علم نفس قرأنى جديد:
ثرثرة فوق صفحة word

ايمان خلف في الأحد 04 مارس 2007


  قرأت في موقع أهل القرآن فتوى تنص على، هل مشاهدة الأفلام الإباحية حلال أم حرام ، وتفضل أستاذنا الجليل الدكتور أحمد صبحي بالإجابة عليها ويمكنكم قرأتها على الموقع .

 

لكن ما لفت نظري في هذا السؤال لو شاهد هذة الأفلام الشباب غير المتزوج والشباب صغيري السن وخصوصا مع إنتشار ما يسمى بالكافي نت أو السيبرات والسيبرات الخاصة المغلقة والتي ترفع ثمن ساعة التصفح لمثل هذة المواقع إلى 5جنيهات أو أكثر ويجلس كل فرد في غرفة منف&Otildl;فصلة أو أكثر من شاب لمشاهدة مثل هذة الأفلام أو الحديث مع فتاه في حوار جنسي ساخن ؟!!

 

ما هي الظروف التي ألقت بهؤلاء الفتية إلى هذا المستنقع الذي هو الآن يعتبر أخطر على المجتمع من تجارة المخدرات ؟

 

هذا المستنقع الذي يهوى فيه كل شاب غير قادر على الزواج وهو في عمر الزهور علما بأن مرتادي هذة الكافيات من الشباب الذين تتراوح أعمارهم مابين 13 عاما إلى 45) ومعظمهم لاهثى وراء مشاهدة فيلم أو لقطه مثيرة يشبع رغبتة الذي هو غير قادر على تفريغها في إناءها الطبيعي وهو الزواج.

 

وقد قرأنا جميعا عن حالة الهوس الجنسي التي شاعت في مصر أمام إحدى دور السينما في عيد الفطر الماضي

 

ولا أعمم هذة الظاهرة طبعا على كل مرتادي الكافي نت ولكن هي الشريحة الأكبر منهم والباقي أما ذاهب للدراسة أو كتابة بحث يحتاجة في كليته وليس لدية المقدرة على توفير جهاز كومبيوتر منزلي ، أو ذاهب لعمل دردشة مع فتاه يتصادف وجودها هي الأخرى لعمل دردشة والإستماع لأخر أغنية للمطرب الفذ سعد الصغير أو العملاق عماد بعرور فهم الأن من يصورون صورة المتلقي أو الوجه الأخر للعملة .

 

 

 

المؤسسة الدينية في مصر مشغولة ، الأخوان ومعركة الرهبان ، وتغلغل الشيعة وحلقات هالة سرحان !

 

وصراع الأحزاب على الكرسي وتغيير القانون تعديل القانون ولا هم عارفين أصلا ما هو القانون  ولا حتى الدستور  الذين يتشدقون بكلماته صباحا ومساءا ليفاجأ الشعب بأنه واقف أمام صندوق الاقتراع لا يعرف الطور من الطحين وينتهي الأمر بكلمة نعم لأن نعم بتريح !!!!!!!!

 

نرجع لموضوعنا لآن العدل في بلدي خمس دقايق وخايفة الحق عبد الكريم ونأكل سوا عيش وحلاوة

 

 

 

دا طبعا إذا لقينا العيش والحلاوة .

 

لابد من وجود خطاب ديني ثقافي معتدل يناشد  الشباب ويعرفهم مالهم وما عليهم ، خطاب ديني معتدل خطاب ديني غير متزمت ولا مشكوك فيه خطاب ديني يتعامل مع مجريات العصر ولغة الكومبيوتر وحوار المدونين والأبتعاد عن الكهنوتية الدينية والتعصبية القبلية الوهابية القرشية المتعطشة لسفك الدماء وتكفير الأخر .

 

خطاب ديني  يحاور ضمير الفتاة قبل أن تقبل على دعوة المفتى بترقيع غشاء البكارة ومعرفة ربنا فقط عند المصيبة   !!!

 

خطاب ديني يناشد الضمائر والسلوك وقبل أن يقف المفتى يبيح ترقيع غشاء البكارة يقف ليعلمها العفاف وكيف تحافظ على نفسها من مغريات عصرها

 

لا أريد أن أتشدق بكلمات الوعظ والإرشاد ولكنني أريد أن نعلم أولادنا وشبابنا علم نفس قرأني يخاطبهم في البيت قبل المدرسة يخاطبهم الأب والأم قبل أن يخا طبهم أصدقاء السوء

 

وأبسط الأمثلة القصص القرأنى،  والقصص التي ذكرت في القرآن كثيرة وفيها ضرب الله سبحانة وتعالى أعظم العبر والأمثلة وكل ما جاء به القرآن كانت تحكى قصص شباب ، أبو الأنبياء إبراهيم ضرب لنا أعظم مثال للصبر والتمسك بعبادة ربه سبحانه وتعالى وتحمل أقصى شيء قسوة وهو النار حينما ألقى فيها فهل يا شبابنا سوف تلقون في النار لتصبروا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

نبي الله يوسف أيضا ضرب لنا أروع الأمثلة على عفاف الرجل يهمس أحدا في أذني ويقول هل الرجل له عفاف ؟

 

نعم يوجد للرجل أيضا عفاف وهو الحفاظ على أخلاقة من كل المغريات كمثل يوسف حينما راودته امرأة العزيز بالرغم من كونه في بيتها ولكن تذكر خاااااااف ربه

 

السيدة مريم العذراء الله ما أروع هذا العفاف كلما دخلوا عليها وجدوا عندها رزقا

 

الأبن البار إسماعيل ضرب أيضا أكبر مثال للطاعة للأبوة أبو الأنبياء إبراهيم حينما أطاع والدة ولبى نداء ربه بأن يذبح أبه فكان الأبن المطيع البار لوالدة فنجاه الله بكبش عظيم

 

يالله سبحان الله فعلا كل الأمثلة من الشباب

 

دعوتي هنا إلى المزرعة وهى البيت البيت ثم البيت ثم البيت

 

والله تعالى المستعان

 

إيمان خلف

 

                                                                                                                    

 

 

 

اجمالي القراءات 13399

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الإثنين 05 مارس 2007
[3569]

الى الإبنه ايمان, من 13 -45 سنه فقط!!!!!

الابنه الفاضله ايمان,
اعرف ان الأحوال فى مصر قد تغيرت كثيرا عما كانت عليه منذ 36 سنه عندما عشت هناك, واعلم ان الكثير مما تغير قد تغير للأسف الى ما هو اسوأ , وقد كان الزواج من الأشياء الصعبه فى ايامنا, واعرف انه قد اصبح الأن من الاشياء الأكثر صعوبه بمراحل, مما ادى الى ارتفاع شاهق لنسبه العنوسه, وبالطبع معها ايضا نسبه العزوبيه. كذلك بعد انتشار النيت والساتليت والانفتاح على مايدور فى العالم الخارجى , بدأنا نرى او بمعنى اصح نقرأ فى مصر عن انواع من الجرائم لم نسمع عنها او نعهدها فى ايامنا, مثل الاغتصاب الجنسى بخطف السيدات او فى بيوتهن. وما شابه ذلك من جرائم . اذن ما الحل, هل الحل هو فقط فى الاعتكاف فى المساجد, فى الصيام والإستعفاف. لا اظن ان ذلك سيحل المشكله, اعتقد ان اسباب تدهور الزواج هو اقتصادى بحت, ربما المغالاه فى المهر المطلوب والشبكه والجهاز والشقه وتكاليف الزفاف.....الخ, واعتقد ان كان هناك طريقه لتغيير العقول المتحجره والمتزنته فى مظاهر عتيقه, لاينتج عنها سوى كوارث مثل ما يحدث الآن , لتغيرت الامور بنسبه كبيره. فمثلا, ان كلا من الشاب والفتاه الذين هم فى سن الزواج , يعيشون ويأكلون ويلبسون بما يكفل لهم الحياه, والمطلوب هو ان نجمع الشاب المناسب مع الفتاه التى تناسبه ويناسبها كزوج وزوجه, فهل من الممكن ان نجمعهما ولو بشكل بدائى او مؤقت حتى يقيما حدود الله , دون اللجوء الى الزواج العرفى او ما هو اكثر من ذلك شرا , لماذا لاتتفير التقاليد التى عفا عليها الدهر ويسمح لهما بالزواج , اما فى مسكنه او مسكنها او مشاركه بالتبادل مع مراعاة تحديد النسل حتى يستطيعا معا ان يجدا المكان المناسب دون مغالاة فى كل شيئ ثم ينتقلا اليه. هل هذا افضل ام الحلول الغير مشروعه هى الأفضل. مجرد سؤال. والسؤال الآخر لأيمان, تقولين ان الذين يرتادون الكوفى شوب للنت هم من سن 13 الى 45 عاما, لماذا 45 عاما فقط, هل من هم فوق ذلك قد انتهى امرهم الى الأبد ولم يعد فيهم فائده منتظره.........اننى امزح معك فقط. مع تحياتى

2   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الإثنين 05 مارس 2007
[3579]

شكرا على مروركم الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
أستاذى ووالدى الأستاذ فوزى
لقد سعدت أيما سعادة بمرور سيادتكم على مقالى المتواضع وهو لشرف عظيم بالنسة لى ، لأننى ما زلت أحبو فى هذا العالم الكبير وأنها لشهادة لى سوف أحتفظ بها .
ونبدأ من نقطة (13 _ 45) لاحظت فى الاونه الاخيرة أنتشار ما يسمى بالكوفى نت أو السيبرات ولا أعرف لماذا هذا الاسم : أسم سيبر ، الذى لا تحكمة رقابة او قانون يحمية أو حتى ضدة فيتهافت عليه الطلبة من السن الصغيرة لعمل ( إيميل) لكى يتمكنوا من دخول دردشة الياهو التى أشبها أنا بسوق الحمام فى سوق السيدة عائشة ليتبارزو بالدردشة والكلام فى المايك وفتح الكامير ويا سلام لو قابل موزة
وكلمة موزة ليست الفاكهة بل هو أسم يطلق البنت التى سوف يقيم معها علاقة عبر الشات .
وألأكبر سنا يذهب للجلوس فى خلوة لكى يشاهد فيلم ( ثقافى ) أو لقطة مثيرة ) وسن 45 من شباب مصر فمازال هناك شباب يبلغون 45 لم يتزوجوا بعد أقول ولا أعمم .
لقد رأيت بعينى والله العظيم ( عمال ) خرسانة بعد ما إنتهوا من عملهم ذهبوا الى أحد السيبرات ليدخلوا الغرف المغلقة وثمن الساعة اكثر من جنية 5وأكثر وما أضحكنى أكثر أنه لا يجيد القرأءة والكتابة ولكنه يجيد الشات فهم يحفظون عن ظهر قلب أسماء مواقع بعينها ولا يعرفون غيرها .
فما بالك بشاب جامعى ؟
أيضا أتفق معك على أن المشكلة إقتصادية بحتة
فمثلا . فى قريتنا يتزوج جميع أفراد العائلة ويسكنون فى بيت واحد كل واحد يسكن غرفة وكانت الحياة ماشية
وفى السبعينات والثمانينات كانوا يعملون بمقولة ( عش العصفورة يكفينا )
المشكلة تكمن فى كلمة ( أشمعنى ) أشمعنى بنت خالتى تسكن فى شقة تمليك هى أحسن منى
( أشمعنى تركب عربية هى أحسن منى
أشمعنى تتجوز وتعمل فرح فى أوتيل 4 نجوم و3 ولا حتى نجمه واحدة
المشكلة فى هى أحسن منى
وتيجى فى الاخر على راس الشباب المسكين لإن الطرف الأنثوى بيتعامل بمبدأ أشمعنى هى أحسن منى ؟؟!!
لابد من وجود حل يخلصنا من منطق أشمعنى لكى يدردش الشاب مع زوجتة أحسن من دردشة السيبر أو الكافى نت
لكن الكاارثة تكمن فى الشباب الصغير أقل من 23 سنه فهو غير قادر على الزواج ولا حتى مؤهل له الان فماذا يفعل أما المخدرات أو السيبرات
أشكركم ولعلى أكون قد أوضحت وجهة نظرى
إيمان

3   تعليق بواسطة   أيمن رمزي نخلة     في   الإثنين 05 مارس 2007
[3604]

الله يعمر بيتك، ويكثر من أمثالك يا اختي إيمان خلف.

أختي إيمان خلف، سلام من الله ورحمة وبركات وخير.
لماذا ضربتيني لكي استيقظ من تغييب الاخوان والكنيسة نحو التمسك بقضايا تافهة وهامشية والبعد عن أهم موضوعات البلد الامين الا وهي انتشار الفساد.
اتفق معك في كل ما قلتيه، ولكن عندي عليك سؤال حادثة اسماعيل لم تذكر في القرآت الكريم مثلما انت قلت؟مع كل تقدير واحترام. وطوبى لك لانك تفكرين، ولا يهمك اذا كان الاخرين يكفرون(يلقون بالكفر علي من يفكر). اخوك أيمن رمزي نخلة

4   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الثلاثاء 06 مارس 2007
[3648]

أشكرك يا أيمن

السلام عليكم
الأخ العزيز أيمن رمزى نخلة :

شكرا على مرورك الكريم وعلى إطرائك اللطيف على شخصى المتواضع

عزيزى التفكير فريضة فرضت على المؤمنين مثلها مثل الصلاة ولقد ميز الله سبحانه وتعالى الإنسان بنعمة العقل والقلب لكى يفكر ويتدبر ويعقل
وذكر ذلك فى أماكن كثيرة فى القرأن الكريم وأكيد أيضا فى الأنجيل

وهذه إجابتى على سؤالك (ولكن عندي عليك سؤال حادثة اسماعيل لم تذكر في القرآت الكريم مثلما انت قلت؟)

أخى أيمن لقد ذكر الله سبحانه وتعالى قصة أبونا إبراهيم وأبنه أسماعيل فى أكثر من موضع فى القرأن ومنها سورة الصافات الآية 102 (فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)

فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) )

سورة الصافات من الاية 102 الى الاية 111)

واشكرك مرة أخرى
ايمان خلف

5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 06 مارس 2007
[3675]


يقول المثل الشامي( ماالذي دفعك الى المر ؟قال الامر منه) وهذه حالنا مع الافلام الاباحية وغيرها. حدود الله نستطيع أن نقيمها، إذا وفرنا للانسان ما يؤمن حياته ، أي يستطيع الزواج والاستقرار ..أن يجد عملاً يعيل فيه نفسه وعائلته بعد ذلك يمكن لهذا الشخص من خلال التوعية ابعاده عن ما يضر به نفسه ومجتمعه. الكلام النظري والتوعية الغارغة والبعيدة عن الواقع الذي يعيشه الفرد لاتثمر ولا تحل مشكلة.سالت مرة أحد المشايخ ...ماذا يفعل الشاب الذي لايستطيع النكاح بالحلال؟ قال لي عليه بالصيام.... سالته وهل يصوم العمر كله....أمامناحالات وعينات لشباب بلغوا الاربعين من العمر ولم يتمكنوا من حل هذه المشكلة العويصة.... أليس لهؤلاء استثناء خاص..... وشكراً

6   تعليق بواسطة   خالد صالح     في   الثلاثاء 06 مارس 2007
[3684]

قضية هامة جدا

القضية التى طرحتها الاخت ايمان قضيةهامة للغاية,بالفعل لايستطيع المرء بحل المشكلات بالوعظ وتخويف الناس من عذاب جهنم فقط والا سنصنع بشرا مضطربين نفسيا,للانسان أحتياجات نفسية,منها الحاجة الى علاقة أنسانية محترمة كريمة بين الرجل والمرأة,هذه العلاقة المحترمة هى أحتياج أنسانى عميق للغاية لدى الانثى والذكر,المجتمعات المسمى اسلامية حولتها الى علاقة غير محترمة على الاطلاق,قائمة على بيع أنوثة المرأة الى ذكورة الرجل مقابل المهر كما تصنفها كتب الفقه,بينما كتاب ربنا يصفها بأنهاعلاقة قائمة على المودة والرحمة والمهر ليس وسيلة لشراء أنوثة المراة بل هدية المحب لمن يحب,الزواج ينبغى أن يكون سهلا تأمنينا لعفة المجتمع وعلى الاسر ان تتكافل فى مواضيع الزواج,وانا بشكل شخصى من مؤيدى الزواج المبكر 18 عاما للفتاة 21 عاما للشاب,وبشكل شخصى أرى ان العائلات ينبغى ان تتدخل بشكل كبير لمساعدة ابنائهم وبناتهم ,وهذا لايعنى التدخل للمباهاة بل للتيسير,الزواج يجب أن يكون بسيطا ميسرا انسانيا ولنقل بمعنى أدق قرأنيا,اما تخويف الناس من العذاب دول حل المشكلة فلن يصرف احدا عن افلام البرنو ولا عن المواقع الاباحية,للعلم فقط قرأت من فترة قصيرة ان المصريين انفقوا ملايين الجنيهات العام المنصرم فى مكالمات دولية لمحطات تقدم أحاديث جنسية باللغة العربية,رغم مايشاع عن حالة الهلوسة الدينية التى تعيشها مصر فهذه الهلوسة لم تحل أى مشكلا!

7   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الخميس 08 مارس 2007
[3734]

شكرا أخى زهير

الأخ العزيز زهير:
شكرا على مرورك الكريم

وعلى فكرة المثل اللى ذكرته موجود فى مصر ايضا
وأسمه _ ( ايه اللى رماك على المر ، قال اللى أمر منه )

عايز تقول يعنى أن الشباب بتشوف افلام البورنو من قله الجواز

لازم المجتمع كله يواجه المشكله دى ونبدأ بأهل الشاب وأهل الفتاه أذا كان هناك مكان لدى الشاب ولو غرفه واحدة يستطيع فيها أن يتزوج ويقيم حدود الله فلما لا ؟؟
وما اكثر الامهات التى تسكن فى شقق واسعة تشتكى الوحدة وما أكثر الشقق الخالية
ولكن لو ترضى البنت بالزهد قليلا فى الشبكة والمهر وأثاث المنزل والفرح الخمس نجوم .
شكرا اخى


8   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الخميس 08 مارس 2007
[3736]

الأخ العزيز خالد

أشكركم على مرورك الكريم وتعقيبك الدقيق
شاهدت على قناة الناس الفضائية حوارا مع الشيخ محمد حسنين يعقوب وقد كان ينصح الشباب الذى غير قادر على الزواج بالصوم ؟؟
وبعد أيام قلائل شاهدت نفس الشيخ على نفس القناة ولكنه هذة المرة كان هو الضيف وسأله الأخ المذيع كيف توفق بين زوجاتك الثلاث؟؟

وهنا أضع نفسى مكان أى شاب غير قادر على الزواج وهو يقول ينظر لهذا الشيخ الذى يدعوا للصيام

لماذاا لم يصم هو على واحدة ؟
لماذا لم يتبرع بزواج شابين غير قادرين بنفقات زوجاته الاخريات ومن هنا يحذوا حذوة كل المجتمع مساعدة الشباب الغير قادر على الزواج.

أخى خالد الأم لها أكبر تأثير على أبنتها وغالبا ما تكون الأم هى التى تريد أن تحقق طموحاتها وليست الأبنه
أشكرك
ايمان خلف

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 26
اجمالي القراءات : 318,351
تعليقات له : 192
تعليقات عليه : 123
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt