الولد في القرءان وفي لسان العرب.

ابراهيم دادي Ýí 2022-08-27


عزمت بسم الله،

إن المراجع لفريضة الميراث يجد فيها بعض المخالفات لما فرض الله تعالى في الميراث، لأن البشر تدخل فيه حسب هواهم وما يعود عليهم من متاع الحياة الدنيا ماديا، لأن الميراث هو انتقال الأموال من المتوفى إلى الورثة الأقربين، ونجد أن الأولاد الذكور هم المستولون على التركات، والمتضرر في الميراث هن الإناث، لأن المجتمع الذكوري غيَّر بعض أنصبة الميراث لصالحه، حتى لا يخرج المال من العائلة إلى الأصهار الذين هم من عائلات أخرى، وحسب التاريخ فقد بدأ ذلك (الانحراف) مباشرة بعد وفاة النبي محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، لأنه لم يترك أولادا ذكورا، وبقي له من أولاده بنت وحيدة وهي فاطمة بنت محمد عليه السلام، وزوجاته، وعمه العباس بن أبي طالب، فكانوا يطلبون ميراث فقيدهم، غير أن أبا بكر وعمر رفضا ذلك، وقالوا عن رسول الله أنه قال: لا نورث ما تركنا صدقة.
3810 حدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن فاطمة عليها السلام والعباس أتيا أبا بكر يلتمسان ميراثهما أرضه من فدك وسهمه من خيبر فقال أبو بكر سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد في هذا المال والله لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي. البخاري ج 4 ص 1481 قرص 1300 كتاب.

بينما نجد أن الرسول عليه السلام رفض طلب سعد بن أبي وقاص الذي أراد أن يوصي بماله كله فأجابه الرسول قائلا: قال لا قلت فالشطر قال لا قلت الثلث قال فالثلث والثلث كثير إنك أن تدع ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس في أيديهم. 2591 حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن سعد بن إبراهيم عن عامر بن سعد عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم يعودني وأنا بمكة وهو يكره أن يموت وضوء التي هاجر منها قال يرحم الله بن عفراء قلت يا رسول الله أوصي بمالي كله قال لا قلت فالشطر قال لا قلت الثلث قال فالثلث والثلث كثير إنك أن تدع ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس في أيديهم وإنك مهما أنفقت من نفقة فإنها صدقة حتى اللقمة التي ترفعها إلى في امرأتك وعسى الله أن يرفعك فينتفع بك ناس ويضر بك آخرون ولم يكن له يومئذ إلا ابنة. البخاري ج 3 ص 1006 قرص 1300 كتاب.

فهل يعقل أن ينهى الرسول عن شيء ويأتي مثله؟ من جهة قيل عن رسول الله أنه قال: لا نورث ما تركنا صدقة، ومن جهة أخرى قيل أنه قال لسعد بن أبي وقاص عن الصدق بكل التركة أنه لا يجوز إلا الثلث والثلث كثير!!!

المهم أننا لا نجد في القرءان العظيم آية تقول بأن الأنبياء لا يورثون، بل نجد أن الله تعالى يقول: يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ. ولم يستثني أحدا من البشر، بل قدم لنا نموذجا عن ميراث الأنبياء فقال: وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَاأَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ(16).النمل.
ونجد أن النبي زكريا طلب ربه أن يهبه من لدنه وليا يرثه ويرث من آل يعقوب، وكلهم أنبياء. قال زكريا: وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتْ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا*يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا.5/6.مريم.

فهل كل هذه الآيات يضرب بها عرض الحائط ويقدم قول أبي بكر وعمر؟

هذه كانت مقدمة لما سأطرحه عليكم للنقاش، لأن في الميراث بعض المخالفات التي يجب على المؤمنين الصادقين الموقنين بيوم الحساب إعادة النظر فيها، وإرجاع الأمر فيها إلى كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل. قال رسول الله عن الروح عن ربه: وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ(10).الشورى.

إن في الميراث غُبنا لجنس الإناث، وهذا راجع للجاهلية الأولى للبشرية، التي كانت تعتبر الإناث من الدواب، ولا تعتبرها من الإنس، رغم أن الله تعالى أكرمها وصانها، ولم يفرق بينها وبين جنس الذكور، لأنهما خلقا من نفس واحدة. يقول الله تعالى: يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا(1).النساء. لقد خلق الله تعالى من النفس الواحدة زوجها.

مما هو شائع بين الناس أن الذي لا يولد له إلا الإناث، فإن تركته يشترك في ميراثها غيرهن، بدعوى أن لا ولد له ( ذكر)، بينما القرءان العظيم ولسان العرب يعتبر ( الولد) هو كل مولود سواء كان ذكرا أو أنثى، لنبدأ بالقرءان وما جاء فيه عن معنى الولد.
يقول الله تعالى :
1. وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ(3).البلد. أي كل مولود هو ولد بغض النظر عن جنسه ذكرا كان أم أنثى.
2. وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ. (233). البقرة. فهل الوالدات يرضعن الذكور من أولادهن ويتركن الإناث؟
3. إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا وَأُوْلَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ(10).آل عمران. فهل الأولاد الذكور سوف تغني عن الذين كفروا دون أولادهم الإناث؟ وقس على ذلك كل الآيات التالية:
4. وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ(28).الأنفال.
5. وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا(31).الإسراء.
6. يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ(33).لقمان.
7. اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ.الحديد 20.
8. يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ(9).المنافقون.
9. وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا(3).الجن.
10. يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ. النساء 11. لم يقل الله تعالى يوصيكم الله في أولادكم الذكور والإناث، لأن ( الولد) يشمل الجنسين الذكر والأنثى، فكانت الآية (يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ) أولا، ثم فصَّل الله تعالى حظ كل جنس منهما فقال سبحانه: (لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ).
كل هذه الآيات وغيرها الكثير في القرءان تدل على أن معنى ( الولد) تعني كل مولود، بغض النظر عن جنسه ذكرا كان أم أنثى، وكل هذه الآيات ضُرب بها عرض الحائط، فجعلوا ( الولد) هو الذكر فقط، لذلك أدخلوا الإخوان في فريضة المتوفى الذي لم ينجب إلا أولادا إناثا.
لنر ما جاء في لسان العرب:
الوَلِيدُ: الصبي حين يُولَدُ، وقال بعضهم: تدعى الصبية أَيضاً وليداً، وقال بعضهم: بل هو للذكر دون الأُنثى، وقال ابن شميل: يقال غلامٌ مَوْلُودٌ وجارية مَوْلودةٌ أَي حين ولدته أُمُّه، والولد اسم يجمع الواحد والكثير والذكر والأُنثى. ابن سيده: ولَدَتْهُ أُمُّهُ ولادةً وإِلادةً على البدل، فهي والِدةٌ على الفعل، ووالِدٌ على النسب؛ حكاه ثعلب في المرأَة.
وكل حامل تَلِدُ، ويقال لأُم الرجل: هذه والدة.
وَوَلَدَتِ المرأَةُ وِلاداً ووِلادة وأَوْلَدَتْ: حان وِلادُها.
والوالدُ: الأَب.
والوالدةُ: الأُم، وهما الولدان؛ والوَلدُ يكون واحداً وجمعاً. ابن سيده: الوَلَدُ والوُلْدُ، بالضم: ما وُلِدَ أَيًّا كان، وهو يقع على الواحد والجمع والذكر والأُنثى.

نعود إلى كتاب الله تعالى لنحتكم إليه:
الملاحظة الأولى: أو الدليل الآخر، على أن المجتمع الذكوري يَحْرمُ الأنثى في بعض مواضع الميراث، منها ميراث الكلالة، والكلالة هي: كل من توفي ولم ينجب ولدا ذكرا كان أم أنثى، أي ( عقيم)، سواء كان الرجل عقيما، أم المرأة عقيمة. لقد فصل الله تعالى في سورة النساء الآية 11/12 تفاصيل حظ كل الورثة، الأولاد، الأبوين، الإخوة، والإخوة لا حظ لهم في الميراث إلا في حالة الكلالة، أي عدم وجود للمتوفى أي مولود ( سواء كان ذكرا أم أنثى).
الملاحظة الثانية: بني حظ كل وارث على عدد الإناث، وليس على عدد الذكور، فبتغير عددهن يتغير حظ كل وارث.
قال رسول الله عن الروح عن ربه:
يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ.
إن هذا التقسيم يشترط فيه أن يكون للمتوفى ( ولد) سواء كان ذكرا أم أنثى، أما إذا لم يكن للمتوفى ( ولد) وورثه أبواه فإن الحظ يتغير، وفي هذه الحالة فقط يرث الإخوة. فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا(11). النساء.
ثم يأتي تفصيل الميراث بين الزوجين، ودائما يتغير حظ الميراث والنسب بوجود ( الولد ) من عدمه فيقول سبحانه: وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمْ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ. إن لم يكن لهن ولد ذكرا كان أم أنثى فلكم نصف ما تركن، أما إن كان لهن ولد ذكرا كان أم أنثى فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين.
ثم يأتي دور ميراث الزوجات فيقول سبحانه: وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ. دائما تتغير النسب والحظ بتغير وجود ( الولد) من عدمه، في البداية لهن الربع مما ترك الزوج إن لم يكن له ولد، فإن كان له ولد ذكرا كان أم أنثى فلهن الثمن مما ترك من بعد وصية يوصي بها أو دين.
ثم يأتي دور الكلالة، وهي الرجل العقيم أو المرأة العقيمة، وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوْ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ(12)تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ(13). النساء.
الظاهر أن هذه الآيات في شأن الكلالة لم تكف، فكان الصحابة يستفتون الرسول فجاءت الفتوى من الله تعالى يقول فيها: يَسْتَفْتُونَكَ قُلْ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ. الظاهر أن الفتوى واضحة ولا لبس فيها، لأن المتوفى (العقيم) سواء كان رجلا أو امرأة، فإن الأشقاء يرثون بعضهم بعضا، أما إذا كانت اثنتين فلهما الثلثان مما ترك، ( ودائما نلاحظ تغير حظ الميراث بتغير الإناث). وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين، يبين الله تعالى لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم. أي أن الله تعالى يعلم ما تخفي صدوركم، إن غيرتم حظا من الميراث فقد بين الله تعالى بالتفصيل الواضح كيف تقسم تركة المتوفى العقيم، ( الكلالة). فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(176).النساء.
رغم هذا التوضيح والفتوى من العليم الحكيم فقد منع رجال الدين بنت الأخ حظها من ميراث عمها، رغم أن الآية واضحة لا لبس فيها: وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ. والله تعالى المستعان.
والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.
اجمالي القراءات 1256

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الأحد ٢٨ - أغسطس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93426]

فبأي حديث بعده يومنون ؟؟؟


إن من يتأمل هذا المقال، ويتدبر تلك الآيات القرآنية الواردة فيه، يصاب بدهشة، ولسان حاله يقول له : كيف يعقل أن يغيب مثل هذا الحديث العظيم المنزل من لدنه سبحانه وتعالى؟ كيف يعقل أن يغيب عن الأغلبية الساحقة من أولئك المسلمين المؤمنين؟ لاسيما أن يغيب ذلك على أولئك الآلاف المؤلفة الذين انطلقوا في (تفسير القرآن العظيم) وماذا عساهم فعلوا بتلك الآيات الصريحة ؟ وكيف تخطوها إلى غيرها من الكلام ؟ لأن موقفنا جميعا حاليا بل وقبل عشرات القرون يقول بأنه، أي موقفنا هو عبارة عن رد صريح لتساؤله سبحانه وتعالى في عدة مواضع، لاسيما ما جاء في آخر سورة "المرسلات"، حيث أن تحذير الله جل جلاله جاء بصيغة (ويل يومئذ للمكذبين) ذلك التحذير الذي كرره سبحانه وتعالى عشرة مرات في تلك السورة،



2   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الأحد ٢٨ - أغسطس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93427]

فبأي حديث بعده يومنون - -02)


والظاهر ان ذلك التكرار كان يبني ويعــدّ ذلك السؤال أو التساؤل العظيم، الكبير المصيري وهو : ( فبأي حديث بعده يؤمنون ؟). وأما عن لسان حال المسلمين المؤمنين الآن وقبل الآن بعشرات القرون فهو رد (شجاع) صريح، جرئ، وقح، حيث جاء الرد على سؤال الله تعالى قائلا: (نحن نستبشر بشتى الأحاديث البشرية، ونميل إليها كل الميل، ونستسلم لها، بل ونذعن لها، إلى درجة أننا فتحنا لها الأبواب على مصاريعها ويسرنا لها الظروف لتتدخل بكل جرأة ، وغباوة، لتدوس دوسا مفضوحا ذلك الحديث الذي وصفه الله تعالى بأحسن الحديث . نعم هذه هي حالتنا مع كل الأسف، الذي يجعلنا نتساءل مرة ومرات ومرات : ما هي آراء تلك الآلاف المؤلفة من أولئك الدكاترة في الشريعة الا سلامية ؟ وهل حدث لأحدهم أن توقف أمام مثل هذه الأحاديث الربانية المنزلة، وهل حركت في أحدهم ساكنا ؟



3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد ٢٨ - أغسطس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93430]

هم يؤمنون بلهو الحديث ويكفرون أحسن الحديث.


أكرمكم الله تعالى أستاذي يحي فوزي على التعليق والتساؤل، والجواب اقتبسته من أحسن الحديث ليختار رجال الدين وخاصة الدكاترة المتخرجون من الجامعات الإسلامية ما يناسبهم من الآيات من أحسن الحديث كتابا، فهو تذكرة لهم.



قال رسول الله عن الروح عن ربه:



سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ*مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ*وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنْ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ.177/179.الأعراف.



إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ*أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ.7/8.يونس.



فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ(92).يونس.



مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنْ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ*ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ*أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ.106/108.النحل.



يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ*ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ.130/131.الأنعام.



4   تعليق بواسطة   بلال هاشمي     في   الإثنين ٢٩ - أغسطس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93434]

سبحان الله


 يعادون القرأن الكريم وينتصرون للشيطان رجيم


5   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء ٣٠ - أغسطس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93436]

شكرا لكم أستاذ بلال هاشمي على إثراء الموضوع،


شكرا لكم أستاذ بلال هاشمي على إثراء الموضوع،



مع كل أسف يتسابقون في تكريم حفظة القرءان، ويتبركون به في تلاوته في كل المناسبات، لكنهم لا يعقلون ولا يتفكرون ولا يتدبرونه، رغم أن الله تعالى لم يأمر بحفظه ولا بتلاوته أناء الليل والنهار بل قال سبحانه: إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَي اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنْ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ(20).المزمل.



والدليل على ما تفضلتم به: (يعادون القرأن الكريم وينتصرون للشيطان رجيم). أقول والدليل هو قولهم: أما بلغك أن السنة تقضي على القرآن؟ والقرآن لا يقضي على السنة. شرح النيل وشفاء العليل ج 5 ص 337. ويوجد مثل هذا في غيره من كتب لهو الحديث.



شكرا مرة أخرى على المشاركة.



6   تعليق بواسطة   بلال هاشمي     في   الثلاثاء ٣٠ - أغسطس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93437]

أستاد ابراهيم دادي ،شكر لك في مجهودك


 



،،صاحب جنتين هل كفر لأنه أنكر وجود الله لا بل لأنه أقر أن الله لا يستطيع أن يؤتي خير من جنتين وبالتالي الله تعالى ليس على كل شيء قدير ونفس شيء عندما تقول أن السنة مكلمة للقران بالتالي القران ناقص وبالتالي نحن نقر أن الله لا يستطيع أن يؤتي القران تبيان لكل شيء ،وبالتالي الله ليس على كل شيء قدير ،فإذا كنت مع صديقك في سباق ركض،وصديقك "قال أنا لها ومن أولين" وأنت تقول "لن تصل أول" فهذا يعني أنك تقر أنه لايستطيع أن يصل إلى نهاية وتتحداه بذلك



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 478
اجمالي القراءات : 10,145,169
تعليقات له : 1,962
تعليقات عليه : 2,849
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA