القلب والدماغ:
مفردات اللغة

إيهاب عباسي في الأحد 05 اغسطس 2007


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد بن عبدالله النبي العربي وبعد:

فيما كنت اتصفح احد معاجم اللغة العربية لفتني أحد تعريفات كلمة قلب: قلب الشيء هو الجزء الرئيسي المحرك... طارت بي الذاكرة إلى كتاب الله لأجد أن كلمة قلب قد ارتبطت دائما بما نسميه اليوم (الدماغ)... وهو علميا الجزء الرئيسي المحرك لجسمنا وليس (القلب heart) والذي ظن الناس (عربا وعجما) حتى اواخر القرن التاسع عشر انه هو العضو الرئيسي المسير لبقية الأعضاء.

فهل اطلق العرب كلمة قلب خ&Osla;طأ على (عضلة القلب heart) ؟؟؟ ربما

ويرادف كلمة القلب في المعنى كلمة (فؤاد) وقد يتفاجأ البعض اذا علم ان العرب قد اطلقوا لقب الفؤاد على مدخل المعدة (يمكن لمن لا يصدق ان يراجع كتب كلية الطب بجامعة دمشق كونها باللغة العربية)...

وثالثة الأثافي كلمة (صدر) فصدر البيت الشعري مقدمته  والصدر جاء منه الصدارة اي المقدمة... اذا ألا يعقل ان يكون الصدر هو مقدمة الانسان (رأسهhead)؟؟؟؟

هذه مجرد أفكار في اللغة... لكن من يقرأ القرآن جيدا يعلم ان القلب والفؤاد هما (الدماغ) والصدر هو (الرأس)..... أترك الموضوع للنقاش وياحبذا لو أحدا من علماء اللغة العربية يساعدنا (فاسألوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون)

والختام سلام

اجمالي القراءات 21214

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9857]

دعونا لا ننساق امام بعض المكتشفات التي لا زالت عاجزة

اكتب هذا كوني صيدلانيا ولي اضطلاع على ما ثبت علميا حتى الآن.
إذ انه لم يثبت علميا حتى أي جزء من جسم الإنسان مسئول عن المحاكمة العقلية (التفكير).
الذي ثبت علميا أن مركز الذاكرة موجود في دماغ الإنسان وعليه فان تخريب جزء منه يؤدي إلى فقدان بعضا أو كل المعلومات التي تلقاها وبالتالي يؤدي إلى خلل في المحاكمة العقلية أو حتى فقدانها كاملة إذ انه من المعلوم أن المحاكمة العقلية تعتمد أمرين اثنين أولا ملكة التفكير التي وهبها الله للإنسان والتي لم يثبت علميا حتى الآن مكانها أو مركزها الحقيقي ثانيا مجموعة المعلومات التي تلقاها الإنسان والتي تستند عليها أسس المحاكمة العقلية فمهما بلغ الإنسان من ذكاء إن كانت تلك المعلومات التي يبني عليها محاكمته العقلية صحيحة فان النتيجة ستكون صحيحة وان كانت خاطئة ستكون خاطئة لذا نجد أن الله سبحانه وتعالى اعتمد في كتابه العزيز في محاورة الكافرين على أساسين الأساس الأول هو تصحيح لتلك المعلومات التي يبني عليها الناس أفكارهم ثم دعوة إلى المحاكمة ومن هنا نجد أن حوار الأنبياء مع قومهم يبدأ بدعوة إلى التذكر ثم التفكر ثم (الم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ) ( الم تر أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاما فترى الودق يخرج من خلاله وينزل من السماء من جبال فيها من برد فيصيب به من يشاء ويصرفه عمن يشاء يكاد سن برقه يذهب بالأبصار *يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الإبصار)(أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يفقهون بها ) (قل سيروا في الأرض فانظروا )(أفلا يتدبرون القران أم على قلوب أقفالها) .
أما من ناحية الصدر فان الله سبحانه وتعالى يقول (فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء )ومن المعلوم أن الارتفاع إلى مسافات مرتفعة يحدث ضيقا في التنفس نتيجة نقص الأوكسجين وذلك الإحساس يتكرر مع بعض الحالات النفسية أو الشعورية كالخوف والغضب وهو نتيجة لارتفاع نسبة الأدرينالين والنورادرينالين الذي تفرزه الغدة النخامية في تلك الحالات والذي يسبب ارتفاعا في الضغط وتسرعا لضربات القلب مما بتطلب كمية اكبر من الأوكسجين مما يسبب ضيقا في التنفس ومن هنا ومن هذا المنطلق فان الصدر أتى بمعنى الصدر المتعارف عليه و القلب هو القلب وقد يسال سائل لم لا يتغير تفكير الإنسان في حال تم زراعة قلب له من رجل آخر فأقول إن آلية التفكير التي وهبها الله للناس واحدة بيد أن بنك المعلومات(مركز الذاكرة) والذي يتمركز في الدماغ تختلف من رجل لآخر (فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور) .
نهاية القول أقول إن العلم بمكتشفاته الهائلة والتي تبهرنا لا زال عاجزا عن تفسير بعض الظواهر التي نراها في الكون وفي الإنسان ذاته فلا تدفعنا بعض المكتشفات العلمية إلى إيجاد تفسير للقران (والذي أتانا بينا) على غير ما انزلها الله لكن الله تعهد لنا بكشف المزيد من أسرار هذا الكون وهذا الإنسان ليتبين لنا انه الحق (سنريهم أباتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم انه الحق)

2   تعليق بواسطة   إيهاب عباسي     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9871]

إلى الاستاذ محمد مهند مراد

أولا اود ان اشكرك على مساهمتك
ولكن وكونك بدأت ردك بانك صيدلاني فذلك يتطلب منك توخي الدقة في المعلومات العلمية لأن من يقرأ رأي صيدلاني لا يمكن ان يشك في صحة المعلومات

الأدرينالين يفرز من الغدة الكظرية وليس النخامية

مركز المحاكمة والمنطق يقع في قشرة المخ cerebral cortex ولا ادل على ذلك من ان مرضى الخرف alzhimer لا يفقدون ذاكرتهم وحسب بل يفقدون القدرة على المحاكمة المنطقية..

على كل خال فقد كان هذا الحوار حافزاً لي للعودة إلى ديوان الشعر العربي للتعرف على مفهوم القلب في شعرنا العربي، وذلك باختيار نماذج من الشعر لبعض الشعراء من العصر الجاهلي وحتى العصر الحديث .

ففي العصر الجاهلي نجد بعض الشعراء ينظرون إلى القلب على أن له حالتين : غفوة وصحو ؛ ولذلك نرى حاتم الطائي يقول : " صحا القلب عن سلمى وعن أم عامر " ، وكذلك عند زهير بن أبي سلمى القائل : " صحا القلب عن سلمى وأقصر باطله "
وها هو الأخطل في العصر الأموي يقول : " صحا القلب عن أروى وأقصر باطله "
ويتابعهم ابن عبد ربه من شعراء الأندلس حين يقول :" صحا القلب إلا نظرة تبعث الأسى "

ومن اللافت للنظر أن بعض الشعراء خلعوا على القلب صفات مستمدة من حواس الإنسان ، وبالذات السمع والبصر والكلام . يقول المثقب العبدي متسائلاً :
هل لهذا القلب سمع أو بصر أو تناه عن حبيب يدّكر ؟

ويربط الأقيشر الأسدي بين عمى القلب والبخل في قوله :
رأيتك أعمى العين والقلب ممسكاً وما خير أعمى القلب والعين يبخل ُ !

أما العباس بن الأحنف فيهدد محبوبته بأن قلبه لو تكلم لجأر بالشكوى فيقول :
عذبت بالجفوة قلبي فلو تكلم القلب بشيء شكاكِ

إذا فقد عرف (بتشديد الراء) العرب القلب بالعضو المسؤول عن النوم والصحو والبصر والكلام والسمع... واتمنى الا تخالفني الرأي ان هذا العضو هو (الدماغ)

أما بالنسبة للصدر فأرجو من احد العارفين باللغة العربية مساعدتنا

والسلام

3   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9876]

اعود فأؤكد

ان مركز الذاكرة فقط هو ما يختل في حالة الزهايمر وبالتالي القاعدة البيانية التي يستند عليها التفكير قد اختلت فتختل المعلومات وقد اصبت بقولك ان الكظر هو الذي يفرز الادرينالين وانا اخطأت وما سقته من امثلة من الشعر العبي فهو يدخل في باب التشبيه

4   تعليق بواسطة   إيهاب عباسي     في   الثلاثاء 07 اغسطس 2007
[9888]

إقرأ

لن ادخل في نقاش طبي... يرجى من الراغبين بمعرفة اي شيء عن الخرف alzheimer والعتاهة dementia التي هي اهم اعراضه البحث في اي مرجع يشاؤون

وهذا تعريف منظمة الصحة البريطانية المعتمد في NHS:
Dementia is the loss - usually gradual - of mental abilities such as thinking, remembering, and reasoning. It is not a disease, but a group of symptoms that may accompany some diseases or conditions affecting the brain. (Alzheimer)

أخوكم الدكتور إيهاب


5   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 07 اغسطس 2007
[9895]

حوار علمى جميل

ببراهين أجمل.

6   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الثلاثاء 07 اغسطس 2007
[9897]

ماكتبته عن مرض الزهايمر

لا يتعدى ما ذكرته لا حقا لكني اعود فأؤكد ان قاعدة البيانات التي يستند اليها القلب في المحاكمة انهارت او اختلت وبالتالي ستنهار او ستختل اي محاكمة عقلية مبنية على اساس تلك البيانات ساضرب لك مثلا (الطفل ) هو اشبه ما يكون بمريض الزهايمر فهل نقول ان دماغه فيه خلل مع العلم ان دماغه يكون في افضل حالاته بيد ان ذلك الدماغ لا يحتوي اي معلومات تبنى عليها اسسس المحاكمة العقلية

7   تعليق بواسطة   إيهاب عباسي     في   الثلاثاء 14 اغسطس 2007
[10148]

الفؤاد

أخطأت في مقالي السابق بذكر ان القلب والفؤاد مترادفان. فالفؤاد هو أحد وظائف القلب (الدماغ) ويعني الادراك والفقه (الفهم)
قال تعالى:وجعل لكم السمع والابصار والافئدة لعلكم تشكرون .

ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤولا .

وهو الذي انشا لكم السمع والابصار والافئدة قليلا ما تشكرون

فالفؤاد حاسة كالسمع والبصر.

واما الدليل الآخر على ان القلب هو (الدماغ) قول الله: فتكون لهم قلوب يعقلون بها او اذان يسمعون بها

ولقد ذرانا لجهنم كثيرا من الجن والانس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم اعين لا يبصرون بها ولهم اذان لا يسمعون بها اولئك كالانعام بل هم اضل اولئك هم الغافلون
(الأعراف 179) ونلاحظ ان الله ذكر ان القلب عضو وظيفته العقل (الفهم) والفقه (التفكير).

والختام سلام

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-15
مقالات منشورة : 13
اجمالي القراءات : 445,354
تعليقات له : 48
تعليقات عليه : 83
بلد الميلاد : الوطن العربي
بلد الاقامة : الوطن العربي