الفصل الثالث : ( الحرية : حرية الدين ، وحرية الرأى والتعبير ):
حرية الدين بين مشيئة الرحمن ومشيئة الانسان

آحمد صبحي منصور Ýí 2023-09-08


حرية الدين بين مشيئة الرحمن ومشيئة الانسان

كتاب ( ماهية الدولة الاسلامية )

الباب الأول :  القيم الأساس للدولة الاسلامية

الفصل الثالث  :  (  الحرية : حرية الدين ، وحرية الرأى والتعبير )

 حرية الدين بين مشيئة الرحمن ومشيئة الانسان

 

مشيئة الله جل وعلا فى حرية البشر فى الدين

 

1 ـ  لو شاء الله سبحانه وتعالى لجعل الناس جميعا أمة واحدة ، أي خلقهم بلا اختيار فيهم ، يولدون مهتدين ، كالآلات  المبرمجة على الطاعة المطلقة ، ولكن الله سبحانه وتعالى شاء أن يجعلهم أحرارا فى الاختيار الدينى فكان منهم المؤمن والكافر، المهتدى و الضال   . قال جل وعلا : (  قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ )  ( 149 ) الانعام )  . أي أن مشيئة جل وعلا لم تتدخل لحمل الناس على الإيمان به جل وعلا وحده إلاها ، ولو شاء لكان الناس جميعا مؤمنين إذ لا يقف أمام مشيئته أحد . والدليل على عدم تدخلها هو اختلاف الناس وحريتهم في الإيمان والكفر ، وسيظلون مختلفين لأنها مشيئته تعالى التي لا يعوقها شيء . قال جل وعلا : (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ ) ( 118 ) ( إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ ) ( 119 ) هود ).

2 ـ فأمام البشر مشيئة الهداية ومشيئة الضلال ، وهى مشيئة الرحمن أن تكون لهم حرية المشيئة فى الدين . والله سبحانه وتعالى ينزل الكتاب ويبعث الأنبياء لتوضيح الحق من الباطل ، والعدل من الجور ، ويترك للبشر حرية الاختيار بين هذا وذاك . قال جل وعلا : (  وَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ ) ( 9 ) النحل ).

 

مشيئة البشر فى حرية الدين

  1 ـ والله سبحانه وتعالى حين يدعو للحق ويذكر الناس به فإنه يقرر حريتهم في الاختيار ويسميها (مشيئة ) أيضا ، أي يُعلى من قدر هذه الحرية بجعلها مشيئة بشرية .

قال جل وعلا : ( كَلاَّ إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ (11) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (12) عبس ) .

  2 : بل إنه بمجرد أن يشاء البشر الهداية تأتى مشيئة الله الله جل وعلا تالية مؤكدة.

قال جل وعلا :

  2 / 1 :  ( كَلاَّ إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ (54) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (55) وَمَا يَذْكُرُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56) المدثر ) .

  2 / 2 : ( إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً (29) وَمَا تَشَاءُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً (30) الانسان )

2 / 3 : (  إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ  ( 27 ) لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ ( 28 ) وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ( 29) التكوير ).

 

بل إنّ الله جل وعلا يزيد المهتدى هدى ويزيد الضال ضلالا .

قال جل وعلا :

1 ـ ( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمْ اللَّهُ مَرَضاً ) (10)  البقرة )

2 ـ ( قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدّاً حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضْعَفُ جُنداً (75) وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ مَرَدّاً (76) مريم )

3 : (  وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ (17) محمد )

4 ـ ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69) العنكبوت )

  

لذا ، فالهداية مسئولية شخصية وليست وظيفة الدولة الاسلامية :

 الهداية متاحة أمام الجميع ومن شاء الهداية فليهتد ومن شاء الكفر فليكفر . ومن إهتدى فلنفسه ومن ضلّ فعلى نفسه .

قال جل وعلا :

1 ـ (  مَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا )  (15)  الاسراء  )

2 ـ (   وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)  النمل  )

(  وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ (12)  لقمان  )

(  وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (18)  فاطر  ) .

والعمل صالحا أو فاسدا هو إختيار شخصى .

قال جل وعلا :

1 ـ (  مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (46) فصلت  ) .

2 ـ (  مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (15) الجاثية )

 

ويترتب على هذه المسئولية الشخصية ألا يتحمل أحد وزر غيره.

قال جل وعلا :

1 ـ ( وَلا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)  الأنعام )

2 ـ (  مَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى )  (15)  الاسراء )

3 ـ ( وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (18) فاطر )

4 ـ (  إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7) الزمر )

5 ـ ( أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى (38) وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى (41) وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى (42) النجم   ).

 

وجاء فى بعض هذه الآيات أن المسئولية يوم الدين مترتبةعلى الحرية فى الدين :

قال جل وعلا :

1 ـ ( وَلا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)  الأنعام )

2 ـ (  إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7) الزمر )

3 ـ ( أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى (38) وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى (41) وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى (42) النجم   ).

 

وجاء أيضا فى قوله جل وعلا عن مشيئة البشر :

1 ـ ( وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً (29) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً (30) أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِنْ سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً (31) الكهف ) .

2 ـ ( إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً (3) إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلاسِلاً وَأَغْلالاً وَسَعِيراً (4) إِنَّ الأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُوراً (5) عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيراً (6) يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً (7) وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً (10) فَوَقَاهُمْ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً (11) وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَ (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً (17) عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً (18) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنثُوراً (19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً (20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً (21) إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُوراً (22) الانسان ).

3 ـ  وإذا اختارالبشر طريق الغواية فهم يحاولون أن يجدوا لها سندا دينيا بتحريف معانى الحق الذي جاء في القرآن الكريم ، بما يُعرف بالتفسير والنسخ وعلوم القرآن .  ولا تتدخل مشيئة الله جل وعلا في ذلك الافتراء عليه ، بل يسمح بوجوده ليكون المجال مفتوحا أمام الناس للبحث عن الحق والاختيار بين الصحيح والزائف ، والله سبحانه وتعالى يهددهم بالعقاب يوم القيامة وانه يعلم بمؤامراتهم في التلاعب بالآيات  والالحاد فيها . ومع أنه يقرر لهم حريتهم في ذلك إلا انه يحملهم المسئولية عليها يوم القيامة ، يقول سبحانه وتعالى : (إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) 40 ) فصلت ).

والمهم  أن لهم المشيئة التي كفلها الله جل وعلا لهم في حربهم لله جل وعلا . وعليهم وزرها يوم القيامة . والدليل العملي واضح وهو أنهم يمارسون عملهم حتى الآن .

4 ـ وفى النهاية فكل نفس تهتدي أو تضل فهى يوم القيامة ستكون رهينة بما كسبت .

قال جل وعلا :

4 / 1  ـ ( كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ (21) الطور )

4 / 2  ـ ( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ (38) المدثر ).

 

صلة هذا بحرية الرأى وليبرالية الفكر

1 ـ هل بعد هذا تأكيد على حرية البشر في الإيمان وحريتهم في الكفر ؟ .

2 ـ وحرية الدين فى الاسلام هي ذروة حرية الرأي في الإسلام . وإذا كان للإنسان في نصوص القرآن الحرية في  ( أن يكفر بالله ) ، فإن له بالتالي الحرية في أن يكفر بالحاكم أو بأي سلطة إستبدادية ؛ دينية أو مدنية . ففى النهاية فهذا المستبد السياسى أو الكهنوتى هو مجرد مخلوق لن يخرق الأرض ولن يبلغ الجبال طولا . وإذا كانت حرية الانسان تخوّل له ألا يسجد للخالق جل وعلا فكيف له أن يسجد لمخلوق مثله ؟ وإذا كان بامكانه أن يعصى الخالق جل وعلا فكيف له لا يعصى المخلوق ؟ .

3 ـ الحرية الدينية فى الدولة الاسلامية هى ( أم الحريات ) المدنية والسياسية والتعبير والتفكير والابداع والاختراع والفنون والجنون .!

اجمالي القراءات 2390

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   الأحد ١٠ - سبتمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94682]

مشيئة الرحمن ومشيئة الإنسان


مشيئة الرحمن ومشيئة الإنسان. هذه الأساسية التي يُختلَف على كيفيتها. هل "إلا" في الآيات (المدثر 56، الإنسان 30، التكوير 29) هي توافقية كما ذكرت في المقال (بل إنه بمجرد أن يشاء البشر الهداية تأتى مشيئة الله الله جل وعلا تالية مؤكدة)، أم هي شرطية كما أراها؟ أود هنا أن أذكر وجهة نظري في الموضوع:



أولًا لايوجد شيء في الكون يجري دون مشيئة الله: هناك أشياء متعددة تسير حسب برنامج معين وضعه الله لها، ولا تستطيع تغيير السير إلا بتغيير غير ذاتي في البرنامج، بمعنى أن هذه الأشياء لا تستطيع بإرادتها تغيير أي شيء في البرنامج وفي مسارها. الإنسان أيضًا جعل الله له برنامجه، لكنه منحه ضمن هذا البرنامج حيزًا يضمن له حرية التفكير والإرادة والقرار والتصرف، ويحمله المسؤلية على ذلك. الله تعالى يستطيع أن يتحكم في ذلك إن يشاء، لكنه يعطي الإنسان الضوء الأخضر ليحاسبه بعد ذلك على أعماله. بكلمة أخرى الإنسان يملك حق القرار والتنفيذ – بعلم وموافقة الله تعالى. أطرح هنا مثالًا على ذلك. لنتصور أحدنا يعمل لدى شركة، لذا تسمح له الشركة بالدخول إلى موقعها. للشركة مبنى له بوابة يقف عنده بواب يتأكد من هوية الموظفين. الموظف لا يستطيع الدخول إلى الشركة إلا بموافقتها. الشركة تطلب منه المجيء، لكنها لا تفرض عليه ذلك. هو يستطيع التغيب إن أراد، وسيحاسب على ذلك. الموظف يدخل الشركة بإرادته، لكن بموافقة الشركة.


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين ١١ - سبتمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94685]

شكرا استاذ بن ليفانت وأقول :


دائما تسعدنى تعليقاتك ووجهات نظرك ، وأنتظرها فهى تفتح أبوابا للنقاش . أنا تخرجت ( فى ) كلية اللغة العربية جامعة الأزهر ( قل : تخرج فى   ولا تقل  تخرج من ) . هذه الكلية هى أعرق حصن ل ( اللغة العربية . ( لا تقل اللغة بل اللسان ). وتخصصت الى جانب ( اللسان العربى ) فى التاريخ ( الاسلامى و الحضارة الاسلامية ). . وقمت بتثقيف نفسى قرآنيا ، ومنه الفصل بين مصطلحات القرآن الكريم ومصطلحات التراث ، والفجوة بين أساليب القرآن الكريم والمتبع فى ( اللغة العربية ) من نحو وبلاغة .. وتعلمت أن أفهم المصطلحات القرآنية والأساليب القرآنية من خلال سياقها . ليس هذا حديثا عن النفس ولكنه لشرح الموضوع . لقد جاء فى المقال موضوع الهداية فى آيات مترابطة طبقا لسياقها ، وليس لقواعد النحو العربى الذى تخصصت فيه سابقا . لو إتبعنا ما قاله النحويون وعلماء البلاغة فى تدبر القرآن لاتهمناه بأخطاء فى النحو وتناقض فى معانيه .. ويكون هذا ظلما للقرآن الكريم أن ندخل عليه بمقاييس تم إختراعها فى العصر العباسى ، وهى ــ من خلال دراساتى ـ فيها الكثير من الأخطاء . 

3   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   الإثنين ١١ - سبتمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94689]

حياك الله أستاذ أحمد


أنا أيضًا أتوق للنقاش في مثل هذه المواضيع، لكني أحترم طبيعة موقعكم، لذا أقول رأيي وأمشي، وإذا سنحت لي الفرصة أفتح الموضوع مرة أخرى. بالنسبة لكلمة لغة (لسان – علشان ما تزعلش يا استاذ أحمد)، فمن الجدير بالذكر أن الانكليزية تستعمل كلمة لسان باللاتينية (lingua) لكلمة اللغة (language) رغم أن اللسان بالانكليزية كلمة أخرى. في اللاتينية والايطالية تُستعمل (lingua) بمعنى لسان ولغة.



بالنسبة لمعرفتي بالعربية، فأنا لست متخصصًا بها ولا أدعي أني متمكن منها، ولقد بدأت أشعر ببعض التحسن منذ تتبعي للقرآن منذ خمسة عشر سنة. هناك اختلاف بين القرآن والمفسراتية في فهم بعض المفردات المذكورة في القرآن، وكثير من هذه الإختلافات عرفتها من كتاباتكم، لكني في نفس الوقت أرى بأن فهم المفسراتية أحيانًا لا يمت للمنطق بصلة. مثال ذلك كلمة (أمي) بأنها تعني (لا يقرأ ولا يكتب) أو (النسخ) بأنه تثبيت وإلغاء. رغم ذلك فليس من الممكن الاستغناء عن كتب التراث في تعلم العربية. لا أحد ليس لسانه عربي يستطيع تعلم العربية من القرآن. لذا يبقى العقل والمنطق هو الحكم.



كلمة أخيرة: ماأردت من تعليقي السابق ووجهة نظري هو أنه سواء كانت "إلا" توافقية أم شرطية، فالنتيجة واحدة.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5020
اجمالي القراءات : 54,614,511
تعليقات له : 5,370
تعليقات عليه : 14,695
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي