لا يوجد ضرب للزوجة فى الاسلام

علي عبدالجواد في الثلاثاء 19 فبراير 2008


الاسلام ليس فيه ضرب للزوجه !!
و كفاكم يا رجال النقل إساءة للاسلام !!
و عفوا لجميع المفسرين !!

من المؤكد أن الفقه الاسلامى فقه ذكورى !!
و من المؤسف أن علماء السلف و رثوا لعلماء الخلف تركة و تراث أصبح فى مكانة التقديس فاكتفى علماء الخلف بما قدمه علماء السلف !!
و من التراث العفن أن الرجل يحق له أن يضرب زوجته ليؤدبها ؟؟
و يطنطن رجال الدين بأن هذا هو حكم الله ؟؟
مع تلاوتهم للآيات () وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا &Oشَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً)(النساء: من الآية19)


)وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم:21)
)وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ )(البقرة: من الآية228)
)أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ )(الطلاق: من الآية6)
فهل بعد تلك الايات يأمر الله بضرب الزوجة ؟؟
و الحديث الان عن تفسير آية النشوز و هى ()الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً) (النساء:34)
و قوامة الرجل تكون على زوجته بأن يقوم على رعايتها وحمايتها و يوفر لها المعيشة المناسبة لدخله و ذلك لتفضيل الله له بقوة الجسم و بسعية على الرزق و لهذا فللرجال عليهن درجة و الزوجات الصالحات قانتات اى مطيعات و يحفظن شرف و اموال أزواجهن
و اللاتى لا تطيع زوجها و تتعالى ( تكون ناشز ) على طلبات زوجها فعلى الزوج ان يعظها بالحجة فإن لم تستمع فالهجر فى المضجع بمعنى أن يعطى لها ظهره فى المضجع علامة على غضبه منها فإن لم تستجيب لطلبات زوجها فليضربها بمعنى أن الضرب يقع عليها و الضرب معناه الاعراض و التجاهل و يكون المعنى فليعرض عنها كما يحدث فى إضرابات العمال اى اعراضهم عن اعمالهم حتى تجاب مطالبهم و هكذا الزوج يوقع الضرب على الزوجة حتى تستجيب لمطالبه .

تماما مثل الإضرا ب عن العمل و الاضراب عن الطعام لحين الاستجابة للمطالب !!
اليس ذلك أفضل من تحويل معنى كلمة الضرب الذى لم يحدد فى الاية الى الجلد و القتال حيث أن الزوجة لن تقف مكتوفة الايدى فإن لم تقاتل هى فلها من يقاتل عنها مثل أخوها و أبوها و هذا يحدث لنا جميعا حيث أن الرجال لن يقبلوا بضرب بناتهم و أخواتهم و امهاتهم من أزواج نسائهم لوجود الحل البديل الا وهو الطلاق.
هذا هو وجه الاسلام المشرق و شريعة الله التى لا تظلم أحد و تحافظ على شعار حقوق الانسان الذى يرفعه الغرب و الشرق معا
و بهذا التفسير فلا يوجد مبرر لتأليف رواية الضرب بالسواك! الساذجة !!
و قَالَ مَالِك فى كتاب العقول وَإِنَّمَا ذَلِكَ فِي الْخَطَإِ أَنْ يَضْرِبَ الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ فَيُصِيبَهَا مِنْ ضَرْبِهِ مَا لَمْ يَتَعَمَّدْ كَمَا يَضْرِبُهَا بِسَوْطٍ فَيَفْقَأُ عَيْنَهَا وَنَحْوَ ذَلِكَ .
و كما قال بن ماجة فى كتاب النكاح رقم 1976 لا يسأل الرجل فيما ضرب امرأته ؟؟؟؟ هل هذا من السنة ؟؟؟ أم من الفقة الذكورى ؟؟؟
و البحث التالى عن معنى كلمة الضرب فى المعاجم و القرءان
اولا : من المعاجم ( مختار الصحاح و لسان العرب )

الضرب كلمة تحتاج الى تعريف مثل كلمة جعل وقذف فليس لهذه الكلمات معانى مستقلة فلا معنى لجملة أنا اجعل أو انا اقذف فلابد ان نبين يجعل ماذا؟ او يقذف ماذا ؟
و الضرب من معجم مختار الصحاح فيه معانى كثيرة منها بالنص :
ضرب يضرب ضربا اى سار لإبتغاء الرزق
و ضرب الله مثلا اى وصف و بين
و ضرب الجرح ضربانا (اى آلمه)
و أضرب اى اعرض عنه
و اضطربا و تضاربا بمعنى واحد
و الموج يضطرب اى يضرب بعضه بعضا
و الاضطراب بمعنى الحركة
و اضطرب أمره اى اختل
و ضاربه فى المال من المضاربه و هى القراض
و الضرب بمعنى الصنف ( ضرب من الخيال – ضرب من الفنون )
و ضربه يضربه ضربا (بمعنى القتال)
الخلاصة أن من معانى كلمة الضرب الإعرض و التجاهل و الالم و التسديد و الحركة و التجارة و الوصف
و فى لسان العرب
( ضرب ) الضرب معروف وضَرَبَ الوَتِدَ يَضْرِبُه ضَرْباً دَقَّه وضَرَبَ الدِّرْهمَ يَضْرِبُه ضَرْباً طَبَعَه وضَرَبَت العَقْربُ تَضْرِبُ ضَرْباً لَدَغَتْ وضَرَبَ العِرْقُ والقَلْبُ يَضْرِبُ ضَرْباً وضَرَباناً نَبَضَ وخَفَقَ وضَرَبَ الجُرْحُ ضَرَباناً وضَرَبه العِرْقُ ضَرَباناً إِذا آلَمَهُ والضَّارِبُ المُتَحَرِّك والمَوْجُ يَضْطَرِبُ أَي يَضْرِبُ بعضُه بعضاً [ ص 544 ] وتَضَرَّبَ الشيءُ واضْطَرَبَ تَحَرَّكَ وماجَ

يقال ضَرَبَ في الأَرض إِذا سار فيها مسافراً وفي المال من المُضارَبة وهي القِراضُ وضَرَبَت الطيرُ ذَهَبَتْ والضَّرْب الإِسراع في السَّير وفي الحديث لا تُضْرَبُ أَكباد الإِبل إِلاَّ إِلى ثلاثة مساجدَ وجاءَ فلانٌ يَضْرِبُ ويُذَبِّبُ أَي يُسْرِع وضَرَبَ على يَدِه أَمْسَكَ وضَرَبَ على يَدِه كَفَّهُ عن الشيءِ وضَرَبَ على يَدِ فُلانٍ إِذا حَجر عليه الليث ضَرَبَ يَدَه إِلى عَمَلِ كذا وضَرَبَ على يَدِ فُلانٍ إِذا منعه من أَمرٍ أَخَذَ فيه و اضرب عن الشيءِ كَفَفْتُ وأَعْرَضْتُ وضَرَبَ عنه الذِّكْرَ وأَضْرَبَ عنه صَرَفَه وأَضْرَبَ عنه أَي أَعْرَض وقولُه عز وجل أَفَنَضْرِبُ عنكم الذِّكْرَ صَفْحاً ؟ أَي نُهْمِلكم فلا نُعَرِّفُكم ما يَجب عليكم لأَنْ كنتم قوماً مُسْرِفين أَي لأَنْ أَسْرَفْتُمْ والأَصل في قوله ضَرَبْتُ عنه الذِّكْرَ أَن الراكب إِذا رَكِبَ دابة فأَراد أَن يَصْرِفَه عن جِهَتِه ضَرَبه بعَصاه ليَعْدِلَه عن الجهة التي يُريدها فوُضِعَ الضَّرْبُ موضعَ الصَّرْفِ والتعَديْلِ
وأَضْرَبَ أَي أَطْرَقَ تقول رأَيتُ حَيَّةً مُضْرِباً إِذا كانت ساكنة لا تتحرّك والمُضْرِبُ المُقِيمُ في البيت وأَضْرَبَ الرجلُ في البيت أَقام
و خلاصة ما ذكر فى لسان العرب أن معانى كلمة اضرب هى الاعراض و التجاهل والتحويل الى ما تريده و كذلك المضرب بضم الميم و تسكين الضاد و كسر الراء هو المقيم فى البيت سواء رجل او امرأة هذا غير السير و كسب الرزق و التسديد علاوة على تحريك ووضع الشىء على الشىء سواء كان عصا او أرجل أو سيف و ضرب أكباد الابل لا تعنى ضرب الابل بل تعنى السير .

ثانيا : الضرب من آيات القرءان
و باستعراض بعض الايات التى فيها الضرب نجد :
· )إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً )(البقرة: من الآية26)
يضرب هنا بمعنى يبين او يقول
· )وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ)(البقرة: من الآية60)
و معنى اضرب هنا بمعنى التحريك وو ضع الشىء على الشىء مثل العصا حتى تصدم الحجر
· ) وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ )(البقرة: من الآية61)
و ضربت هنا بمعنى حكم و قضى الله عليهم بالذلة و المسكنة
· )فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (البقرة:73)
و هنا اضربوه بمعنى التحريك ووضع الشىء على الشىء بمعنى ان يلامس جزء من البقرة جسم المتوفى

· ) لا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الْأَرْضِ )(البقرة: من الآية273)
و هنا ضربا بمعنى سعيا فى الارض

· )وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً )(النساء: من الآية34), و اضربوهن هنا بمعنى أوقعوا الضرب عليهن اى تجاهلوهن و أعرضوا عنهن و اجعلوهن مضربين اى مقيمين فى البيوت كما جاء فى معجم مختار الصحاح و لسان العرب و كما جاء فى القرءان ()أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً أَنْ كُنْتُمْ قَوْماً مُسْرِفِينَ) (الزخرف:5) اى أفنعرض عنكم و نتجاهلكم و لا نرسل لكم كتابا تتذكروا به شرع الله ؟؟


· ِ)ذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً )(النساء: من الآية94)
و الضرب هنا السير و الترحال فى سبيل الله
· (فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ)(لأنفال: من الآية12)
و الضرب فى الحرب هوالتسديد و صدم السيف بالرقبة و الاصابع لكى يقطعوا او تنعدم خطورة الخصم
· )وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ) (لأنفال:50)
و الضرب هنا هو الصدم اى صدم ما يضرب به على المضروب و هو الوجه و الدبر

· )ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً )(النحل: من الآية75)
اى قال الله مثلا او صك الله مثلا مثل النقود او بين و فصل الله مثلا للتدبر
· )فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً) (الكهف:11)
والضرب هنا هو تعطيل حاسة السمع فهى لا تعمل مع المحيط الخارجى

· ) فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لا تَخَافُ دَرَكاً وَلا تَخْشَى)(طـه: من الآية77)
فاصنع لهم طريقا او اجعل لهم طريقا
· ) وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ و)(النور: من الآية31)
و هنا الضرب بمعنى وضع الشىء على الشىء
· ) وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)(النور: من الآية31)
و الضرب هنا بمعنى حركة الارجل اما على الارض بطريقة مثيرة فى السير او وضعها على الاخرى بطريقة مثيرة ايضا بكشف الارجل على بعضها !!
· )فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْباً بِالْيَمِينِ) (الصافات:93)
الضرب هنا هوالحركة و الصدم بيمين ابراهيم على الاصنام

· )وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) (صّ:44)
و هنا بين الله آداة الضرب و لم يبين المضروب و الضرب هو صدم الضغث و هو الرزمة من الاعشاب على المضروب !! و هذا نتيجة عدم الحنث فى القسم او النذر الواجب الوفاء !! و التخفيف من الله و كأنه لا يوجد ضرب !!

· )أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً أَنْ كُنْتُمْ قَوْماً مُسْرِفِينَ) (الزخرف:5)
اذا قلنا نضرب الذكر لكم يكون المعنى اى نوصله لكم
و اذا قلنا نضرب عنكم الذكر صفحا اى نبعد عنكم الذكر اى نتجاهلكم و نعرض عنكم

· )وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلاً إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ) (الزخرف:57)
اى ولما جعلنا بن مريم مثلا جعل قومك من ذلك سخرية لكونهم جعلو عيسى كالاصنام التى يعبدها الكفار

· )وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلاً بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ) (الزخرف:58)
ضربوه لك اى ما قالوه لك الا جدلا و ذلك قولهم أن النصارى يعبدون عيسى مثل الكفار يعبدون الاصنام و القرءان يقول ()احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ) (الصافات:22) اى ان عيسى والاصنام فى النار؟؟

· ) فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ ف)(محمد: من الآية4)
فى الحرب الضرب هوالتسديد و الصدم اى ان السيف يصدم الرقاب فيقطعها
· ) فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ )(الحديد: من الآية13)
فجعل بينهم صور
هذه كانت آيات الله من قبل اختراع قواعد النحو و الصرف بلغة قريش تبين معانى كلمة الضرب ()تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ) (الجاثـية:6)

و أخيرا فى آية النشوز لم يحدد الله الوسيلة للضرب مثل عصا موسى اوبعض من جسم البقرة او ضغث ايوب ولم يحدد مكان الضرب أهو الوجه أو الجسم او الارجل ؟؟ لكنه جعلها عامة على الزوجه كلها بكلمة و اضربوهن !! اى اوقعوا الضرب عليهن !!
و هذا لا يمكن حدوثه الا بتجاهلها و الاعراض عنها حتى تستجيب .
فلا يعقل ان يكون الضرب للزوجة على جميع جسدها ؟؟
و لا يمكن ان يكون جلدا مثل حد القذف و الزنا و الا لقال الله و اجلدوهن ؟؟
واخيرا ندعوا الله ان يجعلنا من ()الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ) (الزمر:18)
و السلام
على عبد الجواد



اجمالي القراءات 40637

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (15)
1   تعليق بواسطة   دعاء أكرم     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16835]

فأي من أزواج الرسول الكريم كانت تَضرب؟؟

تحية للأستاذ عبد الجواد على المقال،


لقد تعجبت دوما من دفاع رجال الدين والنساء المسلمات عن فكرة ضرب الزوجة للتأديب وتبريرها!! وأنا استغرب كيف تجتمع فكرة (المودة والرحمة) مع فكرة الإيذاء الجسدي للشريك!


بل حاول أحد المشاركين في مقال له منشور في الموقع تبرير الفكرة من خلال طرح فكرة الشذوذ النفسي (المازوخية) في مقابل (السادية)!


وأنا أسأل الآن الأشخاص الذين يصرون على أنهم يقتدون بسنة رسول الله كما جاءت في كتب الصحاح: أي من زوجات النبي عليه الصلاة والسلام كان الرسول يؤدبها بالضرب؟؟؟


والشيء بالشيء يذكر، وبما أننا نتحدث عن فكرة الضرب، فما رأيكم في ضرب الصغار لتعويدهم على الصلاة؟؟ وفي هذا السياق أيضا أسأل أي من أحفاد رسول الله كان يصلي بعد أن يُضرب؟؟



 


 


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16838]

تساؤل منطقي من أخت دعاء

السلام عليكم. شكرا أستاذ علي عبد الجواد على هذا الإجتهاد المحمود لبيان أن ضرب الزوجة في القرآن هو سلوك معنوي تأديبي يقوم على الحسنى و ليس سلوكا مادي عنيف ينتهك المرأة ويهين جسدها الضعيف. و شكرا أختي الفاضلة والعفيفة دعاء أكرم على مداخلتها العقلانية حول ضرب المرأة و الطفل خاصة الذي سيكره الصلاة و أي عبادة سيتعرض من خلالها إلى الضرب. ففي التوجيهات الإلاهية الحكيمة يقول الله تعالى الرجال قوامون على النساء و ليس ضرابون للنساء أو معنفون للنساء و ليعلم الرجال المنتهكون لنسائهم أن في الوجود رب جبار يقف للظالم بالمرصاد. للأسف الشديد هنالك حمقى يتهكمون على الأيام الوطنية و العالمية التي تكرم المرأة و يقولون أصبح للمرأة عيدا خاصا بها.


3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16839]

أخي عبد الجواد

 سلام الله عليك ورحمته وبركاته. أشكرك على هذا التحليل  الذي هو عين الصواب والله أعلم.....قبل عشرين سنة مضت ،توصلت بيني وبين نفسي الى هذا الفهم ، وبالطبع  ناقشت الأخوة المسلمين في بلدتنا الاوربية الصغيرة ، وذكرت لهم رأي  بقضية الضرب لأنها كانت مثار نقاش من قبل المغرضين  الاوربين ، وقامت الدن عليّ يا ولم تقعد ،يومها قلت لهم بالله عليكم أخبروني  هل ضرب المرأة شرفا للإسلام؟. لماذا تصرون على ذلك ؟،النتيجة عشرات الاحاديث ،التي اعتبروها  الوحي الحقيقي المفسر لايات الله. الحمد لله أننا وبفضل الله وجهودك الكريمة أيضا ها نحن نسير على الطريق القويم  وشكرا لك يا أخي كونك   قد وضحت مافيه الكفاية ، وجزاك الله خيراً


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16843]

ملاحظه منهجيه ..

استاذى الكريم .اشكرك على جهدك الكريم  وإحتهادك المحمود فى محاولة فهم ايات الله البينات .. وإسمح لى  بصدر رحب ان اختلف مع حضرتك فى نقطة منهجية لاحظتها كثيرا فى كتابات حضرتك .الا وهى ... انك تنسب رؤيتك وفهمك للأيات إلى الإسلام مباشرة .وهذا خطر عظيم  .فقد قلت سيادتك فى عنوان المقاله ( لايوجد ضرب للزوجه فى الإسلام ) فقد قررت حكما  وأوجبته على الإسلام لا رجعة فيه   .ومن الأولى ان نقول انه من خلال فهمى (ان)ا وجدت كذا و كذا وكذا .وإلا فنحن بذلك نتساوى مع من يختطفون الإسلام ويتحدثون بإسمه اصحاب برامج ( رأى الدين وغيرها من البرامج ) فهم يتحدثون عن أرائهم الشخصيه وينسبونها للإسلام مباشرة .ونحن نعلم انه لا يوجد من يمثل الإسلام ولا من يتحدث بإسمه على ظهر الأرض وان جميعا مجتهدون فى محاولة فهمه وان الحكم على ذلك يوم الدين امام رب العالمين  .فعلينا ان ننسب الإجتهادات وفهمنا لحقائق الأإسلام  لأنفسنا   وليس للإسلام مباشرة. لكى نحافظ دائما على مكانة الإسلام ورفعته وتنزييهه عن الخطأ .وأن تكون هناك عودة لتصحيح مفاهيمنا وإجتهاداتنا وأخطائنا  دائما ... ... وانا هنا لا اريد ان أدخل فى مناقشة موضوع المقاله الآن  ولكن اردت التعقيب على ما هو اهم من وجهة نظرى ...ولسيادتكم جزيل الشكر وللقراء المحبة والسلام


5   تعليق بواسطة   علي ز     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16847]


لله درك يا أيها المفكر الرائع


ألا يكفي أخي الكريم لهؤلاء السلف أن الله أسجد الملائكة لآدم تكريماً له


ثم نجد من يزعم بأن للوالي الضرب وسرقة المال والجلد والاهانة


ثم يأتون ليجعلوا الإهانة الدائمة للمرأة


لعنة الله على الفقه الذكوري


6   تعليق بواسطة   محب لله     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16848]

اجتهاد مقبول اخي جواد

اشكرك على هذا الاجتهاد و خصوصا انه مدعم بعلم النحو رغم ان علم النحو لا يعول عليه لانه تم انشاؤه بعد القران لكن بالنبسة لريي البسيط الضرب ممكن ان يعني ايضا السير و الاتبعاد عنهم سواء بالخروج من البيت لتاديبها او ارسالها عند اهلها حتى تعتدل الامور و الله اعلم


في انتظار اجتهاداتك المقبلة اقول لك في امان الله


7   تعليق بواسطة   وسام الدين إسحق     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16858]

هل اللغة العربية فقط التي تحوي على ذلك المعنى من الضرب والإضراب ؟

إلغاء التعليق


8   تعليق بواسطة   خالد عزالدين     في   الثلاثاء 19 فبراير 2008
[16859]

هل قرأت الآية?

هل قرأت الآية يا علي

حاول قرآتها مرة أخرى

(( فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا)) [ النساء 34 ]

الآية لا تتكلم عن الزوجة الصالحة القانتة الحافظة للغيب بل تتكلم عن "ناشز" , انظر إلى اللفظ ناشز , يعني الأغلبية العظمى من الزوجات لهن حكم و القلة القليلة جدا "الناشز " لهن حكم آخر , و الناشز – أو الزوجة غير الصالحة تتدرج مساوئها حتى لقد تصل إلى الخيانة الزوجية . قل بالله عليك ماذا يفعل الزوج عندما يرى نشوز زوجته و صل لحد الخيانة.

القوانين الأوروبية و الأمريكية لا تعطي لهذا الزوج أي حق ما مادام النشوز و الخيانة برغبة المرأة و لا حتى يحق له الشكوى للبوليس.

بعض المجتمعات العربية و الإسلامية – بكل أسف – بالغت في عقوبة المرأة الناشز الزانية بالقتل.

القرآن الكريم جاء بالوسط و الاعتدال : الضرب , هل هناك أقل من ذلك لمن يرى مثل هذا نشوز من زوجه. هذا بالإضافة للعقوبة الشرعية : الجلد.

و للنشوز الأقل بشاعة هناك عقوبتين أقل شدة : العظة و الهجر.

ثم بعد ذلك ((فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا)) , فلا سبيل للرجل على زوجته بالضرب و لا بالهجر و لا حتى بالكلام ما دامت زوجة صالحة و ما دامت من الغالبية العظمى من الزوجات و ليست من الشريحة الناشز.

فختام الآية في الواقع تحريم للضرب أو أي نوع من الأذى للزوجة الصالحة القانتة الحافظة للغيب.

أخيرا :

جميل أن تقرأ القرآن تاركا وراء ظهرك كلام البشر من السلف الصالح أو الطالح,

و لكن جميل أيضا أن تقرأ القرآن تاركا وراء ظهرك شتائم الكارهين لدين الله والكارهين لشريعة القرآن الكريم, فما يفعله هؤلاء هو انتزاع ((واضربوهن)) من الآية , و تصوير القرآن آمرا لكل زوج بضرب زوجتة على الأقل "قلمين" على وجهها صباحا قبل ذهابه للعمل و "علقة سخنة" أخرى ليلا قبل النوم و ذلك تنفيذا لشريعة محمد!!!

دعهم و ضلالهم , ما يهمك أمرهم في شئ.

السلام عليكم.


9   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الأربعاء 20 فبراير 2008
[16867]

الى الاخ خالد عز الدين

السلام عليك


و شكرا للمتابعة


جعل الله الطلاق حلا للخلافات التى لا يرجى شفاؤها


و خصوصا الشك فى شرف الزوجة ؟؟ فبدلا من الضرب الذى لن يحل مشكلة الزوج الذى انعدمت عنده الثقة فى الزوجة!! فيكون الطلاق مرة واثنين و ثلاثة !!


لكن ان يكون الضرب وسيلة للتقويم فهذا لم يرد على الاطلاق!! و لم نسمع أن رسول الله قد ضرب زوجاته عندما خيرهم الله فى الطلاق او الاستمرار فى مضايقة الرسول!!


فقال الله ( ان كنتن تردن الحياة الدنيا و زينتها فتعالين امتعكن و اسرحكن سراحا جميلا)


فهل بعد هذا نشك ان معنى الضرب هو الجلد و القتال


و السلام


على عبد الجواد


10   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الأربعاء 20 فبراير 2008
[16868]

الى الاخ عثمان

السلام عليك


ملاحظتك جميلة جدا


فانا لا اتكلم الا عن افكارى التى اتمنى ان تكون معبرة عن مراد الله


و لست الناطق باسم الاسلام و لكنى ادافع عن كل ما يشوه الاسلام


و شكرا


11   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الأربعاء 20 فبراير 2008
[16879]

الضرب رد فعل طبيعي عند الانسان

الضرب بالمعنى العامي رد فعل طبيعي عند الانسان والفرق بين البشر هو انه هناك من يستطيع ان يتحكم اكثر من غيره في برودة دمه.والانسان العاقل هو الذي لا يلجا الى الحل السهل او يستغل قوته بدون ان يحاول الطرق السلمية. ولكن لنكون صادقين مع انفسنا فالالتجاء للضرب في بعض الاحيان يكون الوسيلة الوحيدة للرد على تصرف معين سوى مع الاطفال او مع النساء اللاتي يتجاوزنا حدودهن وليس مع النساء الاتي يتصرفن بما يرضي الله فضربهن حرام واعتداء على الغير. وضرب الاطفال اذا لم تنفع معهم الطرق البيداغوجية لا يقلل من حبنا لهم كما ان ضرب الاطفال بدون سبب حرام.


12   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء 20 فبراير 2008
[16891]

الأستاذ الفاضل / علي عبد الجواد

تحية طيبة وبعد



أود التعليق على موضوع " الضرب "

أولا أود أن أحيلك إلى موضوع بعنوان " إشكالية الاختلاف " والذي بينت فيه " أن اللفظ الواحد في القرآن الكريم له معنى واحد محدد بدقة مهما تعددت السياقات الوارد فيها إلا من حيث القوة والتوجه ، أما مسألة تعدد المعاني للفظ الواحد فهذا مرجعه إلى الدلالات ، فقد يشار إلى دلالة معينة باللفظ الذي يحتملها ، ولكن بالتجريد وبوضع فرضيات نختبرها يمكن الوصول إلى معنى عام مشترك يتمشى مع كل السياقات والدلالات المتعددة .

وبالنسبة لكلمة " الضرب " فتعني " الإخضاع والسيطرة " وجرب بنفسك هذا المعنى على كل السياقات القرآنية التي أوردتها فستجدها مستقيمة .

وهذا رابط أساسي في شبكة علاقات المنظومة القرآنية .

وللإخضاع والسيطرة وسائل عدة ، يجب أن نستخدم في كل حالة ما يناسبها ، ولا يتعارض مع السياق العام .

وقد كتب أحد الباحثين وهو الدكتور / جلال القصاب دراسة حول آية النشوز ، تغير ما وقر في أذهاننا حول موضوع هذه الآية ، ستجدها إنشاء الله تعالى على الموقع .

وتقبل خالص تحياتي .


13   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأربعاء 20 فبراير 2008
[16894]

عدم الشجار بين الزوجين .. ضربا من ضروب الخيال .

بعد التحية والسلام على الجميع


أننى لن أتحاور من وجهة الناحية التشريعية ولكننى سأتطرق لنقطتين أرضيتين  ..


1- متفق مع ما قاله أخى عثمان محمد على تماما.


2- متفق مع ما قاله أخى على صاقصلى .


وأضيف  .. بصفتى أحيا حياة يطلق عليها البعض حياة الطبقة الأليت بمصر .. لم أتقرب من زوجين من الأصدقاء إلا وأكتشفت شجارات بينهم إمتدت فيها أيدهم إلى مستوى أكبر من قذف مخدات السرير تجاه بعضهم البعض ...


أما بالنسبه للأحياء الشعبية فى مصر .. فأعين الشغالات الزرقاء ( والتى تعمل بمنزلى ) من فترة لآخرى ( والحق على فترات متباعدة )  لهى أكبر دليل على مستوى الشجار أما بالنسبه لحال أزواجهن عند السؤال عنهم فايُرد بأنهم "راقدين فى المستشفى".


والسلام.


14   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الثلاثاء 11 مارس 2008
[18083]

الى الاخ خالد عز الدين

السلام عليك


وشكرا للمتابعة والتعليق الطيب و لكن لى سؤال


هل الزوجة الناشز التى وصلت الى حد الخيانة !!! اذا اطاعت بعد الخيانة زوجها !! فهل يستمر الزواج اى فلا تبغوا عليهن سبيلا؟؟؟


الخيانة لها حكم التلاعن فى حالة عدم الشهود !! ثم الطلاق !!


والضرب لن يعيد الشرف !!


اما النشوز فهو الاستعلاء على الزوج ( فانظر الى العظام كيف ننشزها ) اى نرفعها عن الارض!!


فاذا اطاعته فلا تبغوا عليهن سبيلا


و السلام


على عبد الجواد


15   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 08 سبتمبر 2008
[26636]

يا أخ رضا البطاوى _إتق الله

يا اخ رض إتق الله - إنك بفهمك هذا ونشره تقدم أسوأ صورة عن الفهم القرآنى  لأيات العقوبات فى القرآن . فعندما أخبرنا ربنا سبحانه عن عقوبة  الجلد فى جريمتى الزنا والقصف ،تحدث  عنها بالإسم - وسماها الجلد ،وطالب سلطة المجتمع بعدم الرأفة فى تنفيذ العقوبة على المتهمين الذين ثبتت إدانتهم بالجرائم المذكورة سابقا... وعندما تحدث القرآن عن الضرب كوسيلة للإصلاح وليست للعقوبة (لأنه لا توجد جريمة او إنتهاك حد من حدود الله ) تحث عنها بالضرب ،والذى يحمل معان كثيرة فى معظمها لا يكون إيذاءا بدنيا عند القائلين به،وإذا كان ضربا بمفهوم الضرب المتعارف عليه (فلا يصل أبدا إلى الإيذاء الجسدى  ،وإهدار الكرامة ،وإنتهاك حرمة النفس التى خلقها الله ). ...ويا أخى إتق الله .فليست هناك أوامر قرآنية تشير إلى عقوبة ترك الصلاة فى الدنيا  نهائيا ،وإنما هناك عظة وأمر بمعنى الطلب وبمعنى الرجاء ممن تعظهم على إقامة الصلاة ،والصبر عليهم فقط .....ويا أخى ما هذا الهراء التراثى الذى تنقله لنا عن ضرب الزوجة لو إمتنعت عن القيام بواجب الزوجية  لظروف ما ،قد تكون صحية وقد تكون نفسية ،وإنك فى ذلك تماثل وتطابق قو ل التراثيين فى تهديدهم للمرأة التى تلعنها الملائكة لرفضها معاشرة زوجها ،حتى يرضى سعادته .(وكان الملائكة شغالين عند سيادته ،ومش وراهم غير حصر الزوجات الرافضات لمعاشرة ازواجهن ) ..يا سبحان الله ...يا رجل إتق الله .فى إجتهاداتك  ،وعد لقراءة ما على الموقع قبل أن تكتب .ولا تنقل لنا كلام من ينسبون أنفسهم للقرآنيين .والقرآن من إجتهاداتهم هذه براء .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-15
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 1,744,730
تعليقات له : 210
تعليقات عليه : 777
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt