الإرهاب والكتاب

حسن أحمد عمر في الجمعة 22 سبتمبر 2006


الإرهاب و الكتّاب
يعيش أى كاتب عربى حر فى عزلة تامة فى موطنه أو يفكر بصدق فى الرحيل عنه بسبب الخوف الشديد من الإتهامات المكررة بالكفر والضلال والعمالة للامريكان والتجسس لصالح الصهاينة والعمل من أجل تفكيك القوى الإسلامية وتفتيت الكيان الدينى لها ومد يد العون للظلمة من أعداء الدين للقضاء عليه وتحطيم الأعمدة التى بنى عليها 0
ولقد نسى هؤلاء ان دين الله الإسلام قوى بكتابه الذى لا يضعف , متين ببنائه الذى لا يهتز مهما قويت الزلازل وحمي وطيس البراكين, ثابت بحفظ رب العزة له , مسيطر على قلوب وعقول المؤمنين , مهيمن على فكرهم , ساطع فى قلوبهم ومشرق فى نفوسهم0
هؤلاء الذين يصورونه دينأ هشا تهزه الرياح وبناءا متأرجحأ تكاد تقتلعه أقل العواصف وكيانأ ضعيفأ يميل يسرة ويمنة مع كل من راح أو غدا , هؤلاء لم يفهموا عظمة الخالق عندما أبدع الخلائق وقدرته الفذة اللانهائية حين اتخذ قرار الكينونة للبشرية وقرار الهداية بإصطفاء المرسلين من بنى آدم وبإرسال الكتب السماوية لتكون نبراسأ على طريق البشرية فى عمرها المديد0
ألدين قوى بمولاه , متين بمحتواه , صادق فى فحواه , فهو شفاء لما فى الصدور, وإكمال لنواقص محتويات القلوب من دعائم الإيمان التى توزن عند رب العزة بميزان , لا يدرك دقته ملاك ولا إنس ولا جان , فهو ميزان التقوى التى اختص الله تعالى بها نفسه فلا يعلم مقدارها سواه ولا يقف عند حدودها إلاه0
إننى أكتب مقالى هذا وأنا متأكد من إرهابهم فسوف تنبرى أقلامهم بوصفى بأوصاف لا يعلم مداها إلا الله ونعتى بألقاب لا تمت لى بصلة وقد يتم ربط إسمى بأسماء بعض الصهاينة او الأمريكان بحجة العمالة وقد يتم وصفى بالمتآمر على الإسلام وقد يكون لى رصيد ضخم فى البنوك كأجر لعمالتى وثمن لضلالتى ومقابل لوضع يدى فى يد اعداء الدين 00نعم هكذا سيكون كلامهم ووصفهم وتعليقهم0
لقد كتبت مئات المقالات وسأكتب ما دمت حيأ ولن يثنينى أحد عن عزمى طالما عشت مؤمنأ بحقى فى الكتابة والتفكير والإجتهاد فنفسى التى بين جنبى هى ملك لله وحده ولن ينتزعها سواه وقلبى ينبض بحب الله تعالى وكتبه السماوية وملائكته ورسله الكرام فلماذا يريد بعضهم منعى وإيقافى عن الكتابة ونشر افكارى ؟
إننى مصاب فعلأ بذهول شديد من التهم التى لفقت للكثيرين من الكتاب الشرفاء على صفحات هذه الجرائد الإلكترونية والمطبوعة على حد سواء لمجرد أنهم أعملوا عقولهم وحركوا أفكارهم ولست ادرى بأى حق يطلق الإنسان لنفسه العنان للشتائم والسباب وتوزيع التهم دون دليل حقيقى أو سند مؤكد أو إثبات يقف أمامه ذوو العقول مشدوهين0
فليكتب كل واحد ما يشاء وليفكر كما يحلو له وليغوص فى ملكوت الله تعالى ويسرح ويبدع أو حتى يخرف فهل ينقص ذلك من ملك الله شىء؟ هل يتأثر قرآن الله العظيم بفكر المفكرين وجهد المجتهدين؟ حاشا لله تعالى فهو سبحانه الإله العظيم القوى السرمدى الذى لا تأخذه سنة ولا نوم ولا يشرك فى حكمه أحدا ولا يهتز دينه العظيم بفكرة مفكر او حلم حالم أو هلوسة مخرف فما الذى يجعلنا نكمم الأفواه إذأ عن التفكير ونحبس الألسنة فى أماكنها فلا تتكلم إلا بسلطان ولا تعبر إلا بإذن فهل هذا هو الصواب ؟0
إن الحرية فى أوسع معانيها علمها لنا القرآن والحب فى أعظم صوره تعلمناه من القرآن والسلام والوئام والعدل والصدق والمساواة وكرامة الإنسان تعلمناهم من القرآن وإحترام معتقدات الآخرين وعدم سب آلهتهم تعلمناها من القرآن وعدم الإكراه فى الدين تعلمناه من القرآن وحب الصديق والجار والغريب تعلمناه من القرآن وحب الله ورسله وعدم التفريق بينهم فى أى شىء تعلمناه من القرآن وتقديس الآباء والأمهات تعلمناه من القرآن والوزن بالقسط وعدم الغش أو السرقة أو الإعتداء على حرمات الآخرين تعلمناه من القرآن 0
فأى نور عظيم ساطع هذا الذى جاء به محمد(ص) من عند مولاه سبحانه وأى شفاء للقلوب وعلاج لحقد النفوس هذا الذى جاء به محمد (ص) من عند مولاه سبحانه ومع ذلك فقد جعل الله قضية الإيمان إختيارية بحتة ولم يجعلها قهرية أو قسرية بل فتح باب الإختيار لمن اراد أن يؤمن ولمن اراد ان يكفر ولكل منهم مقام عند ربه يوم يقوم الأشهاد0
فإلى متى يتهم أحدنا الأخر فى دينه وإلى متى تستمر محاكم التفتيش؟ وإلى متى نصور دين الله ضعيفأ هشأ يمكن لأى حاقد هدمه ولأى عدو قطعه من جذوره فأى ظلم هذا الذى ترتكبون بحق الله ودينه القويم ورسوله الكريم ؟
هؤلاء الذين نسوا انفسهم ونصبوامن أنفسهم حماة للدين هم واهمون ويكذب كل منهم على نفسه فالله وحده يدافع عن دينه والدين الإسلامى عالمى لكل الدنيا من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ومن اعلى الشمال إلى أدنى الجنوب وهو لكل البشر ابيضهم وأسودهم وأحمرهم وأصفرهم بل وللجن أيضا فمن الذى يحمى دين الله ويدافع عنه؟
إنك –يا مفكر—مهما كتبت فأنت تعبر عن رأيك الذى قد يكون خطأ فى رأى الكثيرين وإن ما تعتقعلمناه من القرآن والوزن بالقسط وعدم الغش أو السرقة أو الإعتداء على حرمات الآخرين تعلمناه من القرآن 0
فأى نور عظيم ساطع هذا الذى جاء به محمد(ص) من عند مولاه سبحانه وأى شفاء للقلوب وعلاج لحقد النفوس هذا الذى جاء به محمد (ص) من عند مولاه سبحانه ومع ذلك فقد جعل الله قضية الإيمان إختيارية بحتة ولم يجعلها قهرية أو قسرية بل فتح باب الإختيار لمن اراد أن يؤمن ولمن اراد ان يكفر ولكل منهم مقام عند ربه يوم يقوم الأشهاد0
فإلى متى يتهم أحدنا الأخر فى دينه وإلى متى تستمر محاكم التفتيش؟ وإلى متى نصور دين الله ضعيفأ هشأ يمكن لأى حاقد هدمه ولأى عدو قطعه من جذوره فأى ظلم هذا الذى ترتكبون بحق الله ودينه القويم ورسوله الكريم ؟
هؤلاء الذين نسوا انفسهم ونصبوامن أنفسهم حماة للدين هم واهمون ويكذب كل منهم على نفسه فالله وحده يدافع عن دينه والدين الإسلامى عالمى لكل الدنيا من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ومن اعلى الشمال إلى أدنى الجنوب وهو لكل البشر ابيضهم وأسودهم وأحمرهم وأصفرهم بل وللجن أيضا فمن الذى يحمى دين الله ويدافع عنه؟
إنك –يا مفكر—مهما كتبت فأنت تعبر عن رأيك الذى قد يكون خطأ فى رأى الكثيرين وإن ما تعتقد انك تدافع به عن دين الله قد يكون فى رأييى ضد الدين وحربأ عليه فى نفس اللحظة التى تقسم أنت فى داخلك انك المدافع الأوحد عن دين الله فمتى نصحو من سباتنا العميق ونتذكر أن الله يدافع عن دينه وأن النصر من عند الله وحده وليس لبشر فضل فيه وأن الهدى من عند الله وحده وليس لبشر فضل فيه وأن تأليف القلوب المؤمنة يتم بقدرة الله وحده وليس لبشر فضل فيه فلا يوهمن الواحد منكم نفسه بأن رأيه هو نهاية المطاف وان كلامه لا يرد ولا يعلق عليه ولايوهمن أى كاتب أو مفكر نفسه بأن إجتهاده حق مطلق وأن من خالفه الراى قد ضل عن سواء الصراط فذلك منزلق خطير كالذى خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوى به الريح فى مكان سحيق والعياذ بالله تعالى0
عن هؤلاء الذين يزكون انفسهم ويتعالون على البشر ويعتقدون أن فكرهم قرآنا يتلى ورأيهم قانون ربانى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه 00هؤلاء قد ضاعوا ضياع إبليس فلا مكان لهم ولا لأحقادهم ولا لكبرهم فى عهد الله وذمته0
أيها المفكر الذى يؤمن بفكره لدرجة العبادة
عد فانت فى خطر واعلم أنك لا تزيد عن كونك بشرا ضعيفأ مسكينأ لك الحق فى الإجتهاد نعم لكنه إجتهاد ليس إلا وهو قابل للرفض أو القبول حسب عقلية كل قارىء فلا تفرض فكرأ مهترئأ أو رايأ مسروقأ أو عبقرية مزيفة على الآخرين فلكل منهم عقل وفكر ورأى ولن يقبلوك وسطهم إلا إذا كنت متواضعأ شاعرأ بضعفك الإنسانى طارحأ فكرك بقلب مرتعش كتلميذ فى لجنة الإمتحان وليس كإله متحكم ومهيمن فمن قبل فكرك فهو المؤمن التقى ومن رفضه فهو الكافر المارق والعميل السارق والصهيونى الآبق !!!
فليعرف كل منا حجم نفسه وليتذكر انه قريبأ جدأ يحتويه قبر ضيق وتأكله بكتريا التعفن فلا ينسى أصله الطينى :
نسى الطين ساعة انه طين حقير فصال تيهأ وعربد
وكسى الخز جسمه فتباهى وحوى المال كيسه فتمرد
يا اخى لا تمل بوجهك عنى أنا لست فحمة ولات أنت فرقد
قمر واحد يطل علينا وعلى الكوخ والبناء الموطد
فانتبه أيها الغافل يا من جعلت من نفسك حكمأ على اعمال العباد وأفكارهم ونسيت نفسك وجلست تزن اعمالهم وأفكارهم وتوزع عليهم التهم فهذا كافر وذاك عميل وهذا عظيم وذاك حقير وتقمصت دور الرب تعالى يا أيها الطين الحقير أفق فأنت ميت والموت يجرى فى عروقك والله حى لا يموت 00لا يموت0
اجمالي القراءات 5913
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   sara hamid     في   السبت 21 فبراير 2009
[34622]

merci beaucoup monsieur ahmed

je lis ce que tu ecrivais et je suis tres fierte 


2   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   السبت 21 فبراير 2009
[34624]

شكراً جزيلاً

السيدة الكريمة سارة حامد  شكراً على مرورك وتعليقك الكريم على مقالنا القديم . وكل عام وأنتم بخير .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 210
اجمالي القراءات : 1,561,721
تعليقات له : 1,169
تعليقات عليه : 1,056
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : canada