عرض مقدمة ابن خلدون: تابع الباب الأول:(6):عن الرؤيا والكرامات والتنجيم

آحمد صبحي منصور في الأحد 30 اغسطس 2015


كتاب ( مقدمة إبن خلدون: دراسة تحليلية  )

القســــــم الأول : عـرض مقدمــــــــــة إبن خلــــــــــــدون : 

تابع  الباب الأول:في العمران البشري على الجملة وفيه مقدمات

                                                 تفسـير الرؤيـــا

المزيد مثل هذا المقال :

حقيقة الرؤيا

     مطالعة النفس لمحة من صور الحوادث في ذاتها الروحانية ، فالنفس عندما تكون روحانية توجد فيها صور الوقائع بالفعل ، وتصير النفس روحانية عندما تتجرد عن الجسم والحواس البدنية ، ويحدث ذلك في لمحة منامية فتقتبس بعض غيب المستقبل وتعود به إلى مداركها وتتكون بذلك الرؤيا .

 متىتحتاج الرؤيا إلى تأويل وتفسير

    إن كان الإقتباس ضعيفا مشوشا إحتاجت الرؤيا إلى تفسير وتعبير ، وإذا كان الإقتباس قويا إستغنى عن التفسير والتأويل .

    السبب في وقوع الرؤيا باللمحة أن النفس ذات روحانية بالقوة مستكملة بالبدن وحواسه ومدركاته ، وتتحول ذاتها إلى تعقل محض ، ويكمل وجودها بالفعل فتصير ذاتا روحانية مدركة بغير الحواس ، إلا أن نوعها في الروحانيات أقل من نوع الملائكة وأهل السمو للملأ الأعلى والملائكة . 

      والإستعداد للرؤيا حاصل للنفس ما دامت في البدن ، ومنه خاص للأولياء ومنه عام لجميع البشر ، ومنه رؤيا الأنبياء .

رؤيــا الأنبيــاء

     هو الإستعداد للإنسلاخ من البشر إلى عالم الملائكة المحضة . ويتكرر هذا الإستعداد في حالات الوحي ، لذلك قال الحديث عن الرؤيا جزء من 46 جزءا من النبوة ، وفي رواية 43 ، وفي رواية 70 والمراد بالعدد هو الكثرة ،واختلفت التفسيرات في العدد والجزء من هذا العدد .

النوم يرفع مانع الجسد والحواس

     والحواس الظاهرة المادية هي أعظم موانع الإستعداد لملامسة العالم العلوي وما فيه ، وهي حجاب مانع ، ويمكن ارتفاع ذلك الحجاب بالنوم ، وعنده يمكن للنفس في لمحة أن تظفر بالمطلوب ، لذا يقول الحديث " لم يبق من النبوة إلا المبشرات "وهي الرؤيا الصالحة .  يراها الرجل الصالح ، أو ترى له ".

سبب إرتفاع حجاب الحواس بالنوم

     النفس تدرك بالروح الجسماني، وهو بخار لطيف بالتجويف الأيسر من القلب حسبما أشار جالنيوس في كتب التشريح ، وينبعث مع الدم إلى الشريان والعروق فيعطي الحس والحركة وسائر الأفعال البدنية . ويرتفع الجزء اللطيف منه إلى المخ  فيعدل من برده . وبهذا تدرك النفس الناطقة بهذا الروح البخاري حيث لا يؤثر اللطيف في الكثيف .. ثم أفاض إبن خلدون في التعليلات الفلسفية .

أنواع الرؤيا

     إن الرؤيا – كما جاء الحديث –  من الله أو من الملك أو من الشيطان والرؤيا الجلية الواضحة من الله ، والرؤيا التي تحتاج إلى تفسير تكون من الملك أما أضغاث الأحلام فهي من الشيطان وهي باطلة .

عمومية الرؤيا في البشر

     والرؤيا خواص للنفس الإنسانية موجودة في كل البشر على العموم . بل كل إنسان رأى في نومه ما صدر له في يقظته مرارا أكثر من مرة ، وتأكد له باليقين ، أن النفس مدركة للغيب في النوم . وإذا جاز ذلك في النوم فلا يمتنع في غيره من الأحوال ، لأن النفس المدركة واحدة وخواصها عامة في كل حال .

الحالوميــــة

      قد تقع للبشر رؤيا بدون قصد ولا قدرة في لمحة منام ، بل تتشوق لها النفس . وهناك أسماء يذكرها الشخص عند النوم فيرى المنام الذي يتشوق إليه ، ويسمونها الحالومية ، مثل حالومة الطباع التام ، وهي كلمات أعجمية معينة تقال باخلاص قبل النوم ويذكر حاجته فيرى ما يسأل عنه في النوم ، وهذه الكلمات هي( تماغس بعدان يسواد وغداس نوفنا غادس )

أثر الحالومية في إحداث الرؤيا

     ويذكر إبن خلدون أنه رأى بهذه الأسماء مرائي عجيبة وعرف بها أمورا غيبية كان يتشوق إلى معرفتها . ويرى أن هذه الحالومات تخلق في النفس إستعدادا لوقوع الرؤيا ، فإذا قوي الإستعداد رأي ما يتشوق إليه . ويقول القدرة على الإستعداد غير القدرة على الشئ .

أنواع من البشر يتكلمون بالغيب

      بعض الناس يتميز بمعرفة الغيب بالفطرة بدون صناعة ولا تنجيم (علم النجوم ) مثل العراف والناظرين في الأجسام الشفافة وقلوب الحيوانات وأكبادها وعظامها ومن يزجر الطير والوحوش ، وضرب الودع والحصى والحبوب والنوى والمجانين والنائم والمحتضر قبيل موته ، وشيوخ التصوف وكراماتهم في علم الغيب ، ويقول إبن خلدون أن هذه كلها موجودة في عالم الإنسان لا يستطيع أحد جحدها ولا إنكارها .

التفسير العادي لإبن خلدونلذلك

     ويحاول إبن خلدون تفسير ذلك بشرح إستعداد النفس لإدراك الغيب ، وهو تقريبا نفس الشرح السابق مع تفصيل أكبر إستخدم فيه تعبيرات الفلاسفة ، ثم أخذ في شرح أحوال وأنواع الناس أصحاب المقدرة على علم الغيب .

الناظرون في الأجسام الشفافة وقلوب الحيوانات .. الخ وضرب الودع

     جعلهم من قبيل الكهان إلا أنهم أضعف منهم رتبة ، لأن الكاهن لا يحتاج إلى عناء في رفع حجاب الحس ، وهؤلاء يعانون في رفع حجاب الحس لإنحصار المدارك الحسية كلها في نوع واحد وهو البصر فيعكف على المرئي البسيط حتى يبدو له ما يريد إدراكه من الغيب ، ويظل ينظر إلى السطح إلى أن يغيب عن البصر ، ويبدو فيما بينه وبين سطح المرآه حجاب كأنه غمام تتمثل فيه مداركهم تشير بالمقصود فيخبرون بما أدركوه ، وهم لا يدركون الصورة في المرآة وغيرها ، وإنما يتشكل لهم إدراك نفسي . ومنهم من يشعل البخور ويطلق التعزيمات فتتشكل لهم الصور في الدخان تحكي لهم ما يطلبون .

زجر الطيـــر

     أما زجر الطير والتطلع إلى إتجاهها عندما تطير ، والإستفادة بذلك في معرفة الغيب ، فذلك ينشأ من قوة في النفس تبعث على الحرص والفكر فيما زجر بسببه  الطائر ويؤديه ذلك إلى الإدراك .

المجانين

     والمجانين نفوسهم الناطقة ضعيفة التعلق بالجسد وبالحواس ، وقد يصيبه المرض أو الروحانية الشيطانية فيقع في التخبط ، وإذا غاب عن حسه أدرك لمحة من عالم نفسه وربما نطق بما رأى بدون قصد ، وإدراكه يختلط فيه الحق بالباطل .

العرافون

      ليس لهم الاتصال الذي للمجانين ، إلا أنهم يسلطون الفكر على الأمر الذي يبحثونه ويتعلقون بالظن والتخمين ، وبذلك يدعون العلم بالغيب .

نقد للمسعودي

      ويتيه إبن خلدون على المسعودي وينقده ، ويتهمه أنه نقل ما سمعه في هذا الموضوع من أهله ومن غير أهله ، وكان بعيدا عن الرسوخ في المعارف .

اعتقاد إبن خلدونفي ذلك

      ويرى إبن خلدون أن هذه الإدراكات موجودة في البشر ، واستدل باعتماد العرب على الكهان في معرفة الغيب ، وفي الإحتكام للقضايا ، وأشار إلى بعض مستوى الكهان وقصصهم وأشعارهم.

المقتول والنائم يعرفان الغيب

     بعض الناس عندما يدخل في النوم يتحدث ببعض الغيب الذي يتوق لمعرفته ، وفي هذه اللحظة يفقد سيطرته على إختياره في الكلام ، وكذلك المقتول قبيل موته ، وقد حدث أن بعض الملوك قتل بعض المساجين ليتعرف من كلامهم قبيل الموت ما سيحدث له . ونقل إبن خلدون عن مسلمة في كتاب " الغاية تجربة "  هي أنه لو مكث شخص  أربعين يوما في برميل ملئ بدهن السمسم ، ويتغذى بالتين والجوز حتى يذهب لحمه ولا يبقى منه إلا العروق ، فحين يخرج من ذلك البرميل ويجف الدهن يستطيع الإجابة عن كل شئ ، وهذا من تفانين السحرة .

أصحاب الرياضات

     بعضهم يحاول بالمجاهدة بالرياضات الروحية أن يميت غرائزه وتغذية نفسه بالذكروالجوع، وإذا أشرف الجسد على الموت تكشفت له الحقائق الغيبية ، وهذا ما يحاولون الوصول إليه . ومنهم الحوكية في الهند أصحاب الرياضات السحرية ، وبذلك يتصرفون في العالم ، ولهم في ذلك كتب وأخبار عجيبة .

المتصوفة وعلمهم بالغيب (الكشف) وتصرفهم في الكون ( الكرامة )

      وهم أصحاب الرياضات الدينية ، ومقاصدهم محمودة ، ويقصدون الإقبال على الله ليحصل لهم الذوق ومعرفة الغيب ، ويجمعون بين الجوع والتغذية بالذكر الإلهي حتى يجتنبوا الشيطان. ويكون التصرف بالمعجزات بدون قصد في أول الأمر ، لأنه إذا قصد ذلك كانت رياضته بغرض آخر غير الله فأصبحت شركا لأنهم يقصدون المعبود ولا شئ سواه .

     وقد يحدث لهم كشف الغيب والكرامات ، وكثير منهم يفر من ذلك ولايهتم به . ويسمون ما يحدث لهم كشفا وفراسة فيما يخص علم الغيب ، ويسمون التصريف كرامات . وهذا من حقهم.

إبن خلدونيعتقد في كرامات الأولياء

     وهناك من ينكر كرامات الأولياء وكشفهم مثل أبي إسحق الإسفراييني وأبي محمد بن أبي يزيد المالكي حتى لا تلتبس المعجزة النبوية بالكرامة ، ويرى إبن خلدون أن هناك فارقا بينهما. وهذا يكفي لإثبات الكرامة .  واستشهد إبن خلدون على ثبوت الكرامة بحديث :" إن فيكم محدثين وأن منهم عمر " وقول عمر " يا سارية الجبل " حين نادى عمر في المدينة لأحد الصحابة في الفتوحات ، وهو سارية بأن يلزم الجبل ، وقال أن أبا بكر تنبأ لعائشة بأن لها اختا لها ستلدها زوجته بنت خارجه بعد موته .

إبن خلدونيعتقد في كرامات المجاذيب

    هم أشباه المجانين ، ومع ذلك صحت لهم مقامات الأولياء والصديقين ، وذلك معلوم من أحوالهم . ويفهمها عنهم أهل الذوق، مع أنهم غير مكلفين ، ولهم عجائب في الأخبار عن الغيب ، ولا يوافق إبن خلدون على إنكار الفقهاء على أولئك المجاذيب بحجة سقوط التكاليف عنهم ، وأن الولاية لا تحصل إلا بالعبادة . ويري إبن خلدون أن ذلك خطأ لأن الولاية لا تتوقف على العبادة ولا غيرها ، لأنها فضل الله يؤتيه من يشاء . ولأن النفس البشرية يخصها الله بما شاء من مواهبه ، وأولئك المجاذيب فقدوا العقل وهو مدار التكليف وتدبير المعاش ، ومن يفقد هذه الصفة لا يفقد نفسه فيكون موجود الحقيقة معدوم العقل التكليفى الذي هو معرفة المعاش . ولا يتوقف  إصطفاء الله عباده للمعرفة على شئ من التكاليف .

بين المجذوب والمجنون

     ويفرق إبن خلدون بين المجاذيب والمجانين في أن المجاذيب لا يخلو أحدهم من ذكر وعبادة ولكن على غير الشروط الشرعية ، ولهم وجهة ما . أما المجانين  فليس لهم وجهة ، والمجاذيب يخلقون على البلاهة من نشأتهم، أما المجانيين فيصبحون مجانين بعد مدة من العمر لعوارض بدنية طبيعية ، والمجاذيب لهم كرامات في الناس بالخير والشر لأنهم غير مكلفين بالخير واجتناب الشر . أما المجانين فليس لهم تصريف بالكرامات .

مدارك للغيب تأتي يقظة : عن طريق التنجيم

      المنجمون يقولون بالدلالات النجمية وأوضاعها في الفلك وآثارها في العناصر والهواء . ويقول : هؤلاء المنجمون ليسوا من الغيب في شئ ، إنما هي ظنون حدسية وتخمينات .

أصحاب الرمل

     وهم يضعون من النقط أشكالا ذات أربع  مراتب تختلف باختلاف مراتبها في الزوجية والفردية ، وفصل إبن خلدون القول في تلك الأشكال الرملية وطريقة إستعمالها ، ثم قال إن هذه الصناعة كثرت في العمران ووضعت فيها المؤلفات واشتهر فيها الأعلام . ويرى إبن خلدون أنها تحكم وهوى ، وليست من الغيب في شئ لأن الغيوب لا تدرك بصناعة أبدا ، وإنما تأتي من النخبة التي فطرها الله على الرجوع عن عالم الحس إلى عالم الروح ، ويستثني من ذلك إذا كان صاحب الرمل من أولئك الخواص وقصد أن ترجع النفس إلى عالم الروحانيات عن هذا الطريق . فشأنه شأن من يطرق الحصى ويضرب الودع وينظر في المرآة . وقال إن علامة هؤلاء الخواص أنه يعتريهم خروج على طبيعتهم كالتثاؤب والإغماء  عندما يعرفون الغيب .

أصحاب حساب النيم : الحساب العددي للكلمات والحروف

     وهي قوانين حسابية مذكورة في آخر كتاب السياسة لأرسطو يعرف بها الغالب من المغلوب من المتحاربين من الملوك ، وذلك عن طريق حساب الجمل حيث يكون لكل حرف قيمة عددية بالآحاد والعشرات والمئات والألوف ، وذكر إبن خلدون طريقة الإستعمال لحساب النيم .وقال أيضا أنها مدارك للغيب غير مستندة إلى برهان وتحقيق .

الزايرجة 

     وهي قوانين صناعية لاستخراج الغيوب ، وضعها أحمد السبتي الصوفي المغربي في أواخر المائة السادسة بمراكش . ووصفها إبن خلدون بالغرابة وأنها لغز ، ووصف طريقة العمل بها . وقال إنه رأي كثيرا من الخواص يتهافتون على استخراج الغيب منها ، ويقول أن ذلك لا يصح  لأن الغيب لا يمكن إدراكه بأمر صناعي أبدا . ويقول أن بعض الأذكياء قد يفهم منها بعض المجهول إذا عرف التناسب بين بعض الأشياء ، وإذا عرف التناسب تيسر عليه إستخراج الجواب بتلك القوانين .                                            

اجمالي القراءات 20531

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الإثنين 14 سبتمبر 2015
[79059]

بصرف النظر عن اعتقاده في الروايات أقول ...


السلام عليكم الحديث عن الأحلام حديث ذو شجون وفي هذا الجزء من عرض المقدمة التي يقدمها لنا الدكتور أحمد مشكورا يذكر فيها وجهة نظر ابن خلدون عن ما تراه النفس في نومها ولكن الغريب الذي أراه أنا من وجهة نظري الخاصة أنه بوسع المرء أن يقول قيل نومه  : (تماغس بعدان يسواد وغداس نوفنا غادس ) يرى ابن خلدون أنه بذكر هذه الأسماء السابقة  يستطيع معرفة ما تتشوق له نفسه ،وكأن هذه الكلمات التي يقولها تستدعي ، أو تجلب له غيب ما تشتاق له نفسه بصرف النظر عن حقيقة ما يقول ...  نسأل هل ما يراه في نومه من رغبات  ، هل يتحتم أن تحدث في الواقع ؟ !!!! وسواء  أتفقنا مع ما يراه أو اختلفنا  ، تبقى النفس بحر من المعرفة  الخفي ، لا نعرف عنه إلا القليل ، بل هي لغز في داخل كل إنسان لا يدرك كنهه !!! وحقا تبارك الله سبحانه أحسن الخالقين شكرا لكم ودمتم بكل الخير 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4249
اجمالي القراءات : 38,450,510
تعليقات له : 4,530
تعليقات عليه : 13,297
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي