قصيدة : مكالمة بين التاريخ والأمة العربية

شادي طلعت في الأحد 28 يونيو 2020


دخـــــل التاريخ محرابه يبحث بين أروقته

فوجـــد رواقاً مهجوراً إلا من بعض أتربته

إسمه مرصع بالماس مكتوب بلغة صاحبته

 

ســـــــــأل مساعده عن أسباب هجرتها

أخبرهُ إنزوت ما باتت تطل من شرفتها

ســــــــأل نفسه أتراها هائمة في غفلتها

أيــــــــن أبناؤها هل إنفكوا عن زمرتها

 

 

ما كان الليل يعرف لأرضها أي مكان

ملوكهـا قديماً قالوا لا نعرف كنا وكان

 

إن كانوا نسوا فإن التاريخ لا ينسى

إلي بهاتفها عساي أمنع عنها اليأس

 

 

دوى صوت هاتف الأمة العربية

تعجبـت من يطلبني وأنا المنسية

قـــــال أنا التاريخ يا أيتها السمية

الأمين والمأمون لذكرى الرعية

 

مـــــاذا أصابك من الزمن الفاني

رواقــــــــك كائنُ ينازعُ ويعاني

هجــــرتني وقلتِ التاريخُ هجاني

أتركتِ العربية وفارقتكِ الأماني

 

قالـت لقرونُ نطقت الأرض بلساني

بقيــــــــــــــــت كل الأمم لا تنساني

فهــــــــــــل كنت أترك لغة الفرقانِ

 

أم هارون خليفة العباسية المصون

قتل المأمون الأمين فأقبلت الشجون

 

 

بيبرس إبني بالتبني أخلص للعهدِ

وسليـــــم الأول إجتث أوتاد مجدِ

 

إنقض علي الرعاع وقطعوا أوصالي

إجتــــــــثوا من أرضي كل أشجاري

جثـــت الدهماء على قلبي وأطــرافي

صـــرتُ مهزومة وعصتني دويلاتي

 

إذ باتــت في زيف الدنيا هائمة

وعـــن الحقوق أصبحت نائمة

مستسلمة تؤثر الخروج سالمة

 

لكــــن سيأتي يوم قريب وأعود

وقتهـــــــا عن الحق سوف أذود

مـــــع جيل آخر منتصر موعود

بعدمـا أتطهر من كل أفاق كنود

 

وفي عصري العدل سوف يسود

وفي عصري العدل سوف يسود

وفي عصري العدل سوف يسود

شادي طلعت

اجمالي القراءات 432

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 249
اجمالي القراءات : 3,028,071
تعليقات له : 77
تعليقات عليه : 216
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt