البعض سيدخل النار ويخرج منها برحمة الله:
لا خلود في النار لأصحاب المعاصي

شريف هادي في الخميس 05 اكتوبر 2006


 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله نحمده حمدا يرضاه ونشكره شكرا يقابل نعماه وإن كانت غير محصاه إمتثالاً لإمره لا قياماً بحق شكره لا نحصي ثناءً عليه هو كما أثنى على نفسه والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على عبده المصطفى ورسوله المجتبى خاتم الأنبياء وأمام الأتقياء وعلى صحبه وآله ومن أهتدى بهديه إلي يوم البعث العظيم أما بعد

فقد قرأتُ مقالة أخي في الله رمضان عبد الرحمن أن من يدخل النار لن يخج منها وقد إستشهد بآيات بسورة مريم ولم يمتها كما أستشهد بآيات بسورة الأعراف وكنت أحب أن أرسل له تعليقا ولكن وجدتها فرصة لفتح باب النقاش في هذه المسألة حيث أني أرى والله أعلم أن بعض من يدخل النار وهم الذين أسرفوا على أنفسهم بإرتكابهم المعاصي وشاء العلي القدير ألا يغفر لهم ذنوبهم وكانوا به مؤمنين لم يشركوا به غيرة سوف يردون النار بذنوبهم ثم يخرجون منها برحمته سبحانه وتعالى وهذا مصداقا لقوله تعالى في سورة مريم "وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتمً مقضيا ثم ننجي الذين أتقوا ونذر الظالمين فيها جسيا" إذا ورود النار سيكون لكل البشر بنص الآية الكريمة ثم ينجي الله الذين أتقوا ويذر فيها الظالمين ومن المعلوم حتما ومنطقا أن التقوى دجات وليس كل من آمن بالله وأسلم له من جميع الأمم على درجة تقوى واحدة ولكن الدرجات تختلف إذا فوقت النجاه للمتقين يختلف وفقا لدرجاتهم فالمسافة الزمنية بين نجاة أول المتقين ونجاة آخرهم هي ورود على النار ومكوث فيها.

ثم يقول الأخ الكريم أي أنه ليس هناك لون ثالث تحدث القرآن عنه وأقول له يا أخي إتقي الله ولا تفتي في دين الله بغير علم فأنت قد إستشهد بسورة الأعراف فأنظر إلي قوله تعالى"وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ" الأعراف 46 فأهل الأعراف لون ثالث ليسوا من أصحاب النار لإيمانهم وليسوا من أصحاب الجنة لمعصيتهم وهم يطمعون في دخول الجنة ونحمد الله أننا نعبد ربا غفور رحيم واسع العفو والمغفره يحب العفو رحمن رحيم فيه كل صفات الرحمة هو كما قال عن نفسه "غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول" والأن يا أخي هل تأكدت أن هناك صنف ثالث وأن هناك من سيرد النار ثم ينجوا منها وكل ذلك برحمة رب العالمين.

ثم حدد الله صفات الخالين في النار في أكثر من موضع من القرآن الكريم ونكتفي بالأعراف التي أستشهدت أنت بها قال تعالى"وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ44الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُمْ بِالْآخِرَةِ كَافِرُونَ" فإن كان لا يصد عن سبيل الله ولا يبغيها عوجا وليس كافر بالأخرة ولكنه مثقل بالذنوب والمعاصي فكيف يتساوى مع هذا الصنف؟

أما الكافر الشقي الذي لم يؤمن بالله ومات على ذلك رغم إقامة الحجة عليه بوجود الرسول والرسالة وفقا لشروطها ولكنه جحدها ورفض الأيمان بها بل وحارب أهل الإيمان يبغيها عوجا وقد أصبح ظالماً لنفسه ولغيره فهو والعياذ بالله قد حقت عليه كلمة العذاب وباء بغضبٍ من الله ومأواه جهنم خالداً فيها وبئس القرار

وبعد هذا يا أخي أقول لك لا يقنت من رحمة الله إلا القوم الكافرين ومهما أسرف أحدنا على نفسه بالمعاصي فأنه دائما حسن الظن بالله وأنظر إلي قوله تعالى"قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنتوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا أنه هو الغفور الرحيم" والكلام عن الخلود في النار لكل من دخلها بكفره أو بمعصيته يجعل الناس تقنت من رحمة ربها حاش لله كما أن الله ليس بظلام للعبيد فلو قلنا بخلود مرتكب المعصية مع الكافر في النار لقلنا بظلم رب العباد تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً فهو الذي قال سبحانه وتعالى "وما أنا بظلامٍ للعبيد"

وأرجوا من كل صاحب قلم وفكر إن رآى غير ماذهبت إليه فليدلو بدلوه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وأخيرا أقول لك ما قاله تعالى" أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ" صدق الله العظيم

لا خلود في النار لأصحاب المعاصي

البعض سيدخل النار ويخرج منها برحمة الله

اجمالي القراءات 14678
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   أسامة حلاق     في   الجمعة 17 اغسطس 2007
[10197]

الاخ شريف هادي

كيف تقول بان هناك من سيخرج من النار على أي أساس استندت في قولك ولم يرد في القرآن آية واحدة تدل على الخروج من النار سوى ما ذكرته في آية (وان منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا )إما أن نأخذ معنى الآية على إطلاقه وبالتالي فهي تشمل كل البشر وحتى رسول الله وأنبيائه وإما أن تخصصها ويكون التخصيص من كتاب الله
بالنسبة لي أنا اخذ المعنى على إطلاقه ولكن بغير ما فهمته وسأضرب لك مثلا من القران ذاته (ولما ورد ماء مدين وجد عليه امة من الناس يسقون)هل تفهم من هذا النص أن موسى عليه السلام قد دخل داخل الماء أو البئر أخي الكريم إن كنت تؤمن بان الله هو المختص في الغيب وانه لا يعلمه سواه فعليك أن تأتي بنص صريح توضح فيه أن هناك من سيخرج من النار ومن هنا أقول لك إن أكذوبة الخروج من النار هي بدعة من بدع بني إسرائيل اخترعوها ليبرروا معاصيهم وإعراضهم عن كتاب الله (وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل اتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون * بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون *والذين امنوا و عملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون)
واليك الآيات التي تؤكد أن العصاة لا يخرجون من النار
آياته (إلا بلاغا من الله و رسالاته ومن يعص الله ورسوله فان له نار جهنم خالدين فيها أبدا)سورة الجن (تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم * ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين)سورة النساء
(والذين لا يدعون مع الله إلها أخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق آثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا* إلا من تاب وامن وعمل عملا صالحا فأولئك يبل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما)سورة الفرقان
في النهاية أسأل الله ان يهديني وإياكم إلى صراطه المستقيم
(أخي شريف أما اسمك الأول فمعناه صريح وأما الثاني فهل هو من الهدوء أم من الهداية أم كليهما وهو ما أظنه فيك ) من باب المزاح لا أكثر

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-19
مقالات منشورة : 140
اجمالي القراءات : 1,585,830
تعليقات له : 1,012
تعليقات عليه : 2,348
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Taiwan

باب تجارب من واقع الحياة