الكلاب فى القرآن

رضا البطاوى البطاوى في الأربعاء 19 ابريل 2017


الكلاب فى القرآن
صفة الكلب الكبرى :
الصفة التى وصف بها الله الكلب فى القرآن هى اللهاث وهو فتح الفم أو الحنك مع إخراج اللسان فقال بسورة الأعراف " مثلهم كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث وإن تتركه يلهث "وهذه الصفة تجعل فمه ومن ثم لسانه مصدر لتجمع الجراثيم الممرضة خاصة وأن الكلاب تأكل أحيانا رمم موتى أو أشياء مثل الطيور النافقة
اقتناء الكلاب :
يجوز اقتناء الكلاب لهدف نافع مثل الحراسة فقد اقتنى أهل الكهف كلبا لحراستهم فلما ناموا كان الكلب حارسهم على الوصيد وهو باب الكهف وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف " وكلبهم باسط ذراعيه  بالوصيد"


ضرب الكلاب:
يجوز ضرب الكلاب عندما تهجم على الإنسان لعضه أو إيذائه وقد سمى الله ذلك حمل الإنسان على الكلب وهو هجومه عليه فقال بسورة الأعراف : "مثلهم كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث "
غسل أوعية الإنسان التى شرب أو أكل فيها الكلب:
 من الواجبات غسل الأوعية سواء أكل فيها الإنسان أو غيره بعد الأكل والكلب بسبب كون فمه مفتوح ولسانه متدلى غالبا يلتقط الجراثيم الممرضة ومن ثم يجب غسل تلك الأوعية عدة مرات خوفا من الأمراض وقد منع الله ما فيه حرج أى ضرر فقال بسورة الحج :
 " وما جعل عليكم فى الدين من حرج "     
كذب نجاسة الكلب:
لا يدرى الكثيرون من أين أتت تلك المقولة فلا يوجد حديث يقول أن الكلاب نجسة  وإنما النجاسة التى تحدث عنها الله هى نجاسة الكفار وفى هذا قال تعالى بسورة التوبة " إنما المشركون نجس " وحتى ما نسب للنبى(ص) يقول "إن المسلم لا ينجس "وهو ما يوافق قول الله فى المعنى والكلاب مسلمة كما فى قوله تعالى بسورة النحل:
 "وله أسلم من فى السموات والأرض "
ولو كانت الكلاب نجسة فلماذا جعلها الله تصطاد الطعام ممثلا فى الفرائس للناس ومن المعروف أن الطعام يجب أن يكون طاهرا ؟
استخدام الكلاب فى الصيد :
أباح الله استخدام الجوارح وهو كل الحيوانات التى يستطيع الإنسان تدريبها فتصيد له بعض الحيوانات الأخرى ومن تلك الجوارح الكلاب وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة:
 " وما علمتم من الجوارح مكلبين "
وكلاب الصيد يجب تعليمها وهو تدريبها على الصيد
أكل الفرائس بعد صيد الكلاب لها:
الصيد أيا كان نوعه من الحيوانات يجب غسله من لعاب الكلاب التى قد تحمل جراثيم ممرضة فى فمها وبدليل أن الله حرم على صاحب الكلب الأكل مما لم يمسكه الكلب عليه وهو ما أكل منه الكلب فقال بسورة المائدة
"وما علمتم من الجوارح مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله فكلوا مما أمسكن عليكم واذكروا اسم الله عليه"
فلو كان الكلب لا يحمل فى فمه أمراضا تنتقل للإنسان لأباح الله للإنسان الأكل من بقايا الحيوان الذى أكل منه الكلب ومن المعروف أن الحيوان المصطاد يجب بعد صيده سلخ جلده أو فروه قبل استخدامه فى الشواء أو فى أى طريقة طهى أخرى  أو نتف ريشه  ومن ثم سواء غسل أم لم يغسل فإن الإنسان لا يتناول الجزء الذى مسك منه الكلب الحيوان وهو الجلد أو الفرو أو الريش حيث تظهر أسنانه فيها
 واجب معلم الكلاب عند إرسالها للصيد :
 الواجب هو أن يذكر المعلم اسم الله عند إرسال الكلب للصيد وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة "
"يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات وما علمتم من الجوارح مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله فكلوا مما أمسكن عليكم واذكروا اسم الله عليه"
شروط الصيد المحلل :
الشرط الأول هو إمساك الكلب على المعلم بمعنى أنه لم يأكل منه شىء فإن أكل منه شىء فقد حرم الصيد على الإنسان وهذا هو سر وجوب غسل الصيد والأوعية
الشرط الثانى ذكر اسم الله عند إرسال الكلب
 وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة :
 " وما علمتم من الجوارح مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله فكلوا مما أمسكن عليكم واذكروا اسم الله عليه"
وصف الكلب بالوفى :
الناس تستعمل أوصاف متناقضة فى الحيوان الواحد فالكلب العقور عندهم حيوان غادر والكلب الملازم صاحبه وفى وهو كلام لا علاقة له بالحقيقة وهى أن الكلب له شريعة وضعها الله تعالى له وهى التى يكون وصف الكلب حسبها
قتل الكلاب ذات اللون المعين :
 لا يجوز قتل الكلاب بناء على ألوانها فالله عندما شرع القتل جعل سبب القتل قتل أو فساد ولم يقل اقتلوا صاحب اللون الفلانى ومن ثم فالكلاب التى تقتل هى الكلاب التى تسببت فى عض الناس وإصابتهم بمرض الكلب وتكرر ذلك العض منها لأكثر من إنسان لأنها فى تلك الحال تكون عامل إفساد فى الأرض
 السير بالكلاب فى الشوارع :
لا يجوز السير بالكلاب فى الشوارع خاصة تلك التى تطلق نباحا عاليا وتريد الهجوم على الناس وتجرى خلفهم ومن ثم على أصحاب تلك الكلاب نقلها فى أقفاص أو ما شابه لخارج البلدة ثم إطلاقها وهناك أطفال كثيرين يخافون الكلاب ولا يريدون السير لضرورات التعلم وغيره بسبب خوفهم من تلك الكلاب   
إجلاس الكلاب وإنامتها فى حجرات البيت :
سمى البيت سكنا أى مكانا للراحة ومن ثم لا يجوز وجود سبب للقلق داخله والكلاب تنقل أمراضا خاصة مرض الكلب وتنقل أحيانا أضرار  كالقمل والقراد ومن ثم  لا يباح إنامتها فى حجرات البيت وإنما يكون لها مكان خارج البيت لنومها وإطعامها
ترفيه الكلاب :
خلق الله المخلوقات ليأكل بعضها بعضا أو لتأكل من فضلات مخلوقات أخرى ومن ثم فالكلاب لا يجب ترفيهها كما يفعل سفهاء وسفيهات العصر بإطعامها طعام خاص تعده مطاعم أو مصانع خاصة وهى محرم إقامتها فى بلاد المسلمين وحلق شعرها وتطويله وتحميمها وحقنها بحقن للقمل وحقن لغير ذلك فهذا تبذير فالله خلق الكلاب لتأكل من صيدها أو من بقايا الطعام التى يقدمها الإنسان لها وبذلك تساهم فى عملية تدوير القمامة وعدم وجود تلوث وفى هذا قال تعالى بسورة الإسراء :
" ولا تبذر تبذيرا "
حلاق الكلاب :
حلق شعر الكلاب أمر محرم لأن الله خلق لها الشعر لفائدتها ولا يجوز لأحد أن ينزع عنها ما خلقه الله لمصلحتها لأن فى هذا قسوة عليها وهو ما حرمه الله
مطاعم ومصانع طعام الكلاب :
لا يجوز إنشاء مطاعم أو مصانع لطعام الكلاب لكونه نوع من التبذير حرمه الله تعالى بقوله فى سورة الإسراء " ولا تبذر تبذيرا " ولكونه نوع من أنواع التدخل فى البيئة بشكل خاطىء فبدلا من أن تقوم الكلاب بدورها فى دورة تنظيف البيئة يعطل هؤلاء تلك الدورة فينتج عن هذا تلوث وانتشار لقمامة من نوع معين
كلاب الريف وكلاب المدن :
فى الريف منذ عقود قليلة كانت الكلاب البلدية تسير وتجىء فى شوارع القرية وتحرس الأرض والبهائم والبيوت ولا تعض أحدا إلا نادرا ومن ثم كان وجودها ضمن البيئة العامة حيث كان الكل متعود على وجودها ليس لديه خوف منها إلا نادرا ومن ثم كان سيرها لا يسبب مشاكل ولكن فى المدينة والآن فى القرى اختلف الحال فيما يسمى بمصر وغيرها من البلاد فاختفت الكلاب البلدية تقريبا وظهرت الكلاب من الأنواع الأجنبية وهى كلاب غالبا متهورة ومندفعة ومدربة على العض والنباح بصوت عالى
الحكم واحد فى الكل فمتى ظهرت الكلاب المهاجمة وجب منع سيرها فى الشوارع إلا عبر وسيلة تمنعها من الخروج للهجوم على الناس       
تربية الكلاب لبيعها :
لا يجوز تربية الكلاب بغرض بيعها لأنها ليست حيوانات للأكل ولا للحمل والركوب فهى ليست مفيدة إلا بقدر معين
الكلب الوحيد الذى يمكن بيعه هو الكلب المدرب على الصيد فما صرف على تعليمه يكون هو ثمنه وأما الكلاب الأخرى فلا تباع ولا تشترى وإنما تهدى للحراسة   
أكل لحوم الكلاب :
لا يجوز أكل لحم الكلاب للمسلمين إلا فى مجاعة أى مخمصة كما قال تعالى "إلا ما اضطررتم إليه "
استخدام الكلاب لاكتشاف المخدرات والمتفجرات:
يجوز استخدام الكلاب فى اكتشاف المخدرات والمتفجرات وما شاكلها ولكن لا يجوز تفجيرها بمعنى استخدامها كأسلحة تحمل متفجرات فى الحروب

اجمالي القراءات 2913

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 808
اجمالي القراءات : 7,238,350
تعليقات له : 265
تعليقات عليه : 463
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt