لو كنت .. مكان السيسى

آحمد صبحي منصور في السبت 07 فبراير 2015


أولا :

1 ــ المصريون ـ وغيرهم ـ فى الشرق الأوسط بين خيارين السىء أوالأسوا ، الحضيض أوأسفل السافلين ، حكم العسكر والمستبد العادى الفاسد  أوالحكم الوهابى ( من الاخوان الى داعش ). قام المصريون بثورة إستثنائية اسقطوا بها حاكما مستبدا فاسدا يمثل حكم العسكر الذى يحكم مصر من عام 1952 . أسقطوا الرأس وظل الجسد العسكرى الحاكم قائما وحكم مصر خلال المجلس العسكرى .

كتبت هنا من قبل أن العسكر تراجعوا للوراء وأعطوا الفرصة للإخوان كى يحكموا لفضحهم ، فالاخوان ظلوا يتآمرون ثمانين عاما للوصول للحكم ولم يتوقفوا ثمانين دقيقة للتفكير فى كيفية الحكم . كان حتما أن يفشل الاخوان .ورأى المصريون بأنفسهم أنهم وقعوا ضحية للأسوأ ،، فإستغاثوا بالسىء ، وظهر السيسى رئيس العسكر مختلفا ، يجيد المعسول من القول متواضعا متدينا إستجار بالشعب فأيده الشعب بما أصبح معروفا بثورة 30 يونية . وعاد العسكر الى صدارة الحكم بقيادة السيسى .

2 ــ التأييد الساحق الذى حصل عليه السيسى فى 30 يونية تآكل قليلا بسبب رفضه الافصاح عن برنامجه السياسى ووقوفه ضد الحرية وضد الشباب الثائر ، لذا كان الاقبال ضعيفا على إنتخابات الرئاسة .  أصبح السيسى رئيسا ، وقد بذل خلال الأشهر الماضية جهدا شاقا حتى أوصل شعبيته الآن ( 7 فبراير 2015 ) الى الحضيض . الفساد إستشرى أكثر ، و الاستبداد طغى وفاض ، ووحشية البوليس فاقت الحدود ، وقمع الحريات لا يوازيها سوى تطرف القضاء فى الظلم بإصدار أحكام عشوائية بإعدام المئات ، والمؤبد على رموز الثورة المصرية . إستخدم السيسى كل أذرعه فى الجيش والبوليس والنيابة والقضاء والاعلام وترزية القوانين ليقمع مناوئيه ، ليس الاخوان فحسب بل الشباب اليائس والثائر . خلال أشهر نجح السيسى فى التفوق على مبارك ( 30 عاما ) . هذا كله وخارطة الطريق لم تكتمل لأنها خارطة طريق لاستبداد العسكر وليس لاصلاح مصر . خلال أقل من شهر أطلق السيسى سراح مبارك وولديه لينعموا بالبلايين التى سرقوها من دماء الشعب ، وحكم قاضى ( السيسى ) على دومة و ( ست البنات ) الثائرة بالمؤبد ، وأطلق بوليس السيسى النار على شيماء الصباغ لأنها ضمن مسيرة سلمية كانت تحمل الزهور . من وقت وصول المجلس العسكرى للحكم وحتى الآن إرتكب العسكر عدة مذابح للمصريين يتحمل مسئوليتها السيسى داخل المجلس أو قائدا للعسكر ، من فضيحة ( كشف العذرية ) للثائرات المصريات الى ماسبيرو ورابعة ، وأخيرا مقتل شيماء الصباغ . واضح هذا الاصرار على تعقب وإغتيال زعماء الثوار ، أى تم الانتقام لمبارك من الاخوان ومن الثوار معا . هذا هو الانجاز الذى قام به السيسى ، وهذه هى خارطته للطريق . وهى خارطة واضحة المعالم يتبقى منها إستنساخ مجلس شعب على شاكلة مجلس الشعب الأخير فى حكم مبارك والذى صنعه الفاسد أحمد عز ، ولقد تم إطلاق سراح أحمد عز للإستفادة من خبرته .

3 ــ إستبشرت خيرا بالسيسى حين تكلم عن الاصلاح ، وعن إصلاح المادة الدينية فى التعليم ، وعن إصلاح الخطاب الدينى . إن مهمة الكاتب المُصلح أن يتخصص فى السيئات ، يُظهرها ويفضحها طلبا لاصلاحها . ومع هذا فإذا ظهر فى الأفق أمل فى حاكم ما أن يكون مصلحا فعلى الكاتب أن يشجع ويؤيد ويطلب التنفيذ والمزيد .

فعلت هذا مع القذافى ، قرأت الكتاب الأخضر وديمقراطيته الشعبية المباشرة ، وبرغم ما فيه من مضحكات فقد رأيت فيه أملا فى تدعيم ثقافة الديمقراطية لأن الديمقراطية تحتاج الى تأسيس وتجذير ثقافتها ومؤسساتها حتى تتوطد سلوكا شعبيا وأخلاقيا . ثم أن القذافى وقتها أعلن إنكاره للسنة ، فتقاربت بيننا المسافة . وحضرت زائرا بعض مناسباته فرأيت فى الواقع إستبدادا مُمٍلّلا . وفى آخر زيارة لى كان مطلوبا أن نوافق مقدما على بيان فرفضته وقمت بإعداد بيان بديل ، وخاف بعض الأحبة من المصريين المرافقين من إنتقام محتمل . وعدت الى مصر ولم أذهب بعدها الى مؤتمرات القذافى . وهاجمته ، وأنتهى القذافى، ونظامه مدين لى بألفي جنيه ثمن مؤلفاتى التى نشروها .

حين تولى الملك السعودى عبد الله وجرى حديث عن ميوله الاصلاحية كتبت أدعوه الى تبنى مشروع الثائر ناصر السعيد للنهوض بالمملكة السعودية . وانتهى الأمر باليأس والهجوم عليه وعلى أسرته ودولته . ونفس الحال مع السيسى إستبشرت به خيرا ، ثم إتضح أنه يجيد الكلام المعسول الذى لم يعد يُجدى نفعا والبلد على يديه على وشك الانفجار.

4 ــ كتبت كثيرا أدعو السيسى الى إصلاح تشريعى ودينى ، وكتب غيرى فى نفس الدعوة الى الاصلاح . والسيسى يرد بأنه يطلب من مفسدى الأزهر إصلاح الأزهر ، وإلا سيحاججهم عند الله جل وعلا ، السيسى بيده مقاليد السلطة وهو المسئول سياسيا وجنائيا عما يحدث فى مصر طوال فترة حكمه ، وبالتالى سيكون مُساءلا يوم القيامة عن كل الظلم الذى أوقعه بالمصريين ، وبكل المذابح التى ارتكبها جنوده ، وكل السلب والنهب الذى يتنعم فيه كبار ضباطه . ملايين المصريين المظلومين سيكونون خصوما للسيسى أمام الله جل وعلا ، وستكون أعماله شاهدة عليه ، وحينئذ لن تُغنى عنه موهبته فى التلاعب بالألفاظ .  

5 ــ فى هذه الحياة الدنيا سيكون السيسى مُساءلا أمام الأجيال القادة فى أنه خيّب أمل المصريين الغلابة فيه ، وانه ــ طبقا للواضح حتى الآن ـ يمهّد الطريق أمام ثورة مصرية قادمة ساحقة ماحقة ، قد تتحول الى حرب أهلية ، فيها يواجه الشعب المصرى بصدره العارى أسلحة العسكر( المصريين ) تلك الأسلحة التى إشتراها العسكر بأموال المصريين ليقتلوا بها المصريين .!!. فى ثورة 25 يناير 2011 عاد الثوار الى بيوتهم أملا فى العسكر وتصديقا لوعودهم ، فخاب أملهم . فى ثورة 30 يونية أوصل الشعب السيسى الى موقع الزعامة ، ثم خاب أملهم فيه وفى العسكر .

6 ــ  الثورة الشعبية القادمة ستكون صراع وجود : إما الشعب وإما العسكر . ( الشعب ) وقتها ستكون الأغلبية الجائعة التى يقتلها كل يوم إرتفاع الأسعار والدولار ، وهى بين الموت جوعا أو الموت ثورة وشرفا . ( العسكر ) هم قادة الجيش من الرتب العليا التى ترقّت فى دولة مبارك وتنافست فى خدمته والاخلاص اليه ، وبعد أن اسقطه الشعب كانت تلك الرتب العليا هى التى عاقبت الثوار والاخوان معا .  الصراع بين الشعب الثائر الجائع وقواد العسكر معروف و محسوم . سيسصدر قادة العسكر أوامرهم للضباط الصغار وصف الضباط والجنود من الأمن المركزى والشرطة والجيش بضرب الشعب ومظاهراته المليونية ، وسيسقط  آلاف من الشعب الذى لا خيار أمامه إلا الموت الفورى أو الموت البطىء الذليل . باستمرار سقوط القتلى من الشعب أمام أعين العالم سيشعر الضباط الصغار وصف الضباط والجنود بالخزى والعار ، لأن مهمتهم هى الدفاع عن الشعب وليس قتل الشعب . سيوجهون أسلحتهم نحو قادتهم من العسكر .بعد أن خاب أمل المصريين فى السيسى ومؤسسته العسكرية يبدو فى الأفق أنه لا بد لمصر فى تحولها الديمقراطى من مواجهة ثورية ضد العسكر بعد أن تخلصت من الاخوان . 

7 ـ قبل أن تصل مصر الى هذا الاختيار المرير أدعو السيسى الى إصلاح تشريعى يحقق الحرية الفكرية والدينية والسياسية التى يستحقها المصريون ، وأن يقوم باصلاح الأزهر والتعليم والقضاء والشرطة والاقتصاد ، وأن يسترد الأموال المنهوبة والأراضى المنهوبة التى سرقها مبارك وأسرته وزبانيته وأباطرة الفساد فى الجيش وفى طبقة رجال الأعمال، وتقديم مبارك وأعمدة نظامه الى محاكمة سياسية إستثنائية تكون عبرة لأى مسئول فى الأيام القادمة ، وأن يكون الجيش خاضعا للسلطة المدنية ممثلة فى مجلس الشعب والرئاسة ، وأن يكون مجلس الشعب مختصا بالحرص على مالية الدولة ويحاسب المسئولين وتتبعه أجهزة الرقابة كلها ، وهذا فى ظل إعلام حُرّ يكشف الفساد ويتعقب المفسدين فى دولة قانون يتم تطبيقه ـــ  بقضاء مستقل نزيه ــ على الجميع على قدم المساواة ، وبدلا من أن يكون الجيش محتلا لمصر وحاكما لها على طريقة الحكم المملوكى يعود الجيش الى ثكناته حاميا لمصر ، ويتعلم البوليس أن يكون خادما للشعب وليس سيدا على الشعب قاهرا للشعب .

أخيرا

1 ـ لو كنت مكان السيسى لأعلنت هذا من البداية برنامجا سياسيا لى أواجه به برنامج حمدين صباحى ، ثم أقوم بتنفيذه معتمدا على التأييد الشعبى الذى حدث فى 30 يونية . التأييد الشعبى الذى حصل عليه السيسى يوم 30 يونيه كان سيعطيه قوة التصدى لكل المفسدين والقوة الكافية لتنفيذ الاصلاح ، وبهذا التأييد الشعبى تزدهر مصر سريعا ولا تكون فى حاجة للتسول من شيوخ البترول .

2 ــ لو كنت مكان السيسى ووقعت فى إخطائه السابقة لتداركت الموقف قبل أن تقع الواقعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ، ولخطبت فى المصريين أعتذر اليهم ، وأبدأ بداية صحيحة أصلح فيها ما فات ، و أنفذ فيها الاصلاحات السابقة .  عندها ستعود مصر الى زعامتها ، فمن العار أن تعيش أعرق دولة فى العالم ( مصر ) عالة على مشيخات البترول من السعودية الى الامارات والكويت . من العار أن تظل السعودية الشقيقة الكبرى لمصر وهذه السعودية تمت ولادتها عام 1932 كأكبر خطيئة للقرن العشرين .

3 ـ السيسى مقضى عليه بالهلاك إن لم يقم بإصلاح حقيقى وسريع . 

اجمالي القراءات 6588

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   السبت 07 فبراير 2015
[77522]

الكتاب يقرأ من العنوان....و الأيام بيننا...


(قبل أن تصل مصر الى هذا الاختيار المرير أدعو السيسى الى إصلاح تشريعى يحقق الحرية الفكرية والدينية والسياسية التى يستحقها المصريون).......



اللص يخاف على ماله ....و الزاني يخاف على عرضه.......



2   تعليق بواسطة   محمد الشامي     في   السبت 07 فبراير 2015
[77527]

السيسي مقضي عليه بالهلاك


السيسي جزء من منظومة متكاملة للعهر والفساد والاستبداد ولا يملك قراره للإصلاح. لن يُسمح لمصر أن يقودها شخص صالح أو مصلح، ولذلك وصل السيسي للحكم ليكمل ماأفسده العسكر وأركان نظام مبارك. وواضح أن مصير المصريين سائر إلى نفس الحال الذي وقع في سوريا وليبيا واليمن ولا حول ولا قوة إلا بالله.



3   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   السبت 07 فبراير 2015
[77528]



الأخ الكبير أحمد



أنت تنفخ فى قربة مقطوعة فالفاسدون لن يخرج منهم من يصلح البلاد وخطيئتنا جميعا من دعاة الاصلاح أننا نظن أنه يمكن اصلاح الفساد بينما الدولة الإسلامية فى عهود الرسل لم تنشأ إلا بعد أن أهلك الله الكفار جميعا والاستثناء هو قوم يونس(ص) ومعهم الناس فى عهد محمد(ص) فالدولة نشأت نتيجة الهجرة وتكوين مجتمع مسلم ظل يطرد العناصر الكافرة بسبب عدوانهم ونقضهم للعهود فى المدينة ومن ثم فلن تنشأ دولة العدل فى مصر الحالية ولا فى غيرها من خلال التواجد فى مجتمع فاسد وإنما بالانفصال عن الجسد وهو ما عبرت عنه مقولة منسوبة للمسيح(ص) فى العهد الجديد



متى -9-16: لاَ أَحَدَ يَرْقَعُ ثَوْباً عَتِيقاً مِنْ قُمَاشٍ جَدِيدٍ، لأَنَّ الرُّقْعَةَ الْجَدِيدَةَ تَنْكَمِشُ، فَتَأْكُلُ مِنَ الثَّوْبِ الْعَتِيقِ، وَيَصِيرُ الْخَرْقُ أَسْوَأَ!-9-17: وَلاَ يَضَعُ النَّاسُ الْخَمْرَ الْجَدِيدَةَ فِي قِرَبٍ عَتِيقَةٍ؛ وَإِلاَّ، فَإِنَّ الْقِرَبَ تَنْفَجِرُ، فَتُرَاقُ الْخَمْرُ وَتَتْلَفُ الْقِرَبُ. وَلَكِنَّهُمْ يَضَعُونَ الْخَمْرَ الْجَدِيدَةَ فِي قِرَبٍ جَدِيدَةٍ، فَتُحْفَظُ الْخَمْرُ وَالْقِرَبُ مَعاً! »



فالاصلاح عن طريق الترقيع أو وضع الصالح فى الفاسد سيؤدى بنا للفشل



4   تعليق بواسطة   عبد الناصر المغربي     في   الأربعاء 11 فبراير 2015
[77552]

هكذا هي اوطاننا في العالم الثالث.... للاسف


للاسف دكتور أحمد, كلنا نتمى والمنى ابعد في اوطاننا... ان كان لنا أوطان !



ولولا الانترنيت, لظننت ان الفساد مستشري في المغرب وحده فقط... لكن يبدوا ان جميع بلدان ما يعرف بالعالم الثالث هي هكذا.. الا ما رحم ربي !



في الحقيقة, انا استغرب... كل الاستغراب !! قبل مدة كنت مقدما على فعل سيء وفكرت مليا وطوال ايام, ثم عدلت عما كنت اسير فيه بدفع وترغيب من شركاء السوء... حقيقة, كانت (ولازالت) الامور صعبة, وكانت تلك الفعلة تبدوا الحل الامثل ولو ان فيها ظلما للاخرين.. للاخرين الذين لا نعرفهم حتى !! لكنني تذكرت مصيري ان فعلت.. فعدلت ! تذكرت انني قضيت ما يقارب نصف عمري --بالمتوسط العالمي-- او لربما اكملته وانا لا ادري !! فكيف القي بنفسي في الجحيم وانا في غنى عن ذلك ؟؟؟ (وقد راسلتك في الامر, في لحظة يأس, قبل ان استجمع قواي من جديد.. ولو انك لم تجبني)



اذكر هذا, لانني لا املك خيارات كثيرة , واستغرب مما اسمعه في شاشة التلفاز وما اجده اثناء بحثي على الانترنيت عن اشخاص لديهم خيارات لا تكاد تنتهي ! فلماذا يا ترى نقوم باختيار يراعي الاخرين بينما لا يفعلون ؟؟؟  لماذا لا يعدل هؤلاء المجرمون عن جرمهم ؟؟ هم رؤساء دول !! زعماء !! رجال اعمال !!... الخ, لديهم الكثير من الخيارات والحلول والامكانيات.. فلماذا يختارون الظلم ؟؟  لماذا يختارون القتل ؟؟؟ لماذا يختارون الفساد ؟؟ مثلا, اليس الاولى بمصر ان تبحث عن بديل عن غاز اسرائيل وبترول السعودية والامارات ؟؟ اليست هناك دول اخرى مصدرة ؟؟؟ اليس الاولى بالسيسي استعمال كل ما اعطي من دعم شعبي مصري في 30 يونيو والدعم العسكري المطلق والكثير الكثير الكثير من الامكانيات للنهوض بالبلاد؟؟ لماذا يختار استنزاف كل ذلك في محاربة من اوصله لمركز الزعامة ؟؟ اليس الاولى ببشار ان ينقذ ما يمكن انقاذه في سوريا عوض التصعيد ومحاصرة ما تبقى من المدن والقرى وحرق الاخضر واليابس ؟؟؟ لديه خيارات... لماذا هذا الاختيار بالذات ؟؟؟ الامر نفسه ينطبق على الحوثيين !!

امريكا, لماذا لا تحاول تصدير ديموقراطيتها لشعوب العالم وذلك اسهل بكثير من تصدير السلاح وضخ دماء النعرات ؟؟ اليس من الاسهل والافضل تصدير العدل والعلم مقارنة مع زرع الفتن والعزف على وتر الطائفية ؟؟ رجال الاعمال... اليس الاولى استعمال اموالهم في تطوير مشاريعهم والنهوض ببلدانهم ؟؟ لماذا الحانات والغرف الحمراء ؟؟؟ الا تجني المؤسسات الطبية والمدرسية الخاصة الامول ايضا ؟؟؟ لماذا هذا الاختيار ؟؟

حاولت ان اقنع نفسي باننا بشر مثلهم, وانهم يقومون بخيارات حرة وعن قناعة وبشكل سليم, كما يمكننا القيام بذلك... حاولت مرارا وتكرارا... لكنني في داخلي, لا استطيع تصديق الامر... لا يمكن لهؤلاء ان يكونوا بشر !! او على الاقل, ليسوا مثلنا -- نحن البشر-- لربما اصدق بوجود كائنات مندسة.. ومن يدري ؟ لربما هناك مؤامرة كونية... ومن يدري ؟؟؟ والا لماذا يقوم هؤلاء باختيار طريق الفساد دائما كلما امتلكوا جميع سبل الاصلاح وتقوت شوكتهم ؟؟؟ ولماذا يسقط -- او يقتل --  كل من حاول الاصلا ح ؟؟؟

حقيقة, انا اشك ان هؤلاء بشر في داخلهم ذرة انسانية, وان كانوا كذلك.. فهناك شيء ما -حتما- يقوم بتغييرهم, او توجيههم للقيام بالاختيار الغير صحيح, في الوقت المناسب للتناسب مع مخططات ما, او للتماشي مع رغبات معينة...



ولربما, هم ممن قال الله العظيم فيهم : أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون.



هذا القول قاله الله عزل وجل في بني اسرائيل.. ولا اجد اية غرابة في رفض السيسي دعوتك او دعوة اي داع للاصلاح او التهرب منها, خصوصا لما نسمعه يجوع الشعب المصري ويطلق كلابه (من الشرطة والجيش) لقتل الابرياء, وفي نفس الوقت يقوم بعمل صفقات مع اسرائيل بقيمة 60 مليار دولار (وطبعا ستذهب لتطوير اسلحة لقتل الابرياء ).



نجن كلما سمعنا اية الهية, مثل: "إنّا سمعنا قرءاناً عجباً يهدي إلى الرشد فأمنّا به ولن نشرك بربّنا أحدا" او "أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذريةآدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيلوممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجداً وبكياً" ... نرجع ادراجنا ونعدل عن ارتكاب اي جرم كنا على وشك القيام به...



اما امثال هؤلاء.. فاعتقد ان عودتهم بعيدة المنال !



ورغم ذلك اقول لك وللجميع كاخوة: اسمتروا في نصحكم, ف "انه لا ييأس من روح الله الا القوم الكافرون".



والله المستعان.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4064
اجمالي القراءات : 35,800,762
تعليقات له : 4,423
تعليقات عليه : 13,096
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي