الجبال هل تكونت من الأرض أم أُلقيت من أعلى على الأرض ؟؟

عثمان محمد علي Ýí 2024-04-17


الجبال هل تكونت من الأرض أم أُلقيت من أعلى على الأرض ؟؟
سؤالان من صديق كريم يقول فيهما ::
تحياتى دكتور كل عام وانت بخير. عندى سؤال حول تكوين وخلق الجبال.
فى علم الجيولوجيا هناك أربعة طرق لتكوين الجبال ومنها البراكين والحركات التكتونية فى إطار الاحتكاك مع بعضها ينتج عنها جبال.كيف نفسر مصطلح القى وكيف ألقيت الجبال حسب ماجاء فى القرآ ن.؟
الملاحدة يسألون لماذا قتل الرجل الصالح ذالك الغلام؟
===
التعقيب ::
يا صباح الخيرات استاذ .....
أعتقد أن الجبال أُلقيت على الأرض من خارج الكورة الأرضية ،ولكنها مُتحدة معهافى تكوينها الكيميائى وأن مكوناتها هى نفس مكونات التربة والعناصر الكيماوية للقشرة الأرضية .وبالتالى فإنها تبدو بأنها من نفس نسيج ومكونات الكورة الأرضية وأنها خرجت منها سواء بزلازل أو براكين أو فيضانات فى عصور الأمطار والجليد ووووو ، لكن المُسلم الذى يؤمن ويوقن بالقرءان سيعلم أنها أُلقيت فى الأرض أى انها جاءت من أعلى وأُلقيت على لتُثبتها وتُدّعمها (رواسى وأوتاد) لكى لا تميل لجهة دون الأُخرى ولتحفظ توازنها وتوازن الجاذبية الأرضية عليها وتحفظ سرعة دورانها حول القمر وحول الشمس وحول نفسها .وفى ذلك قال القرءان الكريم (وَأَلۡقَىٰ فِي ٱلۡأَرۡضِ رَوَٰسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمۡ وَأَنۡهَٰرٗا وَسُبُلٗا لَّعَلَّكُمۡ تَهۡتَدُونَ (15) النحل 15.
((وَجَعَلۡنَا فِي ٱلۡأَرۡضِ رَوَٰسِيَ أَن تَمِيدَ بِهِمۡ وَجَعَلۡنَا فِيهَا فِجَاجٗا سُبُلٗا لَّعَلَّهُمۡ يَهۡتَدُونَ (31) الأنبياء 31
((خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ بِغَيۡرِ عَمَدٖ تَرَوۡنَهَاۖ وَأَلۡقَىٰ فِي ٱلۡأَرۡضِ رَوَٰسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمۡ ) لقمان 10
=
الجبال مكون ومخلوق غير الأرض و مسئول مثله السموات والأرض .
((إِنَّا عَرَضۡنَا ٱلۡأَمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ وَٱلۡجِبَالِ فَأَبَيۡنَ أَن يَحۡمِلۡنَهَا وَأَشۡفَقۡنَ مِنۡهَا وَحَمَلَهَا ٱلۡإِنسَٰنُۖ إِنَّهُۥ كَانَ ظَلُومٗا جَهُولٗا (72)) الأحزاب.
((أَلَمۡ نَجۡعَلِ ٱلۡأَرۡضَ مِهَٰدٗا (6) وَٱلۡجِبَالَ أَوۡتَادٗا (7))) النبأ .
==
((﴿وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ﴾)) الحجر 19
((﴿وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ﴾ [ق: 7]
==
ومن كل ما سبق نفهم أن المولى جل جلاله خلق الجبال ،والقاها فى الأرض ،وليس تكوينها ناتجا عن براكين أو زلازل أو فيضانات أو أو .وأن تشابهها فى تكوينها ومكوناتها مع مكونات القشرة الأرضية لا يعنى أبدا أنها تكونت منها .
فهى تُشبه نظرية التطور المزعومة لداروين الفشار حين زعم أن الإنسان مخلوق من تطور لبعض الحيوانات ،ثم حدث فيه تعديل مع الزمن . فنظريته كاذبة كاذبة كاذبة ومن يُصدقه فى قوله هذا فقد كفر بالقرءان المُبين فى بيانه وشرحة لخلق الإنسان من الألف إلى الياء (خلق آدم من تراب ) ثم (خلق ذريته من تناسل الإنسان وتزاوج الذكر والأُنثى ) . وأن وجود عناصر كيميائية أو تشابه تشريحى وفسيولوجى للإنسان مع بعض الفقاريات والثدييات لا يعنى أبدا ابدا أن أباهما واحد ،ولكن يعنى أن الخالق سُبحانه وتعالى (احد ) وأنه سُبحانه خلق مخلوقات حيوية متعددة ومختلفة عن بعضها البعض حتى لو تشابهت فى بعض مكوناتها الكيمايائية والتشريجية والفسيولوجية .
=====
أما عن قتل العبد الصالح للغُلام فلا يهمنا ماذا يقول الملحدين ولا المُتفلسفين ولا دعاة التنوير المُتبعين لأهوائهم عن ظلم العبد الصالح بقتله للُغلام دون سببب ووووووو .ولكن نحن نؤمن بقضاء الله أى بأمر الله جل جلاله له بأن يقتل الغلام ،ونؤمن بما جاء فى قرءانه عن سبب قتله وهو ماقاله القرءان (وَأَمَّا الْغُلامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا) .... ونؤمن بأنها كانت أوامر من المولى جل جلاله خالق الخالق وعالم الغيب حين قال (وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا).
==
وهذا يتساوى مع إيماننا بقضاء الله فى حُكمه بميلاد عشرات الألاف يوميا مُعاقين ومُصابين بأمراض مُزمنة عُضال ، ونؤمن بحكمه سبحانه بوفاة وموت ملايين الشباب الأصحاء يوميا دون أسباب مرضية سواء وفاة بسكتات قلبية أو بحوادث لا يتصور أحد أنها تؤدى لوفاة أحد ،أو حتى وفاة أشخاص بمجرد دخول قطرات مياة او جزيئات من طعام فى قصبته الهوائية فالمولى جل جلاله لا يُسأل عما يفعل ..ونحن ما علينا سوى الإيمان والتصديق بما قاله سبحانه وجاء فى قرءانه العظيم سواء فى موضوع الجبال أو فى أسباب وموعد قتل العبد الصالح للغُلام ،وفى كل ما أخبر عنه فى القرءان المُبين ...ونقول سبحانك ربنا صدقت فيما قلت .
اجمالي القراءات 986

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الخميس ١٨ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95202]

سلام عليك أخي عثمان > فعل>ألقى يلقي ألقوا...> يأتي في القرآن الكريم بمعان شتى والسياق هو الحكم


كلمة {>>ألقى يلقي إلقاء >> تأتي في القرآن الكريم بمعان شتى، والسياق هو القاضي والحكم، أي هو الدي يحدد المعنى المراد ، والمراد بإلقاء الرواسي في الأرض *قرآنيا* هو زرعها كما يزرع الحب والنوى، وغرسا كما الوتد، بدليل سياق الأية (19)}[15]. وبدليل قوله جل وعلا: ((أَلَمۡ نَجۡعَلِ ٱلۡأَرۡضَ مِهَٰدٗا (6) وَٱلۡجِبَالَ أَوۡتَادٗا (7))) النبأ .



إقرأ  أيضا : >> وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ(19)}[15]



·     يفهم من الآية الكريمة أن صخور الجبال الرواسي كانت مزروعة مغموسة في باطن الأرض وبعد مخاض مزلزل  ><َمدَدْنَاهَا  >>  نزلت من البطن أو قل: خرجت وتصعدت (بالتشديد) كما يخرج النبات بعد شق الأرض، وعلم الجيواوجبا بقول >أن القابلة المولدة طبيبة مختصة اسمها: الحركة التاكتونية< والجديث صحيح متفق عليه وما ررواه البخاري ولا مسلم ولا كافر.



>> وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا >>  نقول : مَادَتْ بِنا الأَرْضُ، أي :  دَارَتْ واضطربت، ومَادَ غُصْنُ الشَّجَرَةِ : تَمَايَل، وماد الشَّيءُ :تحرَّك واضطرب، ومَادَ الشَّخصُ: تبختر وتثنَّى،  ومادتِ الحَسْناءُ مثله، ومَادَ السَّرابُ: تَمَوَّج فى مَرْأى، العين واضطرب



2   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الخميس ١٨ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95203]

تابع: >>>>>> لمسألة القاء الرواسي


·     الحج/22>...إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ >52 ، أي :  أضاف وزاد في أمنيته. وعبارة (ألقى الرواسي) تفهم بالمقارنة بين مثل هذه النصوص



·     النساء/4



94.                يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُواْ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْـــكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا...



سورة ق/50



36.                ...إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ



·     القيامة/75



14.                بَلِ الإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ



15.                وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ



أي: لا ينفعه إلقاؤه مهما تحجج وأخرج  من مبررات وأعذِاره، لأن أدلة إدانته يراها  ـ بأم عينه ـ  مغروزة مزروعة في سوداء نفسه. والخلاصة أن القرآن الكريم كتاب مبين، يفسر بعضه بعضا ، ومنه نفهم  علة الأمر المكرر والفرض المؤكد المتعلق بالتدبر: أفلا .... أفلا...؟؟ والمؤسف  أن المحديين تركوا > أفلا يدبرون ...< واتبعوا  المفسراتية الآفلين.



3   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الخميس ١٨ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95204]

تابع: >2 > لمسألة القاء الرواسي >> التناطر في هندسة الكتاب المبين:


v    سورة الحج/ نموذِيحا:



1)    قلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَنَا لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ



·       فَالَّذِينَ آمَنُواوَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ(50)



·       وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ



ـــ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ(52)



·       خ التناظر >>> ـــــــــــــــــــ



ـــ لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ(53)



·        وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّمِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍوَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ



8)    الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ لِّلَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ(56)



v    سورة الحج


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة ١٩ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95207]

شكرا جزيلا أستاذ ربيعى بو عقال .


أكرمكم الله استاذ -ربيعى بوعقال -  تعقيب ممتاز وأثرى المقال ..  أنا أفهم (القى -وإلقاء) دائما لشىء خارجى على ما هو موجود. ف(وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ) ليس أنها كانت موجودة فى باطن الأرض ثم طفت على سطحها وإرتفعت .فهذا  هو الإنبات مثل إنبات الزرع وليس الإلقاء أما إلقاء الزرع فى الأرض او على الأرض فهو المرحلة السابقة وهو بذر البذور الخارجية فى الأرض أو على الأرض . فكذلك الجبال جاء وأُلقيت على الأرض ثم أصبحت من خلال وزنها ومن قوة الإلقاء رواسى وأوتادا للأرض لحفظ توازنها ........ وكذلك لو نظرنا لأيات تحمل المسئولية فسنجد أن الجبال ذكرت مع السموات والأرض  زبمعنى أن المسئولية عُرضت على السموات وعلى الأرض وعلى الجبال .وبالتالى فإنها مختلفة فى خلقها ومسئوليتها عن الأرض وعن السموات .. فكل هذا يؤكد أن الجبال لم تكن ولم تُخلق من باطن الأرض بعوامل البراكين والزلازل والفيضانات ولكنها هبطت عليها وأُسقطت وأُلقيت عليها (إِنَّا عَرَضۡنَا ٱلۡأَمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ وَٱلۡجِبَالِ فَأَبَيۡنَ أَن يَحۡمِلۡنَهَا وَأَشۡفَقۡنَ مِنۡهَا وَحَمَلَهَا ٱلۡإِنسَٰنُۖ إِنَّهُۥ كَانَ ظَلُومٗا جَهُولٗا (72)) الأحزاب.



5   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الجمعة ١٩ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95208]

سلام عليك أخي عثمان>> ذاك رأيك، والراي يُحترم، بيد أني لا أفهم كيف تساقط الجبال من السماء !!


>>ذاك رأيك وأنت عندي كريم محترم، بيد أني ياحبيبي لا أفهم كيف تساقط الجبال من السماء تساقط القطر. ! !



 >> لو قالها غيرك لسكت عنه سكوت الحجر، لكني أحبك ولا أرضى أن أذهب يمينا وأخي ذاهبٌ أيسر. وعسى أن أحرر مقالا يشرح وجهة نظري أكثر وأكثر ـ ههه   



6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة ١٩ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95209]

تحياتى أستاذ ربيعى بو عقال .


نحن فى إنتظار مقال حضرتك بكل تأكيد .......... القرءان المُبين تحدث عن إلقاء الجبال ولكنه سكت عن تفاصيل كيفيته فلا أستطيع أن اُجيب بشىء سكت عنه القرءان ،فهذا سيُعتبر رجما بالغيب والعياذ بالله .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق