دار الإفتاء والسادة قدماء المسلمين:
دار الإفتاء والسادة قدماء المسلمين

أنيس محمد صالح في الجمعة 26 يناير 2018


دار الإفتاء والسادة قدماء المسلمين.

بسم الله الرحمن الرحيم

تفتينا دار الإفتاء نقلا عن السادة الحنفية أو السادة الشافعية أو الحنابلة أو المالكية، ولست ادري كيف بنا نستقبل كلام الحنفية مثلا عن تحريم أو تحليل أكل الجمبري بينما نحن نعلم عنهم فكرا غير أخلاقيا أو فكرا غير منطقيا ولا علميا عن هؤلاء الأحناف أو غيرهم.

فالسادة الحنفية هم من قالوا بعدم مسئولية الزوج علاج زوجته المريضة لا في أجر طبيب ولا نفقة دواء.....وطبعا هذا أيضا تجده عند السادة المالكية والشافعية والحنابلة وكلهم سادة...فلا يوجد جربوع إلا جرابيع زماننا....اما هؤلاء الذين لا يتمتعون بأي نخوة رجولة أو فهم الذين أجازوا للرجال عدم الإنفاق على الزوجة المريضة..فعلاجها عندهم يقع على أبيها أو أحد أفراد عائلتها....فهم السادة فقهاء الحنابلة او السادة المالكية أو الأحناف أو الشافعية..فكلهم سادة...وكلهم في رأيي أنذال..

وكيف ننقل فقها عن السادة المالكية الذين يرون بأن المرأة يمكنها أن تحتفظ بنطفتك بفرجها وتظل حاملا منك ثم تضع مولودها بعد أربع أو خمس سنوات من وفاتك أو طلاقك لها.وتسميه باسمك بلا كلام ولا يقبل أي اعتراض منك ولا من أهلك وأو ورثتك......نعم تلك هي عقول السادة المالكية والشافعية والحنابلة [ أربع سنوات] ...فعل يجوز الاعتماذ على تلك العقول في أي منحى من مناح الدين!!!!..

كيف نعتبر فكرا أو فقها لمن أجازوا فتح البلدان بالقوة المسلحة بغية نشر الإسلام في أرمينيا وأوربا وأسبانيا وغيرهم من البلدان وباركوا سبي النساء وبيع البشر في الأسواق دون اعتراض منهم....أولئك هم السادة الأحناف أو الشافعية وغير ذلك من أتباع الأئمة الأربعة.

كيف نعتبر عقلا أو إدراكا لمن اجازوا نكاح الطفلة الصغيرة، وسبي النساء ووطئهن واسترقاق الأسرى وقتلهم؟.

لن أطيل عليكم لكني أتساءل عن شكل الإفتاء في دولنا الإسلامية المعتمد اعتمادا كليا على فقه السادة الأحناف وغيرهم من السادة الشافعية أو المالكية أو الحنابلة......... فهل فقط لأنهم من قدماء المسلمين....أتصلح هذه العقليات التي انتجت ذلك الفقه ان تكون سندا ومستندا لدار الإفتاء أو لأي رجل دين عاقل ليفتي لنا بناء على علم هؤلاء؟.

هل يمكن اعتماد المخابيل واللا أخلاقيين ليكونوا مستندا للإفتاء في حاضرنا؟.....وكيف نعتمد على علم من يفتوننا بفقه هؤلاء القدماء...

ونجد أستاذا أزهريا بالفقه المقارن وهو يقارن رأي مخبولا بمخبول آخر كي يخرج بنتيجة فقهية تعتمدها الأمة.....ترى ما حال امة هكذا حال علمائها...وهل تكون هذه مؤهلات فقهية لأهل الفتيا؟....أليس بهذه الأمة رجل واحد رشيد؟.
مستشار/أحمد عبده ماهر
محام بالنقض وباحث إسلامي

اجمالي القراءات 3951

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 253
اجمالي القراءات : 2,854,914
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 990
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن