مقدمة: " سمعنا وأطعنا " هذه سمة من سمات المؤمنين. :
ما هو حال مساجد المسلمين اليوم

محمد صادق Ýí 2024-06-17


 

ما هو حال مساجد المسلمين اليوم

مقدمة: " سمعنا وأطعنا " هذه سمة من سمات المؤمنين. فهل المسلمون اليوم نفذوا ما أمرهم ربهم ويقولوا سمعنا وأطعنا والعمل بهما على ارض الواقع ؟ الجواب... سمعنا وعصينا...هذا هو حالنا اليوم.

المزيد مثل هذا المقال :

وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ﴾العنكبوت 8:هل قام المسلمون بهذه الوصية فى التعامل مع الوالدين ...

وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ﴾التوبة71:  هل المسلمين اليوم أخوة وبعضهم أولياء بعض..

وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴾ [البينة: 5

هل المسلمون اليوم عبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء لا يشركون به شيئا كما أمرنا الله سبحانه...

وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [الأنعام: 153

هل المسلمون اليوم إتبعوا هذا الصراط المستقيم ، ولم يتفرقوا والنتيجة هل هم من المتقين؟...

فماذا فعل المسلمون؟ هل كلمتهم مسموعة؟ هل لهم رأي حتى في حاضرهم ومستقبلهم؟ كيف نظر العالم إلى أمة الإسلام اليوم بعد سمعنا وعصينا...

سمعنا وعصينا بدأت من المساجد أولا وبواسطة رجال الكهنوت الذين ساهموا فى تخلف هذه الأمة ، فلنقرأ عن المساجد:

تحديد ملامح مسجد الضرار:                                      

وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا (1) وَكُفْرًا (2) وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ (3)  وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ ) أى هو مسجد لالحاق الضرر بالناس ، مسجد ليس للصلاة بل يتخفى خلف واجهة الصلاة لتحقيق أهداف دنيوية خاصة بمن أقاموه.

ضرر وأذى وكفر وتكفير وفرق وأحزاب وشيع... أليس هذا هو حالنا اليوم ...سمعنا وعصينا ، وصدق الله العظيم.

** يأتي على الناس زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه ، ولا من القرءآن إلا رسمه ، يعمرون مساجدهم وهي من ذكر الله خراب ، شر أهل ذلك الزمن علماؤهم ، منهم تخرج الفتنة ، وإليهم تعود، يعني أنهم يعلمون ولا يعملون بواجبات ما علموا.

نقرأ فى سورة النور الآية 36-38

" فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللّهُ  أَن تُرْفَعَ  وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوّ وَالاَصَالِ * رِجَالٌ لاّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَإِقَامِ الصّلاَةِ وَإِيتَآءِ الزّكَـاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُواْ وَيَزِيدَهُمْ مّن فَضْلِهِ وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ"

وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ

وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللهِ أَحَدًا "(سورة الجن 18

يُسَبّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوّ وَالاَصَال

فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى " (طه 130

فَسُبْحَانَ اللهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ (18) (سورة الروم 17 - 18

فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ "(سورة غافر 55

رِجَالٌ لاّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللّهِ

فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ " (سورة الجمعة 9

يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأبْصَارُ

أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا (68) أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا (69) (الإسراء 68 - 69

أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (17) (سورة الملك 16 – 17

  وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين ) غافر : 18

وقال تعالى : ( إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ) إبراهيم 42

لِيَجْزِيَهُمُ اللّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُواْ وَيَزِيدَهُمْ مّن فَضْلِهِ

حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (15) أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (16) (الأَحقاف 15 - 16

صدق الله العظيم

اجمالي القراءات 574

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 446
اجمالي القراءات : 7,179,582
تعليقات له : 701
تعليقات عليه : 1,407
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada