10% من القتلى أمريكيون.. “واشنطن بوست”: آلاف الأمريكيين شاركوا في الحرب الإسرائيلية على غزة

اضيف الخبر في يوم الإثنين ٠٤ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: عربى بوست


10% من القتلى أمريكيون.. “واشنطن بوست”: آلاف الأمريكيين شاركوا في الحرب الإسرائيلية على غزة

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية في تقرير لها يوم الأحد 3 مارس/آذار 2024 إن آلاف الأمريكيين شاركوا في الحرب على غزة، وهو ما أثار معه أسئلة عديدة عن حجم التورط الأمريكي في الحرب، وأخرى تتعلق بالقيود التي ينبغي للولايات المتحدة فرضها على حاملي الجنسية الأمريكية بشأن القتال لصالح دولة أجنبية.

آلاف الأمريكيين شاركوا في الحرب على غزة
التقرير ذكر أن آلاف الأمريكيين والإسرائيليين الذين يحملون الجنسية الأمريكية غادروا الولايات المتحدة للانخراط في القتال بعيد الهجوم الذي شنته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على مستوطنات إسرائيلية بغلاف غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وقالت الصحيفة إنه بالرغم من أن الأمريكيين يشكلون أقل من 2% من سكان إسرائيل، فإن 10% من الجنود القتلى في غزة منذ بداية الاجتياح البري الإسرائيلي للقطاع يحملون الجنسية الأمريكية.

ونقلت عن السفارة الأمريكية في القدس المحتلة قولها إن 23 مواطناً أمريكياً على الأقل قُتلوا في الأشهر الأخيرة في أثناء خدمتهم في الجيش والشرطة الإسرائيليين.

وتضمن تقرير الصحيفة -الذي أعده الصحفيان ستيف هندريكس وشيرا روبين- مقابلات مع 3 عائلات أمريكية قتل أبناؤها خلال المعارك في غزة. ووصف التقرير الأمريكيين القتلى بأن ما كان يجمعهم هو "التزامهم القوي تجاه الدولة اليهودية، بعد أن وجدوا في البلد الذي تبناهم هوية تتجاوز إلى حد كبير جواز سفرهم الأمريكي".

وأثارت المعلومات التي وردت في تقرير واشنطن بوست تفاعلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تساءل الأكاديمي الأمريكي من أصل لبناني جيمس زغبي "ألا توجد قيود على مشاركة المواطنين الأمريكيين في جرائم حرب أثناء القتال لصالح كيان أجنبي؟".

سكرين شوتتغريدة جيمس زغبي (مواقع التواصل)

كما سأل زغبي في تغريدة عبر حسابه على منصة إكس "ترى كم عدد المستوطنين الإسرائيليين الذين يرتكبون جرائم ضد الفلسطينيين ويحملون الجنسية الأمريكية أيضاً؟".

في حين تساءلت مدونة تدعى ديالا شيهادي -في تغريدة على منصة إكس: "إذا كان بإمكان المواطنين الأمريكيين خوض حرب مقدسة في إسرائيل، فهل يمكن لمواطنين أمريكيين آخرين أيضاً خوض حرب مقدسة (في أماكن أخرى)؟ أليست كل الحروب المقدسة متساوية؟".

سكرين شوت
وعلقت مغردة تدعى نوال على تقرير الصحيفة بالقول: "يوماً بعد يوم يتضح أكثر لماذا قال آرون بوشنل ما قال، وفعل ما فعل"، في إشارة إلى الجندي الأمريكي الذي أحرق نفسه حتى الموت أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن؛ احتجاجاً على موقف بلاده من العدوان الإسرائيلي على غزة.

وكانت صحيفة "نيويورك بوست" نقلت الثلاثاء الماضي، عن صديق له قوله إن بوشنل أخبره باطلاعه على معلومات سرية تفيد بوجود "قوات أمريكية على الأرض تقتل أعداداً كبيرة من الفلسطينيين".

مظاهرات أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن
في سياق موازٍ، فقد تجمع مئات المتظاهرين أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن، احتجاجاً على الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة ودعم الإدارة الأمريكية لها.

وحمل المتظاهرون، السبت، الأعلام الفلسطينية ولافتات كتب عليها "فلسطين حرة" و"أنهوا الاحتلال" و"أوقفوا الإبادة الجماعية" و"أوقفوا الدعم الأمريكي لإسرائيل".

ماليزيا تتهم مجلس حقوق الإنسان بالتقاعس والتواطؤ مع إسرائيل
الاحتلال يواصل جرائمه في غزة/الأناضول
وفي حديثه لـ"الأناضول"، قال محمد حبة أحد المتظاهرين، إنهم لن يوقفوا الاحتجاجات في الشوارع حتى تتوقف إسرائيل عن "الإبادة الجماعية المستمرة ضد الفلسطينيين من قبل الإدارة الإسرائيلية والأمريكية".

وأضاف أن "الرئيس جو بايدن غير قادر على التعاطف مع الشعب الفلسطيني، إنه يأكل الآيس كريم وهو يتحدث عن وقف إطلاق النار".

بدوره، دعا المتظاهر دومينيك فييرو إلى وقف فوري لإطلاق النار، معرباً عن حزنه العميق لما يحدث من "مذابح" في فلسطين. وشدد فييرو على ضرورة عدم البقاء صامتين ضد الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل، مشيراً إلى أنه من لم يشعر بالألم تجاه ما يحصل في فلسطين، فهذا يعني وجود مشكلة في طبيعته.

والإثنين، توجه الطيار الأمريكي آرون بوشنل (25 عاماً)، نحو مقر السفارة الإسرائيلية في واشنطن، ولدى وصوله سكب بنزيناً على رأسه وأضرم النار في نفسه وهو يصرخ "الحرية لفلسطين"، مراراً وتكراراً، حتى توقف عن التنفس، لتعلن شرطة واشنطن لاحقاً مفارقته الحياة.

وقبيل إضرامه النار بنفسه، قال بوشنل، أمام مقر السفارة: "سأنظم احتجاجاً عنيفاً للغاية الآن، لكن احتجاجي ليس كبيراً مقارنة بما يعيشه الفلسطينيون على أيدي محتليهم".

استشهاد فلسطينيين في قصف إسرائيلي
في الوقت نفسه، فقد استشهد فلسطينيون وجُرح آخرون بينهم أطفال، مساء الأحد، في قصف إسرائيلي استهدف منزلاً في رفح جنوبي قطاع غزة، رغم تحذيرات دولية من خطورة شن عملية عسكرية على المدينة المكتظة بنازحين لجأوا إليها باعتبارها آخر ملاذ "آمن" لهم.

جيش الاحتلال يعيش في صدمة بسبب غزة
جنود الاحتلال الإسرائيلي في غزة/رويترز
وأفاد شهود عيان بأن "الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت منزلاً لعائلة الغريب، وسط مدينة رفح، ما أسفر عن سقوط قتلى وإصابات، بينهم أطفال".

وأشار شهود عيان إلى أن القصف أدى لتدمير المنزل بشكل كامل، وتسبب في أضرار جسيمة بمنازل المواطنين المحيطة. وحتى الساعة 20:25 (ت.غ)، لم تصدر أرقامٌ رسمية فلسطينية توضح عدد القتلى والجرحى جراء القصف الإسرائيلي للمنزل.

المنطقة العازلة سيناء
مخيمات النازحين في رفح جنوب غزة/الأناضول
ومؤخراً، بحثت حكومة الحرب الإسرائيلية "الكابينت" خطة "إجلاء" الفلسطينيين من رفح في إطار الاستعداد لاجتياحها، رغم تحذيرات دولية من أن خطوة كهذه قد تؤدي إلى مجازر بحق مئات آلاف النازحين الذين لا مكان آخر يذهبون إليه، بعدما أجبروا على النزوح من كافة مناطق القطاع تحت وطأة الحرب المستعرة منذ نحو 5 شهور.

يأتي ذلك بينما تشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 حرباً مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلاً عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية".

اجمالي القراءات 210
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more