أزمة الفن الكوميدي العربي

سامح عسكر في الأحد 02 يونيو 2019


لماذا غاب الفن الكوميدي في بلادنا؟

الجواب: ليس فقط لغياب العناصر المضحكة وفقدان العين الباصرة للمواهب خفيفة الظل والمادة الخام للكوميديا..

لكن المشكلة أعمق من ذلك

الكوميديا علم قبل ما تكون فن..تقوم تجلياته وأصوله على السخرية من تناقضات الحياه، وطالما هي تناقضات فهي لا تخص المعتوهين وأصحاب الحالات الإنسانية..لأن الشفقة لا يمكن أن تجتمع مع السخرية أبدا، فالشفقة محلها العطف والرحمة..أما السخرية محلها القوة والطموح، أنت لن تسخر من ضعف ولا فقدان لأهدافك..بل الساخر بالأساس قوي طموح.

هنا عمق المشكلة، المجتمع بأكمله ليس قويا ولا طموحا ، ولا يجد إبداعه الكوميدي سوى مع نفسه، وهذا سر ظهور مواهب كوميدية عظيمة في السوشال والميديا بينما هي مختفية عن التلفزيون والسينما، وإذا انتقلت موهبة السوشال هذه للتلفزيون تكتسب كل أمراضه اللي هي نفس أمراض المجتمع من الخوف والضعف وفقدان الطموح فتسقط..

توجد عناصر ساخرة في التلفزيون لكنها تمارس (التهريج والإضحاك المبتذل أحيانا) وليس فنا كوميديا بالمعنى العلمي، نحن لأننا مرضى بالخوف والضعف أصبحنا عاجزين عن التفريق بين المصطلحات، فالمهرج أصبح كوميدي، والإضحاك المبتذل والاستخفاف أصبح فن ، السبب في ذلك هو شيوع الاستبداد وفقدان الحرية على الفكر، تخيل هذا الشاب الساخر المتألق على الميديا كم هو عظيم لأنه حر..لكن عندما يظهر في التلفزيون يظهر سخيفا لفقدانه أهم شرط لإبداعه وهو (الحرية)

زمان كان مسرح سعيد صالح مميزا ليس فقط بالسخرية والكوميديا الاجتماعية ،لكنه كان ساخرا سياسيا فمنعت معظم مسرحياته من العرض، بينما سمحت لمسرحيات عادل إمام ومحمد صبحي وسمير غانم كونها لا تناقش قضايا سياسية جوهرية أو مشاكل اجتماعية واقتصادية حقيقية، برغم أن موهبة سعيد صالح الكوميدية تفوق كل هؤلاء لكن إشكاله السياسي منعه من الظهور والفوز بنفس القدر من نجوميتهم..وهذا طبعا ليس تقليلا من موهبة غانم وصبحي وإمام لكن التفاضل عندي في الكوميديا لا يقوم فقط على مبدأ الظهور المسرحي ولكن اختيار العمل والنص..ومن شاهد مسرحية "كعبلون" لسعيد صالح يفهم قصدي.

باختصار: لا كوميديا حقيقية في ظل مجتمع مقفول مستبد، ولا إضحاك بإهمال مشكلات الناس وآلامهم، ومهما كان حجم النجوم والمواهب الكوميدية لكن ستقتلهم الإدارة والوصاية والغباء والبيروقراطية اللعينة

السخرية والفن الكوميدي هو أرفع صنوف الذكاء الفني، وهي لها شروط كالسلام الروحي والصفاء الذهني..مشكلة صغيرة عند الفنان أو حقد صغير سيُحوّله لإنسان سخيف غير مضحك، لابد أن يكون محبا ومثقفا في نفس الوقت، فسلامه الروحي وثقافته يعطيانه القدرة على كشف التناقضات وعرضها لإضحاك الجمهور، وكيف سيكتسب الفنان ثقافته وسلامه الداخلي وهو متحزب سياسيا مع السلطة؟..فورا سيسقط، ولعلكم ترون من عاش طوال عمره نجما للكوميديا..لكن سقط مع أول نفاق للحاكم..وهو بجهله لا زال يظن أنه مضحكا..بل يراه الجمهور سخيفا أو مهرجا مبتذلا
اجمالي القراءات 821

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2012-09-25
مقالات منشورة : 788
اجمالي القراءات : 4,994,775
تعليقات له : 102
تعليقات عليه : 411
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt