سؤالان

الإثنين ٢٨ - أغسطس - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : مرحبا، لنفترض أن رجلا أو امرأة أو شهيدا من الجنس الثالث يأتي ويقول أنا الله، ويجد أتباعا يقولون إنه الله، وهذا الشخص يدعي أنه الله، أو أنصاره يشكلون حزبا سياسيا في بلد ديمقراطي، وأنت تعيش في هذا البلد الديمقراطي، وهذا الشخص أو حزبه يقدم برامج سياسية تتفق في كثير من جوانبها مع القرآن والاجتماعية. العدالة، وبالطبع الكثير من برامجهم ضد القرآن والعدالة الاجتماعية، لكن بشكل عام برامجهم السياسية أقرب إلى القرآن والعدالة الاجتماعية من بقية الأحزاب القائمة. هل يمكنك أنت والقرآنيون الآخرون الذين يتبعونك التصويت لهذا الحزب الوهمي أو الافتراضي تماما أو لهذا الرجل أو المرأة أو الجنس الثالث الذي يقول أنا الله ، وذلك بسبب خططه الاقتصادية الأفضل وهذا الشخص وحزبه. يجب أن يكون الناس مسالمين وألا يفرضوا معتقدات . إذا كانت الإجابة بنعم، فماذا عن الآيات القرآنية التي تقول إن غير المسلمين لا ينبغي أن يكونوا أوصياء على المسلمين؟ . إذا لم يكن الأمر كذلك ، فكيف يصوت المسلمون في العديد من البلدان الديمقراطية للأشخاص المسيحيين أو الأحزاب المسيحية بسبب برامجهم السياسية ، على الرغم من أن العديد من هؤلاء الأشخاص وأعضاء هذه الأحزاب يؤمنون بأن يسوع هو الله؟ لماذا إذا كانوا يؤمنون بأن يسوع هو الله ، فيمكن التصويت لهم ، ولكن إذا كانوا يعتقدون أنهم أو أحدهم هو الله ، فلا يمكن التصويت لهم؟ إذا كان بإمكانك التصويت ، فماذا سيحدث للإيمان بالتوحيد؟ إذا قال أحدهم إنه أو هي مثل فرعون ، فسأقول في سؤالي ، هذا الشخص وحزبه مسالمون ولا يستعبدون أشخاصا مثل بني إسرائيل مثل فرعون. في تاريخ الإسلام وتاريخ الأديان الأخرى، رأينا أشخاصا قتلوا بسبب هذه الجريمة وزعموا أنهم الله، ويقول أنصار هؤلاء الناس إن العديد من هذه الاتهامات هي افتراءات لا أساس لها أو أن المعنى الداخلي لهذه الكلمات هو شيء آخر. ومع ذلك ، فأنا أعتبر قتل الناس حتى لو ادعوا أنهم الله أو حتى سجنهم خطأ تماما .ولم أجد أي عقوبة في القرآن لمن ادعى أنه إلهماذا تقول، هل هناك عقوبة في القرآن لمن يدعي أنه الله؟. السؤال الثانى قال د عبد الرزاق منور : أسأل المحمديين : هل المؤمنون على مدى التاريخ الذين رضي الله عنهم والذين عاشوا قبل بعثة النبي محمد عليه السلام كانوا يرددون(واشهد ان محمدا رسول الله ) ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول

نحن ننشر هذه الأيام مقالات كتاب ( ما هية الدولة الاسلامية ) ، وكان قد سبق تأليفه فى تسعينيات القرن الماضى . وبعده ننوى نشر كتاب آخر عن ماهية الشريعة الاسلامية ، وايضا سبق تأليفه فى نفس الفترة . يجمعهما أن الدولة الاسلامية هى دولة علمانية حقوقية لخدمة المواطن ، ليس فيها حاكم ، بل تحكم نفسها بما يعرف الآن بالديمقراطية المباشرة، وأولو الأمر فيها هم أصحاب الاختصاص وهم مُساءلون أمام الشعب . ولأنها دولة حقوقية علمانية فهى دولة كل المواطنين بغض النظر عن إنتماءاتهم الدينية واصولهم العرقية وإختلافاتهم الإقتصادية والاجتماعية ، وهى تكفل للفرد حرية الدين والعدل والأمن وحق فى الرعاية الاجتماعية إذا كان محتاجا . والشريعة الاسلامية المطبقة فيها على أساس الاسلام السلوكى الظاهرى ، أى السلام ، والعقوبات فيها هى لحفظ حقوق البشر ، ولا شأن لها بالعلاقة بالرحمن جل وعلا . أى هى فى حقوق ( العباد ) ، أما حق الله جل وعلا من الايمان به وحده وعبادته وحده فهذا مرجعه اليه جل وعلا يوم الدين .

فى الديمقراطية المنقوصة ( النيابية / التمثيلية )يتم إنتخاب المسئولين لينوبوا عن الشعب وليمثلوا الشعب . لا يهمنا دين من يترشح للحكم ، يهمنا فقط برنامجه فى الحكم ، وانه لخدمة المواطن وصيانة الوطن .

إجابة السؤال الثانى

 

هذه لفتة رائعة من  أخى الشقيق الحبيب د عبد الرزاق منصور . وهم لا يستطيعون القول بأن المؤمنين فى قصص الأنبياء قالوا ( ونشهد أن محمدا رسول الله ).

وأقول :  المؤمنون قبل القرآن الكريم كانوا يؤمنون بالله جل وعلا وحده ، أى بالشهادة الواحدة  ، ونؤمن أن نوحا ومن جاء بعده من الأنبياء عليهم جميعا السلام لم يجعلوا شهادة الاسلام مثناة ، بل واحده . فالله جل وعلا واحد أحد لا شريك معه ، وله حرم واحد هو البيت الحرام ، وله دين واحد هو الاسلام الذى نزلت به كل الرسالات الالهية بألسنة الأقوام ، ونزل الكتاب الالهى الخاتم باللسان العربى مصدقا لها . وفى المقابل تشابهت مواقف وأقاويل الكافرين من عصر نوح الى عصر محمد الى المحمديين والمسيحيين فى عصرنا .

ولم يقل النبى محمد عليه السلام ( اشهد أن لا إله إلا الله واننى رسول الله ). وأقول إن الشهادة الواحدة كانت معروفة حتى نهاية العصر الأموى ، حسب علمى .  بدأ تقرير الكفر العقيدى وتدوينه وإنتشاره فى العصر العباسى .  



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1323
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4978
اجمالي القراءات : 53,261,373
تعليقات له : 5,322
تعليقات عليه : 14,619
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


يجول بخاطرى .!!: اتحد ث في نفسي عن اشخاص واشتم هم في عقلي...

لعنة القراءات : يقال ان لغة قريش لم يكون فيها أي إمالة وهي لم...

متى لا تصلى الجمعة: لقد من الله علي بأن مسجد أهل القرآ ن يبعد عن...

المحمديون كافرون.!: هل ينطبق على المحم ديين قوله جل وعلا : (...

الانتخابات : اننى بعد ثوره 25 يناير شعرت أن البلد تتغير...

المشيئة والتمنى : يعجبن ى قول المتن بى : ( مَا كلُّ ما...

القوامة على الموظفة: اذا كنت انا وزوجي بنشتغ ل بوظائ ف عند...

لايملكون منه خطابا: ما معنى ( لايمل كون منه خطابا ) فى سورة ( النبأ )...

الرسول بمعنى القرآن : لقد جاء في موضوع القام وس القرآ ني حول فهم...

الشيشة من تانى: فتوتك م عن الشيش ه والدخ ان يا شيخ احمد ليست...

الأسياد قوم فرعون: يبدو لي بأن كل افراد قوم فرعون كانوا فاسقي ن ،...

نحن مملوكون لله : نقول فى مناسب ات الموت ( إنا لله وإنا اليه...

الصيام فى السويد: • Sala mun aleykum mr Mansour. I have a question regarding 2.187. I live in Sweden...

المكر الطيب: يقول الله جل وعلا : ( ( اسْتِ كْبَا راً فِي...

ابليس: 1 ـ قَالَ مَا مَنَع َكَ أَلَّ ا تَسْج ُدَ ...

more