البحث عن السبب

كمال غبريال في السبت 03 يونيو 2017


لعله واحد من أكثر الإشكاليات الفكرية استعصاء، أن نجد تفسيراً علمياً، لسلوك شعوب بعكس الرؤية النظرية، التي ‏تفترض أن الإنسان الفرد والمجتمعات عموماً، تتبني الأفكار التي تتوائم مع ظروفها الحياتية، بل وتذهب تدريجياً إلى ‏إنتاج أو تبني الجديد من الأفكار، التي تتقدم بها لما هو أفضل وأرقى حضارياً.‏
ما نشهده من شعوب الشرق الأوسط هو العكس. فقد بدا اتجاهها منذ أكثر من حوالي ثلاثة أرباع قرن، يظهر بوضوح ‏اتجاهه مستقيماً نحو التراجع إلى أفكار موروثة، تتعارض مع السياق الحضاري الذي تحيا في ظله، والذي تحقق لها ‏فيما يبدو غصباً، بفضل "المرحلة الاستعمارية".‏


ثم نجدها في الثلاثة عقود الأخيرة، قد ذهبت إلى أبعد من هذا، ممثلاً فيما انتجت من تنظيمات إرهابية مثل القاعدة ‏وداعش، مصحوبة بالحجم الجماهيري الهائل للمتحمسين والمتعاطفين واللاممانعين. أسفرت عن وجه العداء الصريح ‏للحضارة والحياة بمجملها. ولم تعد رؤاها الارتدادية مجرد مقولات نظرية نظرية ترددها على سبيل التظاهر بالتقوى، دون ‏جدية حقيقية في الإيمان بها، وإنما شرعت وبنجاح مرصود تدمر أركان الحضارة ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً، كما ‏نشهد الآن في سوريا والعراق، علاوة ما تطوله أياديها من أوروبا، التي احتضنتهم كفارين من جحيم دولتهم الحلم.‏
أكثر ما يتردد من أسباب لظاهرة تبني الشعوب لمنظومات فكرية وحشية كهذه، هو تدني الظروف الاقتصادية ‏والاجتماعية، ثم الجهل والحكم الاستبدادي.‏
مثل هذه المقاربات فيما نرى، مجرد ترديد آلي لمقولات نظرية وأيديولوجية، لا تكلف نفسها عناء رصد الظاهرة ذاتها ‏بتفاصيلها وملامحها وتبدياتها على كامل مساحة فعالياتها، وليس التعامي عنها بالعموميات النمطية التقليدية. فنظرة ‏تفصيلية لانتماءات ونوعية القائمين بالفعاليات الإرهابية، كفيلة بأن تسقط أو تهمش واحدة فواحدة، مما اعتبرناها محاور ‏وأسباب هذه الردة الحضارية. ولا ننتوي هنا أن نعدد ما نقصد من أمثلة، للحالات التي تنفي محورية (ولا نقول تستبعد ‏تماماً) أغلب ما ذكرناه أعلاه من مسببات متوهمة.‏
بداية ينبغي أن نفرق بين "الشروط" اللازمة لحدوث أو نشوء ظاهرة، وبين العوامل "الثانوية" التي يحقق توفرها للظاهرة ‏بيئة أكثر خصوبة. فهذه الأخيرة لا يؤدي غيابها لتوقف الظاهرة، وإنما بالأكثر إبطاء سرعة سريانها، والتقليل بنسبة ما ‏من شدتها. تحت هذا التصنيف نضع مسائل مثل الظروف الاقتصادية والاجتماعية الجهل والحكم الاستبدادي.‏
نزعم أن المقاربة المدققة لقضية تبني الأفراد والجماعات للأيديولوجيات الوحشية المعادية للحياة والمدمرة لحياة ذات من ‏يتبنونها، تضع جميع ما يرد إلى الذهن من أسباب تحت تصنيف "العوامل الثانوية"، ولا يتبقى تحت عنوان الأسباب ‏الرئيسية، أو "الشروط" اللازمة والكافية معاً، إلا عاملي "توطن الفكر" أو الأيديولوجيا الوحشية، وعامل "طبيعة الإنسان" ‏الذي يعتنقها ويتشبث بها حتى الموت.‏
‏"توطن الأيديولوجيا" - "طبيعة الإنسان"، شرطان ضروريان وكافيان معاً لخلق الظاهرة التي نحن بصددها. لكن:‏
إن قلنا أن الأيديولوجيا هي التي تفسد الإنسان،
عدنا لنقول وما الذي يجعل الإنسان يتشبث بمثل هذه الأيديولوجيا؟
‏(مع ملاحظة أننا وضعنا عنصر الجهل أو عدم الاستنارة ضمن تصنيف "العوامل الثانوية"، ولم يعد له هنا مجال)‏
الحلقة المفرغة التي ندور فيها، بحثاً عن أيهما السبب وأيهما النتيجة، أشبة بالتساؤل الشهير، عن أيهما الأسبق البيضة ‏أم الدجاجة.‏
هي دائرة مغلقة، تختار فيها "طبيعة الإنسان" أيديولوجيا فاسدة، لتزيده هذه الأيديولوجيا فساداً فكرياً وسيكولوجياً، ليزداد ‏تمسكه بها. . وهكذا دواليك.‏
من الأهمية هنا أن ننتبه، إلى أننا لا نتحدث عن أيديولوجيا قام الإنسان بالاقتناع بها بإرادته الحرة الواعية، بحيث يمكن ‏بيسر أن يهجرها إذا ما ثبت فشلها لأخرى، كما حدث للأيديولوجيا الماركسية. نحن إزاء أيديولوجيا متوطنة، يرضعها ‏الطفل في المهد مع لبن الأم، بحيث تصير هي هويته ذاتها، ويعتبر المقاربة النقدية لها، محاولة لهدم كيانه الشخصي ‏والاجتماعي. هذا بالإضافة إلى كونها في نظره "أيديولوجيا مقدسة". ناهيك عما يسود مثل هذه المجتمعات من سلطوية ‏وهيمنة، تجعل من العسير الخروج من على قضبانها.‏
الحل (إن كان ثمة حل) ليس تجديد وإصلاح هذا "الفكر الأيديولوجي"، لكن فتح سائر النوافذ الفكرية والحياتية على ‏جهات الدنيا الأربع، ليراها الإنسان بكل ثرائها، ولا يظل أسير رؤيتها من ثقب ضيق
.‏ . هو محاولة ‏تخفيض نسبة ‏‏"العنصر الميتافيزيقي" في الدم إلى حدها الأدنى

اجمالي القراءات 3185

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 2,926,081
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 263
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt