسَى أَمَا تَعْلَمُونَ كَيْفَ تَقُولُونَ فِي صَلاَتِكُمْ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم خَطَبَنَا فَعَلَّمَنَا وَبَيَّنَ لَنَا سُنَّتَنَا وَعَلَّمَنَا صَلاَتَنَا فَقَالَ ‏"‏ إِذَا صَلَّيْتُمْ فَأَقِيمُوا صُفُوفَكُمْ ثُمَّ لْيَؤُمَّكُمْ أَحَدُكُمْ فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا وَإِذَا قَرَأَ ‏{‏ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ‏}‏ فَقُولُوا آمِينَ يُجِبْكُمُ اللَّهُ وَإِذَا كَبَّرَ وَرَكَعَ فَكَبِّرُوا وَارْكَعُوا فَإِنَّ الإِمَامَ يَرْكَعُ قَبْلَكُمْ وَيَرْفَعُ قَبْلَكُمْ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ فَتِلْكَ بِتِلْكَ وَإِذَا قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ يَسْمَعِ اللَّهُ لَكُمْ فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِ صلى الله عليه وسلم سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ وَإِذَا كَبَّرَ وَسَجَدَ فَكَبِّرُوا وَاسْجُدُوا فَإِنَّ الإِمَامَ يَسْجُدُ قَبْلَكُمْ وَيَرْفَعُ قَبْلَكُمْ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ فَتِلْكَ بِتِلْكَ فَإِذَا كَانَ عِنْدَ الْقَعْدَةِ فَلْيَكُنْ مِنْ أَوَّلِ قَوْلِ أَحَدِكُمْ أَنْ يَقُولَ التَّحِيَّاتُ الطَّيِّبَاتُ الصَّلَوَاتُ لِلَّهِ السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ السَّلاَمُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ‏"‏ ‏.‏ لَمْ يَقُلْ أَحْمَدُ ‏"‏ وَبَرَكَاتُهُ ‏"‏ ‏.‏ وَلاَ قَالَ ‏"‏ وَأَشْهَدُ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ ‏"‏ وَأَنَّ مُحَمَّدًا ‏"‏ ‏.‏

975 - حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ النَّضْرِ، حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ، قَالَ سَمِعْتُ أَبِي، حَدَّثَنَا قَتَادَةُ، عَنْ أَبِي غَلاَّبٍ، يُحَدِّثُهُ عَنْ حِطَّانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الرَّقَاشِيِّ، بِهَذَا الْحَدِيثِ زَادَ ‏"‏ فَإِذَا قَرَأَ فَأَنْصِتُوا ‏"‏ ‏.‏ وَقَالَ فِي التَّشَهُّدِ بَعْدَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ زَادَ ‏"‏ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ أَبُو دَاوُدَ وَقَوْلُهُ ‏"‏ فَأَنْصِتُوا ‏"‏ ‏.‏ لَيْسَ بِمَحْفُوظٍ لَمْ يَجِئْ بِهِ إِلاَّ سُلَيْمَانُ التَّيْمِيُّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ ‏.‏

976 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، وَطَاوُسٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا التَّشَهُّدَ كَمَا يُعَلِّمُنَا الْقُرْآنَ وَكَانَ يَقُولُ ‏"‏ التَّحِيَّاتُ الْمُبَارَكَاتُ الصَّلَوَاتُ الطَّيِّبَاتُ لِلَّهِ السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ السَّلاَمُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ‏"‏ ‏.‏

977 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ دَاوُدَ بْنِ سُفْيَانَ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَسَّانَ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ مُوسَى أَبُو دَاوُدَ، حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ سَعْدِ بْنِ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ، حَدَّثَنِي خُبَيْبُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ سَمُرَةَ، عَنْ أَبِيهِ، سُلَيْمَانَ بْنِ سَمُرَةَ عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ، أَمَّا بَعْدُ أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا كَانَ فِي وَسَطِ الصَّلاَةِ أَوْ حِينَ انْقِضَائِهَا فَابْدَءُوا قَبْلَ التَّسْلِيمِ فَقُولُوا ‏"‏ التَّحِيَّاتُ الطَّيِّبَاتُ وَالصَّلَوَاتُ وَالْمُلْكُ لِلَّهِ ثُمَّ سَلِّمُوا عَلَى الْيَمِينِ ثُمَّ سَلِّمُوا عَلَى قَارِئِكُمْ وَعَلَى أَنْفُسِكُمْ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ أَبُو دَاوُدَ سُلَيْمَانُ بْنُ مُوسَى كُوفِيُّ الأَصْلِ كَانَ بِدِمَشْقَ ‏.‏ قَالَ أَبُو دَاوُدَ دَلَّتْ هَذِهِ الصَّحِيفَةُ عَلَى أَنَّ الْحَسَنَ سَمِعَ مِنْ سَمُرَةَ.

 3- سنن الترمذي:

103 - باب ما جاء في التشهد

290 - حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي، حدثنا عبيد الله الأشجعي، عن سفيان الثوري، عن أبي إسحاق، عن الأسود بن يزيد، عن عبد الله بن مسعود، قال علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قعدنا في الركعتين أن نقول التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ‏.‏ قال وفي الباب عن ابن عمر وجابر وأبي موسى وعائشة ‏.‏ قال أبو عيسى حديث ابن مسعود قد روي عنه من غير وجه ‏.‏ وهو أصح حديث روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد ‏.‏ والعمل عليه عند أكثر أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن بعدهم من التابعين ‏.‏ وهو قول سفيان الثوري وابن المبارك وأحمد وإسحاق ‏.‏ حدثنا أحمد بن محمد بن موسى أخبرنا عبد الله بن المبارك عن معمر عن خصيف قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت يا رسول الله إن الناس قد اختلفوا في التشهد فقال ‏"‏ عليك بتشهد ابن مسعود ‏

الغرض من هذا: ليس هناك صيغة محددة للتشهد، طالما أنك تشهد أن الله لا إله إلا هو لا شريك له، لهذا أقتنع بفكرة الدكتور صبحي، بقراءة الآية (شهد الله ..) إلى آخرها. أما ما يلي ذلك، فأنا أصلي على الرسول عليه السلام وأدعو للمؤمنين، وأستعيذ بالله من الضلال وأسأله في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة والوقاية من عذاب النار، ثم أسلم!

النتيجة النهائية: لا أزكي نفسي، ولكني أحس بخشوع أكبر في صلاتي الآن!! وبدأت أحس لذة الوقوف بين يدي الله عز وجل!

وتقبل الله منا ومنكم!

اجمالي القراءات 21767

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   حسين الرفيعي     في   الجمعة 19 سبتمبر 2008
[27001]

الاخت الكريمة

بسم الله الرحمن الرحيم


استنادا الى القرءان الكريم وما تواترناه عن انبياء الله في الصلاة احب ان اقول لكِ ان ( ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين )


الشيء الثاني


يامر الله تعالى رسوله ونبيه موسى عليه السلام ويقول( اعبدني واقم الصلاة لذكري )


و ( ان المساجد لله فلا تدعو مع الله احدا )


اضافة الى اية (شهد الله انه لا اله الا هو ........)


اقول لكِ ان الصلاة هي فقط ذكر الله تعالى ولا شيء ولا عبد غيره اي ان الصلاة هي شهادة ان لا اله الا الله وحده لا شريك له فقط فهي كافية


( اليس الله بكاف عبده)؟؟؟


كذلك هي سور الفاتحة في كل وقوف اي


تصبح


الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله


بعدها سورة الفاتحة وبعدها ركوع وسجود وعند الجلوس نقول اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له


هذه هي الصلاة التي كما اعتقد ترضي الله واذا شئتي ان تدعين ادعية تقربكشمن الله تعالى فهي بعد الصلاة او قبلها اما في الصلاة فان سورة الفاتحة هي دعاء قرءاني كامل متكامل وهي سورة كاملة 


والله من وراء القصد 


والحمدلله رب العالمين  


2   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الخميس 18 فبراير 2010
[45837]

أكرمك الله أخت دعاء على هذا المقال .

مقالك من المقالات الهادفة والتي تناقش أمور غاية في الأهمية لأنها متعلقة بالصلاة وماهيتها ،والحمد لله أن هدانا جميعا إلى هذا الموقع الذي ينادي بالرجوع إلى كتاب الله والأخذ منه والاعتماد على القرآن والكفى .


أما ما يخص موضوع التشهد فقد أوفاه  وفصله في تعليقه  الأستاذ الفاضل حسين الرفيعي أكرمه الله ،فالمفروض كما أمرنا الله في القرآن الكريم  أن لا يذكر إلا الله تعالى في الصلاة لأنها تقام لذكر الله فقط دون ذكر أحد من البشر .


 


3   تعليق بواسطة   ساجده عبده     في   الأحد 06 مارس 2011
[56467]


تحية لك اخت دعاء على هذه المقالة وعلى المجهود الذي قمت به في جمع الاسانيد ولاني انا ايضا كنت مثلك اشعر بنقص ما وانا اسلم على ال محمد وعلى ال ابراهيم واشعر اني ليس لي نصيب في الدعاء الا اليسير وبعد مقالات الدكتور منصور والاخ ابراهيم  وصلت الى قناعة ان التشهد الاول ضرورة لان كل الروايات التي ذكرتها لاتخلو من التشهد الاول


 وكنت مقتنعة تماما بما روي


إِذَا جَلَسَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلِ التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّبَاتُ السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ السَّلاَمُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ فَإِنَّكُمْ إِذَا قُلْتُمْ ذَلِكَ أَصَابَ كُلَّ عَبْدٍ صَالِحٍ فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ - أَوْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ - أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ثُمَّ لْيَتَخَيَّرْ أَحَدُكُمْ مِنَ الدُّعَاءِ أَعْجَبَهُ إِلَيْهِ فَيَدْعُو بِهِ ‏"‏ ‏.‏


وها انا الان احس براحة شديدة في ترديد التشهد الاول واردد اشهد ان لااله الاالله وان محمدا عبده ورسوله وانا بهذا لااناقض اي كلمة من كتاب الله لانه قال لي ان محمدا عبده ورسوله


 وبعدها اقرا الادعية المأثورة او الادعية الموجودة من كتاب الله  وادعو بالخير لي وللمقربين لي وبعدها اسلم


وبعدها اذا كان لدي وقت اجلس بعد الصلاة واطلب من الله العلي القدير ان يؤلف بين قلوبنا وكل الدعوات التي تخطر ببالي او تتعلق بحالتي النفسية كل حين


والصلاة اتت من صلة


 وانا على صلة دائمة برب العزة


 


4   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الإثنين 07 مارس 2011
[56485]

لا نفرق بين احد من رسله

سلام عليكم اخوتي في الدين .

ان من ضمن صفات المؤمن عدم التفرقة بين الرسل بأي شكل من الاشكال والانتباه على هذا الموضوع دائما .

بسم الله الرحمن الرحيم

{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }البقرة136

بسم الله الرحمن الرحيم

{آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }البقرة285

بسم الله الرحمن الرحيم

{قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }آل عمران84

بسم الله الرحمن الرحيم

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً }النساء150

{أُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً }النساء151

{وَالَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُواْ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ أُوْلَـئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء152

وانا أتمنى لكل من سعى ابتغاء مرضاة الله عدم التفرقة بين الرسل بأي شكل من الاشكل وعلى سبيل المثال (( يا خير من مشى على الارض )) أو (( اشرف المرسلين )) أو

(( حبيب الله )) أو أو وغيرها كثير جدا من رموز التفرقة . وعلينا أن نكون مثالا لعدم التفرقة وهذا ما يميزنا عن كل العنصريات ورموز التفرقة والفرق

والا الادعية التي تكون ضمن الصلاة ممكن ان تتغير بخسب ضروف الانسان ان كان في حالة حرب او مرض او غيرها من الامور البئساء والضراء .

فمثلا نعود الى نبي الله موسى عليه صلاتي وسلامي .

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ }يونس88

{قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ }يونس89

من خلال الايتين نعرف إن الامام كان موسى عليه الصلاة والسلام والذي خلفه اخاه هارون والذي دعى الله هو موسى (( قال ربنا )) ولم يقل (( ربي )) أي انه كان يدعو بالنيابة عن اخاه الذي كان يصلي خلفه متأثرا خاشعا لله وقلبه مرتبط بكل كلمة يقولها الامام ولذلك كانت الاية الثاني (( قد اجيبت دعوتكما )) مع العلم (( وقال موسى )) على كل حال الفادة من الموضوع هو انه لدينا دليل على ان الدعاء يختلف حسب الضروف والايات القرأنية خير دليل على ما اشرت اليه

هذا ولكم فائق امتناني وتقديري .

وسلام عليكم .

 


5   تعليق بواسطة   فاطمة إبراهيمى     في   الثلاثاء 24 ابريل 2012
[66078]

التشهد لله وحده

سلام الله و صلاته علينا و عليكم جميعا


اختي الحبيبة هكذا انا ايضاً توقفت عن قول " السلام عليك ايها النبي " و قلت لكل من عرفتهم باننا سجدنا لله وحده و دعاءنا كان " اياك نعبد و اياك نستعين " فماذا نريد من محمد لنخاطبه ؟


ثم لو كان علينا التشهد برسالة محمد فكان الاولى ان نشهد برسالة ابينا ابراهيم الذي هم امام محمد رسول الله و الذين معه.


و لااقول في صلاتي الا كلام الله و التشهد لله وحده و الدعاء اليه لأننا في صلاتنا نكون بين يدي ربنا و نعبده و لانكون بين يدي رسوله و لانشرك في عبادة الله ربنا احدا.


6   تعليق بواسطة   مصطفى نصار     في   الثلاثاء 24 ابريل 2012
[66079]

ختام الصلاة

ماذا عن السلام في ختام الصلاة ؟ كيف هي صيغته ؟ "السلام عليكم ورحمة الله" على من نلقى السلام؟ على الملائكة ؟ !!!!!


أريد ردا من أي أخ فاضل لأنني أفكر في هذا الأمر منذ فترة 


7   تعليق بواسطة   فاطمة إبراهيمى     في   الثلاثاء 24 ابريل 2012
[66080]

ختام الصلاة هو الخروج

قولنا السلام عليكم و رحمة الله في الحقيقة عند انتهاء الصلاة ليس من الصلاة انما نسلم على الملكين كونهما يرافقان كل منا ملكين منذ الولادة و هما الحفظة و هما الذين يقبضان النفس اذا جاء امر من الله ليموت احدنا.


و عند ما نسلم عليهما حتما سيردان علينا و لكننا لانسمعهما.


لاننسى بأننا نسلم عليهما كسلامنا لبعضنا بعضا فهما عبادالله و لا نتعبد لا نتوسل اليهما و ليس لهما من الامر شيئ انما هما جنديان من الله تعالى و مايعلم جنود ربك الا هو


8   تعليق بواسطة   مصطفى نصار     في   الثلاثاء 24 ابريل 2012
[66082]


طالما يلازماننا الملكان فلماذا القاء السلام عليهما وقت ختام الصلاة تحديدا ...أليست الصلاة هي الصلة بين العبد وربه فكيف نكلم الملكان ونسلم عليهما ولماذا لا يحدث هذا في أي وقت غير الصلاة , (أقم الصلاة لذكري) ... كما أنني لاحظت وجود عدة آيات في القرآن تذكرنا باقامة الصلاة ويلازمها نهى عن الشرك .... (وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين) , فبالطبع من يقيم الصلاة ليس مشركا بمعنى أن يعبد غير الله-عز وجل- وإنما تلازم النهي عن الشرك مع إقامة الصلاة في الخطاب إلى المؤمنين يجعلنا نتنبه إلى عدم إشراك أحدا مع الله, فالصلاة خالصة له


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-04
مقالات منشورة : 8
اجمالي القراءات : 79,772
تعليقات له : 77
تعليقات عليه : 145
بلد الميلاد : Jordan
بلد الاقامة : Jordan