المرأة بين عدل الإله وإفك الفقهاء:
المرأة بين الشيئية والعدم ( وكنت إذا ما زرت ليلى تبرقعت // وقد رابني منها الغداة سفورها )

نهاد حداد في الإثنين 21 يوليو 2014


تقديم 

لننطلق من الثابت الديني أولا ومن القرآن خصوصا للتأصيل لموضوعنا ! أولا ، نقول ، إن تفسير القرآن ليس حكرا على زمن معين أو أشخاص معينين ! إن الله إذ بعث رسالته ، بعثها للناس كافة ولن يعذب العلماء منا بذنوبنا إذ لا تزر وازرة وزر أخرى وكل نفس بما كسبت رهينة ! وكل منا مسؤول عن أفعاله وعما يتبع : "وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا"( الاحزاب 67 ) . لكن قبل ان أبدأ مقالي هذا ، أنبه بأنني لن أتجاهل التراث في بحثي  لأنه جزء من التاريخ ولا يمكن للأمم أن تتقدم إذا لم تلتفت إلى ماضيها حتى تستفيد من إيجابياته وتقلع عن سلبياته ! لذلك حينما أتبنى هنا قول الشافعي كحكمة لاحترامي رأي الآخرفي قوله "رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب"  فهذا لايعني البتة أنني أتبنى فكره ولكنني اتبنى مفهوم الحرية الذي تعبر عنه المقولة ؛ تماما كما يمكنني أن أتبنى مقولة سبينوزا أو نيتشه دون أن يعني ذلك أنني أتبنى فكرا لادينيا. طبعا مفهوم الحرية هنا مقصور على فهم وتدبر القرآن ولا يمس ولن يمس الثوابت القرآنية بأي حال من الاحوال ، وإنما قد يعبر عن فهم قد يتفق معنا القارئ فيه وقد يختلف ، ولكن الأهم بالنسبة لنا هو اعمال العقل والفكر في التدبر وكما يقول هيجل: " العقل يجمع الناس والفهم يفرقهم  " . لذلك فأنا هنا أحاول أن أوصل للقارئ رأيي دون ادعاء صحته أو نفي الخطإ عنه لأنني بذلك أمارس حرية أفاءها الله علي وواجبا تجاه إنسانيتي التي كرمها الله ، وهنا يحضرني قول نيتشه : إن الحرية لاتشكل خطرا على التقوى أو على سلامة الدولة ، بل إن ضياعها يؤدي إلى ضياعهما معا". وللنطلق من هنا بإذن الله.
 سأبدأ أولا من ثابت في صفات الله تعالى ألا وهو العدل ؛حيث لم يذكر الله عز وجل في كتابه تخفيفا في العقوبات الدنيوية أو الأخروية بالنسبة للمرأة ، بل لقد وضعها جل وعلا أمام مسؤولية اختياراتها التي ستحاسب عليها أمام الناس في الدنيا وأمامه في الآخرة ! لذلك فإننا نرى قمة العدل وقمة المساوات في المحاسبة على نتائج التصرفات والاعمال ! وحين يحاسب الله إنسانا فهذا لأنه " أعطاه عينين ولسانا وشفتين وهداه النجدين " فهو اما يختار طريق الخير أو يتبع طريق الضلال ، ذكرا كان او أنثى. لذلك فالمحاسبة العادلة  تستلزم تهييء نفس القدرات والامكانات والا كان الحكم ليكون جائرا ؛وليس الله سبحانه وتعالى" بظلام للعبيد"(ونحن نتحدث هنا عن القدرات العقلية طبعا وليس الجسدية لأن الاختلاف الأخير ليس قصورا وإنما هي الطبيعة التي خلق الله عليها المرأة كما خلق الرجل القوي والضعيف، والبصير والضرير ، والقادر والمقعد ، إذ لايمكن اعتبار المقعد او المريض قاصرا لضعف بنيته الجسدية ولا يمكن احتقاره او اختزال إنسانيته في بنيته الجسدية لان ذلك لم يكن اختياره وانما الله يخلق مايشاء ) ! من هنا ومن اليقين ابالعدالة الاهية التي تشطر العذاب الى  نصفين عندما تنتفي المسؤولية (كالحكم بنصف العذاب للعبيد والاماء في حكم الزنا مثلا) لانتفاء حرية الاختيار وصولا الى التسامح النهائي بالنسبة للمملوكة ،التي يضطرها سيدها إلى ارتكاب الفاحشة). لذلك نحن نؤكد انطلاقا من إيماننا بعدل الله كذب حديث نقصان العقل والدين عند المرأة لان النقصان يستلزم بالضرورة التخفيف في العذاب ! لسنا هنا بصدد الدفاع عن المرأة بل بالعكس ، نحن نضعها أمام مسؤولياتها!لأن  فلاحها في الدنيا والآخرة مرهون بصلاح أعمالها! حيث ان المرأة يجب أن تعي حجم ماألقي على عاتقها " ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف" ! 
 
المرأة في التراث كائن بشري أم أداة في يد الشيطان ؟ 
 
لقد دأبت المرأة منذ بداية العشرينيات على محاولة إثبات ذاتها من خلال منافسة الرجل في شتى الميادين والتفوق في الكثير من المجالات ؛ وقد توصلت بعض النساء الى مناصب عليا بل الى مراكز اتخاذ القرار، وطبعا هن معدودات على رؤوس الاصابع ( لن أنتظر حتى يرد علي أحدهم بذلك فهذه هي الحقيقة )! وإذا كانت المرأة الغربية قد تمكنت من إثبات ذاتها (بضربة حظ إبان الحربين العالميتين اذ تمكنت من صناعة الطائرات والسفن والأسلحة عندما كان الرجال يحاربون في الخنادق مما أدى الى الاعتراف بجهودها واعطائها الحق في الادلاء بصوتها في الانتخابات إلى غير ذلك من الحقوق )  ؛ فإن المرأة العربية ماتزال ترزح تحت وطأة القهر والحرمان والنظرة الدونية التي يكرسها التراث ! ومع اننا لانراها ملزمة بإثبات قدرتها على منافسة الرجل حتى تكتسب الاحترام ، لان الله جل وعلا قد كرمها بقوله " ولقد كرمنا بني آدم " ؛ تماما كما ان الطفل ليس ملزما بإثبات قدرته على فعل الاشياء حتى يكتسب تقديرنا ويستحق اهتمامنا ، لانه مستحق للاحترام بذاته والعناية وعدم التحقير ، دون الحاجة للإتيان بالخوارق! والأمثلة كثيرة لا تحصى في احتقار التراث للمرأة لدرجة انها شبهت بالكلب والحماروالافعى ! اي انها قورنت باحقر واحط المخلوقات الحيوانية ! كماانها لاتعدو ان تكون أداة جنسية لا أكثر! وعندما أقول أداة جنسية ، فهذا ليس كلاما انشائيا بل إن تشويه جسد الانثى بالختان أكبر دليل على هذا! 
على أي ، نحن لسنا هنا بصدد الدفاع عن المرأة ولكن بصدد الدفاع عن الدين الاسلامي الذي الحقت به كتب التراث ضررا كبيرا بظلمها للرجل والمرأة على السواء ، فهي حين اختزلت المرأة الى مجرد جسد، قد اختزلت الرجل الى مجرد كائن ضعيف يسيل لعابه كلما وقع نظره على انثى . ونقول انثى تجاوزا بل قد يكون عينا يسرى أو نصف عين ، أو مجرد عطراستفز حاسة شمه أو مجرد خيال في خمار يمر أمامه ! وسنأتي على هذه المسألة بتفصيل اكثر في النقطة الثانية من البحث ! لقد الصقت كتب التراث المكر بحواء مع ان القرآن الكريم يخاطب آدم وحواء بشكل ثنائي  في استسلامهما للغواية " فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه "( البقرة 35 ) .بل إن القرآن يخبربعكس ذلك تماما: ء﴿فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَاآدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لاَ يَبْلَى﴾ (طه/120). أما كتب التراث فهي تجعل من المرأة حليفا للشيطان الذي أخرج آدم المسكين المغلوب على أمره من الجنة ! قالوا لنا إسرائيليات ،و قلنا نعم ! نقحوا إذا تراثكم من الإسرائيليات! مع ان البخاري يورد حديثا عن ابي هريرة نسبه للرسول عليه السلام (زورا): " لولا حواء لما خانت أنثى زوجها الدهر" أين تضع يا أبا هريرة" لاتزر وازرة وزر أخرى" ؟ لاحظوا معي أن حواء أزلت نصف الانسانية وبهذا فقد خففت العبء عن الشيطان ولم يبق له إلا التفرغ للنصف الآخر! وانتبهوا من فضلكم الى هذا الحديث وإسناده حسب زعمهم صحيح ومفاده ان مسؤولية الحيض ألقيت على عاتق نساء بني اسرائيل ( ايه ! الحمد لله تحملنا وزر حواء والآن سنتحمل وزر نساء اليهود). اخرجه عبد الرزاق عن ابن مسعود بإسناد صحيح قال: " كان النساء والرجال في بني اسرائيل يصلون جميعا وكانت المرأة تتشرف للرجل، فألقى الله عليهن الحيض ومنعهن من المساجد" وعنده عن عائشة نحوه! ( No comment) . 
ولكي لايقال بأننا ندافع عن المرأة وبأن القرآن نفسه ورد فيه بأن" كيدهن عظيم " نقول  أولا : بأننا لانؤمن ببعض القرآن ونكفر ببعض ، بل إننا نقر بالإجابي والسلبي في حقنا ! لقد انشأنا الله في بطون أمهاتنا وهو أعلم بنا ! ولكن قبل ان نستطرد في القول . لنتذكر آية أخرى وهي " ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها" هنا نرى قمة المساوات في الفجور والتقوى بالنسبة للرجل والمرأة لأن الله عز وجل يتحدث عن النفس بشكل عام . فهل نعد هذا تناقضا في القول ؟ حاشى لله أن يكون قوله متناقضا! أم سنلهث جريا وراء الناسخ والمنسوخ ؟ لا ! بل ان الآية تقرر تحصيل حاصل توصل إليه علم النفس والاجتماع وفسره بطريقة علمية ( لا تفرحوا بسرعة فالقرآن لم يقرر بأن الكيد من وفي طبيعة النساء بل إنه سلاح في أيديهن عظيم )! والفرق شاسع بين الطبيعي والغريزي وبين المكتسب ! وكذا بين المخصص والمعمم ! 
يقول تعالى جل من قائل " فلما رأى قميصه قد من دبرقال هذا من كيدكن إن كيدكن عظيم " ( يوسف 28) ! فسياق الآية هنا واضح والمقصود فيه نساء بعينهن وليس كل النساء وهن فقط من راودن يوسف عليه السلام عن نفسه !اذ لا مجال هنا للتعميم ! ولكن  ولنعود إلى كيد المرأة ، منطلقين بالطبع دائما من القاعدة الاهية في العدل والمساوات ومنتهين الى الأواليات الدفاعية الواعية واللاواعية للمرأة في مجتمعات القهر والتبخيس الذي لحق بها باسم الدين أحيانا وبسبب العرف والجهل والتقليد أحيانا أخرى ! وهنا لابد من من التنبيه الى الازدواجية في النظرة للمرآة في العالم العربي" الاسلامي" ! فهي إما محاطة بهالة من المثالية والتقديس إذ تعتبر رمزا للتضحية والتفاني والعطاء والحب وهذا ينطبق على المرأة الأم ،حيث انها تمثل اكثر القيم حساسية وسموا وإما انثى غاوية تتملك عقلها الخرافة والسحر والكيد للرجل والرغبة في امتلاكه والسيطرة عليه ! وهذا صحيح ، خصوصا في الاوساط الفقيرة والمقهورة والتي غالبا ما حرمت من التعليم ! ( لاحظوا اننا نتحدث عن بيئة وتربية المرأة وليست عن طبيعتها البيولوجية أو التشريحية) . وهنا نورد قولا للدكتور مصطفى حجازي من كتابه (سيكولوجية الانسان المقهورص 235) :.. ان سلاح الاحتيال والمكر الذي ألحق بحواء [هو]  سلاح يفصح عن العدوانية التي لابد أن تكمن في علاقة المرأة المغبونة بالرجل ، [إذ أن ] قدرتها على استعمال هذا السلاح تنمو بالضرورة نظرا لما يفرض على كيانها من حدود وقيود ، علاقة المكر هذه هي نتاج مباشر لوضعية القهر ، وهي إحدى مظاهر التشويه الذي لابد أن يصيب كل علاقة سيطرة ورضوخ". فالمرأة إذا تجد في الكيد تارة وفي السحر والشعوذة أحيانا أخرى سلاحا دفاعيا ضد وضعية القهر والخنوع المفروض عليها وقد تستعمل سلاح " التنغيص الذي تتفنن فيه بعض النساء "تارة اخرى ! ف" دفاعات المرأة ... تذهب جلها في اتجاه مرضي لأنها وليدة علاقة مرضية بين الرجل والمرأة ( علاقة التسلط والقهر) ، وهي دفاعات لاتفسح مجالا أمام بروز علاقات معافاة ، تحمل الاثراء المتبادل لكل من الرجل والمرأة"  (نفس المرجع ، ص. 236 ) . وخلاصة القول ان حرمان المرأة من التعليم وتجهيلها بل اختزالها في تاء التأنيث احيانا وحلف الشيطان تارة أخرى  ادى بها فعلا الى تبني الشخصية التي اريد لها ان تكونها حتى اصبحت تلك الشخصية  جزءا من لا وعيها.فأصبحت تتبنى كل الاوصاف والاختزالات التي أحاطها بها المجتمع بل تقبلتها كجزء من طبيعتها !  مثل التحايل والدهاء والالتفاف  او ماسمي في علم النفس بسلوك الالتفاف (conduite de dętour ). وهو سلوك يتوسل أدوات غير مباشرة للوصول الى الهدف لصعوبة التوصل إليه بطرق مباشرة قد تؤدي الى صدام لا قبل للمرأة بالانتصار فيه ! قد يتساءل البعض عن جدوى تضمين بحثنا هذه النقطة ونجيب على ان المرأة أصبحت فعلا تتبنى وضعيتها الدونية وتربطها بطبيعة ما أنزل الله بها من سلطان ! بل أصبح تبنيها للنقاب والحجاب أحيانا غير نابع من قناعة راسخة  (وهذا ماسنناقشه في النقطة التالية ) بل أصبحت تعتبره شيئا فرضته طبيعتها كأداة فتنة وإغراء ! ولو دققت قليلا في أقوال الفقهاء لوجدت نفسها ربما ممن هن غير ملزمات بالستر لقبحهن  ! اعتذر ، ولكن تسمية الأشياء بمسمياتها هو بالنسبة لنا الشرط الأساس للوصول الحقيقة .
 
الحجاب بين الحقيقة القرآنية وتفاسير الفقهاء 
 
مع ان لفظ الحجاب في القرآن لم يرد أبدا الا بمعنى الحاجز ، إلا أن المسلمين  رفضوا الا ان يسموا ماتغطي به المرأة شعرها حجابا! تأسيا بالاصطلاح الجاهلي  للفظ الحجاب !  كما جاء في هذا البيت من شعر الشنفرى مثلا ؛ وقد ورد عنده بمعنى النقاب الذي يغطي جسد المرأة كله ماعدا عين واحدة ! والجدير بالملاحظة هو التشابه الكبير بين الحجاب الذي فرضته الوهابية على النساء والحجاب الوارد ذكره في هذا البيت إذ يقول الشاعر تغزلا بحبيبته : وصدت كأن الشمس تحت حجابها /// بدا حاجب منها وضنت بحاجب ! ونلاحظ بأن هذه المرأة كانت تغطي جسدها كله بحجاب ولم يكن يظهر منها إلا عين واحدة ! طبعا هذا لم يمنع الشاعر من التغزل بها ولكن هذا ليس موضوعنا ! بل الذي يهمنا هو الاشارة إلى أن " المسلمين تجاهلوا لفظة الحجاب كما وردت في القرآن في حجب نساء النبي عليه السلام وأبوا إلا أن يسموه حجابا بل أن يطبقوه ( وهنا نتحدث عن الوهابية) بالطريقة الجاهلية لمفهوم الحجاب ! وقد  ورد أيضا بمعنى القناع لذلك تجد التفاسير لا تفرق بين البرقع والقناع والحجاب : ونرجع إلى الشنفرى في بيت آخر: " لقد أعجبتني لا سقوطا قناعها /// إذا مشت ولا بذات تلفت .الذي يهمنا من هذين البيتين ليس فقط المعنى الاصطلاحي للحجاب أو القناع ، ولكن القيمة التي كان يمثلها في المجتمع الجاهلي ، فقد كان رمزا للحشمة والوقار ! وتغنى به الشعراء بهذا المعنى وقد كانت كلمتهم مسموعة . فالمرأة المقنعة المتهادية المشية كانت تفرض الاحترام والاعجاب ! وقد أقر الإسلام هذا التقليد ( طبعا ليس بمعنى الحجاب ولا النقاب ولا القناع ) بل بإدناء الجلابيب . ونحن نعرف أن الاسلام نزل في مجتمع وإن كان كافرا ، إلا أن الاخلاق كانت من شيم أهله . وقد أقر الكثير منها كغض البصر مثلا! حيث يقول عنترة : وأغض طرفي ما بدت لي جارتي /// حتى يواري جارتي مأواها. او لنعود مرة اخرى للشنفرى " وإذا مشت ولا بذات تلفت " وأن لا يضربن بأرجلهن ليعلم مايخفين من زينتهن " . ففي مجتمع كهذا نزل القرآن ، وحين يقول عز وجل " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما". فإن الله أعلم بمن أنزل فيهم القرآن ويعلم تمام العلم أنهم يحترمون المرأة العفيفة لذلك عندما قال " أن يعرفن فلا يؤذين " فلأن المجتمع بطبيعته وأخلاقه لا يؤذي المرأة المحتشمة ! إلاالمنافقون طبعا والذين في قلوبهم مرض ! ولنعد للآيات المذكورة أعلاه والتي جعلها الفقهاء دينا مع أن الله عز وجل جعل لها علة واضحة وضوح الشمس " أن يعرفن فلا يؤذين " ! فالمجتمع العربي له تقاليده و أعرافه وكان يكفي المرأة أن تظهر الاحتشام في هيأتها فلا يتعرض لها أحد! وهذا هو هدف الآية " هو حماية نساء النبي ونساء المؤمنين من الإفك والأذى والتعريض ! والعلة ليست العبادة مطلقا كما في الصلاة مثلا  " وأقم الصلاة لذكري " . بل بالعكس أردف الله لقوله عز وجل " أن يعرفن فلا يؤذين " قوله" وكان الله غفورا رحيما " . إذ زيادة على العلة ، هناك مغفرة ورحمة ولاذكر للإثم أو الفتنة أو الفاحشة ! لا أدري كيف استطاع الفقهاء أن يقلبوا المفاهيم في آيات واضحة في سورة كسورة الاحزاب ! حيث أن المعاب عليهم في الآية لسن أبدا النساء ( سبب الفتنة الأبدية ) ولكن الرجال المنافقون " لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلا ، ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا " . إذن نستخلص مما سلف مجموعة من النقاط .
اولا ، أن مصطلح الحجاب في القرآن هوالحاجز أما ما سماه التراثيون لباسا شرعيا فهو لباس المرأة في العصر الجاهلي وقد تبنته الوهابية ( وكأن الزمن توقف بالنسبة للعرب عند الشنفرى أي سنين قبل ظهور الإسلام ). 
ثانيا،  أن إدناء الجلابيب لم يكن حماية للرجل من فتنة المرأة  أو جمالها بل درءا لأذى المنافقين  والذين في قلوبهم مرض عن نساء المسلمين ! وبما أننا في القرن العشرين لابد أن نفتح قوسا ونحاول أن نفهم المقصود من الذين في قلوبهم مرض استنادا إلى ما وصل إليه علم النفس الحديث . فنجد بأن هناك مايسمى بالنظار التملكي . وهو نوع من الشذوذ الجنسي . فعوضا من وصول الذي في قلبه مرض إلى الإشباع الجنسي من خلال فعل الجماع ، يقتصر الأمر على مرحلة تمهيدية من الفعل الجنسي العادي وهو الإثارة من خلال البصبصة ! في هذه الحالة يمتلك المريض الموضوع الجنسي المرغوب فيه من خلال النظروما يرافقه من إثارة بدلا من امتلاكه من خلال علاقة جسدية فعلية وتامة !
ثالثا، ليست المرأة هنا من تلقت التهديد والوعيد في الآية بل المنافقون ومرضى القلوب والمرجفون. 
رابعا : في هذه الآية ، ليس اللباس دينا وإنما حماية من الأذى . ونحن نرى بأن الأهم في هذه الآية ليس الجلباب في حد ذاته وإنما منع الأذى ! وهنا يجدر بنا التساؤل حول روح النص ! أو روح الدين ، أو علة الأشياء ، هل من حق المرأة حاليا التمسك بزي يسبب لها الأذى ، في الدول الغربية مثلا ، ويسيء إلى النظرة إلى الإسلام؟ أم أنه يجب أخذ العبرة من روح الدين والعلة من الآية نفسها؟ 
تحدثنا عن اللباس في سورة الأحزاب وللنتقل الآن إلى سورة النور : حيث يقول جل وعلا  : { وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون  لعلكم تفلحون } . 
تحدثنا عن غض البصر أعلاه وهو من الصفات الحميدة التي يجب أن يتحلى بهالمؤمن والمؤمنة على السواء . ومع ذلك فإننا نرى في بلاد المسلمين النساء وسط براقيعهن الزرقاء في أفغانستان يضربن بالعصا ولم نر هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم حماة للفضيلة يفقؤون عين أحدهم بنفس العصى لإلزامه على غض البصر). ومعنى الآية منع النظر بشهوة وللننتبه لحظة هنا الى مسألة غض البصر ، فالمقصود الغض من البصر ، وقد استعمل حرف "من " للدلالة على التبعيض ، وليس فيه نهيا عن النظر بشكل مطلق " وهنا ننبه فعلا إلى الفرق بين "غض الطرف "في بيت عنترة  والغض " من" البصر في القرآن الكريم. وقد لزم الغض من البصر حفظ الفرج لتأكيد أن النظر المنهي عنه هو الذي قد يفضي  إلى الفاحشة !
ولقد تحدثنا في تعليق سابق عن المقصود من الزينة في قوله تعالى " ولايبدين زينتهن إلا ماظهر منها " ولا نرى بأسا من إيراده هنا مرة أخرى لمن لم يطلع عليه، فالمقصود بالاستثناء هنا هو  ماظهر من" الزينة " للضرورة اي ماظهر منها للعمل مثلا او العبادة .ونقصدبالعبادة هناالوضوء للصلاة ونحن نعرف حسب ما رواه البخاري ان النساء والرجال كانوا يتوضؤون في مكان واحد في عهد الرسول عليه السلام وفي عهد ابي بكر. وفي الوضوء تكشف المرأة والرجل رأسيهما للمسح كما تكشف المرأة والرجل يديهماالى المرفقين ورجليهما الى الكوعين وهذه هي الزينة الظاهرة او حسب التعبير القرآني " ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها "ضرورة واضطررا وعبادة ! وحتى بعد نزول سورة النور لم يفرق الرسول بين النساء والرجال في الوضوء بل لم ينه عن ذلك في حياته ولم يفعل  ابوبكر أيضاحتى جاء عمر بن الخطاب ففرق بين الجنسين في الوضوء ! اذا ، ظاهر الزينة كان متفقا عليه بما تحدده ضرورات الحياة والعبادات لذلك فإن الله عز وجل لم يبينها لانها كانت معروفة ضمنيا في معاملات المسلمين وحياتهم اليومية ! لكن الاجتهادات التي أتى بها الفقهاء بعد ذلك ، لم تأخذ بعين الاعتبار واقع الحياة في عهد النبوة وحاول كل ان يعطي تفسيره حسب واقعه وبيئته وتقاليده غافلا عن ان الله العلي القدير الذي فصل كل شيء في كتابه المبين لم يكن ليترك الاشياء مبهمة ولم يفعل الا لان المسألة بديهية وواضحة .وقد اتبعه الرسول الكريم في نفس الفهم وترك ظاهر الزينة ظاهرها في الوضوء دون ان يجاذل في الامر لان الامر فعلا لا يحتاج الى جذال ولانه من البديهيات !  ولم يختلف الفقهاء في واقع الامر الا لانهم تجاهلوا الوقائع مع انها موجودة في الاحاديث التي يستندون عليها في كل صغيرة وكبيرة !
 وقد يعترض قولنا هذا قائل بأن هناك تناقض بين مايظهر من الزينة بالضرورة (غسل الرجلين إلى الكعبين في الوضوء) وعدم الضرب بالأرجل في الأرض "حتى لا يعلم مايخفين من زينة" كالخلاخل مثلا. ولكن هذا التناقض الظاهري يزول بمجرد معرفة الفرق بين العمل العمد أو التصرف المتعمد وهو الضرب بالأرجل من أجل إظهار الزينة والعمل غير المقصود في ظهور الزينة اضطرارا. "إلا ماظهر منها".  وقد حددت الآية أعلاه مجموعة من الذين يمكن للمرأة أن تكشف ال زينتها أمامهم دون حرج! وهنا يجب أن نقف على التابعين وغير ذوي الإربة ، وقد يكون هؤلاء عجزة أو غير ذلك ولكن الأهم هو " أن لا يكون في قلبهم مرض " . وما ملكت أيمانهن من العبيد إناثا كن أو ذكرانا". فنتسائل ولا نخاف من السؤال كالتراثيين الذين أصروا على أن ماملكت أيمانهن من النساء فقط، مع أن "نسائهن " ذكرت تحديدا وبكل وضوح قبل ماملكت أيمانكن ". فنقول بأن الله لم يستثن العبيد لنفس العلة المذكورة في سورة الأحزاب ، وهي درء الأذى الخارجي عن النساء . وهو أذى المنافقين والذين في قلوبهم مرض والمرجفون . أما شهوة العبد بالنسبة لسيدته فنعود للقرآن مرة أخرى ونقول ! لاتزر وازرة وزر أخرى. فالمرأة ليست ملزمة بأن تشق عن صدر العبد . ثم إن العبد المؤمن مسؤول عن بصره وملزم  بغضه." إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا"صدق الله العظيم . 
 
وختاما نخلص إلى القول بأن القرآن عامل المرأة والرجل بنفس القدر من المساوات سواء في الثواب أو العقاب ولم يعتبر المرأة جسدا بل إنسانة  مسؤولة عن اختياراتها وفرض حفض الفرج بالنسبة للجنسين ! والشيء الوحيد الذي زيد في هذه الآية بالنسبة للمرأة هو الضرب بالخمر على الجيوب. وهذا شيء بديهي جدا لأن الجيب أو فتحة الصدر هو مكان إثارة لغرائز الرجل !( تماما كالفرج بالنسبة لكليهما والذي أمرهما الله بحفظه على حد سواء). أما بالنسبة للتراثيين الذين لم يعتبروا أبدا المرأة الأمة إنسانا ، فقد قالوا بأن عورتها كعورة الرجل وهذا بهتان وإفك عظيم! لأن الله سبحانه وتعالى عندما خاطب نبيه قال: "قل للمؤمنات أن يغضضن من أبصارهن...) ولم يقل : قل للمؤمنات الحرائر أن يفعلن  وأما الإماء المؤمنات فقد أعفيتهن! ونحن نعرف أن الله جل وعلا دقيق جدا في مصطلحاته ، وحين يريد أن يضع الفرق بين الأمة المؤمنة والحرة المؤمنة فهو يفعل . "ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم". 
وفي النهاية أقول كما قال نيتشة: كل الأشياء خاضعة للتأويل ، وأيا كان التأويل ، فهو عمل القوة لا الحقيقة ! لقد ألزمت الحكومات المتعاقبة على حكم البلدان الاسلامية المسلمين بالتأويل الذي تراه مناسبا لخدمة مصالحها الدنيوية  وفرضته عليهم فرضا بالقوة حينا وبالزور والكذب أحيانا أخرى ، ونحن إذ نحاول تدبر القرآن لا نفعل ذلك ابتغاء تأويله ، بل ممارسة لحرية منحها الله لنا وواجبا تجاه دين حاولت ومازالت تحاول أيدي التراثيين تلويثه. 
اجمالي القراءات 8136

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 21 يوليو 2014
[75233]

بحث رائع ، واقول


فى القصص القرآن يأتى نسبة قول الى قائله ، قد يكون القول خطأ  ، بل يكون كفرا شنيعا مثل مقالة فرعون حين أعلن أنه الرب الأعلى . وقد يكون وجهة نظر للقائل ، مثل قول ذلك الرجل فى قصة يوسف للنسوة إن كيدهن عظيم . هذه وجهة نظره هو . فى كل الأحوال فهى اقوالهم فى هذا القصص الذى يذكر الأحداث والأقوال . وليست حقيقة قرآنية . الحقيقة القرآنية تأتى حين تكون منسوبة لرب العزة ، وهو القائل عن كيد الشيطان (  إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً (76) النساء )

2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 23 يوليو 2014
[75271]

شكرا مجددا استاذة نهاد على هذا التساؤل ، وأقول


1 ـ عبارة الشافعى ( العبادات معللة بمصالح الخلق ) تعنى أن للعبادات هدفا أعلى هو ( مصلحة الناس ) . وبناء على هذا تختلف مصالح الناس ، تبعا لأهوائهم. والشافعى نفسه صاغ من ( هواه ) كتاب ( الرسالة ) فى تقعيد ( اصول الفقه ) وهو أول من قام بهذا الإفك، فقد جعل ( سنة الرسول ) تنسخ القرآن وتعلو عليه . وفى كتابه ( الأم ) الذى كتبه طبقا ( لمصلحة الخلق وهواه ) تناقض مع نفسه ، وكان يكرر عبارات تعبر عن هواه من نوعية ( وأحب كذا ) و ( أكره ) كذا . ومن جاء بعده ساروا على منهجه ( الهوائى ) فجعلوا ما يحبونه ( مندوبا ) وما يكرهونه ( مكروها ) وصار ( المندوب ) درجة تقترب من درجة ( الواجب / الفرض ) وصار ( المكروه درجة تقل عن درجة ( المحرم / الحرام ) وتفصيل هذا فى بحث ( التأويل ) .

2 ـ فى الاسلام : هدف العبادات ليس مصلحة الخلق ولكن ( التقوى ) . وحيث توجد التقوى فى القلب فإن الانسان يفعل الخير ما أمكن ويبتعد عن الشر ما استطاع. وبهذا تتحقق فعلا مصالح الخلق . 

3 ـ رأيي الشخصى فى الآية الكريمة أنها مقيدة بوقتها وزمانها . وتقع ضمن أحكام خاصة بزمانها ومكانها فى عهد النبى عليه السلام فى المدينة ـ جاءت فى نفس السورة ( الأحزاب ) . الأمر العام هو ما نعرفه بالحشمة للنساء ، والتى توجب أخذ الزينة لبنى آدم عند كل مسجد ، وقد تختلف مستويات الحشمة وتفسيراتها زمانا ومكانا ، وليس هذا بالأمر الخطير ، لأنه فى نهاية الأمر فإن ( زى المرأة وزينتها ) هو مجرد ( أمر تشريعى ) وهذا ( الأمر التشريعى ) يقع تحت هيمنة قاعدة تشريعية هى ( منع الزنا والفواحش ــ أو الاقلال منها ) وهذه القاعدة التشريعية تخضع بدورها الى ( المقصد التشريعى ) وهو ( التقوى ) يعنى عدنا أخيرا الى المنبع  

4 ـ منهج الشافعى والدين السنى قلب الموضوع . إكتفى بالأمر التشريعى وتطرف فيه ، فتحول الخمار الى نقاب ، واصبح التستر بالنقاب وسيلة لارتكاب الفواحش ، وساد التدين المظهرى السطحى والاحتراف الدينى بديلا عن التقوى ، وأصبح التكسب بالدين هو المصلحة الكبرى ( للخلق ) . وفى الأمر بالقتال تحول التركيز على ( وقاتلوا ) الى إعتداء وإرهاب ، لأنهم تناسوا القاعدة التشريعية ( فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ) وتناسوا المقصد التشريعى وهو ( منع الفتنة ) أى الاضطهاد الدينى .

 

3   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الأربعاء 23 يوليو 2014
[75276]

شكرا أ. نهاد حداد على إثرائك للموقع و جزى الله اللدكتور أحمد عنا خيرا على كل ما تحمل و ما زال


أستاذة نهاد ، أولا أشكرك و أشكر جميع من يشارك فى إثراء الموقع و إظهار محتواه و ما خفى فيه من كنوز.



لفت نظرى فى تعليقك قولك "ولماذا يستمر المسلمون بجلب الاذى لبناتهن وهن اليوم يؤذين من طرف المتطرفين في الغرب ؟



و تذكرت هذه الآية التى توضح الطريق للمؤمن حيث قال تعالى "قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ "



فالمسلم الحق لا يحركه المتطرفون أو ما يقوله الناس أو حتى ما يظنون ، ما يحركه حقا هو تقوى الله و الامتثال لربوبيته و اتباع حديثه ، هذا الامتثال يخرج بالإنسان من جحيم إرضاء الناس إلى نعيم إرضاء الله الواحد الأحد ، هذه العلاقة بين العبد  و ربه هى علاقة خاصة جدا لا يحق لأى أحد أن يتدخل فيها أيا كان ، سواء كان متطرفا أو غيره. و من نادوا بوجوب الحجاب عجزوا عن التدليل على وجوبه من كتاب الله و كذلك من نادوا بالسفور عجزوا عن كبح الاعتداء ، كلاهما عاجز عن إثبات حجته و يبقى الأمر متروكا لحكم الفرد من منطلق تقوى الله. تحياتى


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 23 يوليو 2014
[75278]

إضافة جميلة ايها الوجيه


وقد كانت فى بالى ونسيتها ، ولكنك ذكرتها . وهذا يؤكد أنه طالما أننا نجتهد فى تدبر المنبع الوحيد فى الاسلام فان اجتهادنا يكمل بعضه بعضا.

كنت اريد أن اكتب إن التقوى تعفى الفرد المؤمن المتقى من مراعاة الشكليات طالما أنه يراعى ربه ويعلم أنه رقيب عليه وخبير بما يفعله ذلك المؤمن . والدليل على هذا فى ( الانفاق ) فى سبيل الله جل وعلا . المؤمن المتقى يتصدق لوجه الله جل وعلا وحده ، ولا يأبه برأى الناس ، لذا يستوى عنده إن أظهر الصدقة أو أخفاها ، يقول جل وعلا ( وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (270) إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (271) البقرة ).

شفت يابو حُميد بنتعلم من بعض إزّاى ..

كل عام وانتم بخير .

5   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الأربعاء 23 يوليو 2014
[75284]

العفو يا دكتور أحمد .. ده حضرتك الخير والبركة


هذا التواضع ليس بغريبا عليك أستاذى الحبيب ، فهذا هو خلقك الراقى المعتاد .. أكرمك الله و رزقك السعادة و راحة البال و أدام عليك نعمته 



6   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأربعاء 23 يوليو 2014
[75285]

المهم التقوى .


شكرا جزيلا أستاذة نهاد و كثر الله جلا و علا من أمثالك و قواك على طرح مثل هذه المواضيع التي تهم المرأة و أقول : الهدف هو التقوى و ما تلك التعليمات و حتى العبادات إلا ( وسائل ) لتحقيق الهدف و هو تقوى الله عز وجل يعنى مخافته إبغتاء جنته ومن أسف أن ( الشيوخ ) دائما و أبدا ما ( يلومون ) المرأة و يتجاهلون الرجل شئ غريب فعلا !! و بالأرقام فإن نسب التحرش الجنسي أقل في البلاد التي لا يوجد فيها هذا النوع من ( الحجاب و النقاب ! ) بل العكس صحيح !!! الحقيقة هي التقوى أكان ذلك يعجب المجتمع أم لا يعجبه و إللي لا يعجبه ( يتحجب أو يتنقب هوه !! ) شئ غريب فعلا كل شئ على المرأة !! و ينسون أنفسهم !! المهم أستاذة نهاد التقوى و كيفية المحافظة عليها و الوصول لها و لا يهم كلام أعداء المرأة و ما أكثرهم .



7   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الأربعاء 23 يوليو 2014
[75286]

شكرا أ. نهاد على تعلقيك الذى دائما ما يحمل إضافة...


و أنا كذلك أحترم المحجبة و غير المحجبة على حد السواء من باب احترام الحرية الشخصية ، لكنى أرفض النقاب لأنه ينطوى على تحقير للمرأة و إجحاف لحقها فى التواصل -الطبيعى- مع البيئة المحيطة لمجرد أن خلقها الله أنثى.



أشكرك على كلماتك الطيبة و أسأل الله أن يرزقك المحبة و القبول .. مؤقتا أحيل سؤالك الذى طرحتيه عن صلح الحديبية لمن يستطع إجابته من أهل القرآن لأنى غير مؤهل للرد علي سؤالك بما لدى من معلومات ، لكن أعدك بدراسة هذا الحدث لأتمكن من اجابتك فى أقرب فرصة إن شاء الله.



8   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الثلاثاء 02 سبتمبر 2014
[75797]

الأستاذة العزيزة نهاد حداد .. عن صلح الحديبية...


 



أولا أعتذر عن تأخرى فى الرد ، لكنى أردت دراسة الحدث بقدر المستطاع قبل الرد عليك ، و بحسب ما درست تبين لى عدة حقائق أوجزها فيما يلى:



 



 



أولا : أن الصلح جاء لإقرار التعايش السلمى بين المسلمين و غير المسلمين:



صلح الحديبية كان أحد نقاط التحول فى تعايش المسلمين مع غير المسلمين بإقرار كل طرف بأحقية الطرف الآخر فى الوجود و التعايش السلمى ، و هى معاهدة تشبه تماما المواثيق الدولية الحالية و التى تؤسس لاحترام الأنظمة و احترام الدول لبعضها البعض و كذا إقرار حق الأفراد فى اعتناق أى فكر أو دين فى ظل احترام قوانين الدولة التى يعيش فيها الفرد ، أو كما اصطلح على تسميته بــ "حرية العقيدة".



 



هذا التعايش اتضح أثره فى تضخم عدد الذين دخلوا فى الاسلام خلال العامين السادس إلى الثامن الهجرى حتى وصل عدد من اعتنق الاسلام فى عامين لعدد مساو لمن اعتنقه فى تسعة عشر عاما من الدعوة. و هو ما جاء فى القرآن بوصف الفتح المبين. هذا الانتشار و ازدياد عدد معتنقى الاسلام خلال فترة السلام يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الدين الاسلامى ينتشر فى ظل السلام بالفكر و العقل و الحوار و ليس بالحرب و الغزوات كما افتئت على الإسلام لاحقا.



9   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الثلاثاء 02 سبتمبر 2014
[75798]

صلح الحديبية .. يتبع


إذن الصلح جاء لتكريس مبدأ التعايش بين الأطراف المتنازعة بهدف تهيئة الأجواء لتسود لغة العقل عن لغة السلاح.



ثانيا: أن التعايش السلمى فى معناه الحقيقي يعنى قبول الآخر و احترام نظمه:



 



الصلح جاء لإقرار التعايش ، هذا التعايش معناه المباشر اعتراف كل طرف بالطرف الآخر و كذا الاعتراف بحرية الأفراد فى اعتناق الدين الذى اختاره كل منهم لذاته و ضمان استمراره فى داره دون إخراج أو اضطهاد ، لذا فعندما أقر الرسول عليه السلام بهذا المبدأ ، كان لزاما عليه أن يوافق على استمرار من اعتنق الاسلام فى المعيشة فى بلاد الطرف الآخر ، لأنه لا يمكن إقرار التعايش السلمى فى ظل إخراج الناس من ديارهم و تكوين جبهة مضادة ، لذا فإن رد من اعتنق الاسلام جاء واجبا لتكريس مبدأ الاعتراف و المعايشة السلمية و لم يكن أبدا بدافع التضحية بمن أسلم بعد الصلح و الا استمر الحشد بين الطرفين المسلم و غير المسلم إلى ما لا نهاية.



يتبع



10   تعليق بواسطة   محمد وجيه     في   الثلاثاء 02 سبتمبر 2014
[75799]

صلح الحديبية .. يتبع:


أما ما جاء فى سياق القصة عن أن المسلمين كانوا يمسحون وجوههم بمخاط الرسول عليه السلام و يتسابقون للتبرك بماء وضوئه و ما إلى ذلك من الأساطير التى تؤسس لتقديس الرسول و الخروج به من دائرة أنه عليه السلام بشرا رسولا فجميعها لا أعيرها انتباها لأنها تخرج بنا من دائرة القرآن و كذا تلك القصة التى تحدثت عن غدر الرجل المسلم بالكافر و قتله إياه بعد أن غافله بمسك سيفه ، فجميعها مما دأب أهل السنة على سرده من قصص تكرس للغدر و الخسة و التى يتميز بها الكثيرون فى زماننا الحاضر استنادا على مثل هذه الروايات المريضة.



 



 



أرجو أن أكون قد وفيت بما وعدت ، و لك منى كل التقدير و الاحترام


11   تعليق بواسطة   شكيب راشدي     في   الأربعاء 28 يناير 2015
[77353]

بالفعل العلاقة بين الرجل و المرأة مرضية


شكرا جزيلا للأخت نهاد على هدا المقال الشيق و كأنها قرأت في دهني و أنا حزين لخروجها من الموقع أتمنى أن تعود و ليت أنها تقرا تعليقي هدا أخت نهاد إنك إمرأة رائعة.



بالفعل العلاقة في مجتمعاتنا العربية و الإسلامية مرضية و فاسدة و هدا راجع إلى التمسك بالترات الدي يقهر و يسحق المرأة بتجريد كل حرياتها و إنكار دورها ضمن المجتمع بل إعتقادها كائن ناقص و حقير فسؤالي موجه لعامة الرجال  مادا تتوقعون عن تصرفات المرأة تجاه مجتمع يقمعها و يهيتها و لا يحترمها كشخص إلا حينما تصبح عجوزة؟



طبعا سوف تتصرف بحيلة و مكر و غش و نفاق طلما الكل يزن ضدها فهي تستعمل كل اساليب الغش و النفاق و غير دلك للدفاع عن نفسها لضمان بقاءها و حفظ مصالحها لأن لا حيلة و لا قوة لها إلى هده الأساليب فهي بالفعل وسائل دفاع سرية ضد مجتمع قاسي و غليظ و لا يرحم



و هده السلوكات ليست خصيصة للنساء فقط بل لكل شخص مستضعف لا قوة له ضمن مجتمع يقف ضده و يقهره فالرجل إدا وضعناه في نفس ظروف المراة يتصرف بنفس الأساليب لأنه مقيد و مقهور و لا فرصة أمامه للدفاع عن مصلحه فيلجأ لتلك الأساليب المكرية و المنافقة.



و سبق و ان تحاورت حول هدا الموضوع بأن المرأة ليست حيلية لأو مكارة فطريا بل بسب العادات و التقاليد التراثية التي لا تترك لها أي مجال للحرية و لكن لا أحد إتفق معي و طبعا الكل يعرف لمادا هل من الطبيعي أن تدافع عن المراة في هده المجتمعات الدكورية؟



فالمجتمع الدكوري سمم و أفسد العلاقة بين الرجل و المرأة فقد الحق الضرر بالمرأة مباشرة و ألحق الضرر بالرجل عن طريق المرأة



هده الأخيرة تستعمل كل انواع الحيلة و المكر و كدب إنتقاما من القهر و القمع و سلب الحريات فهي داخليا مليءة بالحقد و الكراهية و البغض ضد الرجال لأنها تراهم كلهم سواسية و كلهم يقمعون و يسيطيرون عليى المرأة ها الحقد الغير معلن حول المرأة إلى عمياء لا تفرز بين الرجل الصالح و الطالح ففي نظرها كل الرجال ظالمون و مسيطرون فبهدا الصدد أصبح الرجال أو أغلبهم ضحايا تصرفات المرأة التي صنعها التراث الدي يقدسونه فلماد لنطرح السؤال الرجل يعاني من رفض و طرد المرأة تجاهه حتى أصبح معظم النساء لكي لا نقول كلهن شادات عاطفيا و أحيانا جنسيا يعني لديهن ميول عاطفي لنساء مثلهن و رفض لكل ما هو رجولي جسدا و روحا و غير دلك.



هدا ما سببه المجتمع الدكوري المنحط و المنحرف و الكثير من الأفات الإجتماعية و أنا في نظري المرأة المقهورة أخطر من المرا’ الحرة لأن هده الخيرة التي تتمتع بنكل حرياتها و حقوقها لا داعي لها في المكر و الغش و النفاق لأنها لا تخشى أي شيء و اي شخص فتتصرف بكل شفافية و وضوح



لقد قلت ما يكفي و الرجاء من القراء تصحيحي إن أخطات تحياتي للجميع



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-04
مقالات منشورة : 105
اجمالي القراءات : 558,427
تعليقات له : 25
تعليقات عليه : 433
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt