دينهم الكذب

الجمعة 20 فبراير 2015


نص السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله من أعجب المتناقضات وصف هؤلاء الزائغين المنكرين للسنة بالقرآنيين ، فالقرآن برئ من هذا الفكر المنحرف ، وتلك الدعوة المشبوهة التي يُرَادُ من ورائها هدم القرآن وضرب بعضه ببعض !! لقد خُدِع الناس زمنًا طويلا بهذه التسمية " القرآنيون " !! فلو كان لهؤلاء أدنى علاقة بالقرآن لَعَمِلُوا بما جاء فيه من الأمر بالأخذ بسُنَّة النبي صلى الله عليه وسلم ، فمنكري السنة أبعد الناس عن القرآن ، وأبعد الناس عن الالتزام به وبتعاليمه . فهم زائغون منحرفون لا قرآنيون !! ومن سمَّاهم بالقرآنيين فقد وقع في خطأ كبير وفخ نصبوه ليمرروا هذه التسمية الخاطئة!! ومن اللافت للنظر هذا البلاء الذي حلَّ بمصر خلال السنوات القليلة الماضية والذي عرضها لحملات مشبوهة متتابعة من فرق منحرفة ونحل باطلة لا هم لها إلا الكيد للإسلام فمن عبدة الشيطان .. للبهائية .. لأذناب الشيعة الروافض .. وأخيرا جاء دور " منكري السُّنَّة الهادمون للقرآن " !! فقبل عدة أيام رأينا زعيمهم " أحمد صبحي منصور " - الذي احتضنته جهات غامضة في أمريكا – ثم عاد فجأة أيضا لكي تفتح له فضائيات وصحف في مصر أبوابها ليروج لفكره المنحرف كما جهزت له المواقع على الانترنت ، وفي صحيفة الدستور وعلى مدار أسبوعين حوارات معه لنشر فكره دون أي رد عليها مع ما تحمله من أباطيل وخرافات وانحرافات خطيرة ، لذا رأيت لزاما علي أن أوضح بعض المباحث المهمة التي تبين حقيقة هذا الزائغ المنحرف ومن خلال كتبه وحواراته، مبينا أولا : مذهبه التكفيري الذي خفي على الكثير ممن تصدى للرد عليه والذي يعتمد على أفكار زعيم جماعة التكفير والهجرة شكري مصطفى وينقل عنه بالنص استدلالاته وينتهي إلى نفس نتائجه التي تكفر المسلمين وحتى الصحابة وتخلد العاصي في النار ، وثانيا : الرد عل بعض أضاليله على القرآن والسنة المطهرة ، ثم ختمت ذلك بنقل أقوال العلماء الثقات في حكم هذه الدعوة المشبوهة والله المستعان . تمهيد لابد منه : أولا : خطر الشيعة والخوارج على المسلمين فالناظر إلى الفكر التكفيري على الساحة الإسلامية اليوم يجده في قمته
آحمد صبحي منصور :

يقول إننى عُدت من أمريكا الى مصر فجأة ، وإنفتحت أمامى الفضائيات والمواقع و أدليت بحوارات الى جريدة الدستور ..ثم إستمرار فى الكذب فى صفحات هذا ( البحث الرائع ) ، ومنها أننى فُصلت من الأزهر عام 1982 ..وغير ذلك من أكاذيب مضحكة . 

هذا يذكرنى بكاتب غير محترم كتب مقالا فى جريدة الشعب يزعم فيه أننى سأقوم بإدعاء النبوة ، ثم أخذ يهاجمنى بناء على هذا الزعم ، وأيضا فى جدل تليفزيونى فى مصر التسعينيات قناة تليفزيونية مصرية أعلن الخصم (عبد العظيم المطعنى ) اننى اتردد على امريكا وكنت وقتها فى مصر لم اغادرها وجواز سفرى شاهد على ذلك وقلت له وقتها : "معى جواز سفرى يثبت كذبك واذا كنت تكذب عنى فى وجهى فماذا تكذبون فى غيابى . " . وايضا كتب احدهم كتابا ضخما عنى وانا فى مصر مليئا بالافتراءات يزعم انه قابلنى وكلمنى ويكرر قوله عنى ( ورأيته وقلت له ) وأنا أولا لم أره ولم أعرفه ، وثانيا هو لم يرنى لأنه  كفيف أعمى لا يرى . 

ليس هذا الكذب غريبا لأن دينهم مؤسس على الكذب . هم أتباع أبى هريرة والبخارى وابن تيمية وابن عبد الوهاب ، وبقية الكذابين . مسليمة الكذاب يُعتبر بالمقارنة بهم قديسا.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 4959
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 20 فبراير 2015
[77585]

مجرد تذكرة


السلام عليكم ، يقول لنا القرآن ونحن نحاول الالتزام بما يقول :



(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) المائدة 



أظن أنه من الأفضل لكلينا أن نتذكر آية  واحدة من القرآن ، ولكن علينا فقط المحاولة ،ربما نستطيع من ألا نجرد خصومنا والمختلفين معنا ،  من كل فضيلة ،  ونلحق بهم كل شبهة  أن نقف ، و نسأل أنفسنا ولو مرة هل ما نفعله يعد من الأخلاق الحميدة ،التي أوصانا بها القرآن ؟!!!  ربما أحدثت الذكرى لنا أثرا إيجابيا  ...  فقط نتلوا معه هذه الآيات الواضحات حتى نعي الآعيب الشيطان ،وتغيبه للعقول   ونرجو أن نكون وإياكم ممن تصفهم الآيات بالمتقين :



) إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ (201) وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ (202) وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203) وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204) وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنْ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنْ الْغَافِلِينَ (205) إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (206)الأعراف



ودائما صدق الله العظيم 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4244
اجمالي القراءات : 38,346,794
تعليقات له : 4,524
تعليقات عليه : 13,287
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


لا مؤاخذة عليك ..: أستاذنا الفاضل, د. أحمد, السلام عليكم ورحمة الله سيدي , اني أعمل طبيبا باحدى...

مصر: ما معنى كلمة " مصــر "...

الرحمن 31 : مامعني "سنفرغ " فى قولة تعالى " سنفرغ لكم ايها الثقلان" ؟...

أول المسلمين : إبراهيم عليه السلام ومن آمن به كانوا مسلمين، فما معنى (وأنا أول المسلمين) على لسان محمد...

كرسى الرحمن: الدكتور احمد منصور المحترم قد سالتكم عن معنى الكرسي في القران الكريم وكيف يتسع السموات...

هذا هجص: لو حد مات في لاحمام ده ليه علاقه بعمله بعض الناس يقولو ان لو حد مات في الحمام ده عني انه عملو...

توزيع خمس الغنائم: ۞ وَاعْلَمُو ا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ...

علامات الساعة: لقد لفت إنتباهي الحديث النبوي الشريف الذي أورده الترمذي بصحيحه حيث روى عن الإمام علي عليه...

ابراهيم 43: ما معنى ( مهطعين ) فى الآية 43 من سورة ابراهيم ؟ ...

تحريف البخارى ؟؟!!: أهلاً بك دكتور أحمد .. بدايةً أحيي فيك دفاعك عن النبي عليه الصلاة والسلام في برنامج فضح...

القدس وفلسطين والوعد: هل القدس مدينة مقدسة دينياً؟ وهل ثمة دليل في القرءان الكريم يؤكد ضرورة امتلاك العرب...

لا عوج فى القرآن : فى سورة المطففين من الآية 7 الى 28 ، وصف لأهل الجنة بأنهم فى عليين وأنهم جميعا من المقربين ....

النوم والوضوء: هل النوم ينقض الوضوء ؟ وهل الاستمناء ينقض الوضوء ؟ وهل الاستمناء من الكبائر كالزنا ؟...

الصلاة وقيام الليل: انا و زوجي نجتهد لقيام الليل و لكن نصلي مباشرة مع موقع الشيخ شريم من صلاة التراويح لرمضان عن...

هات م الآخر : أحسست فى مقالك عن ابن خلدون أنك حين كتبته ونشرته فى جريدة العالم اليوم كنت تخاف من التصريح...

more