العرب لا يملكون صكَّ مُلكيّة هذا الكوكب

د. شاكر النابلسي في الثلاثاء 15 يناير 2008


سألني سائل:
- ما هي مشكلة العرب الحاليين الحقيقية، ولماذا يصابون بهذه الخيبات المتلاحقة؟
والجواب على ذلك يطول جداً. بل إن هذا السؤال من الأسئلة السهلة المتداولة، ولكن الإجابة عليه كانت الشغل الشاغل، لأجيال من التنويريين، منذ منتصف القرن التاسع عشر إلى الآن.
سوف اقترب قليلاً من الحقيقة الماثلة أمامنا الآن، لكي نستطيع أن نفهم تماماً أين نقف، ولماذا نقف، وما هو رد فعل الآخر على وقفتنا تلك؟

-2-
مشكلتنا الكبرى، أننا لا زلنا نعتقد بأننا نعيش وحدنا على كوكب الأرض، وأن لا شركاء لنا في هذا الكوكب الذي أصبح عبارة عن قرية كونية، وأن قراراتنا تهمنا وحدنا، ومشاكلنا خاصة بنا، رغم أننا نطلب العون من الآخر، ونستنجد بالآخر في كل مشكلة كبيرة أو صغيرة نتعرّض لها، وهمومنا منّا وفينا ولنا فقط. وأننا ضد التدخل في شؤوننا الداخلية، رغم أننا نطلب من الآخر الحماية العسكرية، والغذاء، والدواء، والعلم، والتعليم، وهي كلها شؤون داخلية. وحكاية "التدخل في الشؤون الداخلية" هذه من اختراع بعض الأنظمة التي تعني بها صراحةً، أن لا يعترض الآخر طريقها، ولا يحاسبها على ظلمها، واستبدادها لشعبها، وفسادها ونهبها للمال العام، فهذا ما اتُفقَ على أنه "تدخل في شؤوننا الداخلية". أما طلب المعونة والمساعدة والنجدة في مناسبات مختلفة، فلا يعتبر تدخلاً في شؤوننا الداخلية.



-3-
مشكلتنا كما قلنا، أننا نظن أن هذا العالم مُلكنا وحدنا فقط، نستطيع أن نفعل به ما نشاء، ونحكمه كما نشاء، ونديره كما نشاء، ونتصرف به كما نشاء، دون ضوابط خارجية، أو اعتراضات أجنبية. ثم نعود بعد أن نفشل، وتنزل بنا الكوارث، بالاستنجاد بالعالم، وطلب المساعدة، والمعونة، والغيث.
منطق العالم الآن الذي نتغافل عنه، ونسعى إلى عدم فهمه أو احترامه، يقول:
- لا نظام سياسياً دينياً يمكن أن يحكم ويسود في هذا العالم العَلْماني، بعد أن تعلْمَن العالم، وأصبح كذلك في طريقه إلى العولمة. وإذا أراد العرب والمسلمون إقامة دولة دينية (خلافة إسلامية أو دولة مسيحية تعيد للكنيسة سلطانها، أو خلاف ذلك) فمكان ذلك ليس كوكب الأرض، ولكن في كوكب آخر عليهم أن يبحثوا عنه. فلقد خُتمت الأرض بخاتم العَلْمانية، وها هو يجري ختمها الآن بخاتم العولمة، والصائحون الخائفون من العَلْمانية والعولمة ما هم غير الفئران الهاربة من السفينة، ظناً منهم أنها تغرق بهذين الحملين الشريرين.
- لا نظام سياسياً يقوم في أي ركن من أركان العالم الآن، يكون مدمراً أو مهدداً بالدمار لأي كيان سياسي آخر.
- لا نظام سياسياً يقوم ويصمد إلى أمد بعيد، في أي ركن من أركان العالم الآن، يفرض على شعبه نظاماً سياسياً واجتماعياً واقتصادياً مخالفاً للأنظمة المعمول بها والمعترف بها، في كافة أنحاء العالم.
- لا نظام سياسياً في أي ركن من أركان العالم الآن، يمكن أن يقوم على أساس ديني، حيث قرر العالم - وليست فئة قليلة منه - فصل الدين عن الدولة، وعدم تدخّل رجال الدين في السياسة، ذلك أن العالم كله أصبح عالماً مدنياً تحكمه أنظمة مدنية.
لذا فعندما وصل العَلْمانيون اليهود بقيادة بن غوريون إلى الحكم، وطالبوا باقامة دولة يهودية عَلْمانية وقف العالم إلى جانبهم، ووقف العالم ضد الفلسطينيين الذين كانوا يسعون لإقامة دولة دينية بقيادة الحاج أمين الحسيني (حليف هتلر والنازية) وبتوجيه من الإخوان المسلمين الذين كانوا يحاربون في فلسطين حرباً دينية من أجل إقامة دولة دينية.
وعندما وصلت "حماس" إلى الحكم، في غفلة من العالم، وشكّلت حكومتها الدينية، ونشرت شعاراتها الدينية، وطالبت بحقوق الفلسطينيين من منطلق ديني وليس من منطلق سياسي واقعي، حيث سبق وردد الراحل الشيخ أحمد ياسين مؤسس "حماس" دعوة زوال إسرائيل عام 2022 باعتبارها نبوءة قرآنية، أخذت مجموعات كبيرة من قادة "حماس" تعتقد بذلك. لذا، فهم يرفضون التفاوض مع إسرائيل بانتظار زوالها. كما كتب الكاتب الإسلامي "الحمساوي" باسم جرّار في 1993 كتاباً بعنوان (زوال إسرائيل 2022، نبوءة أم صدفة رقمية) ولقي الكتاب قبولاً واسعاً لدى أوساط فكرية وشعبية، إضافة إلى ما أشاعه من أمل وتفاؤل في الشارع الفلسطيني والعربي. وبهذه الصبغة الدينية لمنهج حماس السياسي الذي يرفض التفاوض مع إسرائيل وتحرير فلسطين من البحر إلى النهر بقوة الكفاح المسلح، وقف العالم كله ضد "حماس" بما فيهم غالبية العرب والمسلمين، وحرمهم من عطاياه. في حين سيغدق العالم العَلْماني - كما قرر بالأمس - على العَلْمانيين الفلسطينيين أكثر من سبعة مليارات دولار خلال ثلاث سنوات. وهو مبلغ أكثر من خمسة مليارات دولار الذي طلبه الفلسطينيون العَلْمانيون. وكل هذا لكي يقول العالم للفلسطينيين بأنه ليس ضد دولة فلسطينية عَلْمانية على غرار الدولة العَلْمانية اليهودية، ولكنه ضد دولة فلسطينية دينية إسلامية كانت، أم مسيحية، أم يهودية.
من هنا فإن "فتح" لم تكن وحدها ضد الحكم الديني "الحمساوي". ولم تكن هي التي قطعت عنها المساعدات المالية السنوية السخية.
ولم تكن إسرائيل وحدها ضد الحكم الديني "الحمساوي"، ولم تكن هي وحدها التي قطعت الحبل السُري مع الحكومة الدينية "الحمساوية"، بل اشترك معها العالم الآخر كله.
ولم تكن الدول العربية المحافظة وغير المحافظة هي التي قطعت مساعداتها المالية ودعمها السياسي لحكومة "حماس" الدينية، ولكنه العالم بأجمعه ما عدا بعض الأنظمة الشيوعية في العالم ككوبا وكوريا الشمالية وفنزويلا، وبعض الدول الدينية التي تحاول السيطرة على الخليج باسم الدين، وببأس القنبلة النووية المنتظرة (المهدي المنتظر).
كذلك، فإن الحكومة المصرية، ليست وحدها التي تمانع في إعطاء جماعة الإخوان المسلمين في مصر رخصة حزب سياسي رسمي، فتلك هي إرادة المجتمع الدولي، وقراره، والقوى المؤثرة فيه وليست الحكومة المصرية وحدها.
أيضاً، فإن العَلْمانيين الليبراليين في العالم العربي ليسوا وحدهم الذين يعارضون دعوة الإخوان المسلمين في إعادة إقامة الخلافة الإسلامية، وعدم تولي المرأة، وغير المسلم رئاسة الدولة، واعتبار غير المسلم من الذميين الذين لا يجوز لهم الانخراط في الجيش، كما سبق وقال داعية الدولة الدينية مصطفى مشهور، المرشد الخامس لجماعة الإخوان المسلمين.

اجمالي القراءات 5739

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الثلاثاء 15 يناير 2008
[15485]

العرب لا يملكون صكَّ مُلكيّة هذا الكوكب

قرات المقالة اعلاه البارحة في احد المواقع وتمنيت ان انقلها هنا , ولكن لم اعرف اين انقلها, فشكرا للاخ المحرر لاختياره لهذه المقالة . والمقطع التالي من المقالة :



مشكلتنا الكبرى، أننا لا زلنا نعتقد بأننا نعيش وحدنا على كوكب الأرض، وأن لا شركاء لنا في هذا الكوكب الذي أصبح عبارة عن قرية كونية، وأن قراراتنا تهمنا وحدنا، ومشاكلنا خاصة بنا، رغم أننا نطلب العون من الآخر، ونستنجد بالآخر في كل مشكلة كبيرة أو صغيرة نتعرّض لها، وهمومنا منّا وفينا ولنا فقط. وأننا ضد التدخل في شؤوننا الداخلية، رغم أننا نطلب من الآخر الحماية العسكرية، والغذاء، والدواء، والعلم، والتعليم، وهي كلها شؤون داخلية

يمثل برأيي حالة من عدم القناعة او ما ذا اسميه عدم الاعتراف بشخصية وكيان الاخر وضحالته وكفره , وفي نفس الوقت تستنجد الحكومات بهذا الاخر في مختلف مناحي الحياة وحل المشاكل التي تخص شعوبها , والغالبية من شعوبها تتمنى باي طريقة ان تحصل على منفذ او طريق شرعي او غير شرعي للوصول الى الاخر والعيش والتمتع بالامان والحياة الرغيدة بين جناحي الاخر .



انا اعتقد بانها حالة مرضية نفسية يجب ان تعالج . فالعرب وكما جاء في عنوان المقالة وكأنهم يملكون صك ملكية هذا الكوكب وليس هذا فقط بل هم المسؤولين عن حياة الانسان ( اي انسان )الدنيوية والاخرة على هذا الكوكب وفي الوقت نفسه فانهم انفسهم لا يستطيعون تدبير شؤون حياتهم وحل مشاكلهم الا بالاستنجاد بالاخر والاعتماد عليه وتقريبا في كل شئ وكما جاء في المقالة من الحماية العسكرية والغذاء والدواء والعلم والتعليم وكلها شؤون داخلية.


يتبع رجاءا


 


2   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الثلاثاء 15 يناير 2008
[15486]

العرب لا يملكون صكَّ مُلكيّة هذا الكوكب

------------------------------------------

الدين لله والوطن للجميع , أن ادرك الجميع هذا , فستتغير احوال الناس بشكل جذري , وخاصة الذين يحاولون ربط السياسة مع الدين وبث التفرقة واالتعامل بمكيالين بين ابناء الوطن الواحد وذلك بسبب اختلاف اديانهم ومذاهبهم . فالقضية ليست فقط هذا مسيحي وهذا مسلم وبصراحة هذه حالة ابسط بكثير من الاختلاف في المذاهب في الدين الاسلامي , فالحكومة هنا سنية وهناك شيعية والشعوب هنا الاغلبية سنية وهناك الاغلبية شيعية وهذه الامور هي اقوى ومدمرة اكثر من اختلاف الاديان . والامثلة كثيرة جدا والعراق ولبنان والبحرين ومصر واكثر الدول العربية لديها نفس المشكلة والتي لا يتوقع الانسان ان يجد لها حلا بل يصاب بالياس والاحباط عندما يقرأ اراء وتعليقات الناس ومن مختلف الدول العربية عندما يتناول اي خبر قضية المذاهب , فالعنصرية المذهبية هي اكبر بكثير وشديدة جدا بين سكان الدول العربية من قضية اختلاف الاديان . فاذا ساد الحب والتسامح والمودة بين ابناء الوطن الواحد بمختلف اديانهم ومذاهبهم , لعم الخير والتقدم والازدهار ذلك البلد ولن يكون بحاجة لتلقي المساعدات من الاخريين والتي تؤدي بشكل غير مباشر الى الحسد والغيرة والحقد على الاخر .



كان لنا جاركبير في السن و طيب جدا , وفي يوم ما وفي موقف ما وعندما كان يتحدث قال , بان الشخص المديون يتمنى بقلبه ان يموت الدائن حتى لا يرجع له ماله . في وقتها ضحكنا معه وقلنا له كيف هذا ؟ واكملنا الحديث معه....



لا ادري كيف تذكرت حديث جارنا الان , وفي وقتها لم اوافقه على كلامه , ولكن الان اعتقد بان كلامه كان لا يخلو من الصحة . فشعوب الدول العربية وفي داخل نفسها متيقنة من ان الله قد انعم عليها بالكثير من النعم وموارد العيش والتي تستطيع ان تعيش بها معززة مكرمة من دون ان تتلقى المعونات , ولكن في نفس الوقت تجد بان حكوماتها تقبل تلك المعونات , وهذا ما يولد صراع داخل نفس الانسان العربي ويؤدي الى ان يكره الاخر الذي يمده بالمساعدة ولن اقول يتمنى له الموت كما قالها جارنا الشيخ الطيب .



وشكرا للدكتور النابلسي على المقالة



والتوفيق للجميع




3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأربعاء 16 يناير 2008
[15490]

الأستاذ الدكتور / شاكر النابلسي

شكرا جزيلا على هذه المقالة الرائعة والتي تتناسب مع الواقع المعاش فقط .

ولكن يجب ذكر بعض الأشياء التي لا يجب أن تغيب عن أذهاننا وهى :

السياسة هى فن إدارة صراع القيم والاحتياجات ، وأعتقد أننا نستمد قيمنا من ديننا وعليه لا يمكن فصل الدين عن السياسة إلا إذا تحررنا من قيمنا الدينية ، وتبنينا القيم العلمانية والتي أدت إلى تفسخ المجتمعات الغربية وتفكك الأسر نتيجة عدم إيجاد توازن بين دعم وتعزيز الحريات الفردية والالتزام الاجتماعي .

ولكن المأمول هو المعرفة الحقيقية لديننا ، والقضاء على الاختلافات بين المسلمين ، وتقديم الإسلام في صورته الحضارية والتي تتمشى مع القيم الإنسانية ، والتي يسعى إليها العالم لتصحيح مساره ، ولكن هيهات فالناظر إلى أمتنا هذه وكما جاء في بعض التعليقات أنها أمة كادت أن تكون ميتة .

ودعوتي إلى كل المخلصين من هذه الأمة أن يسعوا إلى القضاء على مشكلة الاختلاف والتي لم ينزل القرآن الكريم أساسا إلا بسببها .

ولن يعترض العالم المتحضر على ذلك طالما قدمنا له ما هو صالح لنا وله .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 1,347,264
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 356
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة