عن قوم لوط

آحمد صبحي منصور Ýí 2024-06-12


عن قوم لوط

من الاستاذ محمد العودات :

( دلالات على ان قريه لوط كانت على مقربه من قريش :

( وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ(31) العنكبوت. المقصود بأهل هذه القرية هم قوم لوط, واستخدام اسم الاشارة (هذه) يدل على قرب قرية قوم لوط من قريش, لكن الغير طبيعي عندما يخبرنا الله سبحانه أن هذه القرية بالنسبة لقوم الرسول محمد لبسبيل مقيم: لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ (72) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ (74) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ (75) وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ (76) الحجر.

والسبيل المقيم هو الطريق الذي يداومون المرور عليه, على اعتبار أن معنى مقيم في القرآن هي المداومة على الشئ قال تعالى: (وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ نُشُورًا (40) الفرقان. وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (136) وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138) الصافات. وانكم لتمرون عليهم, أين كانوا يمرون عليهم؟ يمرون عليهم بالسبيل المقيم. مصبحين حينما يذهبون لأعمالهم, وبالليل عند العودة من أعمالهم. الخلاصه : قوم لوط كانوا على مقربة من مكه. اعتقد انه تم ترحيل قصه عام الفيل من قريه لوط إلى مكه ننتظر الآثار الاركولوجي [نقوش سرديات ] لدعم المقال ملاحظه: النقوش الأركولوجية هي رموز وكتابات محفورة على الصخور والمعابد، تعكس تاريخ وثقافة الحضارات القديمة. تساعد في توثيق الأحداث التاريخية، دراسة اللغات، وفهم الطقوس الدينية والثقافية. توجد أنواع مختلفة منها، مثل النقوش الصخرية، نقوش المعابد، والنقوش الجنائزية. تقنيات التنقيب والتحليل الكيميائي والتوثيق الرقمي تُستخدم لاستخراج ودراسة هذه النقوش. ومع ذلك، تواجه النقوش تحديات مثل التلف الطبيعي والسرقة، مما يتطلب الحماية القانونية، التوعية، والترميم للحفاظ عليها للأجيال القادمة.منالسرقه مثلا:، كمخطوطات خربة قمران التي دست بالقرب من البحرالميت .  )

نقول :

نتتبع القصة كالآتى :

أولا :

كان ابراهيم مع قومه بالعراق . وصلت علاقته بهم الى طريق مسدود ، بمحاولة حرقه ، فأنجاه الله جل وعلا ، وهاجر الى جنوب الشام ومعه ( لوط ) الذى استقرّ قريبا منه ، وجعله الله جل وعلا نبيا الى أولئك القوم الذين كانوا مدمنين للشذوذ الجنسى . نتدبر قوله جل وعلا :

1 ـ ( قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمْ الأَخْسَرِينَ (70) وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71)  الأنبياء ).

2 ـ (فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26)العنكبوت )

ثانيا

جاءه الأمر بأن يرحل بزوجته الثانية وابنها اسماعيل الى مكة ، وأبان الله جل وعلا له مكان الكعبة ، وكانت تغطيه الأوثان ، وأمره ببناء قواعد البيت ، وعاونه ابنه إسماعيل ، ودعا الناس للحج ، وبعدها ترك إسماعيل وأمه فى مكة وعاد الى حيث زوجته الأولى العجوز العقيم . نتدبر قوله جل وعلا :

1 ـ  (  وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) الحج )

2 ـ ( وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (125) وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنْ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (126) وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنْ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) البقرة )

3 ـ ( رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنْ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنْ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37)  ابراهيم )

ثالثا :

نعود الى ابراهيم وزوجته العجوز العقيم ، وقد جاءتهم الملائكة متجسدين فى هيئة بشر ، فبشروه بأن زوجته هذه ستلد اسحاق ، وستعيش لترى إسحق ينجب يعقوب ( إسرائيل ). وأخبرتهم الملائكة إنهم سيذهبون لتدمير قوم لوط ، وسينجو من التدمير المؤمنون . نتدبر قوله جل وعلا :

1 ـ ( وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنْ الصَّالِحِينَ (27) وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ (28) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمْ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (29) قَالَ رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ (30) وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ (31) قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطاً قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ (32) وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلاَّ امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ (33) إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34) وَلَقَد تَرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (35)  العنكبوت ). نتذكر الآية الأخيرة ( 35 )

2 ـ (  وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ (51) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاماً قَالَ إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ (52) قَالُوا لا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ (53) قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَنْ مَسَّنِي الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (54) قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُنْ مِنْ الْقَانِطِينَ (55) قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ (56) قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (57) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (58) إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ (59) إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنْ الْغَابِرِينَ (60) فَلَمَّا جَاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (61) قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (62) قَالُوا بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُوا فِيهِ يَمْتَرُونَ (63) وَأَتَيْنَاكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (64) فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنْ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ (65) وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ (66) وَجَاءَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ (67) قَالَ إِنَّ هَؤُلاءِ ضَيْفِي فَلا تَفْضَحُونِ (68) وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخْزُونِ (69) قَالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنْ الْعَالَمِينَ (70) قَالَ هَؤُلاءِ بَنَاتِي إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (71) لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ (72) فَأَخَذَتْهُمْ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ (74) إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ (75) وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ (76) إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ (77) الحجر ) . نتذكر أيتى 75 ، 76 .

3 ـ ( هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاماً قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُنكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ (27) فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ (28) فَأَقْبَلَتْ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29) قَالُوا كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (30) قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34) فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ (36) وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الأَلِيمَ (37) الذاريات ). نتذكر الآية 37

4 ـ ( وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلاماً قَالَ سَلامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70) وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَقَ يَعْقُوبَ (71) قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73) فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ (74) إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ (75) يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا إِنَّهُ قَدْ جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ (76) وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77) وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخْزُونِي فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ (78) قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ (79) قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ (80) قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنْ اللَّيْلِ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمْ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81) فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ (82) هود ).

رابعا :

1 ـ من ذرية اسماعيل بن ابراهيم تكاثر العرب ( المستعربة ). وفى الوسط منهم قريش ، التى عاشت فى مكة حول الحرم ، ومنها كان خاتم النبيين عليهم السلام . كان هذا إستجابة لدعوة ابراهيم واسماعيل : ( رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128) رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129) البقرة )

2 ـ قامت قريش بتحريف ملة أبيهم إبراهيم ، فخلطوها بتقديس الأولياء والقبور ، وأحاطوا الكعبة بالأوثان واستخدموا البيت الحرام فى رحلتى الشتاء والصيف .

قال جل وعلا : ( لإِيلافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (4) قريش ).

2 / 1 : قامت قريش طبقا للإيلاف بنقل التجارة العالمية بين الهند والدولة البيزنطية . تأتى تجارة الهند الى اليمن تنقلها قريش بقوافل الجمال الى سوريا التى تسيطر عليها الدولة البيزنطية ، وتنقل منها بضائع اوربا الى اليمن ومنها الى الهند . هى رحلة الشتاء والصيف ، والتى كان أساسها الايلاف أو العهد مع القبائل ، وبموجبه تسير قوافل قريش فى أمن الغارات من قبائل الصحراء الذين كانت أصنامهم فى الحرم ـ رهائن لدى قريش . وللإيلاف معنى آخر هى إسهام القرشيين فى تمويل هذه التجارة وتوزيع الأرباح حسب الأسهم . وعندما أخرجت قريش النبى والمؤمنين صادرت ممتلكاتهم ومنها نصيبهم فى أسهمهم ، لذا كان من حق النبى أن يسترد هذا ، وهذا ما حدث فى موقعة بدر ، المذكورة فى سورتى الأنفال و آل عمران . بسبب تجارتها فى رحلتى الشتاء والصيف وقفت قريش ضد الاسلام مع إيمانهم بأنه هدى . ونتدبر قوله جل وعلا :

2 / 1 / 1 ـ ( وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعْ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (57)  القصص )

2 / 1 / 2 ـ ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ (67) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ (68)   العنكبوت )

 2 / 1 / 3  ـ ( أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ (81) وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ (82)  الواقعة ).

أخيرا  :

فى رحلتى الشتاء والصيف كانت قوافل قريش تمر على آثار الأقوام الذين أهلكهم الله جل وعلا ، ومنهم قوم لوط فى جنوب الشام . وبالإضافة للآيات السابقة نقرأ قوله جل وعلا :

1 ـ (  أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لأُوْلِي النُّهَى (128) طه )

2 ـ ( أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ أَفَلا يَسْمَعُونَ (26) السجدة  )

3 ـ ( وَإِنْ كَانَ أَصْحَابُ الأَيْكَةِ لَظَالِمِينَ (78) فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ وَإِنَّهُمَا لَبِإِمَامٍ مُبِينٍ (79)  الحجر ). هم قوم مدين ، وكانت آثارهم ظاهرة لمن يمر بها .

اجمالي القراءات 869

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   د.محمد العودات     في   الأربعاء ١٢ - يونيو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95314]

أين هي الايات البينات


 



مقال غني بالايات والمعاني شكرا للمقال السريع الاحترافي 



السؤال :  يقول الله عز وجل 



فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97) ال عمران ، 



أين هي الايات البينات بمعنى أين هي الأثر الاركولوجي من نقوش وسرديات 



الآثار الاركولوجي 


 


ملاحظه : 


النقوش الأركولوجية هي رموز وكتابات محفورة على الصخور والمعابد، تعكس تاريخ وثقافة الحضارات القديمة. تساعد في توثيق الأحداث التاريخية، دراسة اللغات، وفهم الطقوس الدينية والثقافية. توجد أنواع مختلفة منها، مثل النقوش الصخرية، نقوش المعابد، والنقوش الجنائزية.


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء ١٢ - يونيو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95315]

شكرا استاذ محمد العودات وأقول :


1 ـ كتبنا من قبل عن عشوائية الحث عن الآثار والعثور عليها فى ملحق كتابنا ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) الصادر عام 1984 . وفى أن فرعون موسى تم تدمير آثاره طبقا لما جاء فى القرآن الكريم . ومنهجنا أن نبدأ بالقرآن الكريم ، نتدبر آياته ، ونسكت عما لم يذكره باعتباره غيبا . هناك من يبدأ ببعض ما يكتشفه الأثريون ، وبهذه الاكتشافات العشوائية ينكرون حقائق قرآنية . وقد نبهنا من قبل على أن الآثار اليهودية فى الجزيرة العربية لا تدل على ما قالوه لأن الله جل وعلا ذكر فى سورة القصص أن بنى إسرائيل ومعهم موسى وهارون قد وصلوا فى فترة التيه الى مكة ، وقاموا بدعوة أهلها فاتهموهما بالسحر ( فَلَمَّا جَاءَهُمْ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ (48) .   

2 ـ أما عن ( مقام ابراهيم ) فهو حيث قام أو وقف  فى البيت الحرام حيث وقف يدعو الناس للحج : قال جل وعلا : ( وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ) (125) البقرة )( فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْ الْعَالَمِينَ (97) آل عمران )( وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27)  الحج ) . 

3   تعليق بواسطة   د.محمد العودات     في   الأربعاء ١٢ - يونيو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95316]

قوم لوط وموقع قريتهم


السائل : 


يُطرح التساؤل حول ما إذا كانت قرية لوط قريبة من قريش بناءً على الآيات القرآنية , والتي تشير إلى قرب هذه القرية وموقعها بالنسبة لقريش. ومن الدلائل التي اشار اليها السائل :





استخدام اسم الإشارة "هذه":




الآية: (وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ) (العنكبوت: 31).

يشير استخدام اسم الإشارة "هذه" إلى قرب قرية قوم لوط من قريش، مما يعني أن هذه القرية لم تكن بعيدة عن مكة.




الطريق المقيم:




الآية: (وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ) (الحجر: 76).

يشير السبيل المقيم إلى الطريق الذي كان يمر عليه القوافل بانتظام، مما يعني أن أهل قريش كانوا يمرون على قرية قوم لوط بالنهار والليل.




        3. عدم وجود دلالات أثرية


الآية: (فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ) (آل عمران: 97).

التساؤل حول أين هي هذه الآيات (السرديات أو النقوش الأركولوجية) التي تؤكد على ان مكه الحالية هي مقام ابراهيم .


رد الدكتور أحمد



الهجرة إلى أرض مباركة:




الآية: (وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ) (الأنبياء: 71).

تشير إلى هجرة إبراهيم ولوط إلى جنوب الشام، حيث استقر لوط في منطقة قريبة من إبراهيم.




إبراهيم ومقام البيت الحرام:




الآيات: (وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ...) (الحج: 26-27)، (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنْ الْبَيْتِ...) (البقرة: 127).

تشير إلى أن إبراهيم ترك إسماعيل وأمه في مكة وأمر ببناء البيت الحرام.




4   تعليق بواسطة   د.محمد العودات     في   الأربعاء ١٢ - يونيو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95317]

قوم لوط وموقع قريتهم ج 2


 






دمار قوم لوط:




الآيات: (وَإِنَّهُمْ لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ) (الحجر: 76)، (وَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا...) (الحجر: 74-75).

تشير إلى دمار قوم لوط وكيف أن قريش كانت تمر على آثارهم بانتظام خلال رحلاتها التجارية.




مقام إبراهيم:




الآية: (وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى) (البقرة: 125).

مقام إبراهيم هو المكان الذي وقف فيه أثناء بناء الكعبة ودعوة الناس للحج.




مرور قريش على آثار الأقوام:




الآيات: (أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا...) (طه: 128)، (السجدة: 26)، (الحجر: 79).

تشير إلى أن قريش كانت تمر على آثار الأقوام المهلكة خلال رحلاتها التجارية بين الشام واليمن.




خلاصة : 


  أن قريش كانت تمر بآثار الأقوام المهلكة خلال رحلاتها التجارية، ويبقى امر وجود دلائل أثرية أو نقوش توثق وتؤكد يبقى موضوع معلق حتى يتوصل الباحثون الى اي اكتساف. 




5   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الجمعة ١٤ - يونيو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95324]

تساؤل


تساءلت سابقا عن علاقة لوط بإبراهيم،فالتراثيون يقولون بأن لوطا كان إبن أخ إبراهيم بينما يقول الله تعالى فى سورة الأنعام بأن لوطا من ذرية إبراهيم فأين الحقيقة؟لو ثبت أن لوطا كان من ذرية إبراهيم فربما ساعد ذلك فى إلقاء الضوء على موقع قوم لوط.

6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة ١٤ - يونيو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95325]

شكرا د مصطفى الملكى ، واقول :


يقول جل وعلا : ( وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحاً هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنْ الصَّالِحِينَ (85) وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ (86) وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (87) الأنعام ). قال جل وعلا ( وَنُوحاً هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ ) جميع الذرية ترجع الى نوح . ومنهم ( لوط ). 

7   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الجمعة ١٤ - يونيو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95327]

تعقيب


أعلم أن الضمير يعود إلى الأقرب ولكن سياق الآيات يتكلم عن إبراهيم من البداية

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5044
اجمالي القراءات : 55,150,547
تعليقات له : 5,381
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي