سعاد صالح والدكتور مجدى يعقوب ودخول الجنة .

عثمان محمد علي Ýí 2024-04-08


سعاد صالح والدكتور مجدى يعقوب ودخول الجنة .
أرسل لى صديق فيديو لأستاذة الفقه المقارن بجامعة الأزهر الدكتورة الشهيرة (سعاد صالح ) تقول فيه (لا أتصور أن الدكتور مجدى يعقوب لا يدخل الجنة ومن الظلم ألا يدخل الجنة ،فردت عليها المذيعة :: يعنى ربنا حيظلمه لو ما دخلش الجنة ،فقالت لا ربنا عادل ،وبدأت فى تبرير كلامها ) .وطلب منى أن أرد عليها أو أقول رأى فى كلامها ..
====
التعقيب ::
أنا مبدأيا واخد عهد على نفسى ألا أتحدث فى أى أمور إيمانية لغير المُسلمين ، وألا أدخل فى مبارايات وهمية حول مقارنة الأديان ، وعندما أتحدث عن أمر إسلامى قرءانى له صلة بغير المُسلمين وخاصة (أهل الكتاب ) أتحدث عنه مُخاطبا المسلمين من خلال ما فهمته من حقائق القرءان . ولذلك لن أتحدث عن الدكتور (مجدى يعقوب) كشخص ولا عن أشخاص بعينهم من غير المُسلمين ، ولكن سألتزم بتعاليم القرءان الكريم حينما يتحدث ونتعلم منه عن مواصفات أو عن صفات من يتصف بها ويموت وهو عليها فهو من أهل الجنة ،أو من يتصف بغيرها أوبصفات حذرنا منها القرءان المُبين و يموت عليها فهو من أهل النار .
ثانيا ::
لا أعتقد أن هُناك أكثر إيمانا برب العالمين من أنبياء الله ورُسله عليهم السلام ،لماذا؟؟؟ لأنهم من المُصطفين الأخيار . ((اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلائِكَةِ رُسُلا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ))) وكذلك لقول الله جل جلاله ( الله اعلم حيث يجعل رسالته)). ومع ذلك حذّرهم رب العالمين من الإشراك بالله لأن إشراكهم بالله سيُحبط أعمالهم كُلها حتى لو كانت تزن جبالا من الأعمال الصالحة ،فستُصبح قيمتها يوم القيامة صفر بل تحت الصفر بسالب مليون درجة مثلا وسيكونون يوم القيامة من الخاسرين .فقال لهم رب العزة جل جلاله (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) ............
ثم جاء التحذير لنا جميعا من خطورة الإشراك بالله لأنه لا غُفران له يوم القيامة لمن ماتوا وهُم مُشركون فى قوله تعالى (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا).
=
ومن هُنا فمن مات وهو مُشركابالله فى إلوهيته ،أو فى حُكمه فى دينه وتشريعاته ،او فى عبادته له سُبحانه وتعالى ،او فى إيمانه بأنه وحده سُبحانه مالك يوم الدين ،أو فى معاملاته التى قال لنا فيها أفعل أو لا تفعل أو فى كتابه القرءان الكريم بعدما علم به وبوجوده .كائنا من كان فهو من الخاسرين يوم القيامة ،وقد حبط عمله الصالح كُله وأصبح عمله هو والعدم سواء حتى لو كانت أعماله الصالحة تزن جبال الكورة الأرضية كُلها ، فكل إنسان يقيس نفسه على هذه الموازين ،موازين الإيمان بالله مُخلصا له دينه وحده لا شريك له ليعرف طريقه وإلى أين يسير .
ونقول هذا من باب النُصح والإرشاد .
اجمالي القراءات 609

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الثلاثاء ٠٩ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95187]

سلام عليك أخي عثمان،، وشكرا على الرد الموجز الجميل و المنهج العلمي الأصييل ، واقرأ من التنزيل:


·     > {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ(62)}[2].



·     > {مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً(15)}[17].


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء ١٠ - أبريل - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95191]

شكرا جزيلا أستاذ ربيعى بو عقال .


 نعم صدق الله العظيم ...  الإيمان بنبوة النبى محمد عليه السلام وبرسالة القرءان أصبح بعد بعثة النبى ونزول القرءان  شرطا من شروط صحة إيمان المؤمنين الذى جاء فى قوله تعالى (﴿آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ﴾-

وأعتقد أنه من الطبيعى عند المُسلمين أن يعرفوا من خلال القرءان الكريم ما هى الأوامر التى تُقربهم من الجنة ،وما هى النواهى التى تُزحزهم بعيدا عن النار .... لكن للاسف الشديد عندما نتحدث فى هذا الأمر يخرج علينا بعض الناس من المُسلمين ومن غير المُسلمين ويتهمونا بأننا نقول أن معنا مفاتيج الجنة !!!!!!  مع أن الموضوع بسيط وعلى الجميع أن يبحث فيه ويعرفه ويكون جاهز للرد على أسئلة أطفاله وأولاده وعائلته على الأقل حين يسألوه مثل هذا السؤال العادى البسيط .... ولكن للاسف  بعض الناس تحدث لهم أرتيكاريا (حساسية مُفرطة ) عندما يسمعون أو يقرأون كوضوعات عن الجنة والنار . هدانا وهداهم الله .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق