لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن الكريم

انتهينا بحمد الله من مناقشة كتاب ( القرآن وكفى) للدكتور احمد صبحى منصور, وقد كانت تلك هى التجربه الأولى فى هذا النوع من المناقشه على رواق اهل القرآن,  ومما لاشك فيه اننا قد تعلمنا منها بعض الأشياء التى سوف تساعدنا فى المناقشه التاليه وهى كتاب ( لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن الكريم ) للدكتور احمد صبحى, وهو منشور على هذا الموقع ايضا.

ونرجو من الأخوه والأخوات مراعاة عدم تكرار الاسئله التى قد تكون قد سؤلت من الأخرين, وذلك بقراءة التعليقات قبل توجيه الأسئله, وذلك توفيرا لوقت الجميع. كما ارجو ان تكون الأسئلة واضحه,بمعنى لكل قارئ مطلق الحريه فى التعليق بالإتفاق او الإختلاف كيفما يشاء, ولكن عند وضع السؤال, ارجو ان يكون السؤال واضحا ومباشرا, مع خالص تحياتى وتمنياتى لنا جميعا بالتوفيق.



مقالات متعلقة :
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   الأحد 08 ابريل 2007
[5405]

مسأله تحويل القبله الا تعد نسخا لامر إلهى

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انه لشرف لى ان ابدا التعليقات
وساكون مباشرا ومختصرا
بالنسبه لمسأله تحويل القبله من المسجد الاقصى الى المسجد الحرام اليس ذلك يعد نسخا لامر الهى امر به الله رسوله ولم يرد بالقران ثم تغير ذلك الامر لتكون القبله الى المسجد الحرام ؟
ليس ذلك فحسب الم يوضح رب العزه سبب تغيير ذلك الامر ..... ليعلم الله من يتبع اوامره ممن ينقلب على عقبيه

2   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الإثنين 09 ابريل 2007
[5431]

سيدي الفاضل د. احمد صبحي منصور المخترم

السلام عليك
بقيت اقرأ في الفقرات التالية طويلا ولم استوعب ما تقصده حضرتك :-
((أى ما نثبته وما نكتب من آية أو معجزة- أو ننسها والمقصود انتهاء ونسيان زمنها لأنها معجزة حسية وقتية تنتهى بانتهاء زمانها- فيأت الله بخير منها أو مثلها، لأن الله على كل شىء قدير. فالله هو الذى أنزل الآيات المختلفة على الأنبياء السابقين، يثبت اللاحقة ويجعلها تنسى الناس السابقة، واللاحقة إن لم تكن مثل السابقة فهى خير منها.))
هلا تكرمت حضرتك ان توضح, ومن بعد اذنك طبعا, المقطع الذي اقطتفه من البحث بطريقة او بصيغة اخرى لعلي افهمه , وخاصة:-
(( يثبت اللاحقة ويجعلها تنسى الناس السابقة، واللاحقة إن لم تكن مثل السابقة فهى خير منها.))
الاتعني عبارة (( ويجعلها تنسي السابقة )), كالذي يقول :-
اي ان ((الاية اللاحقة تمسح الايةالسابقة اي تلغيها)) من عقل و فكر الناس .
وشكرا لرحابة صدرك


3   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الإثنين 09 ابريل 2007
[5435]

التخصيص بدون مخصص

شيخنا الجليل الدكتور / أحمد
نشكركم على شرحكم الوافي لكتاب القرآن وكفى ، والذي نتمنى أن يبقى مرجعا لكل ما يثار بعد ذلك من إسئلة حول ذات الموضوع.
واليوم ونحن مازلنا ننهل من معين علمكم الفائض وورده المتدفق ، نبدأ بمناقشة رسالتكم (لاناسخ ولا منسوخ في القرآن)
نتفق معكم في معظم ما جاء بالرسالة ولكن لنا الملاحظات التالية
1- جاء في الرسالة في موضوع التدرج في التشريع ما نصه (فالمسلمون فى ضعفهم لا يجب عليهم القتال لدفع الاضطهاد، وإنما عليهم الصبروالتحمل والهجرة اذا أمكن) أظن أن هذه العبارة ناقصة ينقصها (أنه يجب عليهم أيضا الإعداد وعدم الرضا بالاستضعاف دون القتال حتى تتساوى الكفتين أو تتقارب القوتين ثم يبدأ المسلمون في اتخاذ خطوات رد العدوان ودرأه) حتى لا يفهم منها القبول بالواقع المر الذي نحياه في فلسطين وغيرها من بلاد المسلمين.
2- أما عن موضوع الخمر فقد قلتم (وجاء تحريمه على سبيل الإجمال فى مكة ضمن عموميات التشريع المكى، ثم جاءت التفصيلات فى المدينة حين سئل النبى عليه السلام عن حكم الخمر فنزل قوله تعالى: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَآ إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نّفْعِهِمَا﴾ (البقرة 219).) مع أنه عندما نزل تشريع تحريم الإثم في مكة لم يكن أحد يعرف أن الخمر من الإثم أو فيها إثم ، لأن الله لم يكن قد أنزل نص إثمها على الرسول ، ولو عرفوا أنها اثم ما سئلوه عنها وما قال سبحانه يسألونك عن الخمر ... الآية ، فبرجاء التوضيح؟
3- في قوله تعالى " ﴿يَا أَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصّلاَةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَىَ حَتّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ﴾ (النساء 43) قلتم فضيلتم لا شأن لها بالخمر إستدلالا بأن الله استخدم كلمة سكر في القرآن في غير معنى سكر الخمر ، ولكن ألا تتفقون معي شيخنا الجليل أن لفظ السكر يحمل على سكر الخمر ما لم يوجد ما يخصصه على غير معناه كقوله تعالى﴿وَتَرَى النّاسَ سُكَارَىَ وَمَا هُم بِسُكَارَىَ﴾ (الحج 2). فعندما لم يقصد سكر الخمر قال وما هم بسكارى ، كما قال سكرة الموت فجائت معرفة بالاضافة ليؤكد سبحانه أنها ليست سكر الخمر ، ثم قوله تعالى " حتى تعلموا ما تقولون" يؤكد صرفها على الخمر المغيبة للعقل ، فكيف خصصتم حكمها فضيلتكم على غير الخمر مع عدم وجود المخصص؟
4- أما باقي ما جاء في رسالتكم فنظن أنه الحق دفاعا عن كتاب الله فلكم الشكر والجزاء من رب العالمين
أخوكم شريف هادي

4   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الإثنين 09 ابريل 2007
[5437]

أبو حنيفة النعمان

أخي الحبيب د.أحمد صبحي منصور حفظك الله من كل سوء
لقد قرأت الكتاب قيد المناقشة أكثر من
مرة ،ولم أجد ما أسألك عنه .فأنت كما
عودتناتناقش الموضوع من كافة جوانبه.
ولكنني اريد السؤال :هل صحيح ان
ابو حنيفة كان يعتمدالقرآن الكريم فقط
وانه لم يكن يؤمن بالناسخ والمنسوخ
وانه مات في السجن مسموما
وانه لم يعترف الا بسبعة وعشرين حديثا؟

5   تعليق بواسطة   باسل العبسي     في   الأربعاء 11 ابريل 2007
[5540]

ما الذي تعنيه كلمة النسخ في الآيات التالية:

إخوتي، السلام عليكم:
ما أؤمن به حقاً أنه لا ناسخ ولا منسوخ في القرآن.
كلمة النسخ جاءت أربع مرات في القرآن الكريم:
1) سورة البقرة - سورة 2 - آية 106 (( ما ننسخ
من اية او ننسها نات بخير منها او مثلها
الم تعلم ان الله على كل شيء قدير)).
2) سورة الأعراف - سورة 7 - آية 154 ((ولما سكت
عن موسى الغضب اخذ الالواح وفي نسختها هدى ورحمة
للذين هم لربهم يرهبون)).
3) سورة الحج - سورة 22 - آية 52 ((وما ارسلنا
من قبلك من رسول ولا نبي الا اذا تمنى القى
الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان
ثم يحكم الله اياته والله عليم حكيم)).
4) سورة الجاثية - سورة 45 - آية 29 ((هذا
كتابنا ينطق عليكم بالحق انا كنا نستنسخ
ما كنتم تعملون))

هذه هي الآيات الوحيدة التي فيها (نسخ) على
مستوى الجذر طبعاً.
بالنسبة للآية الأولى: فيستدل بها أهل السنة
على وقوع النسخ في القرآن، وهي ليست دليلاً
لهم على الإطلاق في هذه المسألة..
فالآية كما أراها تتكلم عن القرآن كله وليس
(آية) واحدة منه.. باعتباره (آية) من عند الله...
واقرأ-أخي- الآيات التي قبلها، فسترى أنها
كلها تتكلم على هذا الموضوع:فالله عز وجل يتكلم
عن اليهود قائلاً - في نفس السورة الآية87:
((وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ
بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى
أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ))
ثم89((وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا
مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءَهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ)) والكلام هنا عن القرآن، ثم 91
((وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُواْ
نُؤْمِنُ بِمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءهُ
وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ
أَنبِيَاء اللَّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ))
والكلام عن القرآن آيضاً..
ثم101 ((وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ
مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ
الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ))
ثم 105((مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللَّهُ
يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ)) وتأتي بعدها الآية التي نتكلم عنها.. لتقرر
أن هذه الكتب كلها آيات من عند الله فهو
الذي ينسخ ما يشاء ينسِ ما يشاء...
ولكني أرجو من الأخ الدكتور أحمد صبحي منصور
أن يقوم بشرح هذه الآيات الأربع، وخصوصاً الآية الثالثة لأنها تشكل عليّ كثيراً.
وجزاكم الله خيراً....

6   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 17 ابريل 2007
[5747]

إغلاق المناقشة فى موضوع الناسخ والمنسوخ

الأخوة والأخوات الكرام.

لقد فتحت المناقشه فى هذا الكتاب يوم 8 ابريل , واليوم وبعد تسعة ايام تم التعليق على هذا الكتاب بعدد من التعليقات, وكان اخرها منذ ستة ايام.
اود ان اخطر الجميع بأن المناقشه سوف يتم اغلاقها اليوم الثلاثاء الموافق 17 ابريل ان شاء الله,وكما هو متبع, سوف يتم تلخيص الاسئله للكاتب د. احمد صبحى للإحابه والشرح.

سيكون موضوع المناقشه التالى على رواق اهل القرآن هو: الخلاف حول الحجر الاسود, وهى مقالة قصيرة نسبيا بالمقارنه للكتب السابقه التى تمت مناقشتها, والمقال موجود فى صفحة د. احمد صبحى وعليه تعليقات كثيرة من القراء, وستكون هذه فرصة طيبه لإعاده النظر فى هذا المقال ثم قراءة رد الكاتب عليه.

تحياتى للجميع

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
ملحقات اخري في لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن الكريم

رواق اهل القرآن هو احد الأبواب الرئيسية والدائمه على موقع اهل القرآن, وقد صمم على نموذج رواق ابن خلدون الذى كان ملتقى للكثيرين من المفكرين مع د. أحمد صبحى, وكانت لقاءاتهم لمناقشة امور ذات اهمية سواء الدينيه او الإحتماعيه والسياسيه.
وقد انشئ رواق اهل القرآن ليتيح الفرصة لجميع اعضاء الموقع لمناقشة كتاب او مقال او موضوع يتم اختياره مسبقا والموافقة عليه من اعضاء لجنة رواق اهل القرآن.
وتتيح منصة الحوار للجميع مناقشة الموضوع المطروح للمناقشة دون الخروج عنه والتطرق الى مواضيع اخرى كما يحدث فى الكثير من المناقشات التى تبدأ بموضوع ثم تتطرق وتتشعب الى مواضيع اخرى, وبالتالى فإن الحوار لا يخرج عن اطار [...]
more