المركز العالمى للقرآن الكريم يستنكر إعتقال الحوثيين الكاتب الاسلامى اليمنى عبد الوهاب النوارى

آحمد صبحي منصور في الإثنين 13 مارس 2017


أولا : إعتقلت ميليشيات الحوثيين الاستاذ عبد الوهاب سنان النوارى ، الكاتب الاسلامى ، وذلك يوم الثلاثاء الماضى 7 مارس 2017 . جاء هذا ضمن قيام الحوثيين بإغلاق الحوثيين جميع الصحف المحلية عدا صحيفتين تابعتين لهم ، وقمع الحوثيين لكل المنظمات الحقوقية . جدير بالذكر إن الاستاذ عبد الوهاب سنان النوارى من رواد القرآنيين فى اليمن ومن ابرز كُتّاب موقع أهل القرآن. وقد كان متعاطفا مع الحوثيين فى البداية حيث زعموا التمسك بالمنهج القرآنى وسمُّوا أنفسهم بالمسيرة القرآنية ، ثم عندما ظهروا على حقيقتهم هاجمهم بشدة فإعتقلوه . وهو الآن فى السجن يعانى من مرض إلتهاب الكبد .

المزيد مثل هذا المقال :

ثانيا :المركز العالمى مبدئيا يستنكر أن يرفع الحوثيون شعار المنهج القرآنى وأن يسموا حركتهم وميليشياتهم المسلحة ( المسيرة القرآنية ). ثم يستنكر المركز العالمى ثانيا إن يستأسد عبد الملك الحوثى بميليشياته على كاتب حُرّ مريض أعزل ويضعه فى السجن . هذا الكاتب الحُرّ الذى لا يملك إلا القلم هزم عبد الملك الحوثى بالحجة القرآنية ، فلم يستطع الحوثى أن يرد عليه إلا بالميليشيات ، وبهذا حجز عبد الملك الحوثى لنفسه وعائلته وحركته مكانا بارزا فى زبالة التاريخ .

ثالثا : فارق هائل بين كاتب حُرّ وقائد جاهل جبان . عبد الوهاب سنان النوارى كاتب شجاع ملتزم بقيم الحرية والديمقراطية والعدل وحقوق الانسان ، يكتب يهاجم السلفيين الوهابيين وفى نفس الوقت يهاجم أعداءهم الحوثيين يتحداهم فى عقر دارهم بقلمه عالما بأن بنادقهم مصوبة اليه. عبد الملك الحوثى قائد جاهل جبان عاجز عن الرد بالحجة فيرسل ميليشياته المسلحة لترد بدلا عنه .

رابعا : فى يوم الاثنين 9 يناير 2017 نشر الاستاذ عبد الوهاب سنان النوارى فى موقعنا ( أهل القرآن ) مقالا بعنوان ( لماذا لمم يعتقلك الحوثيون ؟ ) . كان مما قال فيه :

( أزمة الحوثيون:

١- بدأ الحوثيون مسيرتهم ومشروعهم العرقي الطائفي السياسي، الرامي إلى الوصول للسلطة والثروة والإستئثار بهما، بكذبة عظيمة هي أن مسيرتهم قرآنية، وأنهم أصحاب مشروع عالمي، هدفه وحدة ورفعة وعزة الأمة الإسلامية، من خلال التمسك بالقرآن الكريم، والسير وفق رؤية ومقاييس قرآنية. غير أن الحوثيين لم يكونوا متسقين مع أنفسهم، وكانت تصرفاتهم وأعمالهم وأدبياتهم وسياستهم متناقضة، وغير متماشية مع القرآن الكريم.

٢- كانوا يزعمون أن رؤيتهم ومقاييسهم قرآنية، وأن كتاب الله جل وعلا، هو صمام أمان الأمة، والمخرج الوحيد لما تعانيه من فرقة وضعف وشتات؛ ثم في الوقت نفسه يقدمون أكاذيب التراث الهادوي الرسي، الذي توارثوها عن آباءهم وأجدادهم، على آيات الله البينات، بحجة أن تلك الأكاذيب تتوافق مع كتاب الله تعالى.

٣- كانوا يتحدثون عن العدل والحق والمساوة بين البشر، وأنه يجب محاربة الفساد المالي والإداري والواسطة، وأنه يجب أن يوضع الرجل المناسب في المكان المناسب، وفق معايير الخبرة والأهلية والكفاءة، وحسب التخصصات والمؤهلات العلمية؛ ثم يتحدثون في الوقت نفسه، وبمنطق عنصري، على أن توليهم هم دون غيرهم مقاليد السلطة، هو حق ملكي مقدس، وهبة ربانية لهم وحدهم، باعتبارهم كائنات مقدسة، ويقدمون الدنبوع الأكبر/ عبدالملك الحوثي، وهو جاهل لا يمتلك حتى الثانوية العامة، على أنه ظل الله تعالى في أرضه.

٤- كانوا في ساحات الثورة السلمية يهتفون: الشعب يريد إسقاط النظام، وهم في الحقيقة إحدى أدوات النظام، حيث كانوا ولا يزالون أداة حقيرة يستخدمها النظام لضرب خصومه السياسيين. كانوا يهتفون: سلمية سلمية، وهم يعدون كتائب الموت، ويزحفون عسكريا في كل الإتجاهات، ويزجون بفتيان وشباب المسيرة في مختلف الجبهات.

٥- كانوا يتحدثون عن عالمية الرسالة الإسلامية، وأننا أمة واحدة، وأن المسيرة القرآنية لا تعترف بالحدود المرسومة والجنسيات المختلقة، فالأرض أرض الله تعالى والعباد عباده، ثم في الوقت نفسه يرفضون المبادرات الخليجية لحل الأزمة اليمنية، بحجة أنها تدخلات خارجية في الشأن اليمني.

٦- يدينون التصريحات الخليجية والأمريكية بشأن اليمن، ويهللون فرحا بالتصريحات الإيرانية والروسية واللبنانية. يشجعون ثورة البحرين لأنها شيعية ضد نظام سني، ويدينون ثورة سوريا لأنها سنية ضد حاكم نصيري شيعي.

٧- يرفضون المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ثم يطبقون من بنودها ما يحلوا لهم؛ يرفضون انتخاب الدنبوع لأنه ليس من البطنين، ويدخلون مؤتمر الحوار الوطني لأنه سيعطيهم مشروعية، ويرفضون إخلاء الساحات، كونها معسكرات لاستقطاب وتجنيد الشباب. يقدمون مشروع الدولة المدنية العلمانية، وهم غارقون في وحل الرجعية والعسكرية والكهنوت.

٨- يعقدون المعاهدات ويسارعون إلى نقضها، يدينون الأعمال الإرهابية وهم أعظم الإرهابيين، يدينون تنظيم داعش وهم أسوء وأقذر والعن من داعش .. وقائمة التناقضات طويلة جدا، نكتفي منها بما ذكرنا.

 ثالثا- مشكلتي مع الحوثيين:

١- هي أنني تحركت في مسيرتهم على أساس أنها مسيرة قرآنية، مسيرة مستضعفين، على أساس أنها مسيرة الله جل وعلا؛ غير أن تحركات الهاشميين المريبة، وفلتات ألسنتهم، ومناسباتهم، والكثير من المواقف، أكدت لنا: أنهم أصحاب مشروع مذهبي، طائفي، عرقي، عنصري، كهنوتي، وأنها مسيرة عصبوية يديرها عتاولة المال، وتجار السلاح والمخدرات، وجنرالات الحروب.

٢- هي أنني تحركت في هذه المسيرة بجد وحب ووفاء وإخلاص، لله وفي الله؛ غير أنني لم أرى منهم إلا التكاسل والبغض والغدر والخيانة والحسد والتخوين والخذلان. مسيرة لا تثق ولا تحب ولا تفي ولا تتبنى ولا تشجع إلا أبناء الرسي، وما دون أصحاب الرس لا مكان لهم في هذه المسيرة إلا دونيا ومرحليا.

٣- هي أنني ناضلت ما يقارب العشر سنوات ضد نظام سنحان، ونزلت الساحات ضمن شباب الصمود مطالبا بإسقاط النظام الفاسد، لأجد نفسي تحت ظل هذه المسيرة جنديا مجندا لخدمة النظام، تخيلوا معي إلى أي حد بلغ الاستحمار الذي تطبع به هذه المسيرة أبناءها؛ نخرج ضد عفاش، لنجد أنفسنا وقد أصبحنا أداة من أدواته القذرة.

٤- هي أنني أتيتهم يوما من الأيام ناصحا أمينا، ومبلغا محبا صادقا: بأن مسيرتكم هذه ليست مسيرة قرآنية، بل هي مسيرة مذهبية عنصرية، وعرضت عليهم أسس ومبادئ المسيرة القرآنية الحقيقية، ورجوتهم أن يعدلوا المسار الذي يسيرون فيه، فهم يسيرون للهاوية؛ فما كان منهم إلا أن قابلوني بالتخوين والتفسيق، وإتهامي بالمرض والعمالة، وذلك جزاء الظالمين.

 رابعا- مشكلتهم معي:

١- هي أنهم لم يجدوا في شخصي ذلك الزنبيل الذي يقدس الأسياد، ويردد ما قالوه ويقولونه كالببغاء، فقد كنت أنتقد الكثير من الأعمال والتصرفات التي يمارسونها، وأنكر الكثير من الأحاديث والعقائد التي يؤمنون بها، وأمقت عنصريتهم وأحتقرها علنا.

٢- هي أنهم فشلوا في دفعي إلى الهرب والرحيل إلى محافظة صعدة - معقل المخربين - ليتم من هناك إرسالي إلى إحدى جبهات الموت، رغم فضاعة المؤامرات التي حبكوها ضدي، في عملي الحكومي وعملي التنظيمي، والحمد لله القائل: والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور (فاطر ١٠) .

٣- هي أن نشاطي وتحركي التنظيمي، وتحركي الغير عادي، وطرحي الدعوي التنويري، بدى لهم وكأنني أدير تنظيما خاصا داخل التنظيم العام للمسيرة، وهو النشاط الذي توج بإعلان طلاقي للمسيرة، وإصداري ملزمة تلخص الفكر القرآني الخالص تحت عنوان: (أحسن الحديث) ، والتي أصبحت فيما بعد تحت عنوان: (الإسلام وواقع الأمة) ، وإطلاقي لعدة شعارات محاحية لشعاراتهم، مثل: الموت للطائفية - الموات للمذهبية - اللعنة على السلالية. الأحاديث صناعة إسرائيلية. قاطعوا الأحاديث السنية والشيعية.

٤- هي أنهم فشلوا في شراء ذمتي، فقد عرضوا العديد من الإغراءات مقابل أن أترك النهج القويم وأعود للضلال، غير أنني قابلت كل مغرياتهم بالرفض. وكما فشل ترغيبهم فشل ترهيبهم وإرهابهم عن ثنينا عن السير مع الله جل وعلا.

٥- هي أنهم لم يعودوا قادرين على تصفيتي، لأن أصابع الإتهام ستتجه نحوهم، ولم يعودوا قادرين حتى على إعتقالي أو مساسي بأي سوء، لأن ذلك سيكون سببا في اشتهار وانتشار الفكر القرآني الذي ندعوا إليه، وانتشار الفكر القرآني بالنسبة لهم هو الخطر الحقيقي الذي يخافون منه.

 أخيراً:

الفكر القرآني سر قوتنا وثباتنا في مواجهة المليشيات الحوثية الإرهابية، وهو أيضا سبب صبرنا عليهم، فالتنظيمات السلفية الإخوانية إذا ما تمكنت من السلطة فإنها لن ترحمنا، ولن تراعي فينا إلا ولا ذمة.)

ونقول :

1 ــ الآن وقد إعتقلوا الاستاذ عبد الوهاب النوارى فقد أتاحوا للفكر القرآنى الانتشار فى اليمن .

2 ـ نبشّر مقدما الاستاذ عبد الوهاب النوارى بالنصر .. ونبشّر هذا الحوثى الجبان بالهزيمة والخذلان .

اجمالي القراءات 2682

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 13 مارس 2017
[85330]

موقع يمنى ينشر مقالنا فى الهجوم على الحوثيين


http://www.alraipress.com/news37302.html





مؤسس التيار القرآني يشن هجوما غير مسبوق على زعيم الحوثيين وجماعته | الرأي برس



مؤسس التيار القرآني يشن هجوما غير مسبوق على زعيم الحوثيين وجماعته



alraipress.com



 



http://www.alraipress.com/user_images/news/14-03-17-774194773.jpg



2017/03/14 الساعة 00:00 (الرأي برس- خاص)



شن مؤسس التيار القرآني والملقب بزعيم القرآنيين الشيخ الأزهري الدكتور احمد صبحي منصور قبل قليل هجوما حادا على جماعة الحوثي في اليمن. واستنكر في مقال له نشره بموقع اهل الفران انتهاك الحوثيين للحريات والصحفيين وكل من يناوئهم بالفكر في الوقت الذي يدعون قيادة المسيرة القرانية. وجاء بعض ما جاء في المقال: المركز العالمى للقرآن الكريم يستنكر إعتقال الحوثيين الكاتب الاسلامى اليمنى عبد الوهاب النوارى أولا : إعتقلت ميليشيات الحوثيين الاستاذ عبد الوهاب سنان النوارى ، الكاتب الاسلامى ، وذلك يوم الثلاثاء الماضى 7 مارس 2017 . جاء هذا ضمن قيام الحوثيين بإغلاق الحوثيين جميع الصحف المحلية عدا صحيفتين تابعتين لهم ، وقمع الحوثيين لكل المنظمات الحقوقية . جدير بالذكر إن الاستاذ عبد الوهاب سنان النوارى من رواد القرآنيين فى اليمن ومن ابرز كُتّاب موقع أهل القرآن. وقد كان متعاطفا مع الحوثيين فى البداية حيث زعموا التمسك بالمنهج القرآنى وسمُّوا أنفسهم بالمسيرة القرآنية ، ثم عندما ظهروا على حقيقتهم هاجمهم بشدة فإعتقلوه . وهو الآن فى السجن يعانى من مرض إلتهاب الكبد . ثانيا :المركز العالمى مبدئيا يستنكر أن يرفع الحوثيون شعار المنهج القرآنى وأن يسموا حركتهم وميليشياتهم المسلحة ( المسيرة القرآنية ). ثم يستنكر المركز العالمى ثانيا إن يستأسد عبد الملك الحوثى بميليشياته على كاتب حُرّ مريض أعزل ويضعه فى السجن . هذا الكاتب الحُرّ الذى لا يملك إلا القلم هزم عبد الملك الحوثى بالحجة القرآنية ، فلم يستطع الحوثى أن يرد عليه إلا بالميليشيات ، وبهذا حجز عبد الملك الحوثى لنفسه وعائلته وحركته مكانا بارزا فى زبالة التاريخ . ثالثا : فارق هائل بين كاتب حُرّ وقائد جاهل جبان . عبد الوهاب سنان النوارى كاتب شجاع ملتزم بقيم الحرية والديمقراطية والعدل وحقوق الانسان ، يكتب يهاجم السلفيين الوهابيين وفى نفس الوقت يهاجم أعداءهم الحوثيين يتحداهم فى عقر دارهم بقلمه عالما بأن بنادقهم مصوبة اليه. عبد الملك الحوثى قائد جاهل جبان عاجز عن الرد بالحجة فيرسل ميليشياته المسلحة لترد بدلا عنه . الفكر القرآني سر قوتنا وثباتنا في مواجهة المليشيات الحوثية الإرهابية، وهو أيضا سبب صبرنا عليهم، فالتنظيمات السلفية الإخوانية إذا ما تمكنت من السلطة فإنها لن ترحمنا، ولن تراعي فينا إلا ولا ذمة.) ونقول : 1 ــ الآن وقد إعتقلوا الاستاذ عبد الوهاب النوارى فقد أتاحوا للفكر القرآنى الانتشار فى اليمن . 2 ـ نبشّر مقدما الاستاذ عبد الوهاب النوارى بالنصر .. ونبشّر هذا الحوثى الجبان بالهزيمة والخذلان.



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 13 مارس 2017
[85331]

فك الله أسره ،ونصره على أعداء الحق .


فك الله اسرك استاذ عبدالوهاب  ونصرك على اعداء الحق القرآنى ، الحوثى وقبيلته ومن والاه . وان شاء الله ستخرج من المحنة اقوى منهم ،مُرتفع القامة لأنك كُنت تُعلى كلمة الله  وقرآنه العظيم ،فلن يخذُلك  ربك ابدا ، وسينصرك عليهم .



3   تعليق بواسطة   الشيخ احمد درامى     في   الإثنين 13 مارس 2017
[85332]

إن الله يدافع عن الذين آمنوا


الله يهوّن عليه الخطب ويفرّج عنه عن قريب. يا القاهر فوق عباده؛ إنك على ما يشاء قدير. يا من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء؛ رحماك يا الرب!



4   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الإثنين 13 مارس 2017
[85333]

كلنا عبد الوهاب النواري


من نهج نهج الاصلاح السلمي سيخلده التاريخ و سيلقى جزاء الشهداء بإذن الله جل و علا و للأستاذ / عبد الوهاب أقول : صبراً عبد الوهاب فقد بذرت البذرة الأولى في أرض بلقيس و سبأ و بن ذي يزن لفكر هو الحل لكافة مشاكل أهل اليمن و إن طال الأمل فلا بد من تحقيقه و ها أنت تضع اللبنه الأولى لتحقيق أملا لطالما حلمنا به و هو الحرية ... الحرية .. الحرية و إعادة نقد التأريخ و سقوط االفكر الكهنوتي .



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 14 مارس 2017
[85337]

أحبتى ..أرجو أن تقفوا الى جانب أخيكم عبد الوهاب النوارى بأن :


ترسلوا بخبر إعتقاله فى السوشيال ميديا ، وفى مواقع القنوات الفضائية والصحف العربية والعالمية . أتمنى لو معى وقت لأفعل هذا بنفسى . هذا جهاد فى سبيل الله جل وعلا لا يكلفكم الكثير . 

6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 14 مارس 2017
[85339]

النشر ايضا تمّ فى هذه الصحيفة


 





أخبـار اليمن  هـــام



مؤسس التيار القرآني يشن هجوما غير مسبوق على زعيم الحوثيين ويصفه بالجبان



تم النشر منذُ 6 ساعات





│الخبر | متابعات



شن مؤسس التيار القرآني الأزهري الدكتور احمد صبحي منصور هجوما حادا على جماعة الحوثي في اليمن.

واستنكر في مقال له نشره بموقع اهل القرآن انتهاك الحوثيين للحريات العامة والصحفية وكل من يناوئهم بالفكر في الوقت الذي يدعون قيادة مسيرة قرانية.

وجاء في المقال:

المركز العالمى للقرآن الكريم يستنكر إعتقال الحوثيين الكاتب الاسلامى اليمنى عبد الوهاب النوارى

أولا : إعتقلت ميليشيات الحوثيين عبد الوهاب سنان النوارى ، الكاتب الاسلامى ، وذلك يوم الثلاثاء الماضى 7 مارس 2017 . جاء هذا ضمن قيام الحوثيين بإغلاق الحوثيين جميع الصحف المحلية عدا صحيفتين تابعتين لهم ، وقمع الحوثيين لكل المنظمات الحقوقية . جدير بالذكر إن عبد الوهاب سنان النوارى من رواد القرآنيين فى اليمن ومن ابرز كُتّاب موقع أهل القرآن. وقد كان متعاطفا مع الحوثيين فى البداية حيث زعموا التمسك بالمنهج القرآنى وسمُّوا أنفسهم بالمسيرة القرآنية ، ثم عندما ظهروا على حقيقتهم هاجمهم بشدة فإعتقلوه . وهو الآن فى السجن يعانى من مرض إلتهاب الكبد .

ثانيا :المركز العالمى مبدئيا يستنكر أن يرفع الحوثيون شعار المنهج القرآنى وأن يسموا حركتهم وميليشياتهم المسلحة ( المسيرة القرآنية ). ثم يستنكر المركز العالمى ثانيا إن يستأسد عبد الملك الحوثى بميليشياته على كاتب حُرّ مريض أعزل ويضعه فى السجن . هذا الكاتب الحُرّ الذى لا يملك إلا القلم هزم عبد الملك الحوثى بالحجة القرآنية ، فلم يستطع الحوثى أن يرد عليه إلا بالميليشيات ، وبهذا حجز عبد الملك الحوثى لنفسه وعائلته وحركته مكانا بارزا فى زبالة التاريخ .

ثالثا : فارق هائل بين كاتب حُرّ وقائد جاهل جبان . عبد الوهاب سنان النوارى كاتب شجاع ملتزم بقيم الحرية والديمقراطية والعدل وحقوق الانسان ، يكتب يهاجم السلفيين الوهابيين وفى نفس الوقت يهاجم أعداءهم الحوثيين يتحداهم فى عقر دارهم بقلمه عالما بأن بنادقهم مصوبة اليه، عبد الملك الحوثى قائد جاهل جبان عاجز عن الرد بالحجة فيرسل ميليشياته المسلحة لترد بدلا عنه .

الفكر القرآني سر قوتنا وثباتنا في مواجهة المليشيات الحوثية الإرهابية، وهو أيضا سبب صبرنا عليهم، فالتنظيمات السلفية الإخوانية إذا ما تمكنت من السلطة فإنها لن ترحمنا، ولن تراعي فينا إلا ولا ذمة.)

ونقول الآن وقد إعتقلوا عبد الوهاب النوارى فقد أتاحوا للفكر القرآنى الانتشار فى اليمن .وأضاف نبشّر مقدما عبد الوهاب النوارى بالنصر ، ونبشّر هذا الحوثى الجبان بالهزيمة والخذلان .



7   تعليق بواسطة   حافظ الوافي     في   الثلاثاء 14 مارس 2017
[85341]

تضامننا الكامل مع الأخ عبد الوهاب النواري


تضامننا الكامل مع الأخ عبد الوهاب النواري ولن تفلح اية جماعة تواجه الكلمة والفكر بالمليشيا .. 



ونستغرب من ادعاء الحوثيين قيادة المسيرة القرانية.. فهل القران بحاجة الى مليشيا ام ان الامر محاكاة للفتوحات العربية في الزمن الغابر..؟



اننا هنا نطالب كافة المنظمات المعنية بحقوق الانسان، الدولية والمحلية  أن تعمل ما من شأنه اطلاق سراح النواري وعمل حدا لانتهاكات الجماعات المؤدلجة دينيا "سيادينية" .. وصوت الحق سيظل هو الأقوى رغم المليشيا 



8   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 14 مارس 2017
[85344]

لا حول ولا قوة الا بالله


الحوثيون انتماؤهم للسياسة  التي لا مبدأ لها، فهم من اجل البقاء والإبقاء على الكرسي ، هم على استعداد لاعتناق الرأي اليوم ، وضده  غدا  ،بحسب مصالحهم !!لكن الكتاب المصلحين تقودهم المبادئ القويمة وتنير لهم الطريق ومنهم الأستاذ عبدالوهاب المسيري  نعم الكاتب عبد الوهاب المسيري كاتبا اسلاميا  !! من يقرأ له  يظنه تابعا لمنظمات حقوق الإنسان ،لأنه حريص على حقوق الجميع أعداء وأصدقاء ، فالاختلاف في الرأي عنده لا يفسد للود قضية ، فك الله أسره قريبا إنه سبحانه قريب مجيب الدعاء ..



9   تعليق بواسطة   عبدالوهاب سنان النواري     في   الأحد 16 ابريل 2017
[85760]

شكرا جزيلاً


أشكركم جميعا أيها الأحبه، حفظكم الله تعالى وحماكم



10   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأحد 16 ابريل 2017
[85763]

الحمد لله على سلامتكم الأستاذ / عبد الوهاب سنان النواري


الحمد لله على سلامتكم .. نسأل الله لكم السلامة و لليمن العزيز إنتهاء الحرب .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3286
اجمالي القراءات : 25,890,196
تعليقات له : 3,833
تعليقات عليه : 11,714
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي