أخى جاحد وأنانى

الأربعاء ١٤ - ديسمبر - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أنا سيدة مغربية من منطقة الريف المغربى ، ومدمنة على قراءة موقعكم الكريم ,، وأتابع باب الفتاوى . وهذا شجعنى على طلب رأيكم . أخى الأصغر الوحيد جاوز الآن الخمسين من عمره ، عاش مدللا بحيث كان يسبّ أباه وأمه ، وكانا يستجيبان لكل رغباته . وهو فى المرحلة الثانوية أحب زميلة له وأراد أن يتزوجها فرفض أبى أن يزوجه فى هذه السّن المبكرة ، فما كان منه إلا أن ضرب أبى . وبتأثيره على الفتاة جعلها تهرب وتزوجها رغم أنف أبيها وأسرتها ، واضطر أبى لاستضافته والانفاق عليهما وقبول الأمر الواقع . وعاش أبى فى كهولته ينفق عليه وعلى زوجته وأطفاله ، وعاش أخى وقد تزوج مجانا وقطع صلة زوجته بأهلها . ومات أبى ولم يترك لنا شيئا يذكر ، وكانت مشكلة كبرى لأخى الذى لم يكن قد تخرج بعد فى كلية الطب ، فاضطررنا نحن أخواته البنات الثلاثة الى الانفاق عليه حتى تخرج . بعد تخرجه انقلب علينا . كنا لا نطمع فى شىء من اخينا الطبيب . نرجو فقط أن يزورنا ولو بيد فارغة ، ولكنه ضنّ علينا حتى بهذا ونسى كل شىء فعلناه لأجله ، ونسى تضحية أزواجنا وكرمهم معه ، وبسبب أنانيته لم يفلح فى جذب الناس اليه كطبيب لأن سمعته كانسان أضرت بسمعته طبيبا . واستعوضنا الله فيه . ولكن جاء الوقت الذى يحتاج لى فيه ، فابنه الوحيد يريد السفر للسعودية ويريد من أبنائى الذين يعملون هناك أن يحصلوا له على عقد عمل وتأشيرة وأن يستضيفوه عندهم ، وأولادى يستطيعون ذلك ، بل لديهم الرغبة فى ذلك . ولكن فى قلبى مرارة من جحود أخى وأنانيته . وابن أخى هذا هو صورة مصغرة من أبيه ، أنانى مثله . أى سيكرر هذا الابن نفس جحود أبيه معنا ، بل ربما يسبب مشاكل لأبنائى فى الغربة خصوصا وهو مدلل ولن يستطيع تحمل الحياة هناك . فهل أرفض طلب أخى وأحث أبنائى على الرفض أم أواصل العطاء لأخى وأنا متأكدة من أنه ناكر الجميل وأن ابنه مثله و لن يأتى منه خير ؟
آحمد صبحي منصور :

 أقول إن أخاك لم يتعدّ بعد مرحلة الطفولة الأولى ، مرحلة التمسك بالكرة دون مشاركة فى اللعب بها مع الآخرين . اسهم فى تأصل مرضه بالشح أبوه ثم  أخواته البنات . تزوج بلا مهر ، وعاش مع زوجته وابنائه عالة على أبيه ثم على أخواته المتزوجات ، ولم يحسّ بالعار وهن ينفقن عليه ، ولم يحسّ بالعار وهو يتنكر لهن ويقطع صلة الرحم بهن . مستحيل فى حالته أن يتقى الله جل وعلا أو أن يعطى أو أن يكون من أهل الاحسان والايثار . هو حالة مستعصية عاش بمرض الأنانية واستمر به المرض فأصبح لا يرى فى الناس إلا مصدر منفعة له دون أدنى حقوق عليه تجاههم . هذا الصنف من البشر علاجه الوحيد هو فى الابتعاد عنه حتى يلقى مصير أعماله . مساعدتك له تضره وتؤكد له أنه على حقّ فى اختيار الشح والأنانية . أنتظرى عليه حتى يلقى عقابه من إبنه المدلل .ولو كان لديك يا  سيدتى فضل خير فهناك من يستحقه من الفقراء والمساكين وذوى القربى . أما ذلك الأخ العاق فقد أخذ حقه وزيادة .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 16583
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4750
اجمالي القراءات : 48,665,817
تعليقات له : 4,962
تعليقات عليه : 14,063
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الطهارة من الحيض: ما معنى قوله تعالى : وَلَا تَقْر َبُوه ُنَّ ...

الهداية مسولية شخصية: لدي بعض الأسئ لة لك لأنك زعيم القرأ نيون ...

سؤالان : السؤا ل الأول : قرأت فى كتاب ( الأمث ال ...

رشيد والقرضاوى: تعرفت عليك من الحلق ات التى سجلها معك رشيد...

سدوم وعمورة: لما وصفت مملكة آل سعود بالمم لكة السدو مية ...

حضر / إحتضار: عزيزى دكتور أحمد لاحظت انك تذكر كثيرا (...

( تمثّل ): ما معنى ( تمثّل ) في القرآ ن الكري م ؟ ...

الاسلام فى اندونيسيا: تكلمت عن انتشر الإسل ام بالسل م في...

ديون الميت: علمت من كتابك م ( الموت ) ان الانس ان يقفل...

الباقى: هل الباق ى من أسماء الله الحسن ى لأن صديقى...

الثوابت : وما هي ال( ثوابت الإسل امية )؟...

نذيرا للعالمين: كيف يكون الدين الاله ى واحدا ويكون رسول الله...

الامامة فى قريش: نحن نسمع احادي ث للعرب مع الاسف يلصقو ن صفة...

إختلافات القرآنيين: لقد تفرق القرا نيون الي طرائق قددا واراء...

الابتلاء من تانى .!!: هل صحيحٌ ما يقوله السّن ة أنّ كل شيء في هذه...

more