في الرد على محمد بن إدريس الشافعي

شريف هادي Ýí 2009-02-01


وصلتني الرسالة التالية على بريدي الخاص وغير مذيلة بتوقيع أحد ويبدوا من بريد المرسل (اسم فاعل) الإلكتروني أن أسمه أيمن أمين ، وأحببت أن أنقلها لكم كما هي ثم أكتب ردي على كل كلمة جائت في هذه الرسالة ، حتى يعلم صاحبها وكل من يدعي بحجية السنة (الحديث) والإجماع أننا لا تعوزنا الحجة في الرد على مزاعمهم ، وكل إنسان يقرأ ويفكر أين الزبد وأين ما ينفع الناس؟ فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ، ثم يختار ويكون مسئولا عن إختياره ، كما قال رب العزة سبحانه &aelوتعالى"وكل انسان الزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا" الإسراء13

المزيد مثل هذا المقال :

سأنشر أولا نص الرسالة ثم أقوم بإعادة فقرة فقرة من الرسالة موأتبعهات بالرد عليها متوخيا الوضوح ، نسأل الله العون والتوفيق
نص الرسالة:
شغلتنى حوارات القرآنيين حول رفض الحديث الشريف وإنكاره وخاصة كتب الصحيح التى دارت عن الحديث الشريف والسنة المطهرة و حجتها فى الإسلام دينا و فرائضا وتشريعا..
وقد فهمت تماما رأيك فى عدم الأخذ بها وأسبابك فى ذلك ولا أحتاج إلى إعادتها هنا.. إلا أننى ما أزال عند رأى فى ذلك وقد خطر لى أمس عند قراءتى لإحدى الكتب التى تتكلم عن سيرة الإمام المعظم والملقب بناصر السنة محمد بن إدريس الشافعى أن أعرض عليك حجته كما ذكرها هو بنفسه عندما سئل عن حجية الإجماع أو إتفاق علماء الأمة فى دين الله ..أى ما هو دليله على أن ما اتفقت عليه الأمة هو حجة فى العقيدة والعمل على كل مسلم ..
وأحاول هنا والله المستعان الهادى أن أستدل بما إحتج به هو فى ردى على رأيك و رسالتى إليك من أن جمع الحديث وكتابته هو من الذكر الذى حفظه الله وأن لفظ الذكر الوارد فى الآية الكريمة "إنا نحن نَزَّلناالذِكرَ وإنا له لحافظون" لا يقتصر على القرآن المنزل فقط ولكنه يشمل كل ما ثبت أنه صحيح عن رسول الله واتفقت عليه أمة النبى صلى الله عليه وسلم إلى الآن ومنها أمهات كتب الحديث التى تحوى كثيرا من الصحيح وأن كتاب الله وحده قائم بذاته هو حجة فى العقيدة والتوحيد والإيمان وأركانه و شروطه وصفة أهل الجنة وأهل النار ويوم الحساب وتاريخ الرسالات و هو شهادة لله على الناس يوم القيامة ولكن فرائض الإسلام وآدابه وحدوده وأوامره ونواهيه وكل عبادة ذكرها نص القرآن لابد وأن معها سنة صريحة للنبى نقلها إلينا من قيضه الله لحفظها ونقلها ثم تدوينها وكتابتها كموطأ الإمام مالك و مسند أحمد وصحيح البخارى ومسلم على ما افترضوه من شروط لصحة الحديث حسب إجتهادهم.. وواجب على كل مسلم أن يجتهد فى معرفتها و العمل بها سواء كان مقلدا أو متبعا لمذهب فى الفقه أو عالما فيه ولا يحل لمسلم أن يقصر فى ذلك مهما طال به الزمن من نهاية عهد النبوة وإلى قيام الساعة وإليك نص ما قاله الإمام المعظم ثم بعدها أذكر أسباب إستدلالى
حدثنا محمد بن عقيل الفريابي قال : قال المزني أو الربيع : كنا يوما عند الشافعي ، إذ جاء شيخ عليه ثياب صوف ، وفي يده عكازة ، فقام الشافعي ، وسوى عليه ثيابه ، وسلم الشيخ ، وجلس ، وأخذ الشافعي ينظر إلى الشيخ هيبة له ، إذ قال الشيخ : أسأل ؟ قال : سل ،
قال الشيخ: ما الحجة في دين الله ؟
قال الشافعي: كتاب الله.
قال الشيخ: وماذا ؟
قال الشافعي: سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- .
قال الشيخ: وماذا ؟
قال الشافعي: اتفاق الأمة .
قال الشيخ: من أين قلت : اتفاق الأمة ؟
فتدبر الشافعي ساعة ، فقال الشيخ : قد أجلتك ثلاثا ، فان جئت بحجة من كتاب الله ، وإلا تب إلى الله تعالى ، فتغير لون الشافعي ، ثم إنه ذهب ، فلم يخرج إلى اليوم الثالث بين الظهر والعصر ، وقد انتفخ وجهه ويداه ورجلاه وهو مسقام -أى كان ذا مرض آنذاك -، فجلس ، فلم يكن بأسرع من أن جاء الشيخ ، فسلم ، وجلس ، فقال : حاجتي ؟
فقال الشافعي : نعم ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، قال الله تعالى : وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى ونُصِلهِ جهنم .. الآية سورة النساء 115.

قال : فلا يصليه جهنم على خلاف المؤمنين إلا وهو فرض - من فروض الإسلام التى يحاسب الله عليها المسلم -، فقال : صدقت ، وقام فذهب . فقال الشافعي : قرأت القرآن في كل يوم وليلة ثلاث مرات ، حتى وقفت عليه .
والآن أذكر أسباب إستدلالى:-
0- سأل الشيخ عن الحجة فى دين الله أى المرجع والدليل الذى يقام به الحساب على أعمال الناس فى الحياة الدنيا عند القضاء فى الإسلام و يوم القيامة عند السؤال.
1- أوضح الترتيب الذى أجاب به الشافعى على أن كتاب الله هو الأصل فى التشريع ثم تأتى بعد ذلك سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ثم يأتى بعد ذلك إتفاق الأمة.
2- لا حتاج الآن إلى التذكير بأن أمة الإسلام فى كل عصر اتفقت على نقل وإثبات والعمل بكل صحيح ثبت من فعل الرسول أو قوله بداية من الصلاة والطهارة وكيفياتها إلى الزكاة المفروضة والصيام الواجب والحج لمن استطاع إليه سبيلا والجهاد وأحكامه وحتى الوصايا والبيوع والديات و الجنائز والنكاح والطلاق و النذور و الهبات والكفَّارات وإصلاح المال وكثير لا أحصيه من فروع فقه حديث النبى صلى الله عليه وسلم إنتهاء إلى الكثير من آداب الإسلام كمكارم الأخلاق والشكر و الإعتبار والإخلاص والنية والصبر وذم الكذب وأدب الزيارة و الطعام و إكرام الضيف ودخول الخلاء واليقين والقناعة والعفاف والتوكل على الله فى كل شئ و الورع والتهجد والقيام وآداب الدعاء...
وأقول أنه لولا حفظ السنة وكتابة الحديث الصحيح وجمعه الذى بدأ منذ فجر الإسلام لشك الناس فى آثار النبى و هجرته وغزواته ومكان دفن النبى ولما علم له قبر كسائر الأنبياء من قبل ومكانة الصحابة وفضلهم من المهاجرين والأنصار ولأصبح كل ما تبقى لنا من سيرته حكم وأقوال ومأثورات كحكمة الإغريق واليونان وفلسفات زرادشت وسقراط أو نبوءات نوستراديموس أو ترجمات منقولة محرفة ضاع كثيرها كتبها المفترون بأيديهم كقراطيس التوراة و الأناجيل المتعددة التى قادت اليهود إلى الكفر والإفساد فى الأرض بدعاية أن الله إختارهم من دون الناس واختصهم بحبه و دعت النصارى إلى الشك فى حقيقة وجود المسيح ناهيك عن صلبه ورفعه وحقيقة الأقانيم الثلا ثة التى تهدم إثبات التوحيد لإله واحد أحد وأن رحمة الله ومغفرته هى صكوك تباع وتشترى. ولقد كانت وما تزال الحجة البالغة على كل مسلم يغلى فى صدره الشك فى مصادر السنة النبوية و الحديث هى نفسها حجة يقينه بصحة القرآن الذى تم جمعه وإثباته بالخبر عن الجماعة و الواحد ونقله ثم تصحيفه بعد موت النبى حيث توفى النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم لم يُجمع في مصحف واحد مكتوب، وإنما كان متفرقاً في الصدور والألواح ونحوها من وسائل الكتابة فى عهد ثلاث خلفاء آخرهم مصحف عثمان رضى الله عنه الذى أحرق كل المصاحف إلا واحد ونسخه ثم أرسله إلى الأمصار وهو الذى أجمعت الأمة عليه وبين أيدينا.
فمن شك فى صحيح الحديث و السنة لأنها عن النقل و الأثر وصحتها فى سندها فكيف لا يشك فى القرآن الذى جمعت آياته بالنقل والأثر حتي الآية الكريمة "إنا نحن نَزَّلنا الذِكرَ وإنا له لحافظون" جمعت بالنقل والأثر برواية الجماعة ثم كتبت فى المصحف على الترتيب والموضع الذى أوقف عليه النبى صلى الله عليه وسلم الصحابة مما حفظوه تلاوة فى صدور الرجال أو أثبتوه كتابة على العُسُب و اللَّخاف والألواح .
ولا أجد أوقع من أن أختم رسالتى إليك بقول مأثور أيضا عن الإمام الشافعى أرجو أن يكون صحيحا حين قال "لولا المَحَابِرُ لخَطَبَتِ الزَّنَادِقَةُ على المَنابر" أى لولا السنة الصحيحة المدونة المكتوبة بالمحابر والتى حفظها الله بحفظه للذكر لاعتلى المنابر الزنادقة و الملحدين الزائغة قلوبهم عن الحق يفتون بالجهل فى الدين ويبتدعون فى الإسلام بدعا من الأفعال و الأقوال فيقودون أمما من الناس إلى الكفر ويشاقون الرسول فيما بلغ عن ربه "وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى ونُصِلهِ جهنم "
أسأل الله العافية لنا ولكم ..
الرد على الرسالة:
يقول المرسل (وقد فهمت تماما رأيك فى عدم الأخذ بها وأسبابك فى ذلك ولا أحتاج إلى إعادتها هنا.. إلا أننى ما أزال عند رأى فى ذلك) ، وهنا أقول الإسلوب العلمي في الرد يستلزم مناقشة الجزئيات وليس الرد بطريقة كلية ، فهو لم يدلل على منطقية أو عدم منطقية رأينا بالأخذ بالقرآن وحدة مصدرا للأحكام الشرعية ولماذا؟ ولكنه قال بفهمه على المجمل ورفضه على المجمل وهذا ليس بالاسلوب العلمي.
ويقول المرسل(وقد خطر لى أمس عند قراءتى لإحدى الكتب التى تتكلم عن سيرة الإمام المعظم والملقب بناصر السنة محمد بن إدريس الشافعى أن أعرض عليك حجته كما ذكرها هو بنفسه عندما سئل عن حجية الإجماع أو إتفاق علماء الأمة فى دين الله ..أى ما هو دليله على أن ما اتفقت عليه الأمة هو حجة فى العقيدة والعمل على كل مسلم ..) ، إذا هو هنا لن يناقش حجية السنة (الحديث) بإعتباره الدليل الثاني للأحكام الشرعية ، ولكنه تخطى ذلك للدليل الثالث للحكم الشرعي ألا وهو (الإجماع) ، ولكنه عاد بعد ذلك وتكلم في حجة السنة وهذا خلط مبتدئين ، ولكن لا بأس فسنسير معه ونرد على كل أدلته بإذن الله.
ويقول المرسل (وأحاول هنا والله المستعان الهادى أن أستدل بما إحتج به هو فى ردى على رأيك و رسالتى إليك من أن جمع الحديث وكتابته هو من الذكر الذى حفظه الله وأن لفظ الذكر الوارد فى الآية الكريمة "إنا نحن نَزَّلناالذِكرَ وإنا له لحافظون" لا يقتصر على القرآن المنزل فقط ولكنه يشمل كل ما ثبت أنه صحيح عن رسول الله واتفقت عليه أمة النبى صلى الله عليه وسلم إلى الآن) ، ونفهم من ذلك أن الدليل الذي ساقه الشافعي في كتابه على حجية الأجماع يصلح أن يكون دليلا أيضا على حجية السنه ، لعله دليلا قويا وسنناقشه في حينه لنتين مدى حجية هذا الدليل على صحة الأخذ بالإجماع فضلا عن السنة (الحديث) ، ولكن لقد أعتبر الحديث من الذكر المذكور في قوله تعالى "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" الحجر9 ، وفهم (الذكر) على أنه القرآن والسنة ، وحجته هنا داحضة لأن الذكر لم يذكر في القرآن ولو مرة واحدة بمعنى السنه أو الحديث ، ولكن جاء ذكره دائما بمعنى (الكتاب المنزل) (توراة ، زبور ، إنجيل ، قرآن) كما أن سياق الآيات في سورة الحجر من الأية السادسة إلي الآية التاسعة ، تتكلم عن كتاب منزل من السماء والآية السادسة في غاية الوضوح قوله تعالى"وقالوا يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون" الحجر6 ، وهو قول الكفار يتكلمون عن ذكر منزل وليس مخترع من قول الرسول عليه الصلاة والسلام ، فكان رد الرحمن عليهم في الآية التاسعة "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" ، فهي حصرا تتكلم عن الكتاب المنزل من السماء على قلب الرسول ، وردا على تكذيب الكفار ، فلا أدري كيف يفهمها أهل السنة على أنها دليل وحجة على حفظ السنة بإعتبارها ذكر؟
ويقول المرسل (ومنها أمهات كتب الحديث التى تحوى كثيرا من الصحيح) ، وبذلك يكون قد نقض آخر كلامه أوله ، فكيف حفظ الله السنة بإعتبارها ذكر ثم يقول (تحوي كثيرا من الصحيح) وطبعا بإستخدامه (من) التبعيضية أي أنها لا تحوي كل الصحيح فكيف تكون محفوظة إذا؟
ويقول المرسل(وأن كتاب الله وحده قائم بذاته هو حجة فى العقيدة والتوحيد والإيمان وأركانه و شروطه وصفة أهل الجنة وأهل النار ويوم الحساب وتاريخ الرسالات و هو شهادة لله على الناس يوم القيامة) أقول هذا حق ، كما أنه أي كتاب الله هو حجة في الفرائض أيضا والتي ذكر الأمر بها كلها في القرآن على المجمل وفصلها فعل الرسول عليه الصلاة والسلام ، ووصلنا هذا الفعل تواترا كابرا عن كابر لا يحتاج إلي كتب الحديث لتشرحه لنا ، ولكننا نفعل كل عباداتنا بالتواتر عن آبائنا كابرا عن كابر في سلسلة ذهبية تنتهي برسول الله عليه الصلاة والسلام ، وحتما لا نحتاج إلي قال فلان وأخبر فلان عن فلان والتي في النهاية زادت الأمر إبهاما وأدخلت التحريف على أداء العبادة ، ثم أن تواتر الأداء لم ينقطع من زمن الرسول للآن لأن أداء العبادة مرتبط بزمن الأداء وزمن الأداء متكرر ، فأصبح تواترا متكررا لا يرفضه إلا جاحد أو مخبول.
ويقول المرسل (ولكن فرائض الإسلام وآدابه وحدوده وأوامره ونواهيه وكل عبادة ذكرها نص القرآن لابد وأن معها سنة صريحة للنبى نقلها إلينا من قيضه الله لحفظها ونقلها ثم تدوينها وكتابتها كموطأ الإمام مالك و مسند أحمد وصحيح البخارى ومسلم على ما افترضوه من شروط لصحة الحديث حسب إجتهادهم.. وواجب على كل مسلم أن يجتهد فى معرفتها و العمل بها سواء كان مقلدا أو متبعا لمذهب فى الفقه أو عالما فيه ولا يحل لمسلم أن يقصر فى ذلك مهما طال به الزمن من نهاية عهد النبوة) ، ونقول له نعم كل عبادة ذكرها نص القرآن معها منهاج صحيح للرسول عليه الصلاة والسلام ، لقوله سبحانه وتعالى في الآية 48 من سورة المائدة (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا) ، أما حفظ المنهاج الذي هو السنة الصحيحة للرسول عليه أصلي وأسلم جاء كما قلت بالتواتر الصحيح غير المنقطع مرتبطا بأزمنة أداء العبادات كما تم التكليف بها ، وهو تواتر كتواتر القرآن سواء بسواء أما كتب الحديث التي ذكرها المرسل ، فتواترها عن النبي عليه الصلاة والسلام منقطع لأكثر من مائة عام ، فأضطر أصحابها لإستحداث السند والذي لم يستقيم لديهم بدون إستحداث علم الرجال والأخير قائم على قاعدة الجرح والتعديل ، ووفقا لقواعدهم في الجرح والتعديل فإنه لا يوجد رجل واحد لم يجرح ، ولما كان الجرح مسبق على التعديل فإن ذلك وحده كافيا لإسقاط كل أحاديثهم ، ناهيك عن أن علم الجرح عندهم هو من قبيل (ذكرك أخاك بما يكره) أي هو الغيبة بعينها ، وإذا عرفت من علم الجرح أن الكثير تم جرحهم لعقيدتهم ، فإن ذلك يعني أن المجرح (إسم الفاعل) إستخدم عقيدته ميزانا في تجريح غيره ، وهو غير دقيق أو عادل لأنه قد يكون العيب في عقيدة (المجرح) بضم أوله وكسر ما قبل آخره , ليس (المجرح) بضم أوله وفتح ما قبل آخره.
ويقول المرسل (وإليك نص ما قاله الإمام المعظم ثم بعدها أذكر أسباب إستدلالى
حدثنا محمد بن عقيل الفريابي قال : قال المزني أو الربيع : كنا يوما عند الشافعي ، إذ جاء شيخ عليه ثياب صوف ، وفي يده عكازة ، فقام الشافعي ، وسوى عليه ثيابه ، وسلم الشيخ ، وجلس ، وأخذ الشافعي ينظر إلى الشيخ هيبة له ، إذ قال الشيخ : أسأل ؟ قال : سل ،
قال الشيخ: ما الحجة في دين الله ؟
قال الشافعي: كتاب الله.
قال الشيخ: وماذا ؟
قال الشافعي: سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- .
قال الشيخ: وماذا ؟
قال الشافعي: اتفاق الأمة .
قال الشيخ: من أين قلت : اتفاق الأمة ؟
فتدبر الشافعي ساعة ، فقال الشيخ : قد أجلتك ثلاثا ، فان جئت بحجة من كتاب الله ، وإلا تب إلى الله تعالى ، فتغير لون الشافعي ، ثم إنه ذهب ، فلم يخرج إلى اليوم الثالث بين الظهر والعصر ، وقد انتفخ وجهه ويداه ورجلاه وهو مسقام -أى كان ذا مرض آنذاك -، فجلس ، فلم يكن بأسرع من أن جاء الشيخ ، فسلم ، وجلس ، فقال : حاجتي ؟
فقال الشافعي : نعم ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، قال الله تعالى : وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى ونُصِلهِ جهنم .. الآية سورة النساء 115.
قال : فلا يصليه جهنم على خلاف المؤمنين إلا وهو فرض - من فروض الإسلام التى يحاسب الله عليها المسلم -، فقال : صدقت ، وقام فذهب . فقال الشافعي : قرأت القرآن في كل يوم وليلة ثلاث مرات ، حتى وقفت عليه .) ، والملاحظ هنا أن الشافعي في روايته لم يذكر أن السائل سأله عن دليله على حجية السنة النبوية ، بإعتبارها أمرا مسلما به وأقول لو أن السنة هنا هي أداء الرسول للأوامر العبادات في القرآن فهي فعلا مسلما بها ولا تريد دليل على حجيتها ، ونأتي للدليل الذي ساقه الشافعي على حجة الإجماع وهي قول الله سبحانه وتعالى "ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا" النساء115 .
والعجيب هنا أن الشافعي في الأخذ بهذه الآية كدليل على حجية الإجماع ، إتخذ طريقا يخالف طريقته في الإستدلال والتي إتبعها في تأكيده على أن الإيمان يزيد وينقص في محاججته للأحناف في ذلك ، لأنه أعتبر الواو فاصلة بين قوله تعالى (يشاقق الرسول) وقوله (و) وقوله (يتبع غير سبيل المؤمنين) ، لأنه لو أعتبرها عاطفة فإنه لا يصح الاستدلال بالآية على اتباع سبيل المؤمنين إستقلالا عن إتباع الرسول وعدم مشاققته ، والشافعي نفسه عندما جاءه رجل من الأحناف وقال له يقول تعالى (والذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون" البقرة 82 ، وقال له الـ (و) بين (آمنوا) ، (عملوا الصالحات) فاصلة فالإيمان لا يزيد ولا ينقص ، فقال له الشافعي (أتعبد إلاهين يارجل؟) فقال له الرجل (لماذا؟) فقال ألم تسمع قوله تعالى (رب المشرقين ورب المغربين) ، فلو الـ (و) فاصلة فأنت تعبد إلاهين.
وعلى منهج الشافعي فإن الـ(و) عاطفة أي لا يصح أن تشاقق الرسول من بعد ما تبين الهدى ، وكل مؤمن إتبع الرسول ولم يشاققه فعليك إتباع سبيل المؤمنين في تبين الهدى وعدم مشاققة الرسول ، فتم عطف إتباع غير سبيل المؤمنين على مشاققة الرسول ، فيكون إستحقاق تصلية جهنم لمشاققة الرسول ، ولا تصلح الآية كدليل على حجية الإجماع ، فكان لزاما على الشافعي أن يتوب ويستغفر لا أن يخالف منهجه ليصل لبغيته ويتبع هواه في إتباع ما يسمى بالإجماع ، ثم أي إجماع يدعيه هل هو إجماع علماء السنة أم علماء الشيعة أم علماء الخوارج ، ولو كان إتباع علماء السنة ، فهل فيهم الأشاعرة والماتريدية وعلماء الصوفية وأهل الظاهر ومن وافقهم ، أم يقتصر الأمر على علماء المذاهب الأربعة ، أم نكتفي بعلماء الشافعية ومن وافقهم فقط من علماء باقي المذاهب لنقيم دليلا على حدوث الإجماع ، والحقيقة التاريخية التي لا جدال فيها أن علماء المسلمين لم يجتمعوا على أمر منذ الفتنة الكبرى وحتى الآن ، فكيف نقيم الحجية على مستحيل؟
وماذا قال الله سبحانه وتعالى عن الإجماع ، جاء لفظ (إجتمع) مرتين في القرآن للدلالة على مستحيل ، وهي قوله تعالى" قل لئن اجتمعت الانس والجن على ان ياتوا بمثل هذا القران لا ياتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا" الاسراء88 ، وقوله تعالى" يا ايها الناس ضرب مثل فاستمعوا له ان الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وان يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب" الحج73 ، ولا داعي لتكرار أن أداة الشرط لو هي حرف امتناع للامتناع أي أنه لن يحدث ، أما ماذا عن إتباع الأكثر ، يقول تعالى" وان تطع اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله ان يتبعون الا الظن وان هم الا يخرصون" الأنعام116 ، ويقول تعالى " وما يتبع اكثرهم الا ظنا ان الظن لا يغني من الحق شيئا ان الله عليم بما يفعلون" يونس36 ، ولفظ (أكثر) جاء دائما في القرآن دليلا على الكفر والشرك والضلال وعدم العلم وعدم العقل ، وأستغفر الله العظيم من إتباع أكثر الناس الذي يعني الضلال بعينه كما ذكر في القرآن.
يقول المرسل (لا حتاج الآن إلى التذكير بأن أمة الإسلام فى كل عصر اتفقت على نقل وإثبات والعمل بكل صحيح ثبت من فعل الرسول أو قوله بداية من الصلاة والطهارة وكيفياتها إلى الزكاة المفروضة والصيام الواجب والحج لمن استطاع إليه سبيلا والجهاد وأحكامه وحتى الوصايا والبيوع والديات و الجنائز والنكاح والطلاق و النذور و الهبات والكفَّارات وإصلاح المال وكثير لا أحصيه من فروع فقه حديث النبى صلى الله عليه وسلم إنتهاء إلى الكثير من آداب الإسلام كمكارم الأخلاق والشكر و الإعتبار والإخلاص والنية والصبر وذم الكذب وأدب الزيارة و الطعام و إكرام الضيف ودخول الخلاء واليقين والقناعة والعفاف والتوكل على الله فى كل شئ و الورع والتهجد والقيام وآداب الدعاء...) ، وهنا خلط شديد بين العبادات والفروض من جهة والمعاملات والأعراف من جهة أخرى ، ونحن في العبادات والفروض مأمورون بإتباع القرآن كشرعة والرسول كمنهاج على نحو ما شرحنا سلفا ، أما المعاملات والعادات والأعراف فهي كلها في المباح الذي يكون الاختلاف فيه بإختلاف الزمان والمكان ، والقرآن لم يأتي ليأمرنا بإتباع منهج حياة أهل الجزيرة العربية بل وأهل الحجاز تحديدا من ألف وأربعمائة عام ، ويؤثم من لا يتبعه ، لأن هذا المنهج في الحياة والمعاملات والعرف العام مرتبط بزمانهم ، ولو أمرنا القرآن بإتباعه فيكون قد حدد لنفسه سقفا معرفيا لفهمه – حاشا لله – أن يكون ذلك كذلك ، فالقرآن فوق الزمان والمكان ، فالبيوع والنكاح والطلاق وغيرها يتبع فيها القواعد الكلية في القرآن الكريم وتختلف تفاصيلها بإختلاف الزمان والمكان ، فعلى سبيل المثال يقول تعالى (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود) فيكون الوفاء بالعقد هو القاعدة الكلية التي تحكم البيوع أما شروط العقد فتختلف بإختلاف بيئة تحرير العقد ، وهكذا.
ويقول المرسل (وأقول أنه لولا حفظ السنة وكتابة الحديث الصحيح وجمعه الذى بدأ منذ فجر الإسلام لشك الناس فى آثار النبى و هجرته وغزواته ومكان دفن النبى ولما علم له قبر كسائر الأنبياء من قبل ومكانة الصحابة وفضلهم من المهاجرين والأنصار ولأصبح كل ما تبقى لنا من سيرته حكم وأقوال ومأثورات كحكمة الإغريق واليونان) ويحق لي أن أسأل بدوري ما هو فجر الإسلام بالنسبة له؟ هل هو زمن الرسول أم زمن الخلفاء أم العصر الأموي أم العصر العباسي أم الآن؟ هو يستخدم عبارات فضفاضة لأن التحديد سيعري ما يعتقد به لأن بعد مائتين عام من الهجرة لا يعتبر بأي حال من الأحوال فجر الإسلام ، أما (السيرة) والتي قال عنها هو (آثار النبي وهجرته وغزواته) فأقول له هي أخبار تاريخية تحتمل الصدق والكذب ، بل الحقيقة أن الحشو والكذب فيها أكثر مما يحصى ، ولا يؤثر ذلك في إماننا بدين الله الإسلام ، لأن الإيمان قائم على تصديق النص القرآني (كتاب الله) وهو كافي بالنسبة لنا ، أما من كان إيمانه بكتاب الله قائم على إيمانهبالسيرة على ما فيها من صحيح وفاسد وحق وكذب فبإس الإيمان هذا الإيمان ، أما عن قوله (ولأصبح كل ما تبقى لنا من سيرته حكم وأقوال ومأثورات) أقول له وما حاجتنا من سيرة النبي لذلك إن ما نحتاجه من سيرته عليه أفضل الصلاة والسلام القرآن ومنهجه في آداء التكاليف الشرعية وكلاهما محفوظ لنا بالتواتر غير المنقطع.
ويقول المرسل (ولقد كانت وما تزال الحجة البالغة على كل مسلم يغلى فى صدره الشك فى مصادر السنة النبوية و الحديث هى نفسها حجة يقينه بصحة القرآن الذى تم جمعه وإثباته بالخبر عن الجماعة و الواحد) وأقول له سبحان الله مالكم كيف تحكمون أم لكم كتاب فيه تدرسون ، هل تجعل التواتر غير المنقطع منذ عهد النبي عليه الصلاة والسلام كالتواتر المنقطع لأكثر من مائة وخمسين عام ويصل لمائتي عام؟ لا والله لا يستويان وأقول لك قوله تعالى" قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو اعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله يا اولي الالباب لعلكم تفلحون" المائدة100 ، والخبيث هنا ليس قول الرسول عليه الصلاة والسلام – حاشا لله – بل التقول على الرسول بما يسمى الحديث وعلومه ، ثم خبر الواحد كما ذكرت يفيد (الظن) والله تعالى يقول " وما يتبع اكثرهم الا ظنا ان الظن لا يغني من الحق شيئا ان الله عليم بما يفعلون" يونس36
ويقول المرسل (ونقله ثم تصحيفه بعد موت النبى حيث توفى النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم لم يُجمع في مصحف واحد مكتوب، وإنما كان متفرقاً في الصدور والألواح ونحوها من وسائل الكتابة فى عهد ثلاث خلفاء آخرهم مصحف عثمان رضى الله عنه الذى أحرق كل المصاحف إلا واحد ونسخه ثم أرسله إلى الأمصار وهو الذى أجمعت الأمة عليه وبين أيدينا.) وأقول له أن هذه المقولة كاذبة ومخالفة لقوله تعالى " وقالوا اساطير الاولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة واصيلا" الفرقان5 ، فلو كان الرسول عليه الصلاة والسلام لا يكتب ولم يكتب القرآن بنفسه ما قال الكفار (إكتتبها) ولو كانوا كاذبين في قولهم لردهم القرآن وكذبهم في قولهم على طريقة القرآن في الرد على الكفار والمنافقين ، ولكن الله سبحانه وتعالى لم يكذبهم في هذه الجزئية يبقى دليلا على صحتها ، ولكنه كذبهم في قولهم أساطير الأولين بقوله سبحانه وتعالى"قل أنزله الذي يعلم السر في السموات والأرض إنه كان غفورا رحيما" الفرقان6 ، ثم طريقة الرسم الفريدة للقرآن وهي طريقة توقيفية ليست لعثمان ابن عفان ولكنها لرسول الله عليه الصلاة والسلام بالأمر الإلاهي ، وهي تختلف عن طريقة كتابة اللغة العربية في كثير فلو كان جمعه بتصحيفه بعد النبي لأستخدموا فيه طريقة الكتابة العادية للغة العربية.
ويقول المرسل (فمن شك فى صحيح الحديث و السنة لأنها عن النقل و الأثر وصحتها فى سندها فكيف لا يشك فى القرآن الذى جمعت آياته بالنقل والأثر حتي الآية الكريمة "إنا نحن نَزَّلنا الذِكرَ وإنا له لحافظون" جمعت بالنقل والأثر برواية الجماعة ثم كتبت فى المصحف على الترتيب والموضع الذى أوقف عليه النبى صلى الله عليه وسلم الصحابة مما حفظوه تلاوة فى صدور الرجال أو أثبتوه كتابة على العُسُب و اللَّخاف والألواح .) وأقول له لقد تمت الإجابة على ذلك بإختلاف طريقة النقل والتواتر فهي للقرآن غير منقطعة وللحديث منقطعة فلا يستويان ، وأقول له لو تتبعنا الحديث والأثر في جمع القرآن لوقعنا في الضلال ولقلنا أن القرآن محرف بالنقص لأكل الداجن بعض آياته كما يقول مسلم والبخاري ، وأن سورة الأحزاب كانت أضعاف ما هي عليه الآن وأن آية طلبوها في كتاب الله فلم يجدوها إلا عند واحد فآخذوا بخبر الواحد في القرآن على ما فيه من ظن ، ولكن حاشا لله أن يكون ذلك كذلك بل الرسول عليه الصلاة والسلام كتب القرآن وجمعه برسمه في عصره وبيده الشريفة دون زيادة أو نقصان ووصلنا كما هو والحمد لله على نعمته علينا والحمد لله أن وفقنا لتنزيه كتاب رب العالمين.
ويقول المرسل (ولا أجد أوقع من أن أختم رسالتى إليك بقول مأثور أيضا عن الإمام الشافعى أرجو أن يكون صحيحا حين قال "لولا المَحَابِرُ لخَطَبَتِ الزَّنَادِقَةُ على المَنابر" أى لولا السنة الصحيحة المدونة المكتوبة بالمحابر والتى حفظها الله بحفظه للذكر لاعتلى المنابر الزنادقة و الملحدين الزائغة قلوبهم عن الحق يفتون بالجهل فى الدين ويبتدعون فى الإسلام بدعا من الأفعال و الأقوال فيقودون أمما من الناس إلى الكفر ويشاقون الرسول فيما بلغ عن ربه "وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى ونُصِلهِ جهنم " أسأل الله العافية لنا ولكم ..) ، وأقول له ليس أوقع من أن أختم كلامي بقول رب البشر وليس بكلام البشر مهما كانت منزلتهم ، يقول الحق سبحانه وتعالى "اولم يكفهم انا انزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم ان في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون" ، أسألأ الله العفو والعافية في الدين والدنيا لنا ولكم ولكل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد

اجمالي القراءات 19586

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الأحد ٠١ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[33734]

كل من يدافع عن الصحيحين هو شخص مستفيد ماديا من هذه الكتب الصفراء وليس غيرة على السنة

شكرا للكاتب وانا اقول ان صاحب الرسالة لا يدافع على السنة كاحاديث للرسول الكريم بل يدافع مستميتا كغيره عن منافع له من وراء هذه الكتب التي هي سبب فتنتنا


فعندما يقولون ان اية الرجم اكلتها دجاجة فهم  يؤكدون افترائهم وكذبهم على الله تعالى الذي حفظ القران الكريم وفي نفس الوقت هم يؤكدون رجم الزاني المحصن لغاية في انفسهم


هؤلاء هم الذين فتنونا وجعلونا نشك في ديننا وبهذه الكتب اسسوا جامعات يتخرج منها علماء للسلاطين والملوك جاثمين عى رقاب العامة فلا تجهد نفسك معهم يا اخي الكاتب هؤلاء لن يفرطوا في هذه الكتب التي تدر عليهم من الخير الكثير هم واهليهم من مئات السنين والله وحده يفصل بينهم وبيننا نحن الذين اردنا واقتنعنا بالتمسك بالقران والقران وحده  وهم يلوون الحقيقة ويقول لك  عن الشافعي===المعظم--- العظيم الله فلا فائدة ترجى منهم عقول مقفلة لقد اضلوا كثيرا والحمد لله الذي هدانا


2   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الثلاثاء ٠٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[33820]

كيف نفهم أصحاب الفيل؟

أخي الأستاذ الكريم شريف هادي المحترم      لا أكتمك أنني في شك من صوابية الأخذ بالقرآن وحده مصدرا للدين و تشريعاته      لم أصل رغم ترددي اليومي على هذا الموقع المبارك إلى النقطة التي أترك فيها السنة القولية بشكل تام و نهائي و الإكتفاء بالقرآن و السنة العملية     السبب هو أنني أجد ثغرة في كل قاعدة من قواعد هذا الفكر            فمثلا رفض القرآنيين للرجم (و هو شعيرة متواترة مثلها مثل كل أركان و شعائر الحج الأخرى) يخرق القول بالأخذ بالسنة العملية المتواترة عن الرسول    فرغم التواتر ترفضون الرجم لأنه لم يرد في القرآن في حين أنكم تقبلون أمورا أخرى لم ترد في القرآن كتفاصيل الوضوء و الصلاة وكثير من مناسك الحج        و بالنسبة إلى قاعدة فهم القرآن بالقرآن تواجهني دائما إشكالية مزمنة و هي أن فهم بعض القصص لا يتم إلا إذا أخذنا بكتب التاريخ و السيرة النبوية العطرة     و إليك المثال التالي     منذ أيام كتب الاستاذ أحمد بغدادي مقالة تطرق فيها إلى سورة الفيل و حاول إسقاطها على أحداث سبتمبر 2001 في أمريكا و هنا تدخل أحد الإخوة الكرام من معتنقي الفكر القرآني (و لا أذكر إسمه الآن) و قال ما معناه أن هذا الإسقاط غير مقبول و أن قصة أصحاب الفيل معروفة للجميع و مفهومة تماما و لها مناسبة محددة و لا مجال للخروج بها عن مجالها        بغض النظر عمن يقول الصواب و من يقول الخطأ فإن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو: هل تم فهم سورة الفيل من القرآن أم تم فهمها إعتمادا على مصادر من خارج القرآن؟ كيف عرفنا أن أصحاب الفيل جاؤوا إلى مكة كي يهدموا الكعبة؟ و كيف عرفنا أصلا أنهم جاؤوا إلى مكة وليس إلى هاواي أو آلاسكا!؟ و ما الذي يمنعنا من أن نستنتج أن الله حرم على الإنسان مصاحبة الفيل؟ يعني لو خرج علينا من يقول أن الله عاقب أصحاب الفيل لأنهم صاحبوا الفيل و ليس لأي سبب آخر و أن الله يحرم على الإنسان مصاحبة الفيل و لذلك فيجب على المسلمين أن لا يصاحبوا الفيل أو أن يستعينوا به على أمور حياتهم فكيف نرد من القرآن على مثل هذا الشخص؟     و كيف عرفنا أن أصحاب الفيل كانوا من النصارى و لم يكونوا من الفرس؟ مع العلم أن الفرس كانوا ربما الأمة الوحيدة التي إستخدمت الفيلة في حروبها     أرجو الرد فالموضوع ليس ثانويا لأنه يمنعني من الأخذ بالقرآن مصدرا وحيدا للتشريع فلا يمكنني أن أترك اليقين القائم إلا عندما أجد اليقين الذي ينقض ما أنا عليه     طبعا أنا لا آخذ بالحديث لمجرد وروده عند فلان أو علان فكل حديث يخضع عندي للتساؤل و الشك      و لكن توجد قصص و أحداث تكتسب عندي صفة الحق اليقين مثل قصة أصحاب الفيل         السلام عليكم


3   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الثلاثاء ٠٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[33831]

أصحاب النيات الطيبة

أختي سارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لمداخلتك الكريمة ، ولتعليقك الطيب ، ولكن أحب أن أقرر أن هناك البعض الذين يدافعون عن السنة (الأحاديث المكتوبة) ليس بغرض منفعة شخصية ولكن عن تصور بصحتها لم جبلنا عليه جميعا من تقديس هذه الأحاديث ورواتها ، اظن مرسل الرسالة من هؤلاء ، وكثير منهم أصحاب نيات طيبة

وشكرا مرة أخرى لتفهمكم

شريف هادي


4   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الثلاثاء ٠٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[33832]

إفهم أصحاب الفيل كما تشاء1

أخي الأستا عمار نجم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشكركم على إهتمامكم ، وعلى ردكم الكريم ، وعلى وقتكم الغالي الذي إستنفذتموه في كتابته.

أخي الكريم كل كلامكم آخذه على محمل الجد حتى عندما تسخرون وتكتبون بشكل لاذع ونقد ساخر ، وهذه حقيقة لسببين أولهما حسن ظني بك زبجميع الإخوة الأفاضل ، وثانيهما أستشعاري بالمرارة التي تطل برأيها من بين كلماتكم الساخرة.

أخي الحبيب ، نأتي للرد على النقطتين اللتين أثرتهما سيادتكم

النقطة الأولى:

لماذا نرفض الرجم ونقبل تفاصيل العبادات رغم تواتر كليهما؟

نقول بحمد الله معتقدين بتوفيق الله ، أن تواتر الرجم ليس كتواتر العبادات الأخرى للإسباب الآتية

1- جميع العبادات التي نقبل بها يجب أن تكون لها أصل في كتاب الله ثم يأتي تفصيلها بفعل الرسول عليه الصلاة والسلام فتصلنا بتواتر أداء متصل غير منقطع ، فإن وجدت في كنب الحديث أو لم توجد لا يؤثر في قبول المسلمين لها كابرا عن كابر منذ النبي عليه الصلاة والسلام وحتى يومنا هذا ، فالصلاة مثلا تأتي لأمر الله (أقيموا الصلاة) فجاء فعل رسول الله تنفيذا للأمر الإلاهي ثم تبعه في ذلك الأمة الإسلامية.

2- الرجم للزاني المحصن ليس له أصل في كتاب الله ، وتواتره مشكوك فيه ، لأنه ليس تواتر الرؤية والفعل ولكنه تواتر حديث سمع وأسند بالتخريج والعنعنة ، موقوفا عند عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أو عند عمر أمير المؤمنين رضي الله عنه ، أو في كتب السيرة وأقسامها بكتب الحديث كموضوع ثعلبة أو المرأة التي قال عنها الحديث لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لقبلت ، وهي كلها أحاديث فضلا عن مخالفتها الصريحة لنص القرآن ، بل وتعدت هذه المخالفة لحكم الزاني والزانية في القرآن ، إلي مخالفة آيات أخرى بل وتشكيك في حفظ القرآن كحديث الداجن مثلا.

3- وحديث عمر الذي يقول فيه ما معناه (حتى لا يأتي أحد ويقول ليس له أصل في كتاب الله ، فقد رجم رسول الله ورجمنا) وهذه الصيغة موضوعة لأسباب عديدة منها التسبيق للتأكيد هو نوع من فرض الوهم كما نقول في أمثالنا العامية (اللي على راسه بطحه يحسس عليها) ، هذا من ناحية ، ولب ثبت صدق هذه الرواية فإنها تنفي التواتر المزعوم لفعل الرجم ، وإلا ما أحتاج عمر لتوضيحه للناس ، لأن في قوله يثبت الجهالة لعامة المسلمين في زمان عمر لموضوع الرجم ، فهل يحدث مثل ذلك في الصلاة مثلا؟ هيهات!

4- ولأن هنا ليس المجال لهذه الدراسة ، فإنك لو قمت بمراجعة أحاديث الرجم كلها ستجدها معلولة بالنص أو بالسند ، أما أحاديث العبادات التي لها اصل في القرآن لا يؤثر في صحة العبادة علة الحديث لإهماله في تعلم العبادة عند عامة المسلمين الذين مازالوا حتى الآن يؤدونها بالتواتر.


يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــع


5   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الثلاثاء ٠٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[33833]

إفهم أصحاب الفيل كما تشاء2

النقطة الثانية:

كيف نفهم قصة اصحاب الفيل بدون الحديث؟

ونقول بحمد الله دائما معتقدين بتوفيقه يقينا ، أن الله سبحانه وتعالى في القصص القرآني كله بالكامل نراه يسرده للعبرة والعظة وليس لتوثيق الأحداث التاريخية ، وعلى هذا الأساس إذا حاولنا توثيق حدث تاريخي من القرآن الكريم يكون ذلك إفتأت على كتاب الله وغستدراك على رب العزة سبحانه وتعالى – حاشا لله – وطعن في دين الإسلام وخوض في آيات الله ، ذلك لمخالفة طبيعة القرآن الكريم لطبيعة التأريخ للأحداث التاريخية ، فالقرآن الكريم قائم على اليقين ، والأحداث التاريخية قائمة على الظن والشك ، فلو وثق رب العزة الأحداث بالأشخاص وأسمائهم والحوادث وتاريخها فإنه بذلك يضع القرآن منافسا لكتب التاريخ فيعتريه ما يعتريها من – ظن نعوذ بالله من ذلك – فالقرآن كتاب الحق واليقين

ثم لو جاء بعض كتاب السيرة وقرروا توثيق الأحداث التاريخية في القرآن الكريم فتكون كتبهم كتب تأريخ يسري عليها ما يسري على كتب التاريخ الأخرى دون مساس بالقرآن العظيم.

ودعنا نطبق هذه القواعد سالفة الذكر على موضوع أصحاب الفيل ، فإن الله سبحانه وتعالى يقول لنبيه عليه الصلاة والسلام ، ألم تر (يا محمد) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ، والعبرة من هذه الآية الكريمة في وضوح الشمس في كبد السماء لأن النبي عليه السلام لم يرى رؤا العين ، ومع ذلك يسأله ربه سؤالا مقصودا به يقين محمد عليه الصلاة والسلام ، وهو على ذلك تعليم لكل الأمة بأخذ كل الأخبار في القرآن الكريم مآخذ اليقين حتى ولو لم نعرف تفاصيلها ، ألم يجعل كيدهم في تضليل ، وهو إستفهام بغرض التأكيد ، وكيد أصحاب الفيل كان كيدا عظيما وصل للدرجة التي تدخل فيها رب العزة سبحانه وتعالى لرده في نحورهم وضلالا عليهم وإضلالا لغيرهم ، فلما تأتي كتب السيرة والتاريخ وتقول كان كيدهم قصد الكعبة بسوؤ لأنهم بنوا صرحا في اليمن ليكون بديلا عن الكعبة ، فيكون الخبر أقرب للصدق لتحقق معنى (التضليل) والذي يحمل (الضلال والإضلال) وهم بمحاولة هدم الكعبة ضالون ، وببناء كعبة أخرى في مكان آخر ليقصدها الناس مضلون ، فيكون الفعل التاريخي أقرب للصواب ، ورغم ذلك لو ثبت عدم صوابه فإن ذلك لا يؤثر عندي في صحة القرآن لأنه كما قلنا سابقا أن الله سبحانه وتعالى امتنع في القرآن عن توثيق الحوادث مكتفيا بالعبر هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن الفهم الذي سقته لمعنى تضليل هو عمل بشري يحتمل الصحة والفساد ، وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول ، والعبرة من هذه الآيات مجتمعة تحذير للبشر من محاولة مبادرة رب العزة سبحانه وتعالى بحرب مباشرة لكي يطفئوا نور الله ، ولكن الله سبحانه وتعالى متمخ نوره ورادد كيد الكفار في نحورهم ، وكذلك تثبيت للمؤمنين عندما يحاربون دفاعا عن دينهم أن الله معهم ، والعبرة الأولى مصداقا لقوله تعالى "يريدون ليطفؤوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون"الصف8 ، والثانية من قوله تعالى "يا ايها الذين امنوا ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم" محمد7 ، ناهيك عن البلاغة القرآنية ، فشبه المخلوقات التي جائت بالحجارة من سجيل ، بالطير الذي نعرفه وهي حتما ليست كهذا الطير لأنها تستطيع حمل حجارة لو حملهاطير لهلك ، ثم قوله أنها ابابيل أي أسراب وزمر ، والآية هذه عطف بيان على قوله تعالى (ألم يجعل كيدهم في تضليل؟) ، فلو سأل أحد كيف؟ سيعرف الإجابة في الأية التالية ، وجعلهم كعصف مأكول ، وهو تشبيه الكفار بالعصف المأكول ، وهي أوراق الزروع التي أكلت ثمارها ، وهو تشبيه بليغ ، وأوراق الزروع التي أكلت ثمارها ليس عليها حساب والكفار عليهم حساب ، فالتشبيه ليس على الحقيقه ولكن على المآل (مآل الكفار بعد رميهم بالحجارة) ، وهنا أستخدام رائع للغة القوم بما فيها من بلاغة ومواطن جمال.

وعليه لو أكتسبت القصة عندك بعد توثسقها وتأريخها في كتب التاريخ على ما فيها من تفاصيل حق اليقين – كما هي عندي – فإن ذلك لا يعني صحة كتب الحديث والأخذ بها لأنه الأصل في كتب التاريخ أنها خبرية تحتمخل الصدق والكذب ، ولا يمكن أن نرمي مكذبها بالكفر – حاشا لله – في الموضوع كله في سعة لمن بحث فتأكد بما تحت يديه من دلائل على صدق الرواية أن أصحاب الفيل هم أبرهة وقومة فبها ونعم ، أما من كذب وقال هو ليس أبرهة الأشرم ، بل هو كسرى أنوشروان ، فهو وظنه ولا يكفر أبدا بتكذيبه لكتب السيرة.

واخيرا لو كان في إجابتي نقص وضعف فهو مني ومن زيغ الشيطان ، ولو كانت كافية مقنعة فهي برحمة رب العالمين وتوفيقه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شريف هادي


6   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الثلاثاء ٠٣ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[33838]

الأستاذ و الأخ الكريم شريف هادي

أشكرك على ردك و على حسن ظنك بي و هي شهادة غالية من أخ غالي جدا أما بعد:

قصدت بالرجم شعيرة رمي الجمرات في الحج و لم أقصد رجم الزاني فحديثي كان عن شعيرة من شعائر الحج و لم يكن عن حد من حدود الله      أخطأت بقولي الرجم بدلا من رمي الجمرات فحقك علي

النقطة التي أردت أن أستوضحها حول قصة أصحاب الفيل هي أننا قمنا بالإستعانة بمصادر من خارج القرآن لفهم القرآن      يعني لنفرض أننا قررنا أن نفهم سورة الفيل من القرآن فقط فماذا سنقول و ما العبرة التي سنخرج بها؟       مثلا سنقول أن مصاحبة الفيل إثم عظيم و أن الله عاقب إحدى الأمم البائدة لانها صاحبت الفيل بالطير الأبابيل التي تحمل حجارة من نار و هنا سيخرج من يقول أن الفيل ليس هو هذا الحيوان الضخم العاشب فمعاذ الله أن يعذب الله من صادق هذا الحيوان الأليف المفيد!! و سيقول لنا إنما الفيل هو إبليس أو إسم لصنم كان إلها يعبد من دون الله من قبل تلك الأمة البائدة       أو مثلا سنقول أن الله يخبرنا عن إحدى الأمم التي أبادها (أمة أصحاب الفيل) و لكن لم يشاء الله أن يطلعنا على سبب إهلاكها و إبادتها كما فعل عندما تحدث عن غيرها من الأمم التي حق عليها العذاب و سنقول أن الله لم يخبرنا عن طبيعة ذنوبها التي جلبت عليها غضب الله و عقابه لحكمة لا نعلمها و ما علينا إلا التصديق و الإيمان        يعني في كل الأحوال سيصبح فهمنا للسورة مختلف تماما عن فهمنا الحالي لها و معنى هذا الكلام هو أن فهم القرآن من القرآن فقط سيصل بنا إلى فهم جديد تماما      سؤالي هو هل أراد الله لنا أن نفهم القرآن بالإستعانة بالتاريخ و كتب السيرة و حفظ لنا بعض الحقائق في هذه الكتب لتكون أدوات تساعدنا على فهم القصص القرآنية التي تتعلق بفترة النبوة و التي لم تأتي على ذكرها التوراة و لا الإنجيل لأنها وقعت بعد نزولهما؟        السلام عليكم


7   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الأربعاء ٠٤ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[33858]

شكرا اخي شريف على ردك

ها انا مثلا كنت اصدق كل الاحاديث لانني كنت اعتقد انها وحي يوحى وانها كلام رسول وليس كلام بشر عادي مثلنا----ولكن في نفس الوقت كنت كلما اقرا القران اتسائل اين ايات رجم الزاني المحصن ولماذا كان هذا الحكم للرسول الكريم ووووووحتى جاء اليوم الذي امتلكت فيه جهاز الانترنت هذا الجهاز المفيد وقرات ان اية الرجم اكلتها دجاجة في بيت عائشة وكانت صدمتي كبيرة ومن ثم واصلت البحث بالقرائة لاتعرف على مهزلة ما جاء في هذه الكتب ولكن لماذا عندما اقرا لموقع اهل القران تطيب نفسي وازداد ايمانا وتصديقا فانتم تستشهدون بايات لله تعالى --لماذا لا احاول ان اسالكم اسئلة تعجيزية او اسالة ساخرة كالاخرين -----انا اقول لك لماذا-- لانني في الاصل انسانة نظيفة ابحث عن الحقيقة اريد بها ارضاء الله تعالى ولا تنسى انني امراة لان المظطهد الاول من وراء هذه الكتب هي المراة ----بالله عليك كم عدد الرجال الذين رجموا ---في الغالب تكون امراة وقضايا الشرف من يقتل فيه دائما امراة--اخي الكاتب انا ممن ظلمن بسبب هذه الاحاديث المفترات على الرسول الكريم نحن النساء المظطهدات من الصغر حتى الكبر---انت لا تعرف كم انا انقم على هؤلاء الذين كتبوا هذه الكتب --لن اسامحهم لقد دمروا حياة اجيال واجيال من النساء---بهذه الكتب جعلوا الرجل المسلم يتلذذ باظطهاده للضلع الاعوج الا وهو المراة----


يا اخي شريف ليس المستفيد من هذه الكتب يكون بالضرورة بالمال بل في تصلطه على المراة فهو يتزوج ويطلق ويعدد ويملك ويتزوج بنت 8سنوات وهو في الخمسين ووووووو-----هؤلاء الذين يدافعون عن كتب الحديث لديهم غاية  وغايتهم حب المال والسيطرة على المراة لان فقه الحديث هو فقه لامتلاك المال والنساء في عمومه


وشكرا للكاتب


8   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس ٢٦ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[34922]

أخي الحبيب شريف هادي

تعلمنا منك يا اخي منطقية النقاش .وتعلمنا منك الصبر في تعليم الأخرين,لإن ما نقوم به لايدخل في نطاق النظريات الرياضية اليقينية, لهذا نحن أمام تنوع من الاراء والتفاسير,ولكل صاحب رأي حجته وبرهانه ,لهذا يطول النقاش وحتى الجدل في القضية الواحدة ,لكنها سنة الحياة ,بدون هذا الجهد المضني والكبير ,والذي يحتاج الى تعب فكري من أجل اثبات الحقائق النسبية في صحتها ,لكنها ضرورية من أجل تراكم المعارف الإنسانية التي ستخلق للاجيال قاعدة يستندون عليها لمتابعة المشوار.



أخي ,أتفق معك في كل ما ذهبت إليه عند تحليلك لسورة الفيل.ودعني أنقل قولك الرائع.



ودعنا نطبق هذه القواعد سالفة الذكر على موضوع أصحاب الفيل ، فإن الله سبحانه وتعالى يقول لنبيه عليه الصلاة والسلام ، ألم تر (يا محمد) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ، والعبرة من هذه الآية الكريمة في وضوح الشمس في كبد السماء لأن النبي عليه السلام لم يرى رؤا العين ، ومع ذلك يسأله ربه سؤالا مقصودا به يقين محمد عليه الصلاة والسلام ، وهو على ذلك تعليم لكل الأمة بأخذ كل الأخبار في القرآن الكريم مآخذ اليقين حتى ولو لم نعرف تفاصيلها ، ألم يجعل كيدهم في تضليل ، وهو إستفهام بغرض التأكيد ، وكيد أصحاب الفيل كان كيدا عظيما وصل للدرجة التي تدخل فيها رب العزة سبحانه وتعالى لرده في نحورهم وضلالا عليهم وإضلالا لغيرهم ، فلما تأتي كتب السيرة والتاريخ وتقول كان كيدهم قصد الكعبة بسوؤ لأنهم بنوا صرحا في اليمن ليكون بديلا عن الكعبة ، فيكون الخبر أقرب للصدق لتحقق معنى (التضليل) والذي يحمل (الضلال والإضلال) وهم بمحاولة هدم الكعبة ضالون ، وببناء كعبة أخرى في مكان آخر ليقصدها الناس مضلون ، فيكون الفعل التاريخي أقرب للصواب ، ورغم ذلك لو ثبت عدم صوابه فإن ذلك لا يؤثر عندي في صحة القرآن لأنه كما قلنا سابقا أن الله سبحانه وتعالى امتنع في القرآن عن توثيق الحوادث مكتفيا بالعبر هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن الفهم الذي سقته لمعنى تضليل هو عمل بشري يحتمل الصحة والفساد .

أخي هذه الجمل أعتقد أنها تشكل نظرية هامة يمكن تطبيقها على كل القصص القراني .اشكرك


9   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الخميس ٢٦ - فبراير - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[34923]

سؤال للأستاذين الكريمين شريف و زهير

من أين عرفتما أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لم ير واقعة أصحاب الفيل رؤي العين؟    أليس هذا قول فوق قول الله لأن الأولى أن نأخذ المعنى المباشر وهو أنه كان شاهدا عليها ورآها بكلتا عينيه؟          هل صرتما تحكمان على القرآن من خارج القرآن؟            حسب علمي لا يوجد آية واحدة في القرآن تقول أن محمدا عليه الصلاة و السلام لم ير الحادثة رؤي العين          من أين جاءتكما كل هذه الثقة واليقينية؟              


10   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأحد ١٥ - مارس - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[35946]

أخي كبير المقام زهير قوطرش

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أدعوا الله ليل نهار أن يمنحك وافر الصحة وعظيم السعادة ، وأعتذر لك أخي الحبيب عن التأخر لعلك تقبل عذري لقهر ظروفي

أشكرك أخي على عبارات المديح وقد أخجلتم تواضعنا ، وندعوا الله أن يجعلنا عند حسن ظنكم فيما تعلمون ويغفر لنا ما لا تعلمون

أخي كما تعلم لي منهج واحد فقط في الدخول على كتاب الله لا أغيره وأظنني ضمنته بحثي عن منهج البحث القرآني ، وأدعوا الله أن يوفقنا للصواب ويغفر لنا الخطأ والذلات إنه سميع قريب مجيب الدعوات

وشكرا لكم مرة أخرى أخي الحبيب

شريف هادي


11   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأحد ١٥ - مارس - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[35947]

أخي المشاكس الأستاذ / عمار نجم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعتذر إليكم تأخري في الرد ، وأعلم أن قلبكم الكبير سيقبل الاعتذار ، وحتى لا تزعل فكلمة مشاكس في باب المدح وليس الذم

أما عن قولكم (من أين عرفتما أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لم ير واقعة أصحاب الفيل رؤي العين؟ أليس هذا قول فوق قول الله لأن الأولى أن نأخذ المعنى المباشر وهو أنه كان شاهدا عليها ورآها بكلتا عينيه؟) ، أجيب عليك أننا عرفنا أن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام لم ير واقعة أصحاب الفيل رؤى العين من القرآن أيضا ، وأسمح لي أن أفسر لك

من المعروف من القصص القرآني أن الله أرسل على أصحاب الفيل طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل ، ولو كان ذلك في زمن رسالة النبي محمد عليه الصلاة والسلام ، لكانت إحدى آياته ، لأن الواقعة كلها معجزة ، فهل كان للنبي هذا النوع من المعجزات؟ يقول تعالى "وان كان كبر عليك اعراضهم فان استطعت ان تبتغي نفقا في الارض او سلما في السماء فتاتيهم باية ولو شاء الله لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين" الأنعام 35 ، وقال تعالى"بل قالوا اضغاث احلام بل افتراه بل هو شاعر فلياتنا باية كما ارسل الاولون" الأنبياء5 ، وهاتين الآيتين يدلان دليلا قاطعا على أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يأتي بآيات (معجزات) كالرسل من قبله ، لأن الله أختصه بما هو أسمى وأبقى (القرآن الكريم)

ولنتدبر سويا قوله تعالى"وَقَالُوا لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (50) أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (51) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (52) وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلا أَجَلٌ مُّسَمًّى لَجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُم بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (53) يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (54) يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (55) [سورة العنكبوت]

إذا لأنه يمتنع أن يكون للنبي آية غير الكتاب الذي يتلى عليهم ، ونزول الطير الأبابيل بالحجارة من سجيل آية ، حتى أنها كانت عذاب قوم لوط لقوله تعالى "فلما جاء امرنا جعلنا عاليها سافلها وامطرنا عليها حجارة من سجيل منضود"هود 82 ، فيكون عذاب أصحاب الفيل بنفس الحجارة ألقيت عليهم من الطير الأبابيل في زمن غير زمن النبي عليه الصلاة والسلام ، ويكون فعل الرؤيا في قوله تعالى " ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل" محمول على التصديق الذي هو أقوى من رؤا العين ، والله تعالى أعلم.

هل رأيت كيف أننا لم نحكم على القرآن من خارجه؟

أخوك / شريف هادي


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-19
مقالات منشورة : 138
اجمالي القراءات : 3,345,033
تعليقات له : 1,012
تعليقات عليه : 2,341
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Taiwan

باب تجارب من واقع الحياة